أحدث المشاركات
صفحة 26 من 31 الأولىالأولى ... 16171819202122232425262728293031 الأخيرةالأخيرة
النتائج 251 إلى 260 من 305

الموضوع: مصابيح تغني...ولاتضيء

  1. #251
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Jan 2008
    المشاركات : 760
    المواضيع : 36
    الردود : 760
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    183




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي








    خمس سنوات بعدك...كان ذلك في مزرعة السيد
    "خوانْ أنطونْيُو" ..!!








    مؤشر الراديو توقف عند الموجة 101.2
    أصابني السهم في مقتل
    "أسماء الأزرق" جاءتْ مسرعة
    تحمل برتقال الأندلس الحلو


    *****

    في كبدي...
    تسري الذكرى نمْلا أسودا الى فم الأندلس
    يبني حجراته مرتعا لما مضى
    أمضغ القات لأعبر جبل طارق
    كسارق للحظات حب...كسارق
    أمضغ موج المحيط
    ولاأشبع..!!
    أرسم ألوانك في الرايات
    وحقول العنب تردد لحن العشاق
    المساكين
    تعلّمهم كيف يقطفون العنقود
    ولايسقطون الحبٌّة
    ولايستعملون السكين



    التربة تحت أقدامكِ تشرب عَرَقك
    ودموعها
    أتذكر حبٌّات العرق وأنت تقطفين حبات
    العنب
    سماءٌ في فستان أزرق
    ونساءٌ حولنا يُِمسدن ضفائرهن
    تحت الشمس
    نسرق القبَل وراء العريشة
    ونبيع لهن الهمس
    كان ذلك في مزرعة السيد
    "خوانْ أنطونيو" !!


    الحب والأندلس توأمان
    العشاق هنالك ملوك السماء
    وفراعنة من ذهب يمضغون الزبيب
    هو الأحلى
    لايهتمون بسكر في ماء
    يغيبون لذة في مرايا بدون وجه
    ملائكة يطاردون المتعة
    وينحتون أصنام اللوعة
    كنا نطير بمكنسة الساحرة
    الى الإرث
    الى أوبيرا "الناي السحري"
    للساحر "موزارتْ"
    ونتوقف لنشرب القهوة
    في مقهى السيدة "مارْتا سواتْ"


    "ماربيلا" تضحك ، كلها تثرثر
    في راديو المدينة
    ونحن نسكر من مياه الأبيض المتوسط
    القمر يشخر فوق خيمتنا الصغيرة
    النوارس تهيئ لنا فطورا بفواكه
    البحر
    نحب الجمبري بصلصة البرتقال
    نسمع قصائد الملحون
    نشاكس الهواء ونقذف بعضنا
    بقشور الشمام والليمون
    .
    .
    .
    بخور هنا حملتها لي "أسماء"
    في المجمر الأزرق
    أنثرها على المارة في مدينتي
    وفي الحارة
    بخورٌ ملائكية من أجل قلب الأندلس
    مزرعة السيد "خوان" قلبي الاخضر
    لا فرق..!!
    في "فاس" أو عقلي أو في ضوء البرق
    الذكرى تحلق بحلاوة العنب
    الى الأفق








    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    بقلم / عمر امين








  2. #252
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Jan 2008
    المشاركات : 760
    المواضيع : 36
    الردود : 760
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي

    it was yesterday




    جميل ماحصل في مباراة الرجاء المغربي و نادي برشلونة

    "المَهْدي" شاب مغربي في وضع إعاقة سيعتني به Messi وسيُمكّنه من مشاهدة الكْلاَسِيكُو في اسبانيا



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي






    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي






    شكراً Lionel Messi .. لقد أسْعَدْتَ "المَهْدي"

    184








    يا إلهي.. لو أنٌّ لي قليلاً من موهبة Messi
    لكنتُ تركتُ بعضاً مني على التراب
    وانتظرتُ هطول المطر
    كنتُ سأقيِّمُ الحبٌّ ليس وفقاً لقيمته البسيطة
    بل وفقاً لما يَنطوي عليه من روح فريدة
    كنتُ سأكتبُ على قميص Messi قصيدة "Love"
    وأرسمُ أحلام "المَهْدي"





    أقنعني "المَهْدي" أنٌّ " Messi" المُفضٌّل عنده
    وهو في وضعيَّة إعاقة تدوم
    كنتُ عاشقاً للكرة ؛ وأصبحتُ عاشقاً ل " Messi"
    كنتُ سأثبتُ لكل عُشْب الملعب أنني مُخطئ لو ظننتُ أنٌّ الحب
    يتوقف عند أبواب ال "stadium"
    في حين أنه في الحقيقة لا يُعطي أكثر
    إلاٌّ عندما نلعب جيداً
    ونتوقفُ عن الشكوى واللٌّوْم




    هو قميصكَ Messi خِرقة مُبلٌّلة بالعَرَق
    ولكنْ it is the act that counts
    الحب يأتي دائماً عظيماً
    واللٌّفتة الطيبة تُعطينا فرصة لنعبِّرَعن الحب بطريقة أفضل
    ونُدَوِّنَ ذلك على الورق
    لو كنتُ في وضعية "المَهْدي" وكان قميصكَ هو فرصتي الأخيرة
    فإنني سأهتف كمْ أحبك، ولن أنساكَ أبداً


    +
    +
    +


    Merci Messi !
    Messi , thank you !
    Messi , gracias !





    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    Messi / عمر امين



  3. #253
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Jan 2008
    المشاركات : 760
    المواضيع : 36
    الردود : 760
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    185




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    خمس سنوات بعدك... هل راق لك أن تقرأنا الجريدة ؟؟







    كل الجرائد من ورق...
    وجريدتكِ لها كلّ الألق
    تحمل العطر والصورة
    وأنا...وأنت
    المداد يسيل على الأرض
    يلطخ قميصك المنقط بالورد
    والحب دائم، يدقّ عميقاً
    في الرطوبة والليل
    وأنتِ الطيف.. تقفزين فوق الجريدة
    كل صباح...مع فنجان "أرابيكا"
    طوال الصيف
    أحاول بسهولة أن أسعدك
    هل راق لك أن أحبك بعجالة ؟؟
    أو أقرأك على الجريدة
    بلغات عديدة؟؟
    أو تقرأنا الجريدة بلغة جديدة ؟؟


    ربما، لأنّنا جلسنا يوما في مقهى :
    "ثلاث وردات"
    وشربَتْنا القهوة المُرٌّة
    وشربنا المر في القهوة
    فالمقاعد الخشبية لن تتذكر
    تقرأين الجريدة بقربي
    صفحة "جمال المرأة"
    تساعديني في حل الكلمات المتقاطعة
    نستمر ساعة في المحاولة
    بينما عقلي يتنزه في الحديقة
    أفكر في "طورطة" الحب
    وكيف سأغمسك الليلة في "الكراميل"
    كيف يشتغل دماغي في المقهى
    في أوقات الحب الأشد حرارة ؟؟



    دماغ المقهى القوي
    يحتفظ بالأسرار
    وحتى الكرسي يعرف ما دار
    في الركن حب عجيب وهناك مبخرة
    وهناك رائحة العود الحرة
    وألف قبْلة...!!
    جريدة "التايمز" تحفظ مايخصنا من
    فانتازيا
    رُحتُ الآن أقلب صفحاتها
    أفتش محتواها
    بعد أن دلقتُ فوقها ماء الذكرى
    أفلّيها على مهلٍ
    كأنْ قد أضعتكِ هنالكَ
    في ليلة ممطرة
    وكل شيئ تمٌّ على عجل



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    بقلم / عمر امين










  4. #254
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Jan 2008
    المشاركات : 760
    المواضيع : 36
    الردود : 760
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي





    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي





    الذكرى الخامسة... عندما نهيئ الحب لعملية تدجين...!!

    186





    My endless love...
    حينما نعودُ من المدينة ليلا
    ونغلق الباب..
    نغرق في عرق التعب..
    نقفُ معاً في الغرفة المليئة بأضواء الحاسوب البارد
    ومصباح الهالوجين
    نقف معا في المطبخ نهيئ شربة العشاء
    ونهيئ أنفسنا لعمليات التدجين
    ثمة وقت ميت في حبنا المنهك
    وهَمِّنا المشترك
    وبرودة في الحائط الاسمنتي
    والأريكة والأرض



    هذه البرودة تدفعنا لنغرق في الضجيج
    نرفع صوت التلفاز
    ونطئ على ذيل القطة
    ونتأمل بعيداً خارج المنزل
    حيث المحيط يمكن أن يعاتب الخليج
    نتأمل أطباق عشاء،لم تزل متعبةً من وطأةِ أصابعنا
    في داخلنا ونحن معاً الروتين يطفو
    يحول صمتنا الى شفقة
    العشاق متعبونَ جداً في الليل
    والعاشقات لا تستطعنَ التخلي عن الظلام
    هناك الكثير من القلوب تستحق صدقة
    هناك نوافذ تنتظر صباغة جديدة
    حياتنا المملة تنتظر قطع غيار عديدة
    وكلمات العتاب تستبدل الورقة



    My endless love...
    لكننا هنا واقفون كأصنام الجاهلية
    نودع لذة الحياة
    ونقترب سريعا من الضوء الأحمر
    ما من أحدٍ منا كامل العقل والقلب
    نعلن مبكرا الفخر أو البهجة العادية
    نفتخر بعد الحب
    أين هو السحر؟؟!
    لم نعد نصنع شيءٌ من السحر
    ولا التعاويذ الافريقية
    إننا ننام ككل الناس
    نرنّ طول الوقت كالأجراس
    إننا نلتقي بدون احساس
    أنتِ لم تصنعي لي معجزة منتقاة
    ولا أنا لك قارب نجاة
    .
    .
    .
    كنتُ موجا حين كنتِ بحراً

    My endless love
    لم يعد هناك مجال للافتخار بهذا
    لقد صرنا نتحرك ببطء
    كسلاحيف المياه المالحة
    كالقشريات الرخوية بجانب الشاطئ
    لكن مع ذلك ...!!
    فإن حبٌّة الحب لن ترحل بها العاصفة
    في فن الحب القلب الذي لا يتبعه ضوء هو
    نصف حب
    والقرب الذي لا يتضمن ضوء الحب هو
    كل البعد





    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    بقلم / عمر امين

  5. #255
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Jan 2008
    المشاركات : 760
    المواضيع : 36
    الردود : 760
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي









    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي





    كيف ستسامحيني وأنت بعيدة عني...؟!!





    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي







    رجاءا...forgive me سيدتي"MARIA" ...!!







    سامحيني سيدتي "ماريا"...!!
    تنقلتُ بين مدن ذات أضواء عجيبة
    استوطنتُ جزرا خلف البحار
    وتأكدتُ إذ ذاك كم، ياراحلة
    لحقولك / القمح أحملُ العشق والنار


    Please forgive me "MARIA" - I know not what I do !!
    لقد كان ذنْبا كبيرا فولّى
    أكلتُ التوت البري المحرم
    ورجعتُ إليك راهبا وبار
    مَقبرتكِ لستُ أغادر، كلاٌّ
    فقبركِ يتمدد داخلي كل نهار

    Please forgive me - I can't stop lovin' you !!


    عفوكِ كم حَوْله قد شعرت
    برغبة بكائي، بضرورة مقاومة عفاريتي
    ستنوب عني..وتدوسها جحافل
    التتار
    أنتِ التي في هواك تعلٌّمتُ
    كيف لاأشرب البنزين قرب نار
    غيابكِ يُبدي ونهاري يُخفي
    أحلاما وردية راودتني
    وفاكهة كثيرة اشتهيتُ واشتهتني
    كنتُ أقف أمامها كالصغار
    لستُ "يوسف" يدير ظهره للثمار
    طيفكِ أخيراً رأيت
    أنقذني، بأرضكِ خبأني تحت
    الأحجار

    Don't deny me - this pain I'm going through !!


    حُبّي معي، ورباطه ما انحلَّ
    يا قوة الحب ! أين أنت ؟
    أحلام الرجل المتخادل والخوف
    تقف عساكرا في الصف
    هذه الأحلام تجعلني
    حبات أرز تنمو...ولاأنمو كما ينبغي
    في الحرث
    غاب الماء ضرورة !!
    وأصبح القحط عزيزاً حبيباً
    فانشطْ يامُهدّئ الذكرى !!
    وليكنْ هَرَبي إليكَ سريعاً !!


    بقلم / عمر امين



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي






  6. #256
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Jan 2008
    المشاركات : 760
    المواضيع : 36
    الردود : 760
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي





    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي





    الذكرى الخامسة...كانت حركاتي بالغة الوضوح...!!

    187






    صنعتُ لنفسي حركات خاصة
    تُعلّمكِ كيف تكون الليلة البكماء
    في نهار حب الكلام
    التي تثقب جدار أذنك الرهيفة
    وتخبركِ كيف يحبك الطوب الأبكم
    ولايسمع رَدّكِ الحجر الأصم


    مساحاتٌ من الصمت
    تفصل بيننا
    تتشكل الأيام في الرمز
    والنظرة
    والحركة
    شيٌّدتكِ من الضجيج والصراخ
    أيتها المدفونة في الهدوء
    تحت طبقات الأرض الوعرة
    ألازمُ الهمس المدفون معك في صمت شديد
    متى ستفهمين خليط المعنى
    من جديد ؟؟


    حبّ يعمي
    من البر حتى البحر !!
    رحلاتٌ طويلة لأصابع تحرّك
    الهواء
    والتلاقي في المنتصف لايبدو سهلا
    كل البوابات التي نجدها أمامنا
    تزيدنا قهرا


    مثل نظراتكِ المندهشة
    تبحث عن حلول هروب ميتة
    مثلما تنتزع نباتات الصبار أشواكها
    كانت حركاتي بالغة الوضوح
    كي لا أفاجئك بوطأة الضباب
    بعيدة أنتِ الى حد أني لاأراك
    ولاأرى في كفي "your sweet candy"
    يتجمع حولها الذباب
    حركات الأبكم عند رسم الأشياء
    بلا ذاكرة
    في اليوم السيئ يحدث أن لاتفهم الحبيبة
    أو أن تنسى لغة التشفير
    لا لغة تحت الثرى
    وتلك مصيبة !!


    هناك في نهاية الفهم الإفتراضي
    هناك الحب اللامحسوس
    يترجى ومضة من الشموس
    الفم المتخم بالرموز
    ليس له قوة التعبير
    ممكن تكون له قوة النفير
    ولسان الرغبة الوحشية


    عالمُ الأبكم خطير !!
    وعالم الصماء أخطر !!
    وبينهما عالمنا لايُحسن الترجمة
    حيث لا شيء جميل أو قبيح
    تتوقف الحروف عند الضوء الأحمر
    وتخاف عند رؤية الضوء الأخضر
    وتستمر الحياة في السماء
    حيث الإشارة متاحة فقط للطيور
    المهاجرة
    .
    .
    .
    الإشارت الطرقية أعيدَ طلاؤها
    بالأسود
    هناك قلبك أمام ثلاثة طرق بياضها
    ناصع
    اخْتاري الوجهة الصحيحة !!
    لن أختار لكِ الرموز الواضحة !!

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    بقلم / عمر امين







  7. #257
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Jan 2008
    المشاركات : 760
    المواضيع : 36
    الردود : 760
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    الذكرى الخامسة...لن أراك تطعميني قطعة شكلاطة...!!

    188




    أنا لن أراكِ تعطيني قطعة شكلاطة
    مرة أخرى !!
    قولي لطيفكِ أن يأتي
    لأني لا أريد أن أرى يَدا أخرى تمتد لي
    تمسح شفاهي بالورق المقوى
    وأصبح في ورطة
    أنا لن أراك !!


    يوما ما...
    كان الليل مُشرع الأبواب
    وكان قريب منا سقف السماء
    ورقصتُنا ال "swing" تلصقنا بالغراء
    حصانٌ بحركات مثيرة يثير الجلبة
    والجيران تشتكي من الضجيج
    كنا أشبه ب "الكوريدا" في حلبة الثور
    نركض كثيرا
    ونقفز بخفة فوق معقول العتبة


    تنتظرنا الشكلاطة السوداء في
    "البورسلينْ" الأسود
    رقصة ال "swing" مُرهِقة تثير العياء
    نتمدد فوق الأريكة !!
    ذبابة الحب المثيرة لعقتْ بخرطومها بحيرة
    الشكلاطة المُراقة على حبات
    اللوز
    تعلٌّقت الشمس في حبال قوس
    وغارتْ منا حرارة تموز
    براكين "ايسْلاندا" غائبة عن الوعي
    نصفها نائم، ونصفها مبتسم
    أطلقتْ نارها كطفلين مشاغبين
    لطخا الأرض بالشوكلاطة


    لا..
    أنا أريد أن أراك !!
    أنا سأراك !!
    قِطعُ الشوكلاطة صعدتْ عالياً وحلقتْ
    رغم ثقل الحلاوة على كتفيها
    حلقَتْ قاصدة الثغر الكرزي
    ولكن الثغر لم يكن هناك


    هي تبحث عن طيفكِ المسافر
    ولكن الجو البارد فاجأها
    هي تبحث عن جسدك الميت
    ولكنها لاقتْ دمعي الحائر
    أنا لن أطعمكِ الشوكلاطة !!
    أنا لن أراك !!


    بعد اليوم...
    أنا لا أريد أن أتذوق شوكلاطة
    سبق وتذوقتها معك
    لن أحس حرارة "الشوكو" ترتفع ببطء
    وأنا الذي كنتُ ألطخ بها وجهك
    ذاك السائل الحلو الذي يكاد يضيء
    فوق أريكة الحب ، ويتدفق
    على الجلود المعطرة بالفانيلا
    وقميص الليل يريد أكثر، ليتمزق

    بعد اليوم...
    لن أدعوك الى الاقتراب !!
    ولا تطلبي مني أن أراك
    فقط علبة الشوكولاطة ستكون مني الأقرب
    وأنت هناك بعيدة عني
    وحلاوتكِ سراب !!


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    بقلم / عمر امين









  8. #258
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Jan 2008
    المشاركات : 760
    المواضيع : 36
    الردود : 760
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي

    [SIZE="6"]نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي





    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    الذكرى الخامسة...رسائلكِ الورق تصيبني بالأرق...!!

    189











    رسائلكِ الورق ذكرياتُ قلب في بيتٍ
    بألف غرفة
    أنام فوقها وتُشعرني بالأرق
    وساحات مثقلة بأشجار البرتقال
    لاتثمر كلها تحت الشمس


    ثلاثون عاماً أمضيتُها معكِ في أراضي "فينوسْ"
    لم أكتبْ لكِ فيها جوابا مذكورا
    لم أكن أحب الورق من الشجر
    ولم أعشقك مثل رجل في مساحة امرأة
    ضيقة
    فأنتِ تعلمين كيف كنتُ أمسك يديك
    أغسلها في مياه نقية
    كيف أرتدي ملابسي الصباحية
    وأرحل الى عملي الممل
    أعود لك ليلا بزهرة اللافندر
    وفي عيني لهفة بربرية


    لم أقل عنكِ كانت امرأة تحيك الأفكار
    ولا كانت تدّعي الحب بالحكمة
    كنت أقول فقط كانت امرأة طيبة
    تعرف كيف تتعطر في زمن النقمة
    علٌّمتْني كيف أميّز بين الأصوات
    وأن أستمع الى صوتها الموج
    يعانق البحر
    ويمضي به الى صوتٍ واحد
    كان صاخبا أو كلاسيكياً
    لا يهم...!!


    ما يهمني هو أن أقرأ رسالتك على
    الناس
    الحرف الذي لي تُبقيه
    سيتذكرون اليد الناعمة
    التي ترفع القلم في الليل
    ومن قلبها تدنيه
    وينسون يد القدر/الحَدٌّاد التي رحلتْ بك
    يوم التّيه


    أتحدث مع الطيف الذي لا يفارقني
    فالإنسان الذي يكلم الطيف
    يأمل يوماً أن يهديه كل فواكه الصيف
    في اليوم الذي ستأتيني منك رسالة
    ثانية
    يحملها إليٌّ البريد الالكتروني السماوي
    عبر التيار الخيالي دون عودة
    سوف أكون من المسافرين إليها
    دون حقيبة ، ونصف منتشي
    مثل أطفال الحلوى



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    بقلم / عمر امين






  9. #259
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Jan 2008
    المشاركات : 760
    المواضيع : 36
    الردود : 760
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي

    thank you ... Angelina jolie


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي





    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي





    " Angelina .. مَلاك الحب"

    190





    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    "أنجلينا جولي"... زارت اليوم مخيمات اللاجئين السوريين في الأردن...
    وقدمت مساعدة




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    والمطربة "أحلام" تلبس فستانا ثمنه مليون و300 ألف ريال قطري، أي ما يعادل 7 مرات تكلفة الفستان الذي ارتدته الأميرة البريطانية كيت ميدلتون في حفل زفافها على الأمير وليام حفيد ملكة بريطانيا. أما بالدولار فتبلغ قيمته حوالي 360 ألف دولار.

    يحتوي الفستان على أكثر من 40 قيراطاً من الألماس الخالص والنقي، إضافة إلى بعض الألماس النادر والباهظ الثمن.





    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي





    فستان المطربة "أحلام" .. سروال "جينزْ" الإنسانة "أنجلينا"

    How ?..Why ?










    كيف نُقارن بين الثرى والثريا
    L'amour n'existe que dans les livres
    الحب لايوجد إلاٌّ في الكتب
    وفي جيوب سروال "جينزْ Angelina"




    تقابَلتْ "Angelina" مع "أحلامْ" في الطريق مثل غريبتين
    دون كلمة سلام أو إشارة
    " Angelina " في طريقها الى خيمة لاجئ
    و"أحلام" إلى "بلاتوه" البهرجة
    ربٌّما استغربتُ .. فزعتُ
    بوفرة ذهول
    سيدتان وبطريقة تفكير
    قد اختلفتا من بداية ال "logic" حتى النهاية
    لا شيءٌ يجمع بينهما
    أنهما قد كانتا من قرية الإنسانية
    نعم، ربما من عالم بعيد
    لا من عالم قريب أبداً




    رأيتُهُما من كُوٌّة القلب
    مَنْ ينظر من كوٌّة القلب من الصعب أنْ يُخطئ
    "Angelina" غابتْ داخل الخيمة
    وجلسَتْ على الأرض
    وانطلقتْ تحكي الحبٌّ بسرعة
    "أحلامْ" غابتْ داخل غرفة الماكياجْ والحِلاقة
    يَعني لم تنتبه لشيء
    حتى لو "الحلاق" يشكو الفاقة
    هي تفكِّر كيف تلبس فستان لؤلؤ السهرة
    وهي متأكدة أنها أميرة هذه المرٌّة
    عَبْر لحظة دهشة فقط
    أحاول الآن في كلمة مقتضبة
    أنْ أخبركَ، أيَا لاجئ الحرب
    بأنٌّ ذلك المشهد كان مَقيتا




    المَلاك "Angelina" تعتمِدُ على الحب
    بلا أضواء بلا ألوان
    تُخرج الدولار من جيب سروالها "الجينزْ"
    تُعطيه للحب
    وهناك مَنْ تصْرف مليون ريال على فستان الكراكيز
    وتُوَقع "autograph for fan"
    "Angelina" تُحلّق بلا ضجيج، عاليا في السماء
    وهناك من يُسقِط علينا غِربان البَلاء



    لن أتجاهل ؛ رغم هذا البشاعة
    كلٌّ قدِّيسة في بهْو الكنيسة
    وإشارة الحب من نافذة اليأس
    وفستان البساطة ؛ واليد الرحيمة
    وقلٌّة الذوق والغباء وسهرة "Arab Idol"
    هل نعرف طريقة جيدة للإنتحار ؟
    يجب أنْ نُدْفنَ سريعاً تحت ال "wall"



    أذكرِكَ يا "Gerard Lenorman" وأنتَ تغني لنا :
    que les hommes redeviennent des hommes
    Et la terre un jardin, que la paix soit dans nos coeurs,
    Et que notre volonté soit faite


    men revert men
    And the earth a garden, peace be in our hearts,
    And that our will be done,



    Ange / عمر امين



    أنجلينا جولي مع اللاجئين السوريين
    lambda_12991



  10. #260
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Jan 2008
    المشاركات : 760
    المواضيع : 36
    الردود : 760
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي










    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي










    "أنا و كتاب" .. "أنا في سوريا" !

    191














    دمَِّرْني كما شِئْتَ ؛ سأقرأ لكَ جملة مفيدة :
    "فأر العَتمة يعيش في العَتمة"
    "you are a black rat !"




    لنْ أقرأها في الشارع
    تلك مغامرة خطرة
    لِدَبٌّابَة لاتعرف الآداب
    أراها صورة في الكتاب
    للقناٌّص، لقوْس بدون قزح
    للحَجَر، لتوابيت الخشب، للمَقبَرَة
    للأشباح و"الشبِّيحة"
    الذي ما زالوا حتى اللحظة يخنقون السٌّمك تحت الماء
    وللغبار المُتصاعد بضجيج، عالياً في السماء




    I read ! I am in syria !
    أقرأ .. لم يبق لي وقت كثير للقراءة
    أقرأ كتاب "holy war"
    وأتبعهُ بكتاب "massacre of a people"
    حَوْل طفل صغير اعتاد الدٌّمار
    حَوْل أختي يتمّ اغتصابها ألْف مرٌّة في الوادي
    حَوْل امرأة تبحث عن خبز الدٌّم
    مغموس في العار
    حَوْل بَشر تحوٌّلوا الى مُجَرٌّد أرقام متحركة
    على شاشات الفضائيات
    حَوْل حالات غريبة وعارية أراها من فتحة الباب
    why .. what is what ?




    أقرأ بالمقلوب
    حياة مقروءة بالمقلوب
    حينما يموت الشٌّعب بهذه الطريقة
    يتدفق كثير من الدٌّم في الطبيعة
    ثمٌّة "Dog" غبيٌّ ؛ و "Dog" ذكي
    أنا كنتُ عَبْداً للكلب البرِّي
    والكلب لم يكن وفيّا .. كنتُ وفيّا
    Finally, when is that I can write a little love on my blog?




    كان لدَيْنا "small House Dog" صالِحٌ لحياة الباعوض
    وفوقي سَقفٌ من إسْفنج
    كنتُ أتنفس روائح البارود
    الخارجة من تحت الأرض
    على رسوم الكتاب الملونة
    والخوف من تحت التربة




    كان لديٌّ "وطن" من طين
    وحاكِمُ حَارَة من قصَب
    و "Book of paperboard"
    ومِترُ أرْض من عجين
    كان لديٌّ ماء للإستحْمام ؛ومدرسة في خدمتي
    كنتُ شبْعاناً، مُحَمّماً، ومُهَندَماً
    كلٌّ "الوطن" كان يتذكٌّرني جيداً
    الآن ؛ صرصور مَنْ أنا ؟
    Now ; je suis l'enfant de qui ?
    and the book in my hands, what is it?




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    بقلم / عمر امين






صفحة 26 من 31 الأولىالأولى ... 16171819202122232425262728293031 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. أسماء المعاني .. كلمة تغني عن كلام
    بواسطة فريد البيدق في المنتدى المُعْجَمُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 23-06-2014, 01:56 AM
  2. مصابيح السعي .... نواحي المجال
    بواسطة خالد ساحلي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 22-01-2007, 07:15 PM
  3. أمة تغني على خيبتها
    بواسطة وفاء شوكت خضر في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 29-07-2006, 11:15 AM
  4. حتى تغني الطيور
    بواسطة صباح الضامن في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 06-12-2005, 12:59 AM
  5. حتى تغني الطيور 2 (( الســــــــــــــراج ))
    بواسطة صباح الضامن في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 25-11-2005, 10:33 AM

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة