أحدث المشاركات
صفحة 18 من 54 الأولىالأولى ... 891011121314151617181920212223242526272848 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 171 إلى 180 من 537

الموضوع: مجانين في زمن عاقل جداً !

  1. #171
    أديبة الصورة الرمزية مرمر القاسم
    تاريخ التسجيل : May 2010
    الدولة : حيفا
    العمر : 40
    المشاركات : 2,201
    المواضيع : 95
    الردود : 2201
    المعدل اليومي : 0.80

    افتراضي

    إن غفوتَ فقط تذكّر إنها أولى القبلتين .
    لا يكفي أن تطرق باب الإنسانية لتحس بمجيئها نحوك, عليك أن تخطو تجاهها , و التوقف عن الإختباء خلف الزمن,امرأة محتلة

  2. #172
    أديبة الصورة الرمزية مرمر القاسم
    تاريخ التسجيل : May 2010
    الدولة : حيفا
    العمر : 40
    المشاركات : 2,201
    المواضيع : 95
    الردود : 2201
    المعدل اليومي : 0.80

    افتراضي

    "يحدث الآن في القدس: اشتباكات بين المستوطنين والفلسطينيين قرب المسجد الأقصى. تويتر تشير إلى أن الجيش الإسرائيلي أغلق جميع مداخل القدس. "

  3. #173
    أديبة الصورة الرمزية مرمر القاسم
    تاريخ التسجيل : May 2010
    الدولة : حيفا
    العمر : 40
    المشاركات : 2,201
    المواضيع : 95
    الردود : 2201
    المعدل اليومي : 0.80

    افتراضي

    بث مباشر: مجموعات المستوطنين تتربص عند حائط البراق في هذه اللحظات و أخبار عن اصابة مواطنين

    http://www.raya.fm/RayaTube/view:888

  4. #174
    أديبة الصورة الرمزية مرمر القاسم
    تاريخ التسجيل : May 2010
    الدولة : حيفا
    العمر : 40
    المشاركات : 2,201
    المواضيع : 95
    الردود : 2201
    المعدل اليومي : 0.80

    افتراضي

    12-02-2012 يوم لن ينساه التاريخ دققوا في التاريخ جيدا و اخفظوه كما حفظتم تاريخ المولد النبوي
    اليوم للقدس

  5. #175
    أديبة الصورة الرمزية مرمر القاسم
    تاريخ التسجيل : May 2010
    الدولة : حيفا
    العمر : 40
    المشاركات : 2,201
    المواضيع : 95
    الردود : 2201
    المعدل اليومي : 0.80

    افتراضي

    قاتل الله الفضول و ما لحقه من تبعيات مرضية
    قاتل الله ضجيج الثرثرة ما أبشعه ،

    اليوم كان علي الوصول إلى العمل مستعينة بالمواصلات العامة " الباص" طبعا للمواصلات العامة محاسن و مساوئ مثلها مثل غيرها من الأشياء ، عندما صعدت شعرت بفرح كبير " يا سلام مقاعد شاغرة الله ولا أحلى من هيك"
    جلست متوقعة أن أنال بعض المتعة في الرحلة رغم قصرها فهذه من محاسن المواصلات أن تسنح لي فرصة التمتع بالمناظر و خصوصا رذاذ المطر و بلل أشجار السرو و الصنوبر ، و يا ريتني ما حدثت نفسي فلم أكمل اللحظة و إلا بضحكة عالية كادت تفزعني ، و كدت أشتم الضاحكة ، لكني ابتلعت الغيظ على أمل ألا تكرر القهقهة .نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    ثم بدأت أسمع ما لا يطاق "نميمة " فلان حب فلانة و فلانة عشقانة و فلان بدو يتزوج وهي البنت مفعوصة و هديك مدري شو و ليلة امبارح كان صوتهم طالع ، و يا سلام مجموعة شباب أنعم و أكرم هاد يحكي عن سهرة الليلة الماضية و التاني عم يقلو اشتريت " ___" لـــ" ___" هدية لعيد الحب و إنت تشو جبلتها .؟ و الله مش عارف شو أجيب بس أكيد طالعين نسهر .
    قاتل الله ضجيج الثرثرة و العمل يا ربي ؟
    تفطنت إلى جوالي الذي كنت قد نقلت إليه (نسخ، لصق) بعض الأغنيات ،يا لحظي يا لحظي ، ما أحتاجه الآن السماعات الصغيرة،و بعد معركة ليست طويلة بالطبع مع حقيبة الظهر " لدي عقدة من الحقائب النسائية و لست أشتريها و مازلت مثل طالبة الجامعة أحمل حقيبة الظهر " آها وجدتها قابعة في قعر حقيبتي مازالت مغلّفة فهي خارج الخدمة .
    قلت في سري : الحمدلله و أخيرا وجدت وسيلة للهرب، شغلت الملف الموسيقي و إذا بــ سحر طه تغني : "يا طير الرايح لبلادي أخذ عيوني تشوف بلادي "
    فتذكرت هذه أغنية رافقتني عاما بأكمله كل يوم من الصباح حتى الخلود إلى مضجعي، في العام الأول من احتلال بغداد ،آه يا عذابي من ضجيج الثرثرة إلى ضجيج الألم .
    و مازال الخنق يعلو كلما على ضجيج الثرثرة من حولي ، ما العمل يا ربي ما العمل ؟نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    قاتل الله الفضول قاتل الله الملل فهو أحد أهم أسباب الثرثرة .


    و إذا بالضحكات تعلو و فرقعة " البلالين" العلّكة هذه تقهقه و تلك تفرقع في سماء جنوني يا ربي و آخرتها معهن ، فحاولت تذكر صديقتي مريم أم الأمير ، هذه المرأة أكثر ما يغيظها فرقعة اللبان و خصوصا إذا كانت منغمسة في العمل و أمامها الكثير مما عليها انجازه اليوم قبل غدا ، كانت بالنسبة لي فرصة عظيمة أغتنمها في إثارتها لأنني أحب النظر إلى وجهها الأحمر و هي تصك أسنانها رغبة في عضي،" مشاكسة أنا بعرف حالي " فحين كنت أجدها منغمسة في العمل أقول يا بنات هذه فرصة لا تعوض وحدة فيكم تعطيني لبان ، فيسارعن كل تريد أن تكون المتبرعة " منهن لله النسوان شو كيدهن عظيم و بيحبو المشاكسات" المهم مضّيت اللبان "يعني علكتهُ حتى يطلع بلالين كويسة" أقترب من أذنها و أروح فاقعة بلونة كبيرة تهز المكتب هز ، المسكينة تلتف و هي تزمجر ، و قد أصبح وجهها قريب من حبة بندورة تكاد تذوب، تنظر إليّ آسفة على غضبها المهدور قائلة : هو إنتي يا مرمر؟ أي شـــــــــــــي غاد .نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    المهم هي فشة خلق مش كاملة لهيك أرى أن انقلها إلى قسم الأمراض النفسية و ربما العقيلة و إلى الطابق العلوي حيث عيادة الدكتور مازن فحتما لديه العلاج الشافي الكافي لمثل هذه الحالات الصعبة و إلا فلما هو دكتور إذا..؟
    بمناسبة الدكترة هو الدكتور مازن دكتور شو بالضبط حدن فيكم بيعرف نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي و ياللي بيعرف يا ريت يفيدنا جزاه الله الخير كله.نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #176
    أديبة الصورة الرمزية مرمر القاسم
    تاريخ التسجيل : May 2010
    الدولة : حيفا
    العمر : 40
    المشاركات : 2,201
    المواضيع : 95
    الردود : 2201
    المعدل اليومي : 0.80

    افتراضي

    كثيرا ما يأخذنا السؤال بعيدا عن الأرض فنحلق ،

    اليوم حكت لي أمي حكاية عن صبية دهست من قبل عددة من السيارات العابرة ليلا و هي عائدة من العمل إلى بيتها.

    فحضرني سؤال مرهق حد الخروج عن المنطق:

    كيف هو شعور المقتول وحده.؟
    أقصد هل يشعر بالوحدة أو بالوحشة أو كيف ينازع الموت وحده ..؟ و جاء سؤال آخر أكثر جنونا و ربما يخرج السائل عن الملّة "

    لمَ لم يقدر لنا الله أن نموت جماعة ؟

    في الصورة التي وضعتها في موضوع الثورة السورية حضرني السؤال و أظنني لن أغفو هذه الليلة ليس خوفا و لا فزعا ( فقد تعودنا )إنما أحاول ايجاد الإجابة عن تساؤلاتي الحمقاء :

    بما كان يشعر هذا المقطّع عندما بدؤوا بتقطيعه ..؟ و أي الكلمات التي لم تسعفه فلم تنقذه و أيها غاب عنه ؟

    عذرا من الموتى ، عذرا من أصحاب المكان و من "الحساسيين " بدرجة عالية

    أريد جوابا

  7. #177
    أديبة الصورة الرمزية مرمر القاسم
    تاريخ التسجيل : May 2010
    الدولة : حيفا
    العمر : 40
    المشاركات : 2,201
    المواضيع : 95
    الردود : 2201
    المعدل اليومي : 0.80

    افتراضي

    في حرب مشاعر ضروس
    الزواج هو هزيمة الشيطان الكبرى .
    المنتصر فيها العشق و شرائع الإسلام
    و المنهزم الوحيد فيها هو الشيطان
    و الرابح الأكبر أنت و أنا .

  8. #178
    أديبة الصورة الرمزية مرمر القاسم
    تاريخ التسجيل : May 2010
    الدولة : حيفا
    العمر : 40
    المشاركات : 2,201
    المواضيع : 95
    الردود : 2201
    المعدل اليومي : 0.80

    افتراضي

    لذائذ الشتاء القارِصة!

    عندي مدفأة و لدى امي تنور تعدّ لنا الأرغفة بالزيت و الزعتر،
    وعندي ركوة قهوة حجم كبير أعد فيها قهوتي على مهل إن كنت في البيت و في العمل لدي ركوة صغيرة،

    عندي غرفة خاصة " موضوع الخصوصية شيء جميل و من الصعب التخلي عنه" ، لدي من الإخوة عشرة و لديهم من الأحفاد لأمي ما يقارب الثلاثين، شيء أكثر من رائع فعندما أزور أميرات العائلة"بنات إخوتي" أجد الراحة و الدلال الذان لن يمنحهما لي بشر غيرهن ، فمثلا فلانة تعد لي القهوة حسب مزاجيتي و بطريقة تشبه طريقي، و فلانة تجلب لي الفنجان المزركش الذي أحب شرب قهوتي فيه لأن للقهوة أيضا احساس و إن سكبت في وعاء لا يليق بقدرها فإنها تفقد المذاق، و الثالثة تجلب لي الشكولاته و أخرى تنهال علي بالقبل حتى أغادر بالطبع إن رتل القبل منذ بدء الزيارة يا سلام شيء جميل ، هذا بخصوص الأميرات أما الرجال "الأحفاد من الذكور" فابراهيم مثلا وعد أن يتحصل على العلامة الأعلى 100 في كل امتحان يتقدم له كي ينال شرف النوم ليلة الجمعة لدى عمته"أنا" و يوسف يشكو إليّ شقاوة يحيى، و أيهم متخصص بالشكولاته و عمر ابن الخطاب متخصص في السِلم دوما تجد الحقيقة تحت ابطه، و عبدالله "هذا أزعر" و عاهد هذا قلبي و الخ. كانت تلك من لذائذ الدنيا و الشتاء "لمّة العائلة" .

    أما القوارِص فتصور أيها القارئ إن لم يبق لي أحد.!
    تصور أن أفيق ولا أجد أمي أو أخي أو أميراتي أو رجالي!
    تصور أن أرتجف من البرد و ما عندي موقد نار أو حتى عود حطب!

    تصور أن أنا و أنت و هي و هو و هم ننعم بكل تلك الّذائذ و حمص تنعم بهطل القذائف.!؟
    كلما حاولت الإستمتاع بفنجاني و سيجارتي هيئ إليّ أن الفنجان ملئ بالدم، كلما اقتربت من المدفأة شعرت بالبرد يشتد تبا كيف يكون هذا.؟

    تصور أن تجوع ولا تجد كسرة خبز ، أو يجوع طفلك ،!
    تصور أن زوجك لا تملك ثوبا يسترها ولا سقفا يأويها.!

    تلك قوارص و لدي المزيد.

    لك الله يا شام لك الله يا أمة محمد ، لك الله

  9. #179
    أديبة الصورة الرمزية مرمر القاسم
    تاريخ التسجيل : May 2010
    الدولة : حيفا
    العمر : 40
    المشاركات : 2,201
    المواضيع : 95
    الردود : 2201
    المعدل اليومي : 0.80

    افتراضي

    بُحّت الحناجر و آن للخناجر أن تفعل فعلها.

    فأين أنتم أصحاب الرّجولة ؟

  10. #180
    أديبة الصورة الرمزية مرمر القاسم
    تاريخ التسجيل : May 2010
    الدولة : حيفا
    العمر : 40
    المشاركات : 2,201
    المواضيع : 95
    الردود : 2201
    المعدل اليومي : 0.80

    افتراضي

    أذكرني و إياكم بلزوم الصمت إذا وَجَلّ الأمر.

صفحة 18 من 54 الأولىالأولى ... 891011121314151617181920212223242526272848 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. ××× مجانين ×××
    بواسطة هَنا نور في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 22-05-2016, 10:37 AM
  2. قصة قصيرة جداً جداً جداً(الفأس)
    بواسطة زاهية في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 21-06-2006, 08:39 PM

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة