أحدث المشاركات
صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 35

الموضوع: ديوان الشاعر أنس الحجار

  1. #1
    الصورة الرمزية أنس الحجّار شاعر
    هيئة تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : سوريا - حماة
    العمر : 45
    المشاركات : 778
    المواضيع : 89
    الردود : 778
    المعدل اليومي : 0.15

    افتراضي ديوان الشاعر أنس الحجار

    صوتُ الحُروفِ يَجوبُ الكونَ يَصحبهُ بَـوحُ المشاعر مـــن شِعري و ألحاني
    الـطَّـيـرُ يَســمـعُـنـي يَـخـتـالُ مُـنـتـشياً والــزَّهـرُ يَــعــرِفُــني و العطر ناداني
    والــليلُ يَـعـشـقـُني و النجمُ صاحبني والـبدرُ عــانـقـنـي والــفـجرُ يَــهــواني
    فـالـشِّـعـرُ نـهـرُ هـوىً يجري بأوردتي أمــواهُــهُ حَــمَـلَــتْ سِـــحْـري وألواني
    صَـبَّـتْ بـبـحـركِ يـا مـحـبـوبـتـي فأتى مـــوجُ الـفـِـراقِ بــمِــلـحِ الهَجرِ يلقاني
    هـل تَـسْــمَـعـيـنَ أنـيـنَ الـبَـوحِ ملهمتي أم أنـــتِ جَــــوهـــرةٌ مــــن دونِ آذانِ
    وهـــل تــريـنَ دمــوع الشـــوقِ ساقية ً أشـــواكَ حـبّــكِ كي تـزهـو بأغصانِ
    يــا رحــلــة ً بـدأتْ , مــوتــي نهايتها والـدَّربُ أتـعـبـنـي و الشــوقُ أضناني
    رَتـَّــقــتُ أشـــرعة َ السلوانِ في سفري دونــتُ إســــمـكِ في قـامـوسِ نِسـياني
    لـــكــنـنـي عـبـثـاً حــاولــتُ مـبـتـعداً كــالـطَّــيـر يـهـربُ مـن أزهـارِ نَيسانِ
    حُــكـْـمُ الإلــهِ بــأنْ أهــواكِ يـا قــدري إنِّـــي الـسَّــجينُ وذاكَ الرِّمشُ سجَّاني
    كما رأى يـوسـفُ الـبـرهــانَ مـحْـتسباً إنِّــي رأيــتُ ضِـــيــا عــينيكِ برهاني
    مَــزَّقــت أشـــرعــةَ الـنّـِسيـانِ أحْــرقُها فــالـحـزنُ أبـهـجنـي والـسَّعدُ أشقاني
    مــا لـلـعُـيــونِ بَــريــقٌ دونَ أدمُــعِــهــا مــا لـلـحــيــاة جــمــالٌ دون أحــزانِ
    سِــــحْــرٌ أطــلَّ مــن الـعـيـنـيـنِ يذهلني فـالـلـيلُ و الشَّمسُ في عينيكِ صِنوانِ
    لا تــســألـيـنـي ولا يـحـتـارُ أمـركِ فــي هـــذا الــتَّـقـلّــب فـي كُـفــري وإيـمـاني
    طَــوْراً أقــدِّسُ ذاكَ الـــقَــــدَّ ســـــيِّـدتـي طَــــوْراً تُــدَ نِّـسُـــهُ بــالــلَّمـسِ أدرانــي
    نَــزْفُ الـيَـراعِ عــلـى الأوراقِ مـجزرةٌ آمــالُ أخـــيــلــتـي تَـغـتـالُ أشـــــجانـي
    تبقى الحروفُ صدىً من بَوْحِ خاطِرتي كـالـغـيثِ يَهطلُ في صحراءِ وجدانــي
    فــالـشِّــعرُ قــيـثــارةٌ أوتــارُهـا نــزقـي صــاغــتْ بـهــا نَـغَـمَـاً لـلحُبِّ عَـيـنـانِ

  2. #2
    الصورة الرمزية أنس الحجّار شاعر
    هيئة تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : سوريا - حماة
    العمر : 45
    المشاركات : 778
    المواضيع : 89
    الردود : 778
    المعدل اليومي : 0.15

    افتراضي ديوان الشاعر أنس الحجار

    جلستُ بشرفةِ الذّكـرى برفقةِ قهـوةٍ سكرى
    وتعذلُـنـي فأسْكتُـهـا بقبلةِ ثَغـريَ الحرى
    وفيروزُ التي صَدَحَـتْ تعاتبني هي الأخرى
    وصَحنُ التِّبـغِ ممتلـئٌ يَئِنُّ وينـزفُ الجمـرا
    صباحُ الخير يـا ألمـي جراحُ الحب لا تَبـرى
    رسمتُ الشَّعرَ في نثري جَـبينـكِ صُغتـهُ شعرا
    بمحراب الهوى غَزَلـي يـصـلي حبَّـه وترا
    وسحرُ العين ليس لـهُ حروف تبطل السحـرا
    سهرت الليل يا قمري وعيني ترقب الفجرا
    بزوغ الفجر يشبهها له إطلالة حيرى
    ورود الخد تسحرني تزيد بوردتي عطرا
    أيا عطراً يؤرقني و أعرف طعمَـه مُـرَّا
    وجـاء الليـلُ في خلسٍ يصور وجهها بدرا
    وشاحُكِ راح يفتك بي فإيمـانٌ غـزا كُـفـرا
    لهيب الشوق يحرقنا ونشرب كأسه خمرا
    هجوتُ البعدَ في شِعري هجوتُ الوصلَ و الهجرا
    وعدتُ لشرفةِ الذِّكـرى أعانقُ لوعتـي قَسـرا
    وآهـاتـي تغازلُـنـي وأكتم ما بها سـرَّا
    أسيرٌ أنتَ يـا قـدري أسيرٌ لستَ كالأسـرى
    سجينٌ حِرتَ فـي أمْـرٍ وربّكَ قد قضـى أمْـرا

  3. #3
    الصورة الرمزية أنس الحجّار شاعر
    هيئة تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : سوريا - حماة
    العمر : 45
    المشاركات : 778
    المواضيع : 89
    الردود : 778
    المعدل اليومي : 0.15

    افتراضي ديوان الشاعر أنس الحجار

    بين الأوتاِر غفا عُمُـري واهْتزّ القلبُ مـعَ الوتَـرِ
    وتراءى العودُ لنـا ثمِـلاً كمَـلاكٍ صَلّـى بالسّحَـرِ
    أنغامُكَ يا عودي وَهَبَـتْ روحاً للسّمـعِ و للنّظَـرِ
    فاحْتلَّ الأنـسُ مرابعَنـا و النّجمةُ غَنّـتْ للقَمَـرِ
    مِنْ لحنِكَ صُغْتَ لنا صُوَراً للعشقِ و ليستْ كالصُّوَرِ
    رَكَعَ الوجـدانُ لخالقِهـا و تسامى عن دنيا البشَرِ
    غازلْ أسوارَ الرّوحِ بنـا لنقـولَ وداعـاً للكِـبَـرِ
    يا عودي غَرّدْ في سهَري فسكوتكَ قد أحيا ضَجَري

  4. #4
    الصورة الرمزية أنس الحجّار شاعر
    هيئة تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : سوريا - حماة
    العمر : 45
    المشاركات : 778
    المواضيع : 89
    الردود : 778
    المعدل اليومي : 0.15

    افتراضي ديوان الشاعر أنس الحجار

    الحزنُ ضاجعَ أحـرفَ الكَلِـمِ حَبِلَ القصيـدُ بحرقـةِ الألَـمِ
    غَرَسَ الفِراقُ جذورَهُ و مَضى وثِمارُ طالِعِـهِ مِـنَ السَّجَـمِ
    كَفَرَ الفؤادُ بحسنِهـا فَهـوى كَفراشةٍ حَطَّـتْ علـى حِمَـمِ
    أتُرى لو انَّ القلـبَ صدّقَهـا هل كان يسكـنُ جنّـةَ النِّعَـمِ
    لمْلمْ رمادَ العشقِ يـا عنَمـي مِنْ موقدِ الأحـزانِ و النَّـدَمِ
    واتركْ جِراحَ الحـبّ نازفـة ً هَدَرَ الحبيبُ دمـاءَهُ و دَمـي
    ماذا لو انَّ الوصـلَ جمّعنـا هل كان ينبضُ بالهوى قلَمي
    الحبُّ مثل سفينـةٍ و مَضَـتْ لـولا شِـراع البُعـدِ للعـدَمِ
    ضَمّدْ جِراحَكَ ثُمَّ خُذْ سَقَمـي ( يا سائلاً عنّي وعن ألمي )

  5. #5
    الصورة الرمزية أنس الحجّار شاعر
    هيئة تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : سوريا - حماة
    العمر : 45
    المشاركات : 778
    المواضيع : 89
    الردود : 778
    المعدل اليومي : 0.15

    افتراضي ديوان الشاعر أنس الحجار

    إليكما .......... عادل و أسماء

    أحزانُنا بلهيبِ الوصلِ تَحترقُ و الهجرُ ولّى ورَقَّ القلبُ و الحَدَقُ
    في (واحةِ العشقِ) غَنّى العِطرُ أغنيةً فاهْتزَّ نَرجِسُها واسْتيقظَ الحَبَقُ
    بَعْثرتُ حَرفي وشِعري فوقَ أسطرِكُمْ الوصلَ أرجو بِهِ , هلْ عِندكُمْ وَرَقُ ؟
    قلبي تَعَوَّدَ أنْ يحيا بِقُربِكُمُ هل لي بوصْلٍ تُرى أمْ هاجَرَ الوَمَقُ ؟
    يا ( شمسُ ) ليسَ لنا إلاكِ ملهمة هلْ تَغرُبين و هلْ يغْتالُك الشَّفَقُ
    غَيَّبتُ زَورقَ حُبّي في بُحورِكُمُ فهلْ أرى زَورقي يَجْتاحُهُ الغَرَقُ
    سَهِرتُ ليلي ودَمعُ العينِ يَزرعُني في غابةِ الجُرْحِ يَسقي أرضَها الأرَقُ
    فَنِمتُ في غَفْلةٍ فانْتابَني حُلُمٌ وقالَ أنَّا برُغمِ الحُبِّ نَفْتَرِقُ
    صَحوتُ مِن حُلُمي و القلبُ مُنْفَطِرٌ و الليلُ أظلمَ و احْتارتْ بِيَ الطُّرُقُ
    فليسَ لي أملٌ إلاكِ سيّدتي ( أسماءُ ) يا قَدَراً إنّي بِهِ أثِقُ

  6. #6
    الصورة الرمزية أنس الحجّار شاعر
    هيئة تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : سوريا - حماة
    العمر : 45
    المشاركات : 778
    المواضيع : 89
    الردود : 778
    المعدل اليومي : 0.15

    افتراضي ديوان الشاعر أنس الحجار

    قصيدة للشاعر السوري وليد الحجّار

    تحية حب لمؤتمر بلديات المدن العربية الذي عقد في مدينة ( حماة ) السورية بتاريخ 12 \ 9 \ 2005
    في قصر العظم ( متحف التراث الشعبي ) وكانت القصيدة إفتتاحاً للمؤتمر بالتاريخ المذكور مساءً .
    بينَ المروجِ و صُحبةِ الغُدرانِ وبلابلٍ تشدو على الأغصانِ
    وسماعِ أغنيةٍ يبوحُ بها الهوى من وجْدِ عاشقةٍ لقلبِ معانِ
    كم رَحَّبَ العاصي وزادَ تألقاً حينَ الْتقى بالآلِ و الخِلانِ
    مَن ذا يُصدقُ في ( حماةَ ) كما أرى جُمِعتْ كنوزُ الدُّرِّ و المَرجانِ
    عقدٌ تلألأ و الجمالُ يَصوغُهُ من لؤلؤٍ و زُمرُّدٍ و جُمانِ
    لا يبرحونَ صدارةً و مكانةً همْ بالفؤادِ كدفقةِ الشِّريانِ
    جَمْعُ الأحبةِ فرحةٌ لا تنتهي ما حيلتي , و قدِ اخْتصَرتُ بياني
    أهلاً وسهلاً في رِحابِ أبي الفدا ءِ وعلمِهِ وروائعِ العُمرانِ
    أهلاً و سهلاً قد حَللتمْ بيننا قلباً و روحاً دونما اسْتئذانِ
    العيدُ جَمَّعنا و نحنُ أحبةٌ يا مرحبا بالأهلِ و الجيرانِ
    أهرامُ (مصرَ) أتتْ حدائقَ (بابلٍ) و(بَعَلبَكُ) انْتقلتْ إلى (وهرانِ)
    آياتُ ( تَدمرَ ) وحْيُها من ( يَثرِبٍ ) و ( القيروانُ ) حفيدةُ ( اللبنانِ )
    و ( النيلُ ) شادَ مع ( الفراتِ ) حضارة ً فامْتدَّ ( عاصينا ) إلى ( أسوانِ )
    إنْ تسألِ التّاريخَ عن أمجادِنا مِن عمقِ باديةٍ إلى الشُّطآنِ
    تَروي ملاحمُنا حكايةَ أمَّةٍ شِيْدَتْ ركائزُها على الإيمانِ
    من كلِّ حاضرةٍ أتتْكَ قبيلة ٌ عربيةٌ مِن سائرِ البلدانِ
    شاميةٌ – لا فرقَ – أو يمنيةٌ مِن صُلبِ غسَّانٍ أو العدنانِ
    مهما تعددتِ الفروعُ بأسْرة ٍ و تباعدتْ , هم أخوةُ الأوطانِ
    لغةٌ تُجمّعنا و أرضٌ لمْ تزلْ نبعَ العطاءِ و حلبةَ الشُّجعانِ
    قد أفصحتْ عنها أرومَةُ يعرب ٍ ومبادئٌ تسمو بلا إعلانِ
    أنّى الْتفتُّ أرى المشاعرَ نفسها بينَ المحيطِ الأطلسي و عُمانِ
    مهد الحضارةِ حينَ تُذكرُ أمَّةٌ أو في الهدايةِ أولُ الأديان ِ
    أرضُ النُّبوةِ و المسيحُ شهيدُها ومحمدٌ كم زادنا مِن شانِ
    خَتَمَ الرِّسالةَ عندَ كعبةِ مكةٍ فإذا بها تَمتدُّ كالطّوفانِ
    اللهُ كرَّمها بِصدقِ رَسولِها و المجدُ شَيَّدها بِلا بُنيانِ
    رمزاً لوحدةِ أمَّةٍ و أصالةٍ وُجِدتْ هُنا و الغربُ كان يُعاني
    مِن ذُلِّ تَفرقةٍ و جَهلِ مَعارفٍ وتَسلطٍ بالحربِ و العدوانِ
    أيامَ ( روما ) ما تزالُ صبيةً وجيوشها اكْتظتْ مِن الفُرسانِ
    كانتْ تُحاربُ في سبيلِ مَطامِعٍ و تُعامل الإنسانَ كالحيوانِ
    و حروبُنا من أجلِ كلِّ فضيلةٍ أو رَدِّ مَظلمةٍ عَنِ الإنسانِ
    عِشنا دعاةَ مَحبةٍ و عدالةٍ في ظِلِّ إسلامٍ بِلا طُغيانِ
    نمضي إلى غاياتِنا بطريقةٍ الحَقُّ فيها صاحبُ الميزانِ
    نحنُ الأسودُ إذا السّيوفُ تَجَرَّدَتْ لا نَستكينُ لذلةٍ و هَوانِ
    والعارُ نَغسلهُ بطهرِ دمائنا كي تُستعادَ كرامَةُ الأوطانِ
    مَن ذاقَ طعمَ الموتِ تحتَ حرابِنا أو فيهِ شاهَدَ غُصَّةَ الظّمآنِ
    يُدركْ إرادةَ أمَّةٍ قد أقسَمَتْ الاّ تلينَ لفاسِقٍ شَهواني
    ( بوشٌ ) و تابِعُهُ و كلُّ مؤيدٍ لسياسةٍ آلتْ إلى خُسرانِ
    (بغدادُ) يا أمَّ الفداءِ تَمَسَّكي أقواسُ ( بابلَ ) لم تزلْ عُنواني
    من ماءِ ( دجلةَ ) يومَ عاثَ بها الفَسا دُ ومازَجَتْ بِجروحِها ألواني
    حاولتُ أنْ أنسى احْتراقَ مَشاعِري لكنّها فُطِرَتْ على العِصيانِ
    يا أرضَ ( بابلَ ) قُطِّعتْ سُبُلُ الهوى وبكى على فقدِ الدّيارِ حِصاني
    لا بدَّ مِن فجرٍ سيأتي مُشرِقاُ يُحيي التُّراثَ و سالفَ الأزمانِ
    هل أرتجي إلاكِ بعدَ فجيعةٍ كي أستريحَ و تنتهي أحزاني
    نحنُ اجْتمعنا في ( حماةَ ) لغايةٍ لكنْ – جِراحُكِ هَيَّجتْ أشجاني
    فغداً سَتورِقُ في الحُقولِ مَواسِمي و غداً سأحصُدُ مِن ثِمارِ جِناني
    (بغدادُ) يا بَلَحَ العروبةِ في فمي وحلاوةَ التُّفاحِ و الرُّمانِ
    إنّي أقدمُ للسَّلامِ رسالةً بيضاءَ تَحمِلُ فِكرتي ولِساني
    فيها قصائدُ لم تزلْ في جُعبَتي فواحةً بالعِطرِ و الرَّيحانِ
    الياسمينُ بها اسْتفاقَ بِقبلةٍ و الشَّوقُ ضَمَّ شَقائقَ النُّعمانِ
    هي باقةٌ فيها أريجُ محبةٍ كم آلَفَتْ قمماً مع الوِديانِ
    أهلاً وسهلاً تلكَ خَتمُ قصيدةٍ بِقدومِكمْ هَلَّ الرَّبيعُ الثّاني

  7. #7
    الصورة الرمزية أنس الحجّار شاعر
    هيئة تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : سوريا - حماة
    العمر : 45
    المشاركات : 778
    المواضيع : 89
    الردود : 778
    المعدل اليومي : 0.15

    افتراضي ديوان الشاعر أنس الحجار

    يا حُروفي لملمي من مهجتينا

    كلَّ أتراحٍ وغنّي للأملْ

    بَدّدي صمتاً تَبدّى مِن كِلينا

    واغْزلي مِن صَوتِ أنَّاتي جُمَلْ

    وازْرعي في أرضِ روحي

    كلَّ معنىً للفِراقِ المُحتملْ

    غيمةٌ سوداءُ حلّتْ

    في سمائي

    ليسَ فيها مِن طَللْ

    كَسَّرتْ صوتَ العنادلْ

    بدَّدتْ عِطرَ الأقاحي

    واسْتفاقَ الليلُ و الفجرُ ارْتحلْ

    ***

    عانقي بالصَّمتِ حَرفي

    وازْرعي في حَقلِ خوفي

    كلَّ نبتاتِ الوَجَلْ

    هاهي الأشواكُ عادتْ

    في ضُلوعي و اسْتفاقتْ

    كلُّ أناتِ العِللْ

    كم مِن الأيامِ مَرَّتْ

    حَفَّنا فيها السُّكونْ

    جَفَّ حِبري حين غنَّتْ

    كلُّ أبياتِ الجُنونْ

    هل تُرانا قد نسينا

    أم تَناسانا الغَزَلْ

    ***

    مِن حُطامِ الصَّمتِ أشدو

    أحرفا حَرّى فأبدو

    مِثلَ طفلٍ راح يعدو

    في طريقٍ , ماوصلْ

    بعثريني لملميني بالبكاءْ

    وارْسمي لوحاتِ دفءٍ في الشِّتاءْ

    إنني كالوهم لا بل كالهباءْ

    إنني نَجم بليلٍ قد أفلْ

    لستُ أدري هل بكاني

    الدّهرُ يوماً أو جفاني

    حظُّ عمري في ثوانِ

    دلوُ بُرجي جَفَّ مِن شُربِ الحَمَلْ

    عانقيني في المغيبِ

    سوفَ أغدو كالغريبِ

    مِن عيوني لن تغيبي

    يا دموعاً لم تَزَلْ

  8. #8
    الصورة الرمزية أنس الحجّار شاعر
    هيئة تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : سوريا - حماة
    العمر : 45
    المشاركات : 778
    المواضيع : 89
    الردود : 778
    المعدل اليومي : 0.15

    افتراضي ديوان الشاعر أنس الحجار

    حبلى

    قصة فتاة عاكسها الدهر

    على الأوراقِ أنّاتي ودمعي و ابْتساماتي
    بكى حَظّي و أبكاني و عانى مِن مُعاناتي
    على نَهْدي عَلاماتٌ تُؤرِّقُ ماءَ عَبْراتي
    حُروفُ حِكايتي قَتَلَتْ يَراعي فَوقَ صَفْحاتي
    ألا يا دَمْعُ خَبِّرْني أتَذكُر ليلَ مَأساتي ؟
    بليلٍ خَانَهُ قَمَرٌ رَماني رَهْنَ صَيْحاتي
    وفي غابٍ بِلا أُنْسٍ و ذئبٌ عَدَّ خُطْواتي
    أزوجٌ مَن رَمى شَرَفَاً ؟؟ ليفنى في مَتاهاتِ
    كما زوجي بِلا شَرَفٍ سَتبدو لي نِهاياتي
    غَدا طُهري بِلا وَطَنٍ وزادَ الدَّهرُ حَسْراتي
    دِمائي مازَجَتْ دَمعي وصَمْتي مَلَّ آهاتي
    أبي أمّي أخي أخْتي فهل وَصَلَتْ نِداءاتي ؟؟
    أبي لا لستُ عاهرةً وليس البغيُ عاداتي
    أخي ما كنتُ كاذبةً فخذْ بيدِ اعْترافاتي
    سلوا ثوبي سلوا شَعري ألا تَكفي دلالاتي ؟؟
    أو انْتظِروا ليخبرَكمْ وليدي بالإجاباتِ
    فهذا الطِّفلُ والدُهُ الذي أدمى جِراحاتي
    أيَا أمّاهُ لا تَبكي دُموعُكِ أحرَقتْ ذاتي
    فلا أنا مريمٌ حتى يُـكَـلَّـمَ طفلُها الآتي
    ولا ربّي سَيُنزِلُ في خلاصي خيرَ آياتِ
    أنا الأمطارُ في ريحٍ تُطاردُني وغيماتي
    أنا الأصواتُ دونَ صدىً تَموتُ بها عِباراتي
    على الأوراقِ أنّاتي وتَزْجُرُني حِكاياتي
    أرى كَفَني يُناديني وذَنبي و ابْتِهالاتي
    أخي أقبلْ أنا عارٌ ونَفِّذْ حُكْمَ غاباتِ
    بِقتلٍ مالهُ سَنَدٌ بقرآنٍ و تَوراةِ
    أخي أسرعْ سَئمتُ أنا وجوهاً دونَ بَسْماتِ
    وجوهٌ أينعتْ كُفراً بأديانِ السَّماواتِ
    أخي أسرعْ ومَزِّقني فَعُمْري مَلَّ ساعاتي
    ألا يا أمُّ يا ثكلى ضعي قُربي سِجِلاتي
    لعلَّ الحِبرَ في وَرَقي يكون معي بِجنّاتي
    سَتفنى جُثَّتي ظلماً وتَبقى روحُ طاعاتي
    جميلٌ أنْ يكونَ الطُّهْـ ــرُ روحاً لا قَذاراتِ

  9. #9
    الصورة الرمزية أنس الحجّار شاعر
    هيئة تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : سوريا - حماة
    العمر : 45
    المشاركات : 778
    المواضيع : 89
    الردود : 778
    المعدل اليومي : 0.15

    افتراضي ديوان الشاعر أنس الحجار

    إلى طبيب الأطفال ( طارق الحزواني ) قبل رحيله

    أزِفَ الرّحيلُ فهل سألتَ الأدمُعا ما ذنبُ خدّي أن يكونَ المرتَعا
    أزِفَ الرّحيلُ و طفلُ قلبيَ يشتكي وطبيبُهُ كَسَرَ الدّواءَ و أوجَعا
    لدمشقَ تشكو صَمتَ زَهرِ الياسميـ ـنِ و صمتُهُ من طبعِهِ إن ودَّعا
    وَدِّعْ دمشقَ وَدَعْ ثَراها باكياً واتْركْ لقلبيَ بابَ عَوْدٍ مُشْرَعا
    إرحلْ فذا بردى سيبكي صاحباً كمْ زارَهُ في حُزنِهِ مُتَضَرِّعا
    كلُّ النّواعير التي غَنَّتْ لنا جَفَّتْ وعاصيها بدا مُتَصَدِّعا
    السّهدُ غازلَ مُقلتي في ليلها أتُراهُ يَرحلُ إنْ أقضَّ المضجعا
    تهذي بمحرابِ الفِراقِ مشاعري تَبكي حروفُ الشِّعرِ قلباً شُيِّعا
    خذْ ما تشاءُ وَ دَعْ دمشقَ فإنّها تبقى لقلبيَ بعدَ هجرِكَ مَهجَعا
    يا خمرةً خبأتُها ماذُقتُها ما كنتُ أتركُ كأسَ خمرٍ مترعا
    أزِفَ الرّحيلُ و خَمرُ حُبِّكَ هاجسي وشَربتُهُ وسَكبْتَ فيه المَصرَعا

  10. #10
    الصورة الرمزية أنس الحجّار شاعر
    هيئة تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : سوريا - حماة
    العمر : 45
    المشاركات : 778
    المواضيع : 89
    الردود : 778
    المعدل اليومي : 0.15

    افتراضي ديوان الشاعر أنس الحجار

    مَلّتْ قَوافينا مِن الكَلماتِ وبَكى القريضُ بِمعبدِ الأبياتِ
    وظَلامُ أحرفِنا يواري بَهجةً للشّعرِ كادتْ تشبهُ الآياتِ
    غيضتْ بحورُ الشّعرِ في أبياتِنا صلى الشّعورُ صلاةَ موتٍ آتِ
    الشّعرُ ليس كَزِقِّ خَمرٍ فارغٍ الشّعرُ خمرٌ يُسكرُ الآهاتِ
    الشّعر ليس كَخُلّبٍ في أفقنا الشّعرُ غيثٌ يمقتُ الغيماتِ
    بينَ الحروفِ ترى التّصنعَ مبدأً وترى النِّفاقَ بدا بكلِّ لُغاتِ
    ماتَ الكِبارُ و قد كتبنا أننا نحنُ الكبارُ بحضرةِ الأمواتِ
    فَتشبثوا يا قوم إنَّ رياحَنا هبَّتْ لتطردَ معشرَ الحَشراتِ
    الشّعرُ عذبٌ رغمَ أنفِ المعتدي (ماضَرَّ بولُ الكلبِ بحرَ فُراتِ)

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. بيت خجول في قضية الحذاء - أنس الحجار
    بواسطة أنس الحجّار في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 06-01-2011, 02:32 PM
  2. حفل تأبين الشاعر وليد الحجار
    بواسطة عادل العاني في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 25-10-2009, 05:14 PM
  3. صبرا جميلا!!!إلى الشاعر الكبير /أنس الحجار
    بواسطة د. حسان الشناوي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 19-10-2008, 03:21 PM
  4. باركـوا لأخينـا الشاعر المُجيـد أنس الحجار إصدَارَه الشعري الأول : "دموع على الورق "
    بواسطة أسماء حرمة الله في المنتدى أَنْشِطَةُ وَإِصْدَارَاتُ الأَعْضَاءِ
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 11-12-2006, 06:25 PM
  5. مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 07-12-2005, 03:23 AM