أحدث المشاركات
صفحة 5 من 11 الأولىالأولى 1234567891011 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 50 من 109

الموضوع: ديوان الشاعر محمد ذيب سليمان

  1. #41
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 17,875
    المواضيع : 483
    الردود : 17875
    المعدل اليومي : 5.22

    افتراضي ديوان الشاعر محمد ذيب سليمان

    ثورة الصمت


    مِـدادُ العمـر يطلبـه الفنــاء
    ولن يُفضي إلى طـولٍ بُكــاء
    ونَحملُ في الحيـاةِ فُلولَ عمـرٍ
    ســننفقها , أبينـا أم نشـاء
    فـإما أن نهـونَ على حيــاةٍ
    وإمـا أن تُغازلَنــا السَّـماء
    جراحُ الأرض تَغصِـبُ كلَّ غصنٍ
    رطيـبٍ يسـتقرُّ بـه البهــاء
    نُضَمدُهـا وننْكؤهــا ونُحيـي
    جراحـاً إذ يفيضُ بها الإنــاء
    وتُفجَـعُ فـي مُحيّانـا الأمـاني
    إذا وثبـتْ وأرهقهـا الهُــراء
    ومـا زلنـا نهيـم بكلِّ فــج
    غـريبٍ لا يكـون بـه لِقــاء
    تُفرِّقُنـا الجهـالةُ رغـم أنّــا
    على الويلات يجمَعُنـا الشَّــقاء
    ففينــا من يمـوتُ بغيـر داءٍ
    وتقتلُـهُ السِّـياسـةُ والعَــداء
    وفينـا بسـمةُ الأطفــال تخبو
    ويخنقهـا التشـرذم والجفــاء
    وفينـا الصبـحُ يُذبـح كل يـومٍ
    بأيدينــا , ويُعتقـل الرَّجــاء
    ألِفْنـا صولـةَ الغِربــان حتّى
    جرَتْ في الأهل يسـبقها الثَّنـاء
    وليـلٌ باهتٌ أضحى انتصــاراً
    علـى فجـرٍ يُكلِّلـه الضِّيــاء
    وأرواحٌ لأجـل الأرض فـاضت
    خذلنـاها , وأهملها الإخـــاء
    يقـول الخـاذلون غـداً سـينمو
    ويُزهـر فـي حدائقهـا الفـداء
    فهل يهبُ الحصادُ ثمـارَغـرسٍ
    إذا كان البـذارُ هـو الهَبـاء ؟
    يثور الصمت في صمتٍ ويهْوي
    جـدار الصمت يخنقًُـه البكـاء
    فيـا أرضـاً تكاثـر خاذلوهـا
    لك المولى وما تقضي السَّـماء
    غـدا تنمـو براعِمُكِ اللـواتي
    على درب الفـداء لهـا انتمـاء
    ويُشـرقُ خـافتٌ ملَّ انتظـاراً
    علـى ثـوبٍ يطـرزه الـرُّواء
    يهون الصَّعب عند ذوي اصطبارٍ
    ويعظم في فم الجُبَنـاء مـاء
    وينبـت للبغـاث فـمٌ كبير
    ويشـقى بالحقيقـة من يشـاء
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #42
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 17,875
    المواضيع : 483
    الردود : 17875
    المعدل اليومي : 5.22

    افتراضي ديوان الشاعر محمد ذيب سليمان

    كنت قد تواصلت حديثا مع أخي جهاد درويش سائلا عن سبب غيابه
    علمت منه سبب ذلك وكان "وفاة والده " رحمه الله
    فكانت هذه الأبيات على عجالة مني فلوالده الرحمة وله طول البقاء


    غابَـتْ شـموسٌ وارتَقـتْ أضواءُ
    في مركـبٍ تجـري بـه الأنـواءُ
    لا الليـلُ باقٍ في الحيـاةِ ولا الضحى
    مُتفـرِّدٌ , تزهـو بــه الأحيــاءُ
    فـالعمـر يـومٌ للعطـاءِ ومثلــه
    يـومٌ أخيــرٌ يعتريـه فَنـــاءُ
    هـي عبْـرةُ الأيـام مـوْتٌ قبلــه
    عمــرٌ مديـدٌ واسـعٌ مِعطـــاءُ
    والزهـر لـو يبقى لكانـتْ جنَّــةً
    موصولـةً غنّى لهــا الشُّــعراء ُ
    لكنهـا الدنيــا تُفـرِّق أهلهـــا
    واللـه يحكـم والمصيـر قضــاءُ
    " أجهادنا " ما الموت إلا عبرة
    كتبت , فهل يصحو لها العقلاء
    وإلى تراب الأرض كل مسافر
    سيعود لو طالت به الأنباء
    فليرحم المولى أباك فإنه
    ترك الحياة وخلفه الأبناء
    بِرّاً تنادوا للمكارم والتقى
    كالنحل يسعى إذ يلوح ضياء
    فمن القلوب عزاء أهلك ههنا
    وإليك ندعوا أن يطول بقاء

  3. #43
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 17,875
    المواضيع : 483
    الردود : 17875
    المعدل اليومي : 5.22

    افتراضي ديوان الشاعر محمد ذيب سليمان

    حنيــن


    لا تُكثر المُكثَ في الأشجانِ مُنتظِـرا
    واسلكْ طريقاً إلى الأحباب مُختصَـرا
    في غيْبةِ الفجر أَوْجدْ في الدُّجى أملاً
    ولـوِّنِ الليـلَ حتى توقـظَ القََمـرا
    هُوجُ العواصف تخبـو بعد قسـوتها
    ويَكسـر الموجَ من في اليمِّ قد صبرا
    ها قد أتاكَ عبيـرُ الشَّـوقِ مُعتـذرا
    بعد الغيـابِ , فلا تظلمْ من اعتَـذرا
    فرَّتْ نسائمه - يا قلبُ - من وطنٍ
    أضحتْ قـلائدُهُ الأصفـادَ لا الدُّررا
    تمضي به الرّيحُ من عسـفٍ لعاصفةٍ
    فلا ترى العينُ إلا الـدَّمعَ والكـدَرا
    وتتـرك الأرض أوصـالاً مُقطَّعــةً
    فإنهـا الظبيُ , والجزارُ من أَسـرا
    وأصبـحَ الأهلُ في أوطـانهمْ مِزَقـاً
    بين الحواجـز يقضي بعضهم وطـرا
    هـبَّ النَّسـيمُ من الأقصى وجارتِـهِ
    يُفجِّـرالوجـد في أنفاس ذاكـرتي
    ويبعثُ الشـوق لحنـاً عانقَ الوتـرا
    فاسـتَنفر القلـبُ أشـجاناً مُؤرِّقـةً
    وسـاخنُ الدَّمع من أحداقيَ انحـدرا
    والذكــريات تـداعت في مُخيِّلتي
    فأيقظتْ في دمي الأطيـافَ والصُّوَرا
    كأنهـا الغيـد هبَّـتْ من مخادعهـا
    تترى وتشـعل في أعمـاقي الفِكَـرا
    أو كالفراشـات حطَّـت في مخيلتي
    كأنها الثلـج فوق الزهـر قد نُثـرا
    تزهو بها النفـس أيامـاً على وطنٍ
    في راحتيه أذابَ الشَّمـسَ والقَمـرا
    حتى بدا العشب مثلي حين أبصـره
    يختـال تيهـاً طفوليـاً ومـا كَبـرا
    يا أيهـا الشـوق لَملمْ بين أوردتي
    كلَّ الحكايـا وأمعن بينهـا النَّظـرا
    هل من حباكَ كطُهر الأرض راحلـةً
    أو من رعاك إذا أمسـيت منكسـرا
    أو مثل أرضي بها الأديان قد نُسجت
    أو مثل أرضي بها التاريخ قد بَـذرا
    في باطن الأرض أسـفارٌ وخارجهـا
    ما يُنطق الماءَ والأشـجارَ والحجَرا
    وتحضن الحرف إن ضنت معاجمـه
    بين الحروف وإن ضاقت به اندحـرا
    آثـارهم بقيت تتـرى ولـيس لهـم
    بعد الغروب سوى ما غاب واندثـرا
    من عهـد آدم والأيــام تطلبهــا
    فهي الغزالـة يزهو منْ بها ظفـرا
    من عهـد آدم والأشـجان تسـكنها
    لكنهـا أبـداً , للغــدر من بتـرا
    كل الحكايــا أحافيــر يورثهــا
    ليث لشـبل إلى أمجادهـا انتصـرا
    كانت لهم أبـداً في الحالكـات خطىً
    كالشمس تخنق عتم الليل لو خطـرا
    تسـتل من وجـع الأيـام جذوتهـا
    وتشـعل الليل كي لا تفقـد الأثـرا
    هـذي فلسـطين لم تركـع لعاديـة
    مهما علا الخطب في الأحلام وانتشرا
    هـذي فلسـطين والأيـام شـاهدة
    كم مر عنها وكلٌ خـاب أو خسـرا
    فالثـم ثراهـا ولا تيـأس فإن بهـا
    خير الرسـالات خطت فوقها العبـرا

  4. #44
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 17,875
    المواضيع : 483
    الردود : 17875
    المعدل اليومي : 5.22

    افتراضي ديوان الشاعر محمد ذيب سليمان

    الجوى المشبوب


    روحي يغلفهــا الجــوى المشــبوب
    تشــتاق نجمــا فـي هــواه تـــذوب
    شــفتاي من ولَــهٍ تـدنـدن باســمِهِ
    أنشــــودة يحلــو بهـــا التطـــريب
    وأعبُّـــه كأســا يصاحبني الــدجى
    ومــع الصبــاح يــدبُّ فِيَّ لهيـــب
    يدنـو من الأحـلام ميـراث الهـــوى
    لكنـــــه مــــــا إن أراه يغيــــب
    وجثــا عليــه الـذئب قبــل نهوضـه
    فتجـــاذبتـه الـى الفنــاء خطــــوب
    حبــاته انفــــرطت وكــان قــــلادة
    في السلك يجمعها الهـوى المشبــوب
    وتباعدت فيهــا المــآرب والـرؤى
    هيهــات يجمـع شــملها التغــييب
    ويــلاه ضـاعت والصبـاح يقــوده
    أعمى , ويمـلك دربــه التغـــريب
    وفــم الصباح أراه يُهـرَق ضـوؤه
    فـــي داجيــــات للخــراب تـــؤوب
    يسعى بأثــواب الغـــراب ويحتمي
    بمــدلــس والليــل منه قــــريـب
    فتصدع العشــق الـــذي عانقتـــه
    زمنـاً , وحـار بجرحــه التطبيـــب
    وهواي في زمن الفجيعة قـد دنــا
    من ناهــش في ناجذيـــه صليــب
    ينسـلُّ تحـت الجلـد يفتـك باللــتي
    جمعت خيـوط الفجر وهي غلـوب
    وطني, وهـذا الليـل يسرَق فجـره
    ويــداه فـي قيــد الخــلاف تغيــب
    يشـكو إلى الرحمـن طـول هوانـه
    وتشــــرذم لا يحتســــيه غــريب
    أمنـنْ عليــه من الفضـائل ثلـــة
    تخشــاك فينــا , قــادر ومجيــب

  5. #45
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 17,875
    المواضيع : 483
    الردود : 17875
    المعدل اليومي : 5.22

    افتراضي ديوان الشاعر محمد ذيب سليمان

    سعدت بما رأيت من أهل الواحة وكتابها من تعاون وترابط أخوي فجاءت هذه المقطوعة ارتجالا

    لواء الحرف

    لواء الحرف يحملني
    لصحـب دونهـم آل
    ففيهم كل مـا أرجـو
    من الإخـوان ينثـال
    سـمو في ذرى أدب
    وأخـلاق وتصهـال
    وبوح يقتفي شـجنا
    وينعمُ بعدها البـال
    وهدهدة إذا عبست
    وعقّ العم والخال
    مواساة على جـرح
    ولا يُلقى له بال
    كغيث فـوق قاحلـة
    تهاطل فاستوى الحال
    فأورق ما بدا قفـرا
    وعاد الزهر يختـال
    وضجت بين أوردتي
    مواويل وآمال
    فمرحى في ثرى روحي
    ففيه الصبح جوال
    وفيه الزرع قافية
    وفيه الضيف نحّال
    ومرحى خفق أوردة
    بشعر منكِ هطال
    ومرحى واحة الأدبا
    ورائدها ومن قالوا
    ومن رفعوا بيارقها
    لهم حب وإجلال
    *- الذي يتعامل مع النحل (جامع العسل )

  6. #46
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 17,875
    المواضيع : 483
    الردود : 17875
    المعدل اليومي : 5.22

    افتراضي ديوان الشاعر محمد ذيب سليمان

    هذا انا


    ===============

    شعر / محمد ذيب سليمان

    هذا انا ...
    قلقٌ تفـرَّق في الدِّماءِ وفي الحـروفْ
    تعَـبٌ ، وسـيف الريح يا ليـلايَ يسـحقني
    يُمهِّـد للغـد المسـلوب ..... من رأسي
    ومن كُتبـي
    يتاجـر في دمي المسـفوك بين النرد في الحانات
    ... باللعب

    يـدُ الإحبـاط يا ليـلايَ ما زالـت تُـلاحقني
    وتضرب في رؤى أحـلاميَ البلهـاء
    مُـذ حَطَّـت على رئتي
    ومخالـب الفشـل المُسيَّـس في الظـلام تلـوكني
    تُحملق كلمـا نزلـت على عنُقي
    حِـرابُ أُولائـك المـاضين نحـو الظِّـل
    في وطني
    يُقهقـه حُلميَ المكبـوت من فشـلي
    ومن أفكـاري الخضـراءَ
    من عجْـزي
    من الطفـل الذي ما زلت أحمله
    ويُسكنني
    من الشـمس التي طُمستْ بحبـر الـزَّيف
    يا ليـلايَ في الكُتـبِ

    هذا أنا .....
    مازلت أقرأ فيك منذ الأمس
    أسئلتي
    ما زلـتُ مصطحباً معي
    عجـزَ التَّفهُـم وانحنـاءات الظروفْ
    ما زال في رَحم التـراب مرارة ٌ
    من جهْـلِ أفكـاري
    وضعف مواقفـي

    وأنا ...
    ما زلـت حتى اليـوم أجهل كيف يحتفـل الكبـارْ
    وأئِن من هَـوَسِ التَّفـرُّد في ظلام الوقت
    بالرأي المخالف والقـرار
    وبقـدرة الليل المُـدجج بالتغطـرس
    في متابعـة الحـوار
    وأراك تحـت الريـح يا ليـلي مكبلةً
    مني ....
    ومن شِـعرٍ تُـرددُه القبـائل
    كلَّمـا
    صعد الإمـام على المنصة واعظـاً
    واختـار نهـج بلاغـة الحجّـاج
    في تسـويغ حقـن الـزَّيف
    أو قلْـبِ الإطـار
    وقد اسـتمات كما الضرير مبرراً
    حجب انتشـار الضوء من لغة النَّهـار

    هذا أنـا ...
    وحديقـة الأحـلام من عيْنـيَّ نـازفةً
    وما زلنـا
    نُؤمِّلُ أن يمـس الصُّبـح جبهتهـا
    وتورق الآمـال
    في حضن القفــار

  7. #47
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 17,875
    المواضيع : 483
    الردود : 17875
    المعدل اليومي : 5.22

    افتراضي ديوان الشاعر محمد ذيب سليمان

    عذرا أيها الأخوة
    جاءتني هذه النّظمية فلم أردّها ....




    أولادي والعيـــــد
    شعر / محمد ذيب سليمان
    ================


    هلَّت تباشـير الصبـاح برونقٍ = في أعين الأطفـــال كالضحكات


    قـاموا صباحا والعيـون تفتَّحت = كالــــزهر من أكمــامه بأنــــاة


    لبسوا جميل الثوب ثم تعطَّروا = وتسـابقوا نحـوي لنيْـل هباتي


    فاجأتُهم بالـرَّفض قبل حلولهـا = لا مـال قبـل إقــامة الصلــوات


    فانصاع أكبرهم وراح متمتمـاً = ويجــرُّ أخوتـــه إلى الطُّــرقات


    هيا نُصلّي , أين تذهب يا أبي = منــا فــإنك مُســرع الخطــوات


    سنشـنُّ هجمتنا لجيبـك مثلمـا = نســــرٌ يُهــاجـم أرنبـــا بفـــلاة


    جهِّز دراهمــك التي لرنينهــا = صــوتُ الكمان وماتع النغمـات


    فنظرت نحوهمو وكلي فرحة = هــاكم جيوبي أصبحت كصفـاة


    ها أقرضوني بعض ما أعطيتكم = يا عصبة سرقت كنوز حياتي


    هيا أعينـوني ببعض دراهم = يحتاجهـــا دربي الطـويل الآتي


    أو يا أحبائي عليَّ تصدقــوا = بعض الذنـوب تُجَبُّ بالصَّدقـــات


    قالــوا أيا هذا كفـاك توسُّـلا = دبور لن يعطي ســوى اللسـعات


    اذهبْ وفتِّش عن طريقٍ مقمرٍ= بدُروبنـــا ســتفوز بالنكســـات


    إنـا رســـمنا قبـل ذلك خطـة = مضبوطة الحركات والسَّــكنات


    هــذي دراهمنا وما أعطيتنــا = لك كلهـا يـا منبــع الحســنات


    كنــا جمعناهــا لأجلك يــا أبي = لتكــون ميســورا بيــوم هبات


    فاصنع بها ما شئت دون تردد = تبقى الولي وجابر العثـــرات


    فاضت عيونيَ بالدموع وضحكة = ملأت فضاء البيت باللثمات


    العيـد عيــدكم وجيبي عــامر = وسروركم فيض من البــركات

  8. #48
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 17,875
    المواضيع : 483
    الردود : 17875
    المعدل اليومي : 5.22

    افتراضي ديوان الشاعر محمد ذيب سليمان

    للعيـــد طعم
    شعر / محمد ذيب سليمان



    هـذا صغيـــري قــد أتـاني ضـــاحكاً
    مسـتبشـــراً كاللـحن فـي الأوتــــار

    فعجبــت منـه وقلـت عــلَّ قدومــــه
    فَرِحـــاً لمقـــْدِمِ موْعــــد الإفــــطار

    فســألته مــا بـال طفْـليَ ضـــاحكاً
    وعليـه تبـــدو فرحـــة السُــــــمّار


    ركض الصغيــر كأنمـا هو ســابح
    فـوق الســــحاب برفقــةَ الأقمــار


    العيــد أقبــل يـــا أبـي وأُريـــد من
    بيـن الثيــاب جميلهــــا لنهــــاري


    وأُريــــد أحذيــة وألعـابــــا بهــــا
    من زاهـيَ الألــــــوانِ والأنــــوار


    وأُريـد منك دراهمـــاً كي أشــــتري
    لشــقيقتي ســـــرا من الأســـــرار


    فضحكت والدمع السـخين بأعيـنـي
    والحـزن صار مُـدافعــــاً أفــكاري


    نظـر الصغيـر إلى عيونيَ واجمـــاً
    مســـتغرباً مـن دمعتـي ومـــراري


    وبـدت عليـه مع الكـآبــة دهشــــة
    قـد ماتت الضَّحِـكات في الأزهــــار


    مـاذا أصــابك يـا أبي ولــمَ البــــكا
    أَحَـــَزِنْتَ من طلبي علـى إكـْثـــــار؟


    لـن أشـتري، إني أُريـــــدك باســماً
    أنـت الحبيـــب ومنيتـي وخِيـــــاري


    فحضنتــــه ومسـحت دمعيَ علّنــي
    أَهـَب ُالصغـير ســـعادةَ الأطيـــــار


    وعجلتُ أرقبـُــهُ وثغـــريَ باسـِـــم
    لكـنَّ جــــوفـيَ متــرعٌ بِمَـــــــرار


    لك يـا صغيري ما تريـد وتشـتهي
    مـــا العيـدُ إلا بهْجـــةَ الأزهـــــار


    كيــف السـعادة في فـؤاديَ تلتقـي
    مع حـُزْن أوطـاني وأهل جِـــواري


    هـذي فلســطين الحبيسـة تكتــوي
    والقـدس يخنقهـا عـــدوٌٌ ضــاري


    والمســــجد الأقصى يئَـن لبغيـــه
    وعليـــه تجثـــم زمـــرة الأشـــرار


    وهنـاك أطفـــال صغــــار تشــتكي
    قهـــر العـــــدو وقبضـة الفُجّـــــار


    لـم يعرفـوا للعيـــد طعمـاً بعدمــــا
    فقــــدوا الأحبــــة ســادة الثــــوار


    وعِـراقُ مجـــدٍ ما يـزال مُعـذَّبــــاَ
    والصيــد بين مخــالب الأشــــرار


    قـــد هـزّهم بلـد الرشــيد بمجـــده
    وحضـــارة ســـمقت بكل فخـــــار


    فـأرادت الصُّلبــــان هتـــك تراثــه
    فأتـَتْ اليـــه جــــوارحٌ وضــواري


    وكذاك لبنـــان العزيمـــة والفــــدا
    هدمـــوا البنــــاء بوابـلٍ من نــــار


    ضربوا الصغـار مع الشيوخ بعـالمٍ
    نَصـبَ الشـــراك لثـــائرٍ مغْـــــوار


    ناهيـك عن أحــزان إخـــوان على
    شـــتى البقــــاع بموطن الكفـّـــار


    هـم في عـذابٍ واضطهـادٍ مثقـــلٍ
    بالهَـــمِّ والأحــزان ِ والأخطـــــار


    وجهـادهم صنــع الحيـاة مهيبـــةً
    وخيــــارهم يــزدان بِالإصــــرار


    لا طعــم للأعيــادِ يُفــرح في فمـي
    فامـرح صغيـري كالطيور جِـواري


    واضحكْ فطعـم العيـد عندك مُفـرحٌ
    وغـــداً يكـون الضحْـكُ كالمُــــرّار*


    والله أســـأل أن يعــــود مُجَــــدداً
    فَــــرَحٌ يُهـلّل في ذرى أمصـــاري


    وتعـود ضحكتنـا لسـالف عهدهـا
    والعيــد يمـلأ بالهوى أشــــعاري


    · المُرّار : نبات بري مر المذاق

  9. #49
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 17,875
    المواضيع : 483
    الردود : 17875
    المعدل اليومي : 5.22

    افتراضي ديوان الشاعر محمد ذيب سليمان

    لم تبك يا صاح العيـون وإنمـا

    أمل تفصـد وجهـه المـأمول

    في القلب عصف مار في جنباته

    فانشـق زورقه وضـاع دليـل


    أضحى متاعـا في الزوايا مهمل

    والمرجفـون بكاؤهـم تضليـل


    وتوارثوا الوطن المسجى عنوة

    فالفجـر يهـرم والدماء تسـيل


    ومضت نوارسه وقـد جفت بها

    شـطآنه , يسعى بهـا التقتيـل


    مـا كان همّي أن أُيَتِّـم فرحـة

    نسـعى لهـا , لكنـه القنـديل


    *********

  10. #50
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 17,875
    المواضيع : 483
    الردود : 17875
    المعدل اليومي : 5.22

    افتراضي ديوان الشاعر محمد ذيب سليمان


    راعشات الخطو



    راعشات الخطـو صالت في المدى
    واسـتبدت, لم يعـد يُجـدى النِّـــدا


    غيَّبــت ميثـــــــاق رب عـــــــادل
    في تـراب ضــم ميثـــاق الهـــدى


    مارسـت غيــــا وبطشـــا موجعــا
    بعدما ضمَّــت الى السيف الــردى


    ويــــح رأي ٍأعـــرج آلـــت لـــــه
    بعــض أنفــــاس تعــرَّت للعـــدى


    أوكلــت للغــــــاب أبنـــاء لهـــــا
    بين لــجِّ الخـوف ما مــدّت يـــدا



    في أمـــان الغي يـا ذاك الثـــرى
    كل شمس فيك قـد ضاعت سدى


صفحة 5 من 11 الأولىالأولى 1234567891011 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 37
    آخر مشاركة: 23-04-2018, 10:23 AM
  2. مُداعبَة شعريّة .. بيني وبينَ الشاعر الكبير محمد ذيب سليمان
    بواسطة مصطفى حمزة في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 24-03-2015, 05:56 PM
  3. الأخت أماني محمد ذيب ، كريمة الأستاذ محمد ذيب سليمان بيننا .
    بواسطة نادية بوغرارة في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 31-07-2010, 11:01 PM
  4. اعتذار وشكوى لأخي محمد ذيب سليمان
    بواسطة وائل محمد القويسنى في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 06-06-2010, 11:59 PM
  5. مجرد رؤى - إهداء إلى الاستاذ محمد ذيب سليمان -
    بواسطة هيثم محمد علي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 08-05-2010, 05:04 PM