أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 17

الموضوع: الناي المسحور / قصة قصيرة !!!

  1. #1
    أديب
    تاريخ التسجيل : May 2009
    الدولة : السودان _ كسلا
    المشاركات : 196
    المواضيع : 25
    الردود : 196
    المعدل اليومي : 0.05

    افتراضي الناي المسحور / قصة قصيرة !!!

    الناي المسحور
    قصة قصيرة

    بقلم فائز حسن العوض

    حين وقفت عند خاصرة الرجل والعنقريب(1) بيني والكعبة وأقرب إلي منها نظرت إلي الجسد المكفن بكفن أبيض .... قسته بنظري فبدأ أنحف وأقصر مما هو عليه ، سرحت دون إن أقول شيئاً ، تذكرت قوله لي ذات مرة :- كان جدي رحمه الله يوصي أبي وبشدة أن يوصد باب الدار بالمفتاح وأن يضع عليه ثقلاً يصعب رفعه إلا بقوة من عدة أفراد ، .... كان يقول ذلك بإستمرار فإذا سأله أبي عن السبب يقول :- حذرنا جدنا .... سيأتي يوم والدنيا مقمرة ، دائرة القمر كسطح كوب مملوء بالحليب ، يأتي شخصٌ هو في الحقيقة شيطان يسحر الشباب ويسوقهم أمامه كقطيع أغنام يسوقها راع ٍ متمرس ، يفعل ذلك بأن ينفخ علي نايه المسحور ، لذا عليه أن يغلق بابه بالمفتاح في الليالي المقمرة المكتملة إستدارة القمر ولا ضير إن تركه مفتوحاً في ما عداها !!! .
    وجاءت تلك الليلة ذات يوم، تأخر طلوع القمر، لكنه أخيراً جاء فملأ الكون كله بدقيق أبيض ناعم هو بعض ضيائه !!! أحسست بضيق أول الأمر وكأني مقفل في زجاجة ، ولكن ما أن سمعت صوت الناي حتى تقمصتني قوة شيطانية فحملت الصخرة لتي يدحرجها أبي فألقيتها جانباً ثم فتحت الباب فهبت ريح ٌ باردة سرت معها كالمنوٌم وإكتشفنا إننا كنا سبعة عشر شاباً من قرية واحدة ولابد أنهم اكتشفوا غيابنا صبيحة اليوم التالي ، سرنا مقيدين بصوت الناي طوال ثلاثة أيام متواصلة كنا نسير ليلاً ونرتاح بالنهار في الكهوف والمغارات ، سرنا غرباً ثلاثة أيام أو تزيد حتى بلغنا الحدود ثم حملتنا عربة نيسان إلي داخل الحدود الليبية ولم يصادفنا أحد في تلك الصحراء الممتدة إلي ما لا نهاية حتى وصلنا إلي بني غازي بإستثناء مرة ٍ واحدة صادفنا فيها قافلة من الإبل يقودها بدوي شبه عارٍ ونصف مجنون وسراب الصحراء كالرصاص المصهور من شدة الحر .
    حين وصلنا بني غازي إنضممنا لجيوش المحور وشاركنا في حرب الصحراء وبعدها غادرنا ليبيا عبر تشاد إلي إفريقيا الوسطي ، بقينا فيها زمناً ثم غادرناها لأثيوبيا وأصبحنا جنوداً في الجيش الإيطالي ، كان بعضنا قد قتل في حرب الصحراء وفي إفريقيا الوسطي مات أكثرنا شجاعة ً _ إسحق _ كان أصغرنا سناً دفناه بعد معركة مع الأعداء استمرت ثلاث ساعات كان هو نجمها بلا منازع ، كان يطلق المدفع ثم يتبعه بالقنابل ورمي أصابع الديناميت ثم يطلق زخات من الرصاص من بندقيته نصف الآلية ثم يعود بعدها ليدخل طلقة مدفع في الماسورة بعد أن يحملها بنفسه ويسحب الحبل فتنطلق القذيفة لتدك أو تمسح كل ما يعترض طريقها وتمتلئ المنطقة بالدخان الأبيض الكثيف وأشلاء الضحايا ، أخيراً أصابته طلقة قناص في صدره فلم يلتفت بل ظلل يمارس هوايته في المعركة ، ولما عجزوا عن إسكاته أمطروه ومدفعه بدفعة دانات كأنٌه حصن فأختفي ، وإنصرفنا بعد أن أخذت أوراقه وغادرنا لأرض الحبشة ، دخلنا إثيوبيا قريةً فقرية .... كلوقزاي .... حدش ... بحر دار حتي الحمراء ثم إجتزنا الحدود الأرترية وتلك هي أشرس المعارك ، كان الجنود الإيطاليون من عدة أجناس ، مغاربة ... هنود .... باكستان ... أحباش ... سودانيون وكنا قلة ولكننا كنا الأشرس حتي وصلنا كرن وهي مدينة في سفح الهضبة الأرترية ومحاطة بالجبال والمرتفعات .... خضنا فيها معركة ضد ثلاثة جيوش ، من ثلاث جهات ونحن بضع رجال ، كنا نبعد جيشاً في كل مرة ٍ فكانوا يطلبون المدد والعون لنكبدهم الخسائر والجنود حتي طردناهم وإنسحبوا يجرجرون أذيال الخيبة والندم وحين إنجلت المعركة عن هزيمتهم وإنسحابهم بقيت جثثهم بأطراف المدينة وقد تهرًأت أوصالها وأنتفخت بطونها بالصديد ّ!! .... كانت رائحة نخاع الجثث وأمخاخها الأنتن رائحة ً ، وأكملت الديدان والكلاب الضالة نظافة العظام عن اللحم وحتي بعد أربعين عاماً أو يزيد إذا هبت الريح تخشخش أظافر الموتى مع الريح لكثرتها !!!
    ظللنا نطارد فلولهم حتي مشارف تسني ولا ندع النوم يزورهم لحظة !!! وأطعمنا معظمهم للكلاب الضالة ، ... بقينا خمسة رجال من السبعة عشر الذين إكتشفوا غيابهم في اليوم التالي ولم يعرفوا سرهم حتي الآن .... أنا وود شيخ دواس وسليمان وليد الجبريل وجانو الصغير ووليد الرزيقي _ يعدهم في أصابع يده اليسرى كأنهم أحياء الآن _ .
    ثم غادرنا كرن لبارنتو ، كانت محاصرة ً فكسرنا عنها الحصار ودخلناها دخول الفاتحين فدهش الجميع لمنظرنا !! ....- جيش من خمسة رجال- ولم يصدقونا لأن ما قمنا به المفترض أن تقوم به خمسة جيوش ، كان كل منا جيشاً بمفرده !!!
    بقينا في تسني عاماً ونصف تزوج خلالها جانو الصغير بأرترية وأنجب منها لكنه توفي بالحمي فدفناه وهو أصغرنا سناً .... دفناه كأننا ندفن أنفسنا ، بعدها قررنا الدخول مرة ً أخري فدخلنا كسلا شيوخاً في أواخر السبعينيات ، والدنيا رمضان أواخر ثمانينات القرن الماضي ، عملت خفيرآ في أحد المباني تحت التشييد ، ثم مات رفيقي الوحيد الباقي معي فدفنته وأحتفظت بجنسيته وأوراقه - هاهي زي- ، وبعض العملة الأثيوبية وبها صورة المبراطور هيلي سلاسي- آخر ملوك أثيوبيا الأقوياء -، ثم يتأوه .... ياآآآآآآآآه ... رحلة ٌ طويلة ٌ جداً ... سنوات !!! .... وكأنه ينظر طريقه أمامه متتبعاً آثاره عليها منذ أن فارق قريته ذات ليلة ٍ مقمرة ٍ ومعه الآخرون متجهون غرباً من غرب البلاد حتي دخولهم من شرقها مرةً أخري بعد أن داروا حولها آلآف الكيلو مترات من أقصي حدود ليبيا الشمالية حتي الحدود السودانية الأرترية وهو علي أعتاب القبر وقد تركت كل رصاصة ٍ أطلقها أو إستقبلها بصمة ً في قلبه الكبير ، مثل محارب ٍ مجرب خاض حروبه وهو مؤمن بشئ ٍ واحد فرضته عليه الظروف وهو حق الجميع في الحياة الكريمة وأولهم الضعفاء والمهزومون وكل الناس بمن فيهم هو نفسه فهل كل ذلك دون تفكير؟!! فقط لأجل الحياة؟ !!!
    فعل ذلك مدفوعاً بقوة غناء الناي السحرية وبقوة ٍ شيطانية رفعت الصخرة وفتحت له الباب الكبير للخروج للعالم الكبير وهو الذي لم يغادر بيتهم يوماً !!!. تماماً كالديك يضل بيته إن خرج لبيت الجيران وعاد مجهد العينين كالسهران طوال ليال ٍ لم يذق طعم النوم لحظة ً ، خشي إن غفا مرة ً ستكون الأخيرة التي لا يصحو بعدها !!! وكنت قد تعرفت به قبل شهر ٍ واحد ٍ من حكاية قصته لي رغم أن كثر سبقوني في التعرف عليه بعام ٍ أو عامين ، ظل خلالها يقيس الناس حوله بخبرة تلك السنين ، كان يختبر الرجال أيهم الأقدر علي كتمان السر ؟ !!! ومن منهم سيكون كاتم أسراره الأخيرة !!!كمن يبحث عن حفرة ٍ في مكان ٍ ما بسطح الأرض لا يعرف هو نفسه مكانها !!! .
    سألته مرة ً :- هل لديك أطفال ؟؟؟
    نظر إليً بعينين صافيتين كأنًه عائد ٌ من العالم الآخر وكمن يفيق من غيبوبة طويلة ... سرح برهة ٍ ظننته سأل نفسه خلالها ثم قال :- محمد أحمد .
    كان ينظر في بؤبؤ عينيً كأنه ينظر شخصاً خلفي . قال :- لا تخبر أحداً بقصتي حتي بعد مماتي !!! قال :- سيصفونني بالجبن ... كنت أشجعهم ، وكنت أقاتل وأنا واقف ٌ ولا أعرف القتال وأنا ممدد علي الأرض .
    للعمر مدى ولا يأخذه خطأ ، العمر عند رب العالمين ، كم طلقة ً تخطتني وقتلت شخصاً خلفي !!! لكل أجل ٍ كتاب والحياة طريق بإتجاه واحد ... للأمام فقط . بعض الناس يقطعه جرياً وبسرعة ٍ والبعض يتلكأون فيه بعض الوقت لكنهم يعبرونه لأنه لا بد من السير فيه . المهم أن لا تعود القهقري أو تتوقف . إمض . دون خوف وبلا توقف .
    حين وقفت بمنتصف الجثمان لأصلي عليه حسب وصيته ، تذكرت كل تلك الرحلة ... دعوت له بالمغفرة والقبول ، ثم قرأت : يا أيتها النفس المطمئنة إرجعي إلي ربك راضية مرضية فأدخلي في عبادي وأدخلي جنتي .
    السلام عليكم ورحمة الله ،السلام عليكم ورحمة الله. لم أفق علي صوت الجواريف إلا بعد أن تقوس التراب فوق الحفرة وأنصرف الناس جميعاً !!!

    (1)العنقريب في اللغة العامية السودانية / سرير من الخشب يحمل عليه جثمان الميت !!!




    بقلم : فائز حسن العوض
    كسلا السودان _ مارس 2010 م

  2. #2
    الصورة الرمزية مصطفى السنجاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    الدولة : العراق/ نينوى/ سنجار
    المشاركات : 4,347
    المواضيع : 151
    الردود : 4347
    المعدل اليومي : 1.04

    افتراضي

    قصة محكمة السرد واللغة والفكرة

    بوركت أديبنا الكبير

    دم سامقا لنا
    أُحِبُّكّـ فَوقَ حُـبِّ الذّاتِ حَتّـــــى
    كأنّ اللهَ لَمْ يَخلقْ ســـــواكـ

    مصطفى السنجاري

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد الجريوي قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    المشاركات : 1,330
    المواضيع : 83
    الردود : 1330
    المعدل اليومي : 0.38

    افتراضي

    بدايه رائعه مخيفه
    ونهاية راقية متميزه

    أديب رائع القلم
    تحياتي وتقديري

  4. #4
    أديب
    تاريخ التسجيل : May 2009
    الدولة : السودان _ كسلا
    المشاركات : 196
    المواضيع : 25
    الردود : 196
    المعدل اليومي : 0.05

    افتراضي

    الأستاذ الأديب مصطفى السنجاري
    أشكر حضورك الأنيق وقراءتك الحصيفة وعباراتك المثقفة الرفيعة ، كما أعتبر كلماتك بحق القصة بأنها محكمة السرد واللغة والفكرة بمثابة اطراء وتشجيع أرجو أن أكون عند حسن ظنك بي وأشكرك ،كما أعتز بشهادتك فهي موضع تقدير واعزاز كبيرين
    ألف ألف شكرآ ولك مني باقة أزهار نديه

    الأستاذ خالد الجريوي
    أستاذي لك مني كل تقدير واحترام
    أشكرك وأشكر كلماتك بحق القصة فهن موضع تقديري واحترامي الكبيرين
    أظنني قد وفقت ونجحت طالما ذكرت كلماتك النص بتلك اللغة الراقية والشفافية
    أرجو أن تتكرر زياراتك أعمالي بانتظام
    لك ولكل الرائعين الذين شرفوني بالزيارة والقراءة حقل أزهار صباحي تشدو فوقه أسراب النحل والفراش
    وأتمني على الجميع أن يكتبوا ولو بالنقد
    مودتي واحترامي الكبيرين

  5. #5
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,642
    المواضيع : 386
    الردود : 23642
    المعدل اليومي : 5.52

    افتراضي

    جذبتني طريقة السرد واللغة الباذخة ومايتضمنه النص من حكم بليغة وأحداث صيغت بأسلوب بديع

    لكل أجل ٍ كتاب والحياة طريق بإتجاه واحد ... للأمام فقط . بعض الناس يقطعه جرياً وبسرعة ٍ والبعض يتلكأون فيه بعض الوقت لكنهم يعبرونه لأنه لا بد من السير فيه
    راقت لي تلك العبارة

    دمت بكامل إبداعاتك أديبنا الرائع
    ومرحبا بك في ربوع الواحة
    تحيتي والأوركيد
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    الصورة الرمزية سامح محرم السعيد أديب
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    الدولة : حيث لا أريد
    المشاركات : 265
    المواضيع : 14
    الردود : 265
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    القصة تبدأ فكرة.. ثم يكتب صاحبها عنها ؛ ويعبر عن تلك الفكره ؛ يرسم حواراً مع أبطال الفكره ؛ فيسافر ويغامر ويعود وهو يمتطي جواد تلك الفكرة ..

    أنتَ فارسُ مغوار لمهرةِ أصيلة .. تلك الفكرة..

    طوق ياسمين " يازول"
    ودمتَ
    بخير
    هي سـَافَرَتْ كالعادة .. ولن َتعُودَ علي غيرِ عادةِ .. كالعادةْ .

  7. #7
    أديب
    تاريخ التسجيل : May 2009
    الدولة : السودان _ كسلا
    المشاركات : 196
    المواضيع : 25
    الردود : 196
    المعدل اليومي : 0.05

    افتراضي

    الأستاذ /
    سامح محرم السعيد

    الرائع جداً مثل شروق الشمس في بطن الغابة في الصباحات الماطرة !!

    أولاً أكرر أسفي الشديد للتأخر في الرد علي تعليقك الرائع ، وأشكرك جداً علي الفهم الراقي للقصة وتعليقك عن الفكرة والصياغة والحوار .
    (يسافر ويغامر ويعود وهو يمتطي جواد تلك الفكرة).
    أنت فارس مغوار لمهرة أصيلة ... تلك الفكرة .
    أشكر تعليقك الأنيق وقد قرأت لك بعض أعمالك في الموقع (البنفسج لا ينتحر ليلاً)
    أنت مبدع بالفطرة ... أستمر بالكتابة وجودها بالإطلاع ، باقة ورد من زهر البنفسج !!!
    مودتي وإحترامي لك !!!

  8. #8
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.37

    افتراضي

    تكامل مدهش
    اجتمعت أدوات القصة هنا في إطار من الإبداع السردي بلغة متينة وأداء متمكن حمل موضوعه بذكاء ليوصله باقتدار

    بديع ما قرأت أديبنا وناتع

    دمت بألق

    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    أديب
    تاريخ التسجيل : May 2009
    الدولة : السودان _ كسلا
    المشاركات : 196
    المواضيع : 25
    الردود : 196
    المعدل اليومي : 0.05

    افتراضي

    أستاذتي الفضلى ومعلمة الأجيال
    الأستاذة ربيحة الرفاعي
    قال البروف / علي المك عن الشاعر المثقف صلاح أحمد ابراهيم في موضوع
    مختلف حوله وعليه :- صلاح أغلبية وحده فصارت قولة لمن هو مثقف أرب
    فأنت أغلبية وحدك أستاذتي .
    غابة أزهار وحقل ياسمين .

  10. #10
    الصورة الرمزية براءة الجودي شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    الدولة : قابعٌ في فؤادي ألمحُ السرَّ المثير * شاعرٌ حرٌّ أبيٌّ فلأشعاري زئير
    المشاركات : 4,461
    المواضيع : 72
    الردود : 4461
    المعدل اليومي : 1.55

    افتراضي

    هي هكذا نهاية المجاهد المخلص لرب العالمين الذي يناضل للحق ويحمي العرض والوطن ويرفع راية الإسلام ودين السلام وينصرهما فيضحي بنفسه
    قلم شجاع مقدام وحرف قوي وإني لارى هذه القصة اشبه برواية قصيرة تحمل من المعاني المتدفقة ماتحمل ولربما عاطفتك المركزة من منتصف نهاية القصة قد تكون بداية لمرحلة وفصل جديد من رواية الأبطال
    ( الناي المسحور ) عنوان يجذب القارئ ويسحره فعلا

    بوركتَ
    سلكتُ طريقي ولالن أحيد = بعزمٍ حديدٍ وقلبٍ عنيد

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. حكاية الحمارُ المسحور
    بواسطة الدكتور أحمد قاسم العريقي في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 18-09-2018, 08:45 PM
  2. الناي الأخرس
    بواسطة خليل حلاوجي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 60
    آخر مشاركة: 09-08-2014, 05:07 PM
  3. عشرون عاما وأنت الناي والريح
    بواسطة محمود مفلح في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 06-11-2009, 09:23 PM
  4. خُذِ النّايَ و امنحْ فؤادي الحياة
    بواسطة مروة دياب في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 23-01-2007, 10:03 AM
  5. طفلة الياسمين و الناي الحزين
    بواسطة زياد مشهورمبسلط في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 08-09-2003, 02:17 PM