أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 15

الموضوع: وادي إِيسْكَا

  1. #1
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2011
    المشاركات : 3
    المواضيع : 1
    الردود : 3
    المعدل اليومي : 0.00
    من مواضيعي

    افتراضي وادي إِيسْكَا

    وادي إِيسْكَا



    إلى عيونِ اللُّوتس في انتظارها السَّاخن لنضج الفاكهة


    تدلَّت كخرقةٍ متطايرة مع الرّيح على العمقِ المخيفِ من الوادي، النَّظرُ إلى الانحدار السِّحيقِ يولّد خوفاً متعدِّدَ الأبعادِ، خوفاً يعتقلُ جغرافيةَ الجرأة. تشبَّثت بجذر الشَّجرة المقوّس النّافر بين الصّخور، تحاولُ بعنادٍ حديديٍّ شرسٍ الاستمرارَ في الصّمود، أصابعُها الفستقية التفَّتْ على جذرٍ نافرٍ، ازرقَّت متعبةً، لا تترك الجذرَ فتهبط بقوة ثقلها، ولا تصعَدُ لتنقذَ نفسها، كمُّ الفستان انزاح إلى الكتفِ، معرّياً زندها البضّ، فتعرَّشَت خطوطٌ زرقٌ بين ثلجِ بياضها، الشّال المزركش يتمايل متناغمةً مع الرّيح. عيناها الشَّبيهتان بلون انعكاس الشّمس على صفحة الماء تستغيثانِ صامتتينِ، عينانِ اختلستا من الزَّيتون لونه الملكي الشَّامخ، بريقهما يرسمُ مساحاتٍ شاسعةً من حبّ الحياة على خديها المتورّدتينِ.
    النَّاسُ يتناثرونَ في مفاصل المرج المنبسط تحت ظلال الأشجار وعلى جنباتِ الصّخورِ الصَّامتة، منشغلينَ بشؤونهم غير الواضحة، في لحظةِ انسجامٍ مع الطَّبيعة، شؤونٌ صغيرةٌ وكبيرةٌ لا تخضع لحكمِ التّرتيبِ، فيُضيعُ المرءُ سنين عمره دون إنجازها. لا أحد يعيرُ انتباهاً إلى رسائل الاستغاثةِ من عينيها، يتجاهلونَ صدى صوتِها المنْبَعثِ من شتاتِ الوادي السّحيق.
    انبطحتُ أرضاً، زحفتُ نحو جذع الشّجرة، قبضتُ على وتدٍ قويٍّ من جذعها، مددْتُ يدي الأخرى نحو يدها القابضة على مُغيثِ الشّجرة، لامَسَتْ أصابعي ظاهر يدها، كانت ناعمةً رغم قوّة العناد فيها، تسرَّبت قشعريرةٌ ساخنةٌ إلى أصابعي، سخونةُ الظَّاهر ليستْ دائماً انعكاساً لبرودة المخفي، شعرتُ بأنَّ روحها انتقلتْ إلى يدي وأنَّ روح الحياة في نفسها تشبَّثَتْ في نفْسي. التفَّتْ أصابعي كأسوارٍ على معصمِ يدها، طلبتُ منها التسلُّقَ اعتماداً على قوة زندي . استوطنَ شكٌّ في داخلي بأَّنها تتماطلُ ثقيلةً، وكأّنها لا تريدُ الصّعودَ، فلاحَتْ في نفسي فكرةٌ جنونية : أأتركها تهبطُ إلى عمق الوادي الشَّاهق؟ هل كانتْ تريدُ الانتحارَ ؟ فأقدمتْ في لحظةٍ غابَ فيها العقلُ عن الشّعورِ، على هذه المحاولةِ، ثمَّ تراجعتْ عندَ التقاء الموتِ بالحياةِ ؟ أم زلَّ بها قدرُ السّقوط فأوصلها إلى طرفِ الهاوية.
    نظرْتُ إلى عينيها بالتفاتةٍ خاطفةٍ، كانتا غيمتينِ تُمطرانِ أملاً أبيضَ مشوباً بلون الغسق المرتسمِ على صفحة الغروب، فيما تجري خيولُ الحبِّ صامتةً فيهما، تخبّئانِ موجاتٍ متكسّرةً تنداحُ إلى براري الطّفولة، قرأتُ فيهما لهفةَ الانعتاق من السّقوطِ الكارثيّ، نظرتُ خلفي آملاً في العثورِ على مُغيثٍ قريبٍ. كلٌّ يسرحُ في شؤونه.
    صرختُ طالباً منها الصّعودَ قبل أنْ تستسلم أيدينا للارتخاء، نظرتْ إليَّ صامتةً، ألوانُ الطَّيف الشَّمسي كلُّها تتمازجُ في عينيها، تمنحني قوةً جارفةً، سحبتُها بقوّة كبيرة تجمعَتْ في داخلي، ولَّدتْها رغبةُ الإنقاذ، رأيتُها تضعُ رجلها على نتوءٍ بارزٍ في الصّخر الحاضن للشّجرة، استجابةً لنداءٍ روحيٍّ في داخلها التقى مع النّداء المنطلقِ من روحي، فصعدَتْ إلى الأعلى، تمكَّنتُ من الإمساكِ بيدها، وسحبتُها ثانيةً. وضعتْ إحدى رجليها على جذعِ الشّجرة وقفزتْ بقوّة نحوي. عانقتني بعد إن سقطتْ على صدري، أنفاسُها اللاهثةُ تلحفُ وجهي، ثمَّ وضعتْ رأسَهَا على كتفي. تنفَّستُ الصّعداء، فشعرتُ بثقلها النَّاعمِ اللَّدن. كانت روحها تتسرَّبُ إليَّ، رفعتُ رأسي وإذ بها تنظرُ إليّ بعمقٍ كثيفٍ ثقةٍ.
    " الأنثى دافئةٌ دائماً، عندما تحزن، عندما تفرح، عندما تحبُّ؛ هي دافئة حتى عندما تكره " .قلت لها ذلك . " كنتُ جزءاً منك، منسياً، جزءاً تائهاً في مجاهيل الحياة، لم تبحثْ عنّي في غناء الحياة، فأَنْقَذتَني في ثراء الموت " قالت ، ثم أسبلتْ رموشها. باغتَتْني ثانية : كنتُ ذلك الجزء الذي أهملتَهُ، حتى علا الغبار عليه، هل أستحقُّ الحياة ثانيةً كي تجازفَ من أجلي؟
    «كنتِ مختبئةً في ثنايا المجهول الغارقِ في فقهِ العدمِ، كنتِ مختبئةً في كلماتٍ تلاشتْ معانيها منذُ غابرِ الأزمانِ، بحثتُ عنكِ في ضفافِ الأنهار، في أزقّةٍ تنكَّرتْ لصوتي، في مدنٍ رحلتِ منها، في كتبٍ أهملها القراءُ المنشغلونَ أبداً في ترتيبِ اللازمن » . قلتُ لها يقيناً منّي بأنَّ الأنثى هي حروف الكتبِ، بل هي دموعُ الغيمة في عطفها على الأرض، وهي قطراتُ القلبِ على القلبِ.
    اعتدلتْ في جلستها، ونظرتْ في عينيَّ قائلةً: كنتُ ثمرةً دانيةً فقطفَني غيركَ لحظةَ انشغالكَ بتوزيعِ ابتساماتك على القرويينَ، كنتُ حديقةً لم تزرْها ولم تسقِها، كنتُ ذلك الضّوء الذي يمدُّكَ بالحياةِ، وذاكَ الأفق الذي يغرقكَ بالآمال، بل إنّي من أنفاسِ هذا القلبِ النَّابضِ فيك.
    نظرتُ إلى شفتيها الكرزِيَتَينِ والرّيح تقبّلهما، وقرّبْتها من نفسي، مترجماً نبضات قلبي: إنّكِ شاطئُ أمنياتي، واخضرارُ حقولي، فالدّم الثائرُ في عروقي دمكِ، وهذه الرّوحُ الشّفيفة التي أحملها روحكِ. تعانقنا بقوّة حتى تلاشينا، وصعدنا كبريقِ ضوءٍ خاطفٍ إلى السّماء، وأصبحْنا شهقةً خافتةً يتنفَّسُها الغروب
    .



    الرّياض في 23/11/2009م

  2. #2
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,642
    المواضيع : 386
    الردود : 23642
    المعدل اليومي : 5.52

    افتراضي

    مرور ترحيب أديبنا الفاضل مع رائعتك التي تحتفل في أحضان الطبيعة الخلابة
    ونص شعري بديع اللغة ... ألق التعابير
    أخذني معه لأتنفس كل التفاصيل
    مرحبا بك في ربوع الواحة
    ولي عودة حتما
    تحية صباحية ... وباقة ياسمين
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه أديبة
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.56

    افتراضي

    أعذبة الحبّ بين الأنثى والذّكر، ووعورة درب الوصول إلى نبع ارتشاف الوصال، وتحقيق المنى...

    كلّ هذا عبّرت عنه لغة رائعة، وحبكة حبست الأنفاس في البداية؛ لتطلقها في النّهاية ، وتحرّر تشنّج الأعصاب ...

    جماليّة لغويّة في الوصف، وروعة في الحبك ونهاية رومانسيّة رغم التّوسع في التّفاصيل

    تقديري وتحيّتي أستاذ صبري وأهلا بك وبإبداعك في ربوع واحتنا

  4. #4
    الصورة الرمزية سامح محرم السعيد أديب
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    الدولة : حيث لا أريد
    المشاركات : 265
    المواضيع : 14
    الردود : 265
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    صباح الحب والعشق / أستاذ صبري ..

    بديعةُ تلك الصور وتسلسل أحداث وتَحَكُم في الجمل بشكل بديع ..

    لغةُ جميلة وخيال عجيب ..

    مرحبا ً بكَ ..

    وطوق ياسيمن يعانق هذا السرد الجميل..
    وتقبل تحيتي..
    هي سـَافَرَتْ كالعادة .. ولن َتعُودَ علي غيرِ عادةِ .. كالعادةْ .

  5. #5
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.37

    افتراضي

    اعتدلتْ في جلستها، ونظرتْ في عينيَّ قائلةً: كنتُ ثمرةً دانيةً فقطفَني غيركَ لحظةَ انشغالكَ بتوزيعِ ابتساماتك على القرويينَ
    بعض فقراتها كانت كل منها تكفي ومضة قصصية متكاملة، ومعا شكلت قصة قصيرة مميزة ببناء مترابط متين السبك حلو الحبكة قوي اللغة والتعبير
    سردية قصصية شائقة أمسكت بانفاس القاريء بمهارة تستبقيه مشدوها متشبثا بتفاصيل اللوحة حتى الحرف الأخير

    أبدعت أديبنا الكريم

    أهلا بك في ملتقى رابطة الواحة الثقافية حيث الغراس الطيب والثمر اليانع

    دمت بألق
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2011
    المشاركات : 3
    المواضيع : 1
    الردود : 3
    المعدل اليومي : 0.00
    من مواضيعي

    افتراضي مع الشكر

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رنيم مصطفى مشاهدة المشاركة
    مرور ترحيب أديبنا الفاضل مع رائعتك التي تحتفل في أحضان الطبيعة الخلابة
    ونص شعري بديع اللغة ... ألق التعابير
    أخذني معه لأتنفس كل التفاصيل
    مرحبا بك في ربوع الواحة
    ولي عودة حتما
    تحية صباحية ... وباقة ياسمين
    العزيزة رنيم
    تحية لك
    لك كل الشكر في الترحيب
    يسعدني أن أنضم إليكم
    وسأكون أسعد إن وجدتُ مستويات إبداعية ورؤى نقدية جميلة
    النّص يرتقي بقرائه
    كوني بخير

  7. #7

  8. #8

  9. #9
    أديب
    تاريخ التسجيل : May 2010
    المشاركات : 1,149
    المواضيع : 174
    الردود : 1149
    المعدل اليومي : 0.32

    افتراضي

    الرائع صبري ..ما كل هذا الجمال والإشراق ؟!..مضي زمن لم تعانق فيه أعيننا مثل هذه الغنائية المفرحة ..مرحباً بك فى افياء الواحة مبدعاً أصيلاً وقلماً مترفاً وأنيقاً ..ودعنى اهمس لك .. هذا النص الفاره لم يكن بحاجة لبعض التفاصيل الصارخة لأن لغته المموسقة وأفقه المنداع علي بساط من المفردة الجامحة تكفي ..دمت بألق .

  10. #10
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2011
    المشاركات : 3
    المواضيع : 1
    الردود : 3
    المعدل اليومي : 0.00
    من مواضيعي

    افتراضي

    لجميع الأصدقاء
    يسعدني أن أشارككم في الكتابة والتعليقات
    لكن، ولسوء الحظ، بلادنا تمر في أزمة
    لذا أعتذر الآن
    وكلي أمل بالتواصل لاحقا
    كونوا بخير

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. وقفة مع وادي فُليج !!
    بواسطة سلطان السبهان في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 05-03-2008, 01:31 AM
  2. بوحُ دُمى ......... رحلة إلى وادي عبقر !
    بواسطة شلولخ في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 03-12-2006, 01:18 PM
  3. الغربة عن الوطن في قصص طه وادي القصيرة
    بواسطة د. حسين علي محمد في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 18-03-2006, 07:22 PM
  4. وادي الموت !
    بواسطة أسامة سعد في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-09-2004, 11:31 PM