أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 12

الموضوع: قطار الزمن العاري

  1. #1
    الصورة الرمزية الحسين المسعودي أديب
    تاريخ التسجيل : May 2011
    الدولة : المغرب . فاس . الناظور
    المشاركات : 270
    المواضيع : 27
    الردود : 270
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي قطار الزمن العاري


    قطار الزمن العاري



    -" هل المكان شاغر؟ "
    -" نعم."
    هكذا كانت الصدفة تعلن عن ميلاد جديد، لم تكن نظراته التي أنهكها عبء الزمن و قامته التي تشبه شيخا جاوز عقده الستين توحيان بأنه على مشارف الأربعين ربيعا.
    -أ..أ..امسافرةأنت إلى الدار البيضاء.؟ "
    سألها بعد تردد دون أن ينظر إليها … كان صوته يحمل أنين سنوات اجتزئت منه غدرا، مختزلا صوت جلاديه الذين سلبوه عشق المكان و جعلوا سياطهم تقتات من آلامه عقدين كاملين…
    أجابته و هي تحاول أن تتجاهل الرجل الغريب بجانبها :
    -"لا . انا مسافرة إلى مراكش."
    كان يكفيه أن يسمع اسم المدينة ليسافر في شريط ذكريات الطفولة و الشباب .
    كم يود لو يخبرها كم كان يلذ له أن يذوب في حواري "مراكش" متحرشا أو متغزلا أو مصاحبا !وكم كان يطيب له أن يستمتع بأغاني و أهازيج حلقاتها وهو يستنشق روائح الشواء في ليالي ساحة " جامع لفنا ".
    -"آه كم أعشقك أيتها المدينة العاريةإلا من نخيلها…. !"
    ثم أضاف موسوسا لنفسه :
    -" إنها اليوم لحلم بعيد.."
    و في غفلة منها - و هي تحاول استخدام حاسوبها المحمول لتختزل المسافات و لتبدد بعضا من خوفها من الرجل الغريب- نظر إليها بطرف عينه اليمنى مستكشفا.
    كانت المرأة في الخامسة و الثلاثين أو أقل ،عينان ضيقتان حذرتان ،– أو هكذا بدتا له – تحاول بيدها اليمنى أن تغطي ما انكشف من ساقيها و هي تنحني لتخرج حاسوبها المحمول من محفظته.
    أدرك -لا شك-أنها امرأة موظفة، فلباسها و مساحيقها الموضوعة بعناية يكشفان مهنتها.
    بهذا كلمته نفسه……
    أحست به فازدادت قلقا .
    و في لحظة من لحظات الخوف الذي جثم على صدرها، فكرت أن تعد سلاحا لمواجهة الرجل الغريب قبل أن يتعشى بها.
    -" و لكني لا أحمل سلاحا.. !" همست لنفسها.
    كان القطار يلتهم المسافات تلو المسافات ، كانت صافرته المدوية كأنها تؤذن لبداية المعركة…
    اشتد خفقان قلبها، و تجمعت لديها ذكريات الطفولة يوم كانت تعارك قريناتها في فناء المدرسة كلما تغامزن على شعرها الذي يشبه شجر الزقوم .. و اختلطت بذكريات الجامعة، يوم كانت تناضل إلى جنب رفاقها و حبيبها ضد التبعية و الامبريالية و الرجعية …..
    ها قد عن لها بصيص أمل من الزمن البعيد أمدها بدفقة من الشجاعة استعدادا لمواجهة قريبة، فقد راكمت خلال حياتها الماضية تجارب هامة ، وأتقنت استعمال الأسلحة الثقيلة، كان أهمها سلاح الإغراء…..إنه السلاح الذي ستعلق به اليوم ليبقيها في مأمن من الخوف الى حين الوصول إلى "مراكش" فالرجل مهما بلغ كبرياؤه، و جبروته، و حتى إجرامه، ينساق معصب العينين أمام غواية المرأة.
    لقد تأكد لها هذا السلاح و سحره بما تراكم في ذاكرتها من مكائد النساء، و تذكرت كيف كانت قبل ست سنوات مضت يوم تركت منزل أسرتها شرق المغرب خوفا من الفضيحة في اتجاه"مراكش" فقد تحولت في أقل من شهرين من مجرد عاملة بسيطة في معمل للنسيج إلى رئيسة" قسم العاملات " بفعل سحر الإغراء الذي مارسته على مديرها….فقررت أن تبادر بالهجوم لاكتشاف نوايا الرجل الغريب :
    -"أمسافر إلى مراكش أنت أيضا؟."
    أجابها شاردا فجأة:
    -" نـــ…نـــ.. نعم . لا..لا.. فأنا في سفر منذ عشرين عاما، أجوب كل يوم بلدان العالم بدون جواز سفر..واليوم..اليوم فقط ، كانت نهاية رحلتي ، و لست متأكدا من محطتي الأخيرة.."
    شعرت المرأة بارتياب شديد، فكلام الرجل لا يستجيب لمنطق العقل ، مما زادها اصرارا على معرفة سره.
    الساعة تقترب من الثانية ظهرا ،.كانت شمس صيف 1996 سخية في بعث حرارتها التي ضاعفها عطل مكيف هواء المقطورة…فك أزرار قميصه ذي المربعات الصغيرة الملونة ليوهم جسمه المتقطرعرقا ببعض الهواء الذي قد يتسرب من نافذة الإغاثة ..
    و بينما المرأة تستعد لمبادرته بسؤال آخر، راعت نظرها صورة فتاة موشومة تتوسط اسمين على صدره .. أحست بخفقان شديد ، وبرعشة باردة تسري في عروقها..
    -" أيمكن أن يكون هو..؟"لا.. مستحيل..إنه هو.."
    تجاذبتها الأوهام و كثرت الاحتمالات ، و لكن...
    نظرت إلى وجهه تتحقق من ملامحه التي قهرها الزمن،تجاعيده العطشى و أسنانه التي سقطت بتساقط أنجم لياليه الطويلة في الجناح (د) من المعتقل في ليالي الشتاء الباردة،و لون عينيه العسليتين اللتين اكتحلتا بظلام زنزانته و..و..
    وفي غفلة من شرودها و هي تستحضر صورة "قاسم" بين عينيها المغمضتين من ثقل المفاجأة ،و ابنها "علي" ثمرة حب لم يكتمل أيام شبابها ، فتحت عينيها على صوت صافرة القطار و صوت رخيم يقول:
    -"المسافرون المتوجهون إلى ...............مراكش....اصعدوا القطار من فضلكم.انتبهوا للسير."
    و نظرت حولها، فإذا به قد ذاب- كما الثلج- بين المسافرين الذين حطوا رحالهم في البيضاء بحثا عن محطته الأخيرة في الزمن العاري..



    القطار:الناظور/ فاس18/04/2011

  2. #2
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه أديبة
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.56

    افتراضي

    قصّة مؤثّرة تعكس معاناة كثيرين، وضياع أناس صعب عليهم المكوث في محطّة معيّنة وثابتة، فجرّتهم عربات قطار الحياة إلى أماكن غير مرغوب فيها، أو بقوا في التّيهان والضّياع حتّى المحطّة الأخيرة
    شكرا لك على الإبداع الجميل الهادف
    حبّذا لو جعلت كتابتك أخ حسين عن يمين الصّفحة وليست في الوسط
    تقديري وتحيّتي

    (ثمّ أضاف )

  3. #3
    الصورة الرمزية الحسين المسعودي أديب
    تاريخ التسجيل : May 2011
    الدولة : المغرب . فاس . الناظور
    المشاركات : 270
    المواضيع : 27
    الردود : 270
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاملة بدارنه مشاهدة المشاركة
    قصّة مؤثّرة تعكس معاناة كثيرين، وضياع أناس صعب عليهم المكوث في محطّة معيّنة وثابتة، فجرّتهم عربات قطار الحياة إلى أماكن غير مرغوب فيها، أو بقوا في التّيهان والضّياع حتّى المحطّة الأخيرة
    شكرا لك على الإبداع الجميل الهادف
    حبّذا لو جعلت كتابتك أخ حسين عن يمين الصّفحة وليست في الوسط
    تقديري وتحيّتي

    (ثمّ أضاف )
    الأخت الفاضلة كريمة بدرانة:

    تعليقك على محاولتي المتواضعة زادها رونقا آخر ، ولخص أبعادها الإنسانية.

    دام لك كل الألق و التألق

  4. #4
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Dec 2009
    المشاركات : 3,598
    المواضيع : 26
    الردود : 3598
    المعدل اليومي : 0.96

    افتراضي

    الاستاذ الحسين المسعودي

    قامته التي تشبه شيخا جاوز عقده الستين توحيان بأنه على مشارف الأربعين ربيعا
    .
    هل تسير الارض مسرعة لحظات الفرح, وتتوقف لحظات البؤس فتغدو السنة بسنوات, ليغدو ابن الاربعين معها كأتما شيخا تجاوز الستين ؟

    والزمن ذلك الكائن الذي يتسلل الى اعضائنا لحظة عطش فيسلب رطوبتها ويتركها جافة قريسة التجاعيد

    قصة مؤثرة جداا
    سلم مدادك

  5. #5
    الصورة الرمزية الحسين المسعودي أديب
    تاريخ التسجيل : May 2011
    الدولة : المغرب . فاس . الناظور
    المشاركات : 270
    المواضيع : 27
    الردود : 270
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أماني عواد مشاهدة المشاركة
    الاستاذ الحسين المسعودي

    .
    هل تسير الارض مسرعة لحظات الفرح, وتتوقف لحظات البؤس فتغدو السنة بسنوات, ليغدو ابن الاربعين معها كأتما شيخا تجاوز الستين ؟

    والزمن ذلك الكائن الذي يتسلل الى اعضائنا لحظة عطش فيسلب رطوبتها ويتركها جافة قريسة التجاعيد

    قصة مؤثرة جداا
    سلم مدادك
    الأخت الفاضلة أماني عواد:
    أسعد الله مساءك كما أسعدت هذه المحاولة المتواضعة بقراءتك التي كشفت جانبا من الصراع في النص
    أعجبني كثيرا تعريفك للزمن .

    بوركت أختي الكريمة ودمت متألقة و مبدعة

  6. #6
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.38

    افتراضي

    مشهد عميق المشاعر ومتين السبك ، تمكن بمهارة من رسم شخصيتيه ، باستعراض معاناة الرجل عبر المرور على آثار عجلاتها على معالمه، وبعض عباراته الشارده، وتتبع تفكير المرأة ومسحها الاستذكاري لمحطات حياتها الرئيسة...
    كان للحزن هنا نصيب كبير فأصاب المتلقي منه بعض رذاذه، وتألقت سردية الكاتب بمتانة الأسلوب وبراعة السبك

    أحسنت أديبنا

    دمت بألق
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    الصورة الرمزية الحسين المسعودي أديب
    تاريخ التسجيل : May 2011
    الدولة : المغرب . فاس . الناظور
    المشاركات : 270
    المواضيع : 27
    الردود : 270
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ربيحة الرفاعي مشاهدة المشاركة
    مشهد عميق المشاعر ومتين السبك ، تمكن بمهارة من رسم شخصيتيه ، باستعراض معاناة الرجل عبر المرور على آثار عجلاتها على معالمه، وبعض عباراته الشارده، وتتبع تفكير المرأة ومسحها الاستذكاري لمحطات حياتها الرئيسة...
    كان للحزن هنا نصيب كبير فأصاب المتلقي منه بعض رذاذه، وتألقت سردية الكاتب بمتانة الأسلوب وبراعة السبك

    أحسنت أديبنا

    دمت بألق
    الفاضلة و الأديبة ربيحة الرفاعي:
    أسعد الله مساءك

    بصدق ، كانت هذه المحاولة أولى محاولاتي وكنت مترددا في نشرها ، و لكن كان حبكم وقراءاتكم لمحاولاتي أكبر مشجع ، أحسست معكم بدفئ المحبة و الأدب.

    قراءتك سيدتي بثت روحا جديدة في محاولاتي .

    دمت وفية لمتصفحي ومتألقة في قراءاتك

    تحياتي

  8. #8
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,336
    المواضيع : 1087
    الردود : 40336
    المعدل اليومي : 6.36

    افتراضي

    قصة أسهبت في رسم مشهد القطار بلغة جيدة وطريقة سردية أجد أنها موفقة لولا ما رأيت من طرح رأي القاص فيها بما أجده يضعف الحالة السردية.

    عربات القطار رمزية مهمة في النص ، ولكني لك أقع على دلالات لبعض الطرح هنا بما يجعل المعنى المراد مشوشا قليلا.

    دمت بخير وعافية!

    وأهلا ومرحبا بك دوما في أفياء واحة الخير.


    تحياتي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    الصورة الرمزية الحسين المسعودي أديب
    تاريخ التسجيل : May 2011
    الدولة : المغرب . فاس . الناظور
    المشاركات : 270
    المواضيع : 27
    الردود : 270
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. سمير العمري مشاهدة المشاركة
    قصة أسهبت في رسم مشهد القطار بلغة جيدة وطريقة سردية أجد أنها موفقة لولا ما رأيت من طرح رأي القاص فيها بما أجده يضعف الحالة السردية.

    عربات القطار رمزية مهمة في النص ، ولكني لك أقع على دلالات لبعض الطرح هنا بما يجعل المعنى المراد مشوشا قليلا.

    دمت بخير وعافية!

    وأهلا ومرحبا بك دوما في أفياء واحة الخير.


    تحياتي

    رأيك سيدي يدفعني إلى المزيد من العناية بنصوصي السردية.

    شكرا لك على المرور..

    مودتي التي لاتشيخ...
    لكي تكون كاتبا جيدا لا بد ان تكون قارئا جيدا
    .

  10. #10
    أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2011
    الدولة : خارج التغطية
    العمر : 40
    المشاركات : 5,087
    المواضيع : 206
    الردود : 5087
    المعدل اليومي : 1.60

    افتراضي

    أحييكَ أخي الأستاذ ( الحسين) على هذه اللّغة السّليمة ، وهذا السّرد المشوق ، والوصف الرائع ، بارك الله فيك وزادك من فضله ..
    تحيتي
    أنــــا لا أعترض إذاً أنا موجود ....!!

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. يقامر فيك صديقك العاري..!
    بواسطة فاطمة أولاد حمو يشو في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 17-02-2008, 04:09 PM
  2. بعد صدور مجموعته(خلف قضبان الوحدة)خالد الغانم:النص العاري من المجاز أنسب لإيقاع العصر
    بواسطة خالد الغانم في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 18-01-2007, 01:34 PM
  3. حلم قطار يحترق
    بواسطة د.جمال مرسي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 10-02-2005, 11:05 PM
  4. قطار عبر الزمن .. هلا أسرعتم فالرحلة على وشك الانطلاق
    بواسطة الضبابية في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 88
    آخر مشاركة: 17-11-2003, 10:24 AM
  5. قطار الحب
    بواسطة ابو الطيب في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 19-05-2003, 01:27 AM