أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 18

الموضوع: ** أْحْلامُ نَهَار **

  1. #1
    الصورة الرمزية نادية بوغرارة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    المشاركات : 20,304
    المواضيع : 328
    الردود : 20304
    المعدل اليومي : 4.16

    افتراضي ** أْحْلامُ نَهَار **

    ** أَحْلامُ نَهار**

    كانت تعتلي هضبة في أطراف القرية يحجّ إليها الكبار كل صباح ،

    و " نَهار" التي لا يغادرها حلمها بأن تكون أول طفل يرى سيدة الهضبة ، لم تكف يوما عن طلب مرافقة أمها .

    وذات يوم ،و أمام إلحاحها، قررت الأم أن تحمل ابنتها و تخرج باكرا حتى لا يُكتشَفَ أمرها .

    كانت هناك على عرشها ، تحيط بها هيبة العلماء ،

    و تُشرق في فَلَكها رقّة الزاهدين .

    تقدمت الأم ببطء، لا يَكاد يُسمع لها صوت ، توقيرا و خجلا ،

    وما إن اقتربت منها و اعتدلت أمامها حتى بَدَرَتْ " نهار "

    إلى رفع يدها تُريد وجهها ، مداعِبَة ،

    فزعت الأم و الطّفلة معا، عادت للخَلف خطوة ، أغمضتْ " نهار" عينيها بشدة ،

    بينما بقيت والدتها لحظات تحدّق بها ، و سؤال يتكرر في داخلها

    : أيعقل ؟؟ كانت تخدعنا طوال هذه السنوات ؟؟

    أيقظتها برودة أطراف ابنتها من الدهشة التي غمرتها، فرأت أمامها نظرات ذات شرر ،

    جمعت أم نهار كل قوتها في قبضة يدها و قَفَدَتهَا حتّى اهْتّز لَها عَرْشُهَا،

    و لو زادتها لسقطت تَليلَة .

    عند إيابها ، كانت تلتقي أفواجا من أهالي القرية في طريقهم للهضبة ،

    أشفقت عليهم من انبهارهم الذي يحملونه إليها لتقتات منه كل صباح .
    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=57594
    التعديل الأخير تم بواسطة نادية بوغرارة ; 23-06-2011 الساعة 01:22 PM

  2. #2
    الصورة الرمزية مصطفى السنجاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    الدولة : العراق/ نينوى/ سنجار
    المشاركات : 4,346
    المواضيع : 150
    الردود : 4346
    المعدل اليومي : 1.04

    افتراضي



    نادية المغربية

    تحية لك وتقدير

    سرد جميل ولغة آسرة

    ونهاية تسر الخاطر

    لك الودّ المصفّى

    أُحِبُّكّـ فَوقَ حُـبِّ الذّاتِ حَتّـــــى
    كأنّ اللهَ لَمْ يَخلقْ ســـــواكـ

    مصطفى السنجاري

  3. #3
    الصورة الرمزية عبدالرحمان بن محمد قاص
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    العمر : 43
    المشاركات : 253
    المواضيع : 23
    الردود : 253
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    لم أستطع فك اللغز للأسف
    أكتفي بتسجيل إعجابي باللغة المتينة للنص
    وبسلاسته
    ودقة أحداثه
    وفي اعتقادي أن إشكالا وحيدا منعني من استنتاج المغزى من النص..
    إشكالا فنيا لا غير،والمتمثل في العبارة التالية: "إلى رفع يدها تُريد وجهها ، مداعِبَة ،

    فزعت الأم و الطّفلة معا،..." فهنا إما أن نستبدل الفاصلة بنقطة النهاية للجملة وراء مفردة " مداعبة"
    أو نكمل الجملة بفاء سببية نبدأ بها فعل فزع، ونبقى متتظرين الشيئ الذي سبب فعل الفزع، والجزع لهما
    ويبقى السؤال مستمرا
    من يا ترى تمثل سيدة الهضبة تلك؟
    من تكون تلك التي بنت عرشها بالزور والبهتان، والتي أيقض فيها تصرف الطفلة أنهارا من الحقد؟
    ومن تكون تلك التي بمثل ما وصفت به تكاد تهوي بضربة وحيدة من أم نهار؟
    أيكون أم نهار ليلا؟
    أعجز عن الاستنباط
    كل الشكر لك

  4. #4
    الصورة الرمزية نادية بوغرارة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    المشاركات : 20,304
    المواضيع : 328
    الردود : 20304
    المعدل اليومي : 4.16

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى السنجاري مشاهدة المشاركة


    نادية المغربية

    تحية لك وتقدير

    سرد جميل ولغة آسرة

    ونهاية تسر الخاطر

    لك الودّ المصفّى

    ==========

    أشكر لك مرورك الكريم ،

    مرحبا بك دائما .

  5. #5
    الصورة الرمزية نادية بوغرارة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    المشاركات : 20,304
    المواضيع : 328
    الردود : 20304
    المعدل اليومي : 4.16

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمان بن محمد مشاهدة المشاركة
    لم أستطع فك اللغز للأسف
    أكتفي بتسجيل إعجابي باللغة المتينة للنص
    وبسلاسته
    ودقة أحداثه
    وفي اعتقادي أن إشكالا وحيدا منعني من استنتاج المغزى من النص..
    إشكالا فنيا لا غير،والمتمثل في العبارة التالية: "إلى رفع يدها تُريد وجهها ، مداعِبَة ،

    فزعت الأم و الطّفلة معا،..." فهنا إما أن نستبدل الفاصلة بنقطة النهاية للجملة وراء مفردة " مداعبة"
    أو نكمل الجملة بفاء سببية نبدأ بها فعل فزع، ونبقى متتظرين الشيئ الذي سبب فعل الفزع، والجزع لهما
    ويبقى السؤال مستمرا
    من يا ترى تمثل سيدة الهضبة تلك؟
    من تكون تلك التي بنت عرشها بالزور والبهتان، والتي أيقض فيها تصرف الطفلة أنهارا من الحقد؟
    ومن تكون تلك التي بمثل ما وصفت به تكاد تهوي بضربة وحيدة من أم نهار؟
    أيكون أم نهار ليلا؟
    أعجز عن الاستنباط
    كل الشكر لك
    ===========

    أخي الكريم ،

    سعيدة بهذا المرور الناقد المستفسر ،

    و أشكر لك مجهودك في فك شيفرة النص ، و الذي لا أعتبره لغزا و لكنه جاء في قالب

    يعبر عن ما هو واقعي بما هو خيالي ..

    و لكل قارئ وجهة نظره ، و تحليله ، و في رأيي ، أعتبر أن نجاح القصة يكون بمجرد أن تستفز ذهن

    المتلقي ليحاول سبر أغوارها ، و أيضا أعتبر أن فشل القصة يكون بمجرد أن يخرج منها

    القارئ باللا شيء ، و هذا طبعا حين يحصل لدى كل من مرّ من القصة .

    جانبٌ مما أردت قوله من هذا النص أوجزه فيما يلي :

    تلك الهالات التي نضعها اختيارا أو إجبارا للأفراد أو الجماعات أو الأفكار ،

    قد يكشف هشاشتها الأطفال " نهار " = ( الطهر/ البراءة / الفطرة / الإيمان ..) ، لذلك فهي

    تخشى منهم و تُقصيهم ، فلا تُقَرِّبُ منها إلا من تعطل فكرهم و استحكم فيهم الجهل " الكبار " لتُعمّر طويلا ...


    و تبقى القصة بين يدي القارئ ، لا يمكن أن تتوحد حولها الرؤى ،

    و كثيرا ما يكمن السر في قلب القصة ، لا يراه أحد .

    الأخ عبد الرحمن ين محمد ،

    مرة أخرى ، شكرا لك ..

  6. #6
    الصورة الرمزية عبدالصمد حسن زيبار مستشار المدير العام
    مفكر وأديب

    تاريخ التسجيل : Aug 2006
    الدولة : الدار البيضاء
    المشاركات : 1,883
    المواضيع : 99
    الردود : 1883
    المعدل اليومي : 0.38

    افتراضي

    المبدعة نادية
    نعم هو الطهر الذي يكشف الزيف
    و أهل الزيف المحتجبون بغطاء الطهر
    و الأمل في الكشف يتجسد في الطفل ( البراءة-المستقبل-العلم-الجرأة...)

    إنهم يقتلون الأحلام في وجه البراءة
    تظل جماعات من الأفئدة ترقب صباح الانعتاق,لترسم بسمة الحياة على وجوه استهلكها لون الشحوب و شكلها رسم القطوب ,يعانقها الشوق و يواسيها الأمل.

  7. #7
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه أديبة
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.56

    افتراضي

    نهار ... اسم موفّق جدّا في دلالته واختيارة اسما للبطلة. فالنّهار فيه الضّوء الذي يذهب بالعتمة؛ إذًا هو رمز للكشف وإظهار الحقيقة.
    يدخلني النًّصّ في بدايته في أجواء قدسيّة... فالهضبة لغويّا هي: "كلُّ جَبَلٍ خُلِقَ من صخرةٍ واحدةٍ؛ وقيل: كلُّ صخرةٍ راسيةٍ، صُلْبةٍ، ضَخْمةٍ: هَضْبةٌ؛ وقيل: الـهَضْبةُ والـهَضْبُ الجَبَل المنْبَسِطُ، يَنْبَسِطُ على الأَرض؛ وفي التهذيب الـهَضْبَةُ؛ وقيل: هو الجبلُ الطويلُ، الـمُمْتَنِـع، الـمُنْفَرِدُ"( لسان العرب) ...
    نستدلّ أنّها مكان مرتفع، والارتفاع علوّ ورفعة وقدسيّة. ورد في القرآن الكريم على لسان سيّدنا موسى: "...فَقَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا لَعَلِّي آتِيكُمْ مِنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدًى "(طه- 10) فالنّار آنسها على الجبل...
    وورد في البداية أنّ الهضبة يحجّ إليها النّاس كلّ صباح ... هنا دلالة لأمر يعتبره النّاس مقدّسا (يحجّ: طقس دينيّ) )
    سير الأحداث يلغي هذه القدسيّة (المزيّفة)... ومن الذي يلغيها؟ نهار الطّفلة. الطّفلة رمز الفطرة والبراءة والطّهر وهي نهار: الكشف كما ذكر
    فنحن أمام نصّ رائع يكشف زيف ما كان له قيمة... هذه القيمة يمكن أن يربطها القارئ بأمور كثيرة : معتقدات، سلطة، قدسيّة .... إلخ
    الأمّ لها أيضا دور مميّز في التّعرية والكشف .. "لرمز الأمّ وظيفة المثال القديم وقيمته. هي الشّكل الأوّل الذي يتّخذه اللاوعي الفردي ذو الوظيفة المزدوجة: الهدّامة والبّناءة "وهي هنا أرادت هدم ما كان بنظر كثيرين ذا قيمة؛ لتبنيَ قيمًا جديدة؛ بسواعد تستمرّ مستقبلا: الطّفلة (نهار)
    شكرا على هذا النّصّ أخت نادية الذي يحوي الكثير...
    تقديري وتحيّتي

    ( ملاحظة: لماذا أوّل طفل؟ وليست أوّل طفلة؟ أليست نهار طفلة؟ )

  8. #8
    الصورة الرمزية نادية بوغرارة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    المشاركات : 20,304
    المواضيع : 328
    الردود : 20304
    المعدل اليومي : 4.16

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالصمد حسن زيبار مشاهدة المشاركة
    المبدعة نادية
    نعم هو الطهر الذي يكشف الزيف
    و أهل الزيف المحتجبون بغطاء الطهر
    و الأمل في الكشف يتجسد في الطفل ( البراءة-المستقبل-العلم-الجرأة...)

    إنهم يقتلون الأحلام في وجه البراءة
    =======
    أفخر بمرور مفكر كعبد الصمد زيبار بهذه المحاولة القصصية ،

    و بتعليقك الذي يشبهك في عمقه و فلسفته ..

    و ، نعم ،

    إنهم يقتلون الأحلام في وجه البراءة

    شكرا لك .

  9. #9
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Dec 2009
    المشاركات : 3,598
    المواضيع : 26
    الردود : 3598
    المعدل اليومي : 0.96

    افتراضي

    الاستاذة نادية


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالصمد حسن زيبار مشاهدة المشاركة
    المبدعة نادية
    نعم هو الطهر الذي يكشف الزيف
    و أهل الزيف المحتجبون بغطاء الطهر
    و الأمل في الكشف يتجسد في الطفل ( البراءة-المستقبل-العلم-الجرأة...)

    إنهم يقتلون الأحلام في وجه البراءة
    نهار ... اسم موفّق جدّا في دلالته واختيارة اسما للبطلة. فالنّهار فيه الضّوء الذي يذهب بالعتمة؛ إذًا هو رمز للكشف وإظهار الحقيقة.
    يدخلني النًّصّ في بدايته في أجواء قدسيّة... فالهضبة لغويّا هي: "كلُّ جَبَلٍ خُلِقَ من صخرةٍ واحدةٍ؛ وقيل: كلُّ صخرةٍ راسيةٍ، صُلْبةٍ، ضَخْمةٍ: هَضْبةٌ؛ وقيل: الـهَضْبةُ والـهَضْبُ الجَبَل المنْبَسِطُ، يَنْبَسِطُ على الأَرض؛ وفي التهذيب الـهَضْبَةُ؛ وقيل: هو الجبلُ الطويلُ، الـمُمْتَنِـع، الـمُنْفَرِدُ"( لسان العرب) ...
    نستدلّ أنّها مكان مرتفع، والارتفاع علوّ ورفعة وقدسيّة. ورد في القرآن الكريم على لسان سيّدنا موسى: "...فَقَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا لَعَلِّي آتِيكُمْ مِنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدًى "(طه- 10) فالنّار آنسها على الجبل...
    وورد في البداية أنّ الهضبة يحجّ إليها النّاس كلّ صباح ... هنا دلالة لأمر يعتبره النّاس مقدّسا (يحجّ: طقس دينيّ) )
    سير الأحداث يلغي هذه القدسيّة (المزيّفة)... ومن الذي يلغيها؟ نهار الطّفلة. الطّفلة رمز الفطرة والبراءة والطّهر وهي نهار: الكشف كما ذكر
    فنحن أمام نصّ رائع يكشف زيف ما كان له قيمة... هذه القيمة يمكن أن يربطها القارئ بأمور كثيرة : معتقدات، سلطة، قدسيّة .... إلخ
    الأمّ لها أيضا دور مميّز في التّعرية والكشف .. "لرمز الأمّ وظيفة المثال القديم وقيمته. هي الشّكل الأوّل الذي يتّخذه اللاوعي الفردي ذو الوظيفة المزدوجة: الهدّامة والبّناءة "وهي هنا أرادت هدم ما كان بنظر كثيرين ذا قيمة؛ لتبنيَ قيمًا جديدة؛ بسواعد تستمرّ مستقبلا: الطّفلة (نهار)
    شكرا على هذا النّصّ أخت نادية الذي يحوي الكثير...
    تقديري وتحيّتي

    ( ملاحظة: لماذا أوّل طفل؟ وليست أوّل طفلة؟ أليست نهار طفلة؟ )
    قد احتوى الاستاذ عبد الصمد والاستاذة كاملة لصورة مدهشة بحيث تلغى اي اضافة اخرى

    قصة عميقة جدا
    سلمت وسلم مدادك
    تقديري واحترامي

  10. #10
    الصورة الرمزية نادية بوغرارة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    المشاركات : 20,304
    المواضيع : 328
    الردود : 20304
    المعدل اليومي : 4.16

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاملة بدارنه مشاهدة المشاركة
    نهار ... اسم موفّق جدّا في دلالته واختيارة اسما للبطلة. فالنّهار فيه الضّوء الذي يذهب بالعتمة؛ إذًا هو رمز للكشف وإظهار الحقيقة.
    يدخلني النًّصّ في بدايته في أجواء قدسيّة... فالهضبة لغويّا هي: "كلُّ جَبَلٍ خُلِقَ من صخرةٍ واحدةٍ؛ وقيل: كلُّ صخرةٍ راسيةٍ، صُلْبةٍ، ضَخْمةٍ: هَضْبةٌ؛ وقيل: الـهَضْبةُ والـهَضْبُ الجَبَل المنْبَسِطُ، يَنْبَسِطُ على الأَرض؛ وفي التهذيب الـهَضْبَةُ؛ وقيل: هو الجبلُ الطويلُ، الـمُمْتَنِـع، الـمُنْفَرِدُ"( لسان العرب) ...
    نستدلّ أنّها مكان مرتفع، والارتفاع علوّ ورفعة وقدسيّة. ورد في القرآن الكريم على لسان سيّدنا موسى: "...فَقَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا لَعَلِّي آتِيكُمْ مِنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدًى "(طه- 10) فالنّار آنسها على الجبل...
    وورد في البداية أنّ الهضبة يحجّ إليها النّاس كلّ صباح ... هنا دلالة لأمر يعتبره النّاس مقدّسا (يحجّ: طقس دينيّ) )
    سير الأحداث يلغي هذه القدسيّة (المزيّفة)... ومن الذي يلغيها؟ نهار الطّفلة. الطّفلة رمز الفطرة والبراءة والطّهر وهي نهار: الكشف كما ذكر
    فنحن أمام نصّ رائع يكشف زيف ما كان له قيمة... هذه القيمة يمكن أن يربطها القارئ بأمور كثيرة : معتقدات، سلطة، قدسيّة .... إلخ
    الأمّ لها أيضا دور مميّز في التّعرية والكشف .. "لرمز الأمّ وظيفة المثال القديم وقيمته. هي الشّكل الأوّل الذي يتّخذه اللاوعي الفردي ذو الوظيفة المزدوجة: الهدّامة والبّناءة "وهي هنا أرادت هدم ما كان بنظر كثيرين ذا قيمة؛ لتبنيَ قيمًا جديدة؛ بسواعد تستمرّ مستقبلا: الطّفلة (نهار)
    شكرا على هذا النّصّ أخت نادية الذي يحوي الكثير...
    تقديري وتحيّتي

    ( ملاحظة: لماذا أوّل طفل؟ وليست أوّل طفلة؟ أليست نهار طفلة؟ )
    =========
    ماذا بعد هذا ؟؟

    أزعم أنك لم تتركي شيئا إلا و تناولته بمشرط نقدك القصصي ، و في هذا دليل على قراءة عميقة ،

    و دراية و خبرة تعودنا أن نجدها في مواضيعك و ردودك .

    أما بخصوص كلمة " طفل" ، فلو قلتُ طفلة لخصصت الإناث دون الذكور ، و قد قصدتهما معا :

    والعرب تقول: جارية /طِفْلَةٌ وطِفْلٌ، وجاريتان/ طِفْلٌ، وجَوارٍ/ طِفْلٌ، وغُلام/ طِفْلٌ، وغِلْما/طِفْلٌ.

    والطِّفْلُ، بالكسر: الصَّغيرُ من كلِّ شيءٍ، أو المَوْلودُ،


    فجاز حسب فهمي أن أستعمل كلمة " طفل " للدلالة على الإناث و الذكور معا .

    أشكر لك وقتك الذي منحتِ للقصة .

    و كلي امتنان لحضورك المشجع .

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. نهار أنتهى
    بواسطة عادل حجازى في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 25-01-2010, 09:07 AM
  2. عسعسة نهار
    بواسطة عمر عتيق في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-02-2009, 03:00 PM
  3. بتقول إِيه ..يا نهار اسود ..ماشي ..
    بواسطة يوسف الحربي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 14-03-2006, 03:03 PM
  4. نهار جديد \ زياد جيوسي
    بواسطة زياد جيوسي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 02-01-2006, 09:27 PM