أحدث المشاركات

الوطن» بقلم حلمي عدوي » آخر مشاركة: أسيل أحمد »»»»» بقايا / ق ق ج» بقلم كاملة بدارنه » آخر مشاركة: أسيل أحمد »»»»» أحجية 16» بقلم ماجد وشاحي » آخر مشاركة: محمد حمود الحميري »»»»» ٨» بقلم ابن الدين علي » آخر مشاركة: أسيل أحمد »»»»» طَلاق» بقلم آمال المصري » آخر مشاركة: أسيل أحمد »»»»» إنصهار ..! ق.ق.ج !» بقلم لبنى علي » آخر مشاركة: أسيل أحمد »»»»» سمفونية البن والبخور» بقلم محمد حمود الحميري » آخر مشاركة: محمد حمود الحميري »»»»» غريب» بقلم د. سمير العمري » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» صا روخك طار يا غزة» بقلم جمعة عبد العال » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» فديت محمدًا بأبي وأمي» بقلم زيد الأنصاري » آخر مشاركة: حاتم على حاتم »»»»»

صفحة 1 من 9 123456789 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 85

الموضوع: تحت مشرط شعراء الواحة

  1. #1
    الصورة الرمزية عمار الزريقي شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    الدولة : Sana'a
    المشاركات : 1,738
    المواضيع : 86
    الردود : 1738
    المعدل اليومي : 0.53

    افتراضي تحت مشرط شعراء الواحة



    هذه المساحة سوف نخصصها لتشريح قصيدة منتخبة من روائع الشعر العربي نضعها تحت مشرط شعراء ونقاد الواحة لمدة أسبوعين لتحليلها لفظاً لفظاً وبيتاً بيتاً بهدف تبيين مكامن القوة والضعف في القصيدة وللإجابة على سؤال : هل في الإمكان أبدع مما كان ؟ أو ما إذا كانت ثمة كلمة أو تركيب أفضل لعبارة أو بيت ما ، و ما هي الأخطاء التي وقع فيها الشاعر ؟
    وأصدقكم القول أني كنت في البداية مصرّا على أن نقتصر على تناول شعراء معاصرين (من الواحة حصرياً)، وخضت نقاشاً طويلا لإقناع إدارة الملتقى في هذا الصدد. ولكني اقتنعتُ مؤخراً بتناول نصوص لشعراء كبار من رموز الشعر العربي القديم تجنباً لما قد ينشأ من حساسية أو مجاملة إزاء تناول قصائد لشعراء الواحة ، ورأيت أن تناول قصائد لشعراء كبار أدعى إلى الحيادية الموضوعية العلمية والمصداقية ، وأقرب إلى تحقيق الفائدة والمتعة، وأدنى إلى القاعدة النقدية "موت المؤلف" حتى لا يكون هناك فرصة للمحاباة .
    سننطلق من قصيدة (لكل امرئ من دهره ما تعودا) للمتنبي ، وربما يحلو لي هنا أن أقتطف بعضاً من قصيدة للبردوني عنوانها "وردة من دم المتنبي" لتكون فاتحة هذا التناول:
    من تَلَظّي لُمُوعِهِ كاد يعمى كـــــاد من شهرة اسمه لا يسمى
    جاء من نفسه إليها وحيـــداً رامياً أصــــلهُ غباراً ورســــما
    حامـلاً عمـره بكيــــه رمحاً ناقشاً نهجه على القلب وشمــا
    خالعـــاً ذاتــه لريح الفيافــي ملحقاً بالملوك والدهر وصــما

    ولكي تعم الفائدة على شعراء الواحة ، سيقوم المشاركون من الشعراء والنقاد بتناول القصيدة بدءاً بالبيت الأول ثم الذي يليه من جوانب عدة :
    - تحليل الأبيات لغوياً: لتوضيح وشرح بعض الألفاظ والتراكيب التي تحتاج إلى تفسير، أو التي فيها شيء من الغموض.
    - موسيقياً: تقطيع الأبيات عروضياً وتوضيح البحر وزحافاته المقبولة والمستقبحة.
    - بلاغياً: استعراض ما احتوته القصيدة من وجوه البديع والبيان وغيرها
    - فنياً: البناء العام للقصيدة
    - فكرياً: المحتوى الفكري أو الرسالة التي يقدمها النص للقارئ ومضامين الحكمة
    - عاطفياً: تعقّب الخط البياني الذي يسير عليه عنصر الوجدان في النص صعودا وهبوطا
    - الهنات والأخطاء
    - عناصر أخرى: التناص والاقتباسات وغيرها

    ملاحظة هامة:أرجو من الإخوة الشعراء والنقاد الذين سيشاركون في إثراء الموضوع أن لا يزيد عدد الأبيات التي يتناولونها عن ثلاثة أبيات.

    إلى النص:
    ـــــــــــــــــــــــــ ــــ
    لِكُلِّ امْرِىءٍ مِنْ دَهْرِهِ ما تَعَوّدَا وعادَةُ سيفِ الدّوْلةِ الطعنُ في العِدى
    وَإنْ يُكذِبَ الإرْجافَ عنهُ بضِدّهِ وَيُمْسِي بمَا تَنوي أعاديهِ أسْعَدَا
    وَرُبّ مُريدٍ ضَرَّهُ ضَرَّ نَفْسَهُ وَهادٍ إلَيهِ الجيشَ أهدى وما هَدى
    وَمُستَكْبِرٍ لم يَعرِفِ الله ساعَةً رَأى سَيْفَهُ في كَفّهِ فتَشَهّدَا
    هُوَ البَحْرُ غُصْ فيهِ إذا كانَ ساكناً على الدُّرّ وَاحذَرْهُ إذا كان مُزْبِدَا
    فإنّي رَأيتُ البحرَ يَعثُرُ بالفتى وَهذا الذي يأتي الفتى مُتَعَمِّدَا
    تَظَلّ مُلُوكُ الأرْض خاشعَةً لَهُ تُفارِقُهُ هَلْكَى وَتَلقاهُ سُجّدَا
    وَتُحْيي لَهُ المَالَ الصّوَارِمُ وَالقَنَا وَيَقْتُلُ ما تحيي التّبَسّمُ وَالجَدَا
    ذَكِيٌّ تَظَنّيهِ طَليعَةُ عَيْنِهِ يَرَى قَلبُهُ في يَوْمِهِ ما ترَى غَدَا
    وَصُولٌ إلى المُسْتَصْعَباتِ بخَيْلِهِ فلَوْ كانَ قَرْنُ الشّمسِ ماءً لأوْرَدَا
    لذلك سَمّى ابنُ الدُّمُستُقِ يَوْمَهُ مَمَاتاً وَسَمّاهُ الدُّمُستُقُ موْلِدَا
    سَرَيْتَ إلى جَيحانَ من أرْضِ آمِدٍ ثَلاثاً، لقد أدناكَ رَكضٌ وَأبْعَدَا
    فَوَلّى وَأعطاكَ ابْنَهُ وَجُيُوشَهُ جَميعاً وَلم يُعطِ الجَميعَ ليُحْمَدَا
    عَرَضْتَ لَهُ دونَ الحَياةِ وَطَرْفِهِ وَأبصَرَ سَيفَ الله منكَ مُجَرَّدَا
    وَما طَلَبَتْ زُرْقُ الأسِنّةِ غَيرَهُ وَلكِنّ قُسْطَنْطِينَ كانَ لَهُ الفِدَى
    فأصْبَحَ يَجْتابُ المُسوحَ مَخَافَةً وَقد كانَ يجتابُ الدِّلاصَ المُسرَّدَا
    وَيَمْشِي بهِ العُكّازُ في الدّيرِ تائِباً وَما كانَ يَرْضَى مشيَ أشقَرَ أجرَدَا
    وَما تابَ حتى غادَرَ الكَرُّ وَجْهَهُ جَريحاً وَخَلّى جَفْنَهُ النّقعُ أرْمَدَا
    فَلَوْ كانَ يُنْجي من عَليٍّ تَرَهُّبٌ تَرَهّبَتِ الأمْلاكُ مَثْنَى وَمَوْحَدَا
    وكلُّ امرىءٍ في الشّرْقِ وَالغَرْبِ بعده يُعِدّ لَهُ ثَوْباً مِنَ الشَّعْرِ أسْوَدَا
    هَنيئاً لكَ العيدُ الذي أنتَ عيدُهُ وَعِيدٌ لمَنْ سَمّى وَضَحّى وَعَيّدَا
    وَلا زَالَتِ الأعْيادُ لُبْسَكَ بَعْدَهُ تُسَلِّمُ مَخرُوقاً وَتُعْطَى مُجدَّدَا
    فَذا اليَوْمُ في الأيّامِ مثلُكَ في الوَرَى كمَا كُنتَ فيهِمْ أوْحداً كانَ أوْحَدَا
    هوَ الجَدّ حتى تَفْضُلُ العَينُ أُختَهَا وَحتى يكونُ اليَوْمُ لليَوْمِ سَيّدَا
    فَيَا عَجَبا مِنْ دائِلٍ أنْتَ سَيفُهُ أَمَا يَتَوَقّى شَفْرَتَيْ مَا تَقَلّدَا
    وَمَن يَجعَلِ الضِّرغامَ بازاً لِصَيدِهِ تَصَيَّدَهُ الضِّرغامُ فيما تَصَيَّدا
    رَأيتُكَ محْضَ الحِلْمِ في محْضِ قُدرَةٍ وَلوْ شئتَ كانَ الحِلمُ منكَ المُهنّدَا
    وَما قَتَلَ الأحرارَ كالعَفوِ عَنهُمُ وَمَنْ لكَ بالحُرّ الذي يحفَظُ اليَدَا
    إذا أنتَ أكْرَمتَ الكَريمَ مَلَكْتَهُ وَإنْ أنْتَ أكْرَمتَ اللّئيمَ تَمَرّدَا
    وَوَضْعُ النّدى في موْضعِ السّيفِ بالعُلى مضرٌّ كوضْع السيفِ في موضع النّدى
    وَلكنْ تَفُوقُ النّاسَ رَأياً وَحِكمةً كما فُقتَهمْ حالاً وَنَفساً وَمحْتِدَا
    يَدِقّ على الأفكارِ ما أنْتَ فاعِلٌ فيُترَكُ ما يخفَى وَيُؤخَذُ ما بَدَا
    أزِلْ حَسَدَ الحُسّادِ عَنّي بكَبتِهمْ فأنتَ الذي صَيّرْتَهُمْ ليَ حُسّدَا
    إذا شَدّ زَنْدي حُسنُ رَأيكَ فيهِمُ ضرَبْتَ بسَيفٍ يَقطَعُ الهَامَ مُغمَدَا
    وَمَا أنَا إلاّ سَمْهَرِيٌّ حَمَلْتَهُ فزَيّنَ مَعْرُوضاً وَرَاعَ مُسَدَّدَا
    وَمَا الدّهْرُ إلاّ مِنْ رُواةِ قَصائِدي إذا قُلتُ شِعراً أصْبَحَ الدّهرُ مُنشِدَا
    فَسَارَ بهِ مَنْ لا يَسيرُ مُشَمِّراً وَغَنّى بهِ مَنْ لا يُغَنّي مُغَرِّدَا
    أجِزْني إذا أُنْشِدْتَ شِعراً فإنّمَا بِشِعْري أتَاكَ المادِحونَ مُرَدَّدَا
    وَدَعْ كلّ صَوْتٍ غَيرَ صَوْتي فإنّني أنَا الطّائِرُ المَحْكِيُّ وَالآخَرُ الصّدَى
    تَرَكْتُ السُّرَى خَلفي لمَنْ قَلّ مالُه وَأنعَلْتُ أَفْراسي بنُعْماكَ عَسجَدَا
    وَقَيّدْتُ نَفْسِي في ذَرَاكَ مَحَبّةً وَمَنْ وَجَدَ الإحْسانَ قَيْداً تَقَيّدَا
    إذا سَألَ الإنْسَانُ أيّامَهُ الغِنى وَكنتَ على بُعْدٍ جَعَلْتُكَ موْعِدَا


    وطني أيها المُسَجّى أمامي .... قسماً لن أخون , إن لم تَخُنّي
    التعديل الأخير تم بواسطة عمار الزريقي ; 06-07-2011 الساعة 09:28 PM

  2. #2
    الصورة الرمزية نادية بوغرارة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    المشاركات : 20,304
    المواضيع : 328
    الردود : 20304
    المعدل اليومي : 4.27

    افتراضي

    أحسن الله إليك و أثابك خيرا كثيرا ،

    الأخ عمار الزريقي ،أشكر لك هذه المبادرة الطيبة متكاملة العناصر ،

    شيقة العرض ، قوية البدء ...

    في هذه المدرسة و مثلها ، أحبّ أن أكون بأول المقاعد .


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=57594

  3. #3
    الصورة الرمزية نادية بوغرارة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    المشاركات : 20,304
    المواضيع : 328
    الردود : 20304
    المعدل اليومي : 4.27

    افتراضي القصيدة عروضيا

    لِكُلِّ امْرِىءٍ مِنْ دَهْـرِهِ مـا تَعَـوّدَا = وعادَةُ سيفِ الدّوْلةِ الطعنُ في العِدى

    لكلْ لمْ رئنْ منْ دهْ رهي ما تعوْ ودا = وعا دَ تُسيْ فدْ دوْ لتطْ طعْ نفلْ عدى

    //0 /0 //0 /0 /0 //0 /0 //0 //0 = //0 / //0 /0 /0 //0 /0 //0 //0
    3 2 3 2 2 3 2 3 3 = 3 1 3 2 2 3 2 3 3

    هذا مطلع القصيدة و هو بيت مصرع و بحر القصيدة هو بحر الطويل

    مفتاحه : طويل له دون البحور فضائلٌ == فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن

    رقميا = 3 2 3 4 3 2 3 3


    سمي بالطويل لأنه أكثر البحور حروفا،وهو تام فلا يرد مجزوءًا ولا منهوكا و قد يرد مشطورا .

    ما يطرأ على تفعيلاته :

    فعولـن=23 يمكن أن تصبح : فعولـُ = 13 (القبض)
    مفاعيـلـن =3 1 ه 2 يمكن أن تتحول إلى :
    مفاعِلـن =213 (القبض)
    أو إلى : مفاعيلُ= 123 (الكف )
    أو إلى: مفاعي (فعولن) =23 (الحذف)

    ملاحظة :

    لا يجتمع القبض والكف في مفاعيلن أبدا .


    ========

    عروض و ضرب بحر الطويل :

    عروض بحر الطويل ترد دائما مقبوضة مفاعلن = 3 1 2 = 3 3

    الضرب يأتي :

    1 مفاعيلن = 3 2 2

    2 مفاعلن= 3 1 2

    3 مفاعي= 3 2

    -ذكر الأخفش لبحر الطويل ضربا رابعا وهو مفاعيلْ=3 2 ه

    -عند الخليل العروض مفاعلن=33 دائما ، والأخفش يجيز أن تزاحف على فعولن=23 .

    -قد تدخل علة الخرم على أول البيت فتؤول فعولن= 23 إلى عولن=22 فيقال له أثلم .

    -عندما يكون الضرب مفاعي= 23 تقبض فعولن التي قبلها لتصبح فعول =13، وفعولن قبيحة هنا.


    المرجع : دروس الأستاذ خشان في العروض ( بتصرف ) .


    أرجو أن يكون ما قمت به هو المطلوب .

  4. #4
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Feb 2010
    المشاركات : 18,091
    المواضيع : 487
    الردود : 18091
    المعدل اليومي : 5.03

    افتراضي

    أرى أن يتم تثبيت الموضوع لما له من أهمية سواء للناقد أو للمتابع

    فهو يثري الطرفين ولنتابع ونستفيد من أولي المعرف الأكفاء

    شكرا لك أيها الحبيب

    عمـــار على هذا الطرح الجميل


    أتمنى أن تقتصر المداخلات على أصحاب الرأي وأن نبتعد عن مداخلات المجاملة ونكتفي بالمتابعة والإستفادة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية أحمد العميري شاعر أديب
    تاريخ التسجيل : Jun 2011
    الدولة : سوريا
    العمر : 37
    المشاركات : 131
    المواضيع : 4
    الردود : 131
    المعدل اليومي : 0.04

    افتراضي

    ما شاء الله
    تقودنا و تسوقنا للعلم طوعا و كرها .. من حيث ندري و لا ندري
    طوعا من حيث ندري ... حبا باللغة و الانتفاع و طلبا للمعرفة
    و كرها من حيث لا ندري ... يجذبنا الموضوع بجمال سنده و متنه و شرحه
    و أرى أنك جئت بالسند و المتن .. و ما على أكابر أساتذتنا إلا الإتيان بالشرح و النفع
    من باب الطمع , و حتى يتم السند و يكتمل .. أرى أن نتزود بادئ ذي بدء بلمحة موجزة عن القصيدة و سبب إلقائها و نظمها
    و بالشكل اليسير الموجز حتى لا نخرج عن الصلب و ننحرف عن الغاية

    أستاذي " عمار "
    جعله الله في ميزان حسناتك و نور الله به صحائف أعمالك
    بارك الله فيك

  6. #6
    الصورة الرمزية تركي عبدالغني شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2005
    المشاركات : 1,108
    المواضيع : 36
    الردود : 1108
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي

    لِكُلِّ امْرِىءٍ مِنْ دَهْـرِهِ مـا تَعَـوّدَا = وعادَةُ سيفِ الدّوْلةِ الطعنُ في العِدى

    ايها اجميل تحية إكبار لموضوعك

    أنا سأناقض فكرة تقديس القدماء

    الصدر كان رائعا
    أما العجز فضعيف
    كان الأولى أن يتم المتنبي فكرة الحكمة في الصدر
    لأنها علاوة على الحكمة فهي تركيب شعري من الطراز الأول إلا أنه أفقدها بريقها بقيمة ليست جميلة تتوارى فيها معاني الإنسانية من جهة ومن جهة أخرى تعكس شكلا عدوانيا أقل موسيقية من الصدر

    وكأن المتنبي كان قد رفعني وحلق بي في الصدر فألقاني فجأة دونما تحضير ولا تحذير

    عموما يبقى شاعر العرب

    وأبرز علم من أعلام الشعر العربي

    وتحملوا مداخلتي فأنا حكمت من خلال ذائقتي الخاصة
    http://www.youtube.com/watch?v=0stzynqwkYc

  7. #7
    الصورة الرمزية عمر ابو غريبة شاعر
    تاريخ التسجيل : Aug 2010
    المشاركات : 1,495
    المواضيع : 123
    الردود : 1495
    المعدل اليومي : 0.44

    افتراضي

    أتفق مع أخي تركي فلا قداسة لشاعر ولا أحد معصوم
    ولكلٍّ سقطاته.ولكني أختلف معه في تضعيف عجز المطلع وإن كان دون جمال الصدر وهذا امر شائع.
    فمن الواجب علينا إذا أردنا إنصاف الشاعر أن نحيط بطبيعة عصره وموقفه ونفسيته.
    فهو يخاطب أميرأً عربياً يحامي عن بلد ثغر مواجه للروم وفي حرب دائمة معهم ناهيك عن الثورات الداخلية من أعراب وغيرهم
    وعلاقاته المتوترة مع باقي الإمارات الإسلامية المتناحرة.فكان من الطبيعي أن يمدحه المتنبي بالطعان وقهر العدى فالزمن للسيف
    وأجزم أن سيف الدولة لو كان محل الخليفة المأمون المشتهر بالعفو والكرم في عصر مستقر لعدّل المتنبي قوله إلى:
    لِكُلِّ امْرِىءٍ مِنْ دَهْـرِهِ مـا تَعَـوّدَا = وعادَةُ سيفِ الدّوْلةِ العفوُ والندى
    ولو كان المخاطب خليفةً أموياً لما جرؤ المتنبي على القول:
    أجزني إذا أنشدتَ شعراً فإنما=بشعري أتاك المادحون مرددا
    ودع كل صوتٍ غير صوتي فإنني=أنا الطائر المحكي والآخر الصدى
    إذن لطرده الخليفة على أهون عقوبة مستنكراً عليه لهجته في حضرته.
    وعلينا النظر في حالة الشاعر النفسية عند نظم قصيدته فقد كان الرجل هدفاً
    لحسد بطانة سيف الدولة من أبي فراس الحمداني وأستاذه ابن خالويه والسري الرفاء
    وغيرهم الكثير .وقد أثروا في سيف الدولة فتغير على شاعره المفضل ولذلك قال:
    أزل حسد الحساد عني بكبتهم=فأنت الذي صيّرتهم ليَ حُسدا
    فالغرض كان رد كيد أعدائه والدفاع عن نفسه ورفع شأنها أمامهم وأمام صديق وممدوحه المنقلب.
    ولهذا نراه يستغني عن كل مقدمة ويدخل في الصلب الموضوع منذ المطلع لينتهي أولا من واجب المدح
    الروتيني ويفرغ إلى غرضه الأساسي .إذ أنه من غير اللائق أن ينشد الأمير دون التطرق إلى شيئ من مكارمه.
    نفسية المتنبي هنا تختلف بالتأكيد عما كان عليه في الحدث الحمراء فالعلاقة مع سيف الدولة في أوجها ولذلك جاء مطلعه هناك
    موافقا لهوى الأخ تركي وحسب طلبه:
    على قدر أهل العزم تأتي العزائمُ=وتأتي على قدر الكرام المكارمُ
    وأحسب أن هذه الدالية كانت القشة التي قصمت ظهر البعير في علاقة المتنبي بسيف الدولة.وهي وإن تشابهت مع لاميته الشهيرة:
    واحر قلباه ممن قلبه شبمُ=ومن بجسمي وحالي عنده سقم
    فكلتاهما شكوى من الحساد ولكن المتنبي كان عنيفاً وحاداً هنا بخلاف الميمية التي جاءت حزينة متفجعة مستعطفة لقلب الأمير.
    محبتي وتقديري لمن سبقوني من الأخوة وللأستاذ عمار على جهده المتميز

  8. #8
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.69

    افتراضي


    كانت مقدمة وافية تلك التي تفضلت بها الأديبة والشاعرة نادية بوغرارة
    وقد كان طيبا ما قرأنا من نقد راقٍ للبيت الأول وتركيبه وتوظيف معانيه وما حمل من قيم

    وأظننا نستطيع الآن الانتقال إلى البيت التالي
    مع رجائي :-
    * أن يقوم أول من يتفضل بمشرطه إليه
    بـــتقطيع البيت
    والاشارة الى ما فيه من زحاف إن وجد

    * أن يقف المداخلون الأفاضل عند كل ما يجدون من
    ضرورة شعرية
    عسف اللغة والاعراب إن وجد
    عيب في توظيف المفردة
    ضعف في التركيب
    وان يسلطوا أضواءهم الكاشفة على كل ما يلحظون من أمر كان يستحق عناية أو كان ليأتي أفضل او اجمل مما جاء

    * أن يقف المداخلون الأفاضل عند كل ما يجدون من
    صور بلاغية وشعرية متفوقة
    توظيف مميز لمفردة أو معنى
    وأن يسلطوا أضواءهم على مواقع الجمال والإبداع في البيت بكل اشكالها
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Feb 2010
    المشاركات : 18,091
    المواضيع : 487
    الردود : 18091
    المعدل اليومي : 5.03

    افتراضي

    البيت الثاني وهو من البحر الطويل ومفتاح البحر الطويل
    طويل له دون البحور فضائل ** فعولن مفاعيل فعولن مفاعلن

    والبيت هو
    وَإنْ يُكذِبَ الإرْجافَ عنـهُ بضِـدّهِ وَيُمْسِي بمَا تَنـوي أعاديـهِ أسْعَـدَا

    و إن يكْ / ذ بل إر جا / ف عن ه / ب ضد د هي ** ** و يم سي / ب ما تن وي / أ عا دي / ه أس ع دا
    ب - - / ب - - - / ب - ب / ب – ب – ** ***** ب - - / ب - - - / ب - - / ب - ب -
    فعولن ... / مفاعيلن ... / فعولُ .. / مفاعلن ******* فعولن ... / مفاعيلن ... / فعولن / مفاعلن

    هذا هو التقطيع التقليدي للبيت الشعري وقد اوضحت هنا كيف يتم تقطيع الكلمات بصورة مفصلة جدا
    وأما فيما يلي فسيكون تقطيع الكلمات بطريقة أقل تفصيلا بحيث تكون كل تفعيلة حروفها متصلة

    هذا هو البحر الطويل - كما اسلفت الأخت نادية- وتاتي تفعيلاته على الصورة التاليه
    فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن في كل شطر

    وقد رأينا في البيبت هنا زحافا هو القبض
    ولنتعلم "" القبض " أولا ثم نطبق عليه
    القبض : هو حذف الخامس الساكن وهو الياء من "مفاعيلن " فتصبح " مفاعلن "

    والنون من " فعولن " لتصبح "فعولُ " ولا لزوم فيها
    وعروضة هذا البحر لا تستعمل تامة بل تقبض دائما أما ضربها فلا لزوم لقبضه

    وفي هذا البيت لاحظنا التفعيلة الثالثة في الصدر جاءت على صورة "فعول " اي مقبوضة ولا تلزم الشاعر

    وكذلك التفعيلة الرابعة في الصدر (العروضة) والتفعيلة الرابعة في العجز ( الضرب) جاءت على صورة " مفاعلن " مقبوضة وهو السائد وجاءت
    مطلقة حيث تماثل كل من الصدر والعجز في القافية وهذا يلزم الشاعر في باقي أبيات القصيدة
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد ذيب سليمان ; 09-07-2011 الساعة 01:24 AM

  10. #10
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    الدولة : جزائري
    العمر : 39
    المشاركات : 1,174
    المواضيع : 62
    الردود : 1174
    المعدل اليومي : 0.25

    افتراضي

    وأن يُكْذِبَ الإرجافَ عنه بضدّه ويمسي بما تنوي أعاديه أسعدا

    الإرجاف: خوض العامة في الإخبار عن الملوك بالسيئ.

    لسان العرب:

    أَرْجَفَ القومُ إذا خاضُوا في الأَخبار السيئة وذكر الفتَنِ. قال اللّه تعالى: والمُرْجِفُونَ في المَدينةِ؛ وهم الذين يُوَلِّدُونَ الأَخبارَ الكاذبةَ التي يكون معها اضطرابٌ في الناس. الجوهري: والإرْجافُ واحد أَراجِيفِ الأَخْبارِ، وقد أَرْجَفوا في الشيء أَي خاضُوا فيه.

    يقول: من عادته أيضاً أن يكذب إرجاف أعدائه عنه بضد ما أرجفوا، فإذا نووا على إيقاع شر به
    عاد ما تمنوه عليهم، فيصير هو أسعد من أعدائه. بما نووا عليه. وروى: بما تحوي وتنوي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 1 من 9 123456789 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مشرط
    بواسطة مصطفى سالم سعد في المنتدى القِصَّةُ القَصِيرَةُ جِدًّا
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 14-11-2015, 08:35 PM
  2. أرجو القراءة من كل شعراء الواحة**عاشقة الليل**
    بواسطة نهيل فايق مقداد في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 10-12-2006, 08:45 AM
  3. أغنية الشعراء الرحل ..تحية الى شعراء الواحة
    بواسطة د.أحمد أبورحاب في المنتدى مهْرَجَانُ رَابِطَةِ الوَاحَةِ الأَدَبِي الأَوَّلِ 2006
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-05-2006, 08:17 PM
  4. سجال شعراء الواحة لنصرة العراق وفلسطين
    بواسطة د. سمير العمري في المنتدى حَلَبَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةُ
    مشاركات: 64
    آخر مشاركة: 31-08-2003, 08:40 PM