أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 13

الموضوع: الهروب إلى المكتبة....

  1. #1
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    العمر : 50
    المشاركات : 3,548
    المواضيع : 414
    الردود : 3548
    المعدل اليومي : 0.71

    افتراضي الهروب إلى المكتبة....

    الهروب إلى المكتبة....
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تراصت صفوفهم جدا..وتراكمت أعدادهم كثيرا,, وتثاقل المكان بهم وضاقت الأرض بما رحبت!!, وهي تنوء تحت حملها الثقيل من تلك الكتب الثمينة...كل يوم كانت تنظر إليهم بشفقة وحزن , وهي تراهم كل يوم في حال يرثى لها ,وتتساءل متى يعودوا ليجدوا مكانا أرحب وأوسع يستحقونه؟

    دوى صوت قوي وكأنه الانفجار .. ,كان مرعبا جدا ومفاجئا..

    لقد أعلنت المكتبة الأثيرة, تمردها الكبير هذا اليوم ...وانفرط عقد التلاحم بينها , وتبعثرت في أرض الغرفة بأسى ,بشكل متراكب تعس,وكأنها تصرخ وتنادي ولا أحد يسمعها..

    كانت مربوطة ببعضها برباط حريري شفاف ,يجمعها معا بشكل رحيم جميل,قد لا يراه القريب أو البعيد لكن يكفي لأن يجعلك تشعر بترابطها الحميم,تراها كأنها توالدت أبا عن جد...وباتت تخشى أن يتخلى عنها جدها الأكبر , فتبحث عن معيل جديد لها ..

    نظرت إليها بألم وهي تدري أن ترتيبها الآن بات أصعب من السابق بكثير, لقد أجلت تنسيقها وإيجاد حل لهذه المشكلة كثيرا,حتى و في التفكير بهذا الأمر الذي بات الآن هاما, لصعوبة تنسيقها الآن بطريقة تسهل عليها رفع احدهم دون أن تعم الفوضى في المكتبة, فحجم ونوع كل زمرة يشكل وحدة قائمة بذاتها, لم تعد تلك المكتبة صالحة فعلا لهذه الأنواع من الكتب الثمينة...وباتت تحتاج لتغير جذري في كل شيء وربما حتى في نوع تفكيرها!!.الدنيا تتغير حتى في طريقة هضم الأفكار!.

    حين دخل ابنها ورأى هذا المنظر الفظيع المزعج...

    -قلت لك منذ زمن يا أمي لم تعد مكتبتك صالحة للاستعمال,ولا حتى باتت تتحمل المزيد , لقد كان تأخرك في ترميمها نكبة حقيقية,..ابحثي عن حل سريع لهذه المشكلة,عندما لا تجد للفكر مصرفا له فسوف يتحطم فوق رؤوسنا...أو ربما يشكل لنا غصات في حلق الفكر لا تجد فضاء أرحب من عقلنا..

    -وما دخل الفكر بما حدث؟ولم أنا المسئولة الوحيدة هنا؟

    -لأنها مكتبتك أنت...

    لقد كثرت الكتب عن الكتب عن الكتب يا أمي,...مهنة الثرثرة لا أتقنها والحمد لله...قد أنفقتِ عليها الكثير دون طائل يذكر ,ولم تأتك بدخل محترم ولاحتى فائدة تعم علينا جميعا,ولم تجدين الكثير ممن يفهمك و يحملون ما حملت من هم كبير اللهم بعضهم.

    رتب بعض الكتب مجاملا وانصرف بعد ذلك إلى غرفته ....

    - (وهي تصيح متأففة ), كلكم لا تقدرون قيمة الثقافة كلكم...حسبي الله ونعم الوكيل..

    لقد كان لزاما عليها أن تجد زاوية مناسبة أكثر , لهذه الأكوام المبعثرة بفوضى مزعجة,وبتخريب واضح..وقد تمزق بعضها بشكل مؤلم, لن تجد على ما يبدو في العاجل القريب.

    وجدت أسماء منها نسيتها, وعناوين كانت منذ زمن تبحث عنها...وكتبا تحتاج لترميم كبير, وكتبا استعصى فهمها عليها...وكتبا اعتقدت أنها فقدتها...وكتبا كانت أعارتها لبعضهن ولم تعاد لها إلى الآن..

    كانت ترتب بأناة و رضى مرغمة ..وكأنها وجدت جديدا فيها...

    دخل زوجها فجأة ورأى ما رأى..أكوام وتبعثر طول الغرفة وعرضها....

    -أصدقائي سيصلون قريبا , ارفعي تلك الترهات من هنا...شعب لا يتقن سوى الكلام..

    -ليست ترهات يا أبو قاسم أنت تعرف كم أنفقت عليها وبحثت ورتبت...لقد عوضت فيها سنين غربتي الثقافية ,من جراء ظروفي الصعبة قديما وأنت تعرف ذلك جيدا..متى تفهمني وتقدر حالي؟

    لم يتح لها الوقت الترتيب اللازم فقد رن الجرس بعناد دون أن تجد متسعا لوضع إشارة استفهام لما يجري الآن..

    رتبتها كيفما اتفق..وهي توصيه أن ينتبه إليها ,فهي عصارة جمعها تلك السنين القديمة..ووسط إيحائه بموافقته الحالية..أتى الجمع الكريم, وقد قدم لهم الأعذار المناسبة لهذا المنظر المزري ...فغاصوا في مناقشات حولها أفضى باستعارة كل منهم لبعضا من الكتب وسط ترحيبه الكبير فهو سيتخلص الآن من بعضها...

    رحلوا يا عايشة تعالي..

    -أين الكتب؟ مالها نقصت كثيرا؟

    -استعار معظمهم كتبا كثيرة وسط دهشتي حقيقة, فقلت ليقروا ما يشاءون...

    - ولم لم تسألني حينها؟كيف سأستعيدها أصلا وأنا لا أعرفهم؟؟؟

    -لا عليك سوف يعيدونها...مؤكد سوف يعيدونها...

    -إنها ثمينة ونادرة, جمعتها بعناء..و

    -لن تكون أثمن منك...

    خرج وائل من غرفته..أخذ عدة كتب بعد بحث بينها

    -أريد أن أعطي بعض أصدقائي منها فقد وجدوا فيها ما لم يجدوه خارجا...بعد أن ها تفتهم..

    -!!!!

    تصدع حوض سمك الزينة القريب من المكتبة فجأة وكأن احدهم لكزه عمدا,وتسرب الماء وانتفضت الأسماك الملونة , شهقت عايشة من هول المفاجأة, في حين لفت نظر أبو قاسم , ورقة فيها أرقام وكأنها نتيجة مدرسية,ليتصفحها بدهشة,فيمسك أبو قاسم بتلابيب عايشة مزمجرا بقسوة:

    -أريد أن أعرف فقط كيف يا مثقفة , رسب ابنك الصغير في المدرسة؟؟؟!!!

    ريمه الخاني 18-6-2011
    فرسان الثقافة

  2. #2
    الصورة الرمزية ياسر ميمو أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2011
    المشاركات : 1,269
    المواضيع : 90
    الردود : 1269
    المعدل اليومي : 0.40

    افتراضي





    قصة مؤلمة أستاذة ريمة



    ورسالتها حقاً قيمة



    هو الواقع قدرنا أن نتجرع مرارته



    أصبح هواة الأدب في أهلهم كالغرباء




    شكراً جزيلاً لك

  3. #3
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه أديبة
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.56

    افتراضي

    قصّة رائعة تعكس عداوتنا والكتاب الذي بات وجوده حتّى على الرّفوف غولًا لا يطاق
    ذكّرتني قصّتك عزيزتي بواقعة سردها على مسامعنا أديب ومحاضر ... أنّه بينما كان يسير في أحد الشّوارع، اقترب من حاوية النّفايات لإلقاء ما بيده، وإذا بالحاوية مملوءة بالمجلّدات والكتب. يقول دهشت وتناولت كتابا، وقلّبت صفحاته، وكان الإهداء في الصّفحة الأولى لقاض في المحكمة الشّرعيّة... ويكمل بدأت في التلفّت حولي كي لا يراني أحد وأنا أنقل الكتب من الحاوية إلى سيارتي ... وبعد بحث عرفت أنّ الكتب والمكتبة استبدل بها الأولاد، وزوجاتهم بالأحرى خزانة تعجّ بالتّحف والأواني الكريستاليّة!

    هذا حال مؤسف جدّا ومأساوي لأمّة اقرأ التي باتت لا تقرأ ... والمسؤوليّة تقع على المرأة وحدها في النّهاية!
    شكرا لك أخت ريمة على ما أبدعت
    تقديري وتحيّتي

    (همسة: تجدي - ويحمل - إلّا بعضهم - أكواما وتبعثرا - يا أبا قاسم - سنيّ - لبعضٍ - ليقىرأوا )

  4. #4
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    العمر : 50
    المشاركات : 3,548
    المواضيع : 414
    الردود : 3548
    المعدل اليومي : 0.71

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسر ميمو مشاهدة المشاركة




    قصة مؤلمة أستاذة ريمة



    ورسالتها حقاً قيمة



    هو الواقع قدرنا أن نتجرع مرارته



    أصبح هواة الأدب في أهلهم كالغرباء




    شكراً جزيلاً لك
    نعم صحيح شريحتهم خاصة جداجدا
    فالجمهور يقزل هو طريق الفقر والمنابر لها حساباتها وبيئتنا باتت مادية خالصة لاندري هل هي رد فعل على سوء الظروف ام هو جواب لأمر آخر!
    اشكر لك حضورك الكريم

  5. #5
    الصورة الرمزية أحمد عيسى قاص وشاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : هـنــــاكــــ ....
    المشاركات : 1,960
    المواضيع : 176
    الردود : 1960
    المعدل اليومي : 0.41

    افتراضي

    قصة واقعية جداً ، بأسلوب وحرف راق ومتمكن من أديبة نعرف قلمها المبدع جيداً
    الأدب والثقافة ليست رفوف مكتبة ، انها نتاج ما نقرأ ، حتى لو لم نمتلك فعلياً كتاباً واحداً بسبب فقر أو ضيق حال

    مودتي لك دائماً
    أموتُ أقاومْ

  6. #6
    الصورة الرمزية عبدالله العبدلي شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2009
    العمر : 32
    المشاركات : 497
    المواضيع : 30
    الردود : 497
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي

    أجل أجل أختي ريمة!
    نحن غرباء حين نتأدب بالأدب ، ونحن غرباء حين نترهب في مكتباتنا ...
    أختي ريمة صدقيني إن هذه الحال كحالي فلدي مكتبة عامرة في بيننا أنفقت على رفوففها وسجادها وديكورها وكتبها الكثيرة بنفسي ولم يساعدني فيها احد والمؤسف أنه لايُهتم بها كما يهتم بباقي غرف البيت والمؤسف جدا أنه لايزورها أحد غيري مع أنه بابها يبقى مشرعا طول اليوم فواهٍ ثم واهٍ على هذه الحال!

  7. #7
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    العمر : 50
    المشاركات : 3,548
    المواضيع : 414
    الردود : 3548
    المعدل اليومي : 0.71

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاملة بدارنه مشاهدة المشاركة
    قصّة رائعة تعكس عداوتنا والكتاب الذي بات وجوده حتّى على الرّفوف غولًا لا يطاق
    ذكّرتني قصّتك عزيزتي بواقعة سردها على مسامعنا أديب ومحاضر ... أنّه بينما كان يسير في أحد الشّوارع، اقترب من حاوية النّفايات لإلقاء ما بيده، وإذا بالحاوية مملوءة بالمجلّدات والكتب. يقول دهشت وتناولت كتابا، وقلّبت صفحاته، وكان الإهداء في الصّفحة الأولى لقاض في المحكمة الشّرعيّة... ويكمل بدأت في التلفّت حولي كي لا يراني أحد وأنا أنقل الكتب من الحاوية إلى سيارتي ... وبعد بحث عرفت أنّ الكتب والمكتبة استبدل بها الأولاد، وزوجاتهم بالأحرى خزانة تعجّ بالتّحف والأواني الكريستاليّة!

    هذا حال مؤسف جدّا ومأساوي لأمّة اقرأ التي باتت لا تقرأ ... والمسؤوليّة تقع على المرأة وحدها في النّهاية!
    شكرا لك أخت ريمة على ما أبدعت
    تقديري وتحيّتي

    (همسة: تجدي - ويحمل - إلّا بعضهم - أكواما وتبعثرا - يا أبا قاسم - سنيّ - لبعضٍ - ليقىرأوا )
    يا الله....
    مؤلم جدا هذا....
    يبقى السؤال هل سنجد من سيحافظ على مكتبتنا من بعدنا؟؟؟؟
    إنها الغربة الحقيقية...
    الف تحية وشكر للمرور والملاحظات

  8. #8
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.37

    افتراضي

    أصبت ايتها الكريمة
    قصة مؤثرة حملت صورة واقع أليم نعيش
    وبلغة قصصية جيدة وذكاء في تحميل الجملة ورسم الحدث ، نجحت في توصيل الفكرة ورسالتها
    واصبت من قرائك الهدف

    بعض أخطاء وددت لو انك راجعت النص قبل نشرها لتلافيها

    دمت بألق
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    العمر : 50
    المشاركات : 3,548
    المواضيع : 414
    الردود : 3548
    المعدل اليومي : 0.71

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد عيسى مشاهدة المشاركة
    قصة واقعية جداً ، بأسلوب وحرف راق ومتمكن من أديبة نعرف قلمها المبدع جيداً
    الأدب والثقافة ليست رفوف مكتبة ، انها نتاج ما نقرأ ، حتى لو لم نمتلك فعلياً كتاباً واحداً بسبب فقر أو ضيق حال

    مودتي لك دائماً
    نعم تماما..
    هو فكر هو سلوك هو حضارة كاملة نحملها اين ماكنا واين اتجهنا...
    ويبقى اليتم الثقافي يعشش في زوايا بلادنا..
    شكرا لحضورك الصادق
    ورمضان كريم

  10. #10
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    العمر : 50
    المشاركات : 3,548
    المواضيع : 414
    الردود : 3548
    المعدل اليومي : 0.71

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله العبدلي مشاهدة المشاركة
    أجل أجل أختي ريمة!
    نحن غرباء حين نتأدب بالأدب ، ونحن غرباء حين نترهب في مكتباتنا ...
    أختي ريمة صدقيني إن هذه الحال كحالي فلدي مكتبة عامرة في بيننا أنفقت على رفوففها وسجادها وديكورها وكتبها الكثيرة بنفسي ولم يساعدني فيها احد والمؤسف أنه لايُهتم بها كما يهتم بباقي غرف البيت والمؤسف جدا أنه لايزورها أحد غيري مع أنه بابها يبقى مشرعا طول اليوم فواهٍ ثم واهٍ على هذه الحال!
    مالفت نظري صديقة لي ترك والدها مكتبة ضخمة واوصى زوجته ان تصبح مزارا فمن يأتي؟
    لنا الله يا مثقفين
    سررت بحضورك جدا جدا
    الف تحية

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. الهروب إلى الأمام ق.ق.ج
    بواسطة ياسر ميمو في المنتدى القِصَّةُ القَصِيرَةُ جِدًّا
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 30-09-2014, 09:05 PM
  2. قصيدة الهروب إلى الأمام (+ إلقائي لها)
    بواسطة محمد حمدي في المنتدى كَرَوَانُ الوَاحَةِ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 30-09-2013, 09:44 PM
  3. قصيدة الهروب إلى الأمام (+ إلقائي لها)
    بواسطة محمد حمدي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 26-12-2011, 09:23 AM
  4. الهروب إلى الوطن
    بواسطة محمد الشحات محمد في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 15-08-2010, 02:38 PM