أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: صناعة الانسان

  1. #1
    الصورة الرمزية ياسر ميمو أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2011
    المشاركات : 1,268
    المواضيع : 90
    الردود : 1268
    المعدل اليومي : 0.41

    افتراضي صناعة الانسان



    هي ليست مجرد نطفة يضعها الزوج في رحم زوجته , ولا أموالا ينفقها رب الأسرة على عياله في سبيل تأمين حياة كريمة , تقيهم ذلّ الحاجة والفاقة, والشعور بالدونية عند مّد اليد إلى الآخر مهما كانت مرتبته في مشاعر تلك الأسرة

    ولا طريقا يسلكه الأطفال إلى المدارس , لنفض الغبار عن أمية الألفاظ والمعاني , ولا حرفة ينتقيها الأب لأبنه لتكون عونا له في مواجهة تقلبات الزمان , وحركة الحياة فحسب , بل هي صناعة الإنسان في حقيقة معانيها

    فما النطفة والأموال , والمدرسة والحرفة في منزلتها من صناعة الإنسان إلا كمنزلة الشمس الدافئة من الشجرة المثمرة إذا كانت هي الأساس وحده فحسب , فكلاهما لا يقدر بمفرده على صنع ما يرمي العقل الوصول إليه من أهداف تقترب كثيرا من مفاهيم الإتقان والإنجاز ,
    فالشجرة حتى تعطي ثمارها لابد من غرسها في تربة خصبة صالحة للنّماء والعطّاء , وماء لا تعتريه السموم والأوساخ , وبذار هي من رحم تلك الشجرة المثمرة .

    وكذلك هي صناعة الإنسان لا تكفي المفاهيم المادية وحدها لبناء الشخصية الإنسانية السوية في أقوالها وتصرفاتها ومواقفها وردات أفعالها أمام ما تواجهه من مواقف وظروف بالغة في التعقيد والصعوبة قدر المستطاع .

    وعندي إن عميلة صنع الإنسان لتبدأ قبل ولادته , هذا إذا ما تأملنا في نظرة الرجل إلى معشر النساء , في معرض بحثه عن الزوجة والحبيبة القادرة على تنشئة أبنه تنشئة يعتّز ويفاخر بها أمام الأقران , و تجعله يشعر بالرضا عن النفس الحاضنة في طياتها لمشاعر أبوة صادقة , وتولد لديه مشاعر الأمل والرجاء في احتسابه شفيعا له عند عرض الحسنات والسيئات والحقائق والأوهام , وعونا له عند هبوب رياح الشيخوخة , ودبيب الضعف في الجسد والعقل
    والذاكرة .

    فإذا ما وقع الاختيار على هذا النوع من النساء , كانت قاعدة البناء متينة صلبة , ما دامت تقوم على العقلانية إلى جانب العاطفة , وأما إذا ما وقع الاختيار على امرأة ترى تربية أبنها من مرآة قاصرةعلى العناية بصحته وثيابه , ومأكله ومشربه فحسب , كان ذلك البناء هشا ضعيفا, يسهل هدمه , وتسييره بما يتوافق مع الأهواء والرغبات الطائشة والمنحرفة

    وبعد أن يحسن الزوج اختيار الأم الواعية الراشدة لأبنه الصغير تبدأ مرحلة أخرى من مراحل صنع الإنسان التي تشبه في هيئتها المعنوية لوحة ناصعة البياض , يخط عليها الرسام ألوان الطبيعة ليعبّر من خلالها على ما يتنباه من أفكار ورؤى , وهواجس ومشاعر هي مزيج من إجماع العقل و الشعورعليها , والتي تصرح بها أنامله المبدعة عندما تحرك الريشة لتبدع فن الصورة

    وكذلك هو الإنسان في صغره لاتكون ملكاته العقلية والإبداعية, ومدارك فهمه لما يجري من حوله , إلا كاللوحة البيضاء التي تنتظر من يرسم عليها فضائل الإنسانية أو رذائلها , و في هذه المرحلة تبدو مسؤولية الأب جليّة واضحة في تجسيد القيم الأخلاقية من صدق , وأمانة , وإحسان وغيرها من القيم النبيلة في أقواله , وأفعاله , وتعاملاته مع الزوجة والجيران والأقارب والعوام , لتكون مرآة يرى فيها الإبن مثالا يحتذى به

    وإلا وقع الإلتباس والخلل في ذهن الأبن الصغير في حال محاسبة أبيه له على تقصيره في الأخذ بتلك القيم في تعاملاته مع أفراد أسرته وأصدقائه , و الوسط الذي يعيش في كنفه , ما دام الإبن بفطرته لا يرضى بالتنظير حتى لو كان المنظر هو ما يفترض أن يكون القدوة التي يحتذى بها

    و كلما بدأت عملية البناء الصحيح باكرا, كلما كان الحصاد وفيرا , فمن يربي إبنه ومنذ نعومة أظفاره على عشق تراب الوطن , يسقي إبنه ماء الوطنية التي ستجري في دمائه وعروقه طيلة حياته ليكون بذلك أبن الوطنية البار ,ليمثلها خير تمثيل في كل أرجاء المعمورة , ومن يعلم إبنه الصغير أحكام الشريعة السمحاء بما يتناسب مع تدرجه في العمر والقدرات والملكات العقلية والجسدية , يصنع منه رجلا مؤمنا مخلصا لعقيدته ودينه , ليزود عنه بكل ما تجود به النفس المؤمنة الراضية بأقدار السماء

    وإن مثل الأب القادر على توجيه القدرات والرغبات , والأهواء والميول الكامنة في صدر إبنه الصغير وخياله وعقله إلى الخوض في بحور العلم والمعرفة بما يحقق الإنجاز لذاته , والخير والعطّاء والبناء لمجتمعه , كمثل الفارس الذي يعد أميرته الحسناء بتحويل خاتمها الصغير إلى جوهرة ثمينة ستكون محط إعجاب وحسد كل أميرات القصر في بضع سنين

    و كذلك هي عميلة صنع الإنسان لا تكون متقنة إلا إذا تكاملت كل مراحلها , وتماسكت كل حلقاتها لتشكل عقد فريدا يصعب إنحلالها ,وهي مهمة تبدأ من الرجل القادر على إختيار امرأة تكون مربية فاضلة تعينه على وهب الإنسانية رجلا لا تعرف روحه العطش ما دامت تستقي من ينابيع الإيمان الطاهرة النّقية , ولا يعتري عقله شوائب الخمول , التي تشوش قدرته على التأمل والتفكر في هذا الكون ما دام يتغذى من موائد العلم والمعرفة , لتمضي به سفينة العمر بأمان , تاركة في ذاكرة الوطن والمجتمع
    والدين فضائل..........إنسان













    هذا وما الفضل إلا من الرحمن










    بقلم......ياسر ميمو
    التعديل الأخير تم بواسطة زهراء المقدسية ; 19-07-2011 الساعة 06:57 PM سبب آخر: تنسيق النص

  2. #2
    الصورة الرمزية زهراء المقدسية أديبة
    تاريخ التسجيل : Jun 2009
    المشاركات : 4,598
    المواضيع : 216
    الردود : 4598
    المعدل اليومي : 1.21

    افتراضي

    مقال رائع وقيم يهدف لبناء الإنسان من أجل أمّة لن تكون بدون ذاك الإنسان
    وكم يقع على كاهل كل منا مسؤولية بنائه وصناعته على اختلاف مواقعنا ومراكزنا

    تحضرني هنا قصة ذلك الرجل الذي جاء إلى أحد العلماء يسأله قائلاً:
    عندي طفل عمره ستة أشهر وأرجو أن تعلمني كيف أربيه، فقال العالم: لقد تأخرت في تربيته··! فقال الرجل: كيف تأخرت بتربيته وعمره ستة أشهر فقط؟!
    فقال العالم: كان عليك البدء بتربيته قبل الزواج بأن تحسن اختيار أمه··


    مقال له التثبيت استحقاقا وتقديرا
    فشكري الجزيل للكبير ياسر ميمو

    وافر التحايا والتقدير
    ـــــــــــــــــ
    اقرؤوني فكراً لا حرفاً...

  3. #3
    نائب رئيس الإدارة العليا
    المديرة التنفيذية
    شاعرة

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.75

    افتراضي

    قال صلى الله عليه وسلم " تخيروا لنطفكم ، فإن العرق دساس"
    وفي هذا الاختيار تكون عملية اختيار التربة الصالحة لاستقبال البذرة واحتضانها حتى تصير شجرة عملاقة ذات ظل وثمر، وبين هذه وتلك يكون على الزارع بذل الجهد اللازم في الري والتعشيب وتقويم الاعوجاج الذي تحدثه الريح والعوامل الطبيعية

    هي صناعة تتطلب إدراكا لأهمية كل عنصر ذي علاقة مهما بدت تلك العلاقة محدودة

    موضوع قيم وقراءة واعية وأسلوب بسيط ميسر

    أحسنت القول أيها الكريم


    دمت بأل
    ق
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    الصورة الرمزية ياسر ميمو أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2011
    المشاركات : 1,268
    المواضيع : 90
    الردود : 1268
    المعدل اليومي : 0.41

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهراء المقدسية مشاهدة المشاركة
    مقال رائع وقيم يهدف لبناء الإنسان من أجل أمّة لن تكون بدون ذاك الإنسان
    وكم يقع على كاهل كل منا مسؤولية بنائه وصناعته على اختلاف مواقعنا ومراكزنا

    تحضرني هنا قصة ذلك الرجل الذي جاء إلى أحد العلماء يسأله قائلاً:
    عندي طفل عمره ستة أشهر وأرجو أن تعلمني كيف أربيه، فقال العالم: لقد تأخرت في تربيته··! فقال الرجل: كيف تأخرت بتربيته وعمره ستة أشهر فقط؟!
    فقال العالم: كان عليك البدء بتربيته قبل الزواج بأن تحسن اختيار أمه··


    مقال له التثبيت استحقاقا وتقديرا
    فشكري الجزيل للكبير ياسر ميمو

    وافر التحايا والتقدير



    أهلاً بالمفكرة الفاضلة زهراء


    أشكرك على هذه القصة الواعظة


    نسال الله أن يوفقنا و إياك لما يحبه ويرضاه





    آمين آمين

  5. #5
    الصورة الرمزية ياسر ميمو أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2011
    المشاركات : 1,268
    المواضيع : 90
    الردود : 1268
    المعدل اليومي : 0.41

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ربيحة الرفاعي مشاهدة المشاركة
    قال صلى الله عليه وسلم " تخيروا لنطفكم ، فإن العرق دساس"
    وفي هذا الاختيار تكون عملية اختيار التربة الصالحة لاستقبال البذرة واحتضانها حتى تصير شجرة عملاقة ذات ظل وثمر، وبين هذه وتلك يكون على الزارع بذل الجهد اللازم في الري والتعشيب وتقويم الاعوجاج الذي تحدثه الريح والعوامل الطبيعية

    هي صناعة تتطلب إدراكا لأهمية كل عنصر ذي علاقة مهما بدت تلك العلاقة محدودة

    موضوع قيم وقراءة واعية وأسلوب بسيط ميسر

    أحسنت القول أيها الكريم


    دمت بأل
    ق



    أهلاً بالأستاذة الفاضلة


    والراقية جداً ربيحة الرفاعي



    أثمن لك هذا التواجد القوي في متصفحي



    لك أرق التحايا و أعطرها

  6. #6
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 13,542
    المواضيع : 185
    الردود : 13542
    المعدل اليومي : 5.11

    افتراضي

    مقال رائع وقيم وتفكير سليم وممنهج ـ وما أحوجنا اليوم أن نهتم بصناعة الإنسان
    وقد ثبت أن سر تطورنا المتراجع إلى الخلف بسبب فشلنا الذريع في صناعة إنسان مؤهل قادر على قيادة سفينة التقدم
    ، وصبننا جُم إهتمامنا في إنتاج إنسان متطفل ، إتكالي ، مُستهلك ، ليست لديه أية ميول بإن يبذل بعض الجهد ليفكر بغيره ،
    لكن مازال أمامنا بعض من الوقت لنغير في التركيبة الإنسانية التي تسكن عالمنا العربي وننتج أفرادا يحملون هم أمتهم وتقدمها
    لا بد لنا أن نعترف ومع سبق الإصرار إن سبب فشل ربيعنا العربي هو نحن ، لإننا لم نكن مؤهلين لإحتضان وقيادة هذا الربيع ،
    و نفتقر إلى الكثير من المعايير والتربويات والعلم ، ولذلك لا يجدر بنا أن نعيد هذا الخطأ مرتين ،
    وعلينا إعداد أنفسنا أخلاقياً وتربوياً لإستقبال الربيع الحقيقي الذي سيضعنا في مقدمة الأمم .
    شكرا لك ـ ودمت بكل خير.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

المواضيع المتشابهه

  1. عمر الزمن .. وعمر الانسان
    بواسطة ياسمين في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 12-11-2005, 11:51 PM
  2. حقوق الانسان في الفكر السياسي الغربي والشرع الإسلامي
    بواسطة محمد حافظ في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 18-01-2005, 06:27 AM
  3. ليس الانسان وحده من يستطيع ان يرسم المشاعر..
    بواسطة فتات حلم في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-10-2004, 10:44 AM
  4. لحظةُ الانسان
    بواسطة نضال نجار في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 13-01-2004, 12:45 AM
  5. ومضات من حياة سمير الانسان من خلال شعره
    بواسطة نسرين في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 08-10-2003, 10:05 PM