أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: رمضاننا ورمضانهم و رمضا نكو

  1. #1
    الصورة الرمزية اشرف نبوي أديب
    تاريخ التسجيل : May 2004
    الدولة : DOHA
    العمر : 53
    المشاركات : 973
    المواضيع : 256
    الردود : 973
    المعدل اليومي : 0.18

    افتراضي رمضاننا ورمضانهم و رمضا نكو

    رمضاننا ورمضانهم و رمضا نكو
    هل يختلف الثلاثه ؟ سؤال يقف بالحلق ونحن نسأله للأنفسنا كل عام وتمضي الأيام والشهور ونعاود سؤالنا البسيط الذي يبدو للبعض ساذجا ، رمضان أليس شهر مثل كل الأشهر يأتي ثم يرحل منتقصا من أعمارنا مدته كباقي الأيام والأشهر والساعات والثواني ، ظاهريا نعم هو شهر يتألف من وحدات زمنية ولا يختلف أطلاقا ، لكنا نسمع من يدعي أن الشهر مر بسرعة ومن يدعي أن ايأمه ثقيله ممله خاصة أذا صادفت قيظا شديدا مثل هذا العام ومن يعبر الشهر دون أن يلتفت إليه أو إلي خصوصيته ،
    رمضان مهما حاولنا أن نكتب حوله فلن نأتي بجديد فهو شهر تكرر علي مدار ما يزيد عن ألف واربعمائة عام وكتب عنه وفيه الكثير والكثير ، وإذا أردنا ان نكتب فلن يكون ما نكتب سوي إعادة لما قيل ، لكنا هنا نقول أن رمضان يختلف من شخص لأخر ومن جماعة لاخري فرمضاننا يختلف عن رمضانكوا وعن رمضانهم كما يقول العامه ، فمن نحن ومن هم ومن أنتم ( عطفا علي صريخ الزعيم الليبي) أراحنا الله من شره بحق هذا الشهر الفضيل
    نحن معظم عباد الله الذين ينتظرون هذا الشهر ليصلحوا من أنفسهم ولو قليلا علي اعتبار أنه سوق للخير والاعمال الصالحه ، ونحاول فأحيانا نفلح وكثير ما نخفق لأننا نسينا ولم ندرب أنفسنا طوال أشهر السنه علي سلوك الطريق القويم ، وسرنا وراء الهوي وإلهاء أبليس لنا بالأمل في أيام هذا الشهر الفضيل ولا نتعلم من تاريخنا معه الذي دوما ينبئنا بأننا مخطئون ، وفي لهاثنا لفعل أي شيء يشعرنا بعدم التقصير نجد الشهر قد ولى ونحن لم نفعل سوي القليل فنبدأ في تناسي كل شيء والتفكير في رمضان القادم بدلا من أن نجعل ديدننا عمل الصالحات ليسهل علينا متابعة العمل حين يأتينا رمضان القادم فنحن ننسى ونتناسي ونفكر فقط إننا سنعوض في السنه القادمه وكأن رب رمضان ليس هو رب باق الأشهر،
    اما هم فأقصد بهم الفنانون والأعلاميون الذين يكرسون جل وقتهم قبل قدوم الشهر الفضيل في التفكير والترتيب لأقتناص أكبر قدر ممكن من أوقات هذا الشهر الكريم لتضيعها فيما يفيد وفيما لا يفيد وأنما فقط ليتسلى الجميع ويتم تغييبه بمواد أشبه بالمخدرات تلغي عقله وتفكيره وتضعه في خانة المتلقي العطش لكل ما يقدم له من غثاء وخروج عن التقاليد والقيم التي يجب أن تراعي طوال العام فإذ بنا نجدها قد أهدرت عن عمد خلال هذا الشهر الفضيل وفي خضم هجمة الأعمال الشرسه يضيع صوت العقل ويخفت صوت النقد أمام سيل البرامج الهابطه والمسفة والدراما التي تتنافس بشراسه علي بث سمومها عبر أفكار يتم التسويق لها من قبل صانعي الدراما التلفزيونيه لخدمة أغراضهم المستقبلية ، وهم يستغلون زحمة سوق العرض ليفلتوا بفعلتهم كل عام ، ولا يجد ناقد او صاحب قلم شريف الوقت لينتقد بموضوعيه لكثرة الأعمال وضيق الوقت ، أما أنا فأرى أنه من الضرور أن يتم محاسبة هؤلاء المفسدين وايقافهم اذا ثبت تعمدهم خاصة ونحن نعيش عصر جديد من الحرية والأنفتاح علي الأخر ،
    أما أنتم معشر الصائمين فواجبكم أن تقاطعوا أي عمل يشوبه الأسفاف وتنطوي فكرته علي بعض دعواى هدم القيم والأباحيه والتأسيس لقواعد لا تتفق وأخلاق مجتمعنا ، وهذا أضعف الأيمان أن يكون جهادنا بالسلب بالمقاطعه ليعلم هؤلاء أنهم لن يفلحوا بعد اليوم في متابعة دور التغييب العلقي والفكري لأبناء هذه الأمة وأن ما فات قد فات ونحن بحاجه لمن يقدم ما يساعد في بناء عقول أبناء هذه الامة ويعمل علي تقوية أيمانهم ويوحد صفوفهم وليس ما يسهم في إحداث فرقه أو تغييب للضمير الوطني والفكر الإنتاجي من جديد وشغل الناس بتوافه الأمور وصراعات شخوص الدراما التي تقدم الوهم والتسليه فقط في زمن نحتاج فيه كأمة إلي تكاتفنا واستغلال كل وقتنا في دفع عجلة الإنتاج والتقدم لنلحق بباق الأمم .
    https://www.facebook.com/bakows/

  2. #2
    نائب رئيس الإدارة العليا
    المديرة التنفيذية
    شاعرة

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 10.18

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اشرف نبوي مشاهدة المشاركة
    اما هم فأقصد بهم الفنانون والأعلاميون الذين يكرسون جل وقتهم قبل قدوم الشهر الفضيل في التفكير والترتيب لأقتناص أكبر قدر ممكن من أوقات هذا الشهر الكريم لتضيعها فيما يفيد وفيما لا يفيد وأنما فقط ليتسلى الجميع ويتم تغييبه بمواد أشبه بالمخدرات تلغي عقله وتفكيره وتضعه في خانة المتلقي العطش لكل ما يقدم له من غثاء وخروج عن التقاليد والقيم التي يجب أن تراعي طوال العام فإذ بنا نجدها قد أهدرت عن عمد خلال هذا الشهر الفضيل وفي خضم هجمة الأعمال الشرسه يضيع صوت العقل ويخفت صوت النقد أمام سيل البرامج الهابطه والمسفة والدراما التي تتنافس بشراسه علي بث سمومها عبر أفكار يتم التسويق لها من قبل صانعي الدراما التلفزيونيه لخدمة أغراضهم المستقبلية ، وهم يستغلون زحمة سوق العرض ليفلتوا بفعلتهم كل عام ، ولا يجد ناقد او صاحب قلم شريف الوقت لينتقد بموضوعيه لكثرة الأعمال وضيق الوقت ، أما أنا فأرى أنه من الضرور أن يتم محاسبة هؤلاء المفسدين وايقافهم اذا ثبت تعمدهم خاصة ونحن نعيش عصر جديد من الحرية والأنفتاح علي الأخر ،
    أما أنتم معشر الصائمين فواجبكم أن تقاطعوا أي عمل يشوبه الأسفاف وتنطوي فكرته علي بعض دعواى هدم القيم والأباحيه والتأسيس لقواعد لا تتفق وأخلاق مجتمعنا ، وهذا أضعف الأيمان أن يكون جهادنا بالسلب بالمقاطعه ليعلم هؤلاء أنهم لن يفلحوا بعد اليوم في متابعة دور التغييب العلقي والفكري لأبناء هذه الأمة وأن ما فات قد فات ونحن بحاجه لمن يقدم ما يساعد في بناء عقول أبناء هذه الامة ويعمل علي تقوية أيمانهم ويوحد صفوفهم وليس ما يسهم في إحداث فرقه أو تغييب للضمير الوطني والفكر الإنتاجي من جديد وشغل الناس بتوافه الأمور وصراعات شخوص الدراما التي تقدم الوهم والتسليه فقط في زمن نحتاج فيه كأمة إلي تكاتفنا واستغلال كل وقتنا في دفع عجلة الإنتاج والتقدم لنلحق بباق الأمم .
    يعجبني الغوص الواعي في ما يدور حولنا مما يضيع ويضيعنا في زحمة الأيام والأحداث
    خصوصا هذا الذي يتم عن تخطيط ووعي وإدراك حقيقي لتفاصيله وآثاره وما هو مطلوب منه وما هو متحقق، والذي نتعامل معه ببساطة وتساهل واستخفاف بما آل إليه حال الأمة بسببه ومثيلاته

    هؤلاء هم الشياطين التي تبقى حرة في رمضان، فلا تطالها الأصفاد ولا تكبلها عقولنا
    ونحن مسؤولون عن ما يعود علينا من آثارها

    موضوع رائع ومقالة أقوى من قوية

    أبدعت ايها الكريم

    دمت بألق
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    عضو الاتحاد العالمي للإبداع

    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 52
    المشاركات : 12,542
    المواضيع : 378
    الردود : 12542
    المعدل اليومي : 2.47

    افتراضي

    الاعلام البوم يعمل وفق خطة محكمة

    انه يقدم المتعة للمتلقي

    والنفس البشرية مجبولة على الاستمتاع

    اعتقد ان المشكلة تكمن في فشلنا بتقديم الاعلام الهادف الذي يجذب المتلقي

    اقصد

    نقدم البديل الذي يحقق للمشاهد المتعة

    لكن هنا سنصطدم مع الماكنة الترويجية التي تمزج السم في الدسم
    ومن ناحية اخرى سنصطدم مع الخلاف الشرعي لبعض الاعمال خذ مثلا مسلسل يوسف الصديق او فيلم الرسالة

    /

    تحية لهذا القلم الجاد والموضوع القيم
    الإنسان : موقف

  4. #4
    الصورة الرمزية اشرف نبوي أديب
    تاريخ التسجيل : May 2004
    الدولة : DOHA
    العمر : 53
    المشاركات : 973
    المواضيع : 256
    الردود : 973
    المعدل اليومي : 0.18

    افتراضي

    ربيحة الرفاعي

    نحن جميعا كمثقفين مطالبون بالتنبيه وعلينا واجب تجاه الامة وتجاه ابنائها

    ولا يقتصر قرع الأجراس والتنبيه علي موضايع بعينها

    فنحن معنيون بنهضة هذه الامة نهضة شاملة اخلاقيا واجتماعيا وسياسيا واقتصاديا

    ومن له فكر او لديه علم وكتمه فأنه يأثم

    بارك الله في قلمك وسدد خطاك ووفقك لما فيه الخير دوما

    تقديري

    اشرف نبوي

  5. #5
    الصورة الرمزية اشرف نبوي أديب
    تاريخ التسجيل : May 2004
    الدولة : DOHA
    العمر : 53
    المشاركات : 973
    المواضيع : 256
    الردود : 973
    المعدل اليومي : 0.18

    افتراضي

    خليل حلاوجي

    الاستاذ الفاضل لهذا نكتب ونحرك المياه الراكدة فبقلمك وفكرك ونقاشاتنا يتم بلورة سبل قويمة لمعالجة الخلل وبالأصرار والالحاح المستمر يتغير الحال ويفهم المثقف وغيره لأننا أن لم نغير ونتغير فسوف نخسر الكثير وسنهوي ونتراجع عن ركب الأمم وان السبيل الوحيد لرقينا هو في اعمال الفكر وانتقاء الاصلح لحياتنا

    تقديري وامتناني

    اشرف نبوي

  6. #6
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 12,960
    المواضيع : 183
    الردود : 12960
    المعدل اليومي : 5.19

    افتراضي

    الإعلاميون سامحهم الله يتحيَّنون فرصة قدوم شهر رمضان المبارك لصرف الناس عن العبادة،
    ويختارون أوقاتاً جديرة بصرف القلب والقالب فيها للعبادة والطاعة ، فيختارون قبل وقت
    الإفطار وهو الوقت المشروع للعبادة والدعاء ، ويختارون ما بعد صلاة المغرب ،
    وكذا التراويح ؛ وذلك لعرض ما لديهم من برامج إعلاميَّة مغرضة ،
    كما أنَّ كثيراً منهم من يختار وقت صلاة الجمعة لبثِّ البرامج
    الخليعة والسيئة لصرف قلوب الشباب والناس عن طاعة الله
    وعبادته في هذا الوقت الجليل.
    ندعو الله أن يهدي في هذا الشهر الكريم ضال المسلمين
    ، ويردهم إليه رداً جميلاً ، إنه أعظم مأمول ، وبالله التوفيق
    شكرا على مقال أكثر من رائع
    دمت بكل خير.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي