أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: التهمة: منافس للدولة

  1. #1
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Jul 2011
    المشاركات : 167
    المواضيع : 94
    الردود : 167
    المعدل اليومي : 0.05

    افتراضي التهمة: منافس للدولة

    التهمة: منافس للدولة

    نبيل عودة

    ادعي المحامي أن موكله غير مذنب إطلاقا، وان الموضوع لا يتعدى نزاع عمل بين الدولة وموكله. وقال أن الدولة تريد لنفسها احتكار أنواع معينة من الأشغال، وهذا يتناقض مع قانون حق الإنسان باختيار مهنته ونوع عمله، وضمان ممارسته لعمله بحرية. من حق الدولة أن تجني حصتها من الأرباح عبر جهاز الضرائب، أما أن تتهم موكلي بممارسة نوع معين من العمل، تدعي انه وقفا عليها فقط، مما يتناقض مع قانون حق الإنسان باختيار مهنته، ورغم ذلك، الدولة تنقض قوانينها وتقدم موكلي للمحاكمة الجنائية، هذا يا سعادة القاضي، تجاوز لكل الأعراف القانونية المشروعة، وللقوانين التي أقرتها الدولة نفسها.ولحقوق الإنسان كما يطرحها القانون، وأيضا حسب القانون الدولي.
    كان القاضي، أثناء استماعه لمرافعة المحامي، يبتسم على غير عادته، رغم انه من القضاة العبوسين. عندما أنهى المحامي مرافعته سأله القاضي، والابتسامة تتسع لتمتد نحو أذنيه:
    - هل أنهيت مرافعتك الرائعة؟ سأقترح أن تسجل مرافعتك في كتاب القانون القادم كأطرف مرافعة ألقيت في المحاكم. وربما تجد لك مكانا في كتاب جينيس كأغرب ادعاء قدم دفاعا عن متهم.
    - هذا من لطفك سيدي القاضي. هل افهم أن موكلي بريء؟
    - البراءة موضوع لا علاقة له بمرافعتك الرائعة.
    - المرافعة رائعة..؟ ولا تضمن البراءة لهذا الإنسان الذي قضى عمره مخلصا لعمله، وكريما مع أهل بلده؟
    - أعترف انه كان مخلصا لعمله، بل وبارعا فيه، لدرجة انه من الصعب كشف طرق وأساليب إنتاجه، ومعرفة المزيف من الصحيح..
    - أخاف أن يكون سيدي القاضي يميل لقبول موقف الدولة كما طرحتها النيابة، فهي لم تثبت انه ارتكب جناية، كل ما هنالك انه قام بإنتاج بضاعة مشابهة منافسا الدولة في إنتاجها. هل هذا يختلف عن النزاع بين تاجرين أو أكثر يتاجرون بنفس المواد؟
    - للدولة مسؤوليات السهر على حقوق المواطن يا أستاذ ، وصيانة الحقوق الجماعية والفردية، وصيانة أمنها واقتصادها من التلاعب ، وموكلك تجاوز الحد وعرض اقتصاد الدولة للخطر ، وهذه جريمة كبيرة .
    - لا استطيع سيدي أن افهم كيف تحمي الدولة هنا حقوق موكلي ، لم يقتل، لم يسرق ، لم يرتكب جرائم جنسية، كل ما هنالك نافس الدولة بإنتاج مشابه؟ انه مجرد اختار عملا الدولة تدعي انه وقف عليها فقط، لأنها تريد تأمين احتكارها لهذا العمل. ولا ننسى سيدي أن هناك قانون ضد الاحتكار. وموكلي أصر على اختيار مجال عمله حسب روح القانون ونصه، لماذا تمنع الدولة هذا الحق من موكلي؟ هل تخاف أن تكسد بضاعتها ؟ وأن يقل الطلب عليها ؟ أعتقد أن موكلي لم يؤثر على نشاط الدولة المشابه، ولم يكن منافسا بحجم يرعب الدولة وهو مستعد لدفع كل مستحقات الضريبة والتأمين، ولكن الدولة ترفض وتصر على عقابه.. فلماذا تصر الدولة على تجريم موكلي ومنعة من ممارسة عمله ونشاطه الإنتاجي ؟
    اتسعت ابتسامة القاضي، لدرجة يصعب تصديقها، أين اختفى عبوسه وكشرته وتصرفه الدائم بأنه ملحوق بالوقت. ترى ما الذي يجعله سعيدا مبتسما بل يكاد ينفجر بالضحك ؟ وقال للمحامي بلطافة لا تعرف عنه في جلسات محكمته:
    - صدقني أني معجب بخطة دفاعك، عندما أتورط بقضية جنائية، سأوكلك للدفاع عني.
    - ستحصل على أفضل خدمة دفاعية، وسأتجاهل انك لم تنصفني بالكثير من القضايا.
    - حسنا الآن نعود لموضوعنا، أفهم أن موكلك يعترف بالذنب؟
    - موكلي لا يعتبره ذنبا، والقانون ينص على حق الإنسان في اختيار عمله بحرية، هذا من جهة، فكيف تفسر أن الدولة تريد تجريمه لأنه نافسها بإنتاج مشابه؟ هل منافسة الدولة في الإنتاج جريمة؟ .. أنا أرى انه ضمن قانون حق اختيار المهنة.
    - ولكن الموضوع ليس مهنة، بل الاعتداء على حق للدولة بإدارة شؤون الاقتصاد والمجتمع ، وموكلك سبب فوضى مالية كبيرة ، واغرق السوق ، بأوراق مالية لا قيمة لها، مثيرا أزمة مالية خطيرة ، وبسببه كادت تعم الفوضى في المجتمع وينهار الاقتصاد؟
    - فوضى وانهيار اقتصاد ، هذا ادعاء لم تثبته النيابة ولم تثبت صحته بأي حال .. ولم تدعيه الدولة، وعلى فرض أنها ادعت ذلك، هل كل ما تقوله الدولة هو الكتاب المقدس ؟
    - عزيزي المحامي المتعلم ، كيف تفسر أن موكلك أنتج عملات مزورة وسوقها خلال سنوات طويلة، أليس هذه جناية ضد الدولة والمجتمع والتسبب بالفوضى في سوق الأوراق المالية ؟
    - إطلاقا لا، انه إنتاج لنفس البضاعة، وهذا حق موكلي في اختيار مهنته!!
    لسبب ما انفجر الحضور في قاعة المحكمة بضحك صاخب. عبس القاضي للحظة، وثم انفجر ضاحكا لا يقوى على التقاط أنفاسه.
    [
    التعديل الأخير تم بواسطة كاملة بدارنه ; 14-08-2011 الساعة 06:11 PM سبب آخر: محو البريد الإلكتروني

  2. #2
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 53
    المشاركات : 12,546
    المواضيع : 378
    الردود : 12546
    المعدل اليومي : 2.33

    افتراضي

    الحوارية في هذا النص تجاوزت المالوف رغم ان فكرة القصة تميل الى جانب السرد هذا وتعززه


    المتلقي يكون في حيرة من امره وهو يغرق في التفاصيل ولايجد حدثا مركزيا تدور في فلكه القصة


    اعجبني ذكاء القاضي


    اشكرك
    الإنسان : موقف

  3. #3
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Jul 2011
    المشاركات : 167
    المواضيع : 94
    الردود : 167
    المعدل اليومي : 0.05

    افتراضي

    شكرا على ملاحظتك، رغم اني أعتقد ان الحدث المركزي ينتشر على مساحة كل القصة، من الكلمة الأولى وحتى الأخيرة، وتتعلق، بعد اذنك، بحق الانسان في ممارسة مهنته. والمفارقة هنا ممارسة مهنة وقفا على الدولة .. وكل الفكرة اظهار القصور القانوني في بند حق الانسان في اختيار عمله.
    النص ليس سرديا.. رغم ان السرد هو مكون للقصة.. بل عبارة عن مونولوجات هي مرافعة المحامي..
    على أي حال انا ممتن جدا لدخولك وقراءتك للنص..

  4. #4
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,336
    المواضيع : 1087
    الردود : 40336
    المعدل اليومي : 6.36

    افتراضي

    طرح طريف مضحك فعلا هذا المحامي بمنطقه العجيب والذي يجعل الأمي يختار أن يشتغل طبيبا ويجري لك عملية جراحية في القلب أو يجعل حارس البناية يقرر يوما أن يكون مهندسا ينشيء بناية تسكن فيها.

    نعم هي الحرية التي لا يدرك الكثير أنها أكثر ما تستخدم ككلمة حق يراد بها باطل.

    أشكر لك النص وأما القص فأملت لو تم تكثيف اللغة قليلا بالبلاغة بدل الأسهاب ليكون للنص ديباجة أفخم.

    دمت بكل الخير والرضا!

    وأهلا ومرحبا بك دوما في أفياء واحة الخير.


    تحياتي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Jul 2011
    المشاركات : 167
    المواضيع : 94
    الردود : 167
    المعدل اليومي : 0.05

    افتراضي

    أخي العزيز د. سمير العمري
    ملاحظات قيمة تثري الكاتب، رغم خلافي مع الكثيرين ، وليس معك شخصيا، حول موضوع "تكثيف اللغة" ، وأعتقد انك طرحت هنا مادة تحتاج الى حوار عميق وجاد.
    رؤيتي انه لا يوجد شيء اسمه تكثيف اللغة. الكاتب يستعمل افضل ما لدية من نص لغوي قصصي درامي . والتكثيف هو تعبير سائد وحاولت جاهدا ان أصل الى فهم لهذا الإصطلاح وكيف يمكن ان اكثف اللغة..
    شاورت باحث لغوي، فكان موقفه ان هذا التعبير ولد من فهم غير دقيق لموضوع الصياغة اللغوية، وان القصد منه ، حسب ما يرى، جعل اللغة متماسكة ، بجمل ذات مبنى نحوي متشدد. وانه يعتقد ان تكثيف اللغة تقتل جمالية السرد البسيط المتحرر من الديباجة اللغوية ، خاصة في لغة القص. وانه يعتقد مثلي ان الكاتب لا يملك لغتان، لغة عادية مثلا ولغة تكثيف. وان الكاتب يجهد لتقديم افضل ما لديه في كل نص ابداعي.. ثم لامني كالعادة على استهتاري بضبط القواعد والنحو .. وانا اعترف بذنبي وعجزي عن فهم القواعد والنحو،واكتب سماعيا. اولا بسبب معلم ابتدائي لا يعرف القواعد، وثانيا بسبب دراستي الثانوية والجامعية بالعبرية ،ثم سفري للدراسة في موسكو بعد ان منعت من الوصول الى حيفا لتكملة دراستي في هندسة الميكانيكيات، بسبب اوامر الاقامة الجبرية( مدينتي الناصرة تبعد 40 كيلومترا عن حيفا) التي كانت من نصيب المثقفين والمناضلين العرب في اسرائيل( تحددن حريتي بعد الثانوية بسنة واحدة.. بسبب نشاطي السياسي بين الشباب.. فنحن جيل النكبة كان مقدرا لنا ان نكون بلا شخصية قومية ولسان عربي، ولولا والدتي التي زرعت في نفسي حب المطالعة وحب العربية، وعلمتني القراءة على صفحات الجرائد والمجلات الثقافية لصرت مثل الكثيرين من زملائي في الدراسة ، فاقدا للغة سليمة والقدرة على كتابة نص بشكل مقبول.
    اولا موضوع التكثيف اللغوي أعتبره حوارا ثقافيا هاما، آمل ان يدلي الزملاء الأدباء والباحثين برايهم حول الموضوع.لعل الحوار يكشف ما يطور رؤيتنا للموضوع، وموقفي أعتبره تفكير بصوت مرتفع، وليس حكما نهائيا.
    تحياتي وشكري لاثارتك هذا الموضوع الهام
    نبيل عودة

المواضيع المتشابهه

  1. التهمة/ محمد علي الرباوي
    بواسطة محمد علي الرباوي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-06-2015, 07:43 PM
  2. العهد الذهنى للدولة الاسلامية
    بواسطة رافت ابوطالب في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 25-02-2015, 06:41 PM
  3. الحدود البحرية للدولة الاسلامية
    بواسطة رضا البطاوى في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-01-2014, 09:35 PM
  4. التهمة ... إمرأة
    بواسطة شهد الجراح في المنتدى النَادِى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 23-05-2009, 05:29 PM
  5. التهمة ........... لكوليت خوري
    بواسطة صابرين الصباغ في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 07-06-2006, 01:53 PM