أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: ديوان الشاعر أحمد رامي

  1. #1
    الصورة الرمزية أحمد رامي مسؤول عام المدرسة الأدبية
    عضو اللجنة الإدارية
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Apr 2011
    الدولة : بين أفنان الشعر
    المشاركات : 6,187
    المواضيع : 45
    الردود : 6187
    المعدل اليومي : 2.04

    افتراضي ديوان الشاعر أحمد رامي



    ياحبيبي


    جرعة من بوحك الفوّاح ذابتْ
    بين صدري وفؤادي
    واستراحتْ
    في شغاف القـلب عندي
    وأناختْ
    في ربوع الفكر وجدي
    واستحلّتْ مهجتي حتى تجلّتْ
    مثلَ آسيِّ يداوي كل علاتٍ تشظتْ
    في جراحي
    كالربيع الطلق يُهدي للأقاحِ
    نَفَحاتٍ من عبيرِ الإرتياحِ
    مثلَ همسٍ من شعاعِ الدفءِ يأتي في الصّباحِ
    مثلَ لمسٍ من حبيبٍ جاء من بعد انقطاعِ
    لا تسَلْهُ ما الدواعي

    ياحبيبي
    نفحة البوح التي أسررتَ أذكتْ
    ثاوياتٍ من قريضِ
    خلتُها نامتْ على مهدٍ عريضِ
    دائما تشكو اعتلالاً في الجناحِ
    خفقُهُ ما بين ضرْبٍ وعَروضِ
    فاستفاقتْ بادئاتٍ بالفروضِ
    والمباحِ
    بانشراحِ

    ياحبيبي
    دمت لي رئما شرودا
    يهصر البيداء مزهوا ودودا
    في مساءٍ
    تُـرِكَتْ سهوا دراريهِ شُهودا
    حلمه في طرفه يسمو سعيدا
    همه استصلاح هذا الرمل يوما
    مستضيفا لمساتٍ من ربيع
    فيه آلاف الروابي
    ترفل الآرام فيها بانسكابِ
    رشفتْ من قطرها سرَّ الشبابِ
    واستهلتْ بالوجيبِ
    ياحبيبي .....



    ذو العقل يشقى في النعيم بعقله .... وأخو الجهالة في الشقاوة ينعم

  2. #2
    الصورة الرمزية أحمد رامي مسؤول عام المدرسة الأدبية
    عضو اللجنة الإدارية
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Apr 2011
    الدولة : بين أفنان الشعر
    المشاركات : 6,187
    المواضيع : 45
    الردود : 6187
    المعدل اليومي : 2.04

    افتراضي ديوان الشاعر أحمد رامي


    أيدينا أوكت وأفواهنا نفخت



    ذاتَ مـوتٍ نســيَتـني المقابــرْ ....... وتناســــت كلمــاتي المحـابرْ

    وسَـــرَتْ ريحٌ بأشــجان قلبي ....... جـرفتها نحـوجمـرالمحــاجرْ

    ثم مـاتت بالعشـــــيّات أحـــلامي وقـد لُــفَّـتْ بنَـشْــــــــجِ النَّـواظرْ

    واحتفـلنـا بعــدُ بالمــوتة الخمســـــــــــين لكنْ مـا وجـدنــا التـذاكرْ

    طردونـا خـــارج الحفـل حـتى ....... لا نـرى كـيف تُـدارُ الــدوائرْ

    فعَلَـوْنـا منكـبَ الرَّفْـضِ نَجْـني ....... نظرةً ذكرى تُـغَذّي الخـواطرْ

    غير أنّـا إذ فشـِـــلْـنا ســــقـطْنا ....... فوق نهرٍ من حظـوظ عـواثرْ

    لا ضـفـافٌ تُــرْتـجى لِلـهــــاثٍ ....... أو بـقـايا مـركبٍ للبشـــــــائرْ

    كل مـا حـوْلك قـِرشٌ ، ظـــلامٌ ....... وصقيـعُ الصَّمتِ سَـدَّ المعـابرْ

    يُسْــــفِـر الفجْـرُ ، فـتمـتدُّ أيْـــدٍ ....... صارخاتٌ فيك : يا أنت سـافرْ

    قدَرٌ أن نزرع الأرض أجيـــالاً ....... وفي المَـنْفى تكــون الـبَيــادرْ

    قــدَرٌ أن نُـنْجب الزّهـر وَهْــنـاً ....... ويمـصُّ الغَـرْب مـاء الأزاهـرْ

    هيَ أيـدينــا قَــدَ اْوْكَـتْ وفـانــا ....... نفَخَ الـقِـربةَ ضِـمْن المـخـاطـرْ

    نحـن شـــــكَّـلْـنـا إلهـاً ، عـبـدناهُ ، أطـعنـا كـيف شـــــــــاءَ الأوامـرْ

    ثم قـدَّمْنــا قــرابيــن مَـــــدْحٍ ....... ودَسَـــسْنا في التراب الضَّمائرْ

    وذبَـحـنـــا للإلـه ( المـفــدّى ) ....... طُـهرَنا والصِّدقَ والطفلَ ثائـرْ

    وتجسَّـــــسْنـــا على كل صـدرٍ ....... عَـلـَّـها تَرْضى كــلابُ الأكابــرْ

    هل ترى أيَّ مدىً من حضيضٍ ....... قد وصــلناه بفخــر الأصـــاغرْ

    نُـدْمنُ الظلَّ خضوعـاً ونرضى ....... أن نلوك الخوفَ خلْف الســتائرْ

    إنهـــا آلـهـةٌ قـــد صـنعـنـــاهــــا ، وإبــراهــــــــيمُ لــمّــا يُـغـــــادرْ

    وفـؤوسٍ قـد وَراهــا انتظـــــارٌ ....... تـتشـَـــــهَّى أن تُفـيــقَ المـنابـرْ


    . **********


    أيُّـها الغــافي على شــــلْوِ نــومٍ ....... أيـقـظِ الـفـجْـرَ بـعـزْمٍ ، وبادرْ

    من أراد الشمـسَ ألقى ظــــلالاً ....... خـلْفَ نَعْـلَيه ، ودكَّ السّــــواترْ




    [/QUOTE]

  3. #3
    الصورة الرمزية أحمد رامي مسؤول عام المدرسة الأدبية
    عضو اللجنة الإدارية
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Apr 2011
    الدولة : بين أفنان الشعر
    المشاركات : 6,187
    المواضيع : 45
    الردود : 6187
    المعدل اليومي : 2.04

    افتراضي ديوان الشاعر أحمد رامي



    ولادة



    تناسلَ في عيوني السُّــهْدُ لمّا
    .........تَـنازَعَني القوافي والقريضُ

    كمثل أجيرَيِ المنشارِ صُنْعاً
    .........أَوَ اْنّي عُـكّـــةٌ فيهـا مَخيضُ

    وهاجم مصطلى أرقي بَـكورٌ
    .........من الأفكار كامَعَها الغُموضُ

    فأقْـعتْ في زوايا النّفْس حتى
    .........أتاها الطّلْقُ وانبثقَ الوميضُ

    وجــاءت لــذة الآلام وحيــاً
    .........تأبّى أن يسـاكنَه الحضيضُ

    فحلّق في سماء الذوق شعراً
    .........أمـــام جناحه فـلَكٌ عريضُ

    يَصُفُّ ويخفُـقُ الجِنح انتشـاءاً
    .........يغني والمشاعرُ تســتفيضُ

    كأنَّ الشــعرَ ياصحبي صَرِيفٌ
    .........من الأنغام خالطَهُ رَضيضُ

    ***********

    ألا يا أيهــا المرمــوضُ أقبلْ
    .........فَدَوحُ الشّعر عارضُه يُريضُ

    تعللْ في مجالســــــه بكأسٍ
    .........تـداوي من بـه نفَسٌ مريضُ

    وسرِّحْ ناظريك تجدْ رياضاً
    .........عليها يسـجد الأفُـقُ الرَّبوضُ

    تخضِّبه الضُّروبُ مع القوافي
    .........وتُومِض في حناياهُ العَـروضُ

    فيهتفُ للأنيس من المعاني
    .........وتدهشُــه إذا نفـرتْ عَـروضُ

    وتقْبل نحوه خجلى ذكاءٌ
    .........على لحظ السماء لها هَضيضُ

    فيحضنهــا ويلثمهــا فتــدمى
    .........ويدمى وجهُه الطلقُ البضيضُ

    مناظر ترهِق الإبداعَ حملاً
    .........فيُســــمع في مفاصلــه نقيضُ

    كذاك الشعرُ محتِده كريم
    .........لكل ســـــجيَّـة مُثـلَى أريـضُ



  4. #4
    الصورة الرمزية أحمد رامي مسؤول عام المدرسة الأدبية
    عضو اللجنة الإدارية
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Apr 2011
    الدولة : بين أفنان الشعر
    المشاركات : 6,187
    المواضيع : 45
    الردود : 6187
    المعدل اليومي : 2.04

    افتراضي ديوان الشاعر أحمد رامي



    أرجو ألا تكون مملة لطولها ، وأعتذر سلفا
    مع ملاحظة أن الضمة فوق الشدة تظهر كالفتحة مع هذا الخط .


    ثورة أطياف






    أّلهِبْ فَضاءَكَ واغْتسِــلْ بالنّارِ ..... وَ اعْقِـدْ لِواءَكَ وائْـتَـزِرْ بالغَــارِ

    زَلْـــزِلْ أَقانِيمَ الفَســــادِ وَ دُكَّهــا ..... وَ أَقِــمْ علـيهـا دَولَـــةَ الأَحْـــرارِ

    أَلهِبْ فَضاءَكَ وَ اقْتَحِـمْ مُتحرِّراً ..... مـن رِبْقَــةِ الإذلالِ وَ الإذْعــــارِ

    إمّـا حيــاةٌ والنُّفـوسُ كـريمَــــــةٌ ..... أو نيــل عـزِّ شـــــهادة وَ فخــار

    أَلهِبْ فَضاءَكَ إنَّ نـارَكَ فَيْصــلٌ ..... مــا بيــنَ مَجْـــدٍ تَـالِــدٍ وَ العَــارِ

    هيَ لُقْمَـةٌ فانْظُرْ لنَفْسِــكَ مَطْعَمـاً ..... في عِــزّةٍ أوْ ذِلَّـــةِ " البِسْــطَارِ"

    ما أشْــبَهَ الأمْسَ القَريبَ بيومنــا ..... تَـتَـوالَــــدُ الثَّــــــوْراتُ فـي آذارِ

    ******************

    درعا ، وَ يأْتيكِ الشُّــموخُ بِكِبْرِهِ ..... يَجْثـو أَمــامَكِ زائِـغَ الأبصــــارِ

    درعا ، وَ تَنْتَفِـضُ البـلادُ بِقَضِّها ..... وَ قَضِـيضِهـا مَشْـبوبَـةَ الإيثــارِ

    و قَوافِــلُ الشُّـهَداءِ أُسْرِجَ فَجْرُها ..... لِتُنيـــــرَ دَربَ قَـوافِــلِ الثُّــــوّارِ

    ها قَـدْ أَتَتْـكِ منَ البـــلادِ رســالةٌ ..... دَمُنا الفِـدا و الخَيْلُ في المِضْمارِ

    *******************

    نَهَضَـتْ أهـــالي بـانِيـاسَ تَـآزُراً ..... لِتَكونَ قُربَـكِ في أَتُـــونِ النّـــارِ

    ماهمَّــهُـمْ بَـذْلُ النُّفـوسِ سَــــخِيّةً ..... فالخَطْبُ وَحَّــدَهُم بِغَيْرِ شِـــعارِ

    وَ اللّاذِقِـيَّـةُ قـدْ تَنَـكَّـبَ أهــلُـهــــا ..... بالسِّــلْمِ وَ الإيمـانِ و الإصْـرارِ

    بَـذَلـوا فما وَهَنُـوا ولاحَـزِنُوا ولا ..... يَئِسُـــوا فكانـوا خِيـرَةَ الأَبْـــرارِ

    يَدْعُـونَ حِمْصَ إلى الصُّمـودِ تَشَـــبُّثـاً بالحَــقِّ بالأنظـــــارِ والأَظْفــــارِ

    حَـقِّ الحيــاةِ مـعَ الكـرامَـةِ كُلِّهــا ..... مَهْمـا أتى مـنْ مُحْدِقِ الأَخْطـارِ

    كونـوا كما الإِعْصـارِ آثـاراً وَ لا ..... تُبْقـوا مِـنَ البـاغِينَ مِـنْ دَيَّـــــارِ

    أَنْتُـمْ خَرجْتُـمْ للضِّيــاءِ فَـلا تعــودوا للظَّـــــلامِ وَ سَــــــوْءَةِ الأَسْـــــوارِ

    قَـدَّمــتُـمُ ثَمَــنَ الهــواءِ دِمــاءَكُـمْ ..... نِعْـمَ التِّجارةُ ذِي وَ نِعْـمَ الشَّاري

    لا تجْعـلُـوهــا كالهَبَــاءِ ذَهابَهـــا ..... تَدْعـوا عليــكُمْ ضَيْعَـةَ الأَعمــارِ

    *******************

    حُكَّامُنـا شــاخَتْ مَنـاهِجُ ظُلْـمِهِمْ ..... وَ تَفَــرَّدُوا بِطــرائِقِ الإِضْـــرارِ

    لا تـأمَنُوهمْ مِثْـــلَما أَمِنَـتْ حَمَـاةُ ..... فَـفُجِّـعَـتْ بِطـــهـارَةِ الأَزهـــــارِ

    حَصَـدُوا الرُّؤوسَ و أَهْـرَقُـوا نَهْــرَ الدِّمـاءِ و نَكَّلُـوا بأَوابِـــــــدِ الآثــارِ

    كم حَرَّقُـوا كم شَــرَّدوا كم كَبَّلُـوا ..... واهٍ لِجُــرْحٍ في الحَشَــــا تَغَّـــارِ

    لكِـنْ حَمَــاةُ وَ رُغْـمَ ما اسْـتَشْــرى بها ، قـامَتْ بِكُـمْ تسْعى وراء الثَّـــــارِ

    تَـنْخُـوكِ إِدْلِــبُ للـوقــوفِ بِـقُـوَّةٍ ..... كالسَّـــــدِّ ضِـدَّ الفـاجِـرِ الخَتَّـــارِ

    لا تأمَنُـوهـمْ فالـمَقـابِرُ شــــــاهِـدٌ ..... يُنْبِيكُـمُ عـنْ ســـــالِفِ الأَخبـــارِ

    وَ لِســانُ بُلدانِ البَسِــيطَةِ مُفْصِحٌ ..... عَمَّـا جَــرى للنُّخْبَـةِ الأَحْبــــــارِ

    هَجَروا الأحِبَّة و الـدِّيــارَ تَخَوُّفـاً ..... وَ تفَرَّقـوا في سـائِرِ الأمْصــــارِ

    فَإِلى متى يـابْنَ الجَـزِيرَةِ ترتدي ..... ثَوبَ السُّكوتِ عَنِ القَبيحِ العاري

    عَهْـدي بكُمْ أرضُ الرُّجـولَـةِ وَ الفِـدا ، كَـمْ أَنْبَتَـتْ مِـنْ مـاجِــدٍ مِغْـــوارِ

    أرضٌ تَضُـمُّ الكُــرْدَ إِخْــوانَ العقيــدَةِ وَ المَصــــيرِ وَ زِينَـةَ الأصْـــهارِ

    هِي أرضُ مأسَــدَةٍ مَنيعٌ شَــعبُها ..... وَ عَرِينُـــها لمْ يَسْـــتَكِنْ لِحصارِ

    و إِلـى مَتَى حَلَـبٌ تنــامُ لُيُـوثُهــا ..... وَ المَجْدُ أَقْـرَبُ مِـنْ جِدارِ الجارِ

    إنْ فاتَهـا المَجْـــدُ المُؤَثَّــلُ فاتَهــا ..... وَ حُقولَهـــا الأمطــارُ في أَيَّـــارِ

    إِنّي أُناشِـــــدُ عَجْفَـكُـمْ لِيفُـوتَـكُـمْ ..... وَ تَعـــودَ نَخْــوتُـكُمْ إلـى الإِدْرارِ

    أوَ تَرتَضـونَ بأنْ يُقــالَ تَخاذلُـوا ..... في يومِ جُـلَّى ظـاهِــرِ الإِبْـــرارِ

    هُبّـــوا خَمِيســاً نَجْــدَةً لِمســـاجِدٍ ..... غَصَّــتْ بِكُلِّ خَبـائِـثِ الفُجّــــارِ

    وَ ثَواكِلٍ وُتِرَتْ و أطفـالٍ قَضَتْ ..... في السِّجْنِ أو برصاصةِ الغَـدّارِ

    لا ذنْـبَ إِلا أنّـهُـمْ طَـلَـبُـوا الحيـــاةَ كــريمَــــةً عُـطـُــلاً مِــنَ الأكْــــدارِ

    *******************

    يا شــــامُ يَكْـفي ماصَبَـرْتِ ألا انْهَـضِي ، إنَّ الحيــاةَ قصـيرةُ الإِبحــارِ

    يكفِيكِ صَبْـراً أربعـونَ مِنَ السِّـــــــنينِ تَـوالَـدَتْ بالقَمْـعِ وَ الإِعْســــــارِ

    قَـدْ آنَ عـامُ الغَــوْثِ فَـاعْـتَصِــرِي و لا تَـثَّــاقَـلي في نَفْــــرَةِ الكُـــــرَّارِ

    قُومي خَطِيباً في الجُمـوعِ وَ حَـرِّقي سُــــفُنَ الرُّجُـوعِ وَ نِيَّــةَ الإِدْبــــارِ

    فـأَمـامَـكُمْ نَصَـبَ اللِّئــامُ مَـوَائِـداً ..... مُلِــئَتْ بِكُــلِّ الحِـقْــــدِ والأَوْزارِ

    هيّـا دِمَشـــــقُ فأنتِ بَعْــدَ إِلَهِـنــا ..... بَحْرُ الرَّجـــاءِ وَ مَنْبَعُ الأَنْصـارِ

    فإذا غَفَـوْتِ الآنَ بـاتَ خَــلاصُنا ..... نُهْبَى أيـادي العُصْبَـةِ الأَشْـــرارِ

    هيّـا انْصُبي مِيزانَ عَدْلِكِ في الضُّحى وَ ضَعِي الدِّمَـا في كِفَّةِ الأَسْـعارِ

    لا تســــمَعي لِـوعـودِهِمْ ، عُـرْقُوبُ مَلَّ وُعُـودَهُمْ ، فَوُجُوهُهُمْ كالقَــــارِ

    وَ سَـيَجْنحونَ إِلى الحِوارِ خَديعَةً ..... كمَنـاجِذٍ لَجـأَتْ إِلى الأجْحـــــارِ

    أيُّ الحِــوارِ يُعيــدُ منْ سَــــبَقَتْهُمُ ..... أَرْواحُهُمْ وَ مَضَوْا بِغَيْرِ حِـــوارِ

    أيُّ الحِــــوارِ يُعـيــــدُ للثَّـكْلى حبيـبَ فُــــؤادِهــا مِــنْ حَمْـــأَةِ التَّـــذْكارِ

    ومَـِن الـذي سَــــــيُمَثِّلُ الـرَّأْسَ الكـبيـــرَ لَقَـــدْ مَلَـلْـنـــــا لُـعْـبَــةَ الأَدْوارِ

    عَجَبــاً أَنُــلْـدَغُ مَـرَّةً مِنْ جُحْرِهِمْ ..... وَ نَعُــودُ نَأْمَنُهُــمْ على الأَجْفــارِ

    أَيُّ الحِـــوارِ وَ قـدْ أرادوا فِـتْنَــةً ..... بيـنَ الطَّـوائِفِ صــاحِبـاتِ الدَّارِ

    خَسِــئُوا .. وَ خـابَ رَجـاؤُهُـمْ بِخُـروجِنـا صَفّاً لِـدَحْــرِ الغَــادِرِ المَـكَّارِ

    مُتَكاتِفونَ ، مُـوَحِّـــدٌ وَ مُثَـلِّــــثٌ ..... كُرْدُيُّ آشــــورِيُّ أوْ مِـنْ مـاري

    دُرْزِيُّ أوْ عَـلَـوِيُّ تَجْمَعُهُـمْ معــاً ..... لُغَــةٌ وَ ســـــورِيّـا كَمَا الزُّنَّـــارِ

    فـإِذا بِوَحْدَتِنا شَــــجاً في حَـلْـقِهِمْ ..... أوْ طَعْنَــةً في النَّحْــرِ وَ الأَزْوارِ

    يا شَـــعْبَنـا فَجِّــرْ دُروبَ اليَــأْسِ وَ امْشِ على طَـريـقِ العِــزَّةِ المَـــوّارِ

    النَّصْرُ صَبْرُ سُــوَيْعَـةٍ ، فَانْصُـرْ إِلَهَـكَ في الخَفا يَنْصُرْكَ في الإِسْــفَارِ




    تمت في 10/6/2011

  5. #5
    الصورة الرمزية أحمد رامي مسؤول عام المدرسة الأدبية
    عضو اللجنة الإدارية
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Apr 2011
    الدولة : بين أفنان الشعر
    المشاركات : 6,187
    المواضيع : 45
    الردود : 6187
    المعدل اليومي : 2.04

    افتراضي ديوان الشاعر أحمد رامي



    مذكرات شهيد // اليوم 125


    يجرحُ الصبحَ خروجي
    باســــــم ربي أَبْتـــديهِ

    صبــــحَ آمــالٍ عظــامٍ
    لا ضـمــــادٌ يحتـويـــهِ

    أيــن يا أمّـي بُـــــراقي
    مُـــسرَجاً لي أحضـريهِ

    ربَّ مِعـــــــراجٍ دعاني
    للصّعــــودِ اليـــومَ فيهِ

    لا تخافي اليومَ وارمي
    كــــلَّ ذلٍّ ثـــمّ تِيـــهي

    إنَّ روحــي ملكُ ربـي
    لا لعبــدٍ أو ســــــــفيهِ

    أكملَتْ خلفي دُعَــاها
    ربَّنــــــــا لــو تجتبيهِ



    19/7/2011

    اللهم فرج عن أهالي حماة وباقي أهلنا في سوريا

  6. #6
    الصورة الرمزية أحمد رامي مسؤول عام المدرسة الأدبية
    عضو اللجنة الإدارية
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Apr 2011
    الدولة : بين أفنان الشعر
    المشاركات : 6,187
    المواضيع : 45
    الردود : 6187
    المعدل اليومي : 2.04

    افتراضي

    ربــة الحـــزن


    يا ليلـةً بِـتُّ فيهــا أصـحـبُ النجــــمَ
    وأعصرُ الليــلَ راحـا مازجـتْ همّــا
    هــمٌّ يـراودني عـن كــلِّ مـبـهـجـــةٍ
    يدُسُّ فيها – على علاتها – سُــمّا
    يستخلص الزّفرةَ الحرّى ويرســلُها
    خِـدْنـاً لآهٍ تَـراهــا طُبِّقَــتْ شَـــحْما
    خرجتُ من جسَدي والكـونُ يغمرُني
    في رحلةٍ صُرِمتْ أسـبابها صَـرْما
    أستمهلُ الفكرَ في التَّطوافِ أســـألُه
    ســؤالَ مســتغربٍ قـد همَّ و اهتـمَّ :
    هلْ ربةُ الحُــزْنِ حلّتْ في مــلامحِنـا
    وخـلّفَـتْ إثــرَهـا أفـواهَنــا هُتْــــما
    أم أنهــا التَقَمَــتْ أثــداءَ مُــرضعِنــا
    خَمسا فصارتْ لنا مِن بعدِها رِحْمـا
    ما أغفلَـتْ ســاعةً حـقَّ الطّوافِ بنـا
    و قـدْ أعـدّتْ لنا من حُبِّها سَــــهما
    و ازَّيَّلـتْ حـالُنــا بؤســــــا لِما أكَلَتْ
    على موائِـــدِها بَلْـهَ الأسـى لُــؤْمـا
    أطــالَ فكــري بــلا جــدوى تأمُّلَـــهُ
    في ما سـألتُ وحارتْ نفسُــهُ فهمـا
    وراحَ يشحذُ في الأســـــواق أجوبةً
    لكنْ جَنَى الصَّـدَّ في تجوالِهِ عُـدْمـا
    يا لهــفَ نفسي على حــالٍ تَمَـــلَّـكنا
    نَلقى الســـعادةَ في أســمالِـهِ وَهْما
    نجـري إلى جهـةِ الآمـالِ نُســـرجُها
    مُـيَـمِّمــينَ ســـرابـا هــاربـا دَوْمـا
    أصبغــةٌ أم تُــراهــا كبـــوةٌ عثــرتْ
    فيهــا ركـائبُنــا والسَّــــعـدُ مِـن ثَـمَّ
    سُـــقيــا لعهــدٍ تغشـّــاهُ الهنـا أمَــدا
    حيــثُ البــراءةُ لا هــمّا و لا غــمّا
    بادرتُــهُ ولـداً عـافَسْـــــتُـهُ جَــذَعــا
    أُرخي العنـانَ لنفـسٍ لم تـذُقْ لجْمـا
    نفسٍ تعــاقـرُ صهبـاءَ الـرُّؤى زمَنـا
    ولم تجِـدْ في تعاطِيهـا الـرُّؤى إثْمـا
    لكنّـــها فُطِمـــــتْ قَسْـــــــرا فآلمَهـا
    طعـمُ الفِطـامِ وكانتْ تجهــلُ الفطْـمَ
    هي الحــــياةُ إذا مـا أقبلَـتْ مُدِحـتْ
    وإن هي اْسْـــتدبرَتْنـا أُشــبِعتْ ذمّـا
    يـا أيّهــا الفـــكرُ وكِّـلْني على أمـلي
    كيمــا أفَـتِّتُ منـه العظــمَ و اللّحْمــا
    مـا همَّـني بعـدَها لـو قِيـلَ مُضْطرِبٌ
    جَـــهْـمٌ أكــبَّ على أظفــارِهِ قضْمـا

  7. #7
    الصورة الرمزية أحمد رامي مسؤول عام المدرسة الأدبية
    عضو اللجنة الإدارية
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Apr 2011
    الدولة : بين أفنان الشعر
    المشاركات : 6,187
    المواضيع : 45
    الردود : 6187
    المعدل اليومي : 2.04

    افتراضي

    فـــرضٌ محـبّتُــــه





    خشــعَ الكلامُ ، وكلُّ شيءٍ خاشــــعُ ..... فالحبُّ في محـراب ذكْــرِك راكـــعُ
    حتى القلوب - وكل قلب مســـــــكنٌ ..... لهــواكَ – يحـدوهـا إليـك دوافـعُ
    حبٌّ ، وإيمـــانٌ ، وشــــربة كـــوثرٍ ..... ورحــاب فـردوس ، وأنت الشّـافعُ
    فـخــرٌ لنــا أنّــا رُزقـنـــا حـبَّـــــهُ ..... سَــــكَنَ السُّـــويدا ، ظلّلتْـه أضالـعُ
    وتجمّـــلتْ فـي ذكـــره أقـــــلامنـــــا ..... ونمـا علـى مـرج الحـروف بـدائعُ
    مـا مـدحُـنـــا لجـنابـه فـخـرٌ لـــه ..... لكن بـه يســــمو القريـض المـاتعُ
    لـــولاكَ مـا يُدرى مــآلُ نفوســــــنا ..... سَـــــقَـرٌ ، وأهـــوالٌ بـها ومَقـامعُ
    وطـعامُها ذو غُـصَّـةٍ وشـــــــرابهــا ..... سُــــــمٌ – ولاموتٌ هنالك – ناقـعُ
    ذي نعمـــةٌ مــن ربنــا مهمــا شَـــــكَرنا لا يوفِّــيهــا الشَّـــــــكـورُالطــــا ئعُ
    يا ســــيدَ الكــونين يـا ركنَ الهــدى ..... لك عــند كـلّ المســـلمـين صـنـائعُ
    يا رحـمـــةً للعــالمـــين بُعِـثْـتَ كــي ..... تحيي الخليقـــةَ حـين عـزَّ الـوازعُ
    فتهــاطلــتْ منــك الحيـاةُ ، تَلَقَّـفـتْهــا فــي النُّفـوس المـاحـــلاتِ بـــلاقــــعُ
    رشــفَـتْ شــــآبيب الهُــدى فتحوّلَتْ ..... واحــاتِ نــورٍ خــدُّهــا يتَمـــارعُ
    مــــا فـــوق مــــدحِ اللهِ في آيـــــاتهِ ..... خُلُــقٌ عظــــيمٌ كالمنـارة ســــاطعُ
    ظـلمـــوك لمّـا كشّـــــرتْ أقــلامُهـم ..... وتـواطـأتْ معهـــا علـيك أصـــابعُ
    رسـمـوك إفـكاً ســافـراً ، إذ بين مـا ..... رســموا وبين الصِّدق بونٌ شاسعُ
    مــا كان رميُـهُـمُ تراشـــــقُ صِـبْيــةٍ ..... لـكنما خلــف الســِّــــــهـام نَـوازِعُ
    هــمْ أخـرجـوا أضغــانهمْ تسـعى كما ..... تســعى إلى بيضِ الطيورأشـــاجِعُ
    لم يعـلمـوا أنّ الــذي شــــــــتمـوا نجــاةَ نفوسِــــــهم ، ولنفســـه هـو بـاخعُ
    يا ســـــيدي ، مـا قولـهـم أو فعـلهـم ..... إلا هــــوامٌ قـد دهَـتْـه زوابـعُ
    وغــداً يعـــود الإفــك ينعَبُ حيث همْ ..... وكأنّـه فـــوق الطلـول فواجـــعُ
    يا سـيدي .. خَجِلاً أتيتُـك أشــــــتكي ..... فالضَّـعــفُ آخـانــا ، وثَمّ زعـازعُ
    خَجَــلاً نزفْــتُ ، فأمَّتي كغثـاء ســــــــيلٍ عـدهـــا ، لكــن ســـــــراب خـــادعُ
    وتــرى الضّــواري قد تـألّـب همّهـا ..... في نابهــــا ، والهــــمُّ فينـا هـاجعُ
    لم نتَّـفـــقْ قـــولاً عـلى تأديبـهــم ..... أو نجتمــعْ في فعـلـنـا فـنقـاطـعُ
    فـــإذا اْعتـرَضْـنــا أيَّ أمــرٍ تـافـــهٍ ، ..... أهواؤُنا - بلْهَ العظــيمَ - تَصــارَعُ
    تعِــبَ الطّـــريقُ وما اهتــدينـا مـرةً ..... والشّـــوطُ أرهقَهُ النُّحوسُ الطّالعُ
    كل الجيــاد تســاقطــت من قـبــل أنْ ..... يُنهى المســـيرُ وليس فيهم ضابعُ
    هيَ حـالنــا لمّــا نســــــينا ســـــــنةً ..... خـلَّفْـتَها ، فهي الـدّواء الــناجـعُ
    لا خـــيرَ نبلغـــه إذا لــم نُحْــيهــا ..... فـيها الهُـدى ، وكذاك قال الشّـارعُ
    صــلّوا على خـــير الأنــام وســلموا ..... دِرْعــاً لـكـم ، لمّــا يعـــزُّ الـدّارعُ
    فـــرْضٌ محبّتُــهُ لمـــن طلـــب الجـنــــانَ ومـن أبى ، فَلَـهُ شُـــــــواظٌ لاذعُ

    التعديل الأخير تم بواسطة أحمد رامي ; 28-10-2012 الساعة 02:09 AM

  8. #8
    الصورة الرمزية أحمد رامي مسؤول عام المدرسة الأدبية
    عضو اللجنة الإدارية
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Apr 2011
    الدولة : بين أفنان الشعر
    المشاركات : 6,187
    المواضيع : 45
    الردود : 6187
    المعدل اليومي : 2.04

    افتراضي


    من مذكرات شهيد
    2





    روحي تَّضِجُّ بجسـمي *** من سِــجْنِها تتـأفَّـفْ

    دومـًا ترومُ انطــــلاقًا *** من فجـرها تَتَشَـوَّفْ

    أمـّـــاهُ لا تحــرمــيني *** فالخُــلدُ لي يَتَعــرّفْ

    و الحُسْــنَيَانِ خَيَــاري *** إذْ فـيهـــما أتَحَـنّــفْ

    والبـاذلـــونَ تَنَـــــادَوا *** والخـوفُ أن أتَخَلَّفْ

    فيســــبِقـونَ رجـــائي *** إلى المكانِ المُشَرَّفْ

    مـن قـــال أنّـا نَفِــدْنـا *** فقـدْ تَـأَلَّى و أسْـرَفْ

    فالرُّوحُ وَقْفٌ لأرضي *** و الـــبذلُ لنْ يَتَوَقَّفْ

المواضيع المتشابهه

  1. تحية للأستاذ أحمد رامي من الشاعرة ربيحة الرفاعي
    بواسطة ربيحة الرفاعي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 04-04-2018, 05:43 PM
  2. رحبوا معي بعودة الدكتور أحمد رامي
    بواسطة وليد عارف الرشيد في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 27-04-2012, 06:03 PM
  3. أحمد رامي " شاعرية بلا حدود "
    بواسطة نافع سلامة في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-05-2010, 02:15 PM
  4. شاعر الشباب (أحمد رامي يروي) قصة حياته
    بواسطة محمد سامي البوهي في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-08-2007, 07:30 PM