أحدث المشاركات
صفحة 1 من 10 12345678910 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 100

الموضوع: ديوان الشاعر صبري الصبري

  1. #1
    الصورة الرمزية صبري الصبري شاعر
    تاريخ التسجيل : May 2011
    المشاركات : 2,181
    المواضيع : 347
    الردود : 2181
    المعدل اليومي : 0.70

    افتراضي ديوان الشاعر صبري الصبري

    اليمن
    ***
    شعر
    صبري الصبري
    ***

    ألا يمن السعادة إنَّ فينا
    محبتك الأكيدة تحتوينا
    نقول لأجلها الأقوال شعرا
    صدوقا باهرا عذبا متينا
    يشنف سمع أحباب كرام
    فيطربهم ويشجيهم قرونا !
    بك الأعوام تزدهر ازدهارا
    وتنبت فيك إنباتا مبينا
    تجلى فيه تبيانٌ فصيحٌ
    يحدثنا حديث المعجبينا
    بـ(بلقيس) بمملكة يغَنِّي
    لها التاريخ في العليا لحونا
    فتطرب من عذوبتها الليالي
    تضم الناظرين .. السامعينا
    وهدهد قصرها المختال يرنو
    بمكمنه وقد عدَّ الكمينا
    يطالع عرشها المشهور سرا
    ويلقي فيه مكتوبا دفينا
    فياللهدهد الجاسوس ! أنهى
    بها كفرا بشقوته لعينا
    وطار العرش بالأجواء قسرا
    شمالا حلَّ في سجن سجينا
    إلى أن كان إسلامٌ مضيءٌ
    أنار بقلبها الغافي يقينا
    بسبأ أيّ سبأ كان عزٌّ
    بسبأ دام منبته سنينا
    بجنات النعيم ببسط روض
    ودوح ظله غطى المتونا
    وفاكهة تطيب لمشتهيها
    يناغيها ويرتقب الغصونا
    تلبي بالسخا تنهال فيضا
    غزيرا ناضرا سحا رزينا
    إذا ما رام ناظرها طعاما
    أتى يهدي لآكله الصحونا
    كأن المرء في عدن بعيش
    به يحيا بروضتها مصونا
    ويشرب من منابعها شرابا
    نقيا يصطفي فيه العيونا
    مزاج السلسبيل به هناءٌ
    بكافور له نهفو حنينا
    ونرتع في حمى الأمطار فاضت
    بيمن الخير طوفانا أمينا
    يهدهد محتوى الدوحات يروي
    شمائلها ويشتمل اليمينا
    ونذكر سدها المشهور يحوي
    حيا الأجواء محفوظا رهينا
    فماء القطر ما وافى حماها
    يظل بمستراح مستكينا
    ليروي الأرض في يمن التنامي
    ويسقي في روابيها البطونا
    وصنعاء التي مدت دروبا
    لكل الأرض قد فتحت جفونا
    بحكمتها .. بقوتها تلاقت
    كليث صان بالغاب العرينا
    تصول إذا أرادت في رسوخ
    وتأبى أن تخون وأن تهونا
    وتأبى أن يفارقها شموخ
    وتصحب في المغازي الفاتحينا
    لـ(يشجب) أو لـ(يعرب) كم تناهت
    مراقي المجد تجتذب العيونا
    وتحكي عنهما سفرا طويلا
    وماءً قد روى للإنس طينا
    ونسلا دافقا بالأرض يمشي
    ويعمرها وينتظم الشؤونا
    لينسابوا بأصقاع بصبر
    يلازمهم ويمتزج الشجونا
    فهم أس لأعراب تراهم
    بتاريخ البرايا الظاعنينا
    هم الأبطال في سهل وجبل
    بكهف الدهر ما راموا الكمونا
    وسل عنهم قبائلهم ترامت
    وضمت في ركائبها البنينا
    مضوا بالدين في شرق وغرب
    رجالا مسلمين ومؤمنينا
    شيوخا فيهم الإيمان يزهو
    وحكمتهم توافي العالمينا
    وسل شاما وبغدادا ومصرا
    وسل فردوسنا المغروس فينا
    بأندلس الجمال لهم بريقٌ
    وأخبارٌ تضم المتقينا
    وتروي عن مآثرهم صحافا
    تقص بفخرها سردا مكينا
    ويثبت ما جرى حقا وعدلا
    فقد تركوا عدوهمُ ثخينا
    وقد بزوا الأعادي في تخوم
    بها تأبى فوارسهم سكونا
    أذاقوا الروم ويلات جسام
    بها الرومان قد لاقوا الجنونا !
    إذا اليمنيُّ ما لاقى صعابا
    يحطمها ويخترق الحصونا
    يسلّح نفسه دوما بعزم
    بوعي ثاقب يَدَع المجونا
    ليحيا في علا الأمجاد حرا
    أبيا لا يرى الذل المهينا
    يعز بروحه الإيمان يحيا
    عزيز القدر لا يخشى المنونا
    ويرفض لو يلاقي الضيم .. ظلما
    ويأنف أن يكون المستكينا
    بثورة شعبه المقدام يعلو
    يحقق فيه بالصدق الظنونا
    وقد لاحت لهم بالجو شمسٌ
    تنير طريقهم شرعا ودينا
    تعزي أهل من ماتوا كراما
    تواسي من ثوى فيها حزينا
    وتأسو كالطبيب بكل جرح
    بمجروح سجى عانى الطعونا
    وتصفو بالصفا رغم المآسي
    ببسمتها لمن بثوا الأنينا
    فكونوا كلكم صفا منيعا
    قويا لا تهابوا المعتدينا
    بوحدة شعبكم كونوا جميعا
    ببنيان يسر الناظرينا
    ببستان جميل الشدو يزهو
    بنحل الشهد يصطحب الطنينا
    بحمد الله قد قمتم فربي
    يحب القائمين الحامدينا
    من الرحمن نصركمُ تجلى
    جليا فاشكروا اللهَ الْمُعينا
    ولن يجد العباد كمثل عونٍ
    من المعبود عان الْمُستعينا
    ألا يمن المسرة صغت شعري
    لأحبابي بـ(وافره) حنونا
    بعشقٍ ضم أبياتا تلاقي
    بروضك كرمَ أعناب وتينا
    وفاكهة الشتاء بها عطاءٌ
    وإيلافٌ يضم المسعدينا
    وعُبَّادا ونُسَّاكا كراما
    وزُهَّادا بصدقٍ محسنينا
    فما أبهاك من يمن سعيدٍ
    سنعشقه بحب ما حيينا !!

  2. #2
    الصورة الرمزية صبري الصبري شاعر
    تاريخ التسجيل : May 2011
    المشاركات : 2,181
    المواضيع : 347
    الردود : 2181
    المعدل اليومي : 0.70

    افتراضي ديوان الشاعر صبري الصبري

    دَرْعَا
    ***
    شعر
    صبري الصبري
    ***

    لـ(دَرْعَا) .. ضاقت الأشعارُ ذَرْعَا
    وظلّت تقرع الأبواب قرعا !
    تنادي تطلق الآهات حَرَّى
    وتنعي من قضوا بالبطش صرعى
    مآسي بالردى جابت ثراها
    فأضحت كلها للقصف مرعى
    بقنص مهلك للناس سرا
    وجهرا يعتلي دورا وزرعا
    فهبت ثورة للشِّعْرِ تأبى
    مظالم من رأى التقتيل شرعا
    ولاحق من رأى التحرير ذنبا
    ومزّق أهله أصلا وفرعا
    فقامت بالضحى الأبياتُ تشدو
    مواجع نهضة الثوار ترعى
    حقوقا أينعت بالحق دعما
    حثيثا يصرع الطغيان صرعا
    ويثبت أننا للعدل نحيا
    نُسَخِّر للهدى قولا وسمعا
    ونجعل وجهة القسطاس نهجا
    حميدا ينصر الأبطال جمعا
    بمصرَ وتونسٍ صنعا وليْبيا
    ويحمل شعلة الثوار طوعا
    دماءٌ قد جرت فيحاء تزهو
    بطهر في حمى الأوطان تسعى
    وتزهر زهرها روضا بهيجا
    مريعا طيبا كَمَّا ونوعا
    رجالٌ أينعوا كالنبت يرقى
    رقيا يحتوي ربعا ونجعا
    تلالى ضوءُهم بدرا منيرا
    بطهر نصَّع الأجواء نصعا
    تنامى ناضرا عذبا جميلا
    جليلا يملأ الآفاق وسعا
    بلادٌ أشرقت بالنور حسنا
    تواصل بالسنا في الأرض سطعا
    ولاحت بالضيا تأبى ظلاما
    ويأبى عزمُها المقدامُ قَمْعَا
    تواصل سعيها المحمود حتى
    تَدُعّ جحافل البهتان دَعَّا
    تمزق طغمة للشر قسرا
    تصدّع عصبة العدوان صدعا
    وتفتك بالذي قتل البرايا
    ومزق عامدا مرعى وضرعا
    وعربد شاهرا ضيما وسيفا
    وتابع خاسئا للزرع قَلْعَا
    ودمّر في ربى الأنحاءِ غرسا
    ونبعا قد حوى طيرا وبجعا
    ويجري ماؤها عذبا زلالا
    رطيبا سائغا للناس نبعا
    وكانوا في حمى الأغلال مرضى
    وكانوا في لظى الأهوال جوعى
    يلاقي فيهم المسكين قهرا
    كعبد يرتئي بالسوق بيعا
    ويحصد مرغما بالبغي خسرا
    تجرع جرعة الإذلال جرعا
    ويمضي مجبرا بالقيد يلقى
    بضرب مبرح بالسوط كسعا
    وبطشا مفرطا كهرا ونهرا
    بطيش يصفع الإنسانَ صفعا
    يداوي بالجوى صمتا وسحقا
    يرقِّع ثوبه بالصبر رقعا
    يرمم عيشه بحطام صرح
    تهاوى قد ذرا بالجو نقعا
    ويدفع زمرة رعناء تعتو
    عتوا مجرما بالعزم دفعا
    حياة زادها السجَّانُ سجنا
    وروَّع للورى بالقتل روعا
    وخصص ثلة تحمي وترمي
    وطبَّع بالعَمَى واللؤم طبعا
    فكانوا كلهم للجهل حصنا
    وكانوا كلهم للزيف دِرْعَا
    وصالوا جلهم للسحت أخذا
    وجالوا جلهم للحق منعا
    وهاموا .. زيَّنوا البهتان فُجْرا
    بخبث رصعوا الطاغوت رصعا
    وهذا ما حبا العدوان غدرا
    جديدا نَفَّع الغدّار نفعا
    قصيدي قد شدا شدوا وأنهى
    سكوتا ضاق بالأهوال ذرعا
    فهيا للعلا والعز حشدا
    منيعا واصقعوا الطغيان صقعا
    أتموا ما بدا حسما بسعي
    حثيث يفقع الشيطان فقعا
    وهبوا هبة الثوار حتى
    تتابعُ صولةُ الأحرار مسعى
    لنصر باهر يأتي بصبح
    منير يرفع الأوطان رفعا
    فمن رغب الهدى والطهر يحيا
    عزيزا يقطع الرقطاء قطعا
    وأحسن والذي برأ البرايا
    ببتر قوامها المختال صنعا
    نهضتم .. أكملوا المشوار مهما
    لقيتم في لظى النيران همعا
    سيكسر بأسكم طوقا شديدا
    تجاسر واقعا بالفخ وقعا
    سيلقى مرغما خزيا وعارا
    شنارا يقفع الأنذال قفعا
    رأيت مشاهدا لاحت لعيني
    بصوت محبط الآمال ينعى
    رحابا آمنا بالقنص يبكي
    وينظر من حصار الموت يَنْعَا
    بـ(درعا) قاومت أرتال بغي
    تواصل جهرة للناس فجعا
    و(دوما) مثلها لاقت حصارا
    أضاءت في دجى الإظلام شمعا
    تعاني عتمة الآلام تأبى
    خضوعا تسجع الأقوال سجعا
    بصوت يبعث الآمال فذٍّ
    ويرجع في فضا الثوار رجعا
    فقمت بواجب الإبحار شعرا
    لـ(درعا) فاردا بالفلك قِلْعَا
    يلاقي عندها (دوما) وريفا
    يوافي في ضيا الأحرار ربعا
    يلاحق واثبا وغدا جهولا
    يواجه في ثرى الأحراش ضبعا
    لعلي إن شدوت لهم بشدوي
    أخفف عنهمُ حزنا ودمعا
    فرُصُّوا صفكم فرسانَ (دوما)
    بعزم .. واصبروا أبطالَ (درعا) !

  3. #3
    الصورة الرمزية صبري الصبري شاعر
    تاريخ التسجيل : May 2011
    المشاركات : 2,181
    المواضيع : 347
    الردود : 2181
    المعدل اليومي : 0.70

    افتراضي ديوان الشاعر صبري الصبري

    الأندلس
    **
    شعر
    صبري الصبري
    **

    تعب الفؤاد من الهوى فاستغفرا
    وأرادَ أن يأتي إليك فأدبرا
    واحتلَّت الوجدان آهاتُ الجوى
    كالدسكر المحزون لاقى العسكرا
    يا للحبيبة ما تقادم عهدها
    أزداد عشقا للحبيبة والذرى
    كانت هناك وهل أوافيها هنا
    تأتي إليَ مع النسيم إذا سرى
    بعبير مسك شفَّه حبٌّ ثوى
    بين الضلوع إذا نسيت تذكرا
    ليلى وما ليلى بفردوس الهنا
    ألا الجمال على الربوع تبخترا
    قولي بربك هل بقايا مجدنا
    يا أرض ليلى في المدائن والقرى ؟!
    لازال يشهد أن حبي ساطعٌ
    كالشمس تشرق بالمهابة في الورى ؟!
    أم أن ذلك يا حبيبة خافقي
    أضحى كذكرى في خيالات الكرى؟!
    قالت لي الغراء (قرطبة) المنى
    ماذا لديكم؟! قلت أسطر أسطرا !!
    في حبكم هام الفؤاد مجلجلا
    بالشوق يزداد الفؤاد تأثرا
    قالت لديكم بالكلام مواعظٌ
    قلت الكلام عن المشاعر عَبَّرا
    يزداد شوقي بالحبيبة كلما
    ذُكرت أمامي سال دمعي أنهرا
    أهفو إليها أستقر بروضها
    كالبلبل الشادي يجوب الأعصرا
    ويحط في عش الجميلة برهة
    فيها يغني للأحبة ما يرى
    ويجوب في الفردوس تاريخا له
    ينساب في مهج الأنام معطرا
    ما أستريح إذا ذُكِرْتِ بمجلس
    إلا إذا همس القصيد مُذَكِّرا
    يا أيها الأحباب ليلى ها هنا
    في القلب تحيا في تراحيب القِرَى!!
    يزداد عشق العاشقين لأرضها
    لاقت حنينا كالسحائب ممطرا
    ما إن تلاقى الصقر صقر دخولنا
    حتى تلاقي للحقيقة منبرا
    وتقوم تخطب في الخلائق حرة
    بين المروج زها مناها مثمرا
    يا من تسمَّع قولها حين ابتدا
    ذاك الرحيل : ألا بكيت تأثرا ؟!
    ضاعت حبيبة قلبنا وتشتت
    أهداب روض كان غضَّا أخضرا
    حزني ولهفي كيف هان عليهم
    هذا الجمال وكيف وَلِّى مدبرا
    تركوا الجهاد ولاح خزي جدالهم
    كالنار تأكل مجد أرباب الْمِرا
    يا درة الأمجاد يا سوح الصفا
    مهما استباحوا نحو روضك معبرا
    سأظل أهتف في الفوارس ثائرا:
    يا (طارق بن زياد) جدد ما جرى
    يا (طارق بن زياد) أقبل مسرعا
    يا (طارق بن زياد) أُخرج من ثرى
    يا (طارق بن زياد) احشر عسكرا
    يا (طارق بن زياد) أنشا مخفرا
    لازلت أذكر يا حبيبة خافقي
    دهرا تقادم فيه بت مُحَيَّرا
    فالحاضر المأسور في قيد العنا
    هتك الستور وفض عزا أكبرا
    يا أرض أندلس الجمال تذكري
    قلبا أحبك في الأنام موقرا
    واختار حبك كي يكون قصيدة
    تنساب تعبر للحبيبة أبحرا !!

  4. #4
    الصورة الرمزية صبري الصبري شاعر
    تاريخ التسجيل : May 2011
    المشاركات : 2,181
    المواضيع : 347
    الردود : 2181
    المعدل اليومي : 0.70

    افتراضي ديوان الشاعر صبري الصبري

    مصرُ الصَّلاح
    ***
    شعر
    صبري الصبري
    ***

    قل للفساد بأرض مصر : ستنتهي
    مهما تطاول للئام زمانُ
    وتشدقوا بالشر نهجا مجرما
    وترنَّمت في إفكه الألحانُ
    وتجمّلوا في قبحهم بوسائل
    شتى تلوح بزيفها الألوانُ
    وتخيلوا أنَّ الكرام فريسة
    لهمُ تغوص بلحمها الأسنانُ
    واستمرئوا البهتان مكرا سافرا
    فيه الهوى والزيغ والطغيانُ
    واستخدموا إبليس قائدهم له
    فيهم مقامُ راسخٌ ومكانُ
    واستعذبوا التعذيب ذلا للورى
    إنَّ التَّمسك بالدجى خسرانُ !
    تركوا الضياء شريعة وطريقة
    إنَّ الضياء على المدى رُبَّانُ !
    يهدي الخلائق للصلاح وللهدى
    وبه يقوم الحقُّ والميزانُ
    ظنوا الحبيبة مصرنا نهبا لهم
    فيها الفسادُ لمصرنا العنوانُ
    وبها يقيم الضيمُ صرحا شامخا
    فيه استطال بفنه (الفنَّانُ)
    والرقص بالصالات جهرا معلما
    بسفورها تتمايل النسوانُ
    وبأن مصر وشعبها في أسرهم
    فيه الأنام بقيدهم قطعانُ
    مثل العبيد تذللوا لجنابهم
    وبأنهم في أرضها عميانُ
    وتفرعن الفرعون جهرا عنوة
    يرعى الفسادَ يضمه الإعلانُ
    فاحت روائح فسقهم وفسادهم
    تغشى الأنوف عفونة وهوانُ
    والليل عسعس والمظالم عسعست
    واليأس لاح تبثه الأذهانُ
    يتخلل البهتانُ قسرا مهجة
    للناس فيها أظلم الوجدانُ
    حتى تبدت ثورة عصرية
    فيها الشباب بعزمهم طوفانُ
    دكوا الفسادَ ودمروا أصنامه
    فترنحت بسقوطها الأوثانُ
    وتتابعوا كالغيث يهطل بالنَّدى
    يهمي به الإصلاحُ والإحسانُ
    واستبسلوا بالحق لاحت نهضةٌ
    منها تلاحق فتيةٌ شجعانُ
    أهل الكنانة شعبها شعب علا
    في المجد أجنادٌ به فرسانُ
    خير الجنود بقضهم وقضيضهم
    شيبٌ شبابٌ نسوةٌ ولدانُ
    فالكل في مصر العلاء مجاهد
    في قلبه .. في روحه الإيمانُ
    ذخرٌ لدين الله جل جلاله
    والمسلمين .. بهم سرى القرآنُ
    أصوات حسن بالتلاوة أشرقت
    من مصر فيها بالبيان لسانُ
    عذبٌ جميلٌ صادحٌ متألقٌ
    بنفائس فيها سما الفرقانُ
    الشيخ (رفعت) .. (مصطفى) .. ومشايخٌ
    كُثْرٌ جميعا بالمهارة كانوا
    وبها الفصاحة والبلاغة أينعت
    من مصر في كل الدنى وبيانُ
    أمُّ العروبة (هاجرٌ) منها زهت
    في الكون تسمو بالتقى العربانُ
    أبناء (هاجر) جدة العُرْب التي
    بمقامها تتفاخر الأكوانُ
    وكذا بـ(آسية) اليقين فخارنا
    من مصر كانت .. عزَّها الرحمنُ
    وكذا بـ(مارية) التي بزواجها
    بالمصطفى قد أينع البستانُ
    تاريخ فخر واعتزاز أينما
    وجهت وجهك يشرق البرهانُ
    ستعود مصر نقية وطهورة
    لا ظلم لا فوضى ولا بهتانُ
    لا بغي لا إفسادُ لا سلب به
    تهوي الشعوب وتصرخ البلدانُ
    لا فقرُ لا قفرٌ وجدبٌ إننا
    سنهب نزرع .. كلنا فتيانُ
    نهدي الحبيبة مصرنا أحلامنا
    فعلا جميلا ما به نسيانُ
    إني فرحت بثورة عفوية
    فيها الشباب وفيهم الإخوانُ
    لكنني جدا حزنت لفقدنا
    أمن البلاد فقادها الشيطانُ
    للفتنة الرعناء بين هلالها
    وصليبها فتصدَّع البنيانُ
    أين الشيوخ العارفون بأزهر
    وأئمة الأحياء .. والرهبانُ ؟!
    فالناس في مصر العطاء بحيرة
    بضرامها تتلاحق النيرانُ
    بالخوف تبحث عن أمان حياتها
    إن الركيزة في الحياة أمانُ !
    وبه يطيب العيش مهما أثمرت
    ثمراته فبدونه الحرمانُ
    وبغيره الخوف الشديد ... فأمننا
    نهرٌ لمهجة قلبنا ريَّانُ
    سنعود جمعا للنهوض بقوة
    في مصر يعلو بالعلاء كيانُ
    وتقوم في مصر الحبيبة كلها
    بالمجد في سوح لها الأركانُ
    ويعز فيها بالشموخ وبالندى
    دوما على طول المدى الإنسانُ
    قل للجميع بأرض مصر قد انتهى
    عصر الفساد وولت الأحزانُ
    إنَّ الشعوب إذا استقام مسارها
    طابت بطيب صلاحها الأوطانُ
    وبذا تنال فخارها ومنارها
    وبها يكون العزم والإتقانُ
    والحمد لله الرحيم بفضله
    في مصر هلَّ الخيرُ والتبيانُ
    صلى الإله على النبي وآله
    ما حان في وقت الصلاة أذانُ !

  5. #5
    الصورة الرمزية صبري الصبري شاعر
    تاريخ التسجيل : May 2011
    المشاركات : 2,181
    المواضيع : 347
    الردود : 2181
    المعدل اليومي : 0.70

    افتراضي ديوان الشاعر صبري الصبري

    سوريا
    ***
    شعر
    صبري الصبري
    ***

    سوريْا العروس تهيأت لزفافِ
    وتزينت بحضارة الأسلافِ
    وتضوعت بالمسك طيَّب ثغرها
    وردائها بحريره الهفهافِ
    وتمخَّرَت ريح الأوائل يممت
    وجها لهم بمحاسن الإتحافِ
    واستنشقت من روضهم بجمالها
    ما بالنسيم من الأريج الضافي
    وتمخترت بقوامها وبقدها
    سحرٌ تحدَّر من جبين تعافي
    غسلت بشط فراتها وجها لها
    وتظللت بالتينِ والصفصافِ
    وبنهر بردى أمعنت في نزهة
    سوريِّة الملاَّح والمجدافِ
    وتطلعت للنور يغمر أرضها
    منذ انبلاج مشارق الإرهافِ
    فهي الجميلة أينعت بزهورها
    ما واجهت جدب الثرى بجفافِ
    فمنابت الأشجار ينبت بالحيا
    يهمي عليها من خلال مصافي
    في خضرة الأوراق أفنان بها
    إسعافنا بمباهج الإسعافِ
    ومراتع الترحال في أرجائها
    يسري بنا في سعينا الطوَّافِ
    بدمشق (جِلَّق) كم تناهى ذكرها
    بالدهر واسأل غوطة بعفافِ
    تحوي البساتين النضيرة حولها
    وتبث فحوى أنسها المضيافِ
    وتنير ذكرى ما تقادم جهرة
    للفكر فيها أوضح الكشَّافِ
    فدمشق تاريخ الحضارة أضرمت
    فينا اشتياق القلب والأعطافِ
    نهفو إليها نستريح بحضنها
    ونقيم فيها منتدى الآلافِ
    هبوا إليها مغرمين بأهلها
    أهل المكارم مكرمي الأضيافِ
    والجامع الأموي يبدو شامخا
    بتناسق الردهات والأكتافِ
    إيهٍ .. إليها الفاتحون تدفقوا
    من كل صوب بانطلاق وافي
    في يوم يرموك المفاخر كبروا
    بـ(النصر) كانت جانب (الأعرافِ)
    و(أبو عبيدة) والجنود و(خالد)
    كانوا رجال الحق والإنصافِ
    وتقهقر الرومان جروا خزيهم
    جرا ونالوا خيبة الإضعافِ
    واستشرفت سورْيْا الأبية عزها
    من نور ربك واهب الألطافِ
    وتبوأت أعلى المعالي قدرها
    يسمو بذروة قمة الأشرافِ
    تأبى المظالم كلها لا ترتضي
    ضيما لها من عصبة الأجلافِ
    تمضي تثور على العتاة بعزمها
    من قلبها وبمجمل الأطرافِ
    تنقض كالشهب السريعة فجأة
    نحو الغزاة بصعقة الإرجافِ
    عبر الزمان رجالها ونساؤها
    فخر العروبة في أتم تعافي
    واقرأ تواريخا لديك عديدة
    عنهم توافي أحسن الأصدافِ
    كاللؤلؤ المكنون في نهر جرى
    للفكر يهدي سلسبيل مشافي
    جودي بوصلك يا حبيبة إنني
    أشتاق فيك رقائق استلطافِ
    وأود حسنك هل أَبَحْتِ لعاشقٍ
    قبلي هواكِ المستكين الخافي ؟!
    أنا عازف الألحان جئت مغردا
    شطر الجمال بفكري الوقَّافِ
    عند الجمال مُقَدِّرا أوصافه
    ومعبّرا عن ومضهِ الخَطَّافِ
    أنت العروس تعطرت بعطورها
    بالجيد والأهداب بالإسرافِ
    بالتبر تلبس بالشذا خلخالها
    تختار أجمل لمسة لخِفافِ
    لتدوس كل مكابر ومعاند
    ومجاهر بالسوء والإجحافِ
    فيها مكامن قوة وإرادة
    في مستطاع الفعل والإشرافِ
    ولها حماةٌ مخلصون تدفقوا
    طول الزمان بصولة لخِفافِ
    ما نال منها معتدٍ أطماعه
    أو قام فيها هانئ الأوقافِ
    يرتد بالخذلان يهوي حاسرا
    يلقى الهوان بخيبة وكفافِ
    فهم الأشاوس أهل سنة (أحمد)
    طه (محمد) كامل الأوصافِ
    لا يأبهون بغاصبٍ أو سالبٍ
    أو ضارب بمعاول الإتلافِ
    مهما تطاولت السنون وأمعنت
    زمر العدو بسوءة الإسفافِ
    هم أهل شام والشوام بحكمة
    وبضاعة من أجود الأصنافِ !
    وهم الأباة الصامدون وخصمهم
    يحيا بجبن المارق الخوَّافِ
    وهم التقاة الصابرون علومهم
    فاضت كشهد عبقري صافي
    لازلت أرجو من لدنهم نهضة
    بكياسة بتضاعف الأضعافِ
    لتحرر الجولان .. تطرد عصبة
    تحيا برجفة لعنة لضعافِ
    وتقاوم الطغيان في بهتانه
    ظن المكانَ حظيرة لخرافِ
    أعني العروبة أرضها وديارها
    وانساب بين اللحم والأصوافِ
    إني لآمل في العروبة ثورة
    عظمى تقض مضاجع الأحلافِ
    وتكون في صفو بألفتها كما
    كانت وتنهي نكبة لخلافِ
    وتعيد جولانا وقدسا مثلما
    كانا بماضي العز والإيلافِ
    ويعود زيتون الطهارة صادحا
    للتين في عصر له شفَّافِ
    يا عرس شام والعروس هي التي
    كانت لديَّ بألطف استظرافِ !
    حتما أحبك والشواهد كلها
    تحكي محبة مغرم بـ(عفافِ) !
    فعروسنا بالشام آن أوانها
    لتنال فرحة بهجة بزفافِ !

  6. #6
    الصورة الرمزية صبري الصبري شاعر
    تاريخ التسجيل : May 2011
    المشاركات : 2,181
    المواضيع : 347
    الردود : 2181
    المعدل اليومي : 0.70

    افتراضي ديوان الشاعر صبري الصبري

    في ذكرى النكبة
    ***
    شعر
    صبري الصبري
    ***

    ستون عاماً في العذاب وَنَيِّفُ
    وقلوب أمتنا الكبيرة توجفُ
    سكنت كهوف القاعدين بحسرة
    ولها دموع في المآسي تذرفُ
    والريح هائجة الجوائح تزدري
    فينا المواقف بالخنوع وتعصفُ
    أتكون نكبتنا شعار حياتنا
    و بها نعيش مع المصائب نرجفُ ؟!
    هانت علينا السابقات وما مضى
    بالعز في درب المعارك نزحفُ
    كنا وكنا في الزمان أعزة
    فينا فخارٌ في العلاء مشرفُ
    كنا الأوائل في الخلائق جيشنا
    يرث البلاد مع الضياء ويخلفُ
    والخافق الخَفَّاق في أعلى العلا
    في جو آفاق الحياة يرفرفُ
    ونقيم فيها العدل هَلَّ هلاله
    بالكون يحكم في الأنام ويرأفُ
    وشريعة الرحمن نتبع نورها
    فيها الفضائل والشمائل تعرفُ
    وبسنة الهادي الشفيع (محمدٍ)
    نمشي ببستان الهداية نقطفُ
    حتى انتكسنا في الظلام جراحنا
    من فرط نكبتنا تئن وتنزفُ
    بالذل تهنا في البلايا ما لنا
    حصن حصين في حماه تَلَطُّفُ
    فالكل يمعن في العذاب بأمةٍ
    هانت وضاعت .. والضياع تخلفُ !
    لما أتاها ويل نقمة غاصب
    لبني الأفاعي والقرود تَخَطَّفُوا
    أرضاً تسامت بالزمان وأينعت
    وثوت بحوزتهم تضج وَتَصْرِفُ
    تأبى الخضوع لغزو وغد ناهبٍ
    وتبث شكواها لعينٍ تَطْرفُ
    نام الجميع فما أجاب نداءها
    أحدٌ هناك بقلبه يتعطّفُ
    واستمرأ العُرْبُ الجدال فيا لهم
    من لاعبين عن الركاب تخلفوا
    كالغافل الحيران يسكر فَيْنَةً
    ويفيق فينته القصيرة يعزفُ !
    ويعيش في قصر مشيد فاخر
    من كل أصناف المطاعم يغرفُ
    خلوا الجواري بالمراقص والهوى
    دعرا يلازمه السلوك المترفُ
    ما كان منهم في الحروب تَصَبُّرٌ
    أو كان منهم في الرخاء تعففُ
    ورحاب أقصانا السليب بقبضة
    للغاصبين به البلايا تشطفُ
    وربوع (عكا) منذ باشا فخرنا
    في حصن (عكا) بالدهور يًُصَنَّفُ
    وجمال (حيفا) والجمال بها سرى
    مثل النسيم مع الرحيق يزفزفُ
    يا ويح قوم قد تنادوا بالرضا
    بدويلة الأوباش فينا تعكفُ
    هذي مرابعنا .. (فلسطينٌ) لنا
    من نهر ضفتنا لبحر .. فاعرفوا !!
    ستعود مهما قد أساءوا وانحنى
    بعض الضعاف القاعدين وخرَّفوا
    ستزول (إسرائيل) مهما أمعنوا
    في المنكرات .. وأرضَ تين جفَّفوا
    ومزارع الزيتون فيها جيشهم
    بجميع آلات الدمار يجرِّفُ
    ستزول نكبتنا وإن مَرَّت بنا
    تلك العقود بها الرزايا تسقفُ
    فبنا الإرادة والعزيمة بالهدى
    تهدي الذين مع الخطايا أسرفوا
    ستتوب أمتنا عن العجز الذي
    حاكوه ثوبا للكرام وزيفوا
    إني مررت على الحوادث أرتجي
    فيها ادِّكارا من حماه أصنفُ
    فقرأت تاريخ الزمان مسطرا
    فيه الشعوب مع اصطبار تنصفُ
    وتنال بالأحرار كل حقوقها
    لَمَّا حشودهم الكثيفة صففوا
    يا أرض (قدس) و(الخليل) و(غزة)
    يا أرض مسرى (أحمدٍ) : ما أنصفوا !
    إذ يتركونكِ بالقيود حبيسة
    قد أقلق الحسناءَ وغدٌ مقرفُ
    قد أزعج الفيحاء ظلم بَيِّنٌ
    فيه اختلالٌ للعدالة مجحفُ
    قد أنَّت العصماء : جرحي نازفٌ
    ما جاءها يحنو الطبيبُ المسعفُ
    يا درة الأقطار قلة حيلتي
    شعري يواكبه الشعور المرهفُ
    أنت الحبيبة للقلوب قضيتي
    سأظل في كل المواقف أهتفُ
    هيا إليها بالشموخ أحبتي
    فلها بقلب المسلمين تلَهُّفُ
    كم ذا أنادي : يا كرامُ استيقظوا
    ستون عاما في العذاب ونَيِّفُ !!

  7. #7
    الصورة الرمزية صبري الصبري شاعر
    تاريخ التسجيل : May 2011
    المشاركات : 2,181
    المواضيع : 347
    الردود : 2181
    المعدل اليومي : 0.70

    افتراضي ديوان الشاعر صبري الصبري

    الأبله
    ***
    شعر
    صبري الصبري
    ***

    شاهدت يوما أبلها متعامي
    فظا جهولا وافر الأوهامِ
    يهذي بأقوال تشتت شملها
    بين الدروب بحلكة لظلامِ
    بلسان لغو مستمر لا يرى
    حدا لقولٍ أعرج الأقدامِ
    ويظل يرمي بالحروف تدفقت
    كحصى غليظ في خضم ركامِ
    يرمي به الآذان رميا مفجعا
    بفجاجة وصفاقة للئامِ
    فتراه طورا في أتم تخلف
    بثياب إنسيٍّ بغير زمامِ !
    وتراه طورا في إطار حظيرة
    كبهيمة هاجت بدون لجامِ !
    وتراه شيطانا تلبَّس هيكلا
    مستغرقا في همسه الإجرامي
    وتراه أحيانا بسمت تخبط
    بين الربوع كضالة الأغنامِ
    كالذاهل المجنون بث جنونه
    بسياق لوثة قبضة الأسقامِ
    يختال مزهوا ببعض مسائل
    يبني عليها فكرة لعوامِ
    شخصوا إليه إذا تحدث شارحا
    أفكار جهل الأبله الضرغامِ !!
    يمتاز بالإصرار في سعي له
    بمسار ثرثار بحشد زحامِ
    ظنوه باللغو الكثيف مفكرا
    فذا يبث حقائقا لأنامِ
    فَمَوَاطِن التدليس فيه تعددت
    وتكاثرت في عتمة الإظلامِ
    ومناطق العمران منه تأثرت
    أضحت خرائب رقعة بحطامِ
    ما أخسأ الجهال ساء حديثهم
    وكلامهم بوسائل الإعلامِ
    زمن الرويبضة اللئام تكلموا
    في كل شيء دونما إلمامِ
    فتراهمُ بالحادثات تصدروا
    وتشدقوا بدقائق ومهمامِ
    كخنافس الأطيان بثت قيئها
    بالأرض دون تقيد بنظامِ
    يا أبله التفكير إنك قاصر
    مهما كبرت بهيئة وقوامِ
    مثل الحمار .. وللحمير فوائد
    شتى تدوم على مدى الأعوامِ
    عذرا لأصناف الحمير فإنها
    خير من البلهاء والأقزامِ !
    والعذر أيضا للبغال فإنها
    بالنفع تحيا بيننا بوئامِ
    إن البلاهة يا عتيد بلاهة
    داء العقول تخضبت بسقامِ
    وهي الخلايا بالتخلف أُعطبت
    بسواد نكبتها بسوء تعامي
    وهي التخلص من نفائس حكمة
    وهي الولوع بقسمة الأزلامِ
    وهي السقوط بلوثة عقلية
    بين الفتون خبيثة الأنغامِ
    وهي الحياة بعيشة همجية
    بحقول جدب ناضر الألغامِ
    يا من تخبط بالبلاهة ساءنا
    منك الحديث بلغوك المتنامي
    إنا سئمنا من لدنك لجاجة
    بثت إلينا قسوة الآلامِ
    فاصمت فصمتك منتهى إسعادنا
    كيما نعيش براحة وسلامِ
    فجوارح الإنسان تسمو عندما
    تبقى بحفظٍ من سخيف كلامِ !!

  8. #8
    الصورة الرمزية صبري الصبري شاعر
    تاريخ التسجيل : May 2011
    المشاركات : 2,181
    المواضيع : 347
    الردود : 2181
    المعدل اليومي : 0.70

    افتراضي ديوان الشاعر صبري الصبري

    احتفلت أسبانيا يوم الخميس 20 ربيع آخر عام 1427 هـ الموافق 18 مايو عام 2006 م بمرور ستمائة عام على وفاة العالم والمفكر الإسلامي عبد الرحمن بن محمد بن خلدون الذي ولد بتونس عام 732 هجرية وعاش بالأندلس وساهم فيها مع العلماء المسلمين في النهضة العلمية التي نهلت منها أوربا نهضتها وابن خلدون هو مؤسس علم الإجتماع وهو أشهر علماء المسلمين لدى الغرب ومن أشهر كتبة : مقدمة ابن خلدون ، ترك الأندلس أثناء حروب المائة عام التي أدت فيما بعد لسقوط الأندلس وخروج المسلمين منها ، وعاش في مصر بقية حياته ودرَّس في الأزهر الشريف وتوفي ودفن في مصر في شهر رمضان عام 808 هـ عن عمر يناهز 76 عام ، وقد دعا ملك أسبانيا خوان كارلوس بعض رؤساء الدول العربية لحضور الإحتفال بمدينة إشبيلية وممن حضر هذا الإحتفال عدد من رؤساء ووزراء الدول العربية والأمين العام لجامعة الدول العربية وكان ذلك شاهدا على إثراء الحضارة الإسلامية للحضارة الغربية

    ***

    ابن خلدون
    ****
    شعر
    صبري الصبري

    ****
    بالله قل لي يا ( ابن خلــدون) متى
    كنا بأندلس الهدى غربـــاءَ ؟!
    نُدْعَى إليــــها كالغريب لفترةٍ
    محدودةٍ معلومـــــة يتراءى
    فيها لماضينــــــا القديم تَمَيُّزٌ
    يختال يصدر نحونا الإيمـــــاءَ
    يا أيها القوم الذيـــــن تأثروا
    بالفقد كنتم هاهنــــا العظماءَ
    فلم الرحيـــل عن الجمال تركتمُ
    حين ارتحلتم جنة خضــــراءَ
    تحوي بأندلس الملاحــــة موطنا
    عذبا .. هجرتم روضـــة غَنَّاءَ
    مرَّت عقــــودٌ لا يزال بريقها
    فينا نواصل لوعة وبكـــــاءَ
    نبكي على الأطــلال كل صبيحة
    أيضا ونبكي بالدموع مســـاءَ
    لازال دمع العاشـــــقين بحرقة
    يجري يبلل هاهنـــــا الأنحاءَ
    يروي بـ(قرطبـة) الربوع مطـالعا
    فيها بحزنٍ قلعةً حمــــــراءَ
    حوت القصـــور وقد بنتها دولةٌ
    أمويةٌ قد ضمت الخلفـــــاءَ
    فيها تواصل ما تقـــــادم كلنا
    نرنو بفخر بينها الأمـــــراءَ
    من آل داخلها الأشــــم تمكنوا
    فيها وأرسوا للشـــموخ علاءَ
    عشنـــــا ثمانٍ من عقود هاهنا
    فيها انطلقنـــــا رفعة وبناءَ
    نبني نعمِّر كل شـــــيء إننا
    كنا بحق للورى العلمـــــاءَ
    يأتي إلينا الراغبـــــون لينهلوا
    منا العلوم ويأخذون ضيــــاءَ
    وليشهد التاريخ كيـــف وفودهم
    أمَّت لدينا للهـــــدى نبهاءَ
    منهم بعلم الإجتمــــاعِ معلمٌ
    سبق العقول وأخَّر الحكماءَ
    بالله قل لي يا (ابن خلــدون) متى
    قهر الصليبُ رجــــالها ونساءَ
    حتى استحلنا كلنا بســـــفائنٍ
    تجري تشــــق إلى البعيد الماءَ
    ومحاكم التفتيـــش هاج ببطشها
    حقدٌ دفينٌ ينشر الظلمـــــاءَ
    إن كنت ترقد بالكنـــانة تاركا
    فردوس روضات الجمــال خَوَاءَ
    فانعم بمرقدك الجليل بمصــــرنا
    ضمت بحب عالما قد جـــاءَ
    من أرض فردوس الحضــارة ناشرا
    فكرا تسامى ناصــــعا وضَّاءَ
    أنا لست أبكي في قصيـدي ما مضى
    بل لست أشكو لوعة وشـــقاءَ
    إني بقلبي لا أزال بأرضـــــها
    أغشى بروحي أرضـــها وفضاءَ
    وأطير في جو الســــماء محلقا
    أنساب فيها جائلا أرجــــاءَ
    أمضي بأصــــقاعٍ تَحَدَّتهم هنا
    حتى وإن طمســـوا بها الأسماءَ
    لازال سمت القاطنيـــن بعجمهم
    عربا وســــاءل بالعروق دماءَ
    ينبيك عن أصل الســـلالة هاهنا
    كانت لعرب تسكن الأحيـــاءَ
    عبروا مضيـــقا قد خطته قواربٌ
    فيها الأوائل رَسَّــــخُوا الإنماءَ
    يبنون بالفردوس أندلســــا لها
    حبٌّ يحرك بالقصيــــد غِنَاءَ
    أنا عاشق الفردوس شــاعره الذي
    لازال يعشق هاهنــــا الحسناءَ
    لازال يهفو للجميـــــلة ناظرا
    فيها يشـــــمّ مدائنا وهواءَ
    ويصوغ من هذا الهيام قصـــائدا
    حوت المحبة حاءها والبــــاءَ
    ستٌّ تمر من العقـــــود لموته
    سبحان من قَدَرَ الممــات قضاءَ
    مازال ذكــرك يا (بن خلدونٍ) هنا
    يدعون فيه الناس والرؤســــاءَ
    ولقد حضـرت الإحتفالَ مشاهدا
    مثل الجميـــــع حفاوة ولقاءَ
    ذكراك كانت مثل عنبر روضة
    بالمسك حفت جنة عصماءَ
    أنا لست أبكي فقد عالمنا الذي
    ملأ الوجود نجابة وذكاءَ
    بل دمع عيني مستمرا دائما
    يبكي رحيلا من هنا وفناءَ
    ويسح حزني في فلسطين التي
    أضحت لصهيون الهوى فيحاءَ
    ولشعبنا المقهور في أسر العدا
    سجنا وعيشا قاحلا وعناءَ
    طوبى لذكراك التي بشجونها
    هلَّت فكانت للشعوب نماءَ
    لتثور ثورتها تحطم قيدها
    جهرا وتنذر باللظى الأعداءَ
    وتعود عودة ثائر متشبث
    بالحق يأبى للخصوم ولاءَ
    سنعود للفردوس مهما زيفوا
    حقا وبثوا بالصفوف مراءَ
    فهي الحبيبة لا يزال بريقها
    بالحسن يهدى روحنا إهداءَ
    وهي الجميلة للربوع جمالها
    بالكون شع بصفوه الألاءَ
    بالله قل لي يا (بن خلـــدون) متى
    كنا جميـــــعا هاهنا غرباءَ ؟!
    لكنها الأقدار ! نرحل من هنا
    نُدْعى فنأتي نرقب الميساءَ !
    سيظل علم الإجتماع معلقا
    بكَ يا بن فردوس مضى وتنائى !!

  9. #9
    الصورة الرمزية صبري الصبري شاعر
    تاريخ التسجيل : May 2011
    المشاركات : 2,181
    المواضيع : 347
    الردود : 2181
    المعدل اليومي : 0.70

    افتراضي ديوان الشاعر صبري الصبري

    مذكراتُ هامان
    ***
    شعر
    صبري الصبري
    ***
    (هامانُ) قرَّرَ أن يكون وزيرا
    ومُدَوَّنا ومفكِّرا نحريرا
    ومؤرخا فذا كبيرا وافي
    بفظاعة في أبشع الأوصافِ
    فانضم (للنت) السريع مسارعا
    وبدا وقورا بالمواقع طائعا
    يروي الحكاية والرواية للورى
    ويذيع سرا للجميع مُصَوَّرا
    ويضخ خبرته إلى الحكَّامِ
    كالمستشار الوافر الإلمامِ
    بالقهر والتعذيب والسجونِ
    والبقر بالحراب للبطونِ
    والفتك بالجسوم والعقولِ
    والضبط والإحضار والمثولِ
    والضرب بالعصيِّ والسياطِ
    والقطع للرقاب والنياطِ
    والسلب للحقول والبيوتِ
    والنهب للحقوق .. بالسكوتِ
    فالشعب يحيا في أسى مبينِ
    بالخوف يخشى سطوة المجنونِ
    فرعون في زهو وفي استعلاءِ
    بالقسر يرجو خالص الولاءِ
    ظن البرايا كلها كعبيدِ
    في أسر قيد مطبق بحديدِ
    فاختال مغرورا بأصناف الهوى
    بفظاظة الذئب الخطير إذا عوى
    ما بين حاشية له بخضوعِ
    بصنوف غي مفجع مطبوعِ
    بالقصر يخطب خطبة الكذَّابِ
    بالشعب يسمع تُرَّهَاتِ خطابِ
    ويقول إني راسخ الأوتادِ
    أهديكمُ جمعا سبيل رشادِ
    فأنا (إله) ساكن بأعالي
    (يا ويحه من كافر محتالِ) !
    (هامان) دوَّن مسرعا ما فاتا
    وأشار فضلا شاهدوه رفاتا
    هيا إليه بمتحف التحريرِ
    لنرى الغريقَ على وثير سريرِ
    مومياء فظ بالهوى قد كانا
    بالظلم أغرى هاهنا إنسانا
    ليكون فرعونا جديدا آخرا
    ظن المظالم للعدالة منبرا !
    فاختار أن يحيا كما الفرعونِ
    يطغى يعربد في رحاب الكونِ
    وأباح مصر الخير للَّصوصِ
    فبها الجواهر في بهاء فصوصِ
    وبها النفائسُ في صفاء الجوهرِ
    بجمال حسن مستطاب المنظرِ
    فرعون قرر أن أعود مُجَدَّدا
    لأكون (هامان) الرهيب الأسودا
    بالبغي أُنهي ثورة لجياعِ
    والصفوة الأخيار والرعاعِ
    وأبث فيهم أخبث العيونِ
    وفواحشا بخلاعةٍ لفنونِ
    والإعتقال بأسوء التعذيبِ
    والإختطاف بأبشع الترهيبِ
    فأنا المهاب الألمعي اللوذعي
    (يا خيبة الوغد الكذوب الْمُدَّعي) !
    ولقد ولعت بمنهج التدليسِ
    منذ انخراطي في خطى (رمسيسِ)
    كهّان فرعون المتوج عادوا
    عن عصر فرعون الأوائل زادوا !
    نهبوا جميعا ثروة لبنوكِ
    فثوت بفقر المدقع المنهوكِ
    باعوا بمصر مصانعا وصروحا
    والشعب أضحى صوته مبحوحا
    ما بين سكان بجوف مقابرِ
    وزحام شعب مستنير صابرِ
    شعبٍ أصيل طيب موهوبِ
    يحيا حزينا في شتات دروبِ
    عانى وقوفا في طويل صفوفِ
    لينال قرصا من رديء رغيفِ
    عاني وعاني ندرة للغازِ
    ولديه آبارٌ من الألغازِ
    شعب عريق بالبلاء يعاني
    ظلما من الفرعون والأعوانِ
    ظنوه شعبا بالممات صريعا
    فإذاه يحسن بالنهوض صنيعا
    يجتاز من أجل الحبيبة مصره
    أغلال فرعون الجديد بعصره
    فأزال عنها قسوة لطغاةِ
    وأعادها لمباهج لحياةِ
    وأنالها بحبوحة استنشاقِ
    لعبير روض مبهر رقراقِ
    يا سعدها مصر الجديدة بالهدى
    تهدي شعوب الأرض حبات الندى
    تعطي الدروس لسائر الأقوامِ
    يا مصرنا يا مصدر الإلهامِ
    إني أراكِ بمحكم الترتيلِ
    أيضا وفي التوراة والإنجيلِ
    قدر رفيع في أعز فخارِ
    في مصر يسمو طاهر الأنوارِ
    شعب الكنانة دمر البهتانا
    وأزال عنه الظلم والأوثانا
    بيناير في ثورة الأبطالِ
    دكوا الحصون لعصبة الأنذالِ
    واسترجعوا مصر الحبيبة كلها
    من زمرة ظنت حبيبتنا لها !
    فاستغرقت في غمرة لفسادِ
    بوسائل شتى من الإفسادِ
    فرعون غادر قصره مخلوعا
    للشعب أبدى بالصغار خضوعا
    قد خر سقف للمظالم هاهنا
    ونما قضاءٌ بالعدالة بيننا
    والجيش قرر أن يكون مساندا
    للشعب كفا مستعدا واحدا
    فهم الأشاوس صفوة الأجنادِ
    وهم الكرام على مدى الآمادِ
    جيشٌ حمى مصر الجمال وشعبَها
    فتراه جيشا في المحاسن والبَها
    جيش بمصر برحمة وسلامِ
    جيش (هناك) بمنتهى الإجرامِ
    فالشعب عاني سطوة الإرهابِ
    من جيشه الآتي بزحف خرابِ
    يا ليته من جيش مصر تعلمَّا
    لينال مجدا في علاه مُتَمَّما
    لكن فرعون المكير العاتي
    أيضا هناك بسطوة القواتِ
    ولديه أيضا بالهوى (هامانُ)
    فاختل فيهم بالعنا الميزانُ
    فيهم ضحايا الفتك بالآلافِ
    دون اعتبار الشرع والأعرافِ
    فالجيش قرر أن يكون مواكبا
    فرعون مرتكبا هناك مصائبا
    هذا وإني قد سطرت بصفحتي
    ما قد رأيت بدمعتي وبفرحتي
    بالذكريات قد استبان الملتقى
    وبها سطرت من السطور المنتقى
    بقصيد شعر مسهب الأبياتِ
    مذكرات مسيرتي وحياتي
    إني سأرحل عن حماكم آسفا
    فأنا فقدت بأرض مصر وظائفا
    ولسوف أنشر راغبا إعلانا
    بـ(النت) أرجو أن أنال مكانا
    في أي قطر عنده فرعونُ
    يأتيه مني بالخطوبِ العونُ
    فأنا القرينُ الماهرُ الشيطانُ
    إبليسُ .. أدعى في الورى (هامانُ) !

  10. #10
    الصورة الرمزية صبري الصبري شاعر
    تاريخ التسجيل : May 2011
    المشاركات : 2,181
    المواضيع : 347
    الردود : 2181
    المعدل اليومي : 0.70

    افتراضي ديوان الشاعر صبري الصبري

    الأطلال
    ***
    شعر
    صبري الصبري
    ***

    كُفِّي هواك عن الفؤاد الخالي
    ودعيه يحيا دونما أشغالِ
    وكفاه دهرا كان يحيا شاردا
    بين الدروب بوهم شوقٍ بالِ
    يصلى الهموم بما لها من شقوةٍ
    جثمت عليه بأشنع الأثقالِ
    فأنا سئمت الحب يا ذات الهوى
    إن كان منك بسالف المنوالِ
    ونسيت أنك كنت أنت حبيبتي
    حين التقينا في قديم وصالِ
    ونسيت لما أشرقت آمالنا
    كالشمس يحجبها كثيف ظلالِ
    وسلوت أيام الصبا فيها الفتى
    يشجيه صوت الناي والموالِ
    ويكون رهن إشارة من كاعبٍ
    تغريه منها زركشات دلالِ
    وشطبتُ ذكراك البعيدة كلها
    وبحورَ شعر دُوِّنَت برحالي
    وعزمت أن أحيا الحياةَ محررا
    وموقرا في روضة استقلالي
    أرنو الليالي تابعت دورانها
    في فلك درب مسيرة لليالِ
    فيها خبرت الحب منك سويعة
    كانت كملح ذائب بزلالِ
    وتأملت نظرات قلبي ما جرى
    حين اختفيت عن الرؤى بزوالِ
    وتلاشت الأزهار من روض بدا
    بالقفر يغزو شوكه أوصالي
    ماجت به الآلامُ تعصف عصفها
    بين الجوانح مثلما الزلزالِ
    ولَّت أمانينا وتاه طريقنا
    لما توالت غربة الترحالِ
    صرنا نساءل كل بدر ساطع
    عما جرى لفؤادنا بسؤالِ
    ونطالع الأقمار حتى تنتهي
    وتصير عرجونا ثوى بهلالِ
    حتى استقرت بالنوى أشواقنا
    في موج يم هائج كجبالِ
    والآن جئت وقد غرتك قصائدي
    وسبتك في شعر الهوى أعمالي
    وطلبت بحرا من بدائع أبحري
    يجتاز ما بالهجر من بلبالِ
    ويعيد للوجدان ذكرى طالما
    طاردتها بجوانحي وببالي
    هل تنبت الأشجار بعد جفافها
    نبتا يعيد نضارة الإظلال ؟!
    أو تزهر الأزهار رغم ذبولها
    في باقة منسية برمالِ ؟!
    أو يثمر البستان بعد مكوثه
    دهرا يعاني ندرة الصلصال ؟!
    هذا القريض لمن لها صدق المنى
    ولمن تولت بالهدى أحوالي !!
    فدعي انتظارك للقصيد فإنه
    جافى فؤادك يا فتات خيالي !!
    فبه القوافي بالبحور نديَّة
    لمن استحقت بالصفا إقبالي
    كُفِّي هواكِ عن الفؤاد فلم يزل
    عن مثل حبك في بارتياح .. خالِ
    فأنا أغرد بالجمال كبلبلٍ
    بالروض يحيا صادحا بجمالِ
    وأنا أبث قصائدي في طيها
    شعري بحب ذاخر الآمالِ
    لحبيبة القلب الصدوق وأمتي
    مسترسلا في أهنا استرسالِ
    كوني به مثل الذين استمتعوا
    من نسوة نزلوا به ورجالِ
    ودعي التطلع للقصيد قد ارتقى
    مرقى الجلال برفعة الأفضالِ
    ما عدت أذكر من هواك صبابة
    تُمْلِي عليَّ بصدقها أقوالي
    وكفاك سيدة الغناءِ بشدوها
    سلوى الحنين لكافة الأجيالِ
    أرشيفها الوافي يعم فضاءنا
    للمغرمين على المدى بنوالِ
    وإذا أردت نصيحتي فلتنصتي
    بتمعن لقصيدة (الأطلالِ) !!

صفحة 1 من 10 12345678910 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. اليمن :: شعر :: صبري الصبري
    بواسطة صبري الصبري في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 26-05-2013, 07:59 PM
  2. لدرعا .. ضاقت الأشعار ذرعا :: شعر :: صبري الصبري
    بواسطة صبري الصبري في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 38
    آخر مشاركة: 08-06-2012, 03:45 PM
  3. الشاعر القدير صبري الصبري
    بواسطة عمار الزريقي في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 20-08-2011, 03:03 AM
  4. الأندلس :: شعر :: صبري الصبري
    بواسطة صبري الصبري في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 17-08-2011, 11:56 AM