أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: منظمة الصحة تحذر من مخاطر "الطب البديل"

  1. #1
    الصورة الرمزية د. محمد صنديد مستشار الرابطة العلمي
    تاريخ التسجيل : Sep 2003
    المشاركات : 992
    المواضيع : 59
    الردود : 992
    المعدل اليومي : 0.16

    Thumbs down منظمة الصحة تحذر من مخاطر "الطب البديل"

    حذرت منظمة الصحة العالمية من الاستخدام غير المقنن و غير الآمن غالباً للطب البديل الذي يتراوح ما بين الوخز بالأبر مروراً بالتداوي بالأعشاب وصولاً إلى المكملات الغذائية. و أصدرت المنظمة إرشادات جديدة بهدف مساعدة السلطات الصحية في كافة الدول على تطوير معلومات موثوق بها يمكن تقديمها للمستهلكين الذين عادة ما يشترون هذه الأدوية دون وصفات طبية و دون استشارة الأطباء المعالجين.

    يأتي ذلك في الوقت الذي تشير فيه تقارير متزايدة إلى وجود نتائج عكسية و أحياناً قاتلة لما يطلق عليه الطب البديل و ذلك وسط انتشار استخدامه في الدول الصناعية و النامية على حد سواء.
    و سجلت المنظمة 9854 حالة لنتائج عكسية ظهرت على مستخدمي الطب البديل خلال العام 2002 وحده، و هو ما يزيد على مثلي الرقم المسجل على مدار حقبة التسعينات بأكملها.
    و أوضح فلاديمير ليفاكين مساعد المدير العام للمنظمة لشؤون تكنولوجيا الصحة و المستحضرات الدوائية خلال مؤتمر صحافي "أنه ليس صحيحاً أن الطب البديل يعد أمراً جيداً لكل الناس و في كل الأوقات و بكميات كبيرة".
    و أضاف أن هناك الكثير من الأمثلة ليس فقط لأشخاص عانوا و إنما توفوا نتيجة تفاعلات الدواء أو الاستخدام غير السليم للطب "البديل".

  2. #2

  3. #3
    الصورة الرمزية سحر الليالي أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : الحبيبة كــويت
    العمر : 34
    المشاركات : 10,147
    المواضيع : 309
    الردود : 10147
    المعدل اليومي : 1.88

    افتراضي

    أستاذي د.محمد :

    شكرا لك أستاذي

    سلمت لنا

    لك خالص إحترامي وتقديري

  4. #4
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 53
    المشاركات : 12,546
    المواضيع : 378
    الردود : 12546
    المعدل اليومي : 2.29

    افتراضي

    جزيت الجنة

    والله لقد شاهدت عجبا"
    والاعجب ان يقف مثقفوا الامة طوابير على دكاكين اولئك


    ظهرت بدعة المايكروبيتك ايضا" وفيه قالت مريم نور ان الباذنجان
    أياكم أن تاكلوه لانه يحوى كذا غرام من النيكوتين
    هههههههههه

    وصدقوها


    الشكر لك دكتور موفور
    الإنسان : موقف

  5. #5
    الصورة الرمزية د. محمد صنديد مستشار الرابطة العلمي
    تاريخ التسجيل : Sep 2003
    المشاركات : 992
    المواضيع : 59
    الردود : 992
    المعدل اليومي : 0.16

    افتراضي

    الأخت الفاضلة سحر و الأخ الأستاذ خليل:

    أشكر لكم مروركم.

    حقيقة يا أخي خليل يمكن أن يقال في الموضوع الكثير عن تلك السفاسف التي أسمعها كل يوم من الدجالين، لكن لا أخفيك أن لها فائدة عظمى عندي اليوم هو أنها باتت تضحكني حتى أنقلب على ظهري، في وقت تعذرت بسمتي على النكات.


    الاخت نورا العزيزة:

    سؤالك يجيبه البعض هو أن اللجوء للطب البديل ما أتى إلا من عجز الطب المألوف و تقصيره، فالحمد لله الذي اختص الكمال بنفسه وحده.

    كنت قد كتبت مقالاً كاملاً بعنوان "محاكمة الطب البديل" على صفحات ملتقى العلوم هذا، و يمكنك الرجوع إليه عسى أن يقدم لك الإجابة.

    يجب أن لا ننسى يا أختاه دور حمى التقليعات و "الموضة" التي أصابت العلم أيضاً، ففيها ما يجذب الجمهور لمجرد أنها تمرد على الأعراف و الحشمة، و العري في العلوم له طلابه شأن بقية أنواع العري.

    و يجب أن لا تنسي دور وسائل الإعلام النفعية بأنواعها في الترويج للفسوق العلمي.

    لطالما عالج أطباء المسلمين بالأعشاب الطبية و لا زلت أعالج بها حتى اليوم عندما يتطلب الأمر، فهل يضعني هذا في مصاف "المتنورين" من الأطباء الذين يتبعون منهج و سنة الطب البديل!!!!
    إذا كان الأمر كذلك فأنا أفخر بأني "غير متنور" أحياناً لأنني أعالج بأدوية "كيماوية".

    أشكر مروركم جميعاً.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    أديب
    تاريخ التسجيل : May 2004
    العمر : 48
    المشاركات : 788
    المواضيع : 56
    الردود : 788
    المعدل اليومي : 0.13

    افتراضي

    بارك الله فيك أيها الحبيب
    وقد طرحت مقالة مؤيدة
    الطب البديل وكيف ظلموا السنة / في مشاركة الأخت زاهية

    لأبين ضرورة التعامل بدون مبالغة مع الطرق الجديدة- التي بعضها قديم مستحدث، وبعضها جديد لم يسبر غوره تماما وأثره على المدى البعيد ، وبعضها دجل بلا شك - ، وأننا نصف بعض ما ثبت نفعه وتم تنظيم طرق تعاطيه من الأعشاب مثلا - وهنا نحسب نحن على الطب البديل - ولكنا نحذر من الصرعات والمبالغات التي سأضع هنا كلمة منصفة بشأنها لتكون محفوظة موثقة حتى يتسع الوقت لترجمتها للأحبة الكرام

    وهي لمظمة الصحة العالمية
    تقرير آخر حلاف المبثوث أعلاه وصلني مؤخرا
    :


    Ms Daniela Bagozzi
    Telephone: +41 22 791 4544


    Traditional medicine

    What is traditional medicine?

    Traditional medicine refers to health practices, approaches, knowledge and beliefs incorporating plant, animal and mineral based medicines, spiritual therapies, manual techniques and exercises, applied singularly or in combination to treat, diagnose and prevent illnesses or maintain well-being.

    Countries in Africa, Asia and Latin America use traditional medicine (TM) to help meet some of their primary health care needs. In Africa, up to 80% of the population uses traditional medicine for primary health care. In industralized countries, adaptations of traditional medicine are termed “Complementary“ or “Alternative” (CAM).

    Increasing use and popularity

    TM has maintained its popularity in all regions of the developing world and its use is rapidly spreading in industrialized countries.

    In China, traditional herbal preparations account for 30%-50% of the total medicinal consumption.
    In Ghana, Mali, Nigeria and Zambia, the first line of treatment for 60% of children with high fever resulting from malaria is the use of herbal medicines at home.
    WHO estimates that in several African countries traditional birth attendants assist in the majority of births.
    In Europe, North America and other industrialized regions, over 50% of the population have used complementary or alternative medicine at least once.
    In San Francisco, London and South Africa, 75% of people living with HIV/AIDS use TM/CAM.
    70% of the population in Canada have used complementary medicine at least once.
    In Germany, 90% of the population have used a natural remedy at some point in their life. Between 1995 and 2000, the number of doctors who had undergone special training in natural remedy medicine had almost doubled to 10 800.
    In the United States, 158 million of the adult population use complementary medicines and according to the USA Commission for Alternative and Complementary medicines, US $17 billion was spent on traditional remedies in 2000.
    In the United Kingdom, annual expenditure on alternative medicine is US$ 230 million.
    The global market for herbal medicines currently stands at over US $ 60 billion annually and is growing steadily.
    Safety and efficacy issues

    Scientific evidence from randomized clinical trials is only strong for many uses of acupuncture, some herbal medicines and for some of the manual therapies. Further research is needed to ascertain the efficacy and safety of several other practices and medicinal plants.

    Unregulated or inappropriate use of traditional medicines and practices can have negative or dangerous effects.

    For instance, the herb “Ma Huang” (Ephedra) is traditionally used in China to treat respiratory congestion. In the United States, the herb was marketed as a dietary aid, whose over dosage led to at least a dozen deaths, heart attacks and strokes.

    In Belgium, at least 70 people required renal transplant or dialysis for interstitial fibrosis of the kidney after taking a herbal preparation made from the wrong species of plant as slimming treatment.

    Biodiversity and sustainability

    In addition to patient safety issues, there is the risk that a growing herbal market and its great commercial benefit might pose a threat to biodiversity through the over harvesting of the raw material for herbal medicines and other natural health care products. These practices, if not controlled, may lead to the extinction of endangered species and the destruction of natural habitats and resources.

    Another related issue is that at present, the requirements for protection provided under international standards for patent law and by most national conventional patent laws are inadequate to protect traditional knowledge and biodiversity.

    Tried and tested methods and products

    25% of modern medicines are made from plants first used traditionally.
    Acupuncture has been proven effective in relieving postoperative pain, nausea during pregnancy, nausea and vomiting resulting from chemotherapy, and dental pain with extremely low side effects. It can also alleviate anxiety, panic disorders and insomnia.
    Yoga can reduce asthma attacks while Tai Ji techniques can help the elderly reduce their fear of falls.
    TM can also have impact on infectious diseases. For example, the Chinese herbal remedy Artemisia annua, used in China for almost 2000 years has been found to be effective against resistant malaria and could create a breakthrough in preventing almost one million deaths annually, most of them children, from severe malaria.
    In South Africa, the Medical Research Council is conducting studies on the efficacy of the plant Sutherlandia Microphylla in treating AIDS patients. Traditionally used as a tonic, this plant may increase energy, appetite and body mass in people living with HIV.
    WHO efforts in promoting safe, effective and affordable traditional medicine

    The World Health Organization launched its first ever comprehensive traditional medicine strategy in 2002. The strategy is designed to assist countries to:

    Develop national policies on the evaluation and regulation of TM/CAM practices;
    Create a stronger evidence base on the safety, efficacy and quality of the TAM/CAM products and practices;
    Ensure availability and affordability of TM/CAM including essential herbal medicines;
    Promote therapeutically sound use of TM/CAM by providers and consumers;
    Document traditional medicines and remedies.
    At present, WHO is supporting clinical studies on antimalarials in three African countries; the studies are revealing good potential for herbal antimalarials.

    Other collaboration is taking place with Burkina Faso, the Democratic Republic of the Congo, Ghana, Mali, Nigeria, Kenya, Uganda, and Zimbabwe in the research and evaluation of herbal treatments for HIV/ AIDS, malaria, sickle cell anaemia and Diabetes Mellitus.

    In Tanzania, WHO, in collaboration with China, is providing technical support to the government for the production of antimalarials derived from the Chinese herb Artemisia annua. Local production of the medicine will bring the price of one dose down from US $6 or $7 to a more affordable $2.

    In 2003, WHO support has so far facilitated the development and introduction of traditional and alternative health care curricula in seven tertiary education institutions in the Philippines.

    Training workshops on the use of traditional medicines for selected diseases and disorders have also been organized in China, Mongolia and Vietnam.

    Priorities for promoting the use of traditional medicines

    Over one-third of the population in developing countries lack access to essential medicines. The provision of safe and effective TM/CAM therapies could become a critical tool to increase access to health care.

    While China, the Democratic People’s Republic of Korea, the Republic of Korea and Vietnam have fully integrated traditional medicine into their health care systems, many countries are yet to collect and integrate standardized evidence on this type of health care.

    70 countries have a national regulation on herbal medicines but the legislative control of medicinal plants has not evolved around a structured model. This is because medicinal products or herbs are defined differently in different countries and diverse approaches have been adopted with regard to licensing, dispensing, manufacturing and trading.

    The limited scientific evidence about TM/CAM’s safety and efficacy as well as other considerations make it important for governments to:

    Formulate national policy and regulation for the proper use of TM/CAM and its integration into national health care systems in line with the provisions of the WHO strategies on Traditional Medicines;
    Establish regulatory mechanisms to control the safety and quality of products and of TM/CAM practice;
    Create awareness about safe and effective TM/CAM therapies among the public and consumers;
    Cultivate and conserve medicinal plants to ensure their sustainable use.

    For more information contact:
    طلب العلم فريضة .

  7. #7
    قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Dec 2005
    المشاركات : 2,362
    المواضيع : 139
    الردود : 2362
    المعدل اليومي : 0.44

    افتراضي

    السلام عليكم

    الأخوة الأفاضل :
    د. محمد صنديد
    د. اسلام المازنى

    شكرا لكم على هذا المقال المفيد اولا
    والمدعم بالأحصائيات والأسباب والنتائح والتوصيات ثانيا

    ونظرا لأهمية ما قرأت فى الأضافة التى تفضل بها د. اسلام المازنى
    سأقوم الآن بالترجمة حتى تعم الفائدة

    نتمنى ان نرى مزيدا من مواضيع العصر والتى بحق نجهل الكثير عنها

    واتمنى ان ارى طرحا خاص بعمليات شفط الدهون ومخاطرها واحصائيات مماثلة لما اوردتموه هنا

    لكم منا التحية والعرفان و الأحترام نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    أديب
    تاريخ التسجيل : May 2004
    العمر : 48
    المشاركات : 788
    المواضيع : 56
    الردود : 788
    المعدل اليومي : 0.13

    افتراضي

    بارك الله فيكم أختنا نسيبة
    والله لا يجزيك سوى الله
    جزاك الله خيرا
    بانتظار ترجمتك ونشكر وقتك وهمتك

    وسأضع المقال الذي أشرت إليه أعلاه للتسهيل على القراء الكرام

    ((وهو من جوابي على سؤال عن التداوي بالثوم، ثم عقبت لها على أصل الموضوع بمقالة الطب البديل وكيف ظلموا السنة ))



    هناك حبوب ثوم عديمة الرائحة في الصيدلية لها أكثر الفاعلية إن شاء الله

    بخصوص طلبكم للتعقيب وهو على الرأس

    الموضوع متسع جدا يعجز المرء عن التغطية حاليا بالدليل لكل منهم


    في عجالة

    الثوم ليس لمرضى قرحة أو التهاب المعدة

    هو رائع لتصلب الشرايين والضغط وأشياء أخرى
    لكن كعلاج للسرطان لا
    كوقاية نعم
    كمرافق للعلاج النووي أو الكيميائي لا بأس
    لا شيء اسمه يطيل الحياة كما أورد الكاتب وهذه نظرة غربية في التعبير حتى لو حسنت نيته فلينتق لفظه

    لا أحد يمكنه استهلاك كميات كبيرة من الثوم والزبدة كما أورد على المدي البعيد تعد خطرا على الأغشية المخاطية
    يعني نوصي به لكن ليس 50 جم يوميا مع الزبد ! كما ذكر


    الخل تحدثت عنه في مشاركة النحافة : أعشاب تخفيض الوزن، فأرجو أن يراجع هناك أكرمكم الله

    العسل كتبت عنه مفصلا وسأضعه هنا
    لأوضح أن توصية القرءان ثم السنة به - وبالثوم وبالبركة وبغيرهم في أحاديث شريفة صلى الله على قائلها وسلم - بريئة من التعميم، حسب فهم علماء السلف الكرام ،وليس فقط فهم الأطباء، فعلماء السلف قالوا : هي توصية على محمل الغالب ولكل فرد ما يصلحه، وفهمهم كان من تطبيق الحبيب صلى الله عليه وسلم ، فلله الحمد
    وهنا مقال كنت أصدرته مع الندوة العالمية للشباب وهو هام جدا لكن لأن بعض العلمانيين يضرون الدعوة بسبب تلك النقطة




    ** ظلموا السُّنة ... والمرضى .. وأنفسهم .. وأصول الفقه

    ((حول فهم العلاج بالعسل النحل والحبة السوداء وغيرهما ))





    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده
    أما بعد /


    وجدنا من يقول :

    (القاعدة تقول كذا إذاً مفهوم الآية كذا ... )

    ( ولا معقب لحكمي )....



    رغم أن الصحابة كانوا يضعون - مع فهمهم للآيات على ضوء قواعد الفهم البدهية "أصول الفقه" -اعتبارا للسياق العام، ولجو النزول ولتطبيق من هو أفهم منهم ....


    ومعلوم للدارسين أن :

    " السياق من المقيدات ، وأنه يوجد عام يراد به الخصوص ..."

    إلا أن ما بقي لبعض المعاصرين هو قواعد صارت جامدة في أذهانهم ، بل صارت حكماً على النصوص دون غيرها !

    وغاب الفكر الموسوعي الذي يعيش مع النص ، ومع من عاشوه ... ويتذوق الشريعة .. ويشعر بها .. وليس فقط ( يفهمها )

    والصحابة - أفقه الناس - وضعوا كل شيء في موضعه .

    وهذه هي الحكمة (وضع الشيء في موضعه )

    وقال تعالى :

    (ومن يؤتى الحكمة فقد أوتى خيراً كثيراً )

    دلالة على فضلها .

    وهناك صياغة لهذا المعنى هي : " ما يقبل باعتبار لا يقبل بكل اعتبار ، وما يرفض باعتبار لا يرفض بكل اعتبار "


    فلا نطبق ما نراه حرفيا بلا تدبر وكأنه أمر بلا معنى بل نسأل كل شخص : هل فهمت مقصود الأمر ؟ هل هو رمز ؟
    أم أنت تعبث ؟


    لقد شرح العلماء السابقون شيئا اسمه :

    " العموم الذى يراد به بعض أفراده ، وليس يراد به كل أفراده أو عموم يراد به الخصوص " عند قوله تعالى

    ( تدمر كل شيء بأمر ربها ...

    حيث قال تعالى بعدها :

    فأصبحوا لا يرى إلا مساكنهم )

    فقال العلماء :
    مساكنهم شيء ، ولكنها لم تدمر !

    إذن لفظة " كل شيء " لفظة نكرة على عمومها ورغم ذلك لم يرد بها العموم الشامل ، بل أريد بها : كل شيء صالح للتدمير

    ومن هنا استثنيت مساكنهم ، وفهمناه من السياق .. وهكذا


    فالسياق قيد القاعدة ، ونسي المعاصرون ذلك وصار الأمر إلى غير أهله ...

    وأدى ذلك إلى خلل في العقائد والعبادات ، وخرجت أبحاث لهم تتعامل مع الدين بالقطعة ، وتتعامل معه بالقانون وكالقانون أيضاً ، وليس كدين له روح وعمق وفهم لحكمة ( ومنضبط بلا شك بقواعد الفهم الصحيح )

    فصار الدين متشكلاً بصورة لم نرها عند الصحابة رضوان الله عليهم ، صار دراسة أكاديمية جافة .. لا أعنىي الصياغة فقط ، بل حتى النظرة إليه !

    حيث فصلت الشمولية عن البحث وفصل القلب عن العقل ...



    وإلى موضوعنا ...

    اتفقنا أن الإنسان ليس جهاز كمبيوتر في تطبيق قواعد الأصول ...

    بل هو خير من ذلك ، فالقرآن يخاطبه كمخلوق واع ...يفهم النص والسياق وما وراء النص وروح النص ويتذوق الحقائق ...

    فليس المسلم الحقيقي مثل محترفي التدين الذين يأكلون بالدين ، ويتعاملون معه كما يتعامل المحامي اللعوب مع القانون ونصوصه

    أو كما يتعامل الموظف الجامد مع الروتين ..فيطبق أمورا لا تعقل لمجرد أنه لا يخالف الجملة المكتوبة لديه ...



    قال تعالى عن العسل ( فيه شفاء للناس )

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " الحبة السوداء شفاء من كل داء إلا السام " الموت

    وكلها ألفاظ تفيد العموم ، فوجدنا من الناس المتحمسين من يضع العسل في كل موضع ويصفه لكل مريض !

    ومن يضع الحبة الحبة السوداء أو زيتها في كل موضع ويصفها لكل مريض ..

    ومع التسليم بأن المعنى يحتمل ذلك ، ولكنه ليس الإحتمال الوحيد ...

    ولكنهم لا يفهمون أن كل عام لا يشترط أن يكون عاما على كل أفراده

    وأن حياة الرسول صلى الله عليه وسلم هي المثال العملي

    والعسل طيب شفاء ولكن ليس لكل داء أيا كان ..

    والسيرة تثبت ما أقول .. وأن اللفظ القرءاني للتغليب ..وليس لحصر الشفاء عليه ..

    ويحتمل أن يستخلص منه يوماً ما ، ما ينفع في كل داء من مواد متعددة .. كلٌ بطريقتها وجرعتها

    والطب أثبت أن هناك أنواعاً من العسل بسكرها العالي لا تفيد مريض السكر مثلاً ! بل ينصح بالبعد عنها


    وهناك أنواع مثل عسل سدر العناب يفيد مريض السكر ...

    وكذلك الحبة السوداء ... فليس كل الأمراض تنشأ من نقص المناعة أو تفيد من زيادة المناعة

    بل هناك أنواع من الإبتلاءات المرضية تنشأ لخلل في أشياء أخرى كالصرع والصداع النصفي وأمراض كثيرة وراثية و... و... مما لا مجال لتفصيله ويعلمه الجميع .. ويراه العوام ..

    ويتشكك المثقفون أثر ذلك في حماسة المتدينين وربما في السنة وصحتها سنداً

    وربما أدى والعياذ بالله للشك في ما فوق ذلك ولكن من المسؤول عن ذلك


    إنه التطبيق الآلي القاصر لقواعد الفهم " أصول الفقه " ( النكرة تفيد العموم إذاً العسل والحبة السوداء شفاءات لكل شيء وأي شيء )


    ولكن المتعمق في البحث يجد أن :

    الصحابة لم يفعلوا ذلك ولم يحملوا حبة البركة معهم ترياقاً من كل سم وشفاءً من كل داء ..

    ولم يضعوها في الجروح كما وضع العسل الآن - وإن كان نافعاً-

    ولكن لم يجرؤ أحد أن يضع زيت الحبة السوداء في كل موضع ، ولم يثبت أنهم تركوا الكي ولا الحجامة ولا الذهاب للأطباء وتناول العقاقير فلماذا ؟

    أليست شفاءً تفيد العموم ؟

    ولا تركوا العسل ..

    رغم أن المنطق الآلي يقول أحدهما يغني عن الآخر .. !!

    فكلاهما شفاءٌ عامٌ !!
    بل احتجم النبي صلى الله عليه وسلم فلماذا لم يستبدل الحجامة بالعسل ولا بالحبة السوداء ، وحين جاءته الحمى جيء بالماء فصب عليه .. وقال يوماً صلى الله عليه وسلم " الحمى من فيح جهنم فأطفئوها بالماء أو فأبردوا بالماء "

    ولم يقل صلى الله عليه وسلم عالجوها بالعسل الشافي أو بالحبة السوداء فقط !

    فليس العموم إذاً مطلقاً ولم يقل أحد أن الحبة السوداء نسخت الأمر بالتداوى " فإن الله لم يجعل داءاً إلا وجعل له دواءاً "


    ولم نر من علماء السلف من فعل ذلك فلماذا ظهر هذا الكلام هذه الأيام ؟

    فلنتأمل هذا وذاك هذا كان تطبيق الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته رغم " النكرة تفيد العموم "

    إذاً ليس ليس الأمر أمر قواعد وكفى ...

    و ليس هو قطاراً سريعاً ويدهس ما أمامه بل التأني وإدراك المقصود وفهم الكيفية وإعمال العقل وقبل ذلك سؤال الله تعالى الهداية للحق .


    فنخلص لأن الحبة السوداء أو تسمى عشب ( النيجيللا ساتيفا ـ الكراوية السوداء ، الكمون الأسود ، حبة البركة ، كاز ، شونيز ) حبة مباركة فيها نفع كبير ثبت شرعا ثم واقعا بفضل الله


    وأن الحديث الحاكم بفضلها صحيح ..

    وأن فقه الحديث وفهمه الصحيح


    فمعناه شفاء غالب الأمراض وليس كلها

    فهو لا يعني الشفاء من كل داء حرفيا


    بل هي عادة العرب ( وغير العرب ) في الحديث بالعموم عندما يكون الشيء غالبا


    وفى الأبحاث التي عقدت في مؤتمر الإعجاز العلمي الأخير وجدت توصية بأن كمية الحبة يفضل أن تكون قليلة (( جرامات .. ملعقتين يوميا ...2% من قيمة الطعام اليومي ))
    ..

    وأنها ترفع المناعة

    وحتى تم الحقن بزيتها لحيوانات في المركز القومي للبحوث في مصر ، وتم التحصين بها للكتاكيت

    وثبتت فاعليتها لتقوية الجسم ضد الفيروسات





    وللحبة السوداء تأثيراً موسعًا للشعب الهوائية ، وتأثيراً مدراً لإفراز المرارة وتنشط المناعة مما يجعلها تشمل العدد الأكبر من الأمراض سواء المعدية أو التي تشمل قصورا في المناعة مثل الإيدز .

    المقصود ملعقة طعام بها حبة البركة ولو ملء كف اليد أيضا لا بأس

    ولكن ليس كل يوم وإنما أيام المرض فقط ...


    شرب الماء صباحا مع العسل مفيد جدا وهي السنة أن يشرب العسل مخففا

    وهو ما ثبت طبيا ، فالتخفيف أفضل لسرعة الإمتصاص وتقليل الحدة على الغشاء المخاطي

    والعسل غني عن التعريف ...

    بخصوص شرب العسل كعلاج

    بلا شك هو نافع في العديد من الحالات

    قال سبحانه وتعالى :
    { يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس...} سورة النحل

    وقد ثبت طبيا أن العسل لا يسمح بنمو البكتريا لخلوه من الرطوبة الداخلية ، ما لم يكن مغشوشا بماء وسكر وخلافه ...


    و أن به فيتامينات
    أ، ب1 ، ب 2، ب 3، ب ه، ب 6، د، ك، و، هـ وفوليك أسيد وحمض النيكوتنيك..

    وتوجد كذلك معادن وأملاح في العسل كالحديد والكبريت ، والمغنسيوم ، والفوسفور ، والكالسيوم ، واليود ، والبوتاسيوم ، والصويوم ، والكلور ، والنحاس والكروم ، والنيكل ، والرصاص ، والسيليكا ، والمنجنيز ، والألمونيوم ، والبورون ، والليثيوم ، والقصدير ، والخارصين ، والتيتانيوم..


    والعسل به مواد أخرى هامة مثل الأميليز، والفوسفاتيز
    وحمض النمليك ، واللبنيك ، والليمونيك ، والطرطريك ، والأوكساليك ، ومضادات أكسدة تقاوم التغيرات السرطانية ..


    فمكوناته كما نرى توليفة ضخمة وغنية بأقيم المواد المطلوبة للجسم البشري ...


    ويستعمل العسل النقي في عيادات الجراحة الآن بدول كثيرة كغيار للجروح والحروق وكدهان للشعر لمقاومة الحشرات

    ويشرب مع الحليب الدافئ قبل النوم لعلاج الأرق

    ويشرب على الريق لعلاج الحموضة ولعلاج الإسهال الناتج من عدوى ، كما أنه يعوض عن السوائل المفقودة مع الإسهال


    ومع قشر الرمان الجاف يفيد الجهاز الهضمي

    ومع اللبان الدكر (شحرى) يفيد الصدر والحلق

    ويستخدم كغرغرة مع الماء الدافئ والليمون والملح للحلق والفم


    ومزيج العسل وعصير البصل قبل النوم لمن ليس لديه حموضة يعتبر مضادا حيويا للبرد والنزلة المعوية


    وجرت تجارب على مرضى البروستاتا وأنواع من العقم

    وكغسول موضعي

    وأمراض عدة وهي أكثر من أن تحصر ، ولكن لابد من تحري نصح الطبيب المؤتمن كما أسلفنا في مقال العسل والحبة السوداء ، فليس في الشرع ولا الطب ما يفيد بأنه مطلق الفاعلية كما رأينا .

    وإنما هو من أفضل الأدوية وأنفعها لمعظم الناس بأمر الله تعالى ....


    معرفة العسل الحقيقي :

    العسل يتماسك وعندما نحلله بضعف وزنه من الماء يصبح سائلاً رائقاً غير خيطي


    وقيل :

    يذاب مقدار من العسل في خمسة أضعافه ماءً مقطراً ، ويترك يوما فإن كانت به مواد غريبة رسبت في القاع أما إذا كان المحلول رائقاً يعني أن العسل جيد .

    وهناك طرق كثيرة جدا لاختباره وأدقها في الحالات الحرجة هي الكشف في المعامل ثم شراء كمية كبيرة للمريض ..

    عسل سدر العناب وعسل المردقوش يفيدان بعض مرضى السكر ، ومرضى المشاكل في الغدد الصماء والهرمونات وأمراض النساء بشرط التأكد من نسبة السكر في العسل ونصيحة الطبيب كما أسلفنا ..

    والمهم أيضا أن يكون غير متخمر ( لا توجد رغوة ولا رائحة سيئة ) ..

    وأمانة البائع تغني عن الشكوك .



    وهنا نقول منيرة من شروح العلماء في شتى مراجع السنة

    كصحيح مسلم بشرح النووي وفتح الباري وغيرها من المظان


    قال المناوي : ( عليكم بهذه الحبة السوداء ) أي إلزموا استعمالها بأكل وغيره ( فإن فيها شفاء من كل داء ) يحدث من الرطوبة ، لكن لا تستعمل في داء صرفاً ، بل تارة تستعمل مفردة وتارة مركبة بحسب ما يقتضيه المرض .


    قال الحافظ ابن حجر : ( ويؤخذ من ذلك أن معنى كون الحبة شفاء من كل داء أنها لا تستعمل في كل داء صرفاً ، بل ربما استعملت مفردة ، وربما استعملت مركبة ، وربما استعملت مسحوقة وغير مسحوقة ، وربما استعملت أكلاً وشرباً وسعوطاً وضماداً وغير ذلك . وقيل إن قوله « كل داء » تقديره يقبل العلاج بها فإنها تنفع من الأمراض الباردة ، وأما الحارة فلا .



    وقال الخطابي في أحاديث الباب هل هي محمولة على عمومها أو يراد منها الخصوص ؟

    وقال : قوله « من كل داء » هو من العام الذي يراد به الخاص؛ لأنه ليس من طبع شيء من النبات ما يجمع جميع الأمور التي تقابل الطبائع في معالجة الأدواء بمقابلتها. وإنما المراد أنها شفاء من كل داء يحدث بسبب الرطوبة .

    وقال أبو بكر ابن العربي : العسل عند الأطباء أقرب إلى أن يكون دواء من كل داء من الحبة السوداء ، ومع ذلك فإن من الأمراض ما لو شرب صاحبه العسل لتأذى به . فإن كان المراد بقوله في العسل {فيه شفاء للناس} الأكثر الأغلب، فحمل الحبة السوداء على ذلك أولى .


    والله أعلم وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم

المواضيع المتشابهه

  1. الطب البديل في قرية الغدير - أقصوصة - نزار ب. الزين
    بواسطة نزار ب. الزين في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 05-11-2007, 01:16 AM
  2. الطب البديل: خرافة العصر الحديث
    بواسطة د. محمد صنديد في المنتدى عُلُومٌ وَتِّقْنِيَةٌ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 16-05-2006, 02:51 PM
  3. الطب البديل يوظف العسل وسم النحل في العلاج
    بواسطة عبلة محمد زقزوق في المنتدى عُلُومٌ وَتِّقْنِيَةٌ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 15-03-2006, 05:51 PM
  4. ماهو الطب البديل وكيقية العلاج فيه
    بواسطة زاهية في المنتدى عُلُومٌ وَتِّقْنِيَةٌ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 23-11-2005, 07:29 PM
  5. Cia 4 تحذّر : سيناريوات بينها نهوض "خلافة اسلامية"
    بواسطة ابو نعيم في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 15-01-2005, 12:14 PM