أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: ضَيَاعٌ..

  1. #1
    الصورة الرمزية أحمد بلقمري قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Sep 2011
    الدولة : الجزائر
    المشاركات : 165
    المواضيع : 39
    الردود : 165
    المعدل اليومي : 0.05

    Thumbs up ضَيَاعٌ..

    ضَيَاعٌ..
    ضائعٌ أنا بين عالمين مثل لازار، عالمُ الأموات و عالمُ الأحياء.. أمشي على غير هدًى، أذكرُ فقط بأنّني كنتُ مُسافرا في الزّمن، رحلت وعدت محمّلا بأسئلة الحقيقة.. من، ماذا، متى، أين، كيف و أخرى.. أحاول الحفر في اللّغة باحثا عن إجابات ممكنة، و كلّما حفرت ازداد الرّدم، و القلق، ازدادت الأسئلة، و بعدت الحقيقة.
    مدونة أحمد بلقمري
    http://belgoumri-ahmed.blogspot.com/

  2. #2
    الصورة الرمزية صفاء الزرقان أديبة ناقدة
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات : 715
    المواضيع : 31
    الردود : 715
    المعدل اليومي : 0.22

    افتراضي

    استاذ احمد عباراتٌ جميلة رقيقة
    تصف حالةً من الضياع و التشتت بين عالمين
    ولدا مجموعةً من الأسئلة التي تحتاج للتوضيح .
    هناك اسئلةٌ من الأفضل تجاهلها لأننا كلما حاولنا
    إيجاد إجاباتٍ لها ازدادت حيرتنا.
    لكنني أجد أن ادوات القصة لم تكتمل هنا
    لا يوجد حبكة مسرودة بأسلوبٍ قصصي
    شعرت أنها خاطرة هي قريبة إلى بوح الذات أكثر من كونها قصة .
    دُمت مُتألقاً
    تحيتي وتقديري

  3. #3
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Jun 2011
    الدولة : الأردن
    المشاركات : 2,155
    المواضيع : 89
    الردود : 2155
    المعدل اليومي : 0.67
    من مواضيعي

      افتراضي

      اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد بلقمري مشاهدة المشاركة
      ضَيَاعٌ..
      ضائعٌ أنا بين عالمين مثل لازار، عالمُ الأموات و عالمُ الأحياء.. أمشي على غير هدًى، أذكرُ فقط بأنّني كنتُ مُسافرا في الزّمن، رحلت وعدت محمّلا بأسئلة الحقيقة.. من، ماذا، متى، أين، كيف و أخرى.. أحاول الحفر في اللّغة باحثا عن إجابات ممكنة، و كلّما حفرت ازداد الرّدم، و القلق، ازدادت الأسئلة، و بعدت الحقيقة.
      وأنا ضعت يا قمري معك هنا..
      يعني كلما حاججت أحد بأن قصته خاطرة يحاججني بأن هناك قصة بعيدة عن قواي الذهنية المتواضعة!
      لذا سأفسح لك مجال إقناعي وأجلس بأدب على مقعد المشاغبين نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    • #4
      الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
      أمينة سر الإدارة
      أديبة

      تاريخ التسجيل : Jul 2008
      الدولة : Egypt
      المشاركات : 23,642
      المواضيع : 386
      الردود : 23642
      المعدل اليومي : 5.54

      افتراضي

      متابعة معكم أساتذتي حيث كان الضياع هنا لذيذ المذاق
      وحاولت التعمق معه فخشيت أن أضل طريق العودة
      خالص التحايا
      نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    • #5
      الصورة الرمزية ياسر ميمو أديب
      تاريخ التسجيل : Jul 2011
      المشاركات : 1,269
      المواضيع : 90
      الردود : 1269
      المعدل اليومي : 0.40

      افتراضي

      لأن ال ق.ق.ج وحدها الحق في أن لا تبث لنا حدثاً أو حكمة فحسب


      بل لها أن تصور لنا حالة نفسية مؤقتة يمر بطل القصة



      استطيع تفهم نصك أخي أحمد





      شكراً جزيلاً لك

    • #6
      الصورة الرمزية كاملة بدارنه أديبة
      تاريخ التسجيل : Oct 2009
      المشاركات : 9,823
      المواضيع : 195
      الردود : 9823
      المعدل اليومي : 2.56

      افتراضي

      رحلت وعدت محمّلا بأسئلة الحقيقة.. من، ماذا، متى، أين، كيف و أخرى..
      مهما رحلنا وغبنا نعد مثقلين بعبء هذه الأسئلة... وربّما لن نتلقّى إجابات!
      وصف رائع أستاذ أحمد لحالات التّيهان التي نعيشها في مجالات عدّة.
      تقديري وتحيّتي
      ( همسة: عالمِ الأموات، وعالمِ الأحياء- بدل تفصيل.)

    • #7
      شاعرة
      تاريخ التسجيل : Jan 2010
      الدولة : على أرض العروبة
      المشاركات : 34,923
      المواضيع : 293
      الردود : 34923
      المعدل اليومي : 9.39

      افتراضي

      نص نثري جميل حمل معان عميقة ووصف مؤثر لحالة إنسانية من عمق المعاناة

      وأضم صوتي لصوت الرائعة صفاء الزرقاء بعدم اكتمال أدوات القصة هنا

      تحيتي
      نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    • #8
      شاعرة
      تاريخ التسجيل : Jan 2010
      الدولة : على أرض العروبة
      المشاركات : 34,923
      المواضيع : 293
      الردود : 34923
      المعدل اليومي : 9.39

      افتراضي

      اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسر ميمو مشاهدة المشاركة
      لأن ال ق.ق.ج وحدها الحق في أن لا تبث لنا حدثاً أو حكمة فحسب
      بل لها أن تصور لنا حالة نفسية مؤقتة يمر بطل القصة
      عذرا أيها الكريم ولكني اراك جانبك الصواب هنا

      ليس للقصة القصيرة جدا أن لا تبث حدثا، مع أن لها أن لا تبث حكمة، وليس لها أن تكتفي بتصوير حالة نفسية للبطل مؤقتة او ممتدة، وإلا كانت نصا نثريا لا قصة...

      ربما كان الوصف الأكثر بساطة للتعبير عن القصة القصيرة جدا هو اعتبارها مشهدا قصيرا من رواية أو حياة ، مكثفا جدا، تختزله قدر ما تشاء، وتلجأ فيه للترميز قدر ما تشاء على ان لا تحرمه من وجود الحدث والقفلة التي تنهيه

      شكرا لهذا الحوار الإيجابي

      تحيتي

    • #9
      الصورة الرمزية أحمد بلقمري قلم مشارك
      تاريخ التسجيل : Sep 2011
      الدولة : الجزائر
      المشاركات : 165
      المواضيع : 39
      الردود : 165
      المعدل اليومي : 0.05

      افتراضي

      اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد بلقمري مشاهدة المشاركة
      ضَيَاعٌ..
      ضائعٌ أنا بين عالمين مثل لازار، عالمُ الأموات و عالمُ الأحياء.. أمشي على غير هدًى، أذكرُ فقط بأنّني كنتُ مُسافرا في الزّمن، رحلت وعدت محمّلا بأسئلة الحقيقة.. من، ماذا، متى، أين، كيف و أخرى.. أحاول الحفر في اللّغة باحثا عن إجابات ممكنة، و كلّما حفرت ازداد الرّدم، و القلق، ازدادت الأسئلة، و بعدت الحقيقة.

    • #10
      الصورة الرمزية أحمد بلقمري قلم مشارك
      تاريخ التسجيل : Sep 2011
      الدولة : الجزائر
      المشاركات : 165
      المواضيع : 39
      الردود : 165
      المعدل اليومي : 0.05

      افتراضي

      اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد بلقمري مشاهدة المشاركة
      ضَيَاعٌ..
      ضائعٌ أنا بين عالمين مثل لازار، عالمِ الأموات و عالمِ الأحياء.. أمشي على غير هدًى، أذكرُ فقط بأنّني كنتُ مُسافرا في الزّمن، رحلت وعدت محمّلا بأسئلة الحقيقة.. من، ماذا، متى، أين، كيف و أخرى.. أحاول الحفر في اللّغة باحثا عن إجابات ممكنة، و كلّما حفرت ازداد الرّدم، و القلق، ازدادت الأسئلة، و بعدت الحقيقة.
      أعتذر في البداية لكلّ الأصدقاء على تأخري في الردّ على ملاحظاتهم و تعليقاتهم القيّمة التّي أثمرت نقاشا راقيا حول ال ق ق ج، و ذلك بسبب بعض الانشغالات فمعذرة للجميع..
      الأساتذة الافاضل، الأستاذات الفضليات: صفاء الزرقان، ماهر يونس، رنيم مصطفى، ياسر ميمو، كاملة بدرانة، ربيحة الرفاعي.
      إذا لاحظتم معي جيّدا النّص ستجدون أنّه عميق جدّا، فيه قلق أنطولوجي واضح حيث الحديث عن ثنائية الموت و الحياة، العودة العكسية من عالم الأموات إلى عالم الأحياء( القديس لازار أو لعازر صديق سيدنا عيسى). إنّها القصّة التّي تحمل في لبّها سؤالا صادما بل أسئلة في الصّميم، إنّها تلك المتعلّقة بالحقيقة. إنّها قصّتنا كلّها، قصّة الإنسان. ثمّ الحديث عن سؤال اللّغة، اللّغة هنا تعني قصّة الخطاب، خطاب الرّب لعباده، خطاب الإنسان للإنسان... المزاوجة بين قصّة الإنسان( رحلته عبر الزّمن) و حقيقة اللّغة جعلت البناء الفنّي أكثر تماسكا، و التّطرق لجزئيّات القلق أعطت لنا ملمحا هامّا عن شخصيّة الرّجل الضّائع بين ثنايا الثّنائيّات و الأسئلة الوجوديّة. أشكركم على المرور الجميل. دمتم أوفياء أصدقائي، و السّلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    المواضيع المتشابهه

    1. ضياع
      بواسطة مأمون احمد مصطفى في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
      مشاركات: 2
      آخر مشاركة: 23-08-2005, 02:58 AM
    2. 7/2/2005 سلام اليهود و حكام العرب : ضياع امة
      بواسطة ابو نعيم في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
      مشاركات: 3
      آخر مشاركة: 07-02-2005, 12:35 PM
    3. ضياع ..
      بواسطة الضبابية في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
      مشاركات: 6
      آخر مشاركة: 03-12-2004, 09:28 PM
    4. (( خارطة الطريق )) ضياع في دروب التائهين .. فلتفرحي أرض فلسطين .
      بواسطة الميمان النجدي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
      مشاركات: 2
      آخر مشاركة: 30-05-2003, 07:00 PM