أحدث المشاركات
صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 47

الموضوع: ديوان الشاعر د. مختار محرم

  1. #11
    الصورة الرمزية د. مختار محرم شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2011
    الدولة : في بيتٍ ما
    المشاركات : 3,219
    المواضيع : 139
    الردود : 3219
    المعدل اليومي : 1.05

    افتراضي ديوان الشاعر د. مختار محرم

    يوميّات الحبّ

    حُوْرِيَّةٌ فِي ثَغْرِهَا الْوَضَّاءِ تَخْتَالُ ابْتِسَامةْ
    فِي كُلِّ حُسْنٍ لَاحَ لِي يَوْمًا أَرَى مِنْهَا عَلَامَة
    هَيْفَا كَغُصْنِ الْبَانِ بَلْ فَاقَتْ بِقَامَتِهَا قَوَامَهْ
    وَجْهٌ لَهَا كَالسِّفْرِ تُتْلَى فِيْهِ آَيَاتُ الْوَسَامَة
    وَجْهٌ وَرَاءَ خِمَارِهَا كَالْبَدْرِ تُخْفِيهِ الْغَمَامَة
    وَإِذَا بَدَتْ فِي الَّليْلِ يَمْحُو نُوْرُ طَلْعَتِهَا ظَلَامَهْ
    مِنْ حُبِّهَا كَمْ كُنْتُ أَدْعُو اللهَ أَرْجُوهُ السَّلَامَة
    لَكِنَّهَا سَبَت الْفُؤَادَ بِلَحْظِهَا مَلَكَتْ زِمَامَه
    فَغَدَا يَهِيمُ بِحُبِّهَا لَمْ يَسْتَمِعْ فِيْهَا مَلَامَة
    مَلَّكْتُهَا عُمْرِي وَأَرْجُو قُرْبَهَا يَوْمَ الْقِيَامَة
    ...

    أَنَا فِي هَوَاهَا تَائِهٌ إِنْ فَكَّرَتْ فِي الْبُعْدِ عَنِّي
    صَارَتْ حَيَاتِي سَاعَةَ اللُّقْيَا وَأَيَّامَ التَّمَنِّي
    إِنْ وَاعَدَتْنِي خِلْتُ دُنْيَايَ ارْتَوَتْ مِنْ كُلِّ فَنِّ
    أَنْسَى إِذَا قَابَلْتُهَا كَرْبِي وَآَلَامِي وَحُزْنِي
    وَأَقُولُ إِنِّي مَثْلَهَا فِي الْحُسْنِ لَمْ تَرَ قَطُّ عَيْنِي
    أُصْغِي لِحُلْوِ كَلَامِهَا تَحْكِي كَعُصْفُورٍ يُغَنِّي
    وَأَغَارُ مِنْ قَدَحٍ يُصَافِحُ ثَغْرَها وَيَغَارُ مِنِّي
    وَإِذَا سَأَلْتُ لِمَ الْحَيَاةُ بِقُرْبِهَا كَجِنَانِ عَدْنِ؟؟
    قَالَتْ بِصَوْتٍ سَاحِرِ الْأَنْغَامِ أَخَّاذٍ لِأَنِّي
    أَنَا يَا حَبِيْبِي حِيْنَ جِئْتُ وَهَبْتُهَا مِنْ بَعْضِ حُسْنِي
    ...
    حَاوَلْتُ ذَاتَ قَصِيْدَةٍ وَصْفًا لِدُنْيَاهَا الْجَمِيْلَة
    فَكَتَبْتُ شِعْرًا صَامِتًا لَمْ يَرْوِ فِي قَلْبِي غَلِيْلَه
    أًدْرَكْتُ أَنَّ بَلَاغَةَ الشُّعَرَاءِ مَا زَالَتْ ضَئِيلَة
    كُلُّ الْقَصَائِدِ وَالْحُرُوفِ أَمَامَهَا تَبْقَى قَلِيْلَة
    أَحْيَا أُنَاجِي طَيْفَهَا شِعْرًا وَنَثْرًا أَشْتَكِي لَه
    وَأَبُثُّ فِي صَمْتِ الْمَسَاءِ مَشَاعِرًا حَرَّى عَلِيْلَة
    يَا مَنْ مَلَأْتِ دَفَاتِرِي دَمْعًا وَأَشْوَاقًا طَوِيْلَة
    وَسَكَنْتِ قَلْبًا مَا لَهُ يَوْمًا عَلَى الْهُجْرَانِ حِيْلَة
    مُنِّي عَلَيَّ بِبَسْمَةٍ أَغْفُو بِهَا فِي كُلِّ لَيْلَة
    تَبْقَى حَيَاتِي دُوْنَ وَعْدٍ بِالتَّلَاقِي مُسْتَحِيْلَة
    ...
    أَشْكُو هُمُومِي لِلْمَسَاءِ بِلَهْجَةٍ تُشْجِي الْخَوَاطِر
    وَأَبُوحُ لِلْكَلِمَاتِ وَالْأَوْرَاقِ عَنْهَا وَالدَّفَاتِر
    تِلْكَ اللَّطِيْفَةُ كَيْفَ صَادَتْنِي؟ يَظَلُّ الْقَلْب حَائِر
    خَمْرِيَّةُ الْأحْدَاقِ فِي آَفَاقِ مُقْلَتِهَا أُسَافِر
    مَمْشُوقَةُ الْقَدِّ النَّحِيْلِ جَمِيْلَةٌ تَسْبِي السَّرَائِر
    أَشْتَاقُ للثَّغْرِ النَّدِيِّ وَلِلْخُدُودِ وَلِلضَّفَائِر
    أَنْسَى بِلُقْيَاهَا جِرَاحَ الْبُعْدِ فِي دِفْءِ الْمَشَاعِر
    وَأُعَانِقُ الْحُسْنَ الَّذِي فِي رَوْعَةِ الْعَيْنَيْنِ ظَاهِر
    لَوْلَا ضِيَاؤُكِ يَا هُدَايَ لَمَا نَوَيْتُ بِأَنْ أُغَامِر
    لَوْلَاكِ يَا عِطْرَ الْقَصِيْدِ لَمَا دُعِيْتُ هُنَا بِشَاعِر
    ...
    شَرْقِيَّةُ الْأَوْصَافِ صَنْعَانِيَّةُ الْفَمِ وَالْمَآَقِي
    عَنْ وَصْفِهَا وَعَنِ اسْمِها دَوْمًا يُسَائِلُنِي رِفَاقِي
    فَأَقُولُ تِلْكَ مُغِيْرَةُ الْوَرْدِ المُزُيِّنِ لِلسَّوَاقِي
    وَأَقُولُ تِلْكَ غَزَالَةٌ لَمْ تُبْقِ مِنْ سَلْوَايَ بَاقِي
    وَأَقُولُ تِلْكَ فَنَارُ طُهْرٍ فِي مَتَاهَاتِ النِّفَاقِ
    أَدْمَنْتُ طِيْبَ وِصَالَهَا فَهَتَفْتُ فِي لَيْلِ الْفُرَاقِ
    أَحْكَمْتِ بِالْأَلْحَاظِ يَا فَتَّانَةَ الْوَادِي وَثَاقِي
    قَدْ صِرْتُ أَهْذِي فِيْ بُعَادِكِ أَرْتَجِي يَوْمَ التَّلَاقِي
    وَأَعِيْشُ أَيَّامِي أُضِيءُ الدَّرْبَ مِنْ نَارِ احْتِرَاقِي
    رُدِّيْ فُؤَادِي إِنَّنِي قَدْ تُهْتُ فِي بَحْرِ اشْتِيَاقِي
    ...
    إِنْ خَاصَمَتْنِي صَارَتِ الْأَفْكَارُ مِنْ حَوْلِي سُجُونِي
    وَخَيَالُهَا يَبْدُو يُعَابِثُ عَبْرَةً تَكْوِي جُفُونِي
    يُشْجِي الْمَسَا قِيْثَارُ قَلْبِي يُزْعِجُ الدُّنْيَا سُكُونِي
    وَيَصِيْحُ صَمْتِي قَائِلًا لِطُيُوفِهَا لَا لَمْ تَخُونِي
    إِنِّي كُثيِّرُ أَوْ جَمِيْلُ فَعَزِّةً أّوْ بُثْنَ كُوْنِي
    وَأَنَا الْمُعَذَّبُ قَيْسُ يَا لَيْلَايَ فِي دَرْبِ الْجُنُونِ
    إِنِّي أُوتِيلُّوْ فَاغْمُرِي قَلْبِي بِحُبٍّ دَيْدَمُونِي
    وَتَذَكَّرِي إِنْ غَابَ طَيْفِي عَنْكِ إِنْ لَمْ تَذْكُرِيْنِي
    أَحْزَانَ مَجْدُوْلِيْنَ إِذْ أَبْكَتْ ظِلَالَ الزَّيْزَفُونِ
    لَا تَرْحَلِي عَنِّي وَعُوْدِي لِي فَلَنْ تَحْيَيْ بِدُونِي
    التعديل الأخير تم بواسطة د. مختار محرم ; 18-02-2013 الساعة 07:42 PM

  2. #12
    الصورة الرمزية د. مختار محرم شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2011
    الدولة : في بيتٍ ما
    المشاركات : 3,219
    المواضيع : 139
    الردود : 3219
    المعدل اليومي : 1.05

    افتراضي ديوان الشاعر د. مختار محرم

    هَبَاءْ
    خَابَ ظَنِّي
    وَبَدَا مِنْكِ التَّجَنِّي
    هَذِهِ الْأَشْعَارُ لَمْ تَشْفَعْ لِأَشْوَاقِي
    وَلَمْ تُنْبِئْكِ عَنِّي
    لَمْ يُؤَثِّرْ فِيْكِ إِحْسَاسِي وَفَنِّي
    ضَاعَتِ الْأَوْرَاقُ والْأَسْطُرُ
    وَالْأَحْرُفُ
    وَالْأَحْلَامُ فِي أَمْوَاجِ حُزْنِي
    وَتَلَاشَتْ فِي مَتَاهَاتِك أَشْعَارِي
    وَأَعْيَيْتِ شَيَاطِيْنِي وَجِنِّي
    وَالدَّوَاوِينَ الَّتِي أَبْحَثُ فِيْهَا عَنْكِ
    أَو أَبْحَثُ عَنِّي
    وَلَيَالٍ غَادَرَتْ عُمْرِي وَسِنِّي
    وَزَمَانًا عِشْتُ فِيْهِ حَوْلَ دُنْيَاكِ أُغَنِّي
    هَكَذَا !! .. خَيَّبْتِ ظَنِّي؟؟
    أَنْتِ لَا تَدْرِيْنَ أَنِّي
    عِنْدَمَا أَكْتُبُ شِعْرًا لِفَتَاةٍ
    ذَاكَ إِعْلَانٌ صَرِيحٌ
    أَنَّهَا قَدْ مَلَكَتْنِي..
    جَرِّبِي ذَاتَ مَسَاءٍ
    غَازِلِيْنِي
    وِاكْتُبِي لِي شَطْرَ بَيْتٍ
    وَخُذِي مَا شِئْتِ مِنِّي
    التعديل الأخير تم بواسطة د. مختار محرم ; 18-02-2013 الساعة 07:43 PM

  3. #13
    الصورة الرمزية د. مختار محرم شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2011
    الدولة : في بيتٍ ما
    المشاركات : 3,219
    المواضيع : 139
    الردود : 3219
    المعدل اليومي : 1.05

    افتراضي ديوان الشاعر د. مختار محرم

    قصيدة للشاعر الحر عمار الزريقي
    هل تعلم ؟!


    استبسلي يا نقطة (الأزرقين )
    ذوبي دفاعاً عن (أبي خصيتين)
    جلّّ اسمُه – سبحانه - حاكماً
    يمتازُ عن أترابِهِ مرّتين
    إذ حارةُ السبعينَ في عهدِهِ
    تمدّ ساقَيها إلى (الحيمتين)
    صنعاءُ من آياته دولةٌ
    في إبطها ما يشبه الدولتين
    من شاء أن يحيا كريماً بها
    آتاهُ من رشاشِهِ طلقتين
    يميتُ لا يُحيي ، ومن فضلِهِ
    في اليوم يلقي نحوكم كذبتين
    ****
    بل عجبوا أن جاءهم شاهدٌ
    من أهلِهِ يلغي له الفترتين
    ويقلعُ العدّاد من أصلِهِ
    ليستقيمَ الأمرُ في الجنّتين
    كنا مشينا قبله خطوةً
    فردّنا أعقابنا خُطوتين
    وأمّهُ سبعون أزواجُها
    ومِثْلُهم عُشّاقُها مرّتين
    يُرَفْرِفُ التّوحيدُ في سِرّها
    تحتَ شعارِ السّيفِ والنّخلتين
    ****



    عمار الزريقي.. صنعاء – 1 يونيو 2011م

    هوامش:
    • نقطة (الأزرقين ): المدخل الشمالي لمدينة صنعاء الذي انتشرت فيه عشرات الجثث في اليومين الماضيين جراء القتال الشرس بين الحرس الجمهوري و القبائل المناصرة للشيخ الأحمر والتي تحاول دخول صنعاء لنصرة الأحمر.
    • (أبي خصيتين): أقرب كنية للحاكم قياسا على (ذي القرنين)
    • حارةُ السبعينَ: مقر إقامة الرئيس صالح
    • (الحيمتين): الحيمة الداخلية والخارجية : من ضواحي صنعاء


    وقد كان هذا ردي عليها



    استبسلي يا نقطة (الأزرقين )


    ذوبي دفاعاً عن (أبي خصيتين)
    عفاش سلطان الحروب الذي
    يجيد مضغ القات في الجانبين
    ذاك الذي في حكمه لم نعش
    إلا عذاباً واغتراباً و دَين
    ترون يا أصحاب إعجازه
    يلوح بين السر والركبتين
    وخير إنجازاته أنها
    تزداد فقرا دولة الجنتين
    والنفط والغاز الذي لم نجد
    شيكاته إلا له قد أتين
    * * *
    يقول : هذا الشعب خبزي أنا
    عجنته يا عالمي باليدين
    أنا الذي علمته أن يلوك
    القات في أيامه مرتين
    ساويتهم بالفقر حتى بدا
    أهل (المُكّلا) مثل أهل (العُدَين)
    خصصت للجمهور من أنعمي
    لكل بيت منه دبابتين
    فالعرش موهوب من الحظ لي
    عوذته بالحرب من كل عين
    رأيت كرسيا هنا فارغا
    ولم أشارك قط في الثورتين
    ألم تروا أني ملأت المدى
    بعتمة البارود في ساعتين؟!!
    ألم تروني كيف أغنيت من
    جاؤوا إلى السبعين في جمعتين؟!
    فسبحوا باسمي و صلُّوا إلى القُلَّيْس
    كي أبقى لكم ركعتين
    د. مختار محرم - 1/يونيه/2011م
    هوامش:
    المكلا والعدين منطقتان متباينتان ديموغرافيا فالمكلا منطقة في حضرموت وأهلها من كبار التجار في اليمن والخليج أما العُدين فمنطقة في إب وأهلها غالبيتهم من بسطاء الفلاحين
    القليس هس الكنيسة التي بناها أبرهة الحبشي في صنعاء ليحج العرب إليها بدلا عن الكعبة ولاتزال آثارها موجودة في صنعاء القديمة


  4. #14
    الصورة الرمزية د. مختار محرم شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2011
    الدولة : في بيتٍ ما
    المشاركات : 3,219
    المواضيع : 139
    الردود : 3219
    المعدل اليومي : 1.05

    افتراضي ديوان الشاعر د. مختار محرم

    النَّــايُ الـحَزِيـنُ وأَنـا
    أَنَا وَالنَّايُ الْحَزِيْن
    أَصْدِقَاءٌ مُنْذُ آَلَافِ السِّنِيْن
    رِفْقَةٌ يَجْمَعُنَا حُبُّ الْأَنِيْن
    صَوْتُهُ فِيْ كُلِّ حِيْن
    عَيْنُ مَاءٍ
    تَرْتَوِي مِنْهَا قُلُوبُ التَّائِهِين
    وَحُرُوفِي تَسْكُبُ الْحُزْنَ دُمُوعًا
    فِي عُيُونِ الْعَاشِقِيْن
    ...
    أَنَا والنَّايُ الْحَزِين
    قَدْ خُلِقْنَا.. وَتَرَبَّيْنَا مَعَا..
    وَتَعَلَّمْنَا أُصُولَ الْبَوْحِ وَالشِّعْرِ مَعَا..
    وَبَكَيْنَا جَزَعَا..
    وَتَقَطَّعْنَا مِنَ الْآلامِ أَيْضًا قِطَعا..
    وَزَرَعْنَا جَنَبَاتِ الْكَوْنِ حُزْنًا ..
    وَجَنَيْنَا وَجَعَا !!
    ...
    أَنَا وَالنَّاي الْحَزِين
    أَصْدِقَاءُ الْبُؤَسَاءْ..
    مَا بِأَيْدِيْنَا زَرَعْنَا الْحُزْنَ فِيْنَا..
    إِنَّهُ حُكْمُ السَّمَاء..
    دَائِمًا نَمْشِي سَوِيًّا فِي دُرُوْبِ الْأَشْقِيَاء..
    كَمْ لَقِيْنَا مِنْ عَنَاء!!
    كَمْ تَعَذَّبْنَا وَعَذَّبْنَا الدُّمُوع..
    وَمَضَيْنَا فِي بِحَارِ الْيَأْسِ
    مِنْ غَيْرِ قُلُوعْ
    كَمْ جُرِحْنَا وَتَدَاوَيْنَا
    وَدَاوَيْنَا جِرَاحَ الضُّعَفَاء
    ...
    أَنَا والنَّاي حِكَايَةْ...
    عَاشِقَانِ.. أ
    َصْبَحَا لِلْعِشْقِ آَيَة!!
    لَا نَرَى الْأَحْزَانَ لِلدُّنْيَا نِهَايَة..
    بَلْ نَرَى الدَّمْعَ بِدَايَة!
    وَنَرَى الْآَلَامَ لِلْأَرْوَاحِ غَايَة
    أَنَا والنَّاي الْتَقَيْنَا
    قَبْلَ أَنْ يُوْلَدَ ظِلِّي
    فَأَبِي قَدْ كَانَ قَبْلِي
    يَعْشَقُ الْأَحْزِانَ والنَّايَاتِ مِثْلِي
    أَيُّهَا الْعُشَّاقُ فِي كُلِّ رِوَايَة...
    أَيُّهَا الْأَحْيَاءَ فِي قَلْبِي وَعَقْلِي..
    غَيْرَ هَذَا النَّاي مَنْ لي؟
    حِيْن يُطْوى فِي ثَنَايَا الدَّهْرِ فَصْلِي
    فَاقْرَؤُوا فِي صَمْتِهِ مَعْنَى سُكُونِي
    وادْفِنُونِي..
    أَنَا والنَّاي الْحَزِيْن!!
    التعديل الأخير تم بواسطة د. مختار محرم ; 18-02-2013 الساعة 07:43 PM

  5. #15
    الصورة الرمزية د. مختار محرم شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2011
    الدولة : في بيتٍ ما
    المشاركات : 3,219
    المواضيع : 139
    الردود : 3219
    المعدل اليومي : 1.05

    افتراضي ديوان الشاعر د. مختار محرم

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    بعد تعديل القافية وتوحيدها .. الطبعة الثانية
    إلى الراحل غير مأسوف عليه
    شعر د. مختار محرم


    غاب ليل الأسى وغادر تيهي * * * واحتفلنا بنور فجر يليه

    أشرق الصبح في السعيدة يهدي * * * قبلة للجموع من ملء فيه

    واستعادت جموعنا بعض حبٍّ * * * كل تلك القلوب لا تحتويه

    ومضى الشر عن دياري ودربي * * * جاد حبا على خطى سائريه

    أيها الراحل الطريد وحيدا * * * أي بيت ترى سترتاح فيه

    في قفار النسيان صرت سرابا * * * وهباءً يفر من جامعيه

    لا تفاوض على البقاء ولا أز *** لامك اليوم فالرحيل بديهي

    قد أطلت صنعاء بالحب تهدي * * * (للمكلا) بشرى سقوط السفيه

    (عدنٌ) ألقت السواد بعيدا * * * أقسمت بالإله لا ترتديه

    و(تعزٌّ) الأحرار بالفخر قامت * * * ترسم المجد صهوة تعتليه

    وعلى شاطئ (الحديدة) غنى الـ* * * طير لحنا قلوبنا تنتشيه

    وإلى (إب) سافر الفرح يهدي الـ * * * أرض سحرا قصيدة قلت فيه

    وبساتين (لحج) تجمع أحلا * * * م بلادي بكأسها تحتسيه

    واستفاقت آمال أرضٍ تنادي * * * وطن النصر يحتفي ببنيه

    هاهو الشعب في حزيران يصحو * * * بانتصار وماله من شبيه

    يمن الخير بعد طول انتظار * * * هاهو المجد طائعا يصطفيه

    أيها الفاسد الكبير وداعا * * * لم يعد في السماء ما ترتجيه

    أوصد الشعب كل باب لصفح * * * وبدا الحكم قاصدا مانحيه

    لا تقل من سيحكم الناس بعدي * * * ذاك قولٌ قد مل من قائليه

    سوف يصحو من تحت أنقاض ليل الـ * * * حرب فينا النزيه تلو النزيه

    نحن شعب البناء من عهد سام * * * نجعل المجد سلما نرتقيه

    بتداعي قلوبنا سوف نبني * * * وطنا للإخاء نسكن فيه

  6. #16
    الصورة الرمزية د. مختار محرم شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2011
    الدولة : في بيتٍ ما
    المشاركات : 3,219
    المواضيع : 139
    الردود : 3219
    المعدل اليومي : 1.05

    افتراضي ديوان الشاعر د. مختار محرم

    انْتِظار ميلاد..
    تُحِسِّين بِي؟؟
    تَعَالَي إِلَي وَلَا تَذْهَبِي
    وَقُوْلِي أُحِبُّك ..
    قَوْلِي ..
    إِذَا قُلْتِ لَن تَكذِبِي
    لَقَد جِئْتُ مِن أَزَل الْحَرْفِ ....
    أَقْصِدُ قَصْركِ مُمْتَطِيَا صَهْوَةَ الْفَرَسِ الْمُتْعَب
    أَتَيْتُكِ أُهْدِيْكِ بَيْضَاء وَرْدٍ ..
    تَفِيْضُ نَقَاءً كَقَلْبِ الْنَّبِي
    رَجَوْتُكِ أَن تَقْبَلِيهْا
    وَأَن تَزْرعيهَا بِقَلْبِكِ إِن كُنْتِ حَقّا
    تُحسِّين بِي...
    ...
    تُحسِّين بِي؟
    بِحَرِّ احْتِرَاقِي عَلَى عَتَبَاتِ الْحُرُوفِ الَّتِي تَكْتُبِيْن؟
    بِمُرِّ انْطِفَائِي عَلَى ذِكْرَيَاتِ زَمَان مَضَى
    لَم تَكُوْنِي مَعِي فِيْهِ هَلْ تَذْكُرِيْن؟
    أنُورِيّةَ الْخَلْقِ هَلَّا تَكَرَّمْتِ
    فِيضِي حَنَانًا عَلَى كَائِنٍ خَلْقُهُ مِن سَرَابٍ وَطِيْن
    أُحِبُّكِ .. فَاتِنَتِي كَم أُحِبُّك لَو تَعْلَمِيْن!!
    أُحِبُّ بَقَائِي هُنَا مِثْلَ طِفْلٍ
    تُهَدْهِدُهُ كَلِمَاتُكِ فِي كُلِّ حِيْنٍ وَحِيْن
    أُحِبُّك رَبَّةَ عُمْرِي وَرُوْحِي
    وَأَرْجُو بِقُرْبِك أَن أبْلُغ الْمُنْتَهَى فِي الْمَحَبَّةِ
    يا نَفْحَةً مِن شَذَا الْيَاسَمِين
    أُحِبُّك .. أَصْبَح قُرْبُك عُمْرِي
    وَبُعْدُك عَنِّي كَقَطْعِ الْوَتِيْن
    ...
    تُحسِّين بِي؟؟
    أَنَا الْعَاشِقُ الْمُسْتَجِيْر بِحُلْم كَلوْن الْشَفَق
    أَنَا مَن رَكِبْتُ بِبَحْرِك سَيِّدَتِي لَا أَخَافُ الْغَرَق
    أَنَا مِن سَكَنَتُ بِآَفَاقِ وَعْدِك حِيْن غَفَا فِي الْسَّمَاءِ الْأَرَق
    أَنَا مَنْ أَتَيْتُك دُوْنَ اتِّفَاق
    لِأَقْطِفَ مِن نُورِ عِشْقِكِ يَا وَرْدَتِي مَا اتَّفَق..
    أقَدَمُنِي لَك مُعْتَلِيًا زَوْرَقًا مِن وَرَق
    وَأطَرَحُنِي فِي كِتَابِ احْتِرَاقِي بَقَايَا أَلْق
    وَحَرْفَ غَرَامٍ تَسَلَّلَ فِي أَسْطُر الْحُبِّ ثَانِيَةً وَاحْتَرَق
    ...
    وَنَادَيْتُ: يا رِيم لَو تُصْبِحِيْنَ بِعُمْرِي حَقِيْقَة؟؟
    فَجَاء سُؤَالك: كَيْفَ تُرَانِي أَصِيْرُ حَقِيْقَة؟
    أَجَبْت : تَقُوْلِيْنَهَا
    تَنْطِقِيْن بِهَا.. وَتَنَامِينَ أَيْضًا
    وَتَسْتَيَقِظِين عَلَى لَحْنِهَا
    وَإِذ تَفْتَحِيْن عُيُوْنَكِ كُلَّ صَبَاحٍ
    تَقُوْلِيْن عِمْتَ صَبَاحا حَبِيْبِي
    فَأَسْمَعُهَا وَأُغَنِّي بِهَا
    وَحِيْنَ تَنَامِيْنَ تَأْتِي طِيِوُفُك نَحْوِي تَقُوْل:
    غَفَوْتُ عَلَى غَيْرِ مَوْعِدِ نَوْمِي حَبِيْبِي
    وقولي أُحِبُّكَ جِدًّا لأني
    سَأَولَدُ حِيْنَ تَقُوْلِيْنَهَا..
    أَصَعْبٌ عَلَيْكِ بِأَنْ تُصْبِحِي مسْكَنًا لِغَرِيْبٍ
    أَضَاعَ طَرِيْقَه؟؟
    ...
    أَتَيْتُ إِلَيْكِ بِكُلِّ اخْتِيَارِي
    أُطَارِدُ فِي ظُلْمَةِ اللَّيلِ وَالْتِّيْهِ
    ضَوْءَ فَنَارِي
    يَشُقُّ عَلَيَّ بِأَلَا يَكُوْن فُؤَادُك لِي
    غَرَامُكِ لِي أَمَلٌ أَرْتَجِيْه
    أَعِيْش بِه وَأَسَافِرُ فِيْه
    إِلَى أَن وَصَلْتُ إِلَيْكِ
    فَصَار فُؤَادُك دَارِي..
    لِمَاذَا ابْتَعَدْتِ ؟
    سَأُشْعِل فِي عَتْمَة الْبُعْد نَارِي
    لِكَي تَهْتَدِي نَجْمَتِي
    وَتَعُودِي
    لِدِفْءِ مَدَارِي
    هُنَا مُهْجَتِي أَصْبَحَت وَادِيًا لِلْغَرَامِ الْمُقَدَّسِ..
    فَلْتَخْلَعِي نَعْلَكِ الْذَّهَبِيَّ عَلَى عَتَبَاتِ نَهَارِي
    ضَعِي بَيْن طَيَّاتِ عُمْرِي يَدَيْكِ
    سَتَخْرُجُ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءِ
    سِوَى الْحُبِّ لَوَّنْتُهُ باصْطِبَارِي
    تَعَالَي إِلَي فَتَاتِي لِأَنِّي
    أَمُوْتُ وَأُهْدِي رِضَاكِ احْتِضَارِي...
    تُحسِّين بِي؟
    التعديل الأخير تم بواسطة د. مختار محرم ; 18-02-2013 الساعة 07:44 PM

  7. #17
    الصورة الرمزية د. مختار محرم شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2011
    الدولة : في بيتٍ ما
    المشاركات : 3,219
    المواضيع : 139
    الردود : 3219
    المعدل اليومي : 1.05

    افتراضي ديوان الشاعر د. مختار محرم

    ردا على رائعتها التي تحمل اسم رؤيا.. كتبت بعض الأبيات ..
    وبناء على توصية أستاذي القدير محمد البياسي
    أقوم بنشر الرد في موضوع مستقل مع بعض التنقيح
    خالص تحياتي وأرقها إليك شمس الواحة التي لا تغيب
    الأستاذة وضحة غوانمة
    أخوك .. مختار


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وضحة غوانمة مشاهدة المشاركة
    إذا تناوبتك الطّعنات من مختلف الجهاتِ في وقتٍ واحد

    فاعلم أنّ المسألة ليست مسألة شخوص
    بل مسألة توقيت!

    والخطاب في هذه الأبيات للوقت الغادر، إذ في يقيني ليس ثمّة شخوص غادرون!
    ************

    رؤيـا


    آمَنْتُ بالرُؤْيَا التي سَتُرِيْنِي
    فَاشْحَذْ جَفَاكَ، وَتُلَّنِي لِجَبِينِي
    مَا أنتَ أوَّلُ مَنْ يَخُونُ مَوَدَّتِي
    كلَّا، ولَسْتَ خِتَامَ مَنْ يُؤْذِينِي
    إِمَّا كَفَرْتَ بِأَنْعُمِي وَفَضَائِلِي
    فَاهْجُ السَّمَاحَةَ بِي وَذُمَّ يَمِيْنِي
    مَا تِلكَ آخِرُ طَعْنَةٍ أُمنَى بِهَا
    إذْ قَد تَرَكْتُ لِمَنْ أُحِبُّ عَرِيْنِي
    مَا كَانَ فِي ظَنِّي اسْتِبَاحَةُ خاَطِرِي
    حتَّى أَثَرْتَ زَوَابِعاً بِحُزُونِي
    وَلَقَد أَرَى رُوحِي عَلَيْكَ تَنَزَّلَتْ
    فَيْضاً، وَتَرْفَعُ أَنتَ مَنْ هُوَ دُونِي
    وترَكْتَنِي، الأَرْيَاحُ تَعْصِفُ فِي دَمِي
    فَيَئِنُّ تَحْتَ سِيَاطِهِنَّ وَتِيْنِي
    حتّى انْحَنَيْتُ عَلى الطّرِيقُ كَأنَّ فِي
    سَطْرِ الطّرِيقِ صَحَائِفِي وَمُتُونِي
    فَتَذَكَّرَنْ: تِلْكَ انْحِنَاءةُ عَاقِلٍ
    لِلعَاصِفَاتِ؛ وَمَا كَسَرْنَ غُصُونِي
    قَدَرِي مُواعَدَةُ المَرَاكِبِ دَرْبَهَا
    قَلْبِي يَسِيْرُ، وَلَا تَسِيْرُ ظُعُوْنِي
    حُلمِي شِرَاعِي عَقّنِي فِي غُرْبَتِي
    فَحَزَمْتُ جُرْحِي وَامْتَطَيْتُ شُجُونِي
    تَسّابَقُ الأيْدِي لِحَصْدِ سَنَابِلِي
    وَالحُبُّ وَيْحَكَ وَحْدَهُ يَجْنِيْنِي
    لَهُمُ الغِلالُ وَلِي تُرَابُ بَيَادِرِي
    مَا قَلَّ مِمَّا لَمْ يَرَوْا يَكْفِينِي
    لا يَستَطِيعُ اللّيلُ خَنْقَ ذُبَالَتِي
    قِنْدِيلُ صَبْرِي مُسْرَجٌ بِيَقِيني
    سَأمُرُّ فِي خَلَدِ الزمَانِ سَحَابَةً
    وَالقَلبُ مِنِّي مُثْقَلٌ بِمُزُونِ
    وَأَعِيشُ دَهْرِي فِي ازْدِحَامِ مَوَاجِعِي
    أَحْيَا الرِّضَى، وَأَنَامُ مِلْءَ جُفُونِي
    إِنْ كُنْتَ نَهْرَاً كَدَّرَتْهُ وُحُولُهُ
    فَالبَحْرُ قَلْبِي، والسّمَاحُ سَفِيْنِي!



    وضحة غوانمة
    حزيران/ 2011



    هَمْس الّشُمُوخ يَغُوْصُ فِيْ تِكْويِنْي *** وَحُرُوْفُهُ بِسِهَامِهَا تِكْويِني
    مِنْ كُلِّ بُسْتَانٍ سَّأَجْنِيَ رِقَّةٌ الّـ *** أَشْعَار فِيْ صَمْتِيْ وَفِيْ تَلْحيْنِي
    فَإِذَا رَأَيْتُ الْشِّعْرَ أَرْكُضُ نَحْوَهُ *** وَيَقُوْلُ لِي أَقْبلْ فَأَنْتَ سَجِيْني
    يّاوضْحَةَ الأدب الْقَدِيرَة إِنَّ فِيْ *** فَيْض الْبَلاغَةِ مِنْك مَا يَسْبيْنِي
    حَارَتْ قَوَافِيْ الْشِّعْر فِيْك فَلَمْ أَجِد *** مِنْ حَيْرَتَيْ مَا قَدْ يَخُطُّ يَمِيْنِي
    عَبَثا أُحَاوِلُ أَنْ أَجَارِي رَوْعَةً الّـ *** نَهْرِ افْتتنْتُ بِهِ وَجَفَّ مَعِيْنِي
    وَبَدَوْتُ مَذْهُولا أُحَاوِلُ جَاهِدا *** أَنَّ أَجْتَنِيْ بِالْصَّمْتِ مَا يَكْفِيْنِي
    وَتَسَاقَطَتْ كُلِّ الْحُرُوْف ضَعِيْفَة *** تَحْكِيْ انْهِزَام الْشَّاعِر الْمِسْكِيْنِ
    قَدْ كُنْتُ قَبْلَ الْيَوْمِ أَحْسَبُ أَنَّ لِيَ *** تَاج الْبَيَانِ يُضِيَءُ فَوْقَ جَبِيْنِي
    فَبَدَتْ عَلَىَ عَرْشِ الْبَدِيْع مَليْكَةَ *** سُلْطَانهَا يَجْتَاحُ كُلَّ يَقِيْنِي
    إِلْيَاذَةُ الأَلَقِ الْمُنَضَّد حَرْفُهَا *** تَهْدِيْ بِسِحْرٍ الْقَوْلِ تِيْه سِنِيْنِي
    فَأَرَىَ الْعَرُوضِ تَعَارَضَتْ فِيْ بَحْرِهَا *** إِذْ رَوَّضَتْ أَمْوَاجَهَا بِسَفِيْنِِ
    وَتَأَلَّقَتْ فِيْهَا الْمَعَانِيْ وَاكْتَسَى *** سِحْر الْكَلامِ بِرَوّعَة الْتَّلْحِيْنِ
    يَا وَاحَةَ الْخَيْرِ الْجَمِيْلَة إِنَّنِيْ *** تِلْمِيْذٌ هَام الْشِعر فَانْتَظِرِيْنِي
    إِنَّ تُهْتُ فِيْ بَحْرِ الْقَرِيْضِ فَهَاهُنَا *** بِنْت الْغَوانم نَجْمَةً تَهْدِيْنِي


  8. #18
    الصورة الرمزية د. مختار محرم شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2011
    الدولة : في بيتٍ ما
    المشاركات : 3,219
    المواضيع : 139
    الردود : 3219
    المعدل اليومي : 1.05

    افتراضي ديوان الشاعر د. مختار محرم

    كل عام وأنا أهواك أكثر

    هَذِهِ ليلَةُ عِيدْ..
    نَسَمَاتُ الْحُبِّ تَجْتَاحُ الْحَوَارِي وَالْأَزِقَّة
    تَمْلَأُ الْأَكْوَانَ رِقَّة
    تُشْرِقُ الرُّوحُ تُغَنِّي لِلْهَوَى أَحْلَى نَشِيْد
    دَقَّتِ السَّاعَةُ فِي كُلِّ مَيَادِينِ هَوَانَا
    اثْنَتَي عَشْرَةَ دَقَّة
    بَدَأَ الْعَامُ الْجَدِيد
    كُلُّ عَامٍ وَأَنَا أَهْوَاكِ يَا حُبِّي الْوَحِيد
    كُلُّ عَامٍ وَاشْتِيَاقِي لَكِ يَا عُمْرِي يَزِيد
    كُلُّ عَامٍ وَالْهَوَى يَمخُرُ دُنْيانَا
    وَيَحيَا فِي حَنَايَانَا
    وَيَسْرِي فِي الْوَرِيدْ
    كُلُّ عَامٍ وَأَنَا أَهْوَاكِ أَكْثَرْ
    وَالْهَوَى يَقْطُرُ شَهْدًا واللِّقا نجنيه سُكَّر
    وَدُنَانَا مِن هَوَانَا تَسْتَزِيد

    ...
    هَذِهِ لَيْلَةُ عِيْدٍ يَا مَلَاكِي
    غُرْفَتِي تَسرَحُ أَطيَافُكِ فِيهَا
    مِثلَ أَمْوَاجٍ لَهَا أَلْقَيتُ نَفسِي وَشِبَاكِي
    عَالَمِي يَزْدَانُ حُسنًا بِهَوَاكِ
    وَضَجِيجُ الذِّكْرَيَاتِ اليَومَ يَقْتَاتُ عَلَى صَمْتِ حِرَاكِي
    جَنَّةٌ دُنْيَايَ فِيهَا فَاحَ وَرْدٌ بِشَذَاكِ
    فَامْنَحِي عُمْرِي حَنِينًا مِنْ مَسَافَاتٍ تَلَاشَتْ بِلِقَاكِ
    أَسْكِرِينِي بِكُؤُوسِ الشَّوقِ فِي لَيلَةِ حُبٍّ
    عَتِّقِيهَا بِسَنَاكِ
    بِاشْتِياقِي فِي مَحَارِيبِكِ أَبْدُو خَاشِعًا أَرْجُو رِضَاكِ
    لَمْ أَعُد أُبصِرُ فِي الدُّنْيَا سِوَاكِ
    أَمْلِكُ الدُّنْيَا وَتَاجِي أَنَّنِي وَحْدِي أَرَاكِ
    أَنَّنِي وَحدِي أُغَنِّي فِي سَمَاكِ
    ...
    هُوَ ذَا عَامٌ جديدٌ
    قَادِمٌ بِالْحُبِّ مِنْ كُلِّ حُدُودِي
    بَعْدَ عَامٍ عِشْتُ فِيهِ الْعُمرَ جَنَّاتِ وُرُودِ
    بَعْدَ عَامٍ فِيهِ أَوْفَيتُ بِعَهْدِي لَكِ
    يَا أَغْلَى عُهُودِي
    انْثُرِي حُسْنَك بَاقَاتٍ مِن اللَّيْلَكِ فِي لَيلِ وُجُودي
    وَاجْمَعِي أَطْيَافَكِ التَّائِهةَ اليْوَمَ بِدَرْبِي
    وَاصْنَعِي مِنْهَا سَرِيرًا دَافِئًا فِي دِفْءِ قَلْبِي
    وَاخْلُدِي فِيهِ خُلُودَ الْحُبِّ
    فِي حُبَّ الْخُلُودِ
    ...
    كُلُّ عَامٍ وَأَنَا وَحْدِي عَلَى عَرْشِ غَرَامِي
    وَابْتِسَامِي .. يُخْبِرُ الْآَفَاقَ عَنْ صِدْقِ هِيَامِي
    وَحُرُوفِي تُسْكِرُ الْأَوْرَاقَ وَالْأَقْلَامَ وَالْأَسْطُرَ
    مِنْ خَمْرِ كَلَامِي
    كُلُّ عَامٍ وَعُيُونِي فُرِشَتْ وَرْدًا وَدِفْئًا
    لَكِ يَا قُرَّةَ عَيْنِي كَيْ تَنَامِي
    ...
    كُلُّ عَامٍ
    وَأَنَا أَنْتِ
    وَأَنْتِ الْحُبُّ مَسْكُوبٌ بِحَرْفَيْنِ أَحَبَّا شَفَتَيْكِ
    كُلُّ عَامٍ وَفُؤَادِي خَاتَمٌ فِي إِصْبَعَيْكِ
    وَأَنَا أَطْوِي دُرُوبًا
    - تَاهَ فِيْهَا الْخَطْوُ-
    مِنْ مَخْدَعِ أَحْلَامِي إِلَيكِ
    وَأَنَا آَتِي وَحِيدًا
    حَامِلًا شَوقِي وَخَوفِي
    مِن جُنُونِ الشَّوقِ يَا عُمرِي عَلَيْكِ
    وَأَنَا آَتِي بِغَيمٍ
    غَيْثُهُ دَمْعَةُ فَقْدٍ ذُرِفَتْ مِنْ مُقْلَتَيْكِ
    بِقَصِيدٍ يَعْزِفُ الشَّوقَ لَدَيكِ
    بِيَدٍ تَبْحَثُ عَنْ شَعْرِكِ
    عَنْ دِفءِ يَدَيكِ
    ...
    كُلُّ عَامٍ وَحَيَاتِي
    لَكِ أُهْدِيهَا مَسَاءًا نَرْجِسِي الْأُمْنِيَاتِ
    وَنَسِيْمًا مُفْعَمًا بِالْقُبُلاتِ
    وَأَنَاشِيدَ فَرَاشَاتِ الرَّبِيعِ الْحَائِرَاتِ
    وَحُرُوفًا فِي سَنَاهَا تَتَلَاشَى أُغْنِيَاتِي
    أَرْتَوِي مِنهَا أُغَنِّيهَا بِلَحْنٍ
    سَرْمَدِيِّ الْهَمَسَاتِ
    لَكِ يَا شَمْسَ غَرَامٍ أَشْرَقَتْ فِي أُمْسِيَاتِي
    أَنْتِ يَا جَنَّةَ أَحْلَامِي وَصَحْوِي وَسُبَاتِي
    أَنْتِ يَا خَاطِرَةً تَخْتَالُ فِيْهَا كَلِمَاتِي
    أَنْتِ يَا مَمْلَكَةً أَحْيَا بِهَا مِنْ قَبْلِ مِيْلَادِي
    لِمَا بَعْدَ مَمَاتِي
    أَنْتِ يَا مَنْ أَنْتِ أَغْلَى مِنْ جَمِيعِ الْأُمْنِيَاتِ
    كُلُّ عَامٍ وَأَنَا الْحُبُّ
    وَقَلْبِي.. لَكِ يُهْدِي نَبَضَاتِي. 
    التعديل الأخير تم بواسطة د. مختار محرم ; 18-02-2013 الساعة 07:46 PM

  9. #19
    الصورة الرمزية د. مختار محرم شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2011
    الدولة : في بيتٍ ما
    المشاركات : 3,219
    المواضيع : 139
    الردود : 3219
    المعدل اليومي : 1.05

    افتراضي ديوان الشاعر د. مختار محرم

    سوء ظن

    بَيْنَ حُزْنِي وَدَوَاعِي أَرَقِي
    رَسَمَ الْقَلْبُ حُدُودَ الْأُفُقِ
    وَمَحَا آَثَارَ حَرْفٍ نَازِفٍ
    يَتَلَوَّى فِي فَضَاءِ الْوَرَقِ
    وَبَدَا مُسْتَغْرِقًا فِي لَحْظَةٍ
    جَمَعَتْ حُزْنِي وَأَدْمَتْ وَدَقِي
    سُوْءُ ظَنٍّ عَصَفَتْ ضَوْضَاؤُه
    بِصَبَاحِي وَأَدَامَتْ غَسَقِي
    سُوْءُ ظَنٍّ هَدَّ أَحْلَامِي الَّتِي
    بُنِيَتْ وَاسْتَوْطَنَتْ فِي أَلَقِي
    إِنَّهُ الْجُرْحُ الَّذِي فِي دَاخِلِي
    يَتَحَدَّى شَارِدَاتُ الزَّنْبَقِ
    أَنْتِ يا مَزْرُوعَةً فِي عَتَبِي
    أَنْتِ يا سَاكِنَةً فِي قَلَقِي
    اِجْمَعِي دَمْعِي بِكَأْسٍ ظَامِئٍ
    وَاشْرَبِي مَا فَاضَ كَيْ تَأْتَلِقِي
    وَاتْرُكِي مِنْ هَجْرِكِ الْقَاسِيْ بِدَقّـ
    ـاتِ قَلْبِي لَوْعَةَ الْمُحْتَرِقِ
    وَاسْحَبِيْنِي مِنْ يَدِ الْمَوْتِ الَّتِي
    أَنْهَكَتْ قَلْبِي وَأَعْيَت رَمَقِي
    أَنَا فِي الْبَحْرِ وَحِيْدٌ تَائِهٌ
    فِي دُجَى الْأَمْوَاجِ كُوْنِي زَوْرَقِي
    وَاهْجُرِي سَاعَاتِ صَمْتٍ هَدَّنِي
    وَتَعَالَيْ ذَاتَ وَصْلٍ أَشْرقِي
    أَنْتِ فِي الْأَياَّمِ دَرْبٌ شَائِكٌ
    شَقَّهُ قَلْبِي لِكَيْ تَنْطَلِقِي
    كُلَّمَا حَاوَلْتُ أَنْ أَدْنُوَ مِنْ
    أُمْنِيَاتِ الْحُبِّ سُدَّتْ طُرُقِي
    لَيْتَ شَوْقَ الْقُرْبِ يَغْزُوكِ لِكَيْ
    تُنْقِذِيْنِي بِاللِّقا مِنْ غَرَقِي

    عِنْدَمَا تَأْتِيْنَ يَا سَيِّدَتِي
    سَوْفَ أَنْسَى ذِكْرَيَاتِ النَّزَقِ
    سّوْفَ أَبْدُو كَسَرَابٍ مُزْهِرٍ
    أَظْمِئِيْنِي وَارْتَوِي مِنْ عَبَقِي
    وَاسْكُبِي دَمْعَكِ فِي الخَدِّ الَّذِي
    لَاحَ مَحْرُوقًا بِلَوْنِ الشَّفَقِ
    وَاقْرَئِي (يَس~) أرْقِي بِاللِّقَا
    جُنَّةَ الْقَلْبِ الَّذِي لَمْ يَرْتَقِ
    هُوَ مَسْكُونٌ بِحُبٍّ يَائِسٍ
    بِهَوَى مَنْ بِالْهَوَى لَمْ تَنْطِقِ
    عَانِقِي بِالنُّورِ عُمْرًا ضَاقَ بِي
    وَإِلَى دُنْيَا الْغَرَامِ انْطَلِقِي
    وَصِلِيْنِي مَرَّةً وَاحِدَةً
    وَارْحَمِينِي مِنْ جِرَاحِ الْغَسَقِ.
    التعديل الأخير تم بواسطة د. مختار محرم ; 18-02-2013 الساعة 07:47 PM

  10. #20
    الصورة الرمزية د. مختار محرم شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2011
    الدولة : في بيتٍ ما
    المشاركات : 3,219
    المواضيع : 139
    الردود : 3219
    المعدل اليومي : 1.05

    افتراضي ديوان الشاعر د. مختار محرم



    أبجدية الفجر ... د. مختار محرم


    ... عبارة عن ثمانية وعشرين بيت مرتبة كل بيت يبدأ بحرف من حروف الهجاء
    أنا لا أحب الصناعة الشعرية ولكنني وجدتني هنا أستخدمها بتلقائية ...
    أيها العشق لا تسل عن فؤادي
    فلقد ذاب في غرام بلادي
    بت في دربها أهيم وحسبي
    أن من حبها شرابي وزادي
    تائهٌ أذرف الحروف دواويـ
    ــن اشتياقٍ لكل سفحٍ ووادي
    ثلث قرن ونحن نجتر موتا
    وشقاءً وفاقةً في ازدياد
    جار حكامنا علينا وأضحى
    حالنا يستثير عطف الأعادي
    حاصرتنا آلامنا فانتفضنا
    نزرع الحلم في انتظار الحصادِ
    خوفنا كان سمتنا غير أن الـ
    عزم نارٌ تظل تحت الرمادِ
    دمعنا جف حين سالت دمانا
    وأجبنا إلى الفداء المنادي
    ذلة الأمس لن تعود .. لأنَّا
    قد وضعنا الخطى بدرب الرشادِ
    رحل الظلم عن دياري بعيدا
    وأزلنا عنها عروش الفسادِ
    زيفوا بالخداع تأريخ شعبٍ
    خصه بالثناء رب العباد
    سبأ الخير عادت اليوم فينا
    حبها صار مذهبي واعتقادي
    شاء من شاء أو أبى سوف نمضي
    قد خلعنا عنا ثياب الحِدادِ
    صمت صنعاء صار صوت نشيدٍ
    وصدى لحنه روى كل صادِ
    ضعفنا صار قوةً وأسانا
    صار بِشْرا وفرحة في ازدياد
    طاردتنا الدجى ففزنا لأنا
    أمة النور والهدى والسداد
    ظنه خاب كل من ظن أنا
    سوف نفني الحصاد خوف الجراد
    عندما ثارت الكواكب ألقت
    خلف أنوارها ذيول السواد
    غردت فرحة الصباح بأغصان
    ربيعٍ أطل ينهي رقادي
    فإذا بالحروف تنساب شعرا
    يسكر السطر من رحيق المداد
    قدّم الشعب من دماه قرابيـ
    ـن وفاءٍ تفدي تراب بلادي
    كلما سال في ثراها دمٌ أحـ
    ــيا بأحلامنا رياض اعتداد
    لا يزال النضال يولد فينا
    إن قضى ( زيد ) جاء ألف ( حُمادي )
    من دروب الجهاد والسلم جئنا
    بيدٍ حكمتي وأخرى عنادي
    نملأ الكون رفعةً وجميلٌ
    عفونا والكريم بالعفو بادي
    هذه شمسنا أضاءت قفار الـ
    ـصمت واستوطنت نهار البوادي
    وطن الفجر سوف نهديه مجدا
    وسنبنيه باتحاد الأيادي
    يمن الطيبات يسكن قلبي
    فامض يا عشق لا تسل عن فؤادي
    د. مختار محرم
    2سبتمبر 2011م
    التعديل الأخير تم بواسطة د. مختار محرم ; 18-02-2013 الساعة 07:47 PM

صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. شاعر عملاق اسمه د. مختار محرم .. رحبوا معي به
    بواسطة عمار الزريقي في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 16-03-2011, 12:36 AM
  2. عًٍ ى دًٍ
    بواسطة اسماء محمود في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 28-10-2008, 04:11 PM