أحدث المشاركات
صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 47

الموضوع: ديوان الشاعر د. مختار محرم

  1. #21
    الصورة الرمزية د. مختار محرم شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2011
    الدولة : في بيتٍ ما
    المشاركات : 3,219
    المواضيع : 139
    الردود : 3219
    المعدل اليومي : 1.01

    افتراضي ديوان الشاعر د. مختار محرم

    هذيان
    دَقـَّاتُ قَلْبِي تَسْتَفِزُّ السُّكُوتْ
    وَخَاطِرُ الذِّكْرَى بِهِ لاَ يَفوتْ
    بَحَثْتُ عَنِّي داخِلي لَمْ أجِدْ
    إلّا سَرابًا في شَتاتِ الْخُبُوت
    مَاذا أَقولُ اليَوْمَ يَا طِفْلَتي
    وَالدَّهْرُ يَرْجُو مِنْ سُكوتِي السُّكُوتْ؟
    أَهْوَاكِ يَا مَزْرُوعَةً فِي دَمِي
    وَفِي ظَلامِي.. فِي سَوَادِ النُّعُوتْ
    قَصائِدي تَغْتالُني بَعْدَ أنْ
    بَنَى عَليْها بَيتَهُ العَنْكَبوتْ
    فشَرِّدِي أَحْلَامَ رُوحٍ ذَوَتْ
    وَبَعْثِريهَا مِثْلَ أَوْرَاقِ تُوتْ
    ضَيَّعْتُ بَيْتي فِيكِ وَاحَسْرَتا
    أَبَعْدَ ذَاكَ القَلْبِ تُرْجَى بُيُوتْ؟
    إِنْ كُنْتِ لَا تَدْرِينَ عَنْ حَاجَتِي
    فَسَائِلِي عَنِّي دُعَاءَ القُنُوتْ
    أَوْ كُنْتِ لَا تَدْرينَ عَنْ لَوْعَتِي
    فَلْتَصْنَعِي مِنْ جُوعِ بَلْوَايِ قُوتْ
    أَوْ كُنْتِ لَا تَدْرِينَ مَا قِصَّتي
    فَغَادِرِي عُمْرِي دَعِينِي أَمُوتْ.
    التعديل الأخير تم بواسطة د. مختار محرم ; 18-02-2013 الساعة 08:48 PM

  2. #22
    الصورة الرمزية د. مختار محرم شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2011
    الدولة : في بيتٍ ما
    المشاركات : 3,219
    المواضيع : 139
    الردود : 3219
    المعدل اليومي : 1.01

    افتراضي

    على وزن وبنفس إيقاع وموسيقى قصيدة الطلاسم لإيليا أبي ماضي..
    الاهتداء إلى أخطائنا في الحبِّ والبعد عنها قصة تتكرر في حياتنا

    هـــداية .. شعر / مختار محرم

    بِاعْتِذَارٍ مِلْءَ عَيْنَيْكِ أَمَامِي لَا تَلُوحِي
    هَذِهِ النَّظْرَةُ مَا عَادَتْ تَهُزُّ الْيَومَ رُوحِي
    أَطْفِئِي كُلَّ نِدَاءٍ فِيْهِ أَلْحَاظُكِ تُوْحِي
    إِنَّنِي دَاوَيْتُ مِنْ طَعْنَتِكِ الْأُولَى جُرُوحِي
    لَمْ يَعُدْ فِي الْحُبِّ مَا يَرْوِي غَلِيلِي وَطُمُوحِي
    سَوْفَ أَهْجُو ذِكْرَيَاتِ الْعِشْقِ فِي صَمْتِي وَبَوْحِي
    وَسَأَبْدُو سَاخِرًا مِنْهُ وَمِنْكِ.. فَلْتَنُوحِي
    فَلَقَدْ مَاتَ الَّذِي عَاشَ زَمَانًا لَيْسَ يَدْرِي
    ...
    إِبْكِ إِنْ شِئْتِ.. وَإِنْ شِئْتِ مِنَ الْفَرْحَةِ غَنِّي
    لَمْ يَعُدْ يَشْغَلُنِي قُرْبُكِ أَوْ بُعْدُكِ عَنِّي
    ذَهَبَ الَّليْلُ بِآَهَاتِي وَأَوهَامِي وَحُزْنِي
    إِنَّنِي أَحْرَقْتُكِ الْيَوْمَ بِأَشْعَارِي وَفَنِّي
    وَبَقَايَاكِ سَأُلْقِيْهَا رَمَادًا دُوْنَ دَفْنِ
    لَا تَقُولِي لَيْتَ.. لَنْ يَنْفَعَكِ الْيَومَ التَّمَنِّى
    قَدْ نَعَتْكِ الْيَوْمَ أَبْيَاتِي إِلَيَّ .. غَيْرَ أَنِّي
    لَمْ أَجِدْ دَمْعًا عَلَى فَقْدِكِ مِنْ عَيْنَيَّ يَجْرِي
    ...
    صِرْتُ حُرًّا بَعْدَ أَنْ مَزَّقْتُ قَيْدِي وَحِبَالِي
    طَرَدَتْ عَيْنَايَ مِنْ جَفْنَيْهِمَا سُهْدَ الَّليَالِي
    لَمْ أَعُدْ بِالْغَزَلِ الْكَاذِبِ وَالْعِشْقِ أُبَالِي
    وَلِسَانِي نَسِيَ الْيَومَ.. (أَجِيْبِي) ، وَ(تَعَالِي)
    لَمْ يَعُدْ طَيْفُكِ إِنْ غِبْتِ يُنَاجِيهِ خَيَالِي
    وَلَيَالِي الْبُعْدِ قَدْ صَارَتْ كَأَيَّامِ وصَالِي
    سَئِمَ الْقَلْبُ أَغَانٍ طَالَمَا غَنَّيْتِهَا لِي
    فَارْحَلِي مَا شِئْتِ عَنْ قَلْبِي إِلَى مَا لَسْتُ أَدْرِي
    ...
    سَقَطَتْ كُلُّ قِنَاعَاتِ الْهَوَى فِي شَرِّ مَسْقَطْ
    وَبَدَا الْحُبُّ عَجُوزًا أَحْدَبَ الْكَاهِلِ أَشْمَطْ
    لَا تُثِيْرِيْنِي بِغَيرِي لَمْ أَعُدْ بِالْغَيْرِ أُحْبَطْ
    لَنْ يُثِيْرَ النَّارَ فِي صَدْرِيَ ذُو وَجْهٍ مُنَقَّطْ
    فَافْعَلِي مَا سَأُسَمِّيهِ مِنَ الْآَنَ بِمُنْحَط
    صَاحِبِي أَلْفَ عَشِيقٍ وَارْسُمِي أَلْفَ مُخَطَّط
    وَاصْنَعِي مَا شِئْتِ بَعْدِي فَلَقَدْ أَصْبَحْتُ أَبْسَط
    وَلَقَدْ أَصْبَحْتُ أَدْرِي أَنَّنِي مَا كُنْتُ أَدْرِي
    ...
    أَيْنَ أَوْجَاعُ فُؤَادِي وَمَآَسِي ذِكْرَيَاتِي؟
    وَخَيَالَاتِي وَأَوْهَامِي وَزَيْفُ الْأُمْنِيَاتِ
    أَيْنَ مِنِّي غَفْلَةُ الْأَمْسِ وَآَلَامُ حَيَاتِي
    وَحَنِينٌ عِشْتُ فِيْهِ تَائِهًا قَبْلَ وَفَاتِي
    وَسَوَادُ الْبَيْنِ إِذْ زَادَ ظَلَامَ الْأُمْسِيَاتِ
    أَيْنَ لَيْلُ الشَّكِّ وَالْحَيْرَةِ فِي مَاضٍ وَآَتِ؟
    كُلُّهَا ضَاعَتْ.. تَوَارَتْ يَوْمَ وَارَيْتُ رُفَاتِي
    كَيْفَ جَاءَتْ لِحَيَاتِي؟ كَيفَ ضَاعَتْ؟؟ لّسْتُ أَدْرِي
    ...
    أَخْبِرِي عَنّيِ بِأَنِّي سَيِّءُ الطَّبْعِ وُصُولِي
    حَدِّثِي كُلَّ رَفِيْقَاتِكِ عَنْ سُوءِ مُيُولِي
    عَنْ حَيَاتِي وَمَمَاتِي.. عَن بُزُوغِي وَأُفُولِي
    وَإِذَا مَا زِدْتِ شَيْئًا عَنْ خِيَانَاتِي فَقُولِي
    لَمْ يَعُدْ قَوْلُ مَثِيْلَاتِكِ يَسْتَدْعِي ذُهُولِي
    بَعْدَ أَنْ كُنْتُ أَعِيْشُ الشَّكَّ فِي عَرْضِي وَطُولِي
    وِلِمَنْ يَسْأَلُ يَوْمًا: كَيفَ أَحْبَبتِ فُضُولِي؟
    فَلْتُجِيبِي: كُلُّ عُذْرِي أَنَّنِي مَا كُنْتُ أَدْرِي
    ...
    لَاتَظُنِّي أَنَّ هَجْرِي لَكِ سَاقَتْهُ وشَايَة
    لَاحَ مِنْكِ الْغَدْرُ لَاحَتْ لَهُ عِنْدِي أَلْفُ آَيَة
    عَنْ ضَلالِ الْأَمْسِ قَدْ تُبْتُ وَأَعْلَنْتُ الْهِدَايَة
    صَارَتِ النَّارُ رَمَادًا.. أَصْبَحَ الْحُبُّ حِكَايَة
    لَا تَقُولِي لَيْسَ لِلْأشْوَاقِ وَالْعِشقِ نِهَايَة
    وَدَّعَ الْقَلْبُ تَرَانِيْمَ هَوَى الْأَمْسِ وَنَايَه
    بَعْدَ أَنْ شَاهَدَ مِنْ غَدْرِكِ مَافِيهِ الْكِفَايَة
    لَنْ أَعُودَ الْيَومَ لِلْأَسْرِ لِأَنِّي صِرْتُ أَدْرِي
    ...
    كَيْفَ أَنْسَى طَعْنَةَ الْغَدْرِ بِسِكِّيْنِ الْخِيَانَة
    طَعْنَةٌ أَوْدَتْ بِقَلْبِي حِيْنَ بَدَّلْتِ مَكَانَه
    كَيْفَ أَمْحُو ذَنْبَ مَنْ أَخْلَصْتُهُ الْعَهْدَ فَخَانَه
    سَنَوَاتٌ كَانَ فِيْهَا الْعِشْقُ لِلْأَفْكَارِ حَانَة
    أَسْكَرَتْنِي رِقَّةٌ مِنْكِ، أَذَابَتْنِي اسْتِكَانَة
    لَمْ أَكُنْ أَعْرِفُ أَنِّي كُنْتُ أَهْوَى (دُونْ جُوَانَة)
    تُبْتُ أَدْرَكْتُ أَخِيْرًا أَنَّ فِي الْعِشْقِ مَهَانَة
    إِنْ أَكُنْ بِالْحُبِّ آَمَنْتُ.. فَهَاكِ الْيَومَ كُفْرِي
    ....
    قَسْوَةُ الدَّهْرِ أَعَادَتْنِي وَلَا أَنْوِي الذَّهَابْ
    عَلَّمَتْنِي أَنَّ دُنْيَا الْحُبِّ قَفْرٌ وَيَبَاب
    أَنَّنِي تُهْتُ بِدَرْبٍ فِيْهِ شَوْكٌ وَضَبَاب
    أَنَّ عَهْدَ الْحُبِّ يَبْلَى ثُمَّ يُرْمَى كَالثِّيَاب
    عَلَّمَتْنِي أنَّ ذَاكَ الطَّيْفَ وَهْمٌ وَسَرَاب
    وَسُؤَالٌ مَاتَ فِي عَيْنَيَّ بَحْثًا عَنْ جَوَاب
    مُخْطِئٌ مَنْ ظَنَّ أَنَّ الْحُبَّ عَذْبٌ .. بَلْ عَذَاب
    فَلِمَاذَا يَعْشَقُ الْإِنْسَانُ يَوْمًا؟ لَسْتُ أَدْرِي
    ...
    إِنَّمَا الْحُبُّ أُوَارٌ وَلَهِيْبٌ فِي الضُّلُوع
    وَاغْتِرابٌ وَاشْتِياقٌ وَبُكاَءٌ وَدُمُوع
    وَلُهَاثٌ خَلْفَ أَوْهَامٍ وَقَهْرٌ وَخُضُوع
    يَأْخُذُ الْأَقْدَامَ لِلتِّيهِ وَيُنْسِيهَا الرُّجُوْع
    فَيَصِيرُ الْعُمْرُ لَيْلًا لَا تُرَى فِيْهِ شُمُوع
    قَدْ نَأَى عَنْهُ فُؤَادِي وَرمَى عَنْهُ الْخُنُوع
    بَعْدَ أنْ ذَاقَ بِدُنْيَا الْغَدْرِ آَلَامَ الْوُلُوع
    وَمِنَ الْآَنَ فَلَنْ أَبْدُوَ يَومًا ... لَسْتُ أَدْرِي

  3. #23
    الصورة الرمزية د. مختار محرم شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2011
    الدولة : في بيتٍ ما
    المشاركات : 3,219
    المواضيع : 139
    الردود : 3219
    المعدل اليومي : 1.01

    افتراضي ديوان الشاعر د. مختار محرم

    بعد أن لفظته كل البلاد .. ذهب لإحدى سلطنات الأرض بدورها لفظته كغيرها ..
    طق طق .. من؟!!! افتح يا هذا !
    لا تسألني من .. ولماذا
    جئت إليك أخبئ ضعفي
    غادرت رجالا أفذاذا
    دار الكون ولم أتوقع
    أني قد أصبح شحاذا
    كنت كفرعون في وطني
    وملكت الأرض استحواذا
    كنت الآمر كنت الناهي ..
    كنت الأميَّ الأستاذا
    كنت أظن العالم ملكي
    وأظن دم الشعب رذاذا
    لكني .. قوبلت بقومٍ
    كسروا بالعزم الفولاذا
    فارحم ضعفي واجبر عجزي ..
    واجعل لي في البيت ملاذا!!
    فُتِحَ الباب .. وَ رُدَّ سريعا:
    غادرنا حالا يا هذا ..
    رباه اصرف عنا شرًّا
    كم شرَّد شعبا .. كم آذى !!
    أَبْعِدهُ إلهي عن داري
    واجعل هذا الدار معاذا

  4. #24
    الصورة الرمزية د. مختار محرم شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2011
    الدولة : في بيتٍ ما
    المشاركات : 3,219
    المواضيع : 139
    الردود : 3219
    المعدل اليومي : 1.01

    افتراضي ديوان الشاعر د. مختار محرم

    سفر .. د. مختار محرم

    مَحْبُوبَتِي مَازِلتُ أَنْتَظِرُ
    أَتُرَاهُ يَصْدُقُ وَعدَهُ الْقَمَرُ؟؟
    فِي لَيلِ عُمرِي بِتُّ أَرقُبُهُ
    حَتَّى تَعِبْتُ وَأُرهِقَ الخَفَرُ
    طَيفٌ مِنَ الْأَحلَامِ يَصْحَبُنِي
    دَومًا إِلَيكِ وَدَمْعَتِي أَثَرُ
    وَحدِي أَعبُّ اللَّحنَ مِن وَتَرٍ
    يَبكِي وَمُوسِيقَاهُ تَحتَضِرُ
    ناَدَيتُ فِي الأَحْيَاءِ مُبْتَهِلًا
    مَا لِلْأَحِبَّةِ دَارَنَا هَجَرُوا
    فَأَجَابَنِي صَوتٌ يُحَاصِرُنِي
    لَا تَسأَلِ النِّسيَانَ مَا الْخَبَرُ
    قَد غَابَ عَنكَ الأُنسُ مُذْ رَحَلُوا
    ولَسَوفَ يَحضُرُ إِنْ هُمُو حَضَرُوا
    مَا لِلقَصِيدِ يَفِرُّ مِن قَلَمِي
    وَيَكَادُ يَكْسِرُ صَمتَهُ الحَجَرُ؟
    تَحْتَارُ فِي أَلْفَاظِهَا لُغَتِي
    وَتَفِرُّ مِن أَوْصَافِهَا الصُّوَرُ
    حَاوَلْتُ أَنْ آتِيكِ فَانطَفَأَتْ
    كُلُّ الشُّمُوعِ وَمسْلَكي وَعَرُ
    هَا قَدْ رَكِبتُ الصَّعبَ سَيِّدَتِي
    أَمضِي وَيَرْكَبُ خُطْوَتِي الْخَطَرُ
    أَيَّامُكِ الصَّفْرَاءُ تَمْلَؤنِي
    عُقْمًا فَيَنْسَى لَونَهُ الشَّجَرُ
    ويَحِنُّ مُشْتُاقًا إِلَى زَمَنِ الْـ
    لُقْيَا مَتَى يَسَّاقَطُ المَطَرُ
    عَجزِي وجُرحُ الحَرفِ فِي شَفَتِي
    وَالهَمٌّ واَلأَحزَانُ والسَّهَرُ
    وَالدَّمْعُ يَكْوِينِي وَأَذْرِفُهُ
    نَارًا مِنَ الأَحْدَاقِ تَنْهَمِر
    وَالصَّمتُ مَيْدَانِي أُرِيْقُ بِهِ
    حِبْرِي فَيَهرَم فِي فَمِي الضَّجَرُ
    وَهَواجِسِي تَحْتَل أَورِدَتِي
    وَدَمي تَنَكَّر مثل مَنْ غَدَرُوا
    كُلُ الّذِينَ ذَكَرتُهُمْ رُسُلِي
    جَاؤُوك عِندَ مُقَامِكِ اعْتَذَرُوا
    مَا بَينَ أُمْسِيَتِي وَأُمنِيَتِي
    تَاهَ الْحَدِيثُ وَضَاعَت الفِكَرُ
    أَشتَاتُ أَحْلَامِي تُعَلِّقُنِي
    فِي زَيفِهَا وَدَقَائِقِي حُفَرٌ
    عِيْشِي مَعِي في الحُبِّ وَاعتَرِفِي
    أَنَّ اللِّقَاءَ حَـبِـيـبـتِي قَدَرُ
    أَوَ مَا تَرَينَ بِأَنَّ قَافِيَتِي
    كَلّتْ وَأَوْهَى حَرْفَهَا الخَدَرُ؟!!
    لِلشَّوقِ فِي الأَعْمَاقِ نَارُ جَوًى
    تُضْرَى فَلَا تُبْقِي وَلَا تَذَرُ
    خَوفِي مِن الوَاشِينَ يَدْفَعُنِي
    لِقَصَائدٍ يَغْتَالُهَا الْحَذَرُ
    وَعَلَى جَنَاحِ الهجْرِ يَحْمِلُنِي
    فَمَتَى بِحُضْنِكِ يَنْتَهِي السَّفَر

    18 سبتمبر 2012

  5. #25
    الصورة الرمزية د. مختار محرم شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2011
    الدولة : في بيتٍ ما
    المشاركات : 3,219
    المواضيع : 139
    الردود : 3219
    المعدل اليومي : 1.01

    افتراضي ديوان الشاعر د. مختار محرم

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    انتصار ... شعر د/ مختار محرم
    19/11/2012 م
    كتبتها قبل الانتصار الصمودي الذي حققه أهلونا في غزة ..
    وكنت قد كتبتها ارتجالا في موضوع أخبار حجارة السجيل في ملتقى نصرة فلسطين لكنني آثرت الآن نشرها كموضوع مستقل للحفظ
    وفي انتظار الانتصار الأكبر الذي تتحرر فيه القدس وكل فلسطين من دنس الصهاينة ..
    *****************
    رغم كل التكالب
    رغم العمالة
    رغم الحصار
    رغم أدخنة الموت تعلو بأحيائنا
    وتحاول حجب النهار
    رغم أن السماء خلت من أماني الصبايا
    ومن ثرثرات العجائز.. شدو العصافير ..
    من أغنيات الصغار..
    رغم غفوة نخوتنا وكرامتنا
    تحت أقدام جيش التتار
    رغم ذلك يا سادتي
    أيها القابضون على الجمر
    ما زال في الأفق متسعٌ لانتصار
    *****************
    لملموا بعض أحلامنا
    وانثروها على الأرصفة
    وادفعوا من عذاباتكم ثمنا
    لبقايا ضمائرنا المكلفة
    واجمعوا تيه أيامنا
    عتقوها بكاسات دمعٍ يطالبُ أحداقنا اليوم أن تذرفه!!
    ضمدوا بضحاياكم اليوم بعض جراحاتنا النازفة
    أخبروا الغد عن أمسنا
    ذكِّروه بما كان فيه من الصبر كي يعرفه
    مزقونا .. ضعوا في قبور الأسى
    كل أشلاء غفوتنا المجحفة!
    *****************
    جحفل الغدر عاد
    أيها الصابرون بطول البلاء وعرض البلاد
    أهملونا ولا تركنوا لصباحاتنا ..
    فدقائقنا ترتدي بالسكوت ثياب الحداد
    نحن غرس الخيانة والعجز في عرصات الفساد
    فاقصفونا كما تقصفون مخابئهم
    أمطروا خوفنا صواريخ (قسامْ)
    أو (فجرْ خمسه) ..
    قذائف (هاوِن) .. (غراد)..
    حررونا من الصمت ولتجعلوه بقايا رماد
    فإذا لم نفق أشعلوا كربلاء حريقا علينا
    فنحن يزيد
    ونحن ابن سعدْ..
    وابن ذي جوشن نحن وابن زياد
    *****************
    بعد طول انتظار
    أشرق الفجر يا غزة الحق فلتقبلي من دجاي اعتذار
    وبدا النصر ممتطيا فرس الصبر .. عاد الفخار..
    يزرع النور في كل درب .. وفي كل حيٍّ ..
    وفي كل دار.
    أشرقي الآن غزة ولتعلني
    ملء صبحك .. ملء ابتسامة طفلك ..
    ملء عطور زهورك ..
    عاد النهار ..
    أيها القابضون على الجمر بشراكم اليوم
    قد لاح فوق جبين الصباح هلال انتصار
    *****************

  6. #26
    الصورة الرمزية د. مختار محرم شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2011
    الدولة : في بيتٍ ما
    المشاركات : 3,219
    المواضيع : 139
    الردود : 3219
    المعدل اليومي : 1.01

    افتراضي ديوان الشاعر د. مختار محرم

    قتيل العشق

    لَوَاعِجُ نَارٍ فِي الْجَوَانِحِ تُضْرَمُ
    أَحَسَّ بِهَا قَلبِي فَبَاحَ بِها الْفَمُ
    وَنَاحَ لَهَا حَرْفي فَأَبْكَى قَصَائِدِي
    وَسَالَ بِهَا طَرْفِي فَدَمْعِي مُعَلْقَمُ
    أَيَا لَائِمِي فِي الْعِشقِ لَو خَافَ خَافِقِي
    بَوَارِقَ حُبٍّ فَالتَّصَخُرُ أَسْلَمُ
    إِذَا الْمَرءُ لَمْ يَسْتَوطِن الحُبُّ رُوحَهُ
    فَكُلُّ ضُحًى فِي أفْقِ عَيْنَيهِ مُظْلِمُ
    سَيَحْيَا بِلَا قَلْبٍ وَيَرجِعُ خَائِبًا
    وَيَقْتَلُهُ مِنْ بَعْدِ عُمرٍ تَنَدُّمُ
    أَنَا الْعَاشِقُ الْمَأْسُورُ أَهْوَى أَمِيرَةً
    يهيم بها قَلْبِي وَلَا يَتَكَتَّمُ
    رَمَى هَجْرُهَا قَلْبِي فَأَصْمَى حشَاشَتِي
    فَرُحتُ بِما أَمْلَى الْهَوَى أَتَكَلَّم
    شَكَوتُ لَهَا مِن طُولِ وَجْدِي فَأَعْرَضَتْ
    وَلَمْ يُجْدِنِي عِنْدَ الفُرَاقِ التَّظَلُّمَ
    فَقُلتُ لِأَصْحَابِي هُوَ الْحُبُّ غَالِبٌ
    أَلَا فَاسْمَعُوا مَا قَالَ يَوْمًا مُحرَّمُ
    إِذَا الْمَرءُ لَمْ يَنْهَل مِنَ الْحُبِّ قَلْبُهُ
    وَلَمْ يُطْلِق الْآَهَاتِ وَالنَّاسُ نُوَّمُ
    فَذَاكَ عَن الدُّنْيَا غَرِيبٌ وَتَائِهٌ
    جَمَادٌ فَلَا يهنا وَلَا يَتَأَلَّمُ
    بُلِيتُ بِحُبٍّ لَمْ أَفُزْ فِيهِ بِالِّلقَا
    كَأَنِّي بِحَبْلِ الشَّوقِ لِلْوَصْلِ أُعْدَمُ
    نَهَارِي حَنِينٌ لِلِّقَاءِ وَلَوْعَةٌ
    وَإِنْ جَنَّ لَيلٌ بِتُّ بِالْقُربِ أَحْلُمُ
    أُلَمْلِمُ أَشْوَاقِي بِسُهدٍ يَعِيشُنِي
    تُشَارِكُنِي حُزنِي عَلَى الْبَدرِ أَنْجُمُ
    فَإِن لَم أَجِدْ فِي دَرْبِ حُبِّي سَفِينَةً
    أَخُوضُ بِحَارَ الْهَجرِ أَو أَتَقَدَّمُ
    قَضَيتُ بِضَعْفِي وَاحْتَرَقتُ بِلَهْفَتِي
    كَأَنَّ حَدِيثِي عَن هَوَايَ تَوَهُّمُ
    فّمّا قِيْمًةُ الْأَحلَامِ لَو لَمْ نَعِشْ بِهَا؟
    وَأَيُّ غَرَامٍ لَيسَ حِنَّاءَه دَمُ؟!!
    وَلَا ثَأْرَ لِي إِن مِتُّ لِلْحُبِّ ظَامِئًا
    لِأنِّي قَتِيلُ الْعِشقِ يَا قَومُ فَاعْلَمُوا
    إِذَا لَمْ أَصِل بِالْقُربِ غَايَةَ مَطْلَبِي
    فَخَيرٌ لِحُلمِي لو يَمُوتُ وَأَهْرَمُ
    وَخَيرٌ لِمَنْ يَحْيَونَ بِالْهَجرِ وَالأَسَى
    إِذَا لَاحَ طَيفُ المَوتِ أَنْ يَتَقَدَّمُوا
    أُرِيدُ حَيَاةً بينَ أَضلَاعِ ظَبْيَةٍ
    بِهَا الْقَلبُ مِن طُولِ الصَّبَابَةِ مُغْرَمُ
    وَأَشْتَاقُهَا حضْنًا أَلُوذُ بِدِفْئِهِ
    مِنَ الْبَردِ .. لَو فَارَقْتُ نُعمَاهُ أَندَمُ
    وَإِنِّي وَإِيَّاهَا يَبَابٌ وَغَيْمَةٌ
    تَجُودُ بِغَيثٍ سَاعَةً وَتُدَمْدِمُ
    أَحِنُّ إِلَيْهَا كُلَّ لَيلٍ وبُكرَةٍ
    وَلَكِنَّهَا دَوْمًا عَنِ الْوَصْلِ تُحْجِمُ
    وَحينًا أَرَاهَا تُمْسِكُ الْوَصلَ عُنْوَةً
    فَأُرْسِلُ مِنْ طَيْفِي رسولًا يُسَلِّمُ
    وَأَشْتَاقُهَا حِينًا فَتَحْنُو بِوَصلِهَا
    وَحِينًا أُنَاجِيهَا فَلَا تَتَكَلَّمُ
    إِذَا زَادَ شَوقُ القَلْبِ زَادَ مِطَالُهَا
    أَلَمْ تَدْرِ أَنِّي فِي هَوَاهَا مُتَيَّمُ
    أَرَى الْهَجْرَ مَوتًا وَالْمِطَالَ مُصِيْبَة
    فَأَيُّهُمَا يَا قَومُ بِالقَلْبِ أَرْحَمُ؟


    د. مختار محرم
    8 ديسمبر 2012 م

  7. #27
    الصورة الرمزية د. مختار محرم شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2011
    الدولة : في بيتٍ ما
    المشاركات : 3,219
    المواضيع : 139
    الردود : 3219
    المعدل اليومي : 1.01

    افتراضي ديوان الشاعر د. مختار محرم


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    غربة
    شعر د. مختار محرم


    وحده الله يعلم مابي
    من جراح وطول عذابِ

    وحده أشتكيه هموما
    أثقلت تائهات السحابِ

    فمضت تنشر المزن دمعا
    يتحدى جفاف اليباب

    بارق الأمل المتهاوي
    تحت خطوي أراد عقابي

    فتحنى بنازف جرح
    كنت ضمدته بترابي

    لم يعد يتحمل قلبي
    طَرَقات الدجى فوق بابي

    ليتني اليوم انفض حزني
    ليتني اليوم أنسى مصابي

    ليت فرحي الذي غاب عني
    يتفقدني في غيابي

    ليت جرحي .. متى سوف أنسى
    بعض ليلي وطول اغترابي

    أيها الفجر فلتتمهل
    أرهق الصبح شد الركاب

    ولتدعني وشأن الليالي
    تتسلى ببعض اكتئابي

    هاهو الأمس يلفظ روحي
    وأطارده باضطرابي

    لم أجدني سوى بعض طيف
    هائم في قبور التصابي

    سكن الليل أفكار عشقي
    ثم فيها أحل اغتصابي

    والسماء تفتش عني
    وتسائل صمت الهضاب

    والغباء الذي في بلادي
    يتخبَّر عني التغابي

    ياخلود الجراح بعمري
    هل من الهجر ألقى ثوابي؟!!

    هل يصير التشرد زادي
    وانسكاب الظنون شرابي؟؟

    صار ناي الظلام صديقي
    بعد أن ضاع صوت الرباب

    كلما رمت في الحب نأيا
    أصطلي بأوار اقترابي

    أصبح اليأس والصمت أهلي
    ودموعي جميع صحابي

    تاهت الخطوات اشتياقا
    وانتظارا ليوم إيابي
    31 ديسمبر 2012م

    أتمنى أن أجد نقدا عروضيا لهذا النص وأتوقع الكثير

  8. #28
    الصورة الرمزية د. مختار محرم شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2011
    الدولة : في بيتٍ ما
    المشاركات : 3,219
    المواضيع : 139
    الردود : 3219
    المعدل اليومي : 1.01

    افتراضي ديوان الشاعر د. مختار محرم


    شيطان شعري
    د. مختار محرم

    مِنْ أَيْنَ يَرْتَجِلُ الْقَوَافِي ... وَيَرَاعُهُ فِي السَطْرِ حَافِي

    فِي وَجْهِهِ ارْتَسَمَ الشَّقَاءُ ... تَشَاءَمَتْ مِنْهُ المَنَافِي

    وَتَبَعثَرَتْ فِي دَربِهِ الوِدْيَانُ وَالْتَقَت الفَيَافِي

    غَفَت الحَيَاةُ وَمَا غَفَى ... وَافَى الحِمَامُ وَلَم يُوَافِ

    حِينًا يَلُوحُ مُدَجَّجًا ... بِالصَّمتِ يَعتَزِل احْتِرَافِي

    وَإِذَا نَوَى بَوحًا لَعَمْرِيَ تِلْكَ ثَالِثَةُ الأَثَافِي

    يَسْتَنْهِضُ الْآَلَامَ وَالْأَحْزَانَ والدُّنْيَا عَوَافِ

    أُخفِي وَيَكْشِفُ كُلَّ أَسْرَارِ الْهَوَى وَهُوَ اكْتِشَافِي

    فِيَ رَأْسِهِ شَابَ (الضِّمَارُ) ...وَبَعثَرَ الدَّهْرُ (التَّوَافِي)

    يَبْدُو طَرِيدًا عَاطِلًا ... ضَاقَتْ بِجَلْسَتِه (الْبَوَافِي)

    يَحْتَارُ فِيهِ الْعُمْرُ تَخْتَلِطُ الظَّوَاهِر بِالْخَوَافِي

    مِنْ أَيْنَ يَنْهَلُ شِعْرَهُ ... وَيَخُطُّ حَرْفًا بِارْتِجَافِ

    وَيُسِيلُ فِي الْوِجْدَانِ أَبْيَاتًا وَيُزْهِرُ فِي الضِّفَافِ

    حَاوَلتُ مِنْهُ تَمَلُّصًا ... يَوْمًا فَلَمْ يُجْدِ التَّلَافِي

    يَمْضِي يُبَعْثِرُ مَالَهُ المَسْرُوقَ أَصْلًا مِن (حِرَافِي)

    يَحَيَى عَلَى الْقَاتِ المُدَمَّسِ وَالسَّجَائِر والسَّنَافِي

    قَزْمٌ يَمُدُّ الشِّعْرَ سَاقًا مِن (شُعُوب) إِلَى (الْجِرَافِ)

    حِينًا يَظُنُّ لِخُبْثِهِ ... عَطْفِي بِدَايَاتِ انْعِطَافِي

    حِيْنًا كَطِفْلٍ لَا يُفْرِّقُ بِينَ حَيْضٍ أَو رُعَافِ

    حِينًا أَكُونُ غِطَاءَهُ ... حِينًا يُفَكِّرُ بِالْتِحَافِي

    لَا خَيرَ مِنْهُ فَلَا لِحَلْبِ النُّوقِ أَو رَعْيِ الْخِرَافِ

    إِنْ رُمْتُ مِنْهُ حُضُورَ أَفْكَارِي يَهُمُّ بِالِانْصِرَافِ

    هَلْ نَظْمُهُ أَبْيَاتَهُ ... يَا سَادَتِي شُغْلٌ إِضَافِي

    أَعْوَامُهُ الْخَمْسُونَ تَشْحَذُ جُوعَهُ وَيَرُدُّ : (مَا فِي)

    لَوْ أَنَّهُ يَأْوِي إِلَى السَّبْعِ السِّمَانِ مِنَ الْعِجَافِ

    لَأَتّيْتُهُ فِي الْحَالِ أَنْوِي فِي صَوَامِعِهِ اعْتِكَافِي

    هُو قَبلَ مِيْلَادِي تَفَتَّقَ .. هَل سيَذْبُلُ بِاقْتِطَافِي؟؟

    فَإِذَا اعْتَرَفْتُ بِهِ يَعِيشُ .. أَمُوتُ لَوْ سَحَبَ اعْتِرَافِي

    12 يناير 2013م

  9. #29
    الصورة الرمزية د. مختار محرم شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2011
    الدولة : في بيتٍ ما
    المشاركات : 3,219
    المواضيع : 139
    الردود : 3219
    المعدل اليومي : 1.01

    افتراضي ديوان الشاعر د. مختار محرم

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    في شدة حيرتي وتيهي لمحت بعوضة تحط على ذراعي..
    يبدو من شكلها أن الطوى قد تمكن منها فهي هزيلة باهتة ابتسمت من شدة حزني وقلت لها...,.

    قَدْ طَالَ وُقُوفُكِ فَوقَ يَدِي
    تَغتَالين بَقَايا جَلَدي

    أَتَأَمَّلُ فِيْكِ مَدَى وَجَعِي
    فِي وَجْهِكِ أَلْقاهَا عُقَدِي

    اِنْ كُنْتِ تُرِيدِينَ طَعَامًا
    فَاقْتَنِعِي مِنّي.. لَنْ تَجِدِي

    أَوَ مَا تَدْرِينَ بِأَنَّ دَمِي
    قَد تَاهَ بِقَلْبِيَ مِنْ كَمَدِي

    وَشَرَايِينِي يَجْرِي فِيْهَا
    حُزْنِي وَالشَّوقُ إِلَى بَلَدِي

    وَاقِعُنَا قَدْ أَنْضَبَ دَمْعِي
    وَدِمَايَ وَأَنْهَى قُوتَ غَدِي

    وَرَمَانِي خَارِجَ أّزْمِنَتِي
    أَبْحَثُ عَنْ مُسْتَقْبَلِ وَلَدِي

    لَنْ تَجِدِي دَاخِلَ أَوْرِدَتِي
    إِلَّا طَعْمَ الْجُوعِ الأَبَدِي

    أَوْهَامُ الْأَمسِ تُلَاحِقُنِي
    وَجِرَاحُ الْيَومِ بِلَا عَدَدِ

    مِخْلَبُكِ الوَاهِنُ يُضْحِكُنِي
    فَاجْتَهِدِي أَو لَا تَجْتَهِدِي

    وَادَّخِرِي وَقْتَكِ قَارِصَتِي
    وَخُذِيهَا مِنِّي (بِالْبَلَدِي)

    إِنْ كُنْتِ تُرِيْدِينَ حَيَاةً
    فَعَن اليَمَنِيِّينَ ابْتَعِدِي


  10. #30
    الصورة الرمزية د. مختار محرم شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2011
    الدولة : في بيتٍ ما
    المشاركات : 3,219
    المواضيع : 139
    الردود : 3219
    المعدل اليومي : 1.01

    افتراضي

    ميلاد لا
    بَقَايَا أَلَمْ
    وَقِطْعَةُ قَلْبٍ.. وَكَفٍّ .. وَفَمْ ..
    وَذَاكِرَةٌ يَعْتَرِيهَا السَّأَمْ
    وَأَشْلَاءُ فِكْرٍ.. وَنَبْضُ خَيَالٍ
    وَأَقْدَاحُ دَمْ ..
    وَحِبْرٌ.. وَحُزْنُ سُطُورٍ.. وُ هَمّ
    بَقَايَا كَيَانٍ تَجَمَّعْتُ مِنْهَا
    تَجَمَّعْتُ أَعْلَنْتُ مَوْتَ الشَّتَاتِ
    وَفَاةَ الْعَدَمْ ..
    وَأَشْعَلْتُ مِنْ بَوْحِ لَيْلِي شُمُوعًا تُزِيْلُ الظُّلَمْ
    وَقُلْتُ لَكُمْ : لَا ..
    بِصَوتٍ تَحَرَّرَ مِنْ أَسْرِ قَيْدِ الْأَسَى والسَّقَمْ ..
    لِمَاذَا؟, وَأَنَّى ؟ وَكَيْفَ ؟ وَكَمْ ؟؟
    صَبَرْتُ عَلَيْكُمْ ..
    تَحَمَّلْتُ مَا لَا أُطِيقُ وَإِنِّي أَقُولُ لَكُمْ : لَا ..
    فَقَدْ أَتْعَبَتْنِي .. حُرُوفُ .... نَ عَ مْ !!!!

صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. شاعر عملاق اسمه د. مختار محرم .. رحبوا معي به
    بواسطة عمار الزريقي في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 16-03-2011, 01:36 AM
  2. عًٍ ى دًٍ
    بواسطة اسماء محمود في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 28-10-2008, 05:11 PM