أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 12

الموضوع: الأب القدوة

  1. #1
    الصورة الرمزية ساعد بولعواد قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Nov 2011
    الدولة : الجزائر
    المشاركات : 1,126
    المواضيع : 165
    الردود : 1126
    المعدل اليومي : 0.37

    افتراضي

    إن الأسرة هي البيئة الصالحة لتربية الأجيال الناشئة وإعدادهم للتكيف مع الحياة ،بوعي ناضج وفكر متفتح ، ومما لا شك فيه أن العناية بالتربية الرشيدة في الأسرة والمجتمع هي التي ستمكننا من استثمار الطاقات البشرية والطبيعية لتوجيهها لبناء الحضارة على أساس العلم والإيمان
    واعتناء الآباء بتربية أبنائهم واجب مقدس ،فهناك حالات يجب فيها تدخل الآباء لتقويم ما اعوج من سلوك أبنائهم ،ولكن يحصل في بعض الحالات أن تترك الحرية لهم في اختيار ما يملأون به فراغهم ،وهذا ما نراه من خلال هذه المسرحية القصيرة .

    المشهد الأول

    في غرفة الجدة
    الأب:يطرق الباب ثم يدخل ،يحيي أمه :السلام عليكم ورحمة الله ،كيف حالك يا أماه ؟(ثم ينحني ويقبل رأسها ).
    الجدة :أحمد الله على كل حال وأعوذ به من حال أهل النار
    الأب:هل أصحبك إلى الطبيب ،أم أحضره إلى غرفتك هنا ؟
    الجدة :لا داعي لإحضاره إطلاقا ،فحالتك المادية لا تسمح بذلك (تتمتم بين شفتيها ):وإذا مرضت فهو يشفيني
    الأب :إني راغب في رضاك ،ومهما فعلت فلن يعدل عملي طلقة واحدة ساعة ولادتك لي (يقبل رجليها ويخرج مسرعا )

    المشهد الثاني

    الأب وزوجته
    بعد خروج الأب من غرفة الجدة تستقبله زوجته مكشرة
    الأب:لقد اشتدت الآلام على أمي وأصبح من الواجب أن أحضر لها الطبيب
    الزوجة (ترفع يديها متأوهة) آه ،أمك ...أمك إنها تتمارض ولا تريد أن تعينني في شؤون البيت ،فلو كانت عند ابنتها للعقت قدميها .
    الأب:أمي لا تدعي المرض لأنها تعرف قول الرسول –ص- (لا تمارضوا فتمرضوا)
    الزوجة: أتريد أن تفهمني بأنك تحب أمك ،لو كنت تحبها حقا لما تركتها طريحة الفراش .
    الأب :وماذا أفعل ؟هل من نصيحة تقدمينها لي ؟
    الزوجة:خذها إلى دار العجزة ،فهناك الأسرة والفراش الوثير ،والموائد المطرزة بأنواع المأكولات مما تشتهيه الأنفس وتلذه الأعين ،والتلفاز ال...(يقاطعها الأب)
    الأب:ماذا تقولين ؟ماذا أصابك يا امرأة ؟هل جننت ؟أرمي أمي في ....(يضحك مستهترا)،
    الزوجة: (تقاطعه) أخاف على مصلحتنا ومصلحة وحيدنا ،فترميني باالجنون؟
    الأب: (مستأسدا) أوصلت بك الجرأةإلى هذا الحد من الدناءة ، اغربي عن وجهي ،وإلا...(يغادر البيت لإحضار الطبيب)

    المشهد الثالث

    الأب والطبيبة
    (دخل الأب غرفة الطبيبة ،وهو يرتعش والحزن يتملكه )
    الأب : (يحيي بعد طرق الباب ) السلام عليكم ورحمة الله
    الطبيبة : بون جور (bon jour) .
    الأب: هل يمكنك أن تصحبيني إلى بيتي لتفحصي والدتي فهي طريحة الفراش لا تقوى على الحراك .
    الطبيبة: بوه ،عندك طومابيل .
    الاب:استأجرت سيارة أجرة ،وهي بانتظارك في الخارج .
    الطبيبة: (بعد أن جمعت ما تحتاجه في حقيبة ) ،هيا
    الأب: (تغرورق عيناه بالدموع ، ويرفع داعيا السماء )

    المشهدالرابع

    فحص الجدة
    تشرع الطبيبة في فحص الجدة ، بينما يبقى الأب خارج الغرفة ،يروح ويجيء، ويرى ابنه منزويا في إحدى زوايا حجرة الاستقبال واضعا رأسه بين ركبتيه ،بينما الأم كعادتها تبدو غير مهتمة بالموضوع (الحدث).
    الطبيبة: (بعد خروجها) لا داعي للقلق فالجدة بخير ، خذ هذه الوصفة وأحضر لها الدواء الموصوف .
    (يدخل الابن الحفيد على الجدة نمرتميا في أحضانها ،بينما يصحب الأب الطبيبة إلى الخارج ).
    الأب: ما مرض أمي ، يا دكتورة ؟
    الطبيبة: إن أمك مصابة بداء الفالج .
    الأب: الفالج ؟ وما الفالج ؟
    الطبيبة : عفاك الله إنه مرض يصيب شقا من الجسم فيفقده الحركة .
    الأب : وما علاجه ؟
    الطبيبة : أنصحكم أن تحضروا لها مغنية تخفف عنها همها وأحزانها ليصفو بالها وتعود إلى سرورها ،وهذا هو علاجها
    الأب : لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا .

    المشهد الخامس

    تدخل المغنية وتستقبلها الزوجة بوجه عبوس ثم تتوجه نحو المطبخ غير مبالية ،بينما يأخذ الابن المغنية إلى الجدة .
    المغنية: (تسلم على الجدة ) وتقول : أنت بخير وستكونين أكثر خيرا إن شاء الله ،اسمعي (تنشدها بعض الأناشيد الثورية
    الجدة: أراحك الله يا ابنتي ،فلقد ذكرتني في الجزائر نوفمبر.
    (تدخل الأم تحمل فنجانا من القهوة ،وسرعان ما تمسك برقبة ابنها وتلقي به خارج الغرفة ،لأنه كان يمسك بعود المغنية ،ثم تقول له: هكذا يا وجه النحس ،لم يبق لك إلا الغناء ،ألم تكفك قراءة كتب أبيك العالم الفقيه (تقولها بتهكم ) .
    الابن: (وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا ).
    ثم يتوجه إلى أبيه القابع خلف مكتبه تعلوه كتب كثيرة .
    الأب : أخبرني بما طالعت اليوم .
    الابن : طالعت معلقة زهير ،وعنترة ،وامرئ القيس ، وبعض القصص المليئة بالحكم .
    الأب: هات مطلع كل معلقة مماذكرت .
    الابن: يقول زهير بن أبي سلمى :
    أمن أم أوفى دمنة لم تكلم ***بحومانة الدراج فالمتثلم
    ويقول عنترة :
    هل غادر الشعراء من متردم *** أم هل عرفت الدار بعد توهم
    ويقول امرؤ القيس :
    قفا نبك من ذكرى حبيبومنزل *** بسقط اللوى بين الدخول فحومل
    الأب : بورك فيك ،وماذا عن القصص التي قرأتها ؟
    الابن : كان احمد بن يوسف الكاتب قد تولى صدقات البصرة نفجار فيها وظلم فكثر الشلكي له والداعي عليه ،ووافى باب أمير المؤمنين زهاء خمسين رجلا من أشراف البصريين ،فعزله المأمون وجلس لهم مجلسا خاصا ،وأقام أحمد بن يوسف لمناظرتهم فقال : يا أمير المؤمنين نلو أن أحدا ممن ولي الصدقات سلم من الناس ،لسلم رسول الله –ص- قال الله عز وجل : (ومنهم من يلمزك في الصدقات فإن أعطوا منها رضوا ،وإن لم يعطوا منها إذا هم يسخطون ) .
    فأعجب المأمون بجوابه واستجود مقاله وخلى سبيله .
    الأب : وهل اهتديت إلى أثر الإعجاب في الانسان ؟
    الابن : إن أثر الإعجاب في الانسان يكمن في حسن دفاعه الذكي .

    المشهد السادس
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    (وهنا تدخل الزوجة وتجعل تصرخ في وجه زوجها )
    الزوجة : الناس يجدون ويخوضون في حديث الدينار والدرهم والقصور والمجوهرات ،والأكل الفاخر نوأنتم تسكنون كوخا وتأكلون شعرا وقصصا .
    الأب : ما الفخر إلا لأهل العلم أنهم *** على الهدى لمن استهدى أدلاء
    وقدر كل امرئ لما كان يحسنه *** والجاهلون لأهل العلم أعداء
    ففز بعلم تعش حيا به أبدا *** الناس موتى وأهل العلم أحياء
    الابن : اتقي الله يا أماه،فلقدأهملت واجبك كربة بيت ،واعلمي أنك كما تدينين تداني ،وأسأت الجوار إلى أقرب الناس إليك ،ألاوهو زوجك نفلقد صبر منك على كثير من الأذى ،وكظم غيضه وعفا عنك لأنه يعلم جزاء صنيعهبك ،وهاك ما قاله الرسول –ص- في شأن أمثالك (اثنان لا ينظر إليهما يوم القيامة ،قاطع الرحم ،وجار السوء ) والأكثر من كل هذا أنك رميت كنوز المعرفة في سلة المهملات وتركتها طعما للجرذان ،مع العلم أن أول آية نزلت تدعو إلى طلب العلم ،قال الله تعالى : (اقرأ باسم ربك الذي خلق ،خاق الانسان من علق اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم علم الانسان ما لم يعلم ) .
    واسمعي قول الحسن بن علي رضي الله عنهما : ( تعلموا العلم فإن لم تستطيعوا حفظه فاكتبوه وضعوه في بيوتكم ) .
    الأم : (تخر على قدميها ،بعد أن انهمرت الدموع من عينيها وهي تقول : إلهي من أولى بالتقصير والزلل مني .وأنت خلقتني ؟ومن أولى بالعفو منك عني ،أسألك يا إلهي أن تغفر لي وترحمني وتتجاوز عن الذنوب التي كتبت لي .
    وفي هذه اللحظات المؤثرة وأمام هذا المشهد الدرامي ،تخرج الجدة من غرفتها راجلة فيهرول الجميع نحوها داعين محتضنين مقبلين .
    الاب والابن : يربتان على كتف الأم التي لا تزال جاثمة على ركبتيها ،وينهضانها ،ثم يعمد الأبن إلى احتضان والديه وتقبيلهما ، ليستيقظ الجميع على اختفاء الجدة .....
    بقلم الأستاذ : ساعد بولعواد
    حيتان قومي بيم العرب التقمت
    مغاضب يونس ذي النون يحويني

  2. #2
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,642
    المواضيع : 386
    الردود : 23642
    المعدل اليومي : 5.53

    افتراضي

    أخذني النص لمتابعته بكل مشهد ناطق وكأنني معهم وسط الحدث وهنا كان تفوق الكاتب لإيصال الفكرة بنجاح من خلال نص محكم السردية والمشاهد والتي تحمل رسالة هامة وهي العمل بما وُرد بالقرآن والحديث عن البر والإحسان للوالدين خاصة في الكبر وأن الأبوين قدوة أبنائهم
    أبدعت أديبنا المكرم
    ومرحبا بك في ربوع الواحة
    تحيتي الخالصة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية ساعد بولعواد قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Nov 2011
    الدولة : الجزائر
    المشاركات : 1,126
    المواضيع : 165
    الردود : 1126
    المعدل اليومي : 0.37

    افتراضي

    تحية الإجلال والتقدير أديبتنا المحترمة على القراءة المتأنية والتقييم الموضوعي .دمت بود .

  4. #4
    الصورة الرمزية وليد عارف الرشيد شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2011
    الدولة : سورية
    العمر : 56
    المشاركات : 6,280
    المواضيع : 88
    الردود : 6280
    المعدل اليومي : 2.06

    افتراضي

    هذا تعليق الأخت فاطمة الشيباني على القصة تم نقله من نسخة القصة المشاركة في مشروع لأطفالنا نحكي

    تعليقي على قصة الأستاذ : ساعد بولعواد
    قصتك رائعة جداَ
    ولكن لي ملاحظة في هذا المقطع من القصة
    ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ
    الأب : وما علاجه ؟
    الطبيبة : أنصحكم أن تحضروا لها مغنية تخفف عنها همها وأحزانها ليصفو بالها وتعود إلى سرورها ،وهذا هو علاجها
    الأب : لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا .
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ
    مارايك أن تكتب بدل المغنية : أن تحضروا لها ماء زمزم مع ذكر حديث الرسول صلى الله عليه وسلم في ماء زمزم أو ان تسافر إلى الحرم المكي أو الحرم النبوي أو أن تسمع شريط قرآني لأحدى المشايخ الماهرين في قراءة القرآن
    أتمنى ان تتقبل ملاحظتي بسعة صدرك المعهوده

  5. #5

  6. #6
    الصورة الرمزية ساعد بولعواد قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Nov 2011
    الدولة : الجزائر
    المشاركات : 1,126
    المواضيع : 165
    الردود : 1126
    المعدل اليومي : 0.37

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وليد عارف الرشيد مشاهدة المشاركة
    هذا تعليق الأخت فاطمة الشيباني على القصة تم نقله من نسخة القصة المشاركة في مشروع لأطفالنا نحكي

    تعليقي على قصة الأستاذ : ساعد بولعواد
    قصتك رائعة جداَ
    ولكن لي ملاحظة في هذا المقطع من القصة
    ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ
    الأب : وما علاجه ؟
    الطبيبة : أنصحكم أن تحضروا لها مغنية تخفف عنها همها وأحزانها ليصفو بالها وتعود إلى سرورها ،وهذا هو علاجها
    الأب : لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا .
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ
    مارايك أن تكتب بدل المغنية : أن تحضروا لها ماء زمزم مع ذكر حديث الرسول صلى الله عليه وسلم في ماء زمزم أو ان تسافر إلى الحرم المكي أو الحرم النبوي أو أن تسمع شريط قرآني لأحدى المشايخ الماهرين في قراءة القرآن
    أتمنى ان تتقبل ملاحظتي بسعة صدرك المعهوده
    ************************************************** ***********************
    سأسافر في بحر شهر رمضان الكريم -إن شاء الله- إلى الرحاب المقدسة رفقة الوالدة الكريمة ،وسأحضر ماء زمزم ، وإني ملازم لتلاوة القرآن وسماعه بصوت المقرئ الرائع -رحمه الله-الشيخ عبد الباسط عبد الصمد وهواسم نجلي البكر .......ههههههه.
    الملاحظة في الصميم وهي جد مقبولة ،تؤجرين على ذلك 0
    [COLOR="Blue"]للإشارة أن فكرة النص مقتبسة عن نص:غنيت ثم طالعت -للكاتب عباس محمود العقاد ،وقد مثل النص المسرحي من طرف الفرقة المسرحية لتلاميذ المؤسسة التعليمية التي اشتغل بها في مسابقة وطنية لأدب الأطفال وحاز العمل الجائزة الأولى .
    [/COLOR
    أما فيما يتعلق بالجدة والمغنية فهي رمز للمرأة الجزائرية التي ساندت بأغانيها الثورية المجاهدين إبان الثورة التحريرية الجزائرية .
    أخيرا أقول أن ملاحظتك مقبولة ،ولا حرمني الله من توجيهات الخيرين والخيرات من أمثالك .نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    الصورة الرمزية ساعد بولعواد قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Nov 2011
    الدولة : الجزائر
    المشاركات : 1,126
    المواضيع : 165
    الردود : 1126
    المعدل اليومي : 0.37

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نداء غريب صبري مشاهدة المشاركة
    قصة جميلة
    قرأتها في مشؤروع لأطفالنا نحكي

    شكرا لك أخي

    بوركت
    ******************
    والشكر كله موصول لك أيتها الشاعرة الصابرة نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    المشاركات : 6,062
    المواضيع : 182
    الردود : 6062
    المعدل اليومي : 1.17

    افتراضي

    السلام عليكم أخي ساعد
    كنت هنا وقرأت واستغرقت وأُعجبت
    شكرا
    ماسة

  9. #9
    الصورة الرمزية ساعد بولعواد قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Nov 2011
    الدولة : الجزائر
    المشاركات : 1,126
    المواضيع : 165
    الردود : 1126
    المعدل اليومي : 0.37

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمه عبد القادر مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم أخي ساعد
    كنت هنا وقرأت واستغرقت وأُعجبت
    شكرا
    ماسة
    ********************************************
    وعليكم السلام ورحمة الله أختاه :فاطمه عبد القادر.
    الحمد لله أن وجدت ما أعجبك .نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #10
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.38

    افتراضي

    قصة ماتعة نافعة
    قراتها بإعجاب وأصفق لها بتأييد واحترام

    أحسنت أيها الكريم

    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. ~~ حِكايةُ الحمامِ عنِ الأبِ المفجوعِ بإبنهِ ~~ من قديمي
    بواسطة أدهم الأغبري في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 04-12-2007, 07:18 AM
  2. وفي كفيك شطآن!! إلى الأب الغالي محمد إبراهيم الحريري تقبلها هدية مني!!
    بواسطة أحمد حسن محمد في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 37
    آخر مشاركة: 23-02-2007, 09:13 PM
  3. القدوة قبل الدعوة.. عندما سألتني: لماذا هم منافقون؟!!
    بواسطة زاهية في المنتدى النَادِى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 19-04-2006, 01:11 PM
  4. شمسٌ تغيبْ.. في رثاء الأب الحنون
    بواسطة رنا في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 15-09-2005, 06:45 PM
  5. الأسد الشهيد )مهداة لروح الأب العزيز الشهيد الدكتور الرنتيسي
    بواسطة فارس عودة في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 22-04-2004, 09:39 PM