أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: مقارنة بين "لوعة البين" و "نونية ابن زيدون"

  1. #1
    الصورة الرمزية صفاء الزرقان أديبة ناقدة
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات : 715
    المواضيع : 31
    الردود : 715
    المعدل اليومي : 0.23

    افتراضي مقارنة بين "لوعة البين" و "نونية ابن زيدون"

    المُعارضة الشعرية فنٌ قديم لجأ الكتاب إليه كأُسلوبٍ يعرض من خلاله الشاعر قدرته و مهارته الشعرية، والمُعارضة لغةً من الجذر عرض بمعنى ظهر، و(عارضه) سار حياله، أو أتى بمثل ما أتى به. و(عارض) الكتاب بالكتاب: قابله. وقد جاء في معجم (لسان العرب) أن (المعارضة) هي المحاذاة.

    وهي (اصطلاحا) أن يقوم شاعر بنظم قصيدة على غرار أخى كتبها شاعر آخر ، محاكياً القصيدة الأولى وزناً و موضوعاً و قافيةً في محاولةٍ لمُحاكاة النص الأول و التفوق عليه, و بالتالي فإن هناك نموذجاً أمام الكاتب المُعارض ليُحاكيه و يقتدي به بل مُحاولاً تجاوزه و التفوق عليه .

    قامَ العديد من الشعراء بكتابة المُعارضات على مر العصور لكن هناك مُعارضات نالت شُهرةً أكبر من غيرها فكانت محط الأنظار و الاهتمام , من أشهر المُعارضات في العصر الجاهلي معارضة بين امرؤ القيس و علقمة بن عبد فقد احتكما الى أم جندب (زوجة امرؤ القيس)إذ قام كل منهما بكتابة قصيدةٍ يصف فيها فرسه بحيث تكون القصيدتان على رويٍ واحدٍ و قافيةٍ واحدة , كان حكم أم جندب أن علقمة أشعر من امرئ القيس فكان ذلك سبب طلاقها منه و زواجها من علقمة المُلقب بالفحل .
    لكن المُعارضات بلغت أهميةً كبيرة في الشعر الأندلسي , لقد قام الكتاب و الشعراء في الأندلس بمُحاكاة كُتاب و شعراء الشرق قام محمد بن عبد ربه في كتابه "العقد الفريد"بمُحاكاة كتاب ابن قتيبة "عيون الأخبار " , و عارض أبو بكر الأشبوني رائية أبي فراس الحمداني و غيرها الكثير من المُعارضات . و من الأمثلة الحديثة على ذلك الفن ما قام به أمير الشعراء أحمد شوقي في قصيدته "نهج البُردة التي تُحاكي قصيدة البوصيري "البُردة " .


    " لوعة البين" للأمير الدكتور سمير العمري قصيدة كُتبت مُعارضةً لقصيدة بحتري المغرب ابن زيدون الشهيرة " أضْحَى التّنائي بَديلاً عنْ تَدانِينَا" التي تعرف أيضاً بنونية ابن زيدون , تُعد قصيدة ابن زيدون من أشهر القصائد التي تعرض حال الألم الذي يُعانيه المُحب جراء فقد و غياب من أحب , فهو قد كتبها يصف فيها حاله بعد فراق حبيبته ولادة بنت المستكفي , جاءت قصيدة الأمير مُعارضة لها تحمل القافية نفسها و الموضوع ذاته لكن بأُسلوبٍ رائعٍ مُباغتٍ ذكي فلم تكن فقط مُحاكاةً فقط و إنما تفوقت على قصيدة ابن زيدون في نقاطٍ سيتم توضحها في القراءة .


    "لوعة البين " اللوعة لُغةً حُرقة القلب للحزن، والهوى والوجد؛ يقال: " في قلبه لوعة " أي: أسى وحزن. ولاعَه الحبُّ: أمرضه، ولوَّعه , أما البين فهو الفُرقة , نجد عبارة لوعة تصورُ الحالة الوجدانية للمُحب و شدة ألمه , لأنها كلمة رقيقة تُناسب دفئ مشاعر المُحب و قوة حبه و مرارة الفقد التي عاناها لغياب المحبوب و بُعده عنه , رقة الكلمة "لوعة " تُضاعف ألم الفقد و تنقل الصورةَ بشكلٍ دقيقٍ للقارئ , أثر الفراق ليس عادياً على ذلك المُحب الذي يُعاني اللوعة و يُقاسي مرارتها و بالتالي فإن عرض الصورة الداخلية للمُحب بدأ من العنوان و لم يكن فقط في الأبيات و هذا مما يزيد تفاعل القارئ مع ما عاناه المُحب .


    "أضحى التنائي بديلاً عن تدانينا " عنوان يصف تبدل الحال و تغيره من القُرب إلى البُعد و التنائي لكنه لا يُصور الحالة الوجدانية أو الألم الذي يعيشه المُحب و لم يعرض عاطفته وما يجول بداخله و إنما كان تلميحاً لما بداخله و ليس عرضاً صريحاً .


    أَعَــادَكِ الـعِـيْـدُ أَمْ عَـــادَتْ عَـوَادِيْـنَـا***أَمِ اسْتَعَـادَتْ مِــنَ الـذِّكْـرَى دَوَاعِيْـنَـا
    أَمْ جَـدَّكِ الوَجْـدُ يَـا نَفْـسًـا أَذْوُبُ بِـهَـا***أَمْ أَوْهَــنَ القَـلْـبَ مَــا أَفْـشَـتْ مَآقِيْـنَـا



    تبدأ قصيدة "لوعة البين " بتبيان داعي التذكُر و الحسرة , فالعيد مُناسبةٌ سارة لها طابعٌ يحمل السعادة لاجتماع الأحباب و المُتقاربين فيه لكنه لمن عاش لوعة الفراق سبب حسرةٍ و ألم , الحديث عن العيد لا يتضمن أن المُحب لا يذكر محبوبه في الأيام العادية لكنه يواسي نفسه فهي أيامٌ لا تحمل شيئاً خاصاً يستدعي وجود المحبوب أما العيد فإنه لا يكون كذلك إلا بوجود المحبوب , وجوده يحول الأيام العادية إلى أعيادٍ و أفراح و غيابه يجعل العيد بائساً , فالعيد زاد من حزنه و حرقته ,فيكون لسانُ حال المُحب

    عيدٌ بأيّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ***بمَا مَضَى أمْ بأمْرٍ فيكَ تجْديدُ
    أمّا الأحِبّةُ فالبَيْداءُ دونَهُمُ***فَلَيتَ دونَكَ بِيداً دونَهَا بِيدُ

    يصور حبه لها فهو يذوب فيها حُباً , وهذه أرق صور الحب عندما يغيب المحبوب و يتلاشى و يذوب في كيان محبوبه وكأنه لا يكون إلا إذا كان محبوبه , قلبه أصابه الضعف و هو ضعفٌ لرقةِ ذلك القلب , جادت عيناهُ دمعاً حارقاً لفراق ذلك الحبيب فرق قلبه , دموع عينه باحت بسره و أفشته و أعلنت عن حبه و حرقته .


    *
    أضحى التنائي بديلاً من َتدانينا***ونابَ عن طيبِ لقيانا تجافينا
    ألاّ وَقَد حانَ صُبحُ البَينِ، صَبّحَنا***حَيْنٌ، فَقَامَ بِنَا للحَيْنِ نَاعيِنَا



    يصف ابن زيدون حال البُعدِ الذي حل بينه و بين ولادة بنت المُستكفي بعد أن كان حالهما القُرب ,تغير الحال و تبدل , و كأن خبر الرحيل و الفراق كان نعوةً لعهدهما الذي مضى حينَ كانا سعيدين ينعمان بالقُربِ , كان فراقها بمثابة موته و نهاية سعادته .


    أَشْجَاكِ مِـنْ مُهْجَتِـي نَجْـوَىً أُرَدِّدُهَـا***شِعْـرَاً يَفِيْـضُ بِغَـيْـرِ السَّـعْـدِ تَلْحِيْـنَـا
    فَـصِـرْتِ لِـلأَلَــمِ المَـكْـتُـوْبِ مُـدْمِـنَـةً***وَصِـرْتِ بِالأَمَـلِ المَكْـذُوْبِ تُغْرِيْـنَـا


    دموعُ عينه جعلت لسانه يفيضُ شِعراً حزين النغم , كان شعره مُناجاةً لها , كلمة " نجوى " كلمةٌ رقيقةٌ تصور رقة الخطابِ و تلطفهِ و قُربه من روحه , تصفُ حُباً روحياً راقياً و الحب أو التعلق الروحي من أسمى حالات الحُبِ و أرقاها , و معنى نجوى إظهار ما في القلب من أسرار وعواطف، السرّ. "نَجْوَى النَّفْسِ" : حَدِيثُهَا، أَيْ مَا يُوَجِّهُهُ الْمَرْءُ مِنْ حَدِيثٍ إِلَى نَفْسِهِ, نقول ناجى العبد ربه دلالةً على قربه منه و شدة حبهِ له فالمُناجاة لا تكون إلا من قلبٍ مُحبٍ مُقبلٍ بصدقٍ على محبوبه , و كلمة مُهجتي و تعنى الرُّوح، النَّفْس, الدم، القلب، دم القلب، الروح. ومهجةُ كل شيء أحسنُه وخالصه, فالكلماتُ المُستخدمة رقيقةٌ جداً تدلُ على شدة القُربِ الروحي و القلبي حتى وإن كان البُعد الماديُ كبيراً و شاسعاً فإنه لم يُقلل من وهج هذا الحب بل زاده , استخدام تلك الكلمات رفع مكانة حبه فهو تعلقٌ روحيٌ سامٍ و ليس فقط تعلقاً مادياً .


    مَنْ مبلغُ الملبسِينا، بانتزاحِهمُ،*** حُزْناً، معَ الدهرِ لا يبلى ويُبْلينَا
    أَنَّ الزَمانَ الَّذي مازالَ يُضحِكُنا*** أُنساً بِقُربِهِمُ قَد عادَ يُبكينا


    خبر رحيلهم كان سبباً في حزنه و امتد أثره ليكون سبباً في حُزن الدهر أيضاً على انقضاء زمان الوصل و الود , كاد الحُزن أن يكون سبب هلاكه و مرضه , فها هو الزمان يتغيرُ و يتبدل فبعد أن كان يؤنسه بقربها كان هو ذاته سبب شقائه لبُعدها عنه فكان الزمن المُضحكُ المُبكي .


    قَـدْ كَـانَ عَهْـدٌ مِـنَ الفِـرْدَوْسِ نَفْحَـتُـهُ***بِأُمْسِيات كَسَوْنَـا سَـمْـتَـهَـا لِـيْـنَــا
    وَأُمْـنِـيَـاتٍ بَــتُــوْلٍ مِــــنْ سُـلافَـتِـهَـا***نَسْقِـي الرَّجَـاءَ بِكَـأْسٍ مِـنْ تَصَافِيْنَـا



    كان زمان الوصل بمثابة الفردوس لهما لشدة سعادتهما و أُنسهما في حال القُربِ , فاكتست هيئةُ أيامهما ليناً مُتناسيان قسوة ما حولهما , وصف أُمنياته لطهارتها بأنها بتولٌ و قرن بين لفظِ بتول و سُلاف و هي الخمر أو من الشئ خالصه فكان ذلك مما يدلُ نقائها بالرغم مما قد يُحيطُ بها من كدر فكان ربط هاتان الكلمتان سويةً سبباً يُعزز الصور و يُقويها لأن ربط و مُقارنة الشئ بنقيضه تزيد من وضوح الفارق , كان يرجو أن يدوم حالهما على ما هو عليه من تصافٍ و قُرب لكن رجائه لم يتحقق.


    غِيظَ العِدا مِنْ تَساقِينا الهوَى فدعَوْا*** بِأنْ نَغَصَّ، فَقالَ الدهر آمينَا
    فَانحَلّ ما كانَ مَعقُوداً بأَنْفُسِنَا؛*** وَانْبَتّ ما كانَ مَوْصُولاً بأيْدِينَا
    وَقَدْ نَكُونُ، وَمَا يُخشَى تَفَرّقُنا،*** فاليومَ نحنُ، ومَا يُرْجى تَلاقينَا
    يا ليتَ شعرِي، ولم نُعتِبْ أعاديَكم،*** هَلْ نَالَ حَظّاً منَ العُتبَى أعادينَا

    حسدهم العاذل و شعر بالغيظ لرؤيتهما في هذا الحالِ من الصفاء و الود فتمنى زوال هذا الحالِ عنهما فكان الزمن مُلبياً لتلك الرغبة و مؤمناً على ذلك الدعاء فانقلب الحال , بعد اتصال نفسهما انحل ذلك الاتصال و تفرقا, انقضى زمان الوصل و حل زمان البُعد فأصبح أمل اللقاء ضعيفاً , و نال عاذلهم و مَن حسدهم ما تنمى و حل الفراق بينهما .


    فَتَسْبَحُ الـرُّوْحُ نَشْـوَى وَالهَـوَى ثَمِـلٌ***وَيَقْطِـفُ القَلْـبُ بِالـشَّـوْقِ الرَّيَاحِيْـنَـا
    لَكَـمْ سُقِيْنَـا بِــدَارِ السَّـعْـدِ هَـمْـسَ فَــمٍ***وَاليَـوْمَ يَسْكُـنُ جَـفْـنَ العَـيْـنِ سَاقِيْـنَـا

    حالٌ من السعادة جعل روحه تُحلق بانتشاءٍ و فرح, و كان قلبه يجني ورود تلك السعادة , صورٌ رقيقةٌ مُعبرةٌ تعكس حال السعادة و الطهر الذي كان يحيطهما , العبارات و الصور تُعزز فكرة التعلقِ الروحي و تُقويها لتزداد رسوخاً , اكتسب المكان صفةَ دار السُعد لأنهما التقيا فيه حيثُ كان حديثهما همساً و مُناجاةً بصوتٍ هادئٍ رقيق لشدة الوجد و الحب , لكن عينه اليوم لا تتوقف عن البُكاء تحسُراً و ألماً لما آل إليه حالهما .


    لم نعتقدْ بعدكمْ إلاّ الوفاء لكُمْ*** رَأياً، ولَمْ نَتَقلّدْ غَيرَهُ دِينَا
    ما حقّنا أن تُقِرّوا عينَ ذي حَسَدٍ*** بِنا، ولا أن تَسُرّوا كاشِحاً فِينَا
    كُنّا نرَى اليَأسَ تُسْلِينا عَوَارِضُه،*** وَقَدْ يَئِسْنَا فَمَا لليأسِ يُغْرِينَا

    رغم البُعد و الفراق إلا أنه بقيَ على العهدِ وفياً مُخلصاً , فكان الوفاء دينه و مذهبه , كان وفاؤه موجباً لبقاء محبوبته كان فراقها موجباً لشماتة حاسده و سبب سرور مُبغِضِه , تسلل اليأسُ إلى نفسه فلم يعُد يأمل أن يعود زمان الوصل فينعمَ بقُربِ محبوبته من جديد .


    وَكَــمْ قَطَفْـنَـا نَـوَاصِــي كُـــلَّ دَانِـيَــةٍ***مِــــنَ الــغَــرَامِ وَضَـمَّـتْـنَـا أَمَـانِـيْـنَـا
    الـزَّهْـرُ بَسْمَتُـنَـا وَالـطَـيْـرُ هَمْسَـتُـنَـا***وَالصَمتُ رَبْوَتُـنَـا وَالشِّـعْـرُ وَادِيْـنَـا
    وَرَوْضَةُ الطُّهْرِ فِي أَسْمَى مَشَاعِرِنَا***كَطَلْعَةِ الفَـجْـرِ فِــي أَدْجَــى لَيَالِـيْـنَـا



    كانت أُمنياتهم بدوام حال الوصل تُحيطهم و تضمهم , يستظلون بظلها من هجير الحياةِ من حولهم , شاركتهم أرق المخلوقاتِ سعادتهم فكانت بسمتهم زهراً يتفتح على شفاههم فتُشرق وجوههم بابتسامةِ الرضى و السعادة , ينقلُ رسول الحبِ همساتهم وما من رسولٍ للمُحبين أرق ولا أرهف من الطير ,فهو يُحلق حاملاً رسائلهم و أشواقهم, كان كلامهم همساً و صمتهم ربوةٌ مُرتفعة و كأن ارتفاعها مكاناً دليلٌ على رفعتها و رُقي قدر ذلك الصمت فهو أرقى من الكلام و أبلغ حيثُ يكون كلامُ العيون أبلغ فبعض أحساسينا يظلمها الكلام و لا يفيها حقها و مما يُؤكد فكرة رفعة قدر الصمت قوله "الشعر وادينا" كلنا ندرك روعة الشعر و بلاغته في إيصال المشاعر و جماله كأسلوبٍ يُحمله الشاعر ما وقر في قلبه لكنه بالرغم من قدرته على صياغة الشعر يجدُ الصمت أفصح و أرقى , بحيث يكون الصمت أطهرَ و أنقى , يسطع الطهرُ في سمائهما ليجلو عتمة ما حولهما .


    بِنْتُم وَبِنّا، فَما ابتَلّتْ جَوَانِحُنَا*** شَوْقاً إلَيكُمْ، وَلا جَفّتْ مآقِينَا
    نَكادُ، حِينَ تُنَاجِيكُمْ ضَمائرُنا،*** يَقضي علَينا الأسَى لَوْلا تأسّينَا
    حالتْ لفقدِكمُ أيامُنا فغدتْ***سوداً وكانت بكم بيضاً ليالينا
    إذْ جانبُ العيشِ طلْقٌ من تألّفنا***ومربعُ اللّهوِ صافٍ منْ تصافينا

    يصفُ حال بكائه الدائم و جفاف جوانحه فهي لم تبتل بالماء الذي هو علامةُ الحياة و كأن جوارحه قد ماتت عطشاً , و الماء هنا هو الوصلُ و اللقاء , يستخدم هنا ابن زيدون كلمة مُناجاة أيضاً لتصوير رقةِ الخطاب و رُقيه , و تزداد روعة الخطاب عندما يقرن المُناجاةَ بالضمير حيثُ يكون شعوره الذي يُخفيه فلا يظهر إلا للخاصة , لكنه لشدة حزنه يكاد يهلك لولا أملُ اللقاء الذي يُصبرُ نفسه به , تحولت أيامُهُ كئيبةً و تبدلت لياليه فأصبحت سوداء بعد أن كان وجودها معه يُكسبُ ليلَه حُلةً بيضاء فلوجودها يتغير الليل و يُصبح أبيضاً مُنيراً , كانت أيامهم هنيئةً رائقةً صافية لصفاء حالهما و اتفاقهما فتغير الحال بعد الفراق من النقيض إلى النقيض , هذا التغيرُ في عالمه و ما يُحيطُ به ما هو إلا تصويرٌ لما حل بداخله فهي كانت تُنيرُ قلبه و روحه و بعد فراقها و غيابها كست الظُلمةُ و الكدر روحه و قلبه .


    فِيْهَـا رَسَمْتُـكِ أَحْلامَـاً أَطُــوْفُ بِـهَـا***بَـيْـنَ النُّـجُـوْمِ بِنَـجْـوَى مِــنْ قَوَافِيْـنَـا
    أَبُـثُّـهَـا الـشَّــوْقَ لا تَـخْـبُـوْ لَـوَاعِـجُـهُ***وَأَنْثُر الأُفْــقَ عِـطْـرًا مِــنْ مَعَانِيْـنَـا
    أَعَانِـقُ الفَجْـرَ فِــي عَيْنَـيْـكِ مُبْتَسِـمًـا***وَأَلْثِمُ الـزَّهْـرَ فِــي خَـدَّيْـكِ وَالتِّـيْـنَـا



    صورةُ رائعةٌ عذبةٌ لتلك المحبوبة ففي عينيها تكمن شمس الصباح و في خديها زهورٌ نضرة , رسمها كالحلمِ في رقته حملها يطوف بها عالياً في سمائه , كتبها شعراً رقيقاً يعبق بأريجٍ انتشر في كل ما يُحيطُ بهما .


    وَإذْ هَصَرْنَا فُنُونَ الوَصْلِ دانية ***قِطَافُها، فَجَنَيْنَا مِنْهُ ما شِينَا
    ليُسقَ عَهدُكُمُ عَهدُ السّرُورِ فَما*** كنتم لأروَاحِنَا إلاّ رَياحينَا
    لا تَحْسَـبُوا نَأيَكُمْ عَنّا يغيّرُنا***أنْ طالَما غَيّرَ النّأيُ المُحِبّينَا
    وَاللهِ مَا طَلَبَتْ أهْواؤنَا بَدَلاً***مِنْكُمْ، وَلا انصرَفتْ عنكمْ أمانينَا

    كان الوصل يُظلهما فيجنيان منه سعادةً و هناءً , يتذكر ما مضى من وصلٍ مُتحسراً لانقضائه , المُحبُ لا يرضى بغير محبوبه بديلاً و إن فاقه غيره حُسناً و جمالاً و ذكاءً , المُحب يُمثلُ لمحبوبه جمال الحياةِ و صفائها , كانت لروحه رياحينها و ورودها التي تنشر في حياته عبقاً و شذاً يُهون عليه مرارة الأيام و يُروح عنه , بالرغم من البُعد و الفقدِ إلا أنه ما زالَ على العهد مُحباً مُخلصاً لم يرضَ بغير حبيبته و لم يُبدلها.


    يتبع

  2. #2
    الصورة الرمزية صفاء الزرقان أديبة ناقدة
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات : 715
    المواضيع : 31
    الردود : 715
    المعدل اليومي : 0.23

    افتراضي

    وَأَعْـصُــرُ الـوَجْــدَ آهَــــاتٍ مُـعَـتَّـقَـةً***وَأَمْــ أُ الـكَـأْسَ مِـمَّـا أَوْدَعَــتْ فِـيْـنَـا
    يَا رَاحَةَ النَّفْسِ إِنْ ضَاقَـتْ بِنَـا سُبُـلٌ***وَمُتْـعَـةَ القَـلْـبِ فِــي أَقْـصَـى تَدَانِيْـنَـا
    لَـقَـدْ تَـصَـرَّمَ حُـلْــوُ الـعَـيْـشِ بَـعْـدُكُـمُ***وَكَـانَ مِنْـكُـمْ كَـفَـافُ العَـيْـشِ يَكْفِيْـنَـا
    وَكُنْـتُ فِـي اللُـجَّـةِ الـزَّرْقَـاءَ مَرْكَـبَـةً***تَــأْوِي إِلَـيْـكِ وَقَــدْ شَـطَّـتْ مَرَافِيْـنَـا


    نعود لذكرياتها لنقتات فُتاتها علها تُصبرنا و تُعيننا , فها هو يعصر الذكريات عصراً ليُخرج كل ما فيها من وجدٍ و عاطفة, كانت هدوء نفسه راحتها و سكنها , كانت ملاذ روحه عندما تشتد خطوبُ الحياةِ من حوله و كأنها كانت زورق النجاةِ الذي يحميه و مرفأ روحه و شاطئها ,هي مُتعة قلبه , لكن الحال تغير فبعد طيب العيش و السرور بالقُرب و عطاء الحبيب و إن قل حلَ زمانُ الجدب و القحط , لم يعد يجدُ ذلك الشاطئ و لا ذلك الملاذ .


    يا سارِيَ البَرْقِ غادِ القصرَ وَاسقِ به***مَن كانَ صِرْف الهَوى وَالوُدَّ يَسقينَا
    وَاسـألْ هُنالِكَ: هَلْ عَنّى تَذكُّرُنا***إلفاً، تذكُّرُهُ أمسَى يعنّينَا؟
    وَيَا نسيمَ الصَّـبَا بلّغْ تحيّتَنا***مَنْ لَوْ على البُعْدِ حَيّا كان يحيِينا
    فهلْ أرى الدّهرَ يقضينا مساعفَة***مِنْهُ، وإنْ لم يكُنْ غبّاً تقاضِينَا

    يطلبُ من البرق أن يذهبَ إليها , استعان بالبرقِ لقلةِ صبره فالبرقُ سيذهبُ إليها بسرعةٍ تُناسبُ شوقه و شدة اشتياقه لها , سأله أن يعرف فيما إذا كانت تذكره , و حمل النسيم الرقيق العذب تحتاً و سلاماً مُتأملاً أن يعودَ النسيمُ مُحملاً منها بالسلام ,يقول ابن الزقاق البلنسي
    أما غير الخيال لنا لقاء *** أما غير النسيم لنا رسول
    هذا السلامُ بالرغم من البُعد كفيلٌ بأن يروي ظمأ روحه و يُعيد له حياته , في البُعدِ هو أشبهُ بالميت يتأملُ أن يأتيهِ منها ما يُحيه و لو كان قليلاً , يتساءل فيما إذا أسعفه الدهرُ بالوصال فيُعيدُ لهما شيئاً من ألقِ ما مضى من أيام .



    يَا نَفْسُ لا تَعْذِلِي المَلْهُوْفَ مِنْ شَرَقٍ***فَالشَّـرْقُ مَطْلَعُـهَـا وَالـغَـرْبُ يُغْوِيْـنَـا
    أَلا وَقَـدْ غَـابَ عَـنْ عَيْنَيْـكِ مَبْسَمُـهَـا***فَلَيْـسَ إِلا الدُّجَـى فِــي عَـيْـنِ نَاعِيْـنَـا
    وَلَـيْـسَ إِلا الــذِي قَــدْ أَنْـهَـكَـتْ يَـــدُهُ***قَلْـبًـا يَـــذُوْبُ أَسَـــىً لَـــوْلا تَأَسِـيْـنَـا

    تعذله نفسه و تلومه لشدة حزنه و أساه عليها فكيف يتأسى و هو يُعاني غُصةَ و مرارة الفقد , "مهلا أفي وجد بسلمى تعذلاني؟" اللوم لا يثنيه و لايُغير حاله , يقول ابن زريق :
    لا تَعذَلِيه فَإِنَّ العَذلَ يُولِعُهُ***قَد قَلتِ حَقاً وَلَكِن لَيسَ يَسمَعُهُ
    روحه مُمزقة , يحنُ للشرق إلى أصالته لكن الغرب ببريقه يجذبه , يصور الصراعُ الذي يدور بداخله فيزدادُ حجم ألمه , لم يَعد بإمكانه رؤية وجهها , رؤيتها تُعيد له الحياة و غيابها عنه يُمثل موته, لغيابها ذاب قلبهُ حُزناً لكنه يؤمله باللقاء فيحيى على ذلك الأمل .



    رَبيبُ مُلكٍ، كَأنّ اللَّهَ أنْشَأ***مِسكاً، وَقَدّرَ إنشاءَ الوَرَى طِينَا
    أوْ صَاغَهُ وَرِقاً مَحْضاً، وَتَوجه***مِنْ نَاصِعِ التّبرِ إبْداعاً وتَحسِينَا
    إذَا تَأوّدَ آدَتْهُ، رَفاهِيّة ***تُومُ العُقُودِ، وَأدمتَهُ البُرَى لِينَا
    كانتْ لَهُ الشّمسُ ظئراً في أكِلّته***بَلْ ما تَجَلّى لها إلاّ أحايِينَا
    كأنّما أثبتَتْ، في صَحنِ وجنتِهِ***زُهْرُ الكَوَاكِبِ تَعوِيذاً وَتَزَيِينَ
    ما ضَرّ أنْ لمْ نَكُنْ أكفاءه شرَفاً***وَفي المَوَدّة ِ كافٍ مِنْ تَكَافِينَا؟


    يتغنى ابن زيدون بجمال محبوبته و يصف علو مكانتها و رفعتها فهي ليست كباقي البشر , البشر خُلقوا من طين أما هي فإنها قد خُلقت من مسكٍ و توجت بالتبر , يصفُ جمالها و رقتها و لينها إذا انثنت , و كأن الشمس قد أرضعتها و لكنها لعلو مكانتها لم تظهرحتى للشمس إلى نادراً , خداها منبتُ زهورٍ رائعة , يرى أنه أقل منها مكانةً لكن ذلك لا يمنعهما من أن يكونا سوياً فالمحبةُ تكفى ليتساوى قدرُهما .


    يَا لَوْعَةَ البَيْـنِ هَـلا غِبْـتِ عَـنْ أُفُقِـي***غِـلْـتِ الـفُــؤَادَ وَقَـطَّـعْـتِ الشَّرَايِـيْـنَـا
    جَفَّتْ سَوَاقِي عُيُوْنِ الوَجْـدِ وَاحْتَقَنَـتْ***عَـيْـنُ الغَـمَـامِ وَمَــا جَـفَّـتْ سَوَاقِـيْـنَـا
    وَهَـزَّتِ الخَافِـقَ الأَشْـوَاقُ فَارْتَجَفَـتْ***مِـنْــهُ الـضُّـلُـوْعُ وَجَافَـتْـنَـا بَـوَاقِـيْـنَـا

    يُخاطب اللوعةَ و كأنها إنسان يسمعُ ويعي يطلبُ منها أن تغيب عن أُفقه علَ شمس عودتها تُشرقُ في عالمه من جديد , ألم الفراق و لوعته أنهكت قلبه و جسده , جفت الغيوم و ما زالت عيناهُ تبكيانها رغم الجفاف , تهتزُ جوانحه لذكراها و كأنه عصفورٌ مذبوح تنتفض أطرافه عند ذبحه , صورةٌ تعرض شدة ألمه و قساوة ما يُعانيه .


    يا روضة طالما أجنت لواحظنا***وردا، جلاه الصبا غضا، ونسرينا
    ويا حياة تملينا، بزهرتها،***منى ضروبا، ولذات أفانينا
    ويا نعيما خطرنا، من غضارته،***في وشي نعمى، سحبنا ذيله حينا
    لسنا نسميك إجلالا وتكرمة،***وقدرك المعتلي عن ذاك يغنينا
    إذا انفردت وما شوركت في صفة***فحسبنا الوصف إيضاحا وتبيينا


    يُنادي ابن زيدون محبوبته بالروضة و الحياة ليصورَ مدى أهميتها في حياته و ما يعنيه وجودها في حياته من نعيمٍ و سعادة, فهي الروضة التي أظلته و منحته أجمل الأزهار و أرقها , هي تنفردُ عن غيرها في تلك الصفات لا يُدانيها أحدٌ قَدراً و منزلةُ .


    كُنَّـا وَكَـانَـتْ لَـنَـا الأَسْـبَـابُ سَانِـحَـةً***وَاليَـوْمَ نَرْجُـوْ اللِقَـا وَالوَصْـلُ قَالِيْنَـا
    كَــأَنَّ بَـاسِـمَ أَيَّـامِــي وَقَـــدْ عَـبَـسَـتْ***وَجْـهُ المَنُـوْنِ بِثَـغْـرِ الـيَـأْسِ يُشْقِيْـنَـا
    مَنْ عَاَش فِي أَمَلٍ عَاشَـتْ مُشَعْشِعَـةً***فِـيْـهِ الحَـيَـاةُ وَأَوْفَــى العَـهْـدَ وَالدِّيْـنَـا

    يعود للتحسُرِ على ما مضى من ودٍ و قُربٍ و ما آل له الحال من بُعدٍ و أملٍ ضئيلٍ في اللقاء و الاجتماع من جديد , كانت حياته سعيدةً هانئةً لكنها عبست و قطبت الجبين , مَن يحيى على أملِ اللقاء بعثَ فيه الأملُ طاقةً تُعينه على مواجهة الحياة ,طاقةً تُمكنه من الوفاء بما قطع من عهودٍ .


    يا جنة الخلد أبدلنا، بسدرتها ***والكوثر العذب، زقوما وغسلينا
    كأننا لم نبت، والوصل ثالثنا،***والسعد قد غض من أجفان واشينا
    إن كان قد عز في الدنيا اللقاء بكم ***في موقف الحشر نلقاكم وتلقونا


    حسرةُ الفقد حولت الكوثر و العنب إلى الزقوم و الغسلين , هذه الأطعمة و الأشربة تدل على الجنة و النار فالكوثر و العنب من طعام الجنة بينما الزقوم و الغسلين طعام أهل النار لكنه لم يستخدم كلمة الجنة و كلمة النار صريحتان و إنما أورد ما يدلُ عليهما , لو ذكرهما مُباشرة لكانت الصورة أضعفُ مما هي عليه لأنه انتقلَ من الجنةِ إلى النار دون ذكرِ تفاصيلٍ توضحُ المعاناة و تزيدُ من قسوة الانتقال , بعدَ انتقاله و شدة ما قاساه بدى و كأنهُ لم ينعم بقربها و لم يعش يوماً هانئاً , يعودُ ليواسي نفسه و يُصبرها راجياً لقائها في الآخرةِ إن لم يلقها في الدُنيا , هذا حالُ العشق لا ييئس من اللقاء حتى و إن استحال فإن لم يكن في الدنيا كان في الآخرة فيكون لقاءا راقياً حيثُ تلتقي الأرواح عند بارئها .



    وَمَنْ تَمَطَّى عَلَى خَرْجِ القُنُوْطِ قَضَى***وَأَصْـبَـحَ التِّـبْـرُ فِــي أَحْـزَانِـهِ طِيْـنَـا
    سَـقَـى المُهَيْـمِـنُ أَيَّـامًـا بِـكُـمْ أَنُـسَــتْ***وَلَـيْـسَ تَـعْـرِفُ أُنْـسًـا فِــي تَجَافِيْـنَـا
    لَئِنْ قَضَـى الدَّهْـرُ قَسْـرًا فِـي تَشَتُّتِنَـا***فَنُـوْرِك المُقْتَـدَى فِـي القَـلْـبِ يَهْدِيْـنَـا


    من طال يأسهُ و قنوطه تحول الذهب عنده إلى طينٍ لا يُساوي شيئاً فيفقدُ قيمة الحياة و بهجتها , المُتأملُ يعيشُ على أملِ اللقاء على أمل أن يسمعَ خبراً يُعيد الحياة لروحه و قلبه من جديد , رغم انقضاء أيام اجتماعهما و مُضيها إلا أنها ما زالت حيةً في قلبه و ذاكرته و عاطفته , حتى و إن كان القدرُ قد حكم بالفراق و البُعد فإن النور الذي غرستهُ في قلبه سيبقى مضيئاً و هادياً يقتدي به لكي لا يضلَ عن طريقه .


    سران في الخاطر الظلماء يكتمنا،***حتى يكاد لسان الصبح يفشينا
    لا غرو في أن ذكرنا الحزن حين نهت***عنه النهى، وتركنا الصبر ناسينا
    إنا قرأنا الأسى، يوم النوى، سورا***مكتوبة، وأخذنا الصبر تلقينا
    أما هواك، فلم نعدل بمنهله***شربا وإن كان يروينا فيظمينا

    يكتم حبه و شوقه لها بداخله و كأن جوفه الظالم و لسانه الذي يكادُ يُفشي السر نور الصباح التي تجلو الظلام و تمحوه , قد نُهي عن الحُزن و أُمر بالصبرِ و التأسي لكن فراقها كان أقوى من الصبر فهو سورٌ مكتوبةٌ يدوم أثرها و يبقى بينما كان الصبرُ مما تعلمهُ تلقيناً من غيره فيكف يكون الصبرُ أقوى من الحزن الذي يوجدُ له أثرٌ مادي "مكتوب " قد ظهر على جوارحه و جسده لما أصابه من وهنٍ و تعب و سقم , كان هواها منهلاً يشربُ منه ماء الحياة لكنه لم يروي عطشه , يقول الحلاج " يا نسيم الريح قولي للرشا لم يزدني الوردُ إلا عطشا" .


    وَاللهِ مَـا انْصَرَفَـتْ عَنْكُـمْ ضَمَائِرُنَـا***يَـوْمًـا وَلا رَغِـبَــتْ عَـنْـكُـمْ أَمَانِـيْـنَـا
    مَـا كُـلُّ مَـنْ فَـارَقَ الأَحْبَـابَ مُفْتَـرِقٌ***بَعْـضُ الفِـرَاقِ يَزِيْـدُ الـحُـبَّ تَمْكِيْـنَا


    يؤكد الشاعر وفائه و بقائه على العهد فعاطفته لم تتغير ما زال مُحباً مُخلصاً لها بالرغم من البُعد , قد يكون البُعدُ سبباً في زيادة قوة الحب و تمكنيه في القلوب , فغيابها عن عينه لا يعني غيابها عن قلبه و فكره .

    لم نجف أفق جمال أنت كوكبه ***سالين عنه، ولم نهجره قالينا
    ولا اختيارا تجنبناه عن كثب،***لكن عدتنا على كره، عوادينا
    نأسى عليك إذا حثت، مشعشعة***فينا الشمول، وغنانا مغنينا
    لا أكؤس الراح تبدي من شمائلنا***سيما ارتياح، ولا الأوتار تلهينا

    ينفي ابن زيدون أن يكون قد نسيَ محبوبته أو هجرها مُتجنباً رؤيتها لكن الحياة أكرهتهُ و أجبرته على ذلك , فقد وصفها بأُفق الجمال إي أن عالمه و حياته من دونها لا جمال فيها و كيف له أن يختار غيابها بإرادته , لم يشغله عنها شاغل و لم تُلهيه عنها مُتعُ الحياة و زينتها فكلُ شئٍ يُذكرهُ بها .


    لَيْتَ التِي أُوْدِعَـتْ رُوْحِـي تَـرِقُّ لَهَـا***وَلَيْتَـهَـا مِــنْ لَـذِيْـذِ الـوَصْـلِ تُحْيِـيْـنَـا
    وَلَيْـتَ أَنَّــا وَمَــا أَبْـقَـى الـزَّمَـانُ بِـنَـا***نَـعُـوْدُ نَـمْـرَحُ صَـفْـوًا فِــي رَوَابِيْـنَـا
    هُنَـاكَ حَيْـثُ رُبُــوْعِ الأَهْــلِ عَابِـقَـةٌ***بِكُـلِّ صِـرْفٍ مِــنَ التَّحْـنَـانِ يُنْشِيْـنَـا

    استجداءٌ للمحبوبة علها ترق له و ترأف بحاله فتُعيدُ له روحه و تُحيه فتسقيه من ماء اللقاء بعد أن جفت حياته , عل زمان الوصل يعودُ فيمرحان و تصفو الحياة , فيكون اللقاء في الوطن حيثُ الحنان و الدفئ و تنتشي روحه و تُحلق في سماء السعادة, لا يكون الدفئُ و الحنان و العاطفةُ الصادقة إلا في موطنه و بين أهله .


    دومي على العهد، ما دمنا، محافظة***فالحر من دان إنصافا كما دينا
    فما استعضنا خليلا منك يحبسنا***ولا استفدنا حبيبا عنك يثنينا
    ولو صبا نحونا، من علو مطلعه،***بدر الدجى لم يكن حاشاك يصبينا

    يطلبُ منها ابن زيدون أن تبقى على عهدها و أن لا تترضي غيرهُ حبيباً تهواه , فتكون بذلك قد عاملته بالمثل له لأنه لم يرتضِ غيرها حبيبةً و لم ينشغل عنها بغيرها مهما علة مكانة غيرها و بلغت قدراً عالياً من السمو فإنه لن يرضى بغيرها .


    نُعَاقِـرُ الـرُّوْحَ حِيْنَـاً مِـنْ غَضَارَتِهَـا***مِــنَ القُـلُـوْبِ وَنَسْـقِـي وُدَّهَــا حِـيْـنَـا
    لَــوْلا تَـعَـلُّـلِ مُـشْـتَـاقٍ لَـمَــا خَـفَـقَـتْ***فِي القَلْبِ مِـنْ خَفْقَـةٍ بِالشَّـوْقِ تُرْدِيْنَـا

    تُداوم روحه أن تشرب و تقتات من غضارة العيش و طيبه فيما مضى مع محبوبته في زمان الوصل , فلولا تصبره و تأسيه و أمله باللقاء لتوقف خفقان قلبه, شوقه لها يكادُ يقتله لشدة خفقان قلبه كلما تذكرها و اشتاق لها .



    أبكي وفاء، وإن لم تبذلي صلة،***فالطيف يقنعنا، والذكر يكفينا
    وفي الجواب متاع، إن شفعت به***بيض الأيادي، التي مازلت تولينا
    عليك منا سلام الله ما بقيت***صبابة بك نخفيها، فتخفينا

    يختتم ابن زيدون قصيدتها بعرض صورته باكياً علها ترأفُ لحاله , فهو قد رضيَ منها بالقليل , طيفها يُقنعهُ و ذكرها له يكفيه ,فإن تكرمت و بعثت له جواباً كان ذلك سبب إمتاع روحه و سعادته , و يُنهي خطابه لها بأن اقرأها السلام من الله ما بقيَ حُبها مُستقراً في قلبه و ما بقيت صبابتهُ محفوظةً في قلبه يُخفيها عن الناس لكنها قد تكون سبب هلاكه و سقمه . الخاتمةُ قدمت صورةً غايةً في الرقة لعاشقٍ شقيَ و تعذب .


    إِنِّــي أَمُــوْتُ بِـهَـذَا البَـيْـنِ فَاجْتَـهِـدِي***أَنْ لا أَمُــوْتَ بَعِـيْـدًا عَــنْ أَرَاضِيْـنَـا
    لا زِلْتِ أَنْتِ شَذَى الأَنْفَاسِ فِـي مِقَـةٍ***وَلا يَــزَالُ لَــكِ الإِحْـســاسُ يُدْنِـيـنَـا
    حَبِيْـبَـةً بِالْحَـنِـيـنِ الـعَــذْبِ تَسْكُـنُـنِـي***وَفِــي الـشِّـغَـافِ أَنَـادِيْـهَـا فِلِسْطِـيْـنَـا



    يُناجيها مُستجدياً أن تجتهد ليلقاها فالهجرُ و البعد قد أضنيا روحه , تُرعبهُ فكرة موته بعيداً عن وطنه , ابن زيدون قد رضي بالقليل منها لكن الصورة هنا كانت أروع , بأن تمنى منها فقط أن تحوي رفاته ميتاً , قد رضيَ منها بالوصل و إن عاد لها و قد فارقتهُ روحه , فهي ما زالت الهواء العليل الذي يُحييه و ما زالَ إحساسه و شوقه لها يُقربانه منها مهما بعدت المسافةُ بينهما , هي التي تسكنُ حنايا روحه و تُقيمُ في شغاف القلب إنها فلسطين ..................... هُنا كانت الروعة بعينها عشنا في جو نصٍ غايةٍ في الرقةِ و الجمال , نصٌ يُقدم أروعَ ما يُمكن أن يكون عليه حال العاشق الذي فارق محبوبته, لكنه فاق النص الأصلي روعةً عندما باغتنا بعد كل تلك الصور العشقية بأن المحبوبة هي فلسطين .


    تهدفُ المُعارضة كما تمت الإشارةُ سابقاً إلى مُحاكاة نصٍ شعري وزناً و قافيةً و موضوعاً في مُحاولةٍ للتفوق على النص الأصلي , تحقق الهدفُ في هذه المُعارضة و بلغ درجة التفوق بأن كانت النهايةُ غير مُتوقعةٍ مُباغتةً قالبةً المقاييس ليُعيدَ القارئُ تأملَ النصِ من جديد بعد أن اتضحت الرؤية و اكتملت فيقفُ مُستكشفاً التلميح الذي احتوته القصيدة , قد تحدثَ عن صراعه بين الشرق و الغرب فتكتمل الرؤيا و الفهم بعد أن يُكمل القارئُ القصيدة "فَالشَّـرْقُ مَطْلَعُـهَـا وَالـغَـرْبُ يُغْوِيْـنَـا"


    و استخدامه للتين في قوله :
    وَأَلْـثِـمُ الـزَّهْـرَ فِــي خَـدَّيْـكِ وَالتِّـيْـنَـا , من المعروف أن التين من أهم الأشجار التي تشتهرُ بها فلسطين , النور الذي تحدث عنه اكسبها قُدسيةً و أضاف هالةً نورانية و كأنه دليلٌ على المكانة الدينية لفلسطين و القدس تحديداً :
    نُـوْرِكِ المُقْتَـدَى فِـي القَـلْـبِ يَهْدِيْـنَـا
    ثم حديثُه عن ربوع الأهل و حنانهم في قوله :
    هُنَـاكَ حَيْـثُ رُبُــوْعِ الأَهْــلِ عَابِـقَـةٌ***بِكُـلِّ صِـرْفٍ مِــنَ التَّحْـنَـانِ يُنْشِيْـنَـا
    كان ذلك تلميحاً يدلُ على هوية المحبوبة فأتت آخر كلمة في آخر بيت لتضع النقاط على الحروف و تُعلنها صريحةً بأن المحبوبة الرائعة هي فلسطين , محبوبةٌ لا تُشببها محبوبةٌ لا قدراً و لا مكانةً و لاقيمةً و لا يوازي غيابها و البعد عنها أي جُرح , فراق المحبوبة لا يوازي فراق الوطن و ضياع الحب لا يوازي ضياع الوطن ,بداحُزنُ ابن زيدون و ألمه أمامها ضئيلاً صغيراً و كان التفوق كله هنا .

    bodyبناء القصيدة
    ولعل مما يزيد من روعة "لوعة البين"و يجدر الإشارة إليه هنا قوة بنائها و روعته , حيث جاءت الألفاظ و العبارات مُناسبةً لموسيقى القصيدة و للوزن الشعري , وعمل هذا التناسق على تعزيز المعنى , وقد قرن الشاعر بين الماضي و الحاضر بطريقةٍ توضح المُفارقة بين ما مضى و ما هو كائنٌ حالياً ,و بين جمال الطبيعة و روعتها و جمال محبوبته
    وبالنظر إلى النص الأصلي لابن زيدون نرى بوضوح تغنيه بالطبيعة في إشارة إلى محبوبته و قد أشار الدكتور ناصر الدين الأسد إلى هذه الحيثية بقوله “إنّ إحساس ابن زيدون بالطبيعة كان جزءاً من إحساسه العام بالجمال ممزوجاً بإحساسه بالمرأة وشعوره بها, ومن ذوب هذه الأحاسيس صاغ شعره في الغزل والتشوّق والتذكر... فهو لا ينظر إلى الطبيعة بعين عقله ولا بعين خياله ليتصيد الأوصاف والتشبيهات... وإنما هو شاعر فنان يستجيب لدواعي نفسه ولأحاسيسه الداخلية ومشاعره الخاصة الذاتية... ومن هنا جاء شعوره بالطبيعة مبثوثاً في ثنايا شعره الذي يعبر فيه عن ذوب عاطفته"
    و قال الدكتور إحصان عباس "وقد بلغ ولعهم بالطبيعة والاستعانة بها في أغراضهم الشعرية حداً يصعب معه على القارئ أن يدري إذا كان الشعراء يتحدثون عن الطبيعة أم كانت الطبيعة تتحدث عنهم لفرط ما تغلغلت في نفوسهم ولكثرة ما وصفوا من مناظرها"
    لقد تفوق ابن زيدون برسم صورٍ رائعة للطبيعة و توظيفها كرمزٍ في نصوصه ففاق غيره من شعراء الأندلس بذلك ولم يكن وصفه للطبيعة يتعلق فقط بالشكل الخارجي و إنما وظف ذلك لكي يُشير به إلى العاطفة الداخلية ولم يقتصر وجود الطبيعة في قصيدته على كونها موقعاً فقط و إنما كانت مُتفاعلةً مع ما حدث و مُتأثرةً به
    بالمقابل كانت لوعة البين تحاكى قصيدة ابن زيدون في النقاط السابقة , لكن التفوق كان عندما يكتشفُ القارئ أن الصور تلك كانت فعلاً للطبيعة و الوطن و بذلك يكون النص قد ضاعف الصور، فقد حمل القارئ في البداية على رسم صورة المحبوبة من خلال صور الطبيعة التي تم استخدامها وتم لاحقاً إعادة رسم الصورة بتحويلها من صورةِ امرأة إلى صورة وطن .
    الصور البيانية كانت صادقةً مُعبرة , بحيث أن القارئ لا يشعر أن النص مُتكلف أو أن بعض المٌفردات تم إقحامها في النص خضوعا للقافية أو ليستقيم الوزن الشعري ويُناسب النص الأصلي لابن زيدون, و إنما كانت كل مُفردةٍ في مكانها المُناسب دون تصنعٌ أو افتعال للعاطفة , الألفاظ ناسبت موسيقى القصيدة و أكسبتها رقةً و عذوبة , الصور امتازت بسعة الخيال حيث تمت الإشارة إلى الود و الهناء و طيب العيش من خلال تصوير تلك الفترة بأرق الصور و أعذبها فاستخدم مثلاً "الفردوس و الروضة " ليُشير إلى تلك الفترة , شبه محبوبته بالمركب الذي يحميه من لُجة البحر و أهواله ,استخدام هذه العبارات و الصور عزز من قوة بناء القصيدة ,
    أدت التراكيب البنائية في القصيدة دوراً في إيضاح البنية المعنوية للنص و حافظت القصيدة على الوحدة العنصرية .


    تضمن القصيدة أساليب بديعية وظفت بذكاءٍ في النص ,مثلاً تم استخدام اسلوب الطباق في قوله "
    وَأُمْـنِـيَـاتٍ بَــتُــوْلٍ مِــــنْ سُـلافَـتِـهَـا" وصف أُمنياته لطهارتها بأنها بتولٌ و قرن بين لفظِ بتول و سُلاف و هي الخمر أو من الشئ خالصه فكان ذلك مما يدلُ نقائها بالرغم مما قد يُحيطُ بها من كدر فكان ربط هاتان الكلمتان سويةً سبباً يُعزز الصور و يُقويها لأن ربط و مُقارنة الشئ بنقيضه تزيد من وضوح الفارق.باكتمال روعة البناء و قوته و تفوقه تكتمل روعة القصيدة و تفوقها .

المواضيع المتشابهه

  1. لوعة البين
    بواسطة د. سمير العمري في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 118
    آخر مشاركة: 17-12-2017, 02:52 AM
  2. مقارنة بين "لوعة البين" و "نونية ابن زيدون"
    بواسطة صفاء الزرقان في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 23-03-2014, 01:29 AM
  3. هكذا قرأت لوعة البين...!!!
    بواسطة د. سلطان الحريري في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 05-08-2007, 02:22 AM
  4. رسالة إلى ابن زيدون
    بواسطة د. مصطفى عراقي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 35
    آخر مشاركة: 28-10-2006, 11:06 PM
  5. لوعة البين
    بواسطة د. سمير العمري في المنتدى دِيوَانُ الشِّعْرِ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-02-2004, 10:16 PM