أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 12

الموضوع: للمجاهديـن وزوجاتهـم وأمهاتهــم أقدم هذه المشاهد من مكـــة

  1. #1
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : (بيتنا بطحاء مكه)
    المشاركات : 1,808
    المواضيع : 128
    الردود : 1808
    المعدل اليومي : 0.29

    افتراضي للمجاهديـن وزوجاتهـم وأمهاتهــم أقدم هذه المشاهد من مكـــة

    للمجاهديـن وزوجاتهـم وأمهاتهــم أقدم هذه المشاهد من مكـــة



    بِـسْـمِ اللَّهِ الـرَّحْـمَـنِ الـرَّحِـيـمِ

    الْـحَـمْـدُ لِـلَّهِ رَبِّ الْـعَـالَـمِـيـنَ ، وَالـصَّلَـاةُ وَالـسَّلَـامُ عَـلَـى رَسُـولِـهِ الأَمِـيـنِ

    أَمِـا بَـعـدُ

    الـسَّلَـامُ عَـلَـيْـكُـمْ وَرَحْـمَـةُ اللَّهِ وَبَـرَكَـاتُـهُ

    #.* مُـقـدِمـةٌ *.#

    فَـهـذِهِ الـمَـشَـاهِـدُ ، أُُهـدِيـهَـا لأحـبَـتـي الـمُـجَـاهِـديـنَ خَـآصـةً فِـي كُـلِّ أرجَـاءِ الـمَـعـمُـورَةِ ، وأَخُـصُّ بِـالـذِّكـرِ سَـادَاتُ الإسـلامِ ، وأبـطَـالُ الأنَـامِ ، رِجـاَل أفـغَـانـسـتـانَ ، وفِـلـسـطِـيـنَ والـعِـراقِ ، ولِـزوجَـاتِـهـم وأُمـهَـاتِـهـم وأبـنَـائِـهـم وبـنَـاتِـهـم ومَـنْ بُـلِـيَ بِـبَـلاءٍ كَـبـلائِـهِـم عَـامَـة 0

    #.* إِلَـى سَـادَاتِ الأنَـامِ *.#

    أعـلَـمُ أيُّهَـا الـسَّادةُ أنَّكـم تَـركـتُـم الـزَّوجَـات ، واتـخـذتُـم مِـن أَكـنَـافِ الـغَـوائِـلِ مَـرقَـداً ، عِـلـى مَـا تُـعَـانُـوهُ مِـن عَـظـيِـمِ الـبـلاءآت ، فَـأنـتُـم بَـيـنَ صَـرخَـاتِ الأبـنَـاءِ وأَنِـيـنِ الـزَّوجَـاتِ ، لا تَـبـتـئِـسـوا فَـأنـتُـم حَـصـنُ الأمـهَـاتِ ، وطُـهـرُ الـبَـنَـاتِ ، وحِـمَـى الـمُـحـصـنَـاتِ ، إِن تَـوسـدتُـم الأذَى يَـومـاً ، فَـأنـتُـم خُـلِـقـتُـم لِـتـتـوسـدوا قُـلـوبَ الـمُـؤمـنـيـنَ والـمُـؤمِـنـاتِ ، وخُـلِـقَـت لِـمِـثـلِـكُـم أَعَـالـي الـجَـنَّاتِ ، وتَـثـبِـيـتـاً لأفـئِـدتِـكُـم أُهـدي لَـكُـم هَـذهِ الـمَـشـاهـد ، لِـتـكُـونَ بِـمـثـابَـةِ حُـضـنِ أُمٍّ حَـنـونٍ يَـسـقِـيـكُـم أُنـسَـاً وسُـعـدَاً لا تَـشـقَـوا بَـعـدهـمـا أَبَـداً ، وإعـلان نَـصـرٍ لا يَـتـأتَـى إِلـيـكـم الـحُـزنُ عِـنـدَهُ سَـرمَـداً ، وسِـقـاء بُـشـرى لا تَـظـمَـئـوا مَـعـهُ حِـقَـبـاً ، مُـتـأسِـيَـاً بِـقـولِ رَبِـي " وَكُـلّـاً نَـقُـصُّ عَـلَـيْـكَ مِـنْ أَنْـبَـاءِ الـرُّسُـلِ مَـا نُـثَـبِّتُ بِـهِ فُـؤَادَكَ وَجَـاءَكَ فِـي هَـذِهِ الْـحَـقُّ وَمَـوْعِـظَـةٌ وَذِكْـرَى "

    #.* الـمَـشـهَـدُ الأَوَّلُ *.#

    فَـهـذا إِبـرَاهِـيـمُ عَـلـيـهِ الـسَّلامُ ، نَـبـيٌ كَـريـمٌ ، بَـلـغَ مِـن الـعُـمُـرِ مَـبـلَـغـاً ، ومِـنَ الهَـمِّ ثِـقَـلاً ، يَـدخـلُ كُـلـيـةَ الـتَـمـحِـيـصِ مِـن أَدهَـى أَبـوابِـهَـا ، وأَمَـرِّ عـتـبَـاتِـهَـا ، لِـيُـعـطِـيَ الأُمـمَ جَـمـعَـاءَ صُـورةً جَـلـيـةً مُـخـلَـصَـةً لأصـدَقِ شَـهـاداتِ الـحِـسـبَـةِ ، يُـرزَقُ بِـغُـلامٍ صَـغـيـرٍ ، بَـعـدَ مُـضـيِّ أَكـثَـرِ الـعُـمُـرِ ، فََتـتـوَرَّدُ حَـيـاة إِبـراهِـيـم بِـوجـودِ إِسـمَـاعِـيـلَ بُـشـرى ، ويـمـلأُ الـسُـرورَ مُـنـتـهَـى مَـرامـي الـنَّظَـرِ سُـعـدَى ، وتُـقـبِـلُ الـبَـسـمَـةُ إِلـى الـحَـلـيـمِ الأََوََّاه ، سَـاعِـيـةً لِـتـسـتـوطِـنَ بـعـدَ الـعَـنـاءِ فَـاهُ ، رضـاً بِـبـشـرى مَـن خَـلـقَـهُ فَـسـواهُ ، حـتـى إِذا اسـتـوتِ الـفَـرحـةُ عـلـى سُـوقِـهَـا ، وبَـسَـقَـت الـسَـعـادةُ بِـفـروعِـهـا ، أَتَـى إبـراهـيـمُ أمـر اللهِ ، ولـو نَـزلَ الأمـرُ عَـلـى لـجِـبَـالِ لـسَـالـت مِـن الـحُـزنِ عُـيـونـاً ، ولـو رُمِـيَـت بِـهِ الأرضُ لَـجَـرت مِـن الـغَـمِّ بَـراكـيـنَـا 0

    #.* الـمَـشـهَـدُ الـثَّانِـي *.#

    وجـاءَ أمـرُ اللهِ لإبـراهـيـمَ أَن يَـأخـذَ فِـلـذَةَ كَـبِـدِهِ ، وقُـرةَ عَـيـنِـهِ ، وَوحِـيـدَ ذُرِّيَّتِـهِ مـعَ أُمِّهِ الـصَـابِـرةَ الـمُـؤمـنـةَ الـمُـحـتـسـبـةَ ، إِلـى أرضٍ لا مَـاءَ فـيـهـا ولا كَـلا ، ولا أَنـيـسَ أو مَـأوَى ، ولـكِـنَّهُ أمـرُ اللهِ ، وانـطـلـقَ إبـراهـيـمُ ولِـسـانُ حَـالِـهِ يَـقـولُ : لَـبـيـكَ اللهـم لَـبـيـك ، وتَـحـمِـلُ الـمُـرضِـعـةُ رَضِـيـعِـهَـا ، وَهـي لا تـدري إِلـى أيْـن ، ولَـكِـن أمـرَ اللهِ فـوقَ كُـلِّ شَـيءٍ ، ورِضـاهُ أسـمـا مِـن كُـلِّ شـيءٍ ، وحُـبُـهُ أغـلـى مِـن كُـلِّ شـيءٍ ، وتـتـسَـارعُ خُـطَـىَ إبـراهـيـم إلـى مُـسـتـقـرِ الأمـرِ ، وتَـتـبَـعُـهُ خُـطـىَ أُمِّ إِسـمـاعِـيـلَ مُـسـتـفـهِـمـةً إلـى أيـنَ يَـا تُـرى ؟! ، حـتـى إِذا وصَـلَ إلـى أَرضٍ مُـحـرقـةٍ ، غـبـراء مُـجـدِبـةٍ ، عَـفـراءَ مُـظـمِـئـةٍ ، شَـهـبـاء مُـوحـشِـةٍ ، أَجـلَـسَ أمُّ إسـمـاعـيـلَ فِـيـهـا مُـسـتـوحِـشـةً ، وَوَلَّى تـاركـاً لَـهَـا وَحِـيـدة مـفـجـوعـة فـي ابـنِـهـا ونَـفـسِـهـا 0

    #.* الـمَـشـهَـدُ الـثَـالِـثُ *.#

    وَتـرىَ أَمُّ إسـمـاعـيـلَ هَـولاً مِـن الـوَاقِـعِ مُـرعِـبَـاً ، وتَـنـظُـرُ إلـى أمـرٍ مِـن الـبَـلاءِ قَـاهِـراً ، فَـتُـنـادِي يَــا إبـراهِـيــمُ أيـن تـذهـبُ وتـتـرُكـنـا بِـهـذا الـوادي الـذي لـيـسَ فِـيـهِ إِنـسٌ ولا شَـيء ؟! ، ولَـكـنَّه لا يـلـتـفِـتُ إِلـيـهـا ، وتَـكـرَّرَ الـنِـداء ، ثُـمَّ تَـكـرَّر ، ولَـكـنَّهُ لـم يُـعـقِـب ، وكـأنِـي بِـلـسـانِ حَـالِـهـا يَـقـولُ : يَـا إِبـراهِـيـمُ أنَـا امـرأةٌ ضَـعـيـفـةٌ ، أنَـا أََمـةٌ مِـسـكـيـنـةٌ ، يَـا إِبـراهِـيـمُ أَنـا مٌُرضـعـةٌ ، يَـا إِبـراهِـيـمُ أَنـا خَـائِـفـةٌ ، يَـا يَـا إِبـراهِـيـمُ أَنـا جَـائِـعـةٌ ، يَـا إِبـراهِـيـمُ أَنـا ظـامِـئـةٌ ، يَـا إِبـراهِـيـمُ كَـيـف أسـتـقـبِـلُّ اللَّيـلَ وَحـدي ، وكـيـفَ أَرقُـدُ وَحـدِي ، وكـيـفَ أعـيـشُ هـنـا وَحـدِي ، يَـا إِبـراهِـيـمُ ابـنـكَ كـيـفَ أُرضِـعـهُ وأنـا لا أجـد هـنـا شَـربـةَ مَـاءٍ ؟! ، وكـيـفَ أطـعِـمُـهُ وأنـا لا أجـدُ لُـقـمَـةَ غَـداء ؟! ، يَـا إِبـراهِـيـمُ تـتـرُكـنـا هُـنـا لِـنـمـوت ، يَـا إِبـراهِـيـمُ إِن هُـنـتُ عـلـيـكَ أنـا ولـم تَـرحـمْـنـي فـارحـم صَـغـيـركَ ، وقُـرةَ عـيـنِـكَ ، يَـا إِبـراهِـيـمُ هَـانَـت عَـلـيَّ الـحَـيـاةُ ، ولَـكِـن لا يَـهـونُ عَـلـيَّ ابـنـكَ ؟! ولَـكِـنَـهُ مـعَ تِـكـرارِ الـنِـداءآت لـم يَـلـتـفِـت إِلـيـهـا ، فَـلـمَـا رَأَت أبـوابَ الـنَّجَـاةِ قـد أُغـلِـقَـت ، وحِـبَـالَ الـحَـيـاةِ قـد قُـطِـعَـت ، لَـجَـأت إِلـى أبـوابِ الـسـمَـاءِ فَـقـرعَـت ، وسَـألـت سُـؤالَ الـنِّهـايـة عِـنـدَ مـوتِ الأمـلِ بِـكُـلِّ صُـورِهِ ، وقَـالـت : يَـا إِبـراهِـيـمُ [ آللهُ الَّذي أَمـركَ بِـهـذَا ] قَـالَ " نَـعَـم " ، وأقـبَـلـت كـلـمـةُ " نَـعـم " فِـي صُـورةِ عَـالَـمٍ يَـدُكُّ كُـلَ بَـلايَـا الـعَـالَـمِ فـكـانـت الـحَـيـاةُ فِـي نَـعـم ، والأمـلُ فـي نَـعـم ، والأُنـسُ فـي نَـعـم ، والـطـعـامُ فِـي نَـعـم ، والـشَـرابُ فِـي نَـعـم ، والـمـأوَى فِـي نَـعـم ، فـهَـانـت لَـديـهَـا الـمَـفَـازِعُ ، وذَابـت لَـديـهَـا كُـلُ الـقَـوَارِع ، وقَـالـت بِـلِـسـانِ الـمُـؤمـنـةِ الـواثـقـة والـمُـتـخـرِجَـةِ مِـن كُـلِّيَّةِ إِبـراهِـيـمَ الإيـمَـانِـيـة : " إِذَن لا يُـضَـيِّعُـنَـا " نَـعـم لـن يُـضـيِّعَـهـا اللهُ ( وَمَـنْ يَـتَـوَكَّلْ عَـلَـى اللَّهِ فَـهُـوَ حَـسْـبُـهُ إِنَّ اللَّهَ بَـالِـغُ أَمْـرِهِ ) 0

    #.* الـمَـشـهَـدُ الـرَّابِـعُ *.#

    وَلـم يَـكُـن إِبـراهِـيـم بِـأقـلَّ حُـزنـاً ، ولا أهـون أسَـفـاً مِـن أُمِّ إسـمـاعـيـلَ ، ولَـكِـنَّهُ أَمـرُ اللهِ الَّذي لا يُـنَـاقِـشُ فِـيـهِ ، ويَـثـقُـلُ الـنِّقَـاشُ مِـن الـخَـلـيـلِ لِـخـلـيـلِـهِ ، وبَـعـدمَـا تَـركَ إسـمَـاعـيـل وأمَّهُ بِـوادٍ غـيـرِ ذِي زَرعٍ ، خَـلا بِـنـفـسِـهِ عَـنـهُـمـا ، وأقـبَـلَّ الـخَـلـيـلُ بِـوَجـهِـهِ إلـى خَـلِـيـلِـهِ الـكَـريـم لِـيَـفِـيـضَ بِـمَـا فـي صَـدرِهِ مِـن ألَـمٍ ، فَـتَـرجـمَـهُ فِـي هَـذهِ الـكَـلـمـاتِ الـخَـاشِـعـاتِ ، الـرَّاجِـيَّاتِ ، الـمُـسـتـغِـيـثـات بِـرحـمـةِ الـرَّحـيـمِ بـعـبـدِهِ الـمُـبـتـلاء الـمُـسـتَـكـيـن لِـربِّهِ فَـقـالَ : ( رَبَّنَـا إِنِّي أَسْـكَـنْـتُ مِـنْ ذُرِّيَّتِـي بِـوَادٍ غَـيْـرِ ذِي زَرْعٍ عِـنْـدَ بَـيْـتِـكَ الْـمُـحَـرَّمِ رَبَّنَـا لِـيُـقِـيـمُـوا الـصَّلاةَ فَـاجْـعَـلْ أَفْـئِـدَةً مِـنَ الـنَّاسِ تَـهْـوِي إِلَـيْـهِـمْ وَارْزُقْـهُـمْ مِـنَ الـثَّمَـرَاتِ ) وَهـل إبـراهِـيـمُ لا يَـعـلـمُ أنَّ اللهَ يَـعـلـمُ هـذا الـحَـال ، بَـلَـى يَـعـلـم ، كَـيـفَ لا يَـعـلـمُ وهـوَ الَّذِي أمـرَهُ ، ولَـكِـن لِـيـفِـيـضَ الـصَـدرُ بِـشـكـوَاهُ ، والـقَـلـبُ بِـبـلـواهُ ، وكَـأنَّ إبـراهـيـم يَـقـولُ يـاربُ زوجَـتـي وابـنـي عِـنـد بَـيـتِـكَ ، وفـي وادٍ أنـت أعـلـمُ بِـحـالِـهِ ، وأدرى بِـمـآلِـهِ ، يـاربُ ارحـم غُـربـتَـهُـم ، وآنِـس وحـشـتَـهـم ، بِـأن ( تـجْـعَـلَ أَفْـئِـدَةً مِـنَ الـنَّاسِ تَـهْـوِي إِلَـيْـهِـم ) ، وارحـم جُـوعَـهـم ، وعَـطـشَـهـم ، بِـأن ( تـرْزُقْـهُـمْ مِـنَ الـثَّمَـرَاتِ ) 0

    #.* الـمَـشـهـدُ الـخَـامِـسِ *.#

    ويَـنـطـلـقُ إبـراهـيـمُ لأمـرِهِ ، ولا تَـدري أمُّ إسـمـاعـيـل كَـم يَـغـيـبُ عـنـهـا ، وبـعـدَ غِـيـابِ الأحـبَـابِ حَـلَّ الـمـرُّ بِِعُـدَّتِـهِ ، ونَـفِـدت عُـدَّةُ أُمِّ إسـمـاعـيـلَ مِـن الـمَـاءِ ، وضَـاقَ الـوجـود بِـرمـتِـهِ ، أمٌ تَـنـظُـرُ إلـى قَـلـبِـهـا يَـتـلـوَّى ويَـتَـلـبَّطُ مِـن الـجُـوعِ والـعَـطـشِ ولا تَـمـلِـكُ لهُ مِـن أمـرِهـا شَـيـئـا ، إِنَّهـا لـحـظَـاتٌ حـاسـمـة لا تـسـتـشـعِـرُهـا إِلا الأمـهـات ، عَـطـشٌ رَهـيـبٌ يَـجـلِـدُ ابـنَـهـا بِـعـصَـا الـمَـوتِ الـبَـطِـيءِ عـلـى مَـسـمَـعٍ ومَـرأى مِـنـهـا ، ولَـمَّا لَـم تَـسـتـطِـع أن تَـنـظـرَ إلـى هـذا الـمَـنـظـرِ الـمُـمَـزِّقِ لِـقـوى الـحَـيـاةِ ، والـقَـاضِـي عـلـى جَـمَـالِ الـوجُـودِ ، فَـمـا كَـانَ مِـنـهـا إِلا أن نَـأت مِـنـهُ لِـتـفـعـلَ سـبـبـاًَ ، ولـم يَـكـن مِـنـهـا إلا أن تُـقـلِّبَ بِـصـرَهـا فـي أفَـاقِ الـدُنـيـا لِـتـبـحـثَ عَـن فَـرجٍ لِـهـذا الـكَـربِ الـعَـظِـيـمِ ، فَـأبـصَـرت جَـبـل الـصَـفـا فَـصـعـدتـهُ لـتـسـتـكـشِـفَ لـعـلهـا تَـرى أحـداً ، أو مَـاءً يُـنـقـذُ ابـنـهـا مِـن ظَـمـأهِ الـمُـمِـيـت ، ولَـكِـنَـهـا لَـم تـرَ شَـيـئـاً ، فَـأقـلـقـهَـا حـالهُ فَـهـبـطَـت الـوَادي فَـأبـصَـرت الـمَـروَةَ فَـصـعـدتـهُ لـعـلهَـا تَـجـدُ مَـا يُـطـفِـئُ ظَـمـأَ نـبِـيِّ اللهِ إسـمـاعـيـل ، وبَـقـيـت تَـسـعـى بـيـنـهـمـا سـبـع مَـراتٍ ، وأقـبـلـت إسـعَـافـاتٌ مِـن الـسـمـاءِ ، وإمـداداتٌ مَـن قَـالـت عَـنـهُ " لا يُـضـيِّعُـنَـا " فَـبـحـثَ الـمَـلَـكُ فِـي الأرضِ بـعـقـبـهِ لِـيـفَـجِّرَ فـي الـوجُـودِ خَـلـقـاً آخـر ، [ إنَّهُ زَمـزَم ] لِـتـروي نَـفـسَـهـا وابـنَـهـا ، ويَـعـطِـيـهـا الـمَـلَـكُ مِـيـثـاقـاً مِـن الـسـمـاءِ مَـوثُـوقـاً أن هُـنـا بـيـتُ اللهِ سـيـبـنِـيـهِ هـذا الـغُـلامُ وأبـوهُ 0

    #.* الـمَـشـهَـدُ الـسَّادِسُ *.#

    اسـتـمـرَّ الـفِـراقُ بَـيـنَ إِبـراهـيـمَ وزوجِـهِ وابـنِـهِ سـنـيـنَ عَـددا ، حـتـى إِذا تـطَـاوَلَ الـعُـمُـرُ بِـفِـراقِ الأحـبَـابِ ، عَـلَـت الـمَـشِـيـئـةُ ، وأقـبَـلَ أمـرُ اللهِ إلـى إسـمـاعـيـلَ بِـالـبَـلاءِ ، وتَـحِـيـنُ سَـاعـةُ الـفِـراقِ الـمُـرِّ بَـيـنَـهُ وبَـيـنَ مَـن كَـابـدت كُـلَّ هَـذا الـبَـلاءِ لأجـلِـهِ ، فـقَـضَـت نَـحـبَـهـا ، وأسـلَـمَـت أمـرَهـا ، وانـقـطـعَـت رِسَـالـتـهَـا ، فـمَـاتـت ، نَـعـم مَـاتـت كَـنـفُ ومَـأوَى ومَـدرسـةُ وجَـامِـعـةُ وأُنـسُ إسـمـاعـيـل ، مَـاتـت غَـرِيـبَـةٌ مُـفـارِقـةٌ صـابـرةٌ مُـحـتـسـبـةٌ ، يَـا لهـا مِـن لَـحـظـةِ وداعٍ حَـارقـةً مُـدمِـرة ، أن تُـفـارِقَـهُ هَـذه الـمُـخـلِـصـةُ بَـعـدَ كُـلِّ هَـذِهِ الـمَـشـاهـدِ الألـيـمـةِ ، الـتـضـحـيَـاتِ الـمُـكـلِـمَـة ، وقَـبـلَ أن يَـلـقَـاهـا إِبـراهِـيـم ، وكـأن لـسـانُ حَـالِ إِسـمـاعـيـل يُـخـبِـرُ ويَـقـولُ : رَفِـيـقـةُ الـدروبِ فِـي كُـلِّ الـكُـروبِ رَحـلَـت ، وصَـفـحـةُ الإيـمـانِ وسَـبـيـلُ الإحـسَـانِ ذَهَـبـت ، فـيـا لَـهُ مِـن بَـلاءٍ عَـظـيـم ، وصـبـرٍ عَـجِـيـب0

    #.* الـمَـشـهَـدُ الـسَّابِـعُ *.#

    وبَـعـدَ فِـراقِ كُـلِّ هـذهِ الـسِـنـيـنَ ، وعُـمُـرِ حَـافِـلٍ بـالآلامِ ، وحـقَـائِـقِ الـرزايـا والأسـقَـامِ ، يـلـتـقـي إبـراهـيـم بِـإسـمـاعـيـلَ عـلـيـهـمَـا الـسَّلام ، وقـد أصَـابَـهُ الـكِـبـر ، وبَـلَـغَ بِـهِ مَـبـلَـغـاً يُـحـتِّمُ لَـهُ الـمَـعـونَـةَ ، فَـفـرِحَ بِـإسـمـاعـيـلَ لأنَّهُ بَـلَـغَ الـسَـعـيَ ، - أي أنَّهُ يَـسـعـىَ فـي الـحَـيـاةِ ويَـقـومُ بِـمـتـطـلـبَـاتِـهـا - لـيُـخـفِـفَ عـن أبِـيـهِ ولـو شَـيـئـاً مِـن أمـرٍهـا ، ولَـكِـن جَـاءت لَـحـظَـاتُ الـتَّمـحِـيـصِ لإسـمـاعـيـلَ وإِبـراهـيـمَ بِـبـلاءٍ مُـبـيـنٍ ( يَـا بُـنَـيَّ إِنِّي أَرَى فِـي الْـمَـنَـامِ أَنِّي أَذْبَـحُـكَ ) أي يـا إسـمـاعـيـلُ أوحـى اللهُ إلـيَّ بِـذبـحِـكَ ( فَـانْـظُـرْ مَـاذَا تَـرَى ) تَـأمَـل حَـالَـكَ ، وأجـمِـع أمـرَكَ ، وتَـأتـي إِجَـابَـةُ مُـؤمِـنٍ مُـتـخـرجٍ مِـن جَـامَـعـةِ الـعُـلـومِ الأدبـيـةِ الـتَّربـويِّةِ الإيـمـانـيـةِ الإبـراهـيـمـيـةِ لـتُـسـطِّرَ للـوجـودِ تَـارِيـخـاً فِـي الـتَّسـلـيـمِ ، والـصَـبـرِ ، والـرِضـا بِـأمـرِ اللهِ ، لـم يَـشـهـد الـوجـودُ لهُ نـظـيـر ( يَـا أَبَـتِ افْـعَـلْ مَـا تُـؤْمَـرُ ) أي يَـا أبَـتِـي أنـا لـن أعـصِـيـكَ ، أو أعـصِـيَ ربِّي ، ولا تَـخـشَـى عـلـيَّ يَـا أبـي ( سَـتَـجِـدُنِـي إِنْ شَـاءَ اللَّهُ مِـنَ الـصَّابِـرِيـنَ ) واسـتـسـلَـمَـا لأمِـرِ ربِـهـمَـا ، وأقـبَـلَ الأبُ الـكَـبـيـر ، والـطَّاعِـنُ فِـي الـسِّنِّ بِـفِـلـذَةِ كَـبِـدِهِ، وحـبـيـب قَـلـبِـهِ ، وَهـو خَـاضـعـاً خَـاشـعـاً ومُـسـتـسـلـمـاً ، ولـسـانُ حَـالِ إبـراهـيـم يَـقـولُ : لأجـلِـكَ يـا اللهُ كُـلُّ شَـيءٍ يَـهـون ، ولِـسـانُ حَـالِ إسـمـاعـيـل يَـقـولُ رضـيـنـا قِـسـمـةُ اللهِ فِـيـنـا ، ويُـقـبِـلُ الـشَـيـخُ الـكَـبـيـرُ إلـى اللـحـظَـاتِ الـحَـاسِـمـاتِ الـحَـارقـاتِ ، ويَـطـرَحُ الأبُ ابـنَـهُ أرضَـاً ، والابـن مُـسَـلِـمَـاً ، فَـيـنـظـرُ الأب إلـى وَجـهِ ابـنِـهِ وبِـيـدِهِ الـسِّكـيـنُ فـلا يَـسـتـطِـيـعُ أن يَـنـظـرَ إلـيـهِ وهـو بِـهـذهِ الـصُـورة ، فَـيـقـلِـبُ وجـهَـهُ إلـى الأرضِ حـتـى لا تَـمـنـعُـهُ الـشَـفـقـة الأبـويـةُ الـقـاهـرة ، حـتـى إِذا حَـوَّلَ وجـهَـهُ نَـحـو الأرضِ وَوضَـعَ الـسِّكـيـنُ عـلـى عُـنـقِـهِ ، وفـي لِـحـظَـةِ الـمُـوتِ وهـي لـحـظَـاتٌ شَـاهـدَ الـرَّحـيـمُ أحـدَاثَـهـا ، فَـأبـت رحـمـةُ اللهِ إلا إِنـقـاذَهـا ، وتَـألَّبَـت قُـوى الـوجُـودِ بِـأمـرِ ربِـهـا لـتُـنـقِـذَ إسـمـاعـيـل ، وجَـاءت إِسـعَـافَـاتُ الـسـمَـاءِ تَـحـمِـلُ فِـديَّةً عَـظِـيـمَـةً يَــــــــــا إبـراهـيـِـــــــمُ ( قَـدْ صَـدَّقْـتَ الـرُّؤْيـا ) يَـا إِبـراهِـيـمُ تَـوقـف ، يَـا إبـراهِـيـمُ كَـفـى ، يَـا إِبـراهِـيـمُ سَـلامٌ عَـلـيـك وعَـلـى إِسـمَـاعِـيـل 0

    #.* خـاتـمـة *.#

    الـبَـلاءآتُ مَـدارِسٌ رَبـانِـيِّةٌ ، وجَـامِـعـاتٌ تَـربَـويِّةٌ ، تَـصـنَـعُ أربـابَ الـقِـيـادةِ ، ورِجَـالَ الـسِّيَـادةِ ، لِـتَـخـضَـعَ لَـهـم الـمُـلـمـات ، وتَـخـنَـعَ لِـرجـولَـتِـهـم جَـذوةَ الـمُـدلِـهـمَّات ، وتَـخـدُمَ إِرادتَـهـم عُـلا الإرادَات ، لِـيـصـنَـعـوا تَـاريـخـاً لِـلـمَـجـدِ يَـمـتـطـي صَـهـوةَ الـسَـامِـيَـات ، وتـفـضـحَ بـوارقُ الـكَـاذبـاتِ و شـوَارقَ الـخَـائِـنَـات ، وَتَـمـسـحَ مَـن دَخـلَ أبـواب الـعِـزِّ زُورَاً ، ورَامَ الـعُـلـوَ غُـرورَاً ، فـيَـا بَـاكِـيـة عَـلـى قَـاصِـدِ الـفِـردوسِ عَـلـى الـنَّفـسِ الـبُـكـاء ، وعـزاؤكِ يَـوم اللِّقَـاء فَـا صـبِـري ، ويـا مُـبـتـلاً بِـلَـوعَـةِ الـشَـوقِ الـمَـوعِـدُ قَـرِيـبٌ عـلـى ضِـفَـافِ الـكَـوثَـرِ ، ومُـنـتـزهَـاتِ طُـوبـى عَـلـى أرضِ الـمِـسـكِ فِـي قُـصُـورِ الـذَّهـبِ تـحـت ظـلِّ عَـرشِ الـرَّحـمـنِ فَـلا تَـنـسـى واضِـح الـعُـنـوانِ ، ومـا دُنـيَـانَـا إلا ذَرةُ غُـبَـارٍ فِـي عَـالَـمِ الـفَـضِـاءِ فَـمـن نَـكـونُ نَـحـنُ فِـيـهـا ؟! قَـالَ اللهُ ( وَمَـا الْـحَـيَـاةُ الـدُّنْـيَـا إِلَّا لَـعِـبٌ وَلَـهْـوٌ وَلَـلـدَّارُ الْـآخِـرَةُ خَـيْـرٌ لِـلَّذِيـنَ يَـتَّقُـونَ أَفَـلا تَـعْـقِـلُـونَ ) ( وأبـشِـروا بِـوعـدِ اللهِ إذ قـال : ( وَالَّذِيـنَ هَـاجَـرُوا فِـي اللَّهِ مِـنْ بَـعْـدِ مَـا ظُـلِـمُـوا لَـنُـبَـوِّئَـنَّهُـمْ فِـي الـدُّنْـيَـا حَـسَـنَـةً وَلَـأَجْـرُ الْـآخِـرَةِ أَكْـبَـرُ لَـوْ كَـانُـوا يَـعْـلَـمُـونَ ) واقـتَـدوا بِـأبِـيـكُـم إِبـراهِـيـم وإِسـمـاعـيـل وأمّـهُ قَـاَلَ اللهُ ( قَـدْ كَـانَـتْ لَـكُـمْ أُسْـوَةٌ حَـسَـنَـةٌ فِـي إِبْـرَاهِـيـمَ وَالَّذِيـنَ مَـعَـهُ ) 0

    كَـتَـبـهُ خَـادِمُ الإسـلامِ تَـشـرِيـفـاً لَـهُ ابـنُ الـقَـريَّةِ الـفَـلَّاحُ الـمُـعـتَـصِـم

    جزاه الله خير الجزاء فى الدنيا والأخرة

  2. #2
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : (بيتنا بطحاء مكه)
    المشاركات : 1,808
    المواضيع : 128
    الردود : 1808
    المعدل اليومي : 0.29

    افتراضي

    {قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ}

  3. #3
    الصورة الرمزية عدنان أحمد البحيصي شهيد العدوان على غزة 2008/12/27
    تاريخ التسجيل : Feb 2003
    الدولة : بلد الرباط (فلسطين)
    العمر : 37
    المشاركات : 6,717
    المواضيع : 686
    الردود : 6717
    المعدل اليومي : 1.10

    افتراضي

    أخيتي


    شكرا لك على مشاهد الصبر والبطولة والإحتساب


    من مكــــــــــــــــــــة


    بارك الله فيك



    ودمتي إرهابية
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Aug 2003
    المشاركات : 684
    المواضيع : 55
    الردود : 684
    المعدل اليومي : 0.12

    Unhappy

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نعيمه الهاشمي
    { قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ }
    ها نحن متربصون رغم أنوفنا

    فاللهم الطف بنا

    واجعل الفتح الآتي بأيدينا
    آمين

    أختي الكريمة "نعيمة"
    جزاك الله خيرا
    دمت في طاعة الله

  5. #5
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : (بيتنا بطحاء مكه)
    المشاركات : 1,808
    المواضيع : 128
    الردود : 1808
    المعدل اليومي : 0.29

    افتراضي

    وَاتَّقُواْ يَوْماً لاَّ تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَيْئاً وَلاَ يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلاَ تَنفَعُهَا شَفَاعَةٌ وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ (123) وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ (124) وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ (125) وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـَذَا بَلَداً آمِناً وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ قَالَ وَمَن كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (126)

    وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (127) رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (128) رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنتَ العَزِيزُ الحَكِيمُ (129) وَمَن يَرْغَبُ عَن مِّلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلاَّ مَن سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ (130) إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (131) وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إَلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ (132) أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاء إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُواْ نَعْبُدُ إِلَـهَكَ وَإِلَـهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَـهاً وَاحِداً وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (133) تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ وَلاَ تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ (134)

  6. #6

  7. #7
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : (بيتنا بطحاء مكه)
    المشاركات : 1,808
    المواضيع : 128
    الردود : 1808
    المعدل اليومي : 0.29

    افتراضي

    الـبَـلاءآتُ مَـدارِسٌ رَبـانِـيِّةٌ ، وجَـامِـعـاتٌ تَـربَـويِّةٌ ، تَـصـنَـعُ أربـابَ الـقِـيـادةِ ، ورِجَـالَ الـسِّيَـادةِ ، لِـتَـخـضَـعَ لَـهـم الـمُـلـمـات ، وتَـخـنَـعَ لِـرجـولَـتِـهـم جَـذوةَ الـمُـدلِـهـمَّات ، وتَـخـدُمَ إِرادتَـهـم عُـلا الإرادَات ، لِـيـصـنَـعـوا تَـاريـخـاً لِـلـمَـجـدِ يَـمـتـطـي صَـهـوةَ الـسَـامِـيَـات ، وتـفـضـحَ بـوارقُ الـكَـاذبـاتِ و شـوَارقَ الـخَـائِـنَـات ، وَتَـمـسـحَ مَـن دَخـلَ أبـواب الـعِـزِّ زُورَاً ، ورَامَ الـعُـلـوَ غُـرورَاً ، فـيَـا بَـاكِـيـة عَـلـى قَـاصِـدِ الـفِـردوسِ عَـلـى الـنَّفـسِ الـبُـكـاء ، وعـزاؤكِ يَـوم اللِّقَـاء فَـا صـبِـري ، ويـا مُـبـتـلاً بِـلَـوعَـةِ الـشَـوقِ الـمَـوعِـدُ قَـرِيـبٌ عـلـى ضِـفَـافِ الـكَـوثَـرِ ، ومُـنـتـزهَـاتِ طُـوبـى عَـلـى أرضِ الـمِـسـكِ فِـي قُـصُـورِ الـذَّهـبِ تـحـت ظـلِّ عَـرشِ الـرَّحـمـنِ فَـلا تَـنـسـى واضِـح الـعُـنـوانِ ، ومـا دُنـيَـانَـا إلا ذَرةُ غُـبَـارٍ فِـي عَـالَـمِ الـفَـضِـاءِ فَـمـن نَـكـونُ نَـحـنُ فِـيـهـا ؟! قَـالَ اللهُ ( وَمَـا الْـحَـيَـاةُ الـدُّنْـيَـا إِلَّا لَـعِـبٌ وَلَـهْـوٌ وَلَـلـدَّارُ الْـآخِـرَةُ خَـيْـرٌ لِـلَّذِيـنَ يَـتَّقُـونَ أَفَـلا تَـعْـقِـلُـونَ ) ( وأبـشِـروا بِـوعـدِ اللهِ إذ قـال : ( وَالَّذِيـنَ هَـاجَـرُوا فِـي اللَّهِ مِـنْ بَـعْـدِ مَـا ظُـلِـمُـوا لَـنُـبَـوِّئَـنَّهُـمْ فِـي الـدُّنْـيَـا حَـسَـنَـةً وَلَـأَجْـرُ الْـآخِـرَةِ أَكْـبَـرُ لَـوْ كَـانُـوا يَـعْـلَـمُـونَ ) واقـتَـدوا بِـأبِـيـكُـم إِبـراهِـيـم وإِسـمـاعـيـل وأمّـهُ قَـاَلَ اللهُ ( قَـدْ كَـانَـتْ لَـكُـمْ أُسْـوَةٌ حَـسَـنَـةٌ فِـي إِبْـرَاهِـيـمَ وَالَّذِيـنَ مَـعَـهُ ) 0

  8. #8
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    المشاركات : 42
    المواضيع : 10
    الردود : 42
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نسأل الله عز وجل أن لا يحرمنا الشهادة في سبيله ....يااااااااااااااااارب آمين


    شكرا لك أخت نعيمة ...وبيض الله وجهك يوم تبيض وجوه وتسود وجوه ..

  9. #9
    الصورة الرمزية د.جمال مرسي شاعر
    تاريخ التسجيل : Nov 2003
    الدولة : بلاد العرب أوطاني
    العمر : 62
    المشاركات : 6,076
    المواضيع : 364
    الردود : 6076
    المعدل اليومي : 1.04

    افتراضي

    لله أنت أخت نعيمه
    و ما أجملها من مشاهد
    و لعلي أنتظر أن تكون هذه سلسلة طويلة و لعلها لا تنتهي
    مرورة بعهد النبوة و الصحابة و الخلافة الراشدة و الفتوحات الاسلامية و اتهاءا بعصر الضعف و الهوان و الذي لم يخل رغم ذلك من شتى صنوف التضحيات في سبيل الله
    اللهم اكتب لنا الشهادة في سبيل اعلاء كلمة الحق و الدين
    و بارك الله في الأخت التي اشتقت للقراءة لها نعيمه الهاشمي
    مع تحياتي و امتناني .. و فطيرة مشلتته للتو أتت من مصر بعد عودتنا
    أخوكم
    د. جمال
    البنفسج يرفض الذبول

  10. #10

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. أقدمْ فآيتكََ الرصاص ...!!
    بواسطة خالد سرحان الفهد في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 20-06-2019, 08:05 AM
  2. الهجرة الى مكـــة
    بواسطة خليل حلاوجي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 16-03-2007, 10:24 AM
  3. العلاقات السيميائية في النص القرآني دراسة في دلالة الحسي المشاهد على المجرد الغائب
    بواسطة عطية العمري في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 28-10-2006, 08:59 AM
  4. لماذا التمادي في اذلال المشاهد كل ما حل رمضان مباركا؟
    بواسطة عزيز باكوش في المنتدى الإِعْلامُ والتَّعلِيمُ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 21-10-2006, 10:22 AM
  5. مسلسلات رمضان وإغتصاب عقل المشاهد
    بواسطة كمال عوض في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-02-2005, 09:42 AM