أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: قراءة لقصيدة"تدللي" للشاعر د. سمير العمري

  1. #1
    الصورة الرمزية احمد خلف قلم فعال
    تاريخ التسجيل : May 2011
    الدولة : الإمارات حالياً
    المشاركات : 1,348
    المواضيع : 200
    الردود : 1348
    المعدل اليومي : 0.44

    افتراضي قراءة لقصيدة"تدللي" للشاعر د. سمير العمري

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة والتسليم على المبعوث هداية للعالمين وعلى آله وصحبه أجمعين
    أما بعد
    مقدمة لا بد منها
    لعب الشعر بوصفه أحد الأجناس الأدبية دوراً كبيراً في تشكيل الهوية الحضارية لأمتنا العربية على مر العصور، القديمة والحديثة، وليس أدل على أهمية الشِعر في تاريخنا العربي من وصف أمتنا بأنها أمة شعر
    ولقد لعب الأدب كأحد أشكال الوعي الاجتماعي المتميزة دوراً هاماً وأساسياً في تعبئة وتحريض وتثوير الشعوب والأمم التي تناضل من أجل انعتا قها، وفي صياغة الوجدان الشعبي العام، وبلورة الوعي الثوري والحضاري لدى الجماهير، هذا بالإضافة إلى وظيفتهِ الجمالية باعتبارهِ قيمة فنية مضافة للحياة تساهم في إعادة صياغتها وإنتاجها جمالياً.
    إن جمال القصيدة بقوتها ، وقوتها بما تحدثه لدى القارئ و السامع ، وهذا ما لم يغفله شاعرنا الذي ابتعد عن كل المقدمات والشروح فالقصيدة التي تستوقفك طويلاً وتجبرك على القراءة بروية والتمعن في جزئياتها وعدم الاكتفاء بالتحليل اللفظي الشكلي للقصيدة ،بل الدخول لنفسية الشاعر
    تعتبر من القصائد التي لها دلالية خاصة..
    وإننا إذ نحاول فهم ما ذهب إليه الدكتور الشاعر سمير العمري والذي يلازمه هم الأرض والاغتراب ولا تفارق مخيلته مرابع الصبا – فلسطين – فإننا نحاول المشاركة في الهم الذي يوحد أصحاب القضية ... إذ لم يسلم الأدب العربي، عبر تاريخه الطويل، من تجربة المنفى الأدبي؛
    فقد شعر الكثير من شعرائه وكتّابه بطعم الاغتراب والبعد عن الوطن، واشتاقوا إلى الأمكنة التي هجروها، لسبب قاهرٍ على الأرجح.
    تجسّدت معاناة هذه التجربة في صيغٍ كتابيّة متنوّعة، بدءا من طلليّات الشاعر الجاهلي، ومروراً بكتّاب وشعراء ذاقوا النفي حنظلاً وكتبوا عنه، ولعلّ أشهر هؤلاء أبو حيان التوحيدي ودعبل بن علي الخزاعي وأبو فراس الحمداني والمتنبي وأبو تمام وابن عبد السلام الخشني وابن زيدون، إلى أحمد شوقي وسامي البارودي وعلال الفاسي وطه حسين وتوفيق الحكيم في العصر الحديث
    والشاعر الدكتور سمير العمري يشاركهم الهم ففي هذه القصيدة يجمع عدة خيوط ليوشي بها شوق نفسه لبيت المقدس ويمزج ذلك بعدة رؤى من خلال معتقده الفكري و تجربته الحياتية
    حيث بدأ القصيدة بمنولوج داخلي بينه وبينها محاولاً أن يرسم صورة حركية للولد المدلل الذي يعتلي ظهر والده فلا يزيد الوالد إلا حنانا والمولود إلا دلالاً
    وهي صورة فريدة للشاعر وقد استمدها من الواقع المعاش فقال:

    خَطَرَتْ عَلَى قَلْبِي فَقُلْتُ لَهَا: اعْتَلِي**وَتَدَلَّلِي مَـا شِئْـتِ أَنْ تَتَدَلَّلِـي
    وَتَجَوَّلِي بَينَ الكَوَاكِـبِ نَجْمَـةً**وَتَسَلَّلِي فِي القَلْـبِ بَـدْرَ تَبَتُّـلِ
    دعيني أتكلم غصباً عني ..فالكلمات إن لم تخرج وتناغيك ..فلمن تكون ؟؟؟؟
    وَتَصَوَّرِي مَا رَاقَ مِنْ قَوْلِي هَـوَى**وَتَسَوَّرِي مِحْرَابَ صَمْتِيَ مِنْ عَـلِ
    ثم أن الشاعر لم يستند إلى عنصر "الصنعة" فقط في عملية البناء الشعري،
    بل زواجَه مع عنصر "الانسياب" والتدفق الشعوري، ولولا هذا التزاوج المدهش لفقدت القصيدة
    عفويتها وانسيابيتها وتدفّقها العاطفي
    .
    ويمكن القول بأن كلا العنصرين المذكورين:"الانسياب والصنعة"، قد تزاوجا وتلاقحا بشكل فني وكلي، وأنتجا لنا محاولة حسية في مطلع القصيدة
    بأن أمسك بخاصرة إبريقه قائلاً:
    إِنِّـي بِإِبْرِيـقِ المَحَبَّـةِ أَحْتَسِـي**جَدْبَ المَشَاعِرِ فِي القُلُوبِ العُـذَّلِ
    وانسكبت المعاني والصور مشفوعة بأفعال حركية
    ( أحتسي - ألوك –أغض ...وأسعى ... وأجني )
    وَأَلُوكُ مِنْ هَرَجِ الحَوَادِثِ بَاسِمًـا**جَنَفَ الوَرَى وَأَغُضُّ عَمَّنْ يَأْتَلِـي
    مَا انْفَكَّ يَمْنَعُنِي التَّوَرُّعُ فِي الجَوَى**حَتَّى جَنَيتُ عَلَى غَرِيـبِ المَنْـزِلِ
    أَسْعَى بِأَجْنِحَةِ الخَيَالِ إِلَـى غَـدِي**وَأُعِيدُ مِنْ ذِكْـرَى الزَّمَـانِ الأَوَّلِ
    زَمَنٌ بِـهِ خَلّفْـتُ أَيَّـامَ الصِّبَـا**وَتَرَكْتُ طِيـبَ تَهَلُّلِـي وَتَأَثُّلِـي
    حَيْثُ النُّهَى انْطَلَقَتْ لَهَا سُرُجِ المُنَى**قِيَمًا تَجِلُّ بِهَا النُّفُـوسُ وَتَجْتَلِـي
    أَرْنُـو إِلـى دَارٍ تَبَـدَّلَ عَهْدُهَـا**لَكِنَّهَا فِـي القَلْـبِ لَـمْ تَتَبَـدَّلِ
    وكلها أفعال تدل على الفعل الذاتي الذي يحاول الشاعر عن طريقه رسم الصور وتوليفها بحيث تؤكد للسامع والقارئ كما أسلفنا قوة القصيدة
    فاستدعاء ما كان سابقا من موروثات ,شخصها حاليا بهذه المقاربات للفعل الشخصي
    ثم عمد إلى إدخال الفعل ...إخال
    وَإِخَالُ لَوْ نَطَقَ الحَنِيـنُ لأَقْبَلَـتْ**بِالشَّوْقِ مِثْلِي تَجْتَبِي وَتَبَـشُّ لِـي
    وهذا الفعل كما ورد في المعاجم :
    خالَ (. القاموس المحيط)
    خالَ الشيءَ يَخالُ خَيْلاً وخَيْلَةً، ويُكْسَرانِ، وخالاً وخَيَلاناً، محرَّكةً، ومَخيلَةً ومَخالَةً وخَيْلُولَةً: ظَنَّه،
    وتقولُ في مُسْتَقْبَلِهِ
    : إِخالُ، بكسر الهَمْزَةِ
    و~ فيه الخَيْرَ: تَفَرَّسَهُ
    وكنت أظن أن الشاعر قد أخطأ في استعمال الفعل ولكنه الإيراد عن قصد للمستقبَل من الفعل
    وهذه بحق قوة في الصنعة لايجيدها إلا بارع في فنه

    ثم يطرح الشاعر رؤيته للغربة ومآلاتها ويستدعي شوقه لفلسطين الحبيبة على قلب كل بر يراها اغتصبت وهجّر اهلها
    بأبيات لايسع المتلقي إلا أن يتأثر بها
    أَنْفَقْتُ عُمْرِي فِي التَّقَلُّـبِ غُرْبَـةً**مَـا بَيْـنَ دَرْبِ تَأَلُّـمٍ وَتَأَمُّـلِ
    وَعَصَرْتُ أَيَّامِي وَأَحْلامِـي التِـي**نَضَجَتْ لأَسْقِي مِنْ دِنَـانِ تَعَلُّـلِ

    دَارَتْ مُشَعْشِعَـةً تُـرَاوِدُ رَبَّهَـا**فَكَأَنَّ أَعْذَبَ كَأْسِهَـا كَالحَنْظَـلِ
    يَا لَيْتَ مَا قَدْ فَاتَ عَـادَ فَعِشْتُـهُ**كَي أنْصِفَ المَاضِي وَأُنْقِذَ مَا يَلِـي

    ولعل إبداع الشاعر الدكتور سمير في هذه القصيدة يتجلى أكثر مايتجلى في كيفية رسم وبناء الصورة الفنية،
    فهو يتمتع بطاقة تخييلية عالية ومخيلة مبدعة أنتجت لنا العديد من الصور الشعرية المشرقة والموحية واللماحة،
    إن رسم الصورة بحرفية عالية يتجلى في أنها صور مبتكرة تمتاز بجدتها، وبتماسكها الفني،
    كما أنها "غالباً" صور مركبة تتكون من عدة ظواهر، ويتزاوج فيها المجرد بالمحسوس، والواقعي بالحلمي، والعاطفي بالفكري
    مثل سُرُجِ المُنَى عصر الأيام- التسول – التوسل- جداول – صخر السنين- الروح- الفراشات السفرجل في المرجل
    فالشاعر يسعى إلى بناء طقس شعري، وإلى إضفاء روح الشعر على مفاهيمه من خلال تآلفها وتمازجها.
    بعبارة أخرى يسعى إلى شعرنة الواقع

    ثم يختمها بالأمنيات التي نرجو أن تتحقق بعونه تعالى وتكتحل عيوننا برؤية بيت المقدس والصلاة فيه
    مَا زِلْتُ أَحْلـمُ بِاللِقَـاءِ بِلَحْظَـةٍ**عُذْرِيَّةِ الإِحْسَـاسِ لَمَّـا تَذْهَـلِ
    وَنَقِيمُ فِي القُدْسِ الصَّلاةَ وَنَحْتَفِـي**بِالأُمْسِيَ اتِ عَلَى جِبَـالِ الكَرْمِـلِ
    إن حفظ العهد والمودة..من الصفات الحميدة التي يجب أن تتوارثها الأجيال وهذه تتمثل في شاعرنا، خير تمثيل إذ يقول

    سَأَظَـلُّ أَحْفَـظُ لِلمَحَبَّـةِ ذِمَّـةً**تُقْصِي عَنِ الوَاشِينَ كُـلَّ مُؤَمَّـلِ
    لَوْ جِئْتِنِي لَفَتَحْتُ جَنَّـةَ مُهْجَتِـي**وَلَقُلْتُ: يَا نَفْسُ اطْمَئِنِّي وَادْخُلِـي
    ويقول لنفسه تدللي
    وحق لها أن تتدلل فلقد أغناها بما يمكن أن يتحقق
    وهذه القصيدة.... تعتبركرمية بحجر في الماء الساكن....فلقد حرص
    صائغها على تضمينها إرثاً أدبياً يحرك ويساهم بشكل مباشر في بلورة المفاهيم السياسية والعامة لدى كثير من شباب الوطن ،
    وهو صاحب امتداد تاريخي نرجو أن يؤثر في الجيل الصاعد من الشعراء والشواعر الشباب الفلسطينيين
    وكما يبدو بنظري المتواضع يمثل إبداعاً يبشر بمستقبل وحضورٍ فلسطينيّ قويّ في المشهد الشعري العربي،
    وربما العالمي أيضاً
    ، من يدري! هو رأي!!!
    إن هذه القصيدة " تدللي" تكشف عن موهبة شعرية خلاقة، وطاقة فنية مبدعة، وتؤكد على أنها من القصائد النادرة فعلاً،
    التي تعبر عن د. سمير العمري بشكل فني خلاق.
    وإنني أعترف بأن قراءتي النقدية هذه متواضعة لأني لم أدخل فيها في تفاصيل التفاصيل للنقد وإنما قدمت نقدا بسيطا يفهمه الجميع كوني أعي تماما أن أصحاب المواهب ينظمون الشعر سليقة وليسوا بحاجة لأمثالي ..
    هذا من جهة ، ومن جهة أخرى نعتها بالمتواضعة لأنها صدرت مني وأنا لست بناقد والاعتراف بالحق فضيلة كما يقال ,هذا جهد مقل ولكنه التذوق الذي رأيته ولمسته
    فأرجو المعذرة إن حصل قصور وعجزت كلماتي عن اللحاق بمقاصد الشاعر والقصيدة
    وختاما أجدني مدينا بواجب الشكر والتقدير للواحة التي حفزتني لتقديم مثل هذه المشاركة
    ودمتم بكل الود العامر
    وكتبه أبو عبيد الله أحمد خلف
    كن ابن من شئت واكتسب أدبا....يغنيك محموده عن النسب
    التعديل الأخير تم بواسطة احمد خلف ; 10-02-2012 الساعة 06:19 AM سبب آخر: تنسيقات

  2. #2
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه عضو اللجنة الإدارية
    مشرفة المشاريع
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.67

    افتراضي

    الحدائق الغنّاء تجذب العيون إليها ...
    وهكذا هو الشّعر... فجميل القصائد مضمونا، ولغة وأساليب ، يجذب القرّاء للتّمتّع، واعتلاء زورق الدّهشة، والإبحار في أعماق بحر الكلمات...
    شكرا لك أستاذ أحمد هذه القراءة التي ركّزت على الجانب الوطنيّ المرتبط بأرض المقدس، والزّهرة الأجمل - القدس
    قراءة رائعة في رائعة القصائد .. تدلّلي
    بورك الشّاعر والنّاقد
    تقديري وتحيّتي

  3. #3
    الصورة الرمزية نادية بوغرارة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    المشاركات : 20,304
    المواضيع : 328
    الردود : 20304
    المعدل اليومي : 4.31

    افتراضي

    الأستاذ أحمد خلف

    شكرا لك على هذه القراءة المميزّة لرائعة من روائع الدكتور سمير العمري .

    دمتّ متألقا .

    ======

    نسخة من القراءة على صفحات هذا الرابط :

    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaq...334#post663334

    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=57594

  4. #4
    أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2011
    الدولة : خارج التغطية
    العمر : 39
    المشاركات : 5,087
    المواضيع : 206
    الردود : 5087
    المعدل اليومي : 1.68

    افتراضي

    أحسنتَ أيها الكريم قراءة رائعة تنمّ عن ثقافتك الموسوعية أستاذ أحمد ، والذي يعجبني فيك أنّ لك اليد الطولى في كلّ الميادين ، زادك الله من فضله ..
    وبارك الله في الدكتور العمري على هذه التحفة الرائعة التي أتحفنا بها
    دمتما في رعاية الله
    تحيتي والمحبة لكما
    أنــــا لا أعترض إذاً أنا موجود ....!!

  5. #5
    الصورة الرمزية وليد عارف الرشيد شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2011
    الدولة : سورية
    العمر : 56
    المشاركات : 6,280
    المواضيع : 88
    الردود : 6280
    المعدل اليومي : 2.18

    افتراضي

    الأستاذ المبدع أحمد :
    بارك الله بك وجزاك الله خيرًا على جهدك الكبير الراقي في هذه القراءة لخريدة من جميلات الشعر ووضحت الثقافة العالية والذائقة الجميلة التي تملكها ... فكان لأسلوب التحليل والقراءة متعة إضافية وفائدة كبيرة
    لا حرمنا من بديع ما تتحفنا به
    مودتي وتقديري كما يليق

  6. #6
    نائب رئيس الإدارة العليا
    المديرة التنفيذية
    شاعرة

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.81

    افتراضي

    قراءة جميلة في نص استنطق حروف الإبداع بروعته ولا جرم
    فالينابيع الصافية العذبة تغري بالنزول على جنباتها، وأعالي البحار تغوي بالسفر نحو عين الشمس
    والشعر المسكون بالدهشة يتحدى القاريء لغوص في أعماقه يهدي لدرّه ويرشد بين مروج مرجانه

    وقد أجاد أديبنا المبدع أحمد خلف تسيير مراكب استكشافه في نصّ تحمل الروحَ موسيقاه على أجنحة حروفه، ويستحث الفكر مبناه على تمعّن جمله الشعرية وتراكيبه وما زركشه من بديع وبيان، وبمهارة قادتنا أضواء القراءة الكاشفة نحو دلالة للرمز باهرة، لم يكن سقوطها على معاني الوطن، وإسقاطها على بيت المقدس بما شطن فيه التحليل أو جنح، فالوطن كان يشكل دائما حجر الزاوية وعامود الواسط في شعر العمري وجلّ أدبه


    قراءة باهرة في نص مدهش

    أبدعت أديبنا لا حرمناك

    والتحية موصولة لأمير الشعر الدكتور سمير العمري وقصيدته
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    الصورة الرمزية احمد خلف قلم فعال
    تاريخ التسجيل : May 2011
    الدولة : الإمارات حالياً
    المشاركات : 1,348
    المواضيع : 200
    الردود : 1348
    المعدل اليومي : 0.44

    افتراضي

    إلى الفاضلات والفضلاء الذين شرفونا بالتعليق
    ورفد الموضوع بما يليق لكم شكري وتقديري
    ولا حرمنا الله من مشاركاتكم الطيبة
    دمتم ودامت أعلامكم بالعز خفاقة

  8. #8
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,230
    المواضيع : 1079
    الردود : 40230
    المعدل اليومي : 6.52

    افتراضي

    وقفت على ردك النقدي هناك ، ثم قرأت اليوم توسعك فيه قليلا بهذا الموضوع النقدي لأجدني أشعر بسرور كبير أن رأيت ناقدا أو أديبا يلتفت للغة ودورها في البيان ، ويباشر التراكيب والمعاني والبلاغة في زمن بات ينشغل فيه من يزعم النقد في تأويل المعاني وعد الصور والثناء على كل مستغرب مستنكر معنى أو مبنى.

    وهنا رأيت في قراءتك ما سرني منك كناقد وما رسني فيك كأديب يدرك أهمية اللغة والمفردة في البيان والتعبير والأدب ذلك أن اللغة هي مادة الأدب وقوامه والأدب أرقى أنواع البيان وليس أغمض أنواعه.

    أشكر لك كل ما قرأت وأثني على ما تفضلت به من علم وفهم لما رجوت دوما أن أجد من يلتفت إليه وبشكل أعمق حتى مما رأيت لاستكشاف مواطن الجمال والإبداع في النصوص والحكم عليها بشكل منصف ودقيق ، واقدر لك تقريظك الكريم وجهدك الثري.

    دام دفعك!

    ودمت بخير وعافية!


    تحياتي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    الصورة الرمزية نداء غريب صبري شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2010
    الدولة : الشام
    المشاركات : 19,097
    المواضيع : 123
    الردود : 19097
    المعدل اليومي : 5.66

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد خلف مشاهدة المشاركة

    ولعل إبداع الشاعر الدكتور سمير في هذه القصيدة يتجلى أكثر مايتجلى في كيفية رسم وبناء الصورة الفنية،
    فهو يتمتع بطاقة تخييلية عالية ومخيلة مبدعة أنتجت لنا العديد من الصور الشعرية المشرقة والموحية واللماحة،
    إن رسم الصورة بحرفية عالية يتجلى في أنها صور مبتكرة تمتاز بجدتها، وبتماسكها الفني،
    كما أنها "غالباً" صور مركبة تتكون من عدة ظواهر، ويتزاوج فيها المجرد بالمحسوس، والواقعي بالحلمي، والعاطفي بالفكري
    مثل سُرُجِ المُنَى عصر الأيام- التسول – التوسل- جداول – صخر السنين- الروح- الفراشات السفرجل في المرجل
    فالشاعر يسعى إلى بناء طقس شعري، وإلى إضفاء روح الشعر على مفاهيمه من خلال تآلفها وتمازجها.
    بعبارة أخرى يسعى إلى شعرنة الواقع

    وهذه القصيدة.... تعتبركرمية بحجر في الماء الساكن....فلقد حرص
    صائغها على تضمينها إرثاً أدبياً يحرك ويساهم بشكل مباشر في بلورة المفاهيم السياسية والعامة لدى كثير من شباب الوطن ،
    وهو صاحب امتداد تاريخي نرجو أن يؤثر في الجيل الصاعد من الشعراء والشواعر الشباب الفلسطينيين
    وكما يبدو بنظري المتواضع يمثل إبداعاً يبشر بمستقبل وحضورٍ فلسطينيّ قويّ في المشهد الشعري العربي،
    وربما العالمي أيضاً، من يدري! هو رأي!!!
    إن هذه القصيدة " تدللي" تكشف عن موهبة شعرية خلاقة، وطاقة فنية مبدعة، وتؤكد على أنها من القصائد النادرة فعلاً،
    التي تعبر عن د. سمير العمري بشكل فني خلاق.
    [/COLOR]
    الدكتور سمير العمري ليس شاعرا عاديا يصب الكلام من أباريق الموسيقى في كؤوس المشاعر، بل هو أديب كبير صاحب فكر ورسالة وطاقة إنسانية عظمة أكرمه الله بمهارة شعرية عالية ليجندها في بلورة مجمل المفاهيم لدى القراء
    وهذه القصيدة تدللي جوهرة كبيرة في تاج الشعر العربي القديم والحديث، أحسن الأخ أحمد خلف قراءتها بعين ناقد وقلب إنسان ومشاعر عربي مسلم حر

    قراءة رائعة أخي
    أتمنى أن أتعلم هذه الطريقة في القراءة والتعليق

    وشكرا لأميرنا الدكتور سمير العمري على القصيدة الرائعة

    بوركتم

    بوركت

  10. #10
    الصورة الرمزية لانا عبد الستار أديبة
    تاريخ التسجيل : Nov 2012
    العمر : 48
    المشاركات : 2,496
    المواضيع : 10
    الردود : 2496
    المعدل اليومي : 0.99

    افتراضي

    قراءة أدبية جميلة في قصيدة رائعة تستحق كل هذا الإعجاب وقد سحرت بلغتها ومشاعرها حتى الذين لا يتذوقون الشعر

    وقتي هنا كان رائعا
    وفي القصيدة كان رائعا ايضا

    أشكركم

المواضيع المتشابهه

  1. تشطير قصيدة "تدللي" للدكتور العمري
    بواسطة سامي الحاج دحمان في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 35
    آخر مشاركة: 01-06-2016, 03:01 PM
  2. قراءة في قصيدة "كف وإزميل" للشاعر د. سمير العمري
    بواسطة ربيحة الرفاعي في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 35
    آخر مشاركة: 30-07-2015, 03:10 AM
  3. قراءةٌ في بيتين من قصيدة " ابن قلبك " للشاعر المتألق د.سمير العمري
    بواسطة عمار الخطيب في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 05-03-2013, 03:06 PM
  4. قراءة في قصيدة "كف وإزميل" للشاعر د. سمير العمري
    بواسطة ربيحة الرفاعي في المنتدى قِسْمُ النَّقْدِ والتَّرجَمةِ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-01-2011, 07:16 PM
  5. (تصميم فلاشي لقصيدة واحة الأحرار للشاعر د. سمير العمري)
    بواسطة شهاب في المنتدى فُنُونٌ وَتَّصَامِيمُ
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 06-08-2007, 01:02 PM