أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 19

الموضوع: خُذْني في حضنك

  1. #1
    الصورة الرمزية خديجة منصور رسامة وأديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2007
    المشاركات : 263
    المواضيع : 46
    الردود : 263
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي خُذْني في حضنك

    دخل يتسلل على أطراف أصابعه، اقترب من سريرها، تأملها على ضوء البهو الخفيف، هاله نحافة جسمها الحبيب، جلس على حافة السرير، و اقترب من وجهها... نفس الملامح الوديعة الأخاذة التي كانت تتأرجح بين البراءة الطفولية و الأنوثة الصارخة....كم أحب هاته الأسارير...
    تمنى أن تفتح عينيها ليتأمل لمعانها العسلي المخضب بلون الزمرد...كان يعشق اكتشاف كل العوالم في تقلبات مزاجها عبر سحر مقلتيها.....كم أحَبًّ ابتسامتها وهي ترسم غمزات وجنتيها فتتدثر بندى الصباح و نسيم الليل و عبق الربيع... كم أحَبَّها و هي تسكن كيانه و تملأ حياته....


    خفتت الأصوات في الغرفة المجاورة و ارتفعت غمغمات الزائرات:
    " أتى أخيرا" ...
    "الحمد لله...ربما تستفيق قليلا"....
    "أكيد ستستفيق...لا يستطيع ايقاظها أحد غيره"....


    اقترب أكثر من وجهها، لمس أنفاسها الهادئة....تذكر صوتها الناعم و هي تغني له بفرنسيتها الجميلة أغنية "جاك بغيل" لا تتركيني :

    < " سأهديك لآلئ الأمطار
    من بلدان لا يهطل فيها المطر
    سأحفر الأرض حتى بعد موتي
    لأغطي جسمك بالذهب و النور
    سأبني مملكة
    يكون الحب ملكها
    يكون الحب قانونها
    لا تتركيني
    لا تتركيني..."

    و تذكر كيف كانت تضحك حين تكمل ترنيمتها، و كيف كان يدرك انها تخفي دمعتها بضحكتها تلك و عبارتها الدائمة:
    ـ أعرف أنها كلمات غير معقولة...لكنها تعجبني... >


    طبع قبلة على جبينها، و كما هي أميرة قلبه... فتحت عينيها.... نظر إليها في حنو و هو يرى تقلبات سحر مقلتيها، تمر من عدم استيعاب حضوره إلى جانبها أوّلَ الأمر... ثم ظهور أول خيوط أشعة النور و كأنها تحاول أن تتذكره....و أخيرا انبلاج نور نهر عينيها العسلي و تلألأ زمرده...حينها انفرجت أساريرها عن ابتسامة خفيفة، باهتة، إلا أنها لم تمنع الغمزات من رسم طريقهما وسط أخاديد وجنتيها النحيفتين....

    ـ تأخرت عني كثيرا...أين كنت؟؟ لماذا تغيب عني هكذا؟؟....ستبقى قربي؟؟

    انكمش قلبه بشدة و قبل أن يجيب انفرجت أساريرها أكثر و زاد لمعان عينيها، و تحاملت على نفسها و هي تهم بالجلوس فأسرع ليساعدها برفق فائق كي لا يؤلم جسمها الهزيل....نظرت إليه :
    ـ ما زلت تحب عينيَّ....
    ـ جدا جدا ..... تعرفين أنني اخترت "سما" لأن عينيها مثل عينيك....

    و قبل أن يكمل حديثه، رفعت يديها ببطء شديد و أخذت وجهه بين راحتيها الصغيرتين و قالت في عذوبة:
    ـ جئت حبيبي...كيف كان يومك في المدرسة...أكملت غداءك كله؟؟؟....
    ثم تأملته أكثر و استدارت تبحث عن شيء جانب وسادتها..أخذت علبة المناديل الورقية....و بيد ترتعش اقتربت بمنديل من شفتيه:
    ـ كم مرة قلت لك لا تأكل الشوكولاته كثيرا، أنظر إلى وجهك و فمك....
    رقّ قلبه لارتعاشة يديها و هي تمسح ما تراه آثار الشكولاته على وجهه...أمسكها و قبلَّها :
    ـ حاضر ماما...لن آكل الشكولاته بعد الآن
    ـ الله عليك حبيبي حين تنصت لكلام ماما...
    ثم فجأة قضبت حاجبيها و هي تحملق في شعر رأسه:
    ـ ما هذا الذي في شعرك...انتظر سأمسحه
    لم يكن يدري ماذا تراءى لها أهي شعيرات الشيب الذي بدأ تبزغ... أم هو شيء آخر تتخيله.

    توقفت و كأنها تعبت و أسقطت يدها ببطء و هي تحملق فيه ثانية...ثم خفت نظرتها... خطر له أنه يرى سحابة حزن تغطيها، قالت بنبرة أحسها حزنا دفينا :
    ـ ستذهب ثانية؟؟ ستتركني...خذني في حضنك...ضمني إليك...

    كاد أن يبكي، ابتلع ريقه و ضمها الى صدره، كان يتمنى لو استطاع أن يعصرها و يدخلها بين ضلوعها كما كان يفعل في السابق...
    ـ تعرف إنك حبيبي و نوري....
    ـ ماما....
    و منعته الغصة في حلقه من الكلام، فرفعت رأسها من على صدره ...و قالت في تعب شديد:
    ـ سأنام شوية حبيبي...
    كانت خصلات شعرها الفضي قد انسابت على وجهها فرفعها ليتأملها:
    ـ كما ترين ماما...ارتاحي...سأبقى إلى جانبك
    ـ أعرف حبيبي...فأنا أشم رائحة عطرك كلما دخلت و هي تبقى حتى حين تغادر...أحس بوجودك....
    و خفت الصوت و نامت كما وجدها حين دخل أول مرة....


    ************************************************** ****
    كان يجلس على ركبتيه قرب السريرالفارغ ، يحدِّق في المكان الذي كان يشغله جسمها الهزيل...وصدى كلمات الطبيب ما زال يصرخ في أذنيه:"لقد وصلت الى المرحلة الأخيرة في مرض الزهايمر..."
    رقت نظراته الجافة و هو يسمعها تقول:
    ـ إبك حبيبي... إبك فالرجال يبكون و أنت رجلي الهُمام...إبك حبيبي


    خديجة منصور
    مارس 2012


  2. #2
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.37

    افتراضي

    خديجة منصور
    أيتها الفنانة المبدعة
    ترسمين بالحرف فتنحفر الملامح وخطوط المشهد لوحة تسحبنا لنصبح جزءا منها
    نتقمص شخوصها ونعيش أحداثها وصراعات أبطالها النفسية

    لله أنت وهذا النص المدهش

    أبدعت غاليتي

    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2011
    الدولة : خارج التغطية
    العمر : 40
    المشاركات : 5,087
    المواضيع : 206
    الردود : 5087
    المعدل اليومي : 1.59

    افتراضي

    قرأتُ لك في قسم النثر أختي خديجة منصور ، وراقت لي كلماتك هناك ، وها أنا اليوم أقرأ لك قصّة تحمل بين طيّاتها الكثير من العبر والمعاني ، وبلغة جميلة ، وأسلوب سلس ، وسرد موفق ، شكراً لك أيتها الكريمة ...
    دمتِ وفيةً للقرطاس والقلم
    تحياتي والمودة
    أنــــا لا أعترض إذاً أنا موجود ....!!

  4. #4
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,642
    المواضيع : 386
    الردود : 23642
    المعدل اليومي : 5.53

    افتراضي

    انغمست في تلك اللوحة الإنسانية البديعة والتي طرزت بأروع خطوط رسمت معالمها بما تحمل لتجعلنا داخل إطار الصورة
    راق لي النص بفكرته ولغته الجميلة وروعة الحكي
    أديبتنا الفاضلة خديجة ..
    دمت ببهاء وألق
    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية وليد عارف الرشيد شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2011
    الدولة : سورية
    العمر : 56
    المشاركات : 6,280
    المواضيع : 88
    الردود : 6280
    المعدل اليومي : 2.06

    افتراضي

    ومن قال أني لم أكن أبكي معهما ومعك ... رائعةٌ هذه الأقصوصة لغةً وأسلوبًا وصورًا ومشاعرًا وسردًا وخاتمة
    الأخت المبدعة خديجة راقني هذا الألق ... كنت أتمنى ألا تشوبها كلمة (شوية) ضمن هذا الرصف اللغوي المبدع ، ولو كانت الجملة كلها عامية لكانت أقل نفورا.. ومثلك من لايحتاجها
    مودتي وتقديري كما يليق وتقديري

  6. #6
    الصورة الرمزية ياسر ميمو أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2011
    المشاركات : 1,269
    المواضيع : 90
    الردود : 1269
    المعدل اليومي : 0.40

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجة منصور مشاهدة المشاركة
    دخل يتسلل على أطراف أصابعه، اقترب من سريرها، تأملها على ضوء البهو الخفيف، هاله نحافة جسمها الحبيب، جلس على حافة السرير، و اقترب من وجهها... نفس الملامح الوديعة الأخاذة التي كانت تتأرجح بين البراءة الطفولية و الأنوثة الصارخة....كم أحب هاته الأسارير...
    تمنى أن تفتح عينيها ليتأمل لمعانها العسلي المخضب بلون الزمرد...كان يعشق اكتشاف كل العوالم في تقلبات مزاجها عبر سحر مقلتيها.....كم أحَبًّ ابتسامتها وهي ترسم غمزات وجنتيها فتتدثر بندى الصباح و نسيم الليل و عبق الربيع... كم أحَبَّها و هي تسكن كيانه و تملأ حياته....




    مارس 2012




    السلام عليكم


    بسم الله وتبارك الرحمن


    بلاغة المعنى وجمال الكلمة ورشاقة الأسلوب


    أحببت أن أسجل إعجابي بتلك التحفة


    دُمت...... مبدعة

  7. #7
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 18,201
    المواضيع : 492
    الردود : 18201
    المعدل اليومي : 4.89

    افتراضي

    تزرعين الدهشة في ثنايا النفس
    وتخطين المفاجأة بسهولة ويسر
    وتخرجين الدموع من آماقها دون استئذان

    مبدعة راقية

    شكرا لك
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    الصورة الرمزية عايد راشد احمد قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : تائه في دنيا المعاني
    المشاركات : 1,866
    المواضيع : 49
    الردود : 1866
    المعدل اليومي : 0.48

    افتراضي

    السلام هليكم ورحمة الله

    استاذتنا واديبتنا

    استطعتي ان تسرقي فكرنا واحساسنا من خلال سرد رائع ومعني قوي واسلوب سلس

    اجدتي استخدام ادواتك وكان لك منا التقدير

    تقبلي تحيتي ومروري
    صاحب البسمة والنسمة
    تقيمك بمشاركة مطلوب كما انت تحتاج فلا تبخل

  9. #9
    الصورة الرمزية خديجة منصور رسامة وأديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2007
    المشاركات : 263
    المواضيع : 46
    الردود : 263
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ربيحة الرفاعي مشاهدة المشاركة
    خديجة منصور
    أيتها الفنانة المبدعة
    ترسمين بالحرف فتنحفر الملامح وخطوط المشهد لوحة تسحبنا لنصبح جزءا منها
    نتقمص شخوصها ونعيش أحداثها وصراعات أبطالها النفسية
    لله أنت وهذا النص المدهش
    أبدعت غاليتي
    تحاياي

    لك كل الحب ربيحة
    تنعشينني

  10. #10
    الصورة الرمزية خديجة منصور رسامة وأديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2007
    المشاركات : 263
    المواضيع : 46
    الردود : 263
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ربيع بن المدني السملالي مشاهدة المشاركة
    قرأتُ لك في قسم النثر أختي خديجة منصور ، وراقت لي كلماتك هناك ، وها أنا اليوم أقرأ لك قصّة تحمل بين طيّاتها الكثير من العبر والمعاني ، وبلغة جميلة ، وأسلوب سلس ، وسرد موفق ، شكراً لك أيتها الكريمة ...
    دمتِ وفيةً للقرطاس والقلم
    تحياتي والمودة

    حروفي ممتنة لك
    ربيع الواحة

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. أنا حضنك
    بواسطة فريد عبدالعزيز في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 22-08-2012, 09:52 AM
  2. خدتني الدنيا من حضنك
    بواسطة فريد عبدالعزيز في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 29-01-2012, 02:34 PM
  3. حضنك الدافيء
    بواسطة عدنان أحمد البحيصي في المنتدى مُنتَدَى الشَّهِيدِ عَدْنَان البحَيصٍي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 06-02-2008, 01:43 PM
  4. محتاج تاخديني فى حضنك ساعه
    بواسطة مصطفى مقلد في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 14-11-2006, 12:17 AM