أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: إخوانيــات ( 2 ) ـ أرفــضُ طلبــكَ، لأنــها صــديقتي ( ق.ق)

  1. #1
    الصورة الرمزية محمد محمود محمد شعبان أديب
    تاريخ التسجيل : Jan 2012
    المشاركات : 2,173
    المواضيع : 158
    الردود : 2173
    المعدل اليومي : 0.73

    افتراضي إخوانيــات ( 2 ) ـ أرفــضُ طلبــكَ، لأنــها صــديقتي ( ق.ق)

    بقلم محمد محمود شعبان ( حمادة )
    مصر ـ الزقازيق ـ محافظة الشرقية
    --------------------------------------------



    إخوانيات ( 2 ) ـ أرفضُ طلبكَ، لأنها صديقتي ( ق.ق)



    أعطتْهُ الفرصة كاملة حتى التقطتْ منه طرف الحديث، فبدأتْ تتساءل :

     كيف ستلتقي عينانا بعد، تُراهما ستتعانقان كعادتهما أم ستهربان خلف الأحداق حتى تتجاوز إحدانا الأخرى ؟

     أتعلم كم سنةً أظلتنا ـ أنا وهي ـ لم نفترقْ خلالها، لم ينْثنِ عنَّا يوم واحد دون لقاء ..، دون اتصال ؟ حتى الأعوام الأربعة التي أخذتني عنها بـ ( لندن ) للدراسة ، لم ينَمْ فيها ( النِّتُّ ) ليومٍ واحد ، لم تزل رسائل ( الجوَّال ) تتعاقب تعاقب الليل والنهار دون كلل ، أو ملل ، حاملة هدايا المحبة مغلفةً بالأشواق ، والحنين ، ولا يزال العطاء بيننا دِيمةً لا يكف هطولُها عن وديان علاقتنا الخصبة المورقة اليانعة .

     كم أغفلتُ صداقاتٍ حتى ذبلت في بستان معارفي ، لكنْ ـ أبدا ـ لم أغفل عن نبتةِ صداقتنا ، فهي ريحانتي التي لن أجعلها تذبل أبدا .

     أنا متيقنةٌ أن الخبر سيلتهمها كما تلتهم النار الهشيم .. هي لن تتحمل ، فمشاعرها فراشة رقيقة ناعمة حساسة ، لا تملك ـ أمامها ـ إلا أن تتأملها وهي تغازل الأزهار الندية ثم تسبح معها في جوها اللطيف الآسر ..، خجولةٌ لن تُبديَ لي ردَّ فعل يؤلمني ، أو يشعرني بالذنب لأنني أخطف حلمها ..، لأنني أبتر أملها ، بل أمل كل فتاة ..، أملًا لطالما أحبَّتْه وتباهتْ به أمامي ، أملًا قد تحقق بين يديها واقعًا ملموسًا.

     وأنت .. ألا تحاول لمَّ ما انفرط من عِقْدِ المحبة بينكما ؟ وأعتقد سهولةَ ذلك على عصفورين جمعا قشَّ عُشهما من روضة السعادة ، والألفة ، والتفاهم ، حتى صارا مثلا يُضرب .

     ثم إني لستُ نعامةً لأدفنَ رأسي ريثما تتجاوزني موجةُ غضبها ، أنا لا أشعر بالأمن إلا في خضم اليمِّ المهتاج ، أظل أشقه بزورقي ، وأضربه بمجدافي حتى يهدأ ، ويستقر ، أما معها فلا أملك تلك القوة ، سأموت فَرَقًا أمام غضبها الهادئ ، وسكونها الهادر ، وهذا ما لم أتحمله منها أبدا .

     جل حديثها في الفترة الأخيرة كان عنك أنت ، عنك أنت فقط ، عن عينِ حنانٍ يرويها ، من سقم دوما يشفيها ، عن حادٍ دوما يؤنسها ، وينوِّرُ ليلَ مراسيها .


    آسفةً .. مضطرةٌ أنْ أرفض طلبكَ ..، لأنها صديقتي


    ( التليفون ) يرنُّ .. يرنُّ بنغمتها ، وشاشة الإظهار تظهر رقمها .. تردَّدَتْ بالردِّ عليها ، امتدتْ يدُها نحو ( الجوَّال ) ببطءٍ شديدٍ ، وكأنها يدٌ بلا قفازٍ تمتدُّ لتلتقط إناءً في ( فُرْنِ الموقد ) ، تراجعتْ .. ،أسكتتْ النغمةَ فأمْست صامتةً ، لكنَّ الرقمَ مازال ينبض ويلوح .. تراجعت .. وأخيرا .. قررت الرد :
    .................................................. .....
    :ـ وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
    .................................................. .
    :ـ الحمد لله ، وكيف أنتِ ؟ منذُ أمسِ لم أسمعْ صوتَكِ .
    .................................................. ......
    :ـ مَنْ تقصدين ؟!
    .................................................. ...
    بلى .. إذن أنتِ على علم بالأمر ؟ !
    ..................................................
    :ـ وأيضًا تحدثتما عني ؟!
    .................................................. .
    :ـ ومنذ متى تمَّ ذلك ؟
    ..................................................
    :ـ فما السببُ إذنْ ؟!
    ...............................................
    :ـ وتُرى رغبةُ مَنْ هذه ؟!
    .................................................
    :ـ وهل تظنين أنكِ بذلك تُسهِّلينَ الأمرَ عليّ ؟
    .................................................
    :ـ بل أنتِ مَنْ تستحقُّ تلك السعادة .
    .................................................
    :ـ سأحاول .
    ====================================
    انتهت بحمد الله ، والله من وراء القصد
    إلى لقاء مع إخوانية أخرى
    تحياتي
    [/COLOR]
    [/B][/CENTER][/FONT][/FONT][/SIZE]

  2. #2
    الصورة الرمزية احمـد عبد الفتاح الشهيبى قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : May 2011
    المشاركات : 302
    المواضيع : 75
    الردود : 302
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي

    قصة تحمل مشـاعر مجنحه
    صداقـة على مائد المناقشـات
    ومثالان للتضحية والوفاء
    يبارز كل منهمـا الأخر لينتصـر
    وحكم يفصـل بينهم بطلب فى منظره امنيـة وفى داخله كابوس مفزع
    أستاذى / حماده الشاعر
    أجدت رسم الصورة بحرافية رائعة
    والمشهد الأخير كـان ملئ بالأثارة
    وأظنهـا لن توافق ...
    فمن تحمل كل هذه الصداقة بين طياتهـا
    لا تستطيع ان تلقيهـا جانبـاً
    دومت بروعة الحرف المبرم
    قلمكـ ثاقب
    لروحكـ المحبة والود
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,642
    المواضيع : 386
    الردود : 23642
    المعدل اليومي : 5.53

    افتراضي

    آسفةً .. مضطرةٌ أنْ أرفض طلبكَ ..، لأنها صديقتي

    وسترفض حتما أن تقتل بيدها زهرة نبتت وترعرعت في حوضها يانعة
    نص جميل بفكرته ولغته جاء الاستهلال فيه شيقا بمنحه الفرصة كاملة للحديث وحوارية جميلة أسلوبا وصورا
    وخاتمة شاركتنا في الحوار معها كطرف آخر على الهاتف لتدع كل منا يضع استفتاء ورؤية لنهاية الحكاية
    رائع وأكثر أديبنا الفاضل
    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    الصورة الرمزية وليد عارف الرشيد شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2011
    الدولة : سورية
    العمر : 56
    المشاركات : 6,280
    المواضيع : 88
    الردود : 6280
    المعدل اليومي : 2.07

    افتراضي

    جميلة سردًا وتشويقًا ونهايةً شبه مفتوحةٍ للتأويل
    قصة ارتدت ثوبًا مختلفًا وزهت بالحداثة
    مودتي وتقديري كما يليق أيها المبدع الجميل

  5. #5
    الصورة الرمزية محمد محمود محمد شعبان أديب
    تاريخ التسجيل : Jan 2012
    المشاركات : 2,173
    المواضيع : 158
    الردود : 2173
    المعدل اليومي : 0.73

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمـد عبد الفتاح الشهيبى مشاهدة المشاركة
    قصة تحمل مشـاعر مجنحه
    صداقـة على مائد المناقشـات
    ومثالان للتضحية والوفاء
    يبارز كل منهمـا الأخر لينتصـر
    وحكم يفصـل بينهم بطلب فى منظره امنيـة وفى داخله كابوس مفزع
    أستاذى / حماده الشاعر
    أجدت رسم الصورة بحرافية رائعة
    والمشهد الأخير كـان ملئ بالأثارة
    وأظنهـا لن توافق ...
    فمن تحمل كل هذه الصداقة بين طياتهـا
    لا تستطيع ان تلقيهـا جانبـاً
    دومت بروعة الحرف المبرم
    قلمكـ ثاقب
    لروحكـ المحبة والود
    ============================================
    والله لقد تيبست الكلمات مني خجلا من سحر كلماتك أيها الأديب الجميل ... لقد زينت المقدمة وكنت تاجا فوق رأسي .. فشكرا لك أيها النبيل .. تحاياي أيها الحبيب .

  6. #6
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.38

    افتراضي

    مشهد بحوارين كلاهما أحادي وباب فتوح أما القاريء ليرسم للحوار مدى يتسع أو يضيق بما يرى
    ونهاية أقر انها فاجأتني بملاك على الجانب الآخر من الهاتف

    فكرة النص جميلة وموضوعه قيّم

    أهلا بك أيها الكريم

    تحيتي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    الصورة الرمزية عايد راشد احمد قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : تائه في دنيا المعاني
    المشاركات : 1,866
    المواضيع : 49
    الردود : 1866
    المعدل اليومي : 0.48

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله

    استاذنا واديبنا واخي الاضل

    تجلي الابداع فيما قرأت لك ولن امدح في العمل لانه يمدح نفسه

    نثرية حوارية سرقتني من عالمي وعشت بين اسطرها

    سعدت هنا كثيرا

    سلم القلم ودام الفكر المحرك له

    تقبل مروري وتحيتي
    صاحب البسمة والنسمة
    تقيمك بمشاركة مطلوب كما انت تحتاج فلا تبخل

  8. #8
    الصورة الرمزية محمد محمود محمد شعبان أديب
    تاريخ التسجيل : Jan 2012
    المشاركات : 2,173
    المواضيع : 158
    الردود : 2173
    المعدل اليومي : 0.73

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آمال المصري مشاهدة المشاركة
    آسفةً .. مضطرةٌ أنْ أرفض طلبكَ ..، لأنها صديقتي

    وسترفض حتما أن تقتل بيدها زهرة نبتت وترعرعت في حوضها يانعة
    نص جميل بفكرته ولغته جاء الاستهلال فيه شيقا بمنحه الفرصة كاملة للحديث وحوارية جميلة أسلوبا وصورا
    وخاتمة شاركتنا في الحوار معها كطرف آخر على الهاتف لتدع كل منا يضع استفتاء ورؤية لنهاية الحكاية
    رائع وأكثر أديبنا الفاضل
    تحاياي
    الأخت الفاضلة / آمال المصري ، مرحبا بك ، ودائما أحب تعليقاتك الفلسفية الواعية ، لا حرمني الله مرورك العطر ، دامت المودة، تحيتي لك .

  9. #9
    الصورة الرمزية محمد محمود محمد شعبان أديب
    تاريخ التسجيل : Jan 2012
    المشاركات : 2,173
    المواضيع : 158
    الردود : 2173
    المعدل اليومي : 0.73

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وليد عارف الرشيد مشاهدة المشاركة
    جميلة سردًا وتشويقًا ونهايةً شبه مفتوحةٍ للتأويل
    قصة ارتدت ثوبًا مختلفًا وزهت بالحداثة
    مودتي وتقديري كما يليق أيها المبدع الجميل
    أشكرك شكرا من أعماق قلبي أيها الأديب الكبير / وليد عارف الرشيد .. تحيتي لك أيها الحبيب .. ولا حرمني الله قربك .. مودتي كما تليق وأكثر .