أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 14

الموضوع: ذماء.. قصص قصيرة جداً

  1. #1
    أديب
    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    المشاركات : 19
    المواضيع : 7
    الردود : 19
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي ذماء.. قصص قصيرة جداً

    قصص قصيرة جداً
    د. يوسف حطيني

    أولاً ـ مفردات وطن


    1- زجاجة حارقة
    أبراهام الذي بال في ثيابه، في معركة الكرامة، أبراهام القائد صاح: إنه من المطلوبين.
    على الأرض الندية، ودّع طفلٌ شهوره العشرة، كانت في يده زجاجة .. حليب.!


    2- تحدٍّ
    الجنود الأذكياء ألقوا القبض على أزقة المخيم، صاحت الجدران: المجد للانتفاضة.


    3- إصرار
    البنت الصغيرة لا تعرف اليأس، حملت عكازها، ذكرى قدمها الراحلة، وانطلقت تلعب مع الأطفال.


    4- دموع مؤجلة
    حين جاؤوا لاعتقاله لم تذرف دمعة واحدة، في الليل: عانقت طفلهما والوسادة المبللة.!


    5 ـ حرية
    حين أخذوه إلى السجن، قال لأمه العجوز أخرجي العصفور من القفص.


    6 - وجهات نظر
    قال المعلم: أهلاً بكم في العام الجديد.
    قال الجنود: تغلق المدرسة حتى إشعار آخر.!


    7 ـ متبرّعان!
    حين كانوا مقبلين نحوه يجمعون تبرّعات لصالح انتفاضة الأقصى الشريف فكّر:
    :خمسون ليرة لا تكفي لعشائي مع أولادي الثلاثة.
    :لا يا رجل، خمسة عشرة ليرة أشتري بها فلافل، وعشر ليرات للخبز، سأتبرّع بخمسة وعشرين.
    وحين صاروا إلى جانبه تماماً كان قد اتخذ قراراً خطيراً.
    * * *
    في مـدينة بعـيدة عن الـوطن خلع رجل ما عباءته وسراويله وكرامته في حضرة امرأة من نساء الشمال، ولم ينسَ قبل أن يشرب كأسه العاشر أن يتبرّع بمليون دولار للانتفاضة.
    في صباح اليوم التالي تحدّثت جميع الصحف عن اليد البيضاء لصاحب العطوفة، ولكن أية صحيفة لم تكتب كلمة واحدة عن أسرة نامت دون عشاء.



    ثانياً ـ هموم صغيرة

    1 -ذعر
    أغلق النافذة، وراح يتنفس ملء رئتيه، أطلق العنان لآهاته، وأحزانه، وانكساراته، ولكنه شعر بالهلع، حين تذكر الزجاج المكسور!


    2 - الأحرف المشبهة بالفعل
    "وإنك لعلى خلق عظيم" قال رئيس الفرع (ن) للرجل النحيل المرتجف:
    "لعلك باخع نفسك على آثارهم؟"
    قال النحيل محاولاً تلطيف الجو: كأنك لا تعرفني، أمشي قرب الحائط وأطلب الستر من الله.
    كلمة واحدة بصقها السيد (ن) : خذوه.
    قال المرتجف:"يا ويلتي ليتني كنت ترابا"


    3 - عصفور
    أخرَجوه من القفص، ولكنه عاد إليه بعدما رأى نفسه مضطراً إلى استخدام مجهره للبحث عن سماء، يقال أنها تمتد بين المحيط والخليج.


    4- حديقة
    وضع خوذته الكبيرة فوق صدر المدينة، اختنق الناس والعصافير والأزهار..
    وردة صغيرة حمراء استطاعت أن تصنع ماءها وهواءها.. أن تكبر.. وتقلب الخوذة رأساً على عقب.
    كان الجنرال منـزعجاً جداً حين شهد، رغم أنفه، تحول الخوذة إلى عش للعصافير الملونة.


    5 - تجاوز
    أصدر فرماناً يمنع استنبات الورود، ذات ليلة أفاق مذعوراً حين رأى ياسمينة بيضاء تتسلق أحلامه.


    6 ـ قدمان
    اليسرى واليمنى كانتا تمشيان معاً بينما ينصب الرعب في كل خطوة يخطوانها،
    حين وصلتا إلى باب الفرع ن قالت اليسرى:
    أنا من يجب أن يدخل أولاً، لأن أفكاري اليسارية هي التي قادتنا إلى هذا المكان.
    قالت اليمنى: العرب تدخل باليمين.
    كان السيد ن في غاية الشماتة حين رآهما تنزفان دماً، وقد توحدتا تحت الفلقة.


    7 ـ مستقبل مضمون
    ابن السيد ن عاقب أخته بقسوة، ضربها على فمها حتى نزف الدم غزيراً، ثم ربطها في زاوية السقيفة ومنع أمه من الصعود إليها.
    أمه التي استغربت همجيته وعدته ألا تخبر الأب إن هو فك وثاق أخته. ولكنه رفض بعناد. هددته دون جدوى.
    حين عرف السيد ن كان في غاية الغبطة.
    ربّت على كتف ابنه، وقال له بفخر: إنك موهوب حقاً، ويمكنني أن أعتمد عليك في المستقبل.


    8 ـ سقوط
    يمشي واثقاً، يواجه الشمس بنظراته الثاقبة، يكتب كثيراً من القصائد التي ينتقد فيها كل راع لا يكون مسؤولا عن رعيته، وحين جاعت رعية الشاعر دخل إلى مطبخ السلطان. ومنذ ذلك اليوم وهو يحاول أن يرفع رأسه دون جدوى.


    9ـ بالجرم المشهود
    داهموا بيته، حين كان يكتب قصيدة خضراء، أشبعوه ضرباَ، وألقوه في سيارة سوداء، جندي ذكي عاد إلى بيت الشاعر، وأحضر القلم الأخضر، وقال منتصراً:
    لقد أحضرت لكم أداة الجريمة.


    10 ـ عذراء
    قرر أحد الصحفيين أن يلاحق الحرية في كل مكان من العالم ويسألها عن أسعد لحظات حياتها.
    وجد لها نسخاً عديدة.
    في بلاد الواق الواق قالت:
    أستعيد ليلة عرسي، بكل لذاذاتها حين يخترقني الشاعر الجريء. وفي الهونو لولو قالت: حين تخترقني ريشة فنان يجتاز معي الحواجز كلها، أستعيد تلك الليلة.
    حين عاد إلى وطنه بحث عنها في كل مكان وقبل أن يدخل اليأس إلى قلبه وجدها مختبئة في إحدى الزوايا المعتمة.
    : مدام حرية متى تشعرين بالسعادة الحقيقية؟
    : آنسة.. لو سمحت!


    11 ـ كسوف
    :لا تنظر إلى الشمس.
    :لا ترفع رأسك نحو الأعلى.
    :لا تواجه الكسوف بعينيك.
    أرهقته الإذاعات والتلفزيونات والجرائد والمحاضرات التي تحذّر وتنذِر.
    انتهى الكسوف، ولكن صاحبنا ما زال ينظر بين قدميه.


    12 ـ مزحة
    عاد العصفور إلى عشه، بعد غياب، فرحاً على غير عادته، وحين سألته زوجته عن سبب ابتسامةٍ عرضُها البلاد الممتدة بين المحيط والخليج أجاب:
    _ قطعت سمائي طولاً وعرضاً.. من البصرة إلى القاهرة .. إلى تلمسان دون أن يطلب أي شرطي مني جواز السفر.
    فاضت من عينها اليمنى دمعة فرح كبيرة بحجم شط العرب. ولكن دمعة حزينة بحجم شط العرب أيضاً، فاضت من عينها اليسرى، حين قال لها:
    _ كذبة نيسان!!


    13- خطة
    قرر أن يعتزل الناس، اقترح عليه واصل بن عطاء أن يأكل بصلاً، نفذ الخطة، وكان نجاحها باهراً إذ انفض عنه كل من حوله. ولكنّ أشعب استطاع أن يحتمل رائحة البصل، وأن يدمنها فعاد صاحبنا يبحث عن العزلة من جديد.
    ذهب إلى رجل فهمان، وطلب نصيحته، فاقترح عليه أن يواجه الناس بالحقيقة.
    بعد أيام لم يبق حوله أحد، وانفضّ عنه واصل بن عطاء وصاحب البصل والفهمان.
    وحين نظر في المرآة كسرها.


    14 ـ متفائل
    دائماً يتعجبون مني.. من ابتسامتي التي لا تفارق وجهي على الرغم من كوني موظفاً.. ولكنني خرجت اليوم عن طوري وبكيت.. وضحك مني الجميع.
    ولكن الذي حدث كان أكبر من الاحتمال: أن يدنو متسول مني ويضع في جيبي قطعتين نقديتين راحتا تتحدثان عني، ويصل زنين ضحكهما إلى أذنيّ سخريةً لاذعة.


    15 ـ ثروة!
    وأخيراً نشروا له مقالة نقدية ملأت إحدى الصفحات الثقافية في صحيفة محلية مشهورة، فحمل فرحته عائداً إلى أسرته التي فرحت مثله، ولكن لأسباب مختلفة.
    قال الأب بفخر: سأذهب في الأسبوع القادم لأقبض مكافأة المقالة، وسأشتري لكل منكم هدية. : أريد أن تشتري لي سيارة تعمل على التحكم.
    : أريد لي عروساً جميلة.
    : أما أن فأريد منديلاً ملوناً، فأنت تنسى هدية عيد زواجنا دائماً.
    طمأنهم جميعاً، وكتب الهدايا على ورقة صغيرة الهدايا المطلوبة، والحاجات الضرورية التي يحتاجها المنزل: كيس مبيض الأفراح، كيس بمبرز…. ولم ينسَ أن يمنيَ نفسه بهدية أيضاً.
    بعد أسبوع استطاع صاحبنا أن يشتري بكدّ قلمه كيس بمبرز، وأجّل كل الهدايا والحاجات الضرورية، إلى المقالة القادمة.


    16- سيرة ذاتية
    أزعجه أنهم ضحكوا عليه كثيراً حين جاء إلى الدنيا،فمات.. وحين بكوا عليه سخر منهم، وراح يقهقه في صمت.
    17 ـ الحارس
    سئم الحارس الشخصي الدوران حول سرير الملك كل ليلة، ليحمي نومه من الناموس والبق والكوابيس، لذلك قرر هذه الليلة أن يقتله، غرز سيفه الحاد في القلب تماماً، وراح يفكر، بقية ليلته في الخازوق الذي سيعده له الوزراء والأمراء والحجاب والعسكر، والقصائد التي سيكتبها الشعراء عن خيانته لعهد سيده. قال في نفسه: الخازوق سيكون من نصيبي في جميع الأحوال، لذلك سأبطح الملك على الأرض، وأنام في فراشه، ولكنه حين نام هاجمته الخوازيق، فبقي في فراش الملك مرتجفاً.
    في صباح اليوم التالي دخل أحد الحجاب، وحين رأى الجثة على الأرض تسبح في دمائها قال: إنه يستحق القتل أيها الملك، فقد كان حارساً سيئاً.


    ثالثاً ـ قصاصات في وجه العالم الجديد


    1 _ فياغرا (1)
    الرجل العجوز خرج من بيته عارياً يصيح:
    تسقط أمريكا.. يسقط النظام العالمي الجديد.. تسقط….
    زوجته التي لحقت به إلى الشارع بقميص النوم قالت:
    لقد نصحته أن يكتفي بحبة فياغرا واحدة!!


    2 ـ فياغرا (2)
    ألقى علبة فياغرا كاملة في جوفه
    واتجه يجري صوب امرأة
    يسمونها تمثال الحرية.


    3 ـ سفر التكوين
    في البدء خلق السيد الأوحد المزبلة، ثم ألقى فيها بعضاً من قذارته، ومزج المزيج الناتج بدم الهنود الحمر والزنوج والفلسطينيين والعراقيين والأفغان، واختراقات حقوق الإنسان، ومونيكا لوينسكي، ثم اطمأن إلى عمله الذي عمل.
    وكان صباحٌ
    وكان مساءٌ
    وكانت الولايات المتحدة الأمريكية..


    4 ـ عولمة
    منذ ليال بعيدة وهو يحلم بصباح مشرق، يفتح له نافذته وقلبه، وها هو ذا كعهده يفتحها، مثل كل صباح، فيرى الدم نازفاً، والثعلب منطلق اليدين، والعندليب سجيناً، يغلق النافذة، ويغمض عينيه على حلمه من جديد.


    5 _ كان وصار
    كان إذ يخرج إلى حديقة بيته يغمره فرح غامض، فالبلبل يملأ الفضاء بصوت تغريده العذب، والناس يكرهون صوت الغراب، ويحبون الأنهار.
    اليوم.. تغيرت الأحوال.. صار كلما خرج من حزنه يلفه حزن جديد، فقد صار الناس يمتعون بمنظر أنهار الدم، .. ويطربون للغراب الذي راح يعزف أجمل الألحان على جثة العالم.


    7 ـ وحيد القطب.
    تبختر الديك بين دجاجاته دون أن تجرؤ أية منهن على أن تنظر في عينيه، سلّح نفسه بما يستطيع من الحقد والغرور، ثم انطلق إلى دجاجات الديوك القريبة ثم البعيدة، ثم انطلق إلى الديوك أنفسهم دون أن يستطيع ديك أو صوص أن ينظر في عينيه.
    في صباح ما دخل الديك إلى مزرعته الكبيرة جداً، وراح يلم البيض من تحت الدجاجات والديوك على حد سواء.


    7 ـ مختبر
    كان عبد الله يلبس عباءته الطينية، بينما يعبث الهواء بشعره الأشعث، وتفوح منه رائحة حليب النوق، دخل المختبر كي ينفض عنه غبار الطريق، بينما كان يردد قول المتنبي:
    وإنما الناس بالملوك وما تفلح عُرْب ملوكها عجم
    وحين خرج كان يرتدي الجينز.. وتفوح منه رائحة البارفان، ويقول بينما يلتهم سندويشة الهمبرغر: دولتان لشعبين..242، 338… إلخ


    8 ـ كومبيوتر
    نظّم لي صديقي الكومبيوتر كثيراً من أعمالي، أرشيف المكتبة والحسابات، وحركة النشر، ولكنه أخيراً تمرّد عليّ، حين سخر من غبائنا، نحن البشر، وحين طلبت منه أن يكتب قصيدة بكى وطلب مني الغفران.



    رابعاً ـ من دفتر المحبة


    1 ـ ابن فرناس
    قال لها ذات لقاء: تشبهين شجرة أتفيأ في ظلها الوارف، ودّعته وعلى شفتيها بقايا ابتسامة غامضة.
    حين غابت الشمس، ضاع ظلها، وصار ثوبها مثل جناحين، وعندما حاول أن يلحقها اكتشف أنه لا يحسن الطيران.


    2 _ رجولة
    ينتابه في بعض الأحيان شعور أنه رجل، خاصة حين يمسد شعر طفلته الأشقر، وحين يساعد زوجته المريضة في أعمال المنزل، ويحمل إلى سريرها طعام الإفطار، ولكن الشعور بالرجولة يزول تماماً حين يصل إلى المدرسة، ويعاقب الأطفال.


    3 ـ كاشف
    كل ليلة في الثانية عشرة تماماً يرنّ جرس هاتفها، يؤنس وحدتها بعد أن غادرها زوجها إلى دار الأبدية.
    كانت تنزعج منه في البداية، ولكنها ألفت الأمر ليلة بعد أخرى حتى صار جزءاً عزيزاً غالياً من حياتها:
    ترفع السماعة، يأتيها صوت فيروز: "وحدُن بيبقوا متل زهر البيلسان". وقد أسعدها أن صاحب الاتصال المجهول لا يغلق سماعته قبل انتهاء الأغنية.
    حين زارتنا تكنولوجيا كشف رقم المتصل لم تكن تعرف أن عاشق الليل سيكفّ عن الاتصال.
    لعنتْ أبا التكنولوجيا.. ونامت على وسادتها وهي تحلم بأغنية وعاشق مجهول وزهرة بيلسان.


    4 - قارئة الفنجان
    أشرق وجهها، وهي تنظر إلى فنجان القهوة، قالت له: ستسافر.. أرى في فنجانك طائرة تجوب الفضاء، وبشيء من الحزن الطفيف أضافت: سأفتقدك ولكن.. لن نقف في طريق مستقبلك.. يا الله ما أسرع الأمنيات إلى التحقيق، فقد وجد نفسه، حقاً، كما توقّعتْ في الطائرة، وراح يبتسم للمضيفة ويتخيل كيف سيكون الاستقبال الحافل الذي أُعدّ له، والدراهم والريالات والدنانير التي سوف يجنيها، وأخيراً وصلت الطائرة، ولكنها لم تجد مطاراً تنزل فيه، ولم يكن أمام القبطان من خيار سوى العودة به إلى فنجان القهوة من جديد.


    خامساً ـ أبجدية

    1 ـ عجوز
    كان حرف الألف يغني منتصب القامة أمشي، حكوا له قصصاً عن فلسطين والعراق والسودان والشيشان، فاختفى أشهراً عديدة، ولكن أحدهم نقل لنا مؤخراً أنه رآه أمام أروقة الأمم المتحدة يتسول عدلاً ووطناً وحرية، وأقسم أنه كان يمشي على عكازين محني الظهر، كأنه لام مقلوبة.


    2 ـ تسول
    خرج حرف الحاء من شرق العالم، والباء من غربه، على أن يلتقيا في مكان ما وسط العالم، ولكنهما بعد أن رأيا القتل والدم والتشريد قرر كل منهما أن يجوب العواصم بحثاً عن رغيف.


    3 ـ سكوت
    ـ سأقدّم لها باقة من الزهر.
    ـ سأقضي مع زوجتي ليلة سعيدة.
    ـ سنحارب الأعداء بكل إمكاناتنا.
    ـ سنجبر المارقين على تطبيق قرارات الشرعية الدولية.
    ـ سنوزع الثروات بالتساوي بين دول الشمال والجنوب.
    ـ سَـ …..
    ـ سَـ …..
    جاءهم صوته وسوطه:
    ـ سْـ… سْـ… سـْ… سْ.
    لم يعد في العالم الجديد إلا الصمت.


    4 ـ لسان الضاد
    قال معلّم اللغة العربية: لسان الضاد يجمعنا، هات فعلاً يحوي حرف الضاد.
    قال طفل صغير: ضربَ.
    نظر المعلم نحو الطفل بحقد، وألقى في وجهه ابتسامة مغتصبة.
    :استخدموا الفعل ضربَ في جملة.
    : ضربَ زيدٌ عَمْراً.
    : ضرب عَمْرو زيداً.
    : أحسنتم جميعاً.
    قال الصغير:
    ضرب الطفل جنود الاحتلال بالحجارة.
    كالصاعقة انقضّ المعلم على الباب يغلقه، ثم على فم الطفل يغلقه أيضاً،حتى لا يتهم بإعاقة عملية السلام.


    سادساً ـ مرايا

    1 ـ نيوتن
    يدخل ذلك الفلاح العجوز إلى حديقة القصر، يتأمل الأشجار الباسقة التي تحمل أشهى الثمار، ينظف الأرض، يشذب الفروع والأغصان، يقلمها،ثم يرتاح في ظل شجرة تفاح كبيرة، وهو يحلم: لعل تفاحة شهية حمراء تسقط فوق رأسه.
    هذا ما يفعله منذ كان شاباً
    أما اليوم بالذات، فقد حدث شيء غريب:
    حين جلس تحت الشجرة، لم تسقط أي تفاحة أيضاً.



    2 - براقش
    كَتَبَتْ قصيدة جديدة: عـو .. عـو.. عـو..، فاستباحها العسكر.



    3 ـ في انتظار غودو
    قصيدة مدبجة في المدح فتحت ساقيها، وراحت تنتظر، ولكن شهريار لا يحب الشعر!



    4 ـ على ذمة جدتي
    في زمن مضى كان الحمار يمشي منتصب القامة على قدمين، ويذرع البلاد طولاً وعرضاً وهو ينظر إلى الشمس بتحدٍّ.
    وفي يوم فاصل في حياته طلب منه الشيطان أن ينحني ليوصله على ظهره إلى نهاية الزقاق، على أن يحني الشيطان ظهره بالمقابل للحمار حتى يوصله رأس إلى الزقاق التالي.
    "سنلعب لعبة مسلية" قال الشيطان.
    ولأن الحمار حمار فقد وافق على أن يكون البادئ بالانحناء.
    وفي نهاية الزقاق اكتشف بحزن شديد أنه لن يستطيع رفع ظهره أو رأسه أو ينظر إلى الشمس مرة أخرى.


    5 ـ شهرزاد
    بدأت برواية قصتها الأولى، ولأن أبو العباس السفاح استفاد من تجربته السابقة معها لم يسمح لها أن بمزيد من الكلام لأنه كان مشغولاً بالإعداد للفرح في اليوم التالي.
    تابع حكايته هو كما رسمها، وقبل أن يطلع الصباح سكتت شهرزاد عن الكلام المباح.


    6 ـ سندريلا
    الأب: رجل عصبي.
    الأم: تعرف أنه لم يكن كذلك قبل أن يتسلط عليه الفقر، فيتركه أسير النزق.
    الابن: يتمنى أن يسمع من أبيه قصة سندريلا التي تتحول من فقيرة إلى أميرة. ولكن الأب الذي يؤمن أن هذا لا يحدث إلا في الأساطير والخرافات يُدخل في كل مرة تعديلاً جديداً على الحكاية.
    : عندما ماتت والدة سندريلا بقي الأب مخلصاً لذكراها، وحين مات لم يورثها غير الفقر.
    :حين عاد الجميع من الحفل كانت سندريلا ما تزال مشغولة بفصل الرز عن العدس.
    : حين رأت ابنة عم الأمير جمال سندريلا الباهر طردتها من الحفلة.
    عندما داهم الأبَ الذي صار جَداً مرضُ الموت، قرر أن ينتصر على عقده ولو لليلة واحدة حتى يحكي لابنه الذي صار أباً حكاية سندريلا كما يرويها الجميع.
    وحين قال: وهكذا دخل حراس الأمير بيت سندريلا وهم يحملون فردة الحذاء، فاجأه الابن بهذه التتمة:
    وكانت دهشتها عظيمة حين كان الحذاء ضيقاً لأن رجليها كانتا قد تورمتا من البرد.
    ــــــــــــــــــــ
    الذّماء: بقية الروح في المذبوح (لسان العرب).

  2. #2
    الصورة الرمزية د. مختار محرم شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2011
    الدولة : في بيتٍ ما
    المشاركات : 3,219
    المواضيع : 139
    الردود : 3219
    المعدل اليومي : 0.97

    افتراضي

    ما هذا الجمال كله أديبنا القدير ..
    نحن أمام مجموعة قصصية رفيعة المستوى ..
    قمت من خلال ومضاتها بإبراز كل دقائق مجتمعنا ..
    الحزن والالم .. الابتسامة والأمل..
    الهزيمة .. التحدي..
    كلماتك أستاذي تجبرنا على أن نبقى هنا طويلا ..
    لنغوص في جمالها
    د. يوسف ..
    تحية لك واحترام يليق بك

  3. #3
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,642
    المواضيع : 386
    الردود : 23642
    المعدل اليومي : 5.53

    افتراضي

    أمضيت هنا وقتا طويلا لا أريد الخروج
    جمال فائق الحد يجبر المتلقي على الخوض في رمزية كل نص عاجزا عن الرد
    سأعود حتما لأتعلم من فيضكم أديبنا الرائع
    دمت مبدعا
    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    الصورة الرمزية د. مختار محرم شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2011
    الدولة : في بيتٍ ما
    المشاركات : 3,219
    المواضيع : 139
    الردود : 3219
    المعدل اليومي : 0.97

    افتراضي

    تم تثبيت الموضوع استحقاقا ..
    تحية لك أديبنا القدير

  5. #5
    الصورة الرمزية أحمد عيسى قاص وشاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : هـنــــاكــــ ....
    المشاركات : 1,960
    المواضيع : 176
    الردود : 1960
    المعدل اليومي : 0.41

    افتراضي

    مجموعة قصص قصيرة فائقة الجمال
    لكنك ظلمتها بوضعها كلها مرة واحدة
    ربما لو كانت متسلسلة ، أو كل مجموعة منها في موضوع لكان أفضل لها
    لكي تنال حظها من القراءة والنقاش والمتابعة

    مرورٌ أولي فالجمال هنا يحتاج قراءات أكبر

    تحيتي أستاذي وتقديري
    أموتُ أقاومْ

  6. #6
    أديب
    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    المشاركات : 19
    المواضيع : 7
    الردود : 19
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي الأخ أحمد عيسى

    هذه مجموعة قصصية منشورة بعنوان " ذماء" وهي في الأصل تتألف من ستين قصة وقد اخترت معظمها في هذه الصفحة.. إكراماً للقراء الكرام

  7. #7
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.38

    افتراضي

    2-
    تحدٍّ
    الجنود الأذكياء ألقوا القبض على أزقة المخيم، صاحت الجدران: المجد للانتفاضة.
    أتذكر ذكرك تعدادك لعناصر القصة القصيرة جدا في موضوعك " نظرية القصة القصيرة جدا" وأساعيد منها قولك
    5. فعلية الجملة: ويبدو هذا العنصر نتيجة أكثر من كونه شرطاً، فالقاص الذي يتابع حكايته، وينمي حركتها، يتعامل بشكل أكبر مع الجملة الفعلية، أو مع الجملة ذات القدرة على الفعل (كالجملة الاسمية التي يأتي خبرها جملة فعلية)، وقد استعرضت عدداً كبيراً جداً من هذه القصص فرأيت ميلاً حاداً، يبدو لي قسرياً، نحو استخدام هذا النوع من الجمل.
    وأحاول ان أطبقها على قصتك هنا " ألقى الجنود الأذكياء القبض على أزقة المخيم، صاحت الجدران: المجد للانتفاضة."
    وأفرح
    سأعود لموضوعك ذاك، لأحفظ كل ما قلت فيه


    3- إصرار
    البنت الصغيرة لا تعرف اليأس، حملت عكازها، ذكرى قدمها الراحلة، وانطلقت تلعب مع الأطفال.
    وحاولت هنا أيضا "حملت البنت الصغيرة عكازها، ذكرى قدمها الراحلة، وانطلقت تلعب مع الأطفال."

    في مـدينة بعـيدة عن الـوطن خلع رجل ما عباءته وسراويله وكرامته في حضرة امرأة من نساء الشمال، ولم ينسَ قبل أن يشرب كأسه العاشر أن يتبرّع بمليون دولار للانتفاضة.
    في صباح اليوم التالي تحدّثت جميع الصحف عن اليد البيضاء لصاحب العطوفة، ولكن أية صحيفة لم تكتب كلمة واحدة عن أسرة نامت دون عشاء.
    يا إلهي كيف يمكن للقلم اختزال كل ويلات الأمة في سطرين
    مدهش أنت حدّ طعن الحقيقة بخنجر انكشافها


    4- حديقة
    وضع خوذته الكبيرة فوق صدر المدينة، اختنق الناس والعصافير والأزهار..
    وردة صغيرة حمراء استطاعت أن تصنع ماءها وهواءها.. أن تكبر.. وتقلب الخوذة رأساً على عقب.
    كان الجنرال منـزعجاً جداً حين شهد، رغم أنفه، تحول الخوذة إلى عش للعصافير الملونة.
    وردة صغيرة تملك أن تصنع ماءها وهواءها تستطيع أن تفتح الأبواب للكثيرين من المنتظرين قائدا ليتحركوا
    ما أروع تطويعك للمعاني وراء الصور

    8
    ـ سقوط
    يمشي واثقاً، يواجه الشمس بنظراته الثاقبة، يكتب كثيراً من القصائد التي ينتقد فيها كل راع لا يكون مسؤولا عن رعيته، وحين جاعت رعية الشاعر دخل إلى مطبخ السلطان. ومنذ ذلك اليوم وهو يحاول أن يرفع رأسه دون جدوى.
    أهكذا يسقطون
    يقول باسكال " ليس عارا على الانسان أن يسقط أمام الألم، ولكن أن ينهار أمام اللذة"


    مجموعة قصصية رائعة أيها الأديب الكبير
    تمنيت بينما أقرأها لو أنك نشرتها في مجموعات أصغر لتحظى القصص بحقها من القراءة المتأنية وتذوق جمالياتها
    والصحيح أن المتبع في الواحة هنا نشر كل قصة منفصلة في موضوع خاص

    شكرا لقراءة ماتعة نلتها في دوحتك القصية الرائعة

    تحيتي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    الصورة الرمزية نادية بوغرارة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    المشاركات : 20,304
    المواضيع : 328
    الردود : 20304
    المعدل اليومي : 4.16

    افتراضي

    قصص غاية في الإمتاع و الإبداع ،

    بعضها توقفت عنده كثيرا تأملا و إعجابا .

    الدكتور يوسف حطيني ،

    ننتظر منك الكثير في هذا القسم بحكم درايتك و تجربتك ، لتقييم الأعمال المعروضة ،

    و ترشيد التجارب القصصية المتطلعة للإتقان و الجودة ،

    و التي هي بحاجة إلى نظرة ناقدة خبيرة و ناصحة .

    دمت بهذا الألق .
    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=57594

  9. #9
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه أديبة
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.56

    افتراضي

    قصص رائعة جدّا في افكارها وقوّتها واسلوبها
    مرجع لمن رغب في كتابة القصّة القصيرة جدّا
    بوركت أستاذ يوسف
    تقديري وتحيّتي

  10. #10
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,336
    المواضيع : 1087
    الردود : 40336
    المعدل اليومي : 6.37

    افتراضي

    هذه مجموعة قصصية فارهة في لغتها وأسلوبها ومضمونها فللك درك من أديب مبهر!

    راقني جدا ما قرأت وأشعر بأنني سأعود لها مرة أخرى على غير عادة.

    دمت بخير وعافية!

    وأهلا ومرحبا بك دوما في أفياء واحة الخير.


    تحياتي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مشاهد يومية.... قصص قصيرة جدا
    بواسطة عمر حماد في المنتدى القِصَّةُ القَصِيرَةُ جِدًّا
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 30-09-2019, 05:14 PM
  2. قصص قصيره جدا جدا !.
    بواسطة اسماعيل عثمان داود في المنتدى القِصَّةُ القَصِيرَةُ جِدًّا
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 27-09-2016, 01:34 AM
  3. قصة قصيرة جدا جدا جدا بعنوان"حالة من حالات اللاشئ"
    بواسطة موسى نجيب موسى في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 05-03-2014, 09:37 AM
  4. قصص قصيرة جدا
    بواسطة محمود مرعي في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 27-06-2013, 09:46 PM
  5. قصة قصيرة جداً جداً جداً(الفأس)
    بواسطة زاهية في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 21-06-2006, 08:39 PM