أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 13

الموضوع: الموت يليق بك..

  1. #1
    شاعر
    تاريخ التسجيل : May 2008
    العمر : 38
    المشاركات : 172
    المواضيع : 44
    الردود : 172
    المعدل اليومي : 0.04

    افتراضي الموت يليق بك..

    ... أدركت بفطرة الأنثى أنها على وشك وضع مولودها الأول..أوجاع..آهات..عرق..وحرك ات جنين لا تنثني..عبد الجليل بتلقائية البدوي يبحث في ذاكرته عن الجارة الأقرب إلى تخصص المولدات..ذاكرته لا تتضمن مستشفى ولا سيارة إسعاف..في القرى، وحدها الآلة الخشبية لنقل الأموات هي التي تقدم خدمات مضمونة، دون احتساب رسوم الشحن...
    تصفح ذاكرته على عجل ،فصادف الأم يامنة ، كأنها رحمة من السماء..فقال مغتبطا: تكفينا الذاكرة نعين أنفسنا بها على شظف العيش..آه يا يامنة..لولاك ما أنجبت النساء..
    ماوراء الجبال..ما وراء الفيافي..ما بين الصخور..ما وراء الحياة..
    أغانينا شمس وماء وفراشات..حياة عظيمة..شريفة..كريمة..مبثوثة وموزعة على شكل نوتات، وهواء أعياه الذهاب والإياب وسط الحناجر..
    أغانينا خبز وفير..أنهار وخرير..زرابي وحرير..لا فرق فيها بين الصغير والكبير..
    أغانينا عدل ووفاء..أرض تفرح وتستبشر ببكاء السماء..
    أغانينا لا بكاء ولا صراخ فيها..لا أوجاع ولا دماء فيها..لا فقر ولا ظلم فيها..لا سواد فيها..
    أغانينا لا أحد يكره الحياة فيها..
    على وجه السرعة لبت يامنة النداء، متوسدة منشفة جافة تكاد تنمحي من كثرة استعمالها وكثرة ولادات المدشر.وعبد الجليل يستأذن الجيران في بعض الحطب لإعداد ماء دافئ يعد من عدة الطبيبة !
    - عبد الجليل .. زوجتك تكاد تصنف في عداد الأموات..
    - سبحان من يخرج الحي من الميت ..
    - ألا تطعمها ؟
    - السلطات أغفلت مدشرنا في إعاناتها النادرة..والمنافذ كلها مطوقة بالبياض ..فمن أين لي بما تتمتع به نساء المدينة ؟؟
    - آآآه .. لم يعد لنا طعام سوى الدعاء..!! أخرج .. وانتظر ..
    أغانينا لا مكلوم فيها ولا جائع..كل قاض فيها أمين عادل..أغانينا لم تعد تُبنى فيها المحاكم..
    أغانينا لا إضراباتٍ فيها ولا ثورات..لا عصيان فيها ولا احتجاجات..
    أغانينا لا برد فيها ولاصقيع..الجميع فيها مستدفئ ..آمن من ويلات الزمان..لا ماء ينقصه ولا كهرباء..لا أحد فيها يمرض..لم تعد تبنى فيها المستشفيات..
    أغانينا مدينة فاضلة..
    بعد مخاض عسير، وحنكة أبانت عنها يامنة، ازداد ابن عبد الجليل الأول..ملأت صرخاته المتوالية كوخه الصغير..فاستبشر الأب بمولده على وقع آهات زوجته التى لم تتوقف بعد..تموت الأم بعدما أنهت واجبها الفطري..موت مقدس أنجب حياة أكثر قداسة...
    تفرس الابن في تجاعيد جبهة أبيه،فأدرك بطفوليته الناضجة أن من يحمله رجل خرب الجبل جبهته العذراء أكثر مما خربتها السنون..جمع حروفه الأولى والأخيرة ، وقال: غَنِّ يا أبي، فالوطن لم يسمع أغنيتك المؤجلة..غَنّ يا أبي فالغناء يليق بك، أو مُتْ يا أبي فالموت أيضا يليق بك...

  2. #2
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه أديبة
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.56

    افتراضي

    أغانينا شمس وماء وفراشات..حياة عظيمة..شريفة..كريمة..مبثوثة وموزعة على شكل نوتات، وهواء أعياه الذهاب والإياب وسط الحناجر..
    أغانينا خبز وفير..أنهار وخرير..زرابي وحرير..لا فرق فيها بين الصغير والكبير..
    أغانينا عدل ووفاء..أرض تفرح وتستبشر ببكاء السماء..
    أغانينا لا بكاء ولا صراخ فيها..لا أوجاع ولا دماء فيها..لا فقر ولا ظلم فيها..لا سواد فيها..
    أغانينا لا أحد يكره الحياة فيها..
    أغانينا لا مكلوم فيها ولا جائع..كل قاض فيها أمين عادل..أغانينا لم تعد تُبنى فيها المحاكم..
    أغانينا لا إضراباتٍ فيها ولا ثورات..لا عصيان فيها ولا احتجاجات..
    أغانينا لا برد فيها ولاصقيع..الجميع فيها مستدفئ ..آمن من ويلات الزمان..لا ماء ينقصه ولا كهرباء..لا أحد فيها يمرض..لم تعد تبنى فيها المستشفيات..
    أغانينا مدينة فاضلة..

    الأغنية كلمة والكلمة هي الحياة
    وهنا صوّرت الكلمة حياة مثاليّة وجاءت الصّورة في قمّة الرّوعة السّاخرة !
    هذه المثاليّة والأفضليّة في الكلمات يقابلها واقع مرير لامرأة تلد، وتواجه الموت؛ كي تأتي بحياة جديدة لآخرين، ولا تجد من يساعدها ...
    وفي النّهاية تموت.

    غَنِّ يا أبي، فالوطن لم يسمع أغنيتك المؤجلة..غَنّ يا أبي فالغناء يليق بك، أو مُتْ يا أبي فالموت أيضا يليق بك...

    الأغنية المؤجّلة ... ماذا ستكون كلماتها؟ لا شكّ أنّها ستتساوى والموت! "فالموت أيضا يليق بك".
    قصّة رائعة السّرد والأسلوب والفكرة
    بوركت
    تقديري وتحيّتي

  3. #3
    الصورة الرمزية أمزيل عبد العزيز باشا قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    المشاركات : 30
    المواضيع : 6
    الردود : 30
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    عمل يؤكد مدى تمكنك من أسلوب الحكي و اغراق اللحظة بالحمولة النفسية للحدث.
    دام لك الالق أيها الشامخ

  4. #4
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,642
    المواضيع : 386
    الردود : 23642
    المعدل اليومي : 5.53

    افتراضي

    تصفح ذاكرته على عجل ،فصادف الأم يامنة ، كأنها رحمة من السماء..فقال مغتبطا: تكفينا الذاكرة نعين أنفسنا بها على شظف العيش..آه يا يامنة..لولاك ما أنجبت النساء..
    ماوراء الجبال..ما وراء الفيافي..ما بين الصخور..ما وراء الحياة..
    ماأصعب أن يعيش على الذكريات يتقات منها لتكون له المعين على ضيق الحياة
    ومع ميلاد جديد يقابله موت يليق على نغمات اليأس

    ألا تطعمها ؟
    قاسٍ حيث لا زاد سوى الدعاء .. فهل يكفي لاستمرار الحياة ؟؟

    تفرس الابن في تجاعيد جبهة أبيه،فأدرك بطفوليته الناضجة أن من يحمله رجل خرب الجبل جبهته العذراء أكثر مما خربتها السنون..جمع حروفه الأولى والأخيرة ، وقال: غَنِّ يا أبي، فالوطن لم يسمع أغنيتك المؤجلة..غَنّ يا أبي فالغناء يليق بك، أو مُتْ يا أبي فالموت أيضا يليق بك...
    الغناء يليق .. الموت أيضا يليق .. اقترن الغناء بالموت وكأنه يقول أنهما وجهان لعملة واحدة
    سرد مبهر ونهاية رائعة
    دمت مبدعا شاعرنا الفاضل
    ومرحبا بك في ربوع الواحة
    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية وليد عارف الرشيد شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2011
    الدولة : سورية
    العمر : 56
    المشاركات : 6,280
    المواضيع : 88
    الردود : 6280
    المعدل اليومي : 2.06

    افتراضي

    رائعة مؤثرة أجدت وأبدعت فكنت تقلبها بين يدي إبداعك بمهارة وحرفة وتمكن
    من أجمل ما قرأت أيها المبدع الجميل
    مودتي وتقديري كما يليق

  6. #6
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.37

    افتراضي

    هذا المزج الحكائي بين الموت والحياة على هامش غوص في خلجات النفس وحوارها مع الذات والآخر، حمل للمتلقي الفكرة بإبداع وانتقل به ليعايش الحدث بمعاناة شخوصه

    نص قصي رائع سردا ومعالجة
    أديبنا الرائع ابراهيم اوحسين
    أهلا بك في واحتك

    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد بناني شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 527
    المواضيع : 73
    الردود : 527
    المعدل اليومي : 0.14

    افتراضي

    رائع وماتع أيها العزيز الأديب الشاعر ابراهيم
    دم هكذا بكل الود
    دم هكذا مبدعا

  8. #8
    الصورة الرمزية عبدالرحمان بن محمد قاص
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    العمر : 43
    المشاركات : 253
    المواضيع : 23
    الردود : 253
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    من المؤسف أن يدرك الصبي أنه هو أيضا لم يخلق إلا ليجسد حياة إنسان ميت
    مثله مثل من سبقوه..
    رائعة قصتك
    أشكرك

  9. #9

  10. #10

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. الأسود يليق به
    بواسطة محسن العافي في المنتدى القِصَّةُ القَصِيرَةُ جِدًّا
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 09-02-2017, 11:07 PM
  2. الحصار يليق بالشاعر
    بواسطة د. حسين علي محمد في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 29-06-2010, 08:24 AM
  3. ترحيب ..... يليق بأميرة الحرف ....نضال نجار
    بواسطة اميمة الشافعي في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 03-11-2003, 08:06 AM