أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: ق.ق. ج/ نزيف

  1. #1
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    المشاركات : 170
    المواضيع : 12
    الردود : 170
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي ق.ق. ج/ نزيف

    الليل يبسط عباءته على الكون
    ونورها يشرق على روحه
    ظل طوال الله نديمها
    يحدق بها طويلا
    ثم ينحني لينزف أجمل كلماته على صفحاته البيضاء
    وهي تذرف الدموع بهدوء وسحر
    صامتة لاتنبس... وتسبح في هالة من ضياء
    طلع الفجر ... وتناقل الناس كلمات ساحرات خطها على صفحاته البيضاء
    تناقلها الناس باعجاب وذهول كبيرين...
    بينما كانت بقايا الشمعة منكفئة في وعاء صغير بعد أن أرهقها السهر طوال الليل.

  2. #2
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,642
    المواضيع : 386
    الردود : 23642
    المعدل اليومي : 5.53

    افتراضي

    رائع أن يكون كشمعة تحترق من أجل الآخرين دون أن يضيع نورها هباء أو تخشى الاحتراق
    والتي ترسم معالم كبرياء فلا تضيء ورأسها منكس فتعلمنا معنى العطاء
    ولكن ألست معي رغد في أن نزيف كان بحاجة لبعض الاختزال وعدم التكرار
    - ظل طوال الله نديمها - هل تقصدين طوال الليل ؟
    - وتناقل الناس كلمات ساحرات خطها على صفحاته البيضاء
    تناقلها الناس باعجاب وذهول كبيرين...

    لِمَ تكرار تناقلها الناس هنا ؟
    وتبقى أن الفكرة رائعة والنص مبهر
    ولكن أطلب منك لطفا إعادة صياغته بعد الاختزال وأراك يارائعة قادرة على تقديم الأروع
    محبتي وكثير التحايا
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.38

    افتراضي

    جميل هذا التصوير الإبداعي وهذا الدمج بين شمعتين احترقتا لأجله
    أجدت رسم المشهد والتعبير عن عمقه الشعوري

    قرأتها نصا نثريا جميلا
    ولم اجد ادوات القصة تكتمل هنا

    شكرا لجميل هطولك كريمتنا
    وأهلا بك في واحة الخير

    تحيتي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    الصورة الرمزية محمد عبد القادر شاعر عامية
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : مصر - الأسكندرية
    المشاركات : 1,036
    المواضيع : 32
    الردود : 1036
    المعدل اليومي : 0.26

    افتراضي

    مشهد درامى جميل
    لكن العنوان مؤلم !!
    تحياتى
    و
    إلى لقاء

  5. #5
    الصورة الرمزية مصطفى حمزة شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : سوريا - الإمارات
    المشاركات : 4,423
    المواضيع : 168
    الردود : 4423
    المعدل اليومي : 1.51

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رغد هلال مشاهدة المشاركة
    الليل يبسط عباءته على الكون
    ونورها يشرق على روحه
    ظل طوال الله نديمها
    يحدق بها طويلا
    ثم ينحني لينزف أجمل كلماته على صفحاته البيضاء
    وهي تذرف الدموع بهدوء وسحر
    صامتة لاتنبس... وتسبح في هالة من ضياء
    طلع الفجر ... وتناقل الناس كلمات ساحرات خطها على صفحاته البيضاء
    تناقلها الناس باعجاب وذهول كبيرين...
    بينما كانت بقايا الشمعة منكفئة في وعاء صغير .
    ----
    أختي الفاضلة ، المبدعة رغد
    أسعدَ الله أوقاتك
    نصّ بديعٌ رامز مميّزٌ ، في الفكرة / الحدث ، وفي الصور الموحية بجوّ البذل والتفاني والعطاء الصامت للشمعة ( بما ترمز إليه )
    ولعلّ أوضح ما تستحضره الشمعة التي ( تحترق - تذرف ) صامتة لتنير ( دربَ ) النجاح للآخر هي الأم ..
    رائعة هذه المقابلة بين الذرف والنزف ، الذارف يُنير ليسير النازف نحو النجاح .. ويذوي النازف منسيّاً !!
    أرى أن تُحذف العبارة الأخيرة ( بعد أن أرهقها السهر طوال الليل ) ، فهي حشوٌ أثّر على بريق الومضة ..
    تحياتي وتقديري
    اللهمّ لا تُحكّمْ بنا مَنْ لا يخافُكَ ولا يرحمُنا

  6. #6
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    المشاركات : 170
    المواضيع : 12
    الردود : 170
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آمال المصري مشاهدة المشاركة
    رائع أن يكون كشمعة تحترق من أجل الآخرين دون أن يضيع نورها هباء أو تخشى الاحتراق
    والتي ترسم معالم كبرياء فلا تضيء ورأسها منكس فتعلمنا معنى العطاء
    ولكن ألست معي رغد في أن نزيف كان بحاجة لبعض الاختزال وعدم التكرار
    - ظل طوال الله نديمها - هل تقصدين طوال الليل ؟
    - وتناقل الناس كلمات ساحرات خطها على صفحاته البيضاء
    تناقلها الناس باعجاب وذهول كبيرين...

    لِمَ تكرار تناقلها الناس هنا ؟
    وتبقى أن الفكرة رائعة والنص مبهر
    ولكن أطلب منك لطفا إعادة صياغته بعد الاختزال وأراك يارائعة قادرة على تقديم الأروع
    محبتي وكثير التحايا

    الأستاذة أمال المصري ،

    نعم في الحقيقة أنا أكتب مباشرة هنا مايخطر ببالي، وأعتذر للتلقائية في الطرح التي قد تتسبب بضعف للنص في كثير من الأحيان ، سأعيد كتابة نصي هنا
    مع خالص الشكر لما قدمته من ملاحظات ثمينة...

  7. #7
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    المشاركات : 170
    المواضيع : 12
    الردود : 170
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    الليل يبسط عباءته على الكون
    ونورها يشرق على روحه
    ظل طوال الليل نديمها
    يحدق بها طويلا
    ثم ينحني لينزف أجمل كلماته على صفحاته البيضاء
    وهي تذرف الدموع بهدوء وسحر
    صامتة لاتنبس... وتسبح في هالة من ضياء
    طلع الفجر ... وتناقل الناس كلمات ساحرات خطها على صفحاته البيضاء
    صفق له الجميع بإعجاب وحب كبيرين...
    بينما كانت بقايا الشمعة الفانية منكفئة في وعاء صغير .

  8. #8
    الصورة الرمزية مكي النزال شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2011
    الدولة : عمّان
    المشاركات : 855
    المواضيع : 21
    الردود : 855
    المعدل اليومي : 0.28

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله..
    مع أني أؤيد الكثير مما تفضل به الزملاء والزميلات
    لكني ارى النص الأول أفضل!
    هو نص قصصي مائز وعميق الرمز وجاءت عفويته لتضيف عمقًا غريبًا له بعيدًا عن (الاشتغال) الذي طالما أفسد نصوص كتابِ كبار وأوقعهم في فخ التصنع.. وربما هي أول مرة اقرأ فيها ق ق ج مكتوبة بأسلوب (السهل الممتنع).
    ومع هذا فلا بأس أن تراجعي النص قبل نشره ورقيًا وما أراك إلا جديرة بالعالمية..
    رغد هلال
    من القلب أدعو لك بمزيد من إبداع.

    .

  9. #9
    الصورة الرمزية نادية بوغرارة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    المشاركات : 20,304
    المواضيع : 328
    الردود : 20304
    المعدل اليومي : 4.16

    افتراضي

    دائما هناك من يضحي و يدفع غيره للتألق دون أن تتجه إليه الأنظار ،

    فيبقى هناك في ركن لا يراه أحد . هؤلاء هم الكبار حقا .

    الأديبة رغد ،

    هي أول قصة / مشهد ، أصافح فيها إبداعك في الحكي ،

    و لا أخفيك أنني أُعجبت بها كثيرا .

    ولولا العنوان الذي يوحي بدرامية الموقف ، لكانت القصة تعبّر عن التضحية بحبّ ،

    و عن طيب خاطر ، و التي نراها تكمن وراء تفوق و نجومية كثير من المشاهير ،

    لكن العنوان " نزيف " جعلني أرى المشهد محزنا ، أشفق فيه على الشمعة و أحزن من أجلها ،

    تارة ، و تارة أخرى أشفق على الكاتب .

    و كانت القصة ستكون أورع لو أعرت هذه النقطة مساحة أكبر و أعمق في النص.

    ======

    سرّني أن أجد من أشبهه في كونه يكتب أفكاره في شكلها شبه النهائي ،مباشرة و دون إبطاء ،

    و ربما يجب أن نتعود قليلا على بعض التريث الذي لا يضيّع

    جمال وقتية الفكرة ، و بالوقت نفسه يضمن لها الخلوّ مما يعيب . نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    دمت و عفويتك .
    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=57594

المواضيع المتشابهه

  1. حنين عمر.. يا أيتها المتمرغة في نزيف الذكرى..
    بواسطة ليلى الزنايدي في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 12-02-2007, 09:25 AM
  2. قصة أعجبتني للقاصة العربية زكية علال (نزيف آخر الشرايين)
    بواسطة زاهية في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 11-07-2006, 09:15 PM
  3. نزيف الحرووف
    بواسطة الحوووص في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 21-01-2006, 07:55 PM
  4. نزيف القريون
    بواسطة رمضان عمر في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 23-02-2004, 04:38 AM
  5. نزيف الجرح-قصيدة مهداة لروح الشهيد القواسمة
    بواسطة فارس عودة في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 29-06-2003, 05:07 PM