أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: طـُمـوح !!

  1. #1
    الصورة الرمزية محمد عبد القادر شاعر عامية
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : مصر - الأسكندرية
    المشاركات : 1,036
    المواضيع : 32
    الردود : 1036
    المعدل اليومي : 0.26

    افتراضي طـُمـوح !!

    طُموح
    ....................( المحاولة الثالثة )
    .
    .
    .
    .
    - مَنْ فيكم يُسَابِقُنى إلى الأرض ؟
    فى حماسٍ مُعتَادٍ منه ، قالها لرفاقه فى المهمة ، و هو ينظر فى إتجاهٍ واحدٍ إلى الأمام ، يبدو للوهلة الأولى و كأنما فُطِرَت عيناه على هذا الإتجاه . وبرغم أنه قد ألقى السؤال على مسامع جميع رفاقه ؛ إلا أنه لم ينتظر إجابةً من أحدهم ، و لم يأبه حتى للكم الهائل من نظرات رفاقه المندفعة إليه من كل حدبٍ و صوبٍ لتمطر عليه بوابلٍ من معانى السخرية و الاستخفاف . لطالما كانوا يهزأون بطموحاته و أحلامه ، يَرونَهُ مجنونًا ، و هو يراهم مجموعة من الحمقى عديمى المنفعة .. يهمس أحدهم للآخرين محاولاً تبرير نظراتهم الساخرة :
    - تمامًا مثل إخوته .. يبدو أن الجنون صفة جينية فى تلك العائلة.
    ***
    - هل اقتربنا ؟!
    مازال يخترق المسافات الفارغة بين رفاقه بعوده النحيف جدًا و خطواته المتلاحقة و المندفعة بشكلٍ يشبه سباق السيارات .. تتزايد أمامه المسافات الفارغة – كمحاولة من رفاقه لتجنبه بأسهل الطرق – فتتسارع خطواته نحو الوصول إلى الصفوف الأمامية .. يأخذ نفسًا عميقًا ليبثَّ الهدوء مجددًا فى نبضات قلبه المتتالية ، و التى تزايدت بشكل تلقائى مع خطواته ، من الضرورى أن يسيطر على حماسه كى لا يفقد الكثير من طاقته ؛ فهو من المؤكد سيحتاجها حين يصل إلى هناك .
    اقترب كثيرًا من الصفوف الأمامية .. الكثير من الأفكار تنبعث داخل عقله ، تتزايد بشكل سريع ، تملأ كل ذرة فى عقله ، يحاول بقدر ما يستطيع أن يفرغ القليل منها خارج جمجته الصغيرة ليركِّز فى تقدمه نحو الأمام لكن تبوء جميع محاولاته بالفشل .. تتزايد نبضات قلبه مجددًا معلنة إقترابهم فبدت ابتسامة خفية على شفتيه ؛ أخيرًا سيفوز بحلمه الوحيد الذى ربما يكون بالفعل قد ورثه عن أجداده الذين سبقوه إلى هناك .. لا يستطيع أن يرى المكان بعد !! يأخذ نفسًا عميقًا مرةً أخرى ، يُنشِّط خلايا جسده بمزيدٍ من الطاقة .. فقط بضع خطواتٍ أخرى و يصل إلى الصفوف الأمامية.
    ***
    - على رُسُلِك يا رجل ، كأنك لا تعلم أننا نتجه نحو الجحيم بعينه !! .. يبدو أن قائد مديتنا الشمسية أراد أن يتخلص منَّا – نحن الملعونون – فأرسلنا لنكافح من أجل الحياة فى تلك المنطقة.
    قالها أحدهم و هو يحاول أن يُحدَِّ قليلاً من شعلة الحماس لديه .. ينتبه إلى عبارة رفيقه و هو يعدو خطواته الأخيرة كى يصل إلى المقدمة ، يتوقف عقله للحظة عن إنتاج المزيد من الأفكار ، ينجح – بشكل غير إرادى – فى أن يفرغ ما بجعبته من أفكارٍ تجاه المهمة ، لكنه فى ذات الوقت يذهب بمخيلته إلى إتجاهٍ آخر ليبدأ دورةً جديدةً من التفكير .. " الجحيم !! .. بماذا يهذى هذا المخبول ؟ ربما هم فعلاً ملعونون بحماقتهم اللامتناهية " بدأ يحدث نفسه ليمحى إحساسه بالفضول ، و بالرغم من ذلك نجحتْ بالفعل تلك العبارة فى عبور محيط أفكاره لتحتل شعورًا داخله جعله لا ينتبه أنه قد تخطى بالفعل الصفوف الأمامية .. يستعيد إداركه مجددًا على همهمة الآخرين .. ما يفصل بينهم و بين المنطقة المقصودة سوى دقائق قلائل.
    ***
    ما لبث أن وصل الجميع إلى ذلك المكان إلا أن أصبحوا فى دهشةٍ ملكت جميع حواسهم .. هذه الخضرة المبعثرة هنا و هناك ، المياة التى تملأ المكان بكثرة ، الهواء الذى يلطف من لهيبهم ، تلك الوجوه التى تبدو علي بعضها الغفوة و على البعض الآخر الإرهاق .. ذهبوا جميعًا يتفقدون المكان و هم يفكرون فى المجهول الذى ينتظرهم.
    أما هو ؛ شعر وكأنما رُدَّتْ رُوْحُهُ إلى جسده .. جميع أحلامه التى عاش لأجلها تجسدت أمامه لتصبح واقعًا ملموسًا . يتجول فى كل مكان ، يتأمل فى كل شىءٍ يراه ، يرتفع مع الهواء إلى أعلى ما يكون ، يسبح فى الماء و يغوص إلى أقصى ما يستطيع .. يسمع ضحكة هذا الرجل الأشقر، و يرى دمعة تلك المرأة العجوز التى تحتضن شابًا مغطى بالدماء و تبكى ، يستمع إلى تلك الحفلات الصاخبة ، و يحزن على ذلك الدمار فى هذا الجزء من المكان .
    ***
    - هل هذا هو الجحيم ؟! ههه الأمر فعلاً كان يستحق التضحية .. ما بال هؤلاء الحمقى الأشقياء ؟ تراهم ماذا يفعلون الآن ؟! .. أرتاحُ قليلاً وَ من ثَمَّ أُعَاوِد مهمتى.
    يهمس بداخله و هو مُستَلْقٍ على شاطىءٍ بحرى ، يدندن بعض الكلمات التى سمعها فى حفلةٍ ما ، لكنه يتذكر الطفل الذى كان يبكى من شدة الجوع فيصمتْ .. يرى مدينته التى أتى منها تودعه و هى تطفأ لهيبها فى نهاية البحر – على مَدِّ بصره – يبتسم مرة أخرى و هو يتذكر تلك الأيام التى قضاها هناك ، أسرته و أصدقائه و محبوبته ، لن ينساهم إلى الأبد .. هَمَّ أن يقوم مع الرمق الأخير من مدينته.
    فجأة يشعر بقلبه ينقبض ، شىءٌ ما يُمحى بداخله و يسبب له الألم .. مدينته اختفت تمامًا عن أنظاره ، الألم يزداد و هو يشعر بالضعف أكثر ، القلق يتسرب إلى نفسه دون سيطرة ، يلمح ثمة شىء أسود يقترب منه تدريجيًا من كل ناحيةٍ تحيط به فيحاول أن يستنفذ كل طاقته ليجرى بأقصى سرعةٍ له يبحث عن رفاقه و لكن لا فائدة .. جميع الأشياء تبهت من حوله و مازال ذلك الشىء الأسود يقترب منه فى سرعةٍ متزايدة ، يضعف أكثر فيستقر فى مكانه و يدقق النظر فى الشىء القادم إليه ، لا مفر من المواجهة ، يتأهب بما تبقى له من قوة ، يأخذ أنفاسه بعمق ، و قبل أن يهم بالمواجهة يفزع من مكانه و ترتعش جميع أوصاله .
    ***
    أعدادٌ هائلة من جنود الظلام تنقض عليه من جميع الجهات ،يقاتل من مكانه ، لا مكان للهروب و لا طاقة لمواجهة كل هؤلاء ، يقاوم بأنفاسه المتبقية و جروحه البالغة .. مرت الساعات و الظلام يستمر فى هجومه الشرس و هو يستمر فى المقاومة ، أصبح يتنفس بصعوبة ، ضعفتْ قوته تمامًا و لا يقوى على الاستمرار ، انهالوا عليه بالضربة القاضية .. يسقط فوق ذلك المنزل المتهدم ، يحل الظلام الحالك ، لا يرى شيئًا ، لا يشعر سوى بنبضاته الأخيرة ..
    الله أكبر الله أكبر ** الله أكبر الله أكبر
    أشهد أن لا إله إلا الله ** أشهد أن لا إله إلا الله
    أشهد أن محمدًا رسول الله ** أشهد أن محمدًا رسول الله
    حى على الصلاة ** حى على الصلاة
    حى على الفلاح ** حى على الفلاح
    الصلاة خير من النوم ** الصلاة خير من النوم
    الله أكبر الله أكبر
    لا إله إلا الله

    ينصت إلى ذاك الصوت المتردد فى كل مكان ، هذا الهدوء الذى يشعر به .. يبتسم مرة أخيرة .. يتذكر أحلامه و أسرته و أصدقائه و محبوبته ، لن يناسهم إلى الأبد.

  2. #2
    الصورة الرمزية زهراء المقدسية أديبة
    تاريخ التسجيل : Jun 2009
    المشاركات : 4,598
    المواضيع : 216
    الردود : 4598
    المعدل اليومي : 1.17

    افتراضي

    وكأنه نفس الحلم يتكرر
    ويكون صوت الأذان المنقذ لنا فنصحو وقد جف الريق
    وارتعدت الأوصال

    رحلة الدنيا إلى العالم الآخر والخوف الكبير من النهاية الحتمية
    رأيتها هنا وقد أكون مخطئة في فهمي

    لك قدرة رائعة على السرد ولغة جميلة

    ومصافحة أولى أسرتني
    فشكرا ودمت بألف خير
    ـــــــــــــــــ
    اقرؤوني فكراً لا حرفاً...

  3. #3
    الصورة الرمزية مصطفى حمزة شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : سوريا - الإمارات
    المشاركات : 4,423
    المواضيع : 168
    الردود : 4423
    المعدل اليومي : 1.52

    افتراضي

    أخي الأكرم الأستاذ محمد
    أسعد الله أوقاتك
    أحداث امتزج بها الغرائبيّ بالعجائبيّ ، وكأنّ لسان حالها يقول : إن ما حولنا في هذه الحياة فيه الغريب والعجيب حقاً !
    وكذلك فإنها تُسقط ما في نفس الحالم نائماً مِن هواجس وانفعالات كانت تمور في نفسه وهو يقظان ..
    السرد سهل وسلس ، وربما كانت بعضُ جمله يُمكن حذفها . ومراجعة سريعة للغة قد تكشف عن بعض الهنات التي سقطت سهواً
    تحياتي وتقديري
    اللهمّ لا تُحكّمْ بنا مَنْ لا يخافُكَ ولا يرحمُنا

  4. #4
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,642
    المواضيع : 386
    الردود : 23642
    المعدل اليومي : 5.53

    افتراضي

    هي رحلة الحياة الدنيا والصراع من أجل البقاء في الهجع الأخير من العمر
    وطموح في الفوز بالجنة
    لاأخفيك أديبنا الفاضل منذ الأمس وأنا أحاول لملمة أوصال النص وربط الأحداث جميعها للقبض على الفكرة
    ولكن كانت في رأس وقلم الكاتب فقط كاملة
    ربما من أسباب روعة النص هذا الغموض الذي طفق عليه
    مرحبا بك في واحتك
    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية محمد عبد القادر شاعر عامية
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : مصر - الأسكندرية
    المشاركات : 1,036
    المواضيع : 32
    الردود : 1036
    المعدل اليومي : 0.26

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهراء المقدسية مشاهدة المشاركة
    وكأنه نفس الحلم يتكرر
    ويكون صوت الأذان المنقذ لنا فنصحو وقد جف الريق
    وارتعدت الأوصال

    رحلة الدنيا إلى العالم الآخر والخوف الكبير من النهاية الحتمية
    رأيتها هنا وقد أكون مخطئة في فهمي

    لك قدرة رائعة على السرد ولغة جميلة

    ومصافحة أولى أسرتني
    فشكرا ودمت بألف خير
    الأديبة الفاضلة زهراء المقدسية
    رؤية جميلة لمحاولتى المتواضعة
    تكسبها ثوبًا فكريًا جديدًا
    فشكرًا لك على حسن المرور
    و كذلك على الإشادة و التشجيع
    لا رحمنا الله حسن نقدكم
    كل التحية

  6. #6
    الصورة الرمزية محمد عبد القادر شاعر عامية
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : مصر - الأسكندرية
    المشاركات : 1,036
    المواضيع : 32
    الردود : 1036
    المعدل اليومي : 0.26

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى حمزة مشاهدة المشاركة
    أخي الأكرم الأستاذ محمد
    أسعد الله أوقاتك
    أحداث امتزج بها الغرائبيّ بالعجائبيّ ، وكأنّ لسان حالها يقول : إن ما حولنا في هذه الحياة فيه الغريب والعجيب حقاً !
    وكذلك فإنها تُسقط ما في نفس الحالم نائماً مِن هواجس وانفعالات كانت تمور في نفسه وهو يقظان ..
    السرد سهل وسلس ، وربما كانت بعضُ جمله يُمكن حذفها . ومراجعة سريعة للغة قد تكشف عن بعض الهنات التي سقطت سهواً
    تحياتي وتقديري
    أستاذى الشاعر و القاص مصطفى حمزة
    بوركت أديبنا الحبيب على جمال الرد و التعقيب
    و توجيهى لزاوية جديدة من القصة
    فشكرًا لك
    كما أتمنى و أطمع فى زيارة أخرى
    لمزيد من التوجيه و التعليم
    و إفادتى فى الهنات اللغوية فى المحاولة
    لأنى فى الحقيقة أراجعها أكثر من مرة
    و ما يشوبها من تقصير
    فهو حتمًا لقلة الخبرة و الممارسة

  7. #7
    الصورة الرمزية محمد عبد القادر شاعر عامية
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : مصر - الأسكندرية
    المشاركات : 1,036
    المواضيع : 32
    الردود : 1036
    المعدل اليومي : 0.26

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آمال المصري مشاهدة المشاركة
    هي رحلة الحياة الدنيا والصراع من أجل البقاء في الهجع الأخير من العمر
    وطموح في الفوز بالجنة
    لاأخفيك أديبنا الفاضل منذ الأمس وأنا أحاول لملمة أوصال النص وربط الأحداث جميعها للقبض على الفكرة
    ولكن كانت في رأس وقلم الكاتب فقط كاملة
    ربما من أسباب روعة النص هذا الغموض الذي طفق عليه
    مرحبا بك في واحتك
    تحاياي

    الأديبة الفاضلة آمال المصرى
    سعادة تغمرنى بتواجد كاتبة فى مقامكم
    و العذر سلفًا
    على ما شاب القصة من قصور
    فى توصيل رؤيتى للقارىء
    فهى المحاولة الثالثة لى فى كتابة القصة القصيرة
    و حتمًا يكون الرقى و التقدم
    فى ظل توجيهاتكم إن شاء الله
    تحيتى

  8. #8
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.38

    افتراضي

    سردية موفقة بسلاستها وتشويقها
    لكن النص بدى لي مترهلا ببعض ما لم يكن لينتقص منه شيئا أن نرفعه منه تماما، ولا أحلى من التكثيف في النص الأدبي

    كانت لي هنا قراءة ماتعة لنص جميل

    وبانتظار جديدك

    اهلا بك في واحة الخير

    تحيتي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    الصورة الرمزية محمد عبد القادر شاعر عامية
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : مصر - الأسكندرية
    المشاركات : 1,036
    المواضيع : 32
    الردود : 1036
    المعدل اليومي : 0.26

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ربيحة الرفاعي مشاهدة المشاركة
    سردية موفقة بسلاستها وتشويقها
    لكن النص بدى لي مترهلا ببعض ما لم يكن لينتقص منه شيئا أن نرفعه منه تماما، ولا أحلى من التكثيف في النص الأدبي

    كانت لي هنا قراءة ماتعة لنص جميل

    وبانتظار جديدك

    اهلا بك في واحة الخير

    تحيتي
    الأديبة ربيحة
    نصائح ثمينة فى البال و الخاطر دائمًا إن شاء الله
    كل التحية على هذا التشجيع المستمر
    وَ مَا فِى الدَّهْرِ خَيْرٌ مِنْ حَيَاةٍ = يَكونُ قِوَامُهَا رَوْحَ الشَّبَابِ