أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 18

الموضوع: أنــا وقطي!

  1. #1
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    المشاركات : 170
    المواضيع : 12
    الردود : 170
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي أنــا وقطي!

    كنت أعد فنجان قهوتي الصباحية عندما سمعت مواءه الخافت الحزين ... التفتُّ لأراه يحدق بي بانكسارمن خلال الباب الزجاجي قابعًا على العتبة في حديقة منزلنا الخلفية الصغيرة، أعاد المواء من جديد بنغمة تحمل استجداء، نظرت في عينيه المنكسرتين، كانتا تحملان ضعفًا لايقاوم فتحت له الباب ، نظر لي بحذر وتردد ... ثم اتجه للداخل وكأنه وافق على الدخول ، تساؤلات شتى كانت تدور في داخلي متعجبة : لماذا تغير هكذا ؟ لقد كان صوت موائه مختلفَا ، عاليًا حين يكون جائعًا فإن لم نسارع ونضع له الطبق وطعامه، كان يصرخ بصوت أعلى محتجًا، بل وقد كان حين يرى أحدنا قادم لنجدته يسارع و يتقدمه بخطوات بكل دلال أن سارعوا لخدمتي فأنا بانتظاركم" .. فتحت الكيس وسكبت له طعامه المعتاد، فنظر لي بشك وخوف، تألمت ونظرت إليه بتعجب " أن لم أيها العزيز ؟" اقتربت أريد أن أمسح رأسه الصغير فما كان منه إلا أن جرى هاربًا تاركًا الوعاء بما فيه، فوجئت بتصرفه جدًا، خرجت لأبحث عنه وأناديه ، فلم أره ، رأيت جارتنا تسقي زهور حديقتها، سلمت عليه ثم تبادلنا بضع كلمات وحكيت لها أمر قطنا الغريب، فقالت : " لابد أنكم أهملتموه لمدة من الزمن، فما عاد يميزكم عن الآخرين، فالقط لايحتاج فقط للطعام والشراب، وإنما يحتاج للرعاية والحب... " ضحكت أعماقي بحزن وهمستُ في سري: "حتى أنت أيها القط ؟؟
    تذكرت حينها مرضه الشديد، وكيف أننا تجنبنا هذا الصغير بعد أن تعافى منه خشية العدوى، كان يأتي إلينا فنضع له الطعام فقط ، وإن اقترب منّا يبحث عن الحنان والمداعبة، كنّا نتحاشاه ونبتعد عنه، ولا نربت على رأسه الذي طالما تمطى به ليدعونا لمداعبته وملاعبته، وهاهي الأيام مضت طويلة قاسية عليه... وفقدتْ حاسة الشم لدى قطنا رائحتنا المميزة لديه بأننا أهله، فنسيتنا ذاكرته، وماعاد يعرفنا ... وأصبحنا له محطة للطعام لا أكثر.

  2. #2
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,642
    المواضيع : 386
    الردود : 23642
    المعدل اليومي : 5.53

    افتراضي

    بالاحتواء والرعاية تترعرع المشاعر وتتوطدت العلاقات كالزهور في الحدائق
    إن سقيتها نمت وإن أهملتها ذبلت وماتت
    قصة لطيفة بأسلوب محبب يليق بأدب الأطفال
    سلمت عليها
    دمت بألق
    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية ياسر ميمو أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2011
    المشاركات : 1,269
    المواضيع : 90
    الردود : 1269
    المعدل اليومي : 0.40

    افتراضي

    السلام عليكم

    حقيقة النص هو نص توجيهي تربوي

    و كتب بطريقة جد ...... ذكية

    أستاذة رغد..... شكراً جزيلاً لك

  4. #4
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Jun 2011
    الدولة : الأردن
    المشاركات : 2,155
    المواضيع : 89
    الردود : 2155
    المعدل اليومي : 0.67
    من مواضيعي

      افتراضي

      لن أناقش المعنى الأبعد هنا الذي ناقشه الزملاء قبلي ولكني مندهش من سلوك القط! لو نسى الرائحة لما عاد للطعام..عودته للطعام تعني أنه لم ينس أصحابه وبيته. وأظن بأنه كان مصابا وخشي أن تؤلموه.
      ثم،
      حين يمرض القط يشرب الماء فقط ولا يأكل أبدا ويصوم عن الطعام..كما يتجنب أن يلمسه أحد ويفضل أن يلعق جرحه لوحده لذا هو لا يطلب الدلال والملامسة بل ينأى بعيدا..
      أفترض أن تردد هذا القط في الدخول حين دعوته هو ببساطة ليس قطك بل قط يشبهه!
      أعود للقصة..أسلوبك جذاب وحيوي يفرض على القارئ المتابعة وبنهم. إن كان قصدك أن الحب يحتاج لعناية كأي علاقة أخرى فلم لومت القط "حتى أنت يا قط"! ولا أظنه "بروتوس" هنا.
      قاصة مبدعة أنت بكل ما حمل الإبداع من معنى
      محبتي والتقدير

    • #5
      الصورة الرمزية كاملة بدارنه أديبة
      تاريخ التسجيل : Oct 2009
      المشاركات : 9,823
      المواضيع : 195
      الردود : 9823
      المعدل اليومي : 2.56

      افتراضي

      يبدو أنّ سلوك القطط مع أصحابها يفرض ذاته على السّاحة الأدبيّة، حيث ذكّريني قصّتك بقصّة المنفلوطي: الحريّة. القطّة هناك عافت الطّعام والشّراب لأنّها تبغي الحريّة.
      وهنا القطّة تحتاج للحنان، ولم تعد تكتفي بسدّ حاجتها من الطّعام فقط!
      قصّة معبّرة بأسلوب جاذب
      بوركت
      تقديري وتحيّتي
      (همسة: قادما - سلّمت عليها )

    • #6
      الصورة الرمزية وليد عارف الرشيد شاعر
      تاريخ التسجيل : Dec 2011
      الدولة : سورية
      العمر : 56
      المشاركات : 6,280
      المواضيع : 88
      الردود : 6280
      المعدل اليومي : 2.06

      افتراضي

      هي فعلًا قصة جذابة وبأسلوب جميل ولغة ماتعة وتفاعل يجبر القارئ على تلقي الأحاسيس ..
      نعم كل الكائنات التي خلقها الله مجبولةٌ على العطف والحاجة إليه ... وكاني بالقصة تحاول إسقاط هذا على الإنسان بقولها : حتى أنت يا قط ؟؟؟
      مرحبًا بك مبدعةً أختنا الأديبة رغد
      مودتي وتقديري كما يليق

    • #7
      الصورة الرمزية نادية بوغرارة شاعرة
      تاريخ التسجيل : Nov 2006
      المشاركات : 20,304
      المواضيع : 328
      الردود : 20304
      المعدل اليومي : 4.16

      افتراضي

      أحيانا تكون الجراح التي نسببها للآخر أكبر من أن تنسى

      و لا تفيد معها المحاولة ، خاصة حين يغطي إساءتنا النسيان
      "

      تذكرت حينها مرضه الشديد، وكيف أننا تجنبنا هذا الصغير بعد أن تعافى منه خشية العدوى،.."


      و أحيانا أخرى تحتاج منا لبذل جهد كبير جدا لمحو آثارها .

      وددت لو كان العنوان : حتى أنت أيها القط ؟؟

      المبدعة رغد هلال ،

      أحييك على هذا النص الجميل و المعبّر .

      بوركت .
      http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=57594

    • #8
      الصورة الرمزية مصطفى حمزة شاعر
      تاريخ التسجيل : Apr 2012
      الدولة : سوريا - الإمارات
      المشاركات : 4,423
      المواضيع : 168
      الردود : 4423
      المعدل اليومي : 1.51

      افتراضي

      ----
      أختي الفاضلة الأديبة رغد
      أسعد الله أوقاتكِ
      تعددت الأحداث الجانبيّة في القصّة لتصبّ في الحدث المحور ، وهو تجافي القطّ عن مربّيه حين لم يقدّموا له الحنان مع الطعام ! حدثٌ غريب لكنّه معروف ومألوف من الحيوانات الأليفة ..ولكن قيمة هذه الفكرة الحقيقيّة - في رأيي - حين نُسقطها على عالم الإنسان الذي ( ليسَ بالخُبز وحده يحيا ) ..
      سردٌ تلقائي سهل ، بلغة سهلة أرى أنّها كانت لتكون أجمل وأقوي لو نُقّحتْ أكثر . وروجعتْ بتأنّ قبل النشر .
      مما سقطَ سهواً من قلم أختي الفاضلة : ( بل وقد كانَ حين يرى أحدنا قادم ) = قادماً . وربما لو حُذف منها ( وقد ) لتخلصت من ركاكتها .
      ( رأيتُ جارتنا .... سلمتُ عليه ) = سلمتُ عليها .
      اللهمّ لا تُحكّمْ بنا مَنْ لا يخافُكَ ولا يرحمُنا

    • #9

    • #10
      الصورة الرمزية مكي النزال شاعر
      تاريخ التسجيل : Dec 2011
      الدولة : عمّان
      المشاركات : 855
      المواضيع : 21
      الردود : 855
      المعدل اليومي : 0.28

      افتراضي

      قطك هذا شقيّ مطرودٌ من قلوب محبيه! تعاطفت معه وأحسست انه لاجئ يشعر بالغربة مهما أُعطي من حنان خارج وطنهِ ! لاجئٌ حزينٌ شقيّ.
      نصك الرائع البهيّ هذا أضعه في خانة (الحكاية) وهو صنفٌ لم يعد الكثيرون يكتبونه مع أنه الأقرب للقلب، ربما لأن النقاد طردوه من صنف القصة اقتداءً باساتذتهم الغربيين. لكن الحكاية عندنا ما زالت مستساغة ومؤثرة ولها محبوها وقراؤها.
      أخشى أن أطيل فافسد (الحكاية).
      غاليتي.. صدر حكمي بأن كل ما تكتبيه جميل وليذهب نقدي وتحليلي حيث يذهب غير ماسوف عليه. ابقي بإبداع سهل ممتنع رائع.

    صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

    المواضيع المتشابهه

    1. أنــا..أو لا أحـــد..
      بواسطة معروف محمد آل جلول في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
      مشاركات: 24
      آخر مشاركة: 13-07-2012, 07:04 PM
    2. و تسألني .. من أنــا
      بواسطة دوريس سمعان في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
      مشاركات: 20
      آخر مشاركة: 11-08-2009, 09:28 AM
    3. أنــا يـارب
      بواسطة عارف عاصي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
      مشاركات: 36
      آخر مشاركة: 20-05-2008, 04:54 PM
    4. أنــا و الـمـرايــا
      بواسطة مازن سلام في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
      مشاركات: 47
      آخر مشاركة: 11-12-2007, 11:36 PM
    5. أنــا .. والــمــدى
      بواسطة فضاءات يراع في المنتدى فُنُونٌ وَتَّصَامِيمُ
      مشاركات: 10
      آخر مشاركة: 18-12-2006, 09:01 PM