أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11

الموضوع: دراسة نقدية لخاطرة "غفران" للاديب "خالد بناتي"

  1. #1
    الصورة الرمزية صفاء الزرقان أديبة ناقدة
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات : 715
    المواضيع : 31
    الردود : 715
    المعدل اليومي : 0.24

    افتراضي دراسة نقدية لخاطرة "غفران" للاديب "خالد بناتي"

    (غفران) نصٌ كثيف الصور يقف فيه القارئ حائراً بين الواقع و الخيال، بين الحلم و الحقيقة ... فتارة يشعر أن ما يقرأه هو حلم تمنّى الشخص في النص ان يكون حقيقة، لتنقله الفقرة التالية إلى صورة واقعية لأبٍ يتحدث عن ابنته التي كبرت فشعر بغرابة ذلك . هو ما يزال يراها تلك الطفلة الصغيرة التي لم تكبر لكن الحياة صدمته بأن تلك الصغيرة أصبحت أُنثى ناضجة على عتبات الزواج ,
    بدا الأب في النص متشظياً بين الواقع و الخيال في سرده لأنه لم يستطع رؤية ابنته على غير الصورة التي كانت في خياله، فزواجها كان بمثابة الصحوة بأنها انتقلت من مرحلة الطّفولة لكنّه لم يلحظ ذلك"


    "غفران امرأة كبرت فجأة على حين غفلة مني كأنها لم تكن طفلة يوما".

    يبدأ النص بعرض صورة تلك الصغيرة المشاغبة المدللة التي تقتحم عالم والدها عابثةً بطفولة بأوراقه، لينتقل مباشرة في الفقرة الثانية إلى صورة الفتاة التي كبرت و تغيرت و كأنه عاتبٌ عليها. فهي لم تعد تأبه بشذا الياسمين الذي كانت تعشقه: "

    "لم تعد تأبه كثيرا للياسمين، صار لها عطر أنوثة آخر"

    و غيرت من شكل تصفيف شعرها لم تعد تربطه بالشرائط

    " غفران ما عادت تعقد شعرها بشرائط زينة"
    و هذه من دلالة على نضجها كأنثى فالشرائط مرتبطة بالطفولة، وعند اكتشاف كنوز الأنوثة يتحرر الشعر من عقدة الشرائط لينتثر معلناً بدء مرحلة النضج و كشف الكنوز و عرضها. يقف الوالد حائراً أمام غفران الطفلة و غفران المرأة الناضجة
    " تأملتها... هذه الطفلة.. هذه المرأة".
    "غفران" اسم الفتاة وهو اسم له دلالاته في النص ... بدا الأب و كأنه يطلب المغفرة من ابنته التي لم نستطع أن نجزم بأنها موجودة حقيقة أو أنها خيال؛ لأنه لم يلحظ أنها كبرت, يطلب المغفرة من حلمه الذي لم يستطع أن يحققه .
    غفران كما رسمها فتاة واثقة جريئة قوية فهاهي ترتدي الحجاب دون أن يذكر أنها ناقشته في قرار ارتدائه: " لترتدي حجابها الذي لا أدري متى اشترته ولا من ذي التي أقنعتها به". في طفولتها كانت متعلقة بالمرآة " وغفران متعلقة بمرآة لم أحدد بعد على أي جدار سأعلقها، تقف أمامها فتنسى أنها طفلة، وهي تحاول وضع شريط على شعرها.. شريط مزين بفراشة" لكنها عندما نضجت لم تعد تستخدم المرآة كثيراً و هو أمر نادر الحدوث في عالم النساء: " لا حاجة بها للتجمل، فأصبحت المرآة هكذا مجرد شيء مركون على جدار، شيء يخصني أكثر مما يخصها" ليبدو ذلك مؤشراً على عظم ثقتها بذاتها فما حاجتها للمرآة إذا كانت ترى نفسها جميلة لا تحتاج لزينة كثيرة لتبدو أجمل مما هي عليه في الواقع ؟!
    تبدأ الجمل التي تتعلق بالوالد بصورة واقعية، لتنتهي بنفيٍ لتلك الصورة"غفران ابنتي التي لم أنجبها بعد، مكتبي الذي لم أقتنه بعد، وتبعثر أوراقي التي لا أضعها عليه". بينما كانت الجمل التي تتعلق بغفران غير منفيّة ": فتمضي وقتها إما في المطبخ الذي لم أفكر حتى الآن أين سيكون، وإما في الحديقة التي لا أملكها تسقي النباتات التي لم أزرعها بعد"كان النفي متعلقاً به فقط لتبدو غفران في النص الحقيقة الوحيدة التي نفى وجودها في بداية النص " غفران ابنتي التي لم أنجبها بعد" فتتضح حالة من الاضطراب النفسي، و الصراع الذي يجول بداخله بين الواقع و الخيال، بين الحلم و الحقيقة.
    عرضت صورة خطبتها عمق الصراع بداخله. تخيل أن هذا الرجل قد أتى لسرقة ابنته التي أحبها قبله و كأنها بقرار قبولها أو رفضها ستختار أحد الحبّين، إما حب والدها القديم أو مشروع الحب القادم؛ لينفيَ والدها الذي يعرض الصورة إمكانية قبوله بأن يتشارك حصة الحب في قلبها هو و الزوج المستقبلي" حين شعرت بأنني على وشك "خسارتها" أردت أن أغادر وأنا أبدو منتصرا" .
    حبه لها كبير جداً لدرجة لم يمكّنه من تقبل فكرة ارتباطها حيث مثل الارتباط خسارة والدها لها. تدخلت غفران لتحسم الأمر فسألت خاطبها عن حجم حبه لها مختبرة لدرجة ذلك الحب، ليصور والدها إجابة الخاطب بالدهاء و الخبث ، فيشعر أنه - أي الخاطب - قد انتصر و كأنهما في معركة ليفوز أحدهما بها... فلا مجال للمشاركة .
    أتت القفلة كالمقصلة,بعد أن رأى القارئ مشهدا واقعياً في صوره و بينما ينتظر جواب والدها ,تُرك مُعلقاً في الهواء بانتظار جواب الوالد الذي لم يكن, كان توقيعها على وثيقة الزواج كالمقصلة مُنهيًا لذلك الحلم بما يحتويها من أشياء جميلة " الأوراق المبعثرة والياسمين والمقطوعات والفراشات واللوحات وصوتها وقصائدها وسحر تواجدها معي... كل شيء يتفلت.. ينفلت...أغلقت عيني قليلا قبل أن أجيب "لن تعرفي أبدا"
    أغلق عينيه عله يستبقى شيئًا من تلك الصورة و ذلك الحلم، وآثر أن يبقى جوابه حبيس صدره. ختم النص بعودته لينفي واقعية الصورة، ومؤكدا على اضطراب الصورة والحالة النفسية.



  2. #2
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه عضو اللجنة الإدارية
    مشرفة المشاريع
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.79

    افتراضي

    دراسَة قيّمة لنصّ عرض قضيّة نفسيّة اجتماعيّة واصفا شعور أب بصدق ودراية ...
    شكرا لك عزيزتي صفاء على هذا المجهود ... ودمت سندا لواحتنا
    بوركت
    تقديري وتحيّتي

  3. #3

  4. #4
    الصورة الرمزية نادية بوغرارة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    المشاركات : 20,304
    المواضيع : 328
    الردود : 20304
    المعدل اليومي : 4.45

    افتراضي

    قراءة أديبة واعية ، سلطت الضوء على نثرية مميزة في فكرتها

    و أسلوبها ، فضلا عن الحمولة العاطفية التي تشع من النص لتبهرنا بكثافتها و سموّها و صدقها ،

    رغم أن الكاتب آثر منذ البداية أن يعترف لنا بأنها مجرد خيال .

    الأديبة صفاء زرقان ،

    دمت متألقة ،

    و تحية للميدع خالد بناني .
    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=57594

  5. #5
    نائب رئيس الإدارة العليا
    المديرة التنفيذية
    شاعرة

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 10.25

    افتراضي

    الرائعة صفاء الزرقان
    أهلا بعودة هذا القلم النقدي الذي نحب ونشتاق
    أطلت الغيبة عن واحتك ناقدتنا الكريمة

    قراءة رائعة لنص إبداعي مميز أجاد كاتبه التعبير فيها عن صورتين للمعاناة كلاهما عميق ومميز ولعل دمجهما في نص واحد لم يكن بالأمر الميسر او العادي
    التعلق الأبوي الشديد وما يتأتى عنه من معاناة حين يحين وقت استقلال الأبناء والأبوة الحلم الذي لم يتحقق بعد

    النص كان رائعا والقراءة فيه كانت مميزة كما عودتنا وعميقة كما يستحق

    أكرر ترحيبي

    ودمت بألق
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Dec 2009
    المشاركات : 3,594
    المواضيع : 26
    الردود : 3594
    المعدل اليومي : 1.05

    افتراضي

    الاستاذة الكبيرة صفاء الزرقان

    لعل الوقوف على قراءة هذا النص تكشف الغموض تارة لكنها تبقيه حبيس النص, كأتما الناقدة حرصت كل الحرص على ابراز جماليته الراقدة في ظلٍ ضوء الحلم الذي لا تعترضه الا عتمة الحقيقة, فأتت القراءة بمنتهى الذكاء والحكمة ومنتهى الدقة, والا كيف استدلت على لتلك القضايا المتعلقة بذلك الصراع الازلي بين السراب والحقيقة دون ان تخدش لمعانه وتبقيه قيد اكتشاف

    الروعة والعمق ونضج التحليل اشياء تعودناها مع كل قراءة لك قد حظي بها اي نص
    تحية بحجم الكون

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد بناني شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 527
    المواضيع : 73
    الردود : 527
    المعدل اليومي : 0.15

    افتراضي

    صفاء الزرقان
    الأديبة والمبدعة الفاضلة
    والله إني لسعيد بهذي القراءة التي ما كنت لأجيدها وأنا صاحب النص
    شكر الله لك اهتمامك وقربك الدائم
    ظلي كذلك
    ..

  8. #8
    الصورة الرمزية صفاء الزرقان أديبة ناقدة
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات : 715
    المواضيع : 31
    الردود : 715
    المعدل اليومي : 0.24

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاملة بدارنه مشاهدة المشاركة
    دراسَة قيّمة لنصّ عرض قضيّة نفسيّة اجتماعيّة واصفا شعور أب بصدق ودراية ...
    شكرا لك عزيزتي صفاء على هذا المجهود ... ودمت سندا لواحتنا
    بوركت
    تقديري وتحيّتي
    الاستاذة الرائعة كاملة بدارنة

    اهلاً و سهلا بمرورك العطر الذي نشر العبير في

    أرجاء القراءة. سعيدة بكِ غاليتي

    دمتِ بكل خير

    تحيتي و تقديري

  9. #9
    الصورة الرمزية وليد عارف الرشيد شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2011
    الدولة : سورية
    العمر : 55
    المشاركات : 6,280
    المواضيع : 88
    الردود : 6280
    المعدل اليومي : 2.31

    افتراضي

    دراسة جميلة وعميقة لخاطرة جميلة ... كنت مستمتعا بالقراءة هنا كما هناك وربما أكثر
    أحييك مبدعتنا الأخت صفاء
    ومرحبًا بعودتك وقد كنت افتقدتك فعلا في واحتك
    مودتي وتقديري كما يليق

  10. #10
    الصورة الرمزية أمزيل عبد العزيز باشا قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    المشاركات : 29
    المواضيع : 5
    الردود : 29
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    عمل جيد و ملامس للعمق الذي لاروح للنص بدونه
    تحياتي للمبدع خالد بناني و الناقدة صفاء

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مبارك للاديب أحمد الفلاسي لحصوله على درجة الماجستير
    بواسطة سمو الكعبي في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 20-12-2010, 07:27 AM
  2. "أرواح فى حلوق"....دراسة نقدية تحليلية عن قصة "حلوق حارة" للأديب الرائع: د.مصطفى عطية
    بواسطة د. نجلاء طمان في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 09-01-2008, 03:58 PM
  3. دراسة نقدية :- حول المجموعة القصصية الأولى " سنوات الجنون الأبدية "للقاص/سامح الشبة
    بواسطة سامح عبد البديع الشبة في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-11-2006, 01:39 PM
  4. بناتي الخمس ..... لا تخذلني !!!!!!!!!!
    بواسطة شاطئ سلام في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 20-01-2006, 03:57 PM
  5. إجهاض أنثى الفِكْر فِكرَ بَنَاتي
    بواسطة كلمات في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 31-08-2005, 06:33 PM