أحدث المشاركات
صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 39

الموضوع: مذكرات في حضرة شرقي ( رواية )

  1. #21
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    المشاركات : 21
    المواضيع : 1
    الردود : 21
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي مذكرات في حضرة شرقي (5)

    (5)

    الطفل الآخر


    هم بؤساء إرتدّوا عن دين الطفولة وعقيدة البراءة، يوم أن حملوا ملامح المتسولين الضعفاء..
    لم استطع يوما ان اتجاهل أكفهم الصغيرة الملطخة بالتراب والفقر بدلا من السكاكر والحلوى الممتدة نحوي سائلة اياي القليل من المال أو الطعام، فإن لم تُجدِ أكفهم نفعا في استعطافي فهناك العيون الفارغة من النظرات الملأى بالدموع والتوسل ودعوات رقيقة ضاعت بينها أغاني الطفولة وقصص ما قبل النوم...
    كانت هذه نظرتي لهم، أما أنت ايها الشرقي فلطالما قلت أن هذا كله عنوان لدراما الخداع والإحتيال الذي يمارسه علينا أحد الرجال أو ربما النساء مستعملين هؤلاء الأطفال طعما لنا ولأموالنا..
    ولكن أليس هؤلاء الصغار ضحايا مثلنا تماما..
    ألم تدمر أحلامهم وتمزق دفاترهم وتكسر أقلامهم على مرأى منهم..
    ألم تبعثر أشلاء ألعابهم وتسرق حلواهم من أفواههم..
    بأي ذنب قتلت أعمارهم الوردية.. ولأي جريمة وئدت ابتساماتهم الندية..
    من الذي إختار مصيرهم الأسود, الفقر أم كسل أب وعجز أم..
    أم القهر والموت المحدق بهم دائما وأبدا..

    هذا ما كنت افكر فيه وانا متقوقعة على نفسي في سيارة الاجرة وأنا في طريقي الى المطار للعودة الى الوطن بعد التحرر من ذلك المنفى..
    ( وطبعا كان هناك سببين لتقوقعي، الاول هو البرد الذي بدأ يصب لعنته على تلك البلاد، والثاني حقائبي التي ضاق بها صندوق السيارة الخلفي لينحشر ما بقي منها بجانبي، ولعل هذا أيضا كان سبب نظرات الحقد التي زخني بها السائق كوابل من الرصاص)..

    وهنا إستحضر هؤلاء الأطفال عبد العزيز في ذاكرتي.. ذلك الطفل الآخر الذي إختار مصيرا آخر رغما عن الفقر والجوع..
    أليس هو من خلع عنه الطفولة يوم أن تزين بملامح الرجال..
    ألم يحسم الموقف باكرا حين إرتأى أن تكون يده هي العليا دائما فيجني المال بعرق جبينه ولا يكون أبدا من أصحاب الأيادي السفلية..
    أذكر تماما أحداث ذلك اليوم الذي قضيته وإياك أيها الشرقي تجوالا في تلك المدينة القابعة منذ زمن ونصف على أعتاب شاطئ بحر..
    أذكر وقوفي بتكاسل وإرهاق أمام ذلك المخبز الصغير بأنتظار أن تحضر لي بعض المعجنات والكعك..
    هناك رأيته وهناك راقبته يقفز بين المارة يدعوهم لشراء السمك الطازج من عند معلمه الصياد العجوز الذي لمس اهتمامي واعجابي بذلك الطفل، فإذ به يتقدم نحوي ويروي لي قصة عبد العزيز وكيف بدأ العمل عنده..
    هكذا إذا.. قصة كالاف القصص.. نفس الألم.. نفس القاتل.. مختلفة هي الضحية..

    فذات يوم أحرقت الورقة الأخيرة من حظه في الحياة.. أعدمتها قذيفة حقد القت بها طائرة الغدر الحربية على قصر الحب خاصتهم..
    كانوا جميعا هناك يعاقرون الحب والوفاء صبابة ممزوجة بكرامة الفقراء..
    سقط شموخ الأب مضرجا بالدماء، تليه ام هي رمز الطهر والحنان..
    كانوا أوفياء حتى في الموت.. الاب والام والابناء.. جميعهم غادروا بطرفة عين.. بلهفة قلب.. بزئير غضب..
    ذهبوا الى حيث لا عودة.. تركوه خلفهم.. لقد تعودوا على تمرده وكبريائه فتركوا له خيار البقاء..
    ذهل.. تسائل.. أهو الحظ العاثر فرقه عنهم.. أم حكمة القدر تبقه في عالم ضائع أخرست فيه أصوات الرجولة والنخوة.. لمن تركوه.. للخوف يهز أركان وجوده..
    أم للألم يقهقره الى حيث المجهول.. فينطوي رفاتا في صندوق الماضي..
    لم يذرف دمعة واحدة.. فقد بخل بداية بالدموع على ذاته التي ستكمل المسير على شواطئ القهر وحيدة ترقبه نظرات الشماتة أو الشفقة اللعينة.. أفيبكي على من فازوا بالجنان وحضن حور العين؟؟ لا وقت لديه ليضيعه..
    الحياة غادرة يجب أن يحمل السلاح يواجه به هموم الحاضر وأشباح المستقبل.. بدأ مشواره بتولية وجهه شطر البحر، يناجيه ويشكي له فرقة الاحباب، ويتزود بزبده زاد لدربه الطويل..
    هناك ومن بين أحضان البحر العاتية خرج اليه ذلك الصياد كمارد علمته الحياة أسرارها أو ربما هو من كشف نقاط ضعفها، فهزمها شر هزيمة، فبات يبدو كمن لا يهرم ولا يقهر ولا يجور عليه الزمان..
    انس له ولوجوده.. شعر بدفئ روحه وجبروت قبضته، أبهرته قطرات العرق تتراقص على جبهته العريضة.. حضنه بعينيه السوداوين الغامضتين كالبحر الذي اتى من اعماقه..
    ما درى أكان صفعة القدر الجديدة له.. أم رحمة الرب لطفولته، ارسله له ليحميه ويكفله من يدي الموت..
    احتضن الصياد الاسمر يديه المرتعشتين ذهولا ومضى يقود خطواتها فوق الرمال على ايقاع تلك اللحظة.. ليعلمه فن حفر الخطوات، لتكون بصمات خالدة في وجه مصيبته التي يدفنها مع كل خطوة أو حبوة كسيرة الجناح..
    قال له بصوته الجهور وكأنه يعانق زرقة السماء: أخلع عنك ثوب الحداد وارتد نيسان لثاما طوال ايام السنة.. وجدل شرايينك بسنابل حزيران.. كحل مقلتيك بالصبر، امش منتصبا كالنخيل، وعانق الغمام بصدرك..
    كن كبلادك لا تئن فيك الجراح مهما تزايدت ضربات الخناجر في ظهرك..
    علم كل الدنيا عشق الله وحمده.. لا تنحن الا في صلاتك.. اترك الصمت الموشح بالرهبة والغموض بعيدا يقامر دقائق الليل الطوال.. ومزق أشلاء الخوف من المجهول فلطالما داس محرابك بابتسامته المزيفة، ولطالما تراقص فوق جراحك، أزل ستر الغباء عن مسرح الحياة واستبدله بشعلة ذكاء وفطنة، فما الحياة بمرعى أطفال أغنياء بل هي الى ميدان الحرب أقرب وصفا..
    لا أعلم كيف فهم عبد العزيز يومها كل هذه الوصايا.. كيف تراه أتقن قهر الحياة.. كيف تراه أعاد الإبتسامة الى محياه؟؟ عظيم هو ذاك الصغير..
    عدت فتداركت وجوده أمامي فقد حجبته دموعي عن عيني للحظات..
    ابتسمت له من بعيد فأتاني مسرعا وكأني أعطيته شرعية الوقوف بين يدي بتلك الابتسامة..
    كم هي عذبة ضحكته التي تزين وجهه الأسمر.. كم جميلة هي عيناه وملهمة..
    كان كسنبلة يتمايل بوجه القدر ولا ينكسر.. شاحب هو ومتعب ولكنه صامد بكل قوة..
    كم أحببته..
    قال لي ضاحكا: "تشتري سمك يا حلوي؟"
    سألته مداعبة ان كنت جميلة حقا، فأجاب: "كل الشاميات حلوات"، لابد أنه سمع هذا من رب عمله أيضا والا فمن أين لصغير أن يفرق بين جمال "الشاميات" عن غيرهن، اليست كل النساء جميلات وكل الجميلات طيف أمه؟؟
    قبلته قبلة صغيرة وسريعة على خده.. تمنيت أن أضمه الى صدري لأغدق عليه من فائض أمومتي لعلي أنسيه للحظة سنوات عمره العجاف..
    قلت له أني لا أحمل المال الأن "فقد بذرته بيوم كامل في التسوق" ووعدته أن أعود في الغد.. شعرت بالإستياء يتسلل الى ابتسامته ويمحها عن شفتيه..
    وتلك النظرة التي زرعها خنجرا في قلبي.. لم أتحمل ذلك.. أمسكت يده وطلبت أن يرافقني اليك ايها الشرقي، وما أن رآك وعلم وجهتي ومطلبي حتى قفز سعادة وأخذ يحدثك عن أنواع السمك التي يبيعونها وكيف تميز بين السمك الطازج وغيره.. كان فخورا بنفسه أمامك وكأنه يضع عمله ندا لوسامتك فقد كان واضحا اعجابه بك..
    ضحكت يومها ملىء قلبي.. ملىء روحي.. وأمومتي.. وانسانيتي..
    قبلته مرة أخرى وكأنها قبلات استرقها من القدر.. ثم همست في أذنه: لن أنساك أبدا يا صغيري..
    علمني ذلك الطفل أن الرجولة ليست حكرا على الرجال، أنما هي ثوب نلبسه بشرف وقوة فيغدو على قياسنا مع الزمن، أو يمزق عند كل منعطف تتعثر فيه القيم والإنسانية..





    يتبع...
    من وحي عروبتي

  2. #22
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    المشاركات : 21
    المواضيع : 1
    الردود : 21
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    اخي الكريم أحمد
    هذه أول مرة انتسب لأي موقع أو منتدى وأنشر به..
    لهذا اعذر جهلي.. وكما أني لم افهم بالضبط ما المقصود بالرابط
    ولكن ان شئت سأنشر كل المذكرات في صفحة واحدة بدون تقسيم
    ثم تقوم حضرتك بأعانتي على تقسيمه ونشره بالمكان الصحيح
    ولك مني جزيل الشكر والعرفان

  3. #23
    الصورة الرمزية نادية بوغرارة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    المشاركات : 20,304
    المواضيع : 328
    الردود : 20304
    المعدل اليومي : 4.16

    افتراضي

    العزيزة آلاء ،

    تحية لك على حرفك السخي و ما يجود به علينا من جمال .

    دمت متألقة .
    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=57594

  4. #24
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    المشاركات : 21
    المواضيع : 1
    الردود : 21
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    عزيزتي ناديا
    عندما بدأت الكتابة وهذه المذكرات هي محاولتي الادبية الاولى
    اعتقدت ان هذا الاسلوب يندرج تحت مسمى الرواية وبالتالي قسمتها ليسهل نشرها..
    ولكن جاد علي الاخوة بعدة اراء منهم من قال انها تندرج تحت مسمى القصة ومنهم من قال الخاطرة..
    ولكن المهم انها سلسلة متماسكة متعلقة ببعضها في بعض الاماكن..
    اشكر لك مرورك
    ودمت بود

  5. #25
    الصورة الرمزية نادية بوغرارة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    المشاركات : 20,304
    المواضيع : 328
    الردود : 20304
    المعدل اليومي : 4.16

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الاء منير أبو الهيجاء مشاهدة المشاركة
    اخي الكريم أحمد
    هذه أول مرة انتسب لأي موقع أو منتدى وأنشر به..
    لهذا اعذر جهلي.. وكما أني لم افهم بالضبط ما المقصود بالرابط
    =========

    دعيني أجيب عنك الأستاذ أحمد هذه المرة ،

    لينفذ ما يراه مناسبا ، و لك مني أصدق التحايا .

    المذكرات 1 و 2

    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaq...ad.php?t=57254

    مذكرات 3

    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaq...ad.php?t=57259

    مذكرات 4

    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaq...ad.php?t=57283

  6. #26
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    المشاركات : 21
    المواضيع : 1
    الردود : 21
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    اختي ناديا
    باركك الله
    اني جد ممنونة لكم جميعا انتم تدعموني كما لم يفعل احد من قبل
    جعل الله كل ذلك في ميزان حسناتكم..

  7. #27
    الصورة الرمزية نادية بوغرارة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    المشاركات : 20,304
    المواضيع : 328
    الردود : 20304
    المعدل اليومي : 4.16

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الاء منير أبو الهيجاء مشاهدة المشاركة
    عزيزتي ناديا
    عندما بدأت الكتابة وهذه المذكرات هي محاولتي الادبية الاولى
    اعتقدت ان هذا الاسلوب يندرج تحت مسمى الرواية وبالتالي قسمتها ليسهل نشرها..
    ولكن جاد علي الاخوة بعدة اراء منهم من قال انها تندرج تحت مسمى القصة ومنهم من قال الخاطرة..
    ولكن المهم انها سلسلة متماسكة متعلقة ببعضها في بعض الاماكن..
    اشكر لك مرورك
    ودمت بود
    ===========

    العزيزة آلاء ،

    كيفما كان مسماها ، فمادمتِ ترين أنها مترابطة ،

    فالأولى أن تكون بصفحة واحدة ، لا لشيء إلا حرصا على ألا تتفرق

    أجزاؤها في الأرشيف ، على المدى البعيد ، فيكون من العسير قراءتها كلها .

    و هذا مجرد رأي .

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #28
    الصورة الرمزية نادية بوغرارة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    المشاركات : 20,304
    المواضيع : 328
    الردود : 20304
    المعدل اليومي : 4.16

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الاء منير أبو الهيجاء مشاهدة المشاركة
    اختي ناديا
    باركك الله
    اني جد ممنونة لكم جميعا انتم تدعموني كما لم يفعل احد من قبل
    جعل الله كل ذلك في ميزان حسناتكم..
    =========

    أفعل ذلك بكل سرور يا أختي الكريمة ،

    ولا تترددي في السؤال عن أي مشكل أو عائق يعترضك .

    دمتِ .

  9. #29
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    المشاركات : 21
    المواضيع : 1
    الردود : 21
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    اختي الكريمة
    لقد اختلط علي الأمر..
    هذه المذكرات حتى الان تقريبا 33 صفحة
    فهل بمقدوري نشرها مرة واحدة وغير مجزءة؟
    وفي اي قسم انشرها النثر الادبي ام القصة والمسرحية؟

  10. #30
    الصورة الرمزية نادية بوغرارة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    المشاركات : 20,304
    المواضيع : 328
    الردود : 20304
    المعدل اليومي : 4.16

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الاء منير أبو الهيجاء مشاهدة المشاركة
    اختي الكريمة
    لقد اختلط علي الأمر..
    هذه المذكرات حتى الان تقريبا 33 صفحة
    فهل بمقدوري نشرها مرة واحدة وغير مجزءة؟
    وفي اي قسم انشرها النثر الادبي ام القصة والمسرحية؟
    =======

    ماشاء الله ،

    شوقتني لقراءتها كلها .

    ما أنصحك به هو أن تواصلي النشر ، و ثقي أن

    الأخوات و الإخوة في الإشراف سيقومون بما يلزم ،

    و بما تقر به عينك إن شاء الله تعالى .

    و أستسمح هيئة الإشراف بأن أضيف لك أنه يجب مراعاة قوانين النشر بالواحة

    و التي تنص على أنه لا ينبغي نشر أكثر من موضوع واحد في القسم الواحد في اليوم نفسه ،

    بالإضافة إلى نصه بأن لا يكون بالصفحة الأولى للقسم أكثر من موضوعين

    للعضو نفسه .


    فتصوري لو أنك نشرت 33 صفحة خلال أيام قليلة . نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    لمزيد من المعلومات إليك رابط تجدين به ضوابط النشر بواحة الخير .


    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaq...ad.php?t=17905

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. أبحث عن خبرٍ شرقي
    بواسطة حسن رميح في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 26-10-2013, 03:23 AM
  2. رجل شرقي و ../ طفلة السمآء ..
    بواسطة وجدان الحامد في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 19-10-2008, 08:44 PM
  3. كابوس رجل شرقي..!!
    بواسطة يمنى سالم في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 03-05-2007, 12:47 PM
  4. ايها الحب الذى وقف تاريخ شرقي* من انت قل لي !!!
    بواسطة نعيمه الهاشمي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 30-10-2003, 12:19 PM