أحدث المشاركات
صفحة 12 من 12 الأولىالأولى ... 23456789101112
النتائج 111 إلى 115 من 115

الموضوع: ديوان الشاعر عيسى سلامي

  1. #111
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2011
    المشاركات : 592
    المواضيع : 91
    الردود : 592
    المعدل اليومي : 0.25

    افتراضي

    عين فابكي لفقد إسماعيل
    ذلك الشيخ ذي المقام الجليل
    أهو حق قد مات أم هو حلم
    لا تلوموا فإنني في ذهول
    كلما رمت سلوة جاء نعي
    لعزيز فضاع مني دليلي
    هدم الموت قلعة من صلاح
    وعلوم فما له من بديل
    هذه قريتي تبث أساها
    لمصاب قد حل فيها جليل
    وقنا تشتكي من الفقد حزنا
    ليس فيها سوى بكا وعويل
    وجرادية تنوح عليه
    آه من لوعة وحزن طويل
    كل شيء بكاه إذ كان فذا
    قد حوى في الخلال كل نبيل
    صار يبكيه جامع كان فيه
    صادحا بالقرآن في ترتيل
    حلقات التحفيظ تندب شيخا
    كان فيها معلم التنزيل
    كان بالعلم مشبعا نهم
    الجهال فينا وراويا للغليل
    جاء والناس في ضلال وجهل
    فدعا للهدى وخير سبيل
    لم يعقه عن دعوة الحق قوم
    سفهوه بكل بكل قول جهول
    كم محا بدعة بكل ثبات
    وصمود ما لان للمستحيل
    فمضى صابرا يحث خطاه
    لم يكن في تكاسل أو خمول
    جاء والناس غارقون بلهو
    في إسار الغناء والتطبيل
    ورآهم من جهلهم في هوان
    ورآهم من غيهم في سفول
    فدعاهم إلى الهدى في اصطبار
    مخلصا ساعيا وغير ملول
    كان في وجه كل بغي كسيف
    صارم في مضائه مسلول
    كان بالحق ناهضا لا يبالي
    بملام ولا بقول عذول
    عزمه لم يهن وما كان يوما
    حين يمضي في دعوة بالكسول
    بيته الرحب لا يمل نزيلا
    فاتحا بابه لكل نزيل
    كان لا يرتضي بأن يبصر الناس
    من الشرك في حياة الذليل
    كم سنين من عمره قد قضاها
    في اجتهاد معلما للجيل
    وله في القضاء أحكام عدل
    وعن الحق ما به من عدول
    لم يزل صوته يرن شجيا
    حين رفع الأذان والترتيل
    هو مزمار من مزامير داود
    سبانا ومنعش للعليل
    هو يزري بكل صوت ندي
    من رنين لبلبل أو هديل
    يا لتلك الآيات تملك أسماعا
    وتسبي من سحرها للعقول
    صوته يجلب الخشوع فيصحو
    كل ساه لدى الصلاة غفول
    كل ربع يا شيخ بعدك أمسى
    كخلاء وموحشا كطلول
    يا فقيد الإصلاح قد صار يبكيك
    بدمع من مقلتيه هطول
    عشت تجلو ظلام جهل وشرك
    وخرافات أنفس وعقول
    صادعا باليقين لم تخش صدا
    موردا كل حجة ودليل
    جرأة في شجاعة في مضاء
    في احتمال لكل أمر ثقيل
    كم نفوس هديتها لصواب
    سالكا في البلاغ نهج الرسول
    لست بالواهن الضعيف لدى الصعب
    ولا الخائر الجبان الهزيل
    إيه يا صاحب العقيدة قد كنت
    نقيا مستمسكا بالأصول
    كنت شمسا مبددا ظلمة الجهل
    وها أنت صائر للأفول
    آه يا عاشق الزهادة في الدنيا
    ولم تعرمن بعيش قليل
    عشت لم يولع الفؤاد بدنيا
    مستعدا فيها ليوم الرحيل
    عشت فيها ولم تلم ثراء
    أو تكن جامعا لمال جزيل
    أنت سطرت من فعالك سفرا
    ليس يمحى على الزمان الطويل
    أنت أسطورة من الناس صعب
    أن يرى صنوها بأي رعيل
    ولكم كنت في المواقف وقافا
    على الحق دون حيف وميل
    رادعا كل ظالم مستبد
    ناصرا كل بائس مخذول
    وحفظت اللسان عن قولة الزور
    وعن غيبة وقال وقيل
    سر إلى الله واترك العيش في دنيا
    كذوب خداعة وختول
    رب أسكنه جنة يلق فيها
    عيش نعمى وتحت ظل ظليل
    رب واجعله يرتوي في جنان
    راشفا كوثرا ومن سلسبيل

  2. #112
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2011
    المشاركات : 592
    المواضيع : 91
    الردود : 592
    المعدل اليومي : 0.25

    افتراضي

    رحلت أخي لك خيالك لي باقي
    فأترعت من سيل المدامع أحداقي
    فيا لهف نفسي يوم قدت لساحة
    لحتف وما منا لميتتك الواقي
    فلو كانت الأعمار توهب منحة
    وهبتك عمري يا أخي دون إشفاق
    ولو كانت الأرواح تسقى لميت
    لكنت لك الراوي وكنت لك الساقي
    ولو قدموني أفتديك لسرني
    وما أحد للموت غيري بسباق
    فيا حزن أمي كم تفطر قلبها
    وأشجانها قد طوقتها بأطواق
    أيا ابن أبي يا ابن أمي ومهجتي
    إليك أخي لم تخب نيران أشواقي
    ألا ليت ذاك السيف قل فل حده
    وطارت شظاياه إلى كل آفاق
    فكم قد سعينا نفتديك بمالنا
    تحيا ولكنا منينا بإخفاق
    ولكنها الآجال إن هي أقبلت
    فما نافع منها طبيب ولا راقي
    وكم بذلت منا الجهود حثيثة
    لتظفر بالعيش المديد بإطلاق
    ولكنه المقدور شيء محتم
    وما أحد منا له غير منساق
    وخير عزاء فيك أنك ذو تقى
    وأنك ذو قلب رضي وأخلاق
    كأني أراك في الجنان منعما
    لأنك وفيت بعهد وميثاق
    وتقت لقود فيه تطهير حوبة
    ولم تك للعمر الطويل بتواق
    رغبت تلاقي الله عبدا مطهرا
    من الذنب كي تمسي بجناته الراقي

  3. #113
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2011
    المشاركات : 592
    المواضيع : 91
    الردود : 592
    المعدل اليومي : 0.25

    افتراضي

    إني أتيت وقد حملت زهورا
    وخشيت في وصفي له تقصيرا
    هو في سبيل العلم أفنى عمره
    وعطاؤه قد ظل منه غزيرا
    يا حامل العلم الشريف تحية
    وسلام إكبار يفوح عبيرا
    لا تيأسن وقد حملت رسالة
    أن بقيت مجاهدا مغمورا
    يكفيك أنك سامق في غاية
    ستظل تحيا في المقام كبيرا
    فلأنت مثل الشمس يبقى ضوءها
    متوهجا وعلى الأنام منيرا
    تمحو ظلام الجهل بالعلم الذي
    أضحى ضياء في القلوب ونورا
    تسعى وتدأب تستلذ متاعبا
    وترى العظيم من الأمورا حقيرا
    وتظل تطمح للذرى بعزيمة
    وثابة لا تعرف التأخيرا
    أفنيت عمرك ناصحا وموجها
    تبغي من الله العظيم أجورا
    ووهبته للجيل دون مضنة
    حتى توجه للصلاح مسيرا
    ومضيت تحمي خطوه من زلة
    حتى تقيه معايبا وشرورا
    أنهلته علما نقيا صافيا
    كي يرشف النهج القويم نميرا
    وتبيت في الأسفار تبحث جاهدا
    في كل فائدة تخط سطورا
    يا باعثا آمال نشئك تبتغي
    أن يرتقوا كيما تعيش قريرا
    وإذا جنى نشء لديك نجاحهم
    أضحيت مما حققوا مسرورا
    وتعانق الآلام قلبك إذ ترى
    منهم حزينا كابيا وكسيرا
    تلك المساعي بالثناء جديرة
    ويحق أن تلقى بها التقديرا
    يا محسن ما كنت إلا محسنا
    إذ كنت في صرح العلوم مديرا
    أدركت عبء أمانة فحفظتها
    وحملت هما في الفؤاد كبيرا
    ولكم أنخت ركاب كل مصاعب
    حتى أزلت من الأمور عسيرا
    عقدان لم تبرح تغذ السير في
    همم الرجال وما عشقت فتورا
    عقدان قد مضيا كلمعة بارق
    يا للزمان تبدلا ومرورا
    ما زلت أذكر موقفا في محفل
    بقصيدة كانت تفيض شعورا
    هنأت فيها محسنا بإدارة
    إذ كان في وصل بها لجديرا
    واليوم ودعها ففاضت عينها
    دمعا وكدر خاطر تكديرا
    كان الوفي لها سنين وصالها
    وعلى المبادئ حاميا وغيورا
    أما ابن زين الدين كم من همة
    في نفسه تدع الكبير صغيرا
    ولكم من الأجيال ربى مخلصا
    حتى أجادت للحياة عبورا
    سيظل ينقش في القلوب فعاله
    وعلى الشفاه ممجدا مذكورا
    أمحمد البسباس فضلك لم يزل
    في كل ذاكرة غدا محفورا
    مازال يذكر سعيكم أبناؤكم
    والكل يهديك الوفاء شكورا
    إن يفتخر ناس بحسن عطائهم
    فلأنت أجدر أن تكون فخورا

  4. #114
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2011
    المشاركات : 592
    المواضيع : 91
    الردود : 592
    المعدل اليومي : 0.25

    افتراضي

    الحق في نثري وفي أشعاري
    والصدق في لحني وفي قيثاري
    عندي براهين اليقين جلوتها
    وجعلتها كالصبح في الإسفار
    وبحجة دمغت وقول صارم
    سأظل أبطل زعم كل مماري
    إني دربت على الردود وإنني
    متعود في الشعر خوض غمار
    يامن يجادل لاتمار فإنها
    لحقيقة جاءت كضوء نهار
    ليس النهار بحاجة لدليله
    والشمس لاتخفى لذي الأبصار
    قل لي بربك هل لذي السبعين من
    أرب لديه إلى ذوات خمار
    وهو الذي قد بات في أسقامه
    عند المساء ملفعا بدثار
    غابت لذائذه وأغلق بابها
    والقلب أسدل سترة الأوطار
    لو لم يكن في الشيب أمر نقيصة
    للغيد ما عاش الحياة يواري
    الدهر أفسد كل شيء عنده
    فغدا ليصلحه لدى العطار
    متشببا يطلي الشعور بصبغة
    وإذا سألت يلج في إنكار
    البكر في هذا الزمان تطلعت
    لتنزه وتنقل وسفار
    أو ليس من هدف الزواج تعفف
    وصيانة للعرض من أوضار
    ولرب غانية أقول لها اصبري
    قالت بليت بأشيب مكار
    أغرى أبي بالمال حتى باعني
    والنفس هامت في هو الدينار
    فكأنني في السوق صرت كسلعة
    صارت تباع بأبهض الأسعار
    هذا الزواج إذا يفتح بابه
    فهو الحياة مطية الأخطار
    لهفي على تلك الفتاة ضحية
    لزواج شيب أو زواج شغار
    ما ذنب ذات الخدر غيب فجرها
    بدجى مشيب كاسف الأقمار
    دفنت أمانيها ومات طموحها
    وتقيدت في محكم الأسوار
    والزوجة الحسناء تندب حظها
    تشكو بحزن سطوة الأقدار
    تشتاق للعيش الهنيء كما اشتهت
    بيد إلى فيض من الأمطار
    كانت تؤمل في الزواج سعادة
    لكنها ارتشفت من الأكدار
    وتود فيضا من حنان دائم
    عند الإقامة أو لدى الأسفار
    قل لي أحبك قل حياتي إنني
    أشتاق همسا منك في تكرار
    وامرر بكفك فوق شعري إنني
    سأحس عطفا منك بالإمرار
    قالت له لكنه قد ردها
    في غلظة بل ذاك فعل صغار
    ولتخجلي فلقد كبرت على الهوى
    ويصد عما تشتهين وقاري
    أو ما يحق لزهرة فواحة ذبلت
    وكانت أنضر الأزهار
    هيهات أن تجد الحنان بأشيب
    وفؤاده من كل عطف عاري
    كم حاولت إغراءه بمفاتن
    وفريد حسن ليس بالمتواري
    كم حاك عذرا في هروب دائم
    وهي التي ملت من الأعذار
    في كل يوم يشتكي إغماءة
    عند المسا مصحوبة بدوار
    إن لم يفد عذر لديه فإنه
    لابد يوما لائذ بفرار
    السعد طوق كل زوجة أصغر
    يهب الجزيل بهمة مكثار
    العزم بين عروقه متدفق
    يعطي بلا من ولا إقتار
    وعلى الحياة تعاضدا وتفاهما
    وتعاونا من أول المشوار
    وتشم منه أريج عرف عابق
    ويشم منها فائح الأعطار
    من كل فل للردائم قد سرى
    عبقا شذاه يبوح بالأسرار
    قضيا سنينا في الحياة وطوقا
    عش الحياة بغمرة استبشار
    إني لك العمر الطويل وفية
    أفديك في يسر وفي إعسار
    هي أين من تلك التي باتت على
    جمر تلظت في لهيب النهار
    للموت أهون من حياة تعاسة
    عاشت بها في وحشة وإسار
    ما ضرها لو أن تعيش عنوسة
    خير لها من أشيب منهار
    قصرت خطاه عن المراد ولم يكن
    يوما لها فيما تريد يجاري
    لاشيء غير الطلم قوض صرحها
    فغدت تؤول حياتها لدمار
    لم تلق من عقد الزواج سوى اسمه
    وتجرعت ألما بغير خيار
    زعموا زواج البكر يرجع أشيبا
    في عزمه غرا من الأغرار
    هيهات يرجع من تقضى عمره بتتابع الأيام والأدهار
    سيظل يلهث في الليالي متعبا
    هذا الزوج تغص منه محاكم
    فحذار مما قد جناه حذار
    يا زاعما هذا الزواج تأسيا
    لما فعلت بأحمد المختار
    أوليس في الهادي لنا من أسوة
    إلا زواج الشيب بالأبكار
    ليس الأنام كمثل طه قوة
    في طاقة بالله كيف تماري
    الله قد خص النبي مزية
    في قدرة هذا عطاء الباري
    وتقول عائشة تزوجها وقد
    كان البناء بها لدى الأنصار
    هو لم يزوج في النساء بغيرها
    بكرا وذاك بثابت الأخبار
    هذا قصيدي مبطلا لمزاعم
    الحق فيه مذاهبي وشعاري
    شبهته بالغيث في تسكابه
    أو مثل بحر مائج زخار
    ونظمته كالدر في أوصافه
    متفردا في اللفظ والأفكار

  5. #115
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2011
    المشاركات : 592
    المواضيع : 91
    الردود : 592
    المعدل اليومي : 0.25

    افتراضي

    أيها الشعر جد بمدح مدير
    ذي ارتفاع وذي مقام كبير
    بذل العمر كله في طريق
    للمعالي ما شابه من قصور
    قلت للشعر هل تعثرت في مدح
    جليل في شأنه وقدير
    قال لي عاجز وكيف أوفي
    حق سام بباع حرف قصير
    ما نسينا ما كنت تزرع فينا
    من كريم الخصال في خير دور
    ما نسينا حظا على العلم منكم
    ما نسينا حثا على التبكير
    إن تودع كرسيك اليوم إنا
    سوف نحيا بنهجك المستنير
    ثلث قرن قد كنت فينا مثالا
    نحتذيه ما فيك من تقصير
    ثلث قرن نقلتنا فيه للمجد
    ويسرت كل أمر عسير

صفحة 12 من 12 الأولىالأولى ... 23456789101112

المواضيع المتشابهه

  1. رحبو معي بالشاعر عيسى سلامي
    بواسطة نداء غريب صبري في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 17-06-2012, 12:12 PM
  2. الشاعر السوري الكبير : عبد الله عيسى سلامة يفوز بلقب شاعر عكاظ
    بواسطة عبدالملك الخديدي في المنتدى قَضَايَا أَدَبِيَّةٌ وَثَقَافِيَّةٌ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 13-07-2009, 02:04 PM
  3. واجب العزاء لأخينا الشاعر والقاص أحمد عيسى .. في وفاة والده
    بواسطة إياد عاطف حياتله في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 12-07-2008, 01:01 PM
  4. والدةُ أخينا الشاعر عيسى جرابا في ذمّة الله ..
    بواسطة وفاء شوكت خضر في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 15-06-2008, 02:04 PM
  5. سلامك ليس أولى من سلامي
    بواسطة خالد عمر بن سميدع في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 16-05-2004, 09:40 PM

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة