أحدث المشاركات
صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 39

الموضوع: تناسُلُ البَياضِ

  1. #1
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه أديبة
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.58

    افتراضي تناسُلُ البَياضِ

    تناسُلُ البياضِ

    تناسلَ البياضُ مُنجبا صفاءَ حبّ القلب لك، والغطاء النّاصع الذي لفّ جسدك بألق، والدّنيا التي عشت فيها ولم تسطر على بيض صفحاتها إلّا الآهات المعجونة بالدّموع الخرساء ولم أفهم معاني حروفها التي بلّلت صفحات الخدّ الأسيل، حين تدفّقها من نبع المآقي... تناسل مرسلا ملاكا حمل روح الطّهر والبراءة إلى الأعالي بأحد جناحيه، وفارشا الصّمت على بياض أغطية سريرك بجناحه الآخر...
    لحظات من نور لفّت المكان وغلّفت ببهائها كلّ شيء، وفرضت الرّهبة وعبق الخشوع أمام عِظم الموقف، ثمّ حلّقت روحي نحو الأعالي شاكرة الرّبّ الذي أسدل علينا غطاء من رحمته، حين أرسلك لنا وحين استردّك إليه لتسكن روحك مكانا أكثر جمالا وسكينة... فتفسد رهبتها كلمات النّدب والتّعديد تحسّرا على فراقك... تحوّلت الرّهبة إلى ثقل أوجعني، وأوقعني أرضا مشوّشا رؤيتي وكأنّ العتمة احتلّت الأجواء لتنيرها بعيد ذلك إضاءة شريط أيّامك التي قضيتَها بيننا قريبا وبعيدا، رغم أنّك كنت زادا نثر بركته على مائدة العائلة باختلافك عمّن تحلّقوا حولها غير منكرين لطعم ونكهة تواجدك، وشاكرين القوّة التي منحهم إيّاها عجزك.
    لمّا كنت هناك وقفت حمائم أيك الشّوق تنشر سجعها في سماء الدّعاء راجية منك الوصال بكلمة تريح أجنحتها من كثرة الرّفرفة حولك...لكنّك لم تستجب لهديلها فراحت تنوح علّ الله ينطقك بردٍّ على نغمة أحزانها وتغريد فوق أغصان آمالها، إلّا أنّ القدر أبقاها تعزف على قيثارة أوجاعها، وهي ترى الشّفتين جامدتين، والعينين حائرتين لا تقويان على المساجلة، وظلّت قابعة في برج ملازمتك خوفا عليك من نسمة تلامس خدّك وتزعجك بدلا من ملامسة يد دافئة...
    ولطالما سبحت الأفكار في بحر لجيّ متسائلة عن شعورك ومتمنّية معرفته منك أنت، وهي التي خطّته بريشة الفؤاد على صفحات اللحظات كي لا تغيب عن البال؛ خوفا من وخزة تشعر بها، ولا تتمكّن من التّعبير عن الاحتجاج لألمها.
    لَكَم تساءلتُ: ترى هل أنت راضٍ عمّا يجيش في خاطري، ويغزله مغزل أفكاري؟ أم أنّ الخوف الزّائد عليك يزنّرك بحزام الضّيق، ويزيد من شدّ زنّار ضعف عضلاتك التي لا تقوى على تحريكك؟!
    وتغمرني تساؤلات حدقَتَي عينيك حين اجتماع إخوتك حول سريرك مداعبين حرير شعرك، وكأنّهما تصرخان بي وتلومانني : لمَ لا تستطيع يداي العبث بشعري مثلهم، ولا تقدر قدماي على الوقوف واللعب معهم؟ لمَ أنا مختلف ولِكلّ ما ينعمون به مفتقد؟!
    يحرقني لهيب التّساؤلات، ولكن ما يطفئ من نيران لوعتي أنّهم منك قريبون، وللاهتمام بك جاهزون.
    تفتح روضات الأطفال أبوابها داعية كلّ البراعم إلى سهولها... أقف على باب روضة براعم الأمل وأتخيّلك جالسا بين أترابك، فأقف بانتظار خروجك، وصوتك يصدح مالئا الفضاء شدوا وضحكا... يطول الوقوف ولا تتحقّق للعين بغيتها، ولا للرّوح فرحتها لحظة يذكّرني طيفك أنّك هناك على فراش لا تبرعم الآمال فيه ولا تزهر. تتعاقب حلكات الليالي التي تسمعني أنينك الخافت وقت يغمض جفني المتورّم سهدا، فأهبّ مذعورة لنجدتك، ولكنّ تلك الأجفان تطبق على خيبة جهلي لما يبكيك؟
    وتحملني آهات سهدي على بساط الخوف من التّقصير وعدم إرضائك؛ كوني أجهل سبب أنينك، وأظلّ في حيرة حتّى تجعلني نغمات صوتك أوقن أنّ الأمر فادح، ولا بدّ من تدخّل أهل العلم والطبّ لحقنك بما يهدّئ وجعك الذي كثيرا ما كانوا لأسبابه يتكهّنون، ولوجيب قلبي لوعة وإشفاقا عليك يزيدون لدى رؤيتك مقيّدا بأربطة أجهزة تحيط بك، وتراقب جديد ما سيطرأ عليك.
    مكثت طويلا بينهم، لكنّهم لم يقووا على إبقائك بيننا؛ لأنّ إرادة الله أقوى من كلّ ما حاولوا وفشلوا، وما أرادوا ولم يعرفوا. وها أنت قد تناولتك يد الرّحمة لتقلّك إلى سرير الرّاحة السّرمديّة.

  2. #2
    الصورة الرمزية وليد عارف الرشيد شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2011
    الدولة : سورية
    العمر : 56
    المشاركات : 6,280
    المواضيع : 88
    الردود : 6280
    المعدل اليومي : 2.09

    افتراضي

    رحمه الله وعوضك وإياه الجنة أيتها الصابرة المحتسبة العظيمة .. أحسب أن ربي ادَّخر له الأجمل والأكمل والأسعد وما عند ربي أدوَمُ وأبهى
    القديرة الرائعة الأخت كاملة سرني أن أكون أول الزائرين لهذا النص البديع رغم الحزن ، المتميز السامق رغم الفجيعة، المتألق لغةً وحسًّا وتصويرا رغم الشجن
    لك الله إن كنت من تقصدين ولها الله إن لم تكوني ..
    رائعٌ وأكثر هذا البيان أستاذتي المبدعة
    مودتي التي تعلمين وتقديري الذي تستحقين

  3. #3
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,642
    المواضيع : 386
    الردود : 23642
    المعدل اليومي : 5.58

    افتراضي

    رحمه الله وأسكنه فسيح الجنان وألهم ذويه الصبر والسلوان
    أبدعت أخت كاملة في سكب الوجع في فضاءات الروح بنوبة من الآهات
    دمت وطنا للحرف ياقديرة
    ولا أوجع لك قلبا
    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    الصورة الرمزية هَمَّام رياض شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2012
    المشاركات : 996
    المواضيع : 16
    الردود : 996
    المعدل اليومي : 0.34

    افتراضي

    الفاضلة المبدعة وفَاءً : كاملة بدارنة

    أن تطَال آفاقَ الفضائل أفنانُهَا - شجرةُ الوفاء هذه - وأن تتدلّى أثمارُها اليانعةُ احتسابا ، وأن تحلّقَ الحروف حمائم بشْرٍ في سماء السكينة ، فهذا وحده يرفعُ الفقيد الى عليّين

  5. #5
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.47

    افتراضي

    أي دهشة تعتريني أمام حروفك ، وبأي تمكن تنثرينها لتكبلنا وتستولي على انفعالنا متحكمة حتى بفتحة العين أمام تصاعد المشهد تتسع وتتسع في محاولة لاحتواء النص قبل تمام القراءة!!
    مشاعر مرت برغم شجنها كالنسيم على الأرواح، لم يكن عليلا لكنه حمل بلسما للألم بترانيم الرحمة التي غنتها مفردتك وصورك

    أحترم جدا ما تكتبين
    وأقف أمامه برهبة طالب يخاف أن يفقد حرفا من درسه

    أبدعت أديبتنا الرائعة

    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    الصورة الرمزية حيدرالأديب أديب
    تاريخ التسجيل : May 2012
    الدولة : العراق
    المشاركات : 76
    المواضيع : 15
    الردود : 76
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي

    حين تكون المسافة بين الدال والمدلول لغة يتسيد المجاز ليفرض علينا طرائقه لنقترب وفق نعمته الى الحقيقة
    ولكن حين تكون المسافة هي الروح وحدها تكون الروح قد تكلمت بلسان الواقع واليقين المطابق وتخلى المجاز عن حيله ومبتكراته لصالح سطوع اليقين في ذات المدلول
    وهذا النص الشجي المؤلم الشفاف الأبيض يتحدث بقوة الحزن والجمال ويترشح من خلاله الرضا وهو يطوف واصفا الحدث بأبعاد الذات المتزنة التي ودعت ذاتا أخرى تخطت أزمة الأحتضار ومحتملات الأمساك بها لكن يد الله الحكيمة تناولت أجلها بقدر معلوم
    خارجا عن مضمون الأسى وصلب الحدث أقول إن قيمة هذا النص الفنية وهو بزعمي قصة إستوفت شرائطها بقوة السرد المستند على تواز بين الوصف تارة والحوارالموزع بين جهات التخاطب / الذات / الأخر / فلسفة الألم / مغزى الصبر / معجم الطفولة / الذهول لرحيل الفقيد ومدى قناعة الفاقد / البياض المتناسل في مغازي ونوايا الكاتبة
    المدهش أن السرد جاء متصلا وهذا ما تواصىت به عدسة اللغة وهي تلتقط المشهد برمته دون فواصل زمنية وكأنك أمام لحظة واحدة تناسلت الى مداليل الذات ومصاديق الحزن

    بكل تقدير وأعجاب
    حيدر الأديب

  7. #7
    الصورة الرمزية أحلام المغربي أديبة
    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    المشاركات : 893
    المواضيع : 36
    الردود : 893
    المعدل اليومي : 0.31

    افتراضي


    ومن وعي الذات المبدعة تناسلت الحروف ممزقة خارطة الألم لتفجر طاقة إبداعية تتأوه و تولد أجمل المعاني و أرق المشاعر ،و بقوة روح مؤمنة تهزمين كل تكهنات الضجر
    دمت متألقة مبدعتنا الراقية و دام لك نبض العطاء الملائكي القاهر للحزن
    مع تحياتي و سلامي
    أحلام المغربي
    و سأبقى مدى الأيام ..
    أتلو قصائدي وقلبي جريح بالحياة ..و سائر...

  8. #8
    الصورة الرمزية عبد الرحيم صادقي أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2010
    المشاركات : 1,300
    المواضيع : 106
    الردود : 1300
    المعدل اليومي : 0.37

    افتراضي

    كأنه التطريز إحكاما، والغزْلُ نسَجَه ذو مِرّة. سما حرفك بهاء، وانتشت العبارة جمالا.
    فلله درّك أيتها الكاملة
    وأريد أن أقف عند هذه العبارة: "تحلّقوا حولها غير منكرين لطعم ونكهة تواجدك". ففيها أمران:
    الأول: الوجود بدل التواجد، أو الحضور وما في معناه. إذ التوجّد هو الحزن والتشكي.
    الثاني: "لطعم وجودك ونكهته" هو الفصيح. إذ لا يصح إضافة مضافين إلى مضاف إليه واحد.
    رأيت هذا الأمر جرت به الألسن والأقلام فأردت أن أنتهز الفرصة توضيحا للأمر عسى يعم النفع.
    تحياتي أختي
    وتقبلي هذا المرور، أدام الله لك السرور


  9. #9
    الصورة الرمزية رياض شلال المحمدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    المشاركات : 6,080
    المواضيع : 239
    الردود : 6080
    المعدل اليومي : 2.08

    افتراضي

    **(( يا لخطاب الروح المنبعث من روائح الفكر مسترشدا ومسـتـأنسا بـإشارات قلبٍ
    تملكه إحساس لطيف طليق أثراه نزوعــه عن كل شيء إلا من وفاء الذات لمن أسّس
    بين شرفات الأحداق أجمـل مفردات الوله والحنان ، فكان توالد البياض له شعارا يجتذب
    إليه رقائق تساؤلات الذكرى وهمسات الأماكن وحفيف أيك الشوق . لله ما أبهى وقع
    قصصك أيتها الأديبة ، وكيف لمثلي أن يهمس ولو ببنت شفة على هكذا مقام ، ولكن
    هي بصمة حضور وعسى تكون كما أحب وكما يليق -- بورك العطاء الثر ودمت بخير ))**

  10. #10
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه أديبة
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.58

    افتراضي

    رحمه الله وعوضك وإياه الجنة أيتها الصابرة المحتسبة العظيمة .. أحسب أن ربي ادَّخر له الأجمل والأكمل والأسعد وما عند ربي أدوَمُ وأبهى
    القديرة الرائعة الأخت كاملة سرني أن أكون أول الزائرين لهذا النص البديع رغم الحزن ، المتميز السامق رغم الفجيعة، المتألق لغةً وحسًّا وتصويرا رغم الشجن
    لك الله إن كنت من تقصدين ولها الله إن لم تكوني ..
    رائعٌ وأكثر هذا البيان أستاذتي المبدعة
    مودتي التي تعلمين وتقديري الذي تستحقين
    رحم الله كلّ موتى المسلمين، وأعان كلّ امّ أكرمها الله بطفل مختلف!
    شكرا لك أخي الأستاذ وليد على مرورك وكلماتك الرّقيقة
    بوركت وسلمت من كلّ مشقّة
    تقديري وتحيّتي

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. تناسل الاطلال
    بواسطة عبد ابورميلة في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 18-12-2016, 05:10 PM
  2. قراءة في قصيدة تناسل ظلال
    بواسطة د مرتضى الشاوي في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-05-2011, 11:59 PM
  3. مداد البياض !
    بواسطة سعيدي الحمد في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 02-10-2008, 09:28 PM
  4. لعلّي أروّض هذا البياض الذي لم يخنّي....
    بواسطة ليلى الزنايدي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 09-02-2007, 03:00 PM
  5. ملك البياض و الإبداع ...
    بواسطة سمر سليم الزريعي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-11-2005, 05:05 PM