أحدث المشاركات

مشاهدة نتائج الإستطلاع: ما أجمل قصّة قرأتَها من القصص الرمضانيّة ؟

المصوتون
3. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع
  • من يسخر - محمد النعمة بيروك

    0 0%
  • مدفع الإفطار - وليد عارف الرشيد

    1 33.33%
  • النسبيّة - صادق البدراني

    0 0%
  • في رمضان -عبد المجيد برزاني

    0 0%
  • في السوق - كاملة بدارنة

    1 33.33%
  • انفطار - نادية بو غرارة

    0 0%
  • إرث - آمال المصري

    0 0%
  • سرّ - زليخة ارقابة

    0 0%
  • نكتة رمضانيّة - مصطفى حمزة

    1 33.33%
  • دمعة - عصام ميرة

    0 0%
صفحة 3 من 14 الأولىالأولى 12345678910111213 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 140

الموضوع: قصصٌ رمضانيّة

  1. #21
    الصورة الرمزية مصطفى حمزة شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : سوريا - الإمارات
    المشاركات : 4,423
    المواضيع : 168
    الردود : 4423
    المعدل اليومي : 1.51

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد النعمة بيروك مشاهدة المشاركة
    من يسخر؟


    عندما كان يحدث صديقه -بسخرية- عن إمكانية هزم الإسلام في رمضان، لأن أهله في حالة جوع وعطش.. كان التاريخ يبتسم من خلفه بسخرية أعمق وهو يستحضر الانتصارات التي حققها المسلمون في رمضان.
    -------------
    صورة قصصيّة تنبضُ بالحقيقة ..
    لعلّ الله يُكرمنا بنصر مبين في رمضاننا هذا أيضاً
    سلم القلم وحامله أخي الحبيب محمد النعمة
    تحياتي
    اللهمّ لا تُحكّمْ بنا مَنْ لا يخافُكَ ولا يرحمُنا

  2. #22
    الصورة الرمزية مصطفى حمزة شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : سوريا - الإمارات
    المشاركات : 4,423
    المواضيع : 168
    الردود : 4423
    المعدل اليومي : 1.51

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وليد عارف الرشيد مشاهدة المشاركة
    كان كلَّما سمع صوتَ انفجار قذيفة مدفعٍ يتذكر لحظةَ الإفطار .. يتحركُ بفعلٍ لا إراديٍّ باتجاه طاولةٍ كان من المفترض أن تكون عامرةً كما جرت عليه العادة بأصنافَ شهية من الأطعمة والمشروبات ..
    تغلب على شعوره بالعطش والجوع اللذين هيَّجتْهُما أصواتُ المدافع، واستحضر جميعَ تركيزه فوق تلك الطاولة وحاول بما حباهُ الله من رغبةٍ في النجدةِ، وأخذ يبحث عن الرصاصة الغائرة في أحشاءِ هذا الصبي !!!!
    ------------
    مؤثّرة وأليمة جداً ...
    قد يراها من لايعرف معاناتها من العجائبيّة ، ولو علم لعلم أنها واقعيّة تُشبه العجب العُجاب !!
    رائعة في لقطتها ، ممتعة بسردها ، مُفجعة بومضتها ..
    اللهم اجعل في رمضاننا هذا خاتمة كابوس وجيع ... آمين
    تحياتي وتقديري دائماً أخي الحبيب الأستاذ وليد

  3. #23
    الصورة الرمزية عبد المجيد برزاني أديب
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    الدولة : فاس المغرب
    المشاركات : 607
    المواضيع : 63
    الردود : 607
    المعدل اليومي : 0.18

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وليد عارف الرشيد مشاهدة المشاركة
    كان كلَّما سمع صوتَ انفجار قذيفة مدفعٍ يتذكر لحظةَ الإفطار .. يتحركُ بفعلٍ لا إراديٍّ باتجاه طاولةٍ كان من المفترض أن تكون عامرةً كما جرت عليه العادة بأصنافَ شهية من الأطعمة والمشروبات ..
    تغلب على شعوره بالعطش والجوع اللذين هيَّجتْهُما أصواتُ المدافع، واستحضر جميعَ تركيزه فوق تلك الطاولة وحاول بما حباهُ الله من رغبةٍ في النجدةِ، وأخذ يبحث عن الرصاصة الغائرة في أحشاءِ هذا الصبي !!!!
    الله الله يا مبدع ...
    من ألم غائر في أحشائنا نسجتَ شرفَ مهنة الطب ونبلها.
    انحناءة إجلال واحترام لكل الذين يمارسون تلك المهنة بشرف.
    محبتي الكبيرة وعوالم ورد.

  4. #24
    الصورة الرمزية عبد المجيد برزاني أديب
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    الدولة : فاس المغرب
    المشاركات : 607
    المواضيع : 63
    الردود : 607
    المعدل اليومي : 0.18

    افتراضي

    في رمضان


    "البطنة تذهب الفطنة" ؟؟؟..هذا المثل الشائع الذي يربط كمية الطعام المتناول بدرجة التفكير والذكاء عند الإنسان، أسحب منه الثقة، وأصبح أشك في صحته بحدة كلما حل رمضان. ففي هذا الشهر المبارك الكريم ترتفع عندي حالات النسيان، وتنخفض درجتا التركيز والاستيعاب إلى حد مثير للانتباه. وكل من كان، في الأيام العادية، يتمنى ويأمل مجالستي، تصيبه الدهشة من بلاهتي وبرودتي وغبائي أيام شهر رمضان الكريم، ويؤجل مخالطتي إلى ما بعد الفطور، رغم أنني لا أدخن ولا أداوم القهوة أو الشاي أوما شابه من المنبهات. هو إذن الطعام فقط.. أو على الأصح الجوووووع ...الجوع هو الذي يذهب الفطنة... والجوع هو الذي يجعل من جمجمتي عشا لكل غباء البشر...والجوع هو الذي يُكثر سجودَ السهو في صلواتي النهارية...والجوع هو الذي يجعلني أصر على التبضع والتسوق بعد صلاة العصر فاغرا فمي بين الدكاكين والباعة كأبله، أؤدي ثمن الحائجة وأنساها عند البائع، أو آخذها من دون دفع ثمنها وأنصرف تتبعني نداءات الباعة ونظراتهم المريبة والمشككة في ذمتي... والجوع أيضا هو الذي يجعلني متسامحا وديعا كحمل، لا أجادل أحدا، ولا أتأفف من أحد أو أتذمر من شيء. يأتي دائما أحد الحمالين، ينحني دون استئذان على القفة الثقيلة ويتجه بها صوب السيارة، فأجدني أتبعه مسرع الخطى، أتعثر في الناس فأكبو وأترنح يمنة ويسرة وعيناي لا تفارقان قفاه التي تبدو، ثم تضمرها رؤوس المارة، ثم تبدو، ثم تختفي، وأنا ألهث وراءه وسط سخط الصائمين وألسنتهم المهينة ... وحين ألحق به عند السيارة، يبتسم وينظر إلي كالشامت مادا يده مطالبا بمبلغ جرى تحديده من طرف الحمالين في اليوم الأول من رمضان. يهون أمام شماتته تلك كل عرقي ولهاثي وأتحسس في غيض مكتوم المحفظة، أفتحها في تثاقل وأناوله أجرته. أما النشالون فلي معهم قصص أخرى أغرب ...فلكُثرما عانيتُ من السرقة على غرة، دأبتُ على شراء محفظة جلدية رخيصة أحشوها بورق الصحف والمجلات حتى تنتفخ، وأتركها في الجيب الأكثر عرضة للاختلاس. وفي كل مرة كنت لا أجدها، فأشتري أخرى في اليوم الموالي وأحمد الله أن استطعت خداع النشالين وإبعاد انتباههم عن محفظتي الحقيقية. اليوم وأنا أهم بفتح باب السيارة لمحت ورقة على الزجاج الأمامي مكتوب عليها : " كلما أكملتُ أربعة محفظات كان هذا جزاؤك ". شرعتُ ألتفت يمنة ويسرة، وعندما نظرت إلى أسفل، كانت إطارات السيارة الأربعة مفرغة من الهواء كليا بواسطة سكين أو آلة حادة، وجنب كل إطار محفظة من تلك المحفظات.

    عبد المجيد برزاني- سلا - المغرب - اليوم الأول من رمضان 1433 -
    مهداة للقاص المبدع الأديب مصطفى حمزة
    حصريا على متصفحه الجميل هذا.

  5. #25
    الصورة الرمزية مصطفى حمزة شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : سوريا - الإمارات
    المشاركات : 4,423
    المواضيع : 168
    الردود : 4423
    المعدل اليومي : 1.51

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ربيحة الرفاعي مشاهدة المشاركة
    قصة بديعة حملت رفعة الروح التي يحققها شهر الفضيلة وتوق النفوس للرقي والسمو الإسلامي
    بديعة تشهد لكاتبها بالألق

    تحاياي
    ------------
    أختي العزيزة الأستاذة ربيحة
    أسعد الله أوقاتك
    أشكر مرورك الذي يعبق به نَفـَسُ رمضان وإشراقه
    دمتِ بخير

  6. #26
    الصورة الرمزية مصطفى حمزة شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : سوريا - الإمارات
    المشاركات : 4,423
    المواضيع : 168
    الردود : 4423
    المعدل اليومي : 1.51

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صادق البدراني مشاهدة المشاركة

    ( النّسبيّة )


    بينما أرهقت خيالاته حرارة الشمس . وهما عائدان من وعظِ مابعد العصر في مسجد المنطقة ،
    قطع عليه ابنه البكرُ (وكان ذكيّاً ، مطيعاً ، صالحاً) وحدة سيره قائلاً :
    - ابي . هل اخذ العطش منك مأخذا ، كما حدثَ لي ؟
    بشئ من الخجل أجابه :
    - لا عليك .. أنه اليوم الأول من رمضان . وسيعتاد جسدك على هذا تباعاً .
    وعلى خلاف ما ظن الوالد ... استرسل الابن بالسؤال قائلا :
    - وماذا يعني ان الوقتَ نسبيٌّ لا مطلق ؟!
    بتردد الباحث عن توازنٍ يرضي تساؤله ، ويمنح الموضوع شيئاً من الاقتضاب رد بالقول :
    - حين تمنعك امك من اللعب في الوقت المخصص للدراسة . كنتَ دائمَ الشكوى :( انني وطالما فهمتُ . ما الذي يستوجب دوام القراءة ؟!)
    وهذا يعني انك شعرتَ بطول مدة الدراسة لأنها ثقيلةٌ على نفسك التي أرادت اللعب .
    فضحك الولد قائلا :
    - نعم . نعم . فهمت !
    فسارع الأب الى سؤاله :
    - وما الذي فهمتهُ ؟!
    قال :
    - أدركتُ سر شعوري الغريب قبل قليل ، من اننا البارحة وفي مثل هذا الوقت على ما أظن ، كنا نتوضأ استعداداً لصلاة العشاء.......
    فضحك الاب حتى اغرورقت عيناه . وضمّه الى صدره وهو يردد :
    - وولدٍ صالحٍ يدعو له ..... وولدٍ صالحٍ يدعو له ..... وولدٍ صالحٍ يدعو له
    ------------------
    أخي الحبيب ، أديبنا الأريب صادق
    أسعد الله أوقاتك
    على ما فيها من نفحة رمضانية روحانيّة تمثّلت بالشعور بالعطش ، والوعظ ، وبعض الحوار ، وعلى نُبل فكرتها ، وتربويّة مقصدها ... إلاّ أنني وجدتُ فيها :
    - عدم التوازن من حيث الحوار :فسؤال الولد ( وماذا يعني ان الوقتَ نسبيٌّ لا مطلق ؟! ) أكبر من عقله ، لاسيّما وأنك أكدتَ أنه ( ولد صغير ) حيث
    ذكرتَ ( حين تمنعك امك من اللعب في الوقت المخصص للدراسة ) .. وفي ظني أنه كان يُمكن صياغة السؤال ببساطة تُناسب عمر الولد العقلي .
    - الشرحُ في القصّة القصيرة من تقنيات القصّة ، يلجأ إليه الكاتب مُضطراً ليجلو جانباً من الزمان أو المكان أو الشخصية ليُساعد القارئ في الفهم
    ولكنني لم أجد هذا الداعي في شرحك حيث تقول : (وكان ذكيّاً ، مطيعاً ، صالحاً) فالحوار بين الأب والابن طـُرح بين يدي القارئ الذي هو مَن يُكوّن به
    ملامح الابن .
    - وأرجو أن تقبل مني أنني لم أر في نصّك هذا أسلوبك الرصين البليغ الذي قرأتُه في كل ما قرأتُ لك من قبل ..ولعلّ - أقول لعلّ - رغبتك في ألا تُسبق
    في النشر ههنا هي السبب ...
    تحياتي لك دائماً
    وكل عام وأنت من الله أقرب

  7. #27
    الصورة الرمزية مصطفى حمزة شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : سوريا - الإمارات
    المشاركات : 4,423
    المواضيع : 168
    الردود : 4423
    المعدل اليومي : 1.51

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد المجيد برزاني مشاهدة المشاركة
    في رمضان


    "البطنة تذهب الفطنة" ؟؟؟..هذا المثل الشائع الذي يربط كمية الطعام المتناول بدرجة التفكير والذكاء عند الإنسان، أسحب منه الثقة، وأصبح أشك في صحته بحدة كلما حل رمضان. ففي هذا الشهر المبارك الكريم ترتفع عندي حالات النسيان، وتنخفض درجتا التركيز والاستيعاب إلى حد مثير للانتباه. وكل من كان، في الأيام العادية، يتمنى ويأمل مجالستي، تصيبه الدهشة من بلاهتي وبرودتي وغبائي أيام شهر رمضان الكريم، ويؤجل مخالطتي إلى ما بعد الفطور، رغم أنني لا أدخن ولا أداوم القهوة أو الشاي أوما شابه من المنبهات. هو إذن الطعام فقط.. أو على الأصح الجوووووع ...الجوع هو الذي يذهب الفطنة... والجوع هو الذي يجعل من جمجمتي عشا لكل غباء البشر...والجوع هو الذي يُكثر سجودَ السهو في صلواتي النهارية...والجوع هو الذي يجعلني أصر على التبضع والتسوق بعد صلاة العصر فاغرا فمي بين الدكاكين والباعة كأبله، أؤدي ثمن الحائجة وأنساها عند البائع، أو آخذها من دون دفع ثمنها وأنصرف تتبعني نداءات الباعة ونظراتهم المريبة والمشككة في ذمتي... والجوع أيضا هو الذي يجعلني متسامحا وديعا كحمل، لا أجادل أحدا، ولا أتأفف من أحد أو أتذمر من شيء. يأتي دائما أحد الحمالين، ينحني دون استئذان على القفة الثقيلة ويتجه بها صوب السيارة، فأجدني أتبعه مسرع الخطى، أتعثر في الناس فأكبو وأترنح يمنة ويسرة وعيناي لا تفارقان قفاه التي تبدو، ثم تضمرها رؤوس المارة، ثم تبدو، ثم تختفي، وأنا ألهث وراءه وسط سخط الصائمين وألسنتهم المهينة ... وحين ألحق به عند السيارة، يبتسم وينظر إلي كالشامت مادا يده مطالبا بمبلغ جرى تحديده من طرف الحمالين في اليوم الأول من رمضان. يهون أمام شماتته تلك كل عرقي ولهاثي وأتحسس في غيض مكتوم المحفظة، أفتحها في تثاقل وأناوله أجرته. أما النشالون فلي معهم قصص أخرى أغرب ...فلكُثرما عانيتُ من السرقة على غرة، دأبتُ على شراء محفظة جلدية رخيصة أحشوها بورق الصحف والمجلات حتى تنتفخ، وأتركها في الجيب الأكثر عرضة للاختلاس. وفي كل مرة كنت لا أجدها، فأشتري أخرى في اليوم الموالي وأحمد الله أن استطعت خداع النشالين وإبعاد انتباههم عن محفظتي الحقيقية. اليوم وأنا أهم بفتح باب السيارة لمحت ورقة على الزجاج الأمامي مكتوب عليها : " كلما أكملتُ أربعة محفظات كان هذا جزاؤك ". شرعتُ ألتفت يمنة ويسرة، وعندما نظرت إلى أسفل، كانت إطارات السيارة الأربعة مفرغة من الهواء كليا بواسطة سكين أو آلة حادة، وجنب كل إطار محفظة من تلك المحفظات.

    عبد المجيد برزاني- سلا - المغرب - اليوم الأول من رمضان 1433 -
    مهداة للقاص المبدع الأديب مصطفى حمزة
    حصريا على متصفحه الجميل هذا.
    ----------------
    أخي العزيز ، أديبنا عبد المجيد
    أسعد الله اوقاتك ، وأضحك سنك شبعانَ وجائعاً ههه
    خفيفة وظريفة ، تُهدي القلبَ الموجوعَ بعضَ تسلية ..
    وهديّتك غالية من غالٍ
    لكنْ في النقد الجدّيّ لنا وقفات :
    - البِطنةُ ليست الكلمة المضادّة في المعنى للجوع . فالبطنة تعني امتلاء البطن من الطعام امتلاءً شديداً ! وهذا هو الذي يُذهب الفطنة
    بحسب الحديث الموضوع ( البِطنة تُذهب الفطنة ) ، وإن كانت هناك أحاديث صحيحة بهذا المعنى ، منها قوله صلى الله عليه وسلم :
    ( ما ملأ آدميٌّ وعاء قط شرًّا من بطنه، بحسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه، فإن كان لابد فاعلاً، فثلث لطعامه، وثلث لشرابه، وثلث لنفسه ).
    وقد قال ابن قيم الجوزية -رحمه الله- معلقًا على هذا الحديث: إن مراتب الغذاء – كما يتضح من حديثه عليه السلام – ثلاثة:
    إحداها: مرتبة الحاجة، والثانية: مرتبة الكفاية، والثالثة: مرتبة الفضلة.
    - لا ينبغي تصوير المسلم الصائم بهذه الصورة : عاجز عن التفكير وعن المشي وعن التركيز ..أبله غير منتج !! لا ينبغي ذلك ، وغير صحيح .. فللصوم
    فوائد صحية كثيرة يعرفها المسلم ويُقر بها غير المسلم ، ولا ننسى أن معارك فتح الفتوح في تاريخنا كانت في رمضان والفاتحون صائمون ..
    تحياتي لكَ وتقديري
    كل عام وأنت من الله أقرب

  8. #28
    الصورة الرمزية محمد النعمة بيروك شاعر وقاص
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    الدولة : عيون الساقية الحمراء
    المشاركات : 1,510
    المواضيع : 102
    الردود : 1510
    المعدل اليومي : 0.46

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وليد عارف الرشيد مشاهدة المشاركة
    كان كلَّما سمع صوتَ انفجار قذيفة مدفعٍ يتذكر لحظةَ الإفطار .. يتحركُ بفعلٍ لا إراديٍّ باتجاه طاولةٍ كان من المفترض أن تكون عامرةً كما جرت عليه العادة بأصنافَ شهية من الأطعمة والمشروبات ..
    تغلب على شعوره بالعطش والجوع اللذين هيَّجتْهُما أصواتُ المدافع، واستحضر جميعَ تركيزه فوق تلك الطاولة وحاول بما حباهُ الله من رغبةٍ في النجدةِ، وأخذ يبحث عن الرصاصة الغائرة في أحشاءِ هذا الصبي !!!!
    كم هي موجعة هذه القصة ومؤثرة..
    وبقدر ما فيها من وجع، بقدر ما فيها من جمال وروعة..
    إنها محاورة في زمن الفجيعة بين مدفع الحرب و مدفع الإفطار.. بين طاولة الإفطار وطاولة العمليات الجراحية..

    إن الروعة في هذا النص لا تقف عند حود التعبير، ولا عند حدود القفلة التي جرتنا بروعة إلى مائدة افطار كانت قد بثت فينا بعض الألم لاعتقادنا أن فوقها اليسير من الطعام.. لنجد أنفسنا أمام حالة أشد ألما وفجيعة لطاولة من نوع آخر يتمدد فوقها صبي جريح..
    وبدل التقاط تمرة، فإن البطل يحاول التقاط رصاصة آثمة اخترقت جسده النحيل..

    إن الروعة تقف عند حدود الفكرة، ثم كيفية بلورتها في شكل لحظة مقتنصة بحرفية كبيرة.. تركتنا مشدوهين أمام المشهد..

    ربما ساهم غياب العنوان عن النص في عدم "فضح" نهايته.. لكني رأيتُ العنوان "المائدة" فكلا الحالتين لها مائدتها الخاصة.. رغم فارق الوجع..

    شكرا لوعتك أخي القاص وليد..
    http://bairoukmohamednaama.wordpress.com/

  9. #29
    الصورة الرمزية عبد المجيد برزاني أديب
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    الدولة : فاس المغرب
    المشاركات : 607
    المواضيع : 63
    الردود : 607
    المعدل اليومي : 0.18

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى حمزة مشاهدة المشاركة
    ----------------
    أخي العزيز ، أديبنا عبد المجيد
    أسعد الله اوقاتك ، وأضحك سنك شبعانَ وجائعاً ههه
    خفيفة وظريفة ، تُهدي القلبَ الموجوعَ بعضَ تسلية ..
    وهديّتك غالية من غالٍ
    لكنْ في النقد الجدّيّ لنا وقفات :
    - البِطنةُ ليست الكلمة المضادّة في المعنى للجوع . فالبطنة تعني امتلاء البطن من الطعام امتلاءً شديداً ! وهذا هو الذي يُذهب الفطنة
    بحسب الحديث الموضوع ( البِطنة تُذهب الفطنة ) ، وإن كانت هناك أحاديث صحيحة بهذا المعنى ، منها قوله صلى الله عليه وسلم :
    ( ما ملأ آدميٌّ وعاء قط شرًّا من بطنه، بحسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه، فإن كان لابد فاعلاً، فثلث لطعامه، وثلث لشرابه، وثلث لنفسه ).
    وقد قال ابن قيم الجوزية -رحمه الله- معلقًا على هذا الحديث: إن مراتب الغذاء – كما يتضح من حديثه عليه السلام – ثلاثة:
    إحداها: مرتبة الحاجة، والثانية: مرتبة الكفاية، والثالثة: مرتبة الفضلة.
    - لا ينبغي تصوير المسلم الصائم بهذه الصورة : عاجز عن التفكير وعن المشي وعن التركيز ..أبله غير منتج !! لا ينبغي ذلك ، وغير صحيح .. فللصوم
    فوائد صحية كثيرة يعرفها المسلم ويُقر بها غير المسلم ، ولا ننسى أن معارك فتح الفتوح في تاريخنا كانت في رمضان والفاتحون صائمون ..
    تحياتي لكَ وتقديري
    كل عام وأنت من الله أقرب
    أستاذنا الأديب مصطفى :
    مسرور أن أدخل النص البسمة عليك. فهذا كان هدفه الرئيس، وكان ما فهمته من دعوتك : (هذا الموضوع نخصّصه لقصص رمضانية . ليس لأحكام الصيام وما شابه ، ولا للمواعظ والإرشادات ، ولا للخطب ، ولا لنقل المأثورات – حتى ولو كانت قصصاً – بل هو لقصص من تأليف الإخوة والأخوات الأعضاء ، قصص حدثت في رمضان أوكان رمضان هو الفاعل في أحداثها وأفكارها وأشخاصها) ...
    أخي الكريم مصطفى: كما أن البطنة ليست الكلمة المضادة للجوع، فإن الجوع في القصة لا يشجع على البطنة، بل يصف السارد حالته الشخصية ( وربما الفريدة ) في أيام رمضان. وهي ليست حالة كل المسلمين الصائمين. فلكل شخص تركيبته البيولوجية الخاصة التي تزوده بالطاقة الجسدية والفكرية اللازمة لقضاء يوم صيام، فيكون تفاعله وتكون تصرفاته حسب تلك التركيبة وحسب درجة الاحتمال لديه....
    أهلّ الله رمضان على جميع المسلمين بالأمن والإيمان والسلامة والعافية والعون على الصلاة وتلاوة القرآن وفعل ما فيه الخير لسائر المسلمين.
    تحياتي وتقديري.


  10. #30
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه أديبة
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.56

    افتراضي

    في السّوق / ق ق ج

    تمهّل حتّى عرض الخضريّ ما في عربته في السّوق الذي غصّ بمن لطموا وجهه بالخيبة حين سؤله، واقترب منه مادّا يده، وقائلا: "رمضان كريم"
    فأجابه: الله أكرم ...
    أثقل الخذلان هامته وجلس نادبا حظّه.
    جاء شابّ ووقف أمام العربة ينتقي الخضار، وفي يده سيجارة فاغتاظ الخضريّ وصاح به: "إذا بليتم فاستتروا". أتجاهر بالمعصية؟!
    داعبت البسمة وجه المتسوّل المحبَط ودنا من البائع قائلا:
    " وأمّا السّائل فلا تنهر" .


    رمضان كريم

صفحة 3 من 14 الأولىالأولى 12345678910111213 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. عادات وتقاليد رمضانية عراقية
    بواسطة عادل العاني في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 25-09-2016, 08:15 PM
  2. خواطر رمضانية..... ربيع القلوب
    بواسطة د. سلطان الحريري في المنتدى مُنْتدَى رَمَضَان والحَجِّ
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 15-09-2007, 11:22 PM
  3. ابتسامات رمضانية
    بواسطة د.جمال مرسي في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-10-2005, 09:14 PM
  4. قبل الإفطار .. منوعات رمضانية يومية
    بواسطة د.جمال مرسي في المنتدى مُنْتدَى رَمَضَان والحَجِّ
    مشاركات: 106
    آخر مشاركة: 12-11-2004, 04:26 PM
  5. إذاعة رمضانية شبه يومية .. تابعونا
    بواسطة الضبابية في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 49
    آخر مشاركة: 23-11-2003, 10:01 PM