أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: رسول الله وصحابته وتنمية الأطفال

  1. #1
    الصورة الرمزية فريد البيدق أديب ولغوي
    تاريخ التسجيل : Nov 2007
    الدولة : مصر
    المشاركات : 2,694
    المواضيع : 1048
    الردود : 2694
    المعدل اليومي : 0.58

    افتراضي رسول الله وصحابته وتنمية الأطفال



    رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته وتنمية الأطفال

    (1)
    من يطلب الهدى يهتدي، ومن يضل عنه لا يهتدي.
    كيف؟
    إن المسلم الذي يطلب التنمية من ذلك الخليط المعلوماتي المسمى التنمية البشرية لا يهتدي إلى القويم من الأشياء.
    لماذا؟
    لأنها تضرب ضربا نظريا، وتبحث في نفس الإنسان، وتظل تبعده عن ربه. فإذا أضيف إلى ذلك كونه بعيدا عن مصادر دينه فإن البلية تزداد، فوجب أن يواجه بنموذج يعطيه ما يطلبه ويقربه من دينه ومصادره.
    كيف؟
    إن من يتأمل قرآن ربه وحديث نبيه يجد ما يطلبه، وهنا سنعيش مع نماذج من الحديث الشريف نجد فيها معلما بارزا من معالم تنمية الأطفال.
    ما تنمية الأطفال؟
    إنها تنشئتهم على مبادئ دينهم منذ تكوين وعيهم حتى يشبوا وداخلهم معيار الصواب والخطأ، لا أن ينشأوا على تسويغ رغباتهم وأخطائهم بفعل علم النفس وعطائه في ذلك الخليط المعلوماتي المسمى التنمية البشرية.
    فكيف يكون ذلك؟
    (2)
    يكون ذلك بالاقتراب من عالمهم، ومشاركتهم إياه في بعض الأمور.
    كيف؟
    حتى نلمس ذلك دعونا نقرأ معا ذلك الحديث الذي رواه البخاري والذي يوضح تلك اللفتة التي بقيت في ذاكرة هذا الصحابي منذ كان صبيا صغيرا.
    [حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو مُسْهِرٍ قَالَ: حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ حَرْبٍ حَدَّثَنِي الزُّبَيْدِيُّ عَنْ الزُّهْرِيِّ عَنْ مَحْمُودِ بْنِ الرَّبِيعِ قَالَ: عَقَلْتُ مِنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَجَّةً مَجَّهَا فِي وَجْهِي وَأَنَا ابْنُ خَمْسِ سِنِينَ مِنْ دَلْوٍ].
    وإذا كان الحديث السابق يشير إلى ممازحة النبي ذلك الصبي فهذا الحديث الذي رواه البخاري أيضا يدل على مشاركة الطفل في لحظة لعبه.
    [حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَارِثِ عَنْ أَبِي التَّيَّاحِ عَنْ أَنَسٍ قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَحْسَنَ النَّاسِ خُلُقًا، وَكَانَ لِي أَخٌ يُقَالُ لَهُ أَبُو عُمَيْرٍ قَالَ: أَحْسِبُهُ فَطِيمًا. وَكَانَ إِذَا جَاءَ قَالَ: يَا أَبَا عُمَيْرٍ، مَا فَعَلَ النُّغَيْرُ؟ نُغَرٌ كَانَ يَلْعَبُ بِهِ. فَرُبَّمَا حَضَرَ الصَّلَاةَ وَهُوَ فِي بَيْتِنَا فَيَأْمُرُ بِالْبِسَاطِ الَّذِي تَحْتَهُ فَيُكْنَسُ، وَيُنْضَحُ ثُمَّ يَقُومُ وَنَقُومُ خَلْفَهُ فَيُصَلِّي بِنَا].
    ودعونا نرى هذه اللفتة، ثم نرى تلوها رؤية ذلك الصبي رسول الله يصلي، ونسأل: كم سيحب ذلك الصبي تلك الصلاة التي يمارسها من شاركه همه الصغير سابقا؟
    (3)
    وليس الاقتراب منهم أحادي الجانب.
    كيف؟
    أي ليس الاقتراب يراعي ما هم عليه فقط، بل للاقتراب جانب آخر يكمل السابق.
    كيف؟
    إنه الجانب التعليمي الذي يعلمهم الآداب والحلال والحرام وغير ذلك ليهيئهم للآتي.
    كيف؟
    هيا نقرأ معا الحديث الذي رواه البخاري لنرى الرسول مع حفيده معلما إياه الحلال والحرام من خلال موقف عملي.
    [حَدَّثَنَا آدَمُ، حَدَّثَنَا شُعْبَةُ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ زِيَادٍ قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: أَخَذَ الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا تَمْرَةً مِنْ تَمْرِ الصَّدَقَةِ، فَجَعَلَهَا فِي فِيهِ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: كِخْ كِخْ؛ لِيَطْرَحَهَا. ثُمَّ قَالَ: أَمَا شَعَرْتَ أَنَّا لَا نَأْكُلُ الصَّدَقَةَ].
    وتعالوا معا نستقرئ ذلك الموقف الذي حصل مع ربيبه في الحديث الذي رواه البخاري أيضا لنرى أدب الطعام ونرى كيف بقي هذا الأدب في خلق ذلك الصحابي بعد ذلك.
    [حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ، أَخْبَرَنَا سُفْيَانُ قَالَ الْوَلِيدُ بْنُ كَثِيرٍ: أَخْبَرَنِي أَنَّهُ سَمِعَ وَهْبَ بْنَ كَيْسَانَ أَنَّهُ سَمِعَ عُمَرَ بْنَ أَبِي سَلَمَةَ يَقُولُ: كُنْتُ غُلَامًا فِي حِجْرِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَكَانَتْ يَدِي تَطِيشُ فِي الصَّحْفَةِ، فَقَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: يَا غُلَامُ، سَمِّ اللَّهَ! وَكُلْ بِيَمِينِكَ، وَكُلْ مِمَّا يَلِيكَ! فَمَا زَالَتْ تِلْكَ طِعْمَتِي بَعْدُ].
    (4)
    وما أحلى التربية والتنمية من خلال المواقف التي يعيشها المربي مع المربى! إنه اقتراب مؤثر فعال.
    وفي هذه الأحاديث نعيش مع رسول الله وهو يعلم الدين والفقه والعلم والقرآن والعقيدة.
    كيف؟
    دعونا نرى ذلك الموقف الذي جمع النبي وابن عباس في قيام الليل كما رواه البخاري.
    [حَدَّثَنَا آدَمُ قَالَ: حَدَّثَنَا شُعْبَةُ قَالَ: حَدَّثَنَا الْحَكَمُ قَالَ: سَمِعْتُ سَعِيدَ بْنَ جُبَيْرٍ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: بِتُّ فِي بَيْتِ خَالَتِي مَيْمُونَةَ بِنْتِ الْحَارِثِ زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَكَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عِنْدَهَا فِي لَيْلَتِهَا، فَصَلَّى النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْعِشَاءَ. ثُمَّ جَاءَ إِلَى مَنْزِلِهِ، فَصَلَّى أَرْبَعَ رَكَعَاتٍ ثُمَّ نَامَ ثُمَّ قَامَ. ثُمَّ قَالَ: نَامَ الْغُلَيِّمُ أَوْ كَلِمَةً تُشْبِهُهَا. ثُمَّ قَامَ، فَقُمْتُ عَنْ يَسَارِهِ، فَجَعَلَنِي عَنْ يَمِينِهِ، فَصَلَّى خَمْسَ رَكَعَاتٍ ثُمَّ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ، ثُمَّ نَامَ حَتَّى سَمِعْتُ غَطِيطَهُ أَوْ خَطِيطَهُ، ثُمَّ خَرَجَ إِلَى الصَّلَاةِ].
    وهيا معا نستعرض ذلك الموقف مع ابن مسعود كما رواه الإمام أحمد في مسنده حيث ترسيخ المبادئ.
    [حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ عَيَّاشٍ، حَدَّثَنِي عَاصِمٌ عَنْ زِرٍّ عَنْ ابْنِ مَسْعُودٍ قَالَ: كُنْتُ أَرْعَى غَنَمًا لِعُقْبَةَ بْنِ أَبِي مُعَيْطٍ، فَمَرَّ بِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَبُو بَكْرٍ فَقَالَ: يَا غُلَامُ، هَلْ مِنْ لَبَنٍ؟ قَالَ: قُلْتُ: نَعَمْ، وَلَكِنِّي مُؤْتَمَنٌ. قَالَ: فَهَلْ مِنْ شَاةٍ لَمْ يَنْزُ عَلَيْهَا الْفَحْلُ؟ فَأَتَيْتُهُ بِشَاةٍ، فَمَسَحَ ضَرْعَهَا، فَنَزَلَ لَبَنٌ، فَحَلَبَهُ فِي إِنَاءٍ. فَشَرِبَ وَسَقَى أَبَا بَكْرٍ، ثُمَّ قَالَ لِلضَّرْعِ: اقْلِصْ! فَقَلَصَ. قَالَ: ثُمَّ أَتَيْتُهُ بَعْدَ هَذَا، فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، عَلِّمْنِي مِنْ هَذَا الْقَوْلِ! قَالَ: فَمَسَحَ رَأْسِي، وَقَالَ: يَرْحَمُكَ اللَّهُ! فَإِنَّكَ غُلَيِّمٌ مُعَلَّمٌ].
    وفي هذا الحديث الذي ورد في سنن الترمذي وصححه الألباني نجد الرسول يعلم ابن عباس معاني مجردة تتصل بتكوين العقيدة الصافية وهو رديفه.
    [حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، أَخْبَرَنَا أَبُو الْوَلِيدِ، حَدَّثَنَا لَيْثُ بْنُ سَعْدٍ، حَدَّثَنِي قَيْسُ بْنُ الْحَجَّاجِ الْمَعْنَى وَاحِدٌ عَنْ حَنَشٍ الصَّنْعَانِيِّ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: كُنْتُ خَلْفَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمًا، فَقَالَ: يَا غُلَامُ، إِنِّي أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ! احْفَظْ اللَّهَ يَحْفَظْكَ، احْفَظْ اللَّهَ تَجِدْهُ تُجَاهَكَ! إِذَا سَأَلْتَ فَاسْأَلْ اللَّهَ، وَإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ! وَاعْلَمْ أَنَّ الْأُمَّةَ لَوْ اجْتَمَعَتْ عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ لَكَ، وَلَوْ اجْتَمَعُوا عَلَى أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَضُرُّوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ عَلَيْكَ! رُفِعَتْ الْأَقْلَامُ، وَجَفَّتْ الصُّحُفُ].
    (5)
    هذا الرسول الكريم الذي رأيناه في المواقف السابقة قريبا معلما مربيا منميا نجده الآن في ساحة جديدة هي ساحة الجهاد، فهيا لنرى موقفه مع ابن عمر في الحديث الذي رواه البخاري.
    [حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ سَعِيدٍ، حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ قَالَ: حَدَّثَنِي عُبَيْدُ اللَّهِ قَالَ: حَدَّثَنِي نَافِعٌ قَالَ: حَدَّثَنِي ابْنُ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَرَضَهُ يَوْمَ أُحُدٍ وَهُوَ ابْنُ أَرْبَعَ عَشْرَةَ سَنَةً، فَلَمْ يُجِزْنِي. ثُمَّ عَرَضَنِي يَوْمَ الْخَنْدَقِ وَأَنَا ابْنُ خَمْسَ عَشْرَةَ سَنَةً فَأَجَازَنِي.
    قَالَ نَافِعٌ: فَقَدِمْتُ عَلَى عُمَرَ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ وَهُوَ خَلِيفَةٌ، فَحَدَّثْتُهُ هَذَا الْحَدِيثَ، فَقَالَ: إِنَّ هَذَا لَحَدٌّ بَيْنَ الصَّغِيرِ وَالْكَبِيرِ، وَكَتَبَ إِلَى عُمَّالِهِ أَنْ يَفْرِضُوا لِمَنْ بَلَغَ خَمْسَ عَشْرَةَ].
    وليس هذا الموقف هو الوحيد في ساحة الجهاد، بل هناك مواقف أخرى منها ذلك الموقف الذي رواه البخاري أيضا.
    [حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ، حَدَّثَنَا يُوسُفُ بْنُ الْمَاجِشُونِ عَنْ صَالِحِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ قَالَ: بَيْنَا أَنَا وَاقِفٌ فِي الصَّفِّ يَوْمَ بَدْرٍ، فَنَظَرْتُ عَنْ يَمِينِي وَعَنْ شِمَالِي فَإِذَا أَنَا بِغُلَامَيْنِ مِنْ الْأَنْصَارِ حَدِيثَةٍ أَسْنَانُهُمَا تَمَنَّيْتُ أَنْ أَكُونَ بَيْنَ أَضْلَعَ مِنْهُمَا. فَغَمَزَنِي أَحَدُهُمَا فَقَالَ: يَا عَمِّ، هَلْ تَعْرِفُ أَبَا جَهْلٍ؟ قُلْتُ: نَعَمْ، مَا حَاجَتُكَ إِلَيْهِ يَا ابْنَ أَخِي؟ قَالَ: أُخْبِرْتُ أَنَّهُ يَسُبُّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ! وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، لَئِنْ رَأَيْتُهُ لَا يُفَارِقُ سَوَادِي سَوَادَهُ حَتَّى يَمُوتَ الْأَعْجَلُ مِنَّا! فَتَعَجَّبْتُ لِذَلِكَ. فَغَمَزَنِي الْآخَرُ فَقَالَ لِي مِثْلَهَا. فَلَمْ أَنْشَبْ أَنْ نَظَرْتُ إِلَى أَبِي جَهْلٍ يَجُولُ فِي النَّاسِ، قُلْتُ: أَلَا إِنَّ هَذَا صَاحِبُكُمَا الَّذِي سَأَلْتُمَانِي! فَابْتَدَرَاهُ بِسَيْفَيْهِمَا، فَضَرَبَاهُ حَتَّى قَتَلَاهُ. ثُمَّ انْصَرَفَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَأَخْبَرَاهُ. فَقَالَ: أَيُّكُمَا قَتَلَهُ؟ قَالَ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا: أَنَا قَتَلْتُهُ. فَقَالَ: هَلْ مَسَحْتُمَا سَيْفَيْكُمَا؟ قَالَا: لَا. فَنَظَرَ فِي السَّيْفَيْنِ، فَقَالَ: كِلَاكُمَا قَتَلَهُ، سَلَبُهُ لِمُعَاذِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْجَمُوحِ. وَكَانَا مُعَاذَ بْنَ عَفْرَاءَ، وَمُعَاذَ بْنَ عَمْرِو بْنِ الجَمُوحِ].
    (6)
    ولن نبرح حتى نرى نتيجة ذلك في أخلاق الصحابيات رضي الله عنهن، فها هي الربيع بنت معوذ في الحدث الذي رواه البخاري تبرهن على أن تربية رسول الله وتنميته أثمرت.
    كيف؟
    دعونا نقرأ الحديث!
    [حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ، حَدَّثَنَا بِشْرُ بْنُ الْمُفَضَّلِ، حَدَّثَنَا خَالِدُ بْنُ ذَكْوَانَ عَنْ الرُّبَيِّعِ بِنْتِ مُعَوِّذٍ قَالَتْ: أَرْسَلَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ غَدَاةَ عَاشُورَاءَ إِلَى قُرَى الْأَنْصَارِ: مَنْ أَصْبَحَ مُفْطِرًا فَلْيُتِمَّ بَقِيَّةَ يَوْمِهِ، وَمَنْ أَصْبَحَ صَائِمًا فَليَصُمْ! قَالَتْ: فَكُنَّا نَصُومُهُ بَعْدُ، وَنُصَوِّمُ صِبْيَانَنَا، وَنَجْعَلُ لَهُمْ اللُّعْبَةَ مِنْ الْعِهْنِ، فَإِذَا بَكَى أَحَدُهُمْ عَلَى الطَّعَامِ أَعْطَيْنَاهُ ذَاكَ حَتَّى يَكُونَ عِنْدَ الْإِفْطَارِ].
    احرص على أن تنادي أشياء حياتك الإيمان وشريعة الله تعالى!

  2. #2
    الصورة الرمزية عبد الرحيم بيوم أديب
    هيئة تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 2,225
    المواضيع : 146
    الردود : 2225
    المعدل اليومي : 0.74

    افتراضي

    كم نحن في حاجة الى اقتفاء اثر التربية النبوية والسيرة السلفية فكلها تزكية وتنمية للنفس الانسانية
    ولهدف وغاية انشاء الرجل الصالح لكل زمان ولاي مكان
    ومن اجمل ما قرات في التربية المستقاة من الوحي والهدي ما خطه يراع الشيخ محمد قطب "منهج التربية الاسلامية" والذي جعله جزءين الاول تنظيري والثاني عملي
    دمت موفقا ايها الكريم
    تحياتي لك
    وحفظك المولى

    (وقد نقلت موضوعك اخي الكريم الى المُنْتَدَى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي فهو الانسب)

  3. #3
    الصورة الرمزية بابيه أمال أديبة
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    الدولة : هناك.. حيث الفكر يستنشق معاني الحروف !!
    المشاركات : 3,047
    المواضيع : 308
    الردود : 3047
    المعدل اليومي : 0.59

    افتراضي


    نعم ديننا القويم تعامل.. قبل أن يكون نظريات تعطى على اختلاف عقلية متلقيها..
    وأنا أقرأ المعاني المسترسلة بين كل سطر وآخر.. أشعر بحجم المسافة التي ابتعدنا فيها عن التعامل القويم.. وقد كان البعد بحجم مآسينا اليوم.. وما أكبرها !

    الأخ فريد
    شكرا لتعاليم الخير هنا.

  4. #4
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.16

    افتراضي

    ما تنمية الأطفال؟
    إنها تنشئتهم على مبادئ دينهم منذ تكوين وعيهم حتى يشبوا وداخلهم معيار الصواب والخطأ، لا أن ينشأوا على تسويغ رغباتهم وأخطائهم بفعل علم النفس وعطائه في ذلك الخليط المعلوماتي المسمى التنمية البشرية.
    من هنا ننطلق
    من التخلي عن منقول عن الغرب نرى ما فعل بأبنائه وما خرج بتاثيرة من منحليين خلقيا مشتتين فكريا وحسيا ضائعين لا جذور لهم
    لنتقدم نحو الاقتداء بهديه التربوي صلى الله عليه وسلم انقياء من المؤثرات المضيعة

    موضوع قيّم لا حرمت أجره ولا حرمت الأمة نفعه

    أهلا بك ايها الكريم في واحتك

    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية نداء غريب صبري شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2010
    الدولة : الشام
    المشاركات : 19,097
    المواضيع : 123
    الردود : 19097
    المعدل اليومي : 5.26

    افتراضي

    أصبت أخي
    فالإسلام لم يأتنا بالتشريعات التعبدة فقط ، بل جعل التعبد باتباع الشرع في علاقاتنا ةوتنظيم أمور حياتنا ورعايتنا لأبنائنا وأهلينا وعالمنا الذي نعيش فيه
    وإذا اتبعناها كما يجب سلمنا وتقدمنا وأحسنا تنشئة أبنائنا وبناء أمتنا

    شكرا لك أخي

    بوركت
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 27-02-2009, 06:46 AM
  2. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 20-03-2008, 11:35 AM
  3. نبئت أن رسول الله اوعدنى والعفو عند رسول الله مأمول
    بواسطة اشرف الخضرى في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 29-03-2006, 02:56 AM
  4. بدء عمليات 'محمد رسول الله لكسر ظهر أعداء الله'
    بواسطة قلم رصاص في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 29-01-2005, 08:11 AM
  5. الامر لا يطاق... رسول الله ـ صلى الله عليه و سلم ـ يشتم
    بواسطة علي قسورة الإبراهيمي في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 25-04-2003, 05:04 AM