أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 20

الموضوع: وريثة عرش الجمال

  1. #1
    شاعر الصورة الرمزية حسين الطلاع
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    الدولة : الجبيل - المملكة العربية السعودية
    المشاركات : 424
    المواضيع : 89
    الردود : 424
    المعدل اليومي : 0.13

    افتراضي وريثة عرش الجمال

    وريثة عرش الجمال والقمر :
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
    جلستُ أتدبّر الحسن فيها .
    أستميله مرة .
    واستنطقه أخرى .
    علّ هناك ما يُطامن الأشجان ويسد الرّمق لمن ادّعين أنهن ذَبَبْن على الجمال يرتعين فيه ،،، غير أنها عجزت أن تصف القُبحَ ولو قراءة !!! فكيف إن اعتدّت نفسها لُبّ السحر ومُخّه ؟ أتُفصحُ عن أمر أسرّته وطوته ؟ .
    ثم صار الجمال كالحُبلى ! ولا بد أن تتمخض عن أميرة القلب ،،، أميرة ليست جميلة ! وإنما يصف وجهها الجمال ! حتى سَوّلَ لها حسنها أنها جاءت ترسيخا لحقيقته ، ثم تَحَدّرَ عليها تَحدُّر الموروث بالوراثة ! .
    ثم ،،، تَبَلّدَ الحسنُ دونما رحمة في تلكم الأميرة ، حتى بَدَت والسحر تقوده كالذّلولِ خلفها لا معها وحسب ! وحتى جاءت في مثل اللغة يشوبها سحرُ البيان ! إذ تُؤنسُ إذا نظرَت ،،، وتُضْنِي إذا صدّت .
    فهلك أو كاد القمر ! لما انشغل في مُدافعتها ، ومن ذا يدفع مُعجزة الجمال ؟؟؟ .
    وتورّم حَنَقَاً لما رآها ورأى هُيام القاصي والدّاني .
    فقالت : ما أنت ؟
    قال : قمر .
    قالت : وما قمر ؟
    قال : أستنيرُ الشمسَ فأضيئ !
    قالت : فقط ؟
    قال : فقط ! .
    قالت : وتتبجّح مدّعياً مُعجزة الجمال ؟
    فَبُهِتَ الذي ادّعى !!! ،،، وأطرق إطراقة تصدع القلب .
    فرانت على وجهها طينة التراحم ، وآنس القمر ذلك فيها ، فصار كالطفل يَتّهِب منها هبة الحلوى ! .
    تبسمت وقالت : وما تريد ؟
    قال : بعض حسنكِ !!! .
    قالت : أرى الرجاء امتدّ يا قمر ! .
    قال : وما حيلة الذي عانى شُحّ الدّرّ فلا يجيء بشيء ،،، وأمامه من صيّرت الجمال إليها غير مُستنكفة ؟
    قالت : الله الله !
    قال : وما حيلة مثلي أيضا ،،، أمام بَدَن مُتَسَانِد جعل الشرط على نفسه أن يستوفي التمام ، فنهج إلى الوفاء السبيل ،،، وامتازت بخلوصها من النقص وما لها من بارع الحُسن ؟؟؟ .
    قالت والمُحيّا يكاد ينطق : لكأنّك تتغزّل يا قمر .
    فهل عرفت مثلي من قبل ؟
    قال : نعم !!! غير أنهن لا يتميّزن إلا بالمساحيق .
    تبسّمت وقالت : أحقاً ؟
    قال : نعم .
    قالت : وكيف أعطيك بعض محاسني ؟
    قال : تعالي إليّ ولو كذبا !
    قالت : أخشى أن يطير في جَنَبَاتك طائر ، ومن ثَمّ الاختبال ! .
    قال : إذن ،،، أفيضي عليّ قبسا مما تحترفين .
    قالت : شريطة أن تُسمعني الغزل .
    قال : أفعل .
    ثم ،،، أفاضت ، فكان ذلك الجمال لمّا يضطرب والحُسن باق .
    فلما فرغَتْ قالت : هات الغزل يا قمر .
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــ
    فقال :
    أكْذَب على نفسه التلوّن ، لمّا رأى حُمْرة خدّكِ ،،، الوردُ .
    وانتبرَ وجنتيكِ زهرٌ لمّا تفقّدكِ من السّحرِ ،،، وفدُ .
    فحارَ ما بين سنا نحركِ وبضّه ، الثلجُ ،،، والبَرَدُ .
    وانجلى العُنّابُ لما تحدّر من الشفاه على الشدقين ،،، شهدُ .
    وغالب العينَ نُعاسٌ ، غير أنها لما رأتكِ غلبها ،،، السُّهْدُ .
    فحسدت العينُ قميصاً ، ساعة تستّر في الإزار ،،، جسدُ .
    ثم زهت الأرض بقوام التلال ، غير أنه قهر زهوها منكِ ،،، نهدُ ! .
    فتعاهد الإناثَ حسنُ ليس ينجلي ، فلما برزتِ لهنّ خانهنّ ،،، العهدُ .
    فذهبنَ يسترزقن مَدّ البحر وجوده ، فأخفق البحرُ لما سارع من جانبكِ ،،، مَدُّ .
    *********
    أنا القمرُ ،،، غير أني عجبتُ كيف قمرٌ أنتِ ! وبرع ناحية وجهكِ الصبوح ،،، خَدُّ ! .
    وأنا الثِّقَلُ ،،، غير أني عجبتُ كيف اتّزن على أقدام الأميرة ،،، قَدُّ ! .
    وأنا الحبسُ ،،، غير أني عجبتُ كيف أسرَ الورى من وطفكِ الفاتكِ ،،، قَيْدُ ! .
    وأنا الضُّمُور ،،، فكيف ران على ضمور كشحكِ اللطيف ،،، وهدُ ؟
    وانا المعشوق ،،، فكيف هُجِرتُ ، حين رَبَى من العالمين إليكِ ،،، وُدُّ ؟! .
    فلا مرحبا بدنيا أنتِ لست بها ، فقد نَعَرَ في قَفَا السعد ،،، وجدُ .
    ولا مرحبا بأرض خلاها مقامكِ ، فتباعد قُرب ، وتخلّق ،،، بُعدُ .

    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــ
    قالت : أحسنت القول يا قمر ،،، وإذن فمن أنا ؟
    قال : وريثة عرش الجمال .
    فقالت : ومن تراه وليّ عهدي ؟
    قال : كيف هذا وقد تربّعتِ على العرش بهيئتكِ الدائمة !!! .
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــ انتهى ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــ
    حسين الطلاع
    5/9/2012 م .
    المملكة العربية السعودية – الجبيل .







    : ذببن أي ارتمين ، وهي من الذّبّ أو الرمي ،،، ومنه لفظة الذباب لأنه يذب بنفسه على الشيء دون حسبان ،،، مع أني قرأت ذات مرة أن كلمة ذُبّان أفصح من ذُباب ،،، رغم استخدامنا لها كلفظة عامية محلية .
    : يرتعين من يرتع وهو طلب الرعي والكلأ .
    : أنها أي هي لفرط حسنها لا تستطيع حتى أن تقرأ مواصفة القبح أنفة منها .
    : اللب والمخ بمعنى واحد : أي جوهر السحر ومحركه كالمخ الذي يسير الإنسان .
    : الإسرار والطي بمعنى الحفظ وعدم البوح به .
    : المخاض هو طلق الولادة .
    : سوّل أي زيّن وسهّل وحبب الشيء ، وسوّلت له نفسه أي حببت له الشيء المُراد .
    : أي جاءت ترسيخا وتوطيدا وإثباتا لحقيقة الجمال .
    : تبلّد : لها من المعاني ما هي كثيرة منها الخضوع والاستكانة ومنها الذل ، ومنها إظهار غير الحقيقة .
    ولكنها هنا بمعنى الإقامة لأن أصلها مأخوذ من البلد ، والبلد مقيم في الوطن لا يتغير ولا ينتقل .
    : الذلول : هو الجمل المطاوع المنقاد بكل سهولة ويسر .
    : التورم حنقا هو الغضب المبطن وتمعر الوجه وتنفخه .
    : وهي حقيقة القمر أنه مظلم وإنما يستمد نوره من الشمس وهو الصحيح .
    : التبجّح هو إظهار السرور والفرح علانية .
    : فبهت : من البهت بمعنى دُهش وتحيّر وشحب لونه أو وجهه .
    : الإطراق هو إسدال الجفن على العين والنظر إلى الأرض خجلاً .
    : من الران والرين وهو ما وقر في القلب أصلا وصار كالمرض وهو يختلف عن مرض الأعضاء .
    : يتهب أي يطلب الهبة والعطاء .
    : أي أنه جاوز الحد في رجاءه .
    : شح الدّر : أي الثدي الذي لا خير فيه ولا لبن كالبخيل لا يعطي شيئا ، وهو كناية عن انقطاع الأرزاق .
    : مستنكفة : أي غير متمنعة أو ممتنعة من احتواء الجمال ، وهي أصلا من نكف الدمع أي إزالته أو مسحه بالأصبع عن خد الباكي ، والإنكاف هو التنزيه أيضا .
    : المُحيّا هو الوجه وسمي بذلك لأنه يُستقبل ويُخص بالتحية .
    : أي لا يظهرن إلا بمساحيق الجمال والمُزَيّنات .
    : أي أن حمرة الورد مصطنعة مقارنة بحمرة خدّكِ .
    : انتبر : أي اتخذ الزهرُ وجنتكِ منبرا يجلس فيه ، والمنبر هو المكان أو المجلس المرتفع .
    : وهي الحيرة أصابت الثلج والبرد من حيث البياض لما قورن ببياض نحركِ ، والنحر هو العنق .
    : انجلى أي غاب وذهب لون العنّاب قياسا بحمرة الشفاه المرطبة برضاب كشهد العسل ، والرضاب هو الريق ما دام في الفم .
    : أي ران على العين نشوة النوم والنعاس ، ولكن لما رأتكِ غلبها السهد ، والسهد هو السهر .
    : أي حسدت العين الملابس لما تحويه من جسد بارع الجمال .
    : أي أنها تنام على ظهرها فتقهرُ بما كعب منها الأرض لما تزهو بتلالها وإن كانت التلال جميلة غير أنكِ أجمل .
    : أي أن الحسن طغى على الإناث عامة ، إلا أنكِ لما ظهرت عليهن أبطلتِ ما فيهن من حسن .
    : فلما كان ذلك ذهبن إلى البحر أثناء المد لينعمن باللؤلؤ والخير الوفير ، ولكنه أخفق بجوده لما مدّ فيك السحر والحسن .
    : هنا مقارنة بين القمر وبينها فيقول أنه القمر ولكنه يعجب كيف هي أحلى من القمر وقد برع فيها الخد الجميل .
    : اللهم لا حسد ،،، يعجب القمر من أقدام لطيفة أنيقة تركّبَ فوقها جسد تام متزن .
    : لكأن الوطف وهو الرمش الطويل أكثر حبسا من السجن وقيوده .
    : الضمور هي ضامرة البطن اللطيف ، والكشح هو البطن من ناحية السرة إلى الخاصرة ، فكيف صار وهدا أي منخفضا لكانك تجس أمعاءها لفرط الضمور واللطافة .
    : كيف ربى أي كيف علا وارتفع إلى سموها الود والحب .
    : نعر أي زجر في السعد وجدٌ ، والوجدُ هو الحزن إذا رحلت وظعنت .
    : أي أرض خلت منها هي ، وإن خلت فقد رحلت ، فلم يعد هناك قرب ، بل بُعد .

  2. #2
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Jun 2011
    الدولة : الأردن
    المشاركات : 2,156
    المواضيع : 89
    الردود : 2156
    المعدل اليومي : 0.94
    من مواضيعي

      افتراضي

      أولا، تغيب كثيرا يا حسين وهذا يوجع ذائقتنا التي تحتاجك هذا الجمال!
      ثانيا، ما زلت ترهقني صعودا إليك ولا أطالك!
      أما عن هذا الجمال فحدث ولا حرج!
      محبتي لك تصاعدية لا تتوقف.
      كن بخير لأكون

    • #3
      نائب رئيس الإدارة العليا
      المديرة التنفيذية
      شاعرة
      الصورة الرمزية ربيحة الرفاعي
      تاريخ التسجيل : Jan 2010
      الدولة : على أرض العروبة
      المشاركات : 34,924
      المواضيع : 293
      الردود : 34924
      المعدل اليومي : 12.46

      افتراضي

      سارعت أتلقف النص حال هبوطه على مدرج النثر
      أحتفي بهذا الجمال وأحيي الألق حرفا ولغة

      أطلت الغيبة عن واحتك أيها الكريم
      فأهلا بعودتك

      تحاياي
      نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    • #4
      عضو اللجنة الإدارية
      مشرفة المشاريع
      أديبة
      الصورة الرمزية كاملة بدارنه
      تاريخ التسجيل : Oct 2009
      المشاركات : 9,767
      المواضيع : 194
      الردود : 9767
      المعدل اليومي : 3.35

      افتراضي

      لنصوصك أخ حسين نكهة مميّزة، تعبق برائحة أصالة اللّغة وجميل المشاعر
      نعيش في روضة الإبداع دقائق، ونتركها ولا يغادرنا جمالها
      بورك الحرف الأصيل
      تقديري وتحيّتي
      للتّثبيت

    • #5
      عضو الإدارة العليا
      أمينة سر الإدارة
      أديبة
      الصورة الرمزية آمال المصري
      تاريخ التسجيل : Jul 2008
      الدولة : Egypt
      المشاركات : 23,570
      المواضيع : 385
      الردود : 23570
      المعدل اليومي : 7.03

      افتراضي

      جميل أن أبدأ يومي بتلك الجميلة التي طغى حسنها وتسامقت لغتها فاستفاضت ألقا
      انهمار تربع على عروش الجمال أتانا بعد غيبة فأروى الذائقة وبلل الروح عطرا
      مرحبا بعودتك أديبنا الفاضل
      تحاياي
      نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    • #6
      مفكر أديب
      عضو الاتحاد العالمي للإبداع
      الصورة الرمزية خليل حلاوجي
      تاريخ التسجيل : Jul 2005
      الدولة : نبض الكون
      العمر : 50
      المشاركات : 12,538
      المواضيع : 377
      الردود : 12538
      المعدل اليومي : 2.81

      افتراضي

      حوارية تخفي الكثير ... وتعلن عن الكثير .
      وليس الظاهر بأمتع من الباطن ..


      وفي كل : نضج مسرة وانشراح شوق


      /

      لله در نبضك الدافئ
      وقلمك العامر ... بالنقاء
      الإنسان : موقف

    • #7
      أديبة
      تاريخ التسجيل : Dec 2009
      المشاركات : 3,575
      المواضيع : 26
      الردود : 3575
      المعدل اليومي : 1.26

      افتراضي

      الاستاذ الكبير حسين الطلاع

      لديك ملكة خارقة في التماس الجمال واستشعاره. حتى لكانني اراك دائم التأمل كي تستنطقه في كل ما تمر به ويمر بك

      حوارية رائعة تعيدنا الى عصر الاصالة البداوة حين كانت الطبيعة وحدها ما يستفز التلقائية الصادقة والسجية العذبة


      ادام الله عليك هذه الروعة

      تقديري الكبير

    • #8
      شاعر الصورة الرمزية حسين الطلاع
      تاريخ التسجيل : Aug 2008
      الدولة : الجبيل - المملكة العربية السعودية
      المشاركات : 424
      المواضيع : 89
      الردود : 424
      المعدل اليومي : 0.13

      افتراضي

      اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماهر يونس مشاهدة المشاركة
      أولا، تغيب كثيرا يا حسين وهذا يوجع ذائقتنا التي تحتاجك هذا الجمال!
      ثانيا، ما زلت ترهقني صعودا إليك ولا أطالك!
      أما عن هذا الجمال فحدث ولا حرج!
      محبتي لك تصاعدية لا تتوقف.
      كن بخير لأكون
      وما تمرّد بعد ، إلا واستعر شوق .
      كلما وعدتُ ألا أغيب خان الوعدَ واجب .
      الرائع الأديب : ماهر
      أسعدني مرورك الكريم ، وتذوقك الطيب لحلاوة الحرف .
      كما أشكر سموك هذا في التواضع الكريم مما أخجلني أيها الحبيب
      فلا تحرمني تكرار الزيارة
      بارك الله فيك أيها الحبيب
      وكن بألف خير
      حسين الطلاع

    • #9
      عضو غير مفعل
      تاريخ التسجيل : Jun 2011
      الدولة : الأردن
      المشاركات : 2,156
      المواضيع : 89
      الردود : 2156
      المعدل اليومي : 0.94
      من مواضيعي

        افتراضي

        أخي الحبيب،
        كلماتك جميلة كروحك، واعذر تقصيري معك أيضا، ولكن كما تعلم، أفضل عزلتي!
        محبتي التعلم

      • #10
        شاعر الصورة الرمزية وليد عارف الرشيد
        تاريخ التسجيل : Dec 2011
        الدولة : سورية
        العمر : 54
        المشاركات : 6,282
        المواضيع : 88
        الردود : 6282
        المعدل اليومي : 2.96

        افتراضي

        الله الله ...
        بعضهم يطرب لنغم وآخرون لمشهد وإني والله لأطرب من لغتك أخي المبدع الأصيل وجميل صنعك الأدبي الفاخر
        ليس بوسع فقير حرفي أن يحيط بكل هذا الجمال لذاك أرى أن أطيل المكوث في ربيعك قائمًا أهز الرأس نشوةً .. فليتك تراني
        محبتي والكثير من الإعجاب والتقدير

      صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

      HTML Counter
      جميع الحقوق محفوظة