أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 12

الموضوع: الرضيعة..كُتامة

  1. #1
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    المشاركات : 91
    المواضيع : 18
    الردود : 91
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي الرضيعة..كُتامة

    على حافة عطش استسلم مقران لنزق الخرافة،راح يقلب وجعه المزمن،لم يجد بدا من مراجعة عذاباته،منذ نزول هذه الرضيعة في بيته ارتبك طعم الزمن فوق شفاهه،ملوحة ضحلة تبطن أرق الجوارح..في ليلة مبتلة بعرق السديم تسلل كظل إلى غرفة دزاير ظفر بها نائمة شبه عارية تلتحف ضوء مصباح،بجانبها كتامة تناغي فراشات الضوء،اقترب نحوها تقوده فكرة شائكة، أقتلعها من مهدها شتلة نهر شهي،خرج مسرعا يكابد لسعات الحذر،بين يديه بدت كتامة هادئة كمخدر،أشاح مقران بوجهه عنها بعدما أحس بخدر في أصابعه، انحدر جهة الربوة القابعة شمالا تطوقها بضع صنوبرات متفرقة،استمر يزرع خطواته في درب موحل يؤدي به إلى أخر تل مرتفع يطل على جرف هاري،يوشك أن تزل قدمه في الضباب المخملي،استقر في بقعة هي اقرب للجرف منها للتل،تفقد ملامح كتامة مرة أخيرة،أذهله تناهي الضوء في التفاصيل، انشطر داخله بين رغبة عشبة الجبل القابعة في دمه وبين صفاء اكتسبه فجأة من المطر،أي وجه تحمله هذه الصغيرة يجعل الليل لذيذا كأغنية..؟
    المطر يقرؤ لغته القديمة على الملامح،مرر أصابعه تغويه أبجدية البياض ،أمسكت إبهامه وضعته في فمها الصغير كجرح فتي،فتح فمه قليلا كمن لامس روحا في الظلال،مسامه تغرق في نشوة مبهمة لا عهد لجسده بها،تمنى لو امتلك حاسة أخرى تستوعب حيرته الشهية نازعته نفسه مرة أخرى أن يوغل في الجرف،حدثته أن يلقي بها في الهاوية حتى يخلو له وجه دزاير وتعود إلى أحضانه لاجئة لم تعرف يوما فراق الوطن.توشك قدمه أن تزل في الضباب، ظلت تمزقاته ترفل به في الهاوية،وفي غمرته تلك ارتسم على وجه الرضيعة ضحكة لها رائحة المباغتة،تراجع خطوتين إلى الخلف رن جرس خفي،استيقظ مقران من لوثة الاشتهاء التفت من حوله خشية أن يترصده شبح ما،رجع يجر جثة نصف حية ونزيف خاطر سيعمر في ذاكرته سنين طويلة،انتهج طريقا آخر لرجوعه لا يحمل ذاكرة متعبة،وصل للبيت يلهث تتلبسه تقلبات الحذر المضني،طَرقهُ منكسرا وقد ترك خلفه ظل جثة.لم يدرك انه سيخسر الكثير بعد ليلة ممطرة حفرت عميقا في جسده،تكاليف شهوة ستطرز حياته بالتعب والمشقة دخل غرفة دزاير لم يجدها نائمة،غمرته الحيرة،التفت يمينا ثم شمالا ليجدها شبه عارية منكوشة الشعر يكاد الفزع يأكل تقاسيم وجهها،فاغرة فمها،تلهث ككلب نصف بري،فقد إحدى قوائمه.علم مقران أنها كانت تبحث عن صغيرتها تتبع غريزة الأنثى الجارحة ونزق قاتل شرس،طالما سمع عن الكائنات الغرائبية التي تسكن الغابة لكنه لم يعتقد أن زوجته إحداها،بينه وبين نفسه اقسم أنه سيعاقبها عقابا بشعا،مثلما عذبته أشهر عديدة دون
    شهوة..
    يتبع....

  2. #2
    الصورة الرمزية مصطفى حمزة شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : سوريا - الإمارات
    المشاركات : 4,423
    المواضيع : 168
    الردود : 4423
    المعدل اليومي : 1.51

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد ابو الصقيل مشاهدة المشاركة
    على حافة عطش استسلم مقران لنزق الخرافة،راح يقلب وجعه المزمن،لم يجد بدا من مراجعة عذاباته،منذ نزول هذه الرضيعة في بيته ارتبك طعم الزمن فوق شفاهه،ملوحة ضحلة تبطن أرق الجوارح..في ليلة مبتلة بعرق السديم تسلل كظل إلى غرفة دزاير ظفر بها نائمة شبه عارية تلتحف ضوء مصباح،بجانبها كتامة تناغي فراشات الضوء،اقترب نحوها تقوده فكرة شائكة، أقتلعها من مهدها شتلة نهر شهي،خرج مسرعا يكابد لسعات الحذر،بين يديه بدت كتامة هادئة كمخدر،أشاح مقران بوجهه عنها بعدما أحس بخدر في أصابعه، انحدر جهة الربوة القابعة شمالا تطوقها بضع صنوبرات متفرقة،استمر يزرع خطواته في درب موحل يؤدي به إلى أخر تل مرتفع يطل على جرف هاري،يوشك أن تزل قدمه في الضباب المخملي،استقر في بقعة هي اقرب للجرف منها للتل،تفقد ملامح كتامة مرة أخيرة،أذهله تناهي الضوء في التفاصيل، انشطر داخله بين رغبة عشبة الجبل القابعة في دمه وبين صفاء اكتسبه فجأة من المطر،أي وجه تحمله هذه الصغيرة يجعل الليل لذيذا كأغنية..؟
    المطر يقرؤ لغته القديمة على الملامح،مرر أصابعه تغويه أبجدية البياض ،أمسكت إبهامه وضعته في فمها الصغير كجرح فتي،فتح فمه قليلا كمن لامس روحا في الظلال،مسامه تغرق في نشوة مبهمة لا عهد لجسده بها،تمنى لو امتلك حاسة أخرى تستوعب حيرته الشهية نازعته نفسه مرة أخرى أن يوغل في الجرف،حدثته أن يلقي بها في الهاوية حتى يخلو له وجه دزاير وتعود إلى أحضانه لاجئة لم تعرف يوما فراق الوطن.توشك قدمه أن تزل في الضباب، ظلت تمزقاته ترفل به في الهاوية،وفي غمرته تلك ارتسم على وجه الرضيعة ضحكة لها رائحة المباغتة،تراجع خطوتين إلى الخلف رن جرس خفي،استيقظ مقران من لوثة الاشتهاء التفت من حوله خشية أن يترصده شبح ما،رجع يجر جثة نصف حية ونزيف خاطر سيعمر في ذاكرته سنين طويلة،انتهج طريقا آخر لرجوعه لا يحمل ذاكرة متعبة،وصل للبيت يلهث تتلبسه تقلبات الحذر المضني،طَرقهُ منكسرا وقد ترك خلفه ظل جثة.لم يدرك انه سيخسر الكثير بعد ليلة ممطرة حفرت عميقا في جسده،تكاليف شهوة ستطرز حياته بالتعب والمشقة دخل غرفة دزاير لم يجدها نائمة،غمرته الحيرة،التفت يمينا ثم شمالا ليجدها شبه عارية منكوشة الشعر يكاد الفزع يأكل تقاسيم وجهها،فاغرة فمها،تلهث ككلب نصف بري،فقد إحدى قوائمه.علم مقران أنها كانت تبحث عن صغيرتها تتبع غريزة الأنثى الجارحة ونزق قاتل شرس،طالما سمع عن الكائنات الغرائبية التي تسكن الغابة لكنه لم يعتقد أن زوجته إحداها،بينه وبين نفسه اقسم أنه سيعاقبها عقابا بشعا،مثلما عذبته أشهر عديدة دون
    شهوة..
    يتبع....
    -----------
    أخي الأكرم ، الأديب محمد
    أسعد الله أوقاتك
    زوجٌ يصل به الشبق ( حافة العطش )إلى أن أن يُحاول وأد الرضيعة ليخلو له وجه زوجته !! فكرة غريبة ، غربيّة لاشرقيّة ..
    كانَ السردُ شائقاً مُثيراً للرحمة والقرف معاً ، واللغة شاعريّة جميلة
    بانتظار التكملة والتي أرجو أن يُبعث فيها الزوج الأب ..
    جرف هاري = جرف هار
    تحياتي وتقديري
    اللهمّ لا تُحكّمْ بنا مَنْ لا يخافُكَ ولا يرحمُنا

  3. #3
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    المشاركات : 91
    المواضيع : 18
    الردود : 91
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي

    اشكرك استاذي مصطفى حمزة على مرورك الكريم
    هذه القصة القصيرة تحولت من نص قصير الى محاولة
    لكتابة رواية ،لذلك هنالك تفاصيل اخرى،ادت بالزوج
    الى محاولته لقتل الرضيعة والتي ليست من صلبه،جاءت لتقلب حياته راسا على عقب...
    لا اعرف هل سوف يبعث الزوج الاب ام لا..؟شكرا

  4. #4
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.38

    افتراضي

    نص احتوته المباغتة اعتبارا من سطوره الأولى، بخروج صارخ على ما هو طبيعي ومعقول، وبتساؤل ملح رافق القراءة يهز راسه نافيا ويصيح .. أ معقول؟
    اللغة شاعرية ساحرة والتصوير موفق والسرد جميل ومشوق

    بانتظار التتمة

    أهلا بك في واحتك

    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    المشاركات : 91
    المواضيع : 18
    الردود : 91
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي

    شكرا ايتها الشاعرة ربيحة الرفاعي مرورك يسعدني
    في اعتقادي ان الكاتب يجب ان يثير الدهشة عند القارئ
    وان يختار اللغة والسرد المناسب لذلك...

  6. #6
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    المشاركات : 91
    المواضيع : 18
    الردود : 91
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي الرضيعة كتامة2..تابع

    ..نبيذ العتمة يُزهق مساءً،كمن احتسى غسقا مثقلا بالمرارة قصد مقران قرية سرج الغول ليلا وكأنه يتخير طقسا مفعما بالرطوبة لحزنه،كلما أمعن في الدروب عاوده الألم،مشى مسرعا يتصيد اقصرها ذاكرة،حتى لا تتخثر حواسه.قرية سرج الغول تبعد مسافة ثلاثة أميال،اعتاد مقران زيارتها كلما تكلست مشاعره وأراد تجديدها، صادق فيها صياداً عُرف بسهراته المريبة،كل ليلة تُسمع من كوخه الحجري أصوات غريبة،وموسيقى قديمة منقرضة لم تعزف منذ قرون،سكان القرية برموا من فوضاه الليلية،لم تردعه تهديداتهم المتكررة بطرده وتخريب كوخه استعصم بعناده وببندقية الشاخوفة الروسية والتي غنمها من صياد أكراني، وجده جثة هامدة أثناء رحلاته المتكررة للجبال المجاورة،عُرف بطرقه المبتكرة في اصطياد الوحوش،كما استعان به مقران في توفير متطلبات العرافة لونا من طرائد حتى يحقق مفعول عشبة الجبل، ويشبع نهمه للنساء.كالعادة وصل مقران منتصف الليل للكوخ والذي لم يكن له باب،فقط ستارة قماشية ممزقة تكشف ما بداخله،تؤثثه حصيرة بالية وأفخاخ مختلفة الأشكال والأحجام تزين جدرانه،استقبله الصياد بترحيب باذخ،وأجلسه في مكانه على فراش مصنوع من جلد وعل،لاحظ الصياد حزن مقران وحيرته،غيبوبة تطلي وجهه بالكآبة،تداركه بكأس نبيذ مترفة النشوة،شربها دفعة واحدة لم يرد أن يترك فسحة للزمن،أردف بعدها جرعات أخرى حتى يفك إعاقة لسانه عن الكلام،سرد على الصياد قصته مع زوجته دزاير والرضيعة التي أربكت حياته،لم يستوعب الصياد سلوك زوجة مقران وراح يلعن كل النساء على هذه
    البسيطة ابتداء من حواء إلى اليوم،لم يثق فيهن لحظة واحدة حتى انه لم يتزوج رغم تجاوزه الخمسين ،كان يشتمهن بكل لغات الأرض،كره كل أنثى رآها أو عرفها،عندما يسأله رفقاء السهر لما لا تتزوج؟ قال: لا أريد أن انزل من جنتي العالية،يكفينا ما سففنا من تراب.أما غريزته فكان يقتلها بوضع عشبة الرهبان في وسادته،والتي زوده بها رهبان دير تِبحرينْ الرابض جنوب العاصمة،بَنا حوله حصنا منيعا يصعب اختراقه لا شهوة إلا الصيد والسهر. ...يتبع

  7. #7
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,642
    المواضيع : 386
    الردود : 23642
    المعدل اليومي : 5.53

    افتراضي

    تم دمج الجزء الثاني للقصة إلى الجزء الأول لعدم تشتيت المتلقي ولي عودة للنص بعد قراءته
    بوركت
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    الصورة الرمزية نداء غريب صبري شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2010
    الدولة : الشام
    المشاركات : 19,097
    المواضيع : 123
    الردود : 19097
    المعدل اليومي : 5.40

    افتراضي

    سؤال اوجهه لأختي الحبيبة آمال
    لماذا يتم دمج الجزئين
    ربما كانت رواية
    أو قصة ليست قصيرة جدا

    شكرا لك اختي

    بوركت

  9. #9

  10. #10
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    المشاركات : 91
    المواضيع : 18
    الردود : 91
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نداء غريب صبري مشاهدة المشاركة
    قصة جميلة جدا
    وأحداثها مليئة بالغرابة

    شكرا لك اخي

    بوركت
    شكرا استاذة نداء غريب
    مرورك يسعدني..اجابة على سؤالك
    النصين يشكلان محاولة لكتابة رواية..

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة