أحدث المشاركات
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 25

الموضوع: وغدا على حرد قادرا

  1. #1
    الصورة الرمزية محمد الشرادي أديب
    تاريخ التسجيل : Nov 2012
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 721
    المواضيع : 35
    الردود : 721
    المعدل اليومي : 0.27

    افتراضي وغدا على حرد قادرا

    خاطب صديقة مغتاظا:
    كل من اكتوى بلهيب الكتابة، عليه أن يعصر أثداء عقله،يجمع حليبه، يمخضه، ويقدم للقراء زبذته، ماعدا الشعراء، تأتيهم الجن بقصائد مترعة بالحسن و الجمال.
    أغبطهم.
    ما أسعدهم بعبقرهم !
    ليتنا كنا بحظهم، و صار لنا عبقرنا الخاص...عبقر السرد.
    حدجه صديقه باستغراب. لم يسعفه تفكيره في الرد المناسب، فاكتفى بابتسامة ماكرة.
    انقطع حبل الكلام بينه و بين زميله الجالس قبالته. تاه عقله. رأى نفسه يتجول في جزيرة لا مثيل لها على وجه الأرض.وقف أمام سبورة كبيرة كتب عليها:
    سرديا
    فردوس السرد
    وقف يرزح تحت دهشة الاكتشاف العظيم. تجول في ربوعها الخصيبة.نخيل غريب تتدلى منه عرانيس مفعمة ببلح المجاز البكر...أشجار مترعة بفواكه الاستعارة البتول...كرم مثقل بعناقيد التشبيه، و الجناس العذراء.
    استبد به الذهول.قرر أن يبقيها سرا، حكرا على قلمه.سيحير العالم بأفكاره المبتكرة ابتكارا كاملا. سيحول ما اكتشفه إلى ظباء ساحرة تتراقص في دمن إبداعاته لتكون المثل الأسمى لفتوحات سردية غير مسبوقة.
    احتارت عيناه....قطف فاكهة استعارة جديدة لم يسبق أن خطها قلم،أو سمعتها أذن.حاول أن يسلكها بخيوط الحبر. ذابت بين أنامله ...تلاشت في عقله.اندهش. جنى فاكهة مجاز...تشبيه...جناس كلها تتبخر و تختفي حيث لا يدري. تعززت دهسته. تساءل عن السر الكامن في هذه الفواكه المشتهاة :
    - كيف السبيل للإمساك بها؟
    اعتقد أن هذه الثمار الفريدة مختومة بتعويذة سحرية عليه أن يعثر عليها، و يرددها في نفسه لتصير صالحة للاستغلال...
    أحس بيد ترجه بقوة. عاد من رحلته الذهنية. خاطبه صديقه:
    - هنا في الذهن يكمن كل شيء. لا تبحث عن الأفكار العظيمة في أي مكان...خاصة في الأماكن الوهمية. ابق مكانك، كل الفواكه الرائعة التي شاهدتها ستأتي إليك.فقط كن قاردا على اقتناصها حين تمرق أمامك.

  2. #2
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,642
    المواضيع : 386
    الردود : 23642
    المعدل اليومي : 5.53

    افتراضي

    تهجم الفكرة فجأة دون إعداد وإخراج وتحضير لها وإن لم تسطو عليها بالتدوين لفرت وتسربت كما يتسرب الماء من بين الأنامل
    رغم أن الفكرة مطروحة من قبل لكن كانت القراءة هنا مختلفة مائزة .. والأسلوب جدا رائعا ألقا ..
    دام ألقك أديبنا الرائع
    ومرحبا بك في واحتك
    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    التعديل الأخير تم بواسطة آمال المصري ; 01-12-2012 الساعة 12:52 PM

  3. #3
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه أديبة
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.56

    افتراضي

    - هنا في الذهن يكمن كل شيء. لا تبحث عن الأفكار العظيمة في أي مكان...خاصة في الأماكن الوهمية. ابق مكانك، كل الفواكه الرائعة التي شاهدتها ستأتي إليك.فقط كن قاردا على اقتناصها حين تمرق أمامك.
    صدقت ... حين تنضج فاكهة الكلم ويحين قطافها يكون القلم جاهزا لتذوّق حلاوتها
    جميلة سلسة تستحق الاقتناص
    بوركت
    تقديري وتحيّتي

  4. #4
    الصورة الرمزية مصطفى حمزة شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : سوريا - الإمارات
    المشاركات : 4,423
    المواضيع : 168
    الردود : 4423
    المعدل اليومي : 1.51

    افتراضي

    - في القصّة تضمين ثقافي في العنوان ، ويقول النقاد إنه من أسباب الغموض في الأدب . فما معنى ( سرديا ) ؟ ولمَ اختاره الكاتبُ عنواناً لنصّه ؟
    بحثتُ في النت في عدة مواقع ، وأنقل هنا ماكتبته إحدى الأديبات في تعليقها على نص الأستاذ شرادي الذي نشره قبلاً في موقع ما : ( واظن ان اختيارك لسردينيا او ساردا كما كانت تسمى في القديم كمنبع للابداع ليس اعتباطيا التناص بالتاريخ كان موفقا اردت ان تقتطف منه وتجني ما جناه منها المسلمون من نفائس لما احتلوها اول مرة قبل ان يذهب كل شيء سدى ويتبخر وقد اشتقت منها كلمة "ساردونيك "sardonique الفرنسية التي تعني تهكمي وهذه اضافة لبعد آخر للنص , كما لو ان الافكار والاستعارات والمجازات كانت تتهكم بالانفلات من قبضة من يشقى ويتعب ويبتسر ذهنه للوصول اليها في حين تأتي طائعة للذي حبي بعين يقظة ترصد ما حوله وتقتنصه في اللحظة المناسبة .. )
    - لاشكّ ، إن كل أديب يحلم ويتمنى أن يأتي بما لم تستطعه الأوائل ، ولكنه حين يُجبر قلمه على ذلك فهو إما أن يحرن ، وإما أن يأتي بما لا يُقرأ !!
    عملية الإبداع الأدبيّ عمليّة معقّدة مُبهَمة إلى حدّ ما ، لكنها بالتأكيد تبدأ بالموهبة من الله ، وتمر بالدراسة للأدوات اللغوية بعلومها وفروعها ، وبالقراءات الغزيرة المتنوعة ، وبالملاحظة ، وبالتفاعل الوجداني والنفسي والعقلي ، وبالهمّ ..ثم تنتهي بالولادة الطبيعيّة ! وقد استخدم الأستاذ كلمة ( شاهدتها ) بذكاء وخبرة حيث يقول : ( لا تبحث عن الأفكار العظيمة في أي مكان...خاصة في الأماكن الوهمية. ابق مكانك، كل الفواكه الرائعة التي شاهدتها ستأتي إليك ) إذ لابدّ من القراءات النفيسة ، ولابدّ من التجوال والمخالطة ثم تخزين المشاهدات في الذاكرة الإبداعية للمبدع ..
    نصٌّ أثار قضيّة مهمة في الكتابة الإبداعيّة ، بنص سردي حواريّ مُبتكر وممتع
    تحياتي أخي الأكرم ، الأستاذ محمد
    دمتَ بألف خير
    اللهمّ لا تُحكّمْ بنا مَنْ لا يخافُكَ ولا يرحمُنا

  5. #5
    الصورة الرمزية الفرحان بوعزة أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 2,346
    المواضيع : 186
    الردود : 2346
    المعدل اليومي : 0.84

    افتراضي

    - هنا في الذاكرة يكمن كل شيء. لا تبحث عن الأفكار العظيمة في أي مكان...خاصة في الأماكن الوهمية. ابق مكانك، كل الفواكه الرائعة التي شاهدتها ستأتي إليك. فقط كن قادرا على اقتناصها حين تمرق أمامك./
    هنا إشارة قوية وجيدة لحركة عملية الإبداع وكيفية توليد الأفكار ، مما يدفعنا إلى التساؤل : ما هي البواعث الموضوعية والذاتية لولادة الأفكار والصور وتبلورها في الذهن ..؟ أعتقد أن هذه المرحلة مهمة في حياة كل مبدع .. والذاكرة وعاء تخزن فيه المعارف والمعلومات وكل التجارب التي مر بها المبدع .. إنها أرضية للانطلاق نحو المرحلة النهائية حيث يتجسد فيها الإبداع على شكل نصوص أدبية منجزة ..
    نص كبير أخي سي محمد يطرح إشكالية كبيرة لحركة عملية الإبداع ، دون شك أنها تختلف من إنسان لآخر .. كل مبدع يتميز بطقوس خاصة به أثناء الكتابة .. فكم من أفكار تمرق أمامنا ، وإذا لم نسجلها وندونها فإنها تهرب منا .. وكم من فكرة تسكن الذهن ولا تفارقه ، فتكبر وتنمو وتتسع فتكون جاهزة للكتابة .. لكن .. ففي مجرى إبداع الكاتب لنصه تحدث انعطافات غير متوقعة تؤدي في حالات كثيرة إلى تعديل الفكرة الأولية ..
    خطاطة سردية جيدة لتوصيل الفكرة للمتلقي ،اعتمدت على التشويق والإثارة .. وبذلك يكون النص قد حقق الإفادة والإمتاع ..
    تقديري واحترامي ..
    الفرحان بوعزة ..

  6. #6
    الصورة الرمزية سامية الحربي أديبة
    غصن الحربي

    تاريخ التسجيل : Sep 2011
    المشاركات : 1,578
    المواضيع : 60
    الردود : 1578
    المعدل اليومي : 0.51

    افتراضي

    جميلة جدًا هذه السردية الماتعة نعم اقتناص الحدث مع موهبة حبك الحرف وسرده ينتجان نصًا مميزاً . تحياتي لك أستاذ محمد الشرادي.

  7. #7
    الصورة الرمزية محمد الشرادي أديب
    تاريخ التسجيل : Nov 2012
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 721
    المواضيع : 35
    الردود : 721
    المعدل اليومي : 0.27

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آمال المصري مشاهدة المشاركة
    تهجم الفكرة فجأة دون إعداد وإخراج وتحضير لها وإن لم تسطو عليها بالتدوين لفرت وتسربت كما يتسرب الماء من بين الأنامل
    رغم أن الفكرة مطروحة من قبل لكن كانت القراءة هنا مختلفة مائزة .. والأسلوب جدا رائعا ألقا ..
    دام ألقك أديبنا الرائع
    ومرحبا بك في واحتك
    تحاياي
    أهلا أختي آمال.
    عل الكاتب أن يكون في يقظة مستمرة قد لا يعرف متى تداهمه الأفكار...حتى يستطيع ان يسلكها بخيوط الحبر.
    شكرا أختي على المرور الجميل و الترحيب.
    مودتي

  8. #8
    الصورة الرمزية محمد الشرادي أديب
    تاريخ التسجيل : Nov 2012
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 721
    المواضيع : 35
    الردود : 721
    المعدل اليومي : 0.27

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاملة بدارنه مشاهدة المشاركة
    صدقت ... حين تنضج فاكهة الكلم ويحين قطافها يكون القلم جاهزا لتذوّق حلاوتها
    جميلة سلسة تستحق الاقتناص
    بوركت

    تقديري وتحيّتي
    نعم. لا يصح القطاف إلا إذا نضجت الفكرة حتى لا يكون مذاقها حامزا.
    مودتي

  9. #9
    الصورة الرمزية محمد الشرادي أديب
    تاريخ التسجيل : Nov 2012
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 721
    المواضيع : 35
    الردود : 721
    المعدل اليومي : 0.27

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى حمزة مشاهدة المشاركة
    - في القصّة تضمين ثقافي في العنوان ، ويقول النقاد إنه من أسباب الغموض في الأدب . فما معنى ( سرديا ) ؟ ولمَ اختاره الكاتبُ عنواناً لنصّه ؟
    بحثتُ في النت في عدة مواقع ، وأنقل هنا ماكتبته إحدى الأديبات في تعليقها على نص الأستاذ شرادي الذي نشره قبلاً في موقع ما : ( واظن ان اختيارك لسردينيا او ساردا كما كانت تسمى في القديم كمنبع للابداع ليس اعتباطيا التناص بالتاريخ كان موفقا اردت ان تقتطف منه وتجني ما جناه منها المسلمون من نفائس لما احتلوها اول مرة قبل ان يذهب كل شيء سدى ويتبخر وقد اشتقت منها كلمة "ساردونيك "sardonique الفرنسية التي تعني تهكمي وهذه اضافة لبعد آخر للنص , كما لو ان الافكار والاستعارات والمجازات كانت تتهكم بالانفلات من قبضة من يشقى ويتعب ويبتسر ذهنه للوصول اليها في حين تأتي طائعة للذي حبي بعين يقظة ترصد ما حوله وتقتنصه في اللحظة المناسبة .. )
    - لاشكّ ، إن كل أديب يحلم ويتمنى أن يأتي بما لم تستطعه الأوائل ، ولكنه حين يُجبر قلمه على ذلك فهو إما أن يحرن ، وإما أن يأتي بما لا يُقرأ !!
    عملية الإبداع الأدبيّ عمليّة معقّدة مُبهَمة إلى حدّ ما ، لكنها بالتأكيد تبدأ بالموهبة من الله ، وتمر بالدراسة للأدوات اللغوية بعلومها وفروعها ، وبالقراءات الغزيرة المتنوعة ، وبالملاحظة ، وبالتفاعل الوجداني والنفسي والعقلي ، وبالهمّ ..ثم تنتهي بالولادة الطبيعيّة ! وقد استخدم الأستاذ كلمة ( شاهدتها ) بذكاء وخبرة حيث يقول : ( لا تبحث عن الأفكار العظيمة في أي مكان...خاصة في الأماكن الوهمية. ابق مكانك، كل الفواكه الرائعة التي شاهدتها ستأتي إليك ) إذ لابدّ من القراءات النفيسة ، ولابدّ من التجوال والمخالطة ثم تخزين المشاهدات في الذاكرة الإبداعية للمبدع ..
    نصٌّ أثار قضيّة مهمة في الكتابة الإبداعيّة ، بنص سردي حواريّ مُبتكر وممتع
    تحياتي أخي الأكرم ، الأستاذ محمد
    دمتَ بألف خير
    أهلا أستاذ مصطفى.
    شكرا اخي على البحث و التقصي . و التعليق الذي أوردته للأخت في أحد المواقع فعلا أعطى للن بعدين إضافيين.
    و ان اعتقد كثيرا بضرورة الموهبة، و يأتي بعد ذلك صقل هذه الموهبة بالقراءة و البحث و الاحتكاك مع الآخرين...
    ستظل الكتنابة كفعل إبداعي محط نقاش مستمر بين علماء النفس و غيرهم لسبر أغوارها إن استطاعوا.
    أود أن أتقدم لك بوافر الشكر و الامتنان. على منح هذا النص الكثير من وقتك.
    و دمت أنت أيضا أخي بألف خير.

  10. #10
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.37

    افتراضي

    ما كان عبقر شعر يأتي الشعراء ولا عبقر نثر أتاه يفتح أمامه جنائن الكلم، لكنه أعمل الذهن فتحرك مردود لغوي استودع ذاكرته بقراءات وتعلم ، وبات له بشيء من جهد أن يجسده قولا مزركشا بفنون تتزين بالجمال في اكل هطلها ..ز
    سرد جميل حمل فكرة بديعة أجدت التعبير عنه فحققت بها مضمونها

    أهلا بك أديبنا الكريم في واحتك

    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. حرد القوافي
    بواسطة بشار عبد الهادي العاني في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 10-07-2014, 02:28 AM
  2. وغداً تجْبرُ ساقي
    بواسطة محمد المختار زادني في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 01-11-2006, 01:42 AM
  3. وغداً
    بواسطة محمد سمير السحار في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 26-08-2006, 04:12 PM
  4. &&...عرش المستحيل وغدا أجمل ...&&
    بواسطة شاطئ سلام في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 21-05-2006, 09:43 PM