أحدث المشاركات
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 26

الموضوع: سبع عيون

  1. #1
    الصورة الرمزية محمد الشرادي أديب
    تاريخ التسجيل : Nov 2012
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 721
    المواضيع : 35
    الردود : 721
    المعدل اليومي : 0.30

    افتراضي سبع عيون

    سبع نسوة سمينات يحطن بسريريها.عانقتها إحداهن و سلمتها ورقة خضراء رُسمت عليها سبع أعين. ثم توجهت إلى صديقاتها و أخبرتهن أن السفر إلى سبع عيون شاق و طويل ، و عليهن الانصراف في الحال إذا كن يحرصن على الوصول في رابعة النهار. قفزت هند من سريرها مذعورة، ثم خرجت، و القلق يؤجج في عقلها الأسئلة.. بعد الرجوع من عملها الذي تعيش من راتبه الشهري في رغد واضح، قررت أن تؤدي صلاة الاستخارة، لعلها تهتدي إلى السر الكامن في هذا التواجد الكثيف للعدد سبعة في حياتها هذه الأيام، و إلى سر ذلك المكان - سبع عيون - ولماذا اختلفت أحجام تلك العيون؟ الأولى كبيرة...الثانية أصغر... الثالثة تقل حجما عن الثانية...و العيون المتبقية هي الأصغر لكنها أكثر جحوظا.
    ***************
    في الحقيقة،ليست هند غريبة عن أجواء العدد سبعة.عاشت ردحا طويلا من عمرها بين أحضان طقوسه المترعة بالأحلام و الابتهالات و القرابين والأحزان.في قريتها القريبة جدا من قرى القرون الغابرة. فتحت عينيها،و عقلها ،و قلبها على - سبع رواضي – تلك المقابر السبع المسكونة بالأرواح، والملائكة، و بسبعة ضمان يضمنون الناس عند ربهم في الدنيا و الآخرة.تنهدت تنهيدة حارة،مصحوبة بكلمات مغلفة بعواطف مبهمة:
    - آه يا سبع رواضى. يا بنك الوجع. لكل قروي فيك حساب جار من الألم...رصيد كبير من الابتهالات، و التضرعات...من المعجزات، و الخيبات. تحت ثراك ينام رميم أجدادنا،و قد أسبغ عليها العدد سبعة كراماته، فصارت لها مكانة في العقول و القلوب. يا لغرابة هذا العدد. يحف بنا كالهواء من كل الجهات. يندس في ثنايا حياتنا...يتسرب إلى معتقداتنا...يضفي على أوهامنا،و خرافاتنا قداسة لا تقهر.
    ثم يأتيها صوت زوجة أبيها مفعما بالحيوية و الرهبة،و هي تردد الحكاية نفسها، مرات عديدة:
    - سبع رواضى، رحاب طاهرة. كلما عز المطر، وعطش الزرع، و جف الضرع. وقف جدي القديم، في الغسق بين القبورمبتهلا متضرعا،فتنزل من السماء خيمة عظيمة،ينصبها الناس للأكــل و طلب الغيث، و ما يكاد النهار ينتصف إلا و المطر يهطل مدرارا، و شآبيب الرحمة تبهج الناس، وتبلل ثيابهم و قلوبهم.
    تستطيع زوجة أبيها التحدث بثقة كبيرة. أما هي فذكرياتها مع كل شيء مقرون بالعدد سبعة تتسم بغموض، يمتزج فيه التردد بالخوف. و قصتها مع سبع رواضي كانت مؤلمة. سيظل ألمها يعتصر قلبها إلى الأبد، وكلما سنحت لها الفرصة حكتها بحسرة عميقة:
    - يوم مشؤوم. كانت فيه الأرض و كأنها تريد الالتحام بالشمس التي صارت فوق هاماتنا. تصهر أمخاخنا، و نقي عظامنا. خلت أزقة القرية الضيقة من البشر و البهائم و الطير. لتحتلها حمم الشمس الحارقة، و الظلال الرابضة أمام البنايات و الأشجار كحيوانات سقيمة. ابتلعت جميع الكائنات أصواتها،باستثناء جداجد احتمت بجحورها و طفقت تضغط على الأعصاب بأزيزها المسترسل.في ذلك اليوم، تبين لمحمد، حبي الأول، و الأخير. أن العوم في النهر وحده القادر على التخفيف من غلواء هذا الحر. ظل يسبح حتى دنت الشمس من المغيب. اقترب من ملابسه. كانت هناك تتربص به،أفعى ضخمة نفثت سمها في جسمه. نزل الخبر على قلبي كالصاعقة. صعدت التل الذي تستريح على سفحه المقابر السبع. تضرعت ...ابتهلت ابتهالا حارا... سالت دموعي. قربت ذبيحة سمينة. تركتها هناك للأرواح،و الملائكة و سبعة ضمان. لكنهم قابلوا تضرعي و ابتهالي بخذلان كبير. دفن عمي ابنه في فناء بيته. و دفن معه قلبي، و رغبتي في الزواج إلى الأبد. ثم عرج على سبع رواضي بصق هناك. و أوصى أن تدفن جثته بعيدا عن تلك المقابر، و عن بركاتها الزائفة.
    أيمكن لخيباتها المتكررة مع هذا العدد أن تقلل من هيبته في قلبها؟بالطبع لا.مازال يفتنها.و إن لم يكن كما في السابق،فقد ظل قابعا في دواخلها.
    ***************
    احتجبت الشمس خلف السحب الكثيفة الصباح كله، و الأفق كان مكفهرا ينذر بعاصفة قوية. فجأة، دخلت المكتب فتاة في مقتبل العمر.توجهت صوب زميلة هند في العمل. قبلت رأسها،ثم يديها.أدركت هند أنها أيضا ابنة أخرى لصاحبتها. عندما انصرفت و تحت تأثير المفاجأة سألتها هند.
    - أليس عندك أولاد...أعني الذكور؟
    دوى السؤال في مسامعها دويا قويا...بينما ارتجفت شفتاها ارتجافا عنيفا. لم تصغ زميلتها لاعتذارها.. قاطعتها والكلام يتدفق من فمها بحرقة بالغة:
    - فتحت البعبع لينفلت منه مارد الذكريات الأليمة. كل ذريتي بنات.لا أعترض على ذلك. لكن حماتي و زوجي يريدان ولدا. صرت أصدق الجميع. مرة أعطاني فقيه أعشابا كثيرة.طلب مني أن أخلطها مع الماء،و أغتسل به سبعة أيام متوالية، و ألا أختلي بزوجي إلا في اليوم السابع، و نحن مستلقيان على الجانب الأيمن،لأن في التيمن بركة. لكن الولد لم يأت. قبل البطن السابع زرت أضرحة سبعة رجال بالترتيب الذي نصحتني به أمي. عندما كنت أغادر الضريح الأول، ارتمى صبي صغير في حضني، و قبلني قبلة حارة،و لما انشغلت بانتعال حذائي اختفى.
    ***************
    صرت أعتلي زوجي في السرير،لأن هذه الوضعية تمنحني إمكانية أن يكون رأسي مرتفعا إلى السماء،مطلا على أضرحة سبعة رجال.و في حالة الهيجان، سالت من عيني دموع حارة...امتزج الماء بالماء... سمعت أحشائي تزغرد... و رأيت جسمي يتوهج...يتوهج...حتى غشي غرفة النوم نور ساطع يكاد يخطف الأبصار، و في رحم تلك الهالة النورانية رأيت سبعة أقمار تبتسم لي، ومعهم الولد الذي قبلني في حضرة الشيخ الأول من شيوخ سبعة رجال. فجاء الولد المنتظر، بهيا جميلا. أحببناه بكل ما أوتينا من قوة.لكن الأقدار كانت تخبئ لنا رجة عنيفة، في السنة السابعة من عمره أصابه الجذام فمات.
    كانت كل كلمة من كلمات زميلتها تنفجر في القاعة كقنبلة صوتية تمزق طبلة أذنيها. بالكاد حملتها رجلاها. ألقت بنفسها داخل سيارتها:
    - أيجوز أن يكون سبعة رجال بهذه القسوة؟يتلاعبون برغبة أم كلمى... يمنحونها الولد،ثم يسلبونه إياها.
    ***************
    اهتمامها بمأساة صديقتها التي خلفت في قلبها حرقة كبيرة، و تزامُن الحدث مع العطلة الأسبوعية. جعل هند تقرر السفر بعيدا، دون أن تحدد وجهة لسفرها.
    ضغطت على المكبح حتى أنَّت الطريق تحت العجلات. كانت هناك إشارة طرقية. مسحت الزجاج الأمامي، و من خلفه قرأت"سبع عيون"لم تصدق عينيها.كانت الإشارة تشير إلى الجهة التي تهب منها ريح سموم تحرق البشرة، و تحمل معها غبارا كثيفا يحجب النظر. التفتت يمنة،و يسرة.لا أحد تسأله.كانت هناك فقط طريق تمتد على طول البصر، في منعرجات حادة: - أي بركة كامنة في هذا العدد الغريب، كل ما ينسب إليه حقيقي. كنت أعلم في قرارة نفسي أن هذا المكان موجود،و أنا الآن، لا أشك في رونقه،وجماله. و ما يمكن لعيون سبع أن تسبغه عليه من خير و بركات. خاصة تلك العين الكبيرة. لابد أنها ستكون غزيرة عذبة.
    انطلقت تقود سيارتها في تلك الطريق، و ما كادت تصعد عقبة نطاء حتى انتصبت أمامها علامة كبيرة، لكنها صدئة، بالكاد تقرأ من تحت صدئها"سبع عيون". و قفت مشدوهة، لم تصدق ما تراه عيناها. كل الأحلام الوردية التي رسمتها حول هذا المكان تبددت في لمح البصر. هل تكون هذه الخيبة الأخرى الحد الفاصل بينها و بين البركات المزعومة لهذا العدد، أم أن افتتانها بكراماته أكبر من أن ينغصها أي شيء.
    لم تجد الكلمات المناسبة لتصف بؤس ذلك المكان، الذي امتد أمامها قفرا... يبابا. و الناس يركضون خلف البهائم المحملة بالبراميل ليقطعوا مسافات طويلة من أجل قطرة ماء عكرة. استوقفت أحدهم، و سألته.
    - أين توجد العيون السبع؟ و خاصة تلك العين الكبيرة.
    - لا أظنك تودين معرفة ذلك. و في ماذا يمكن أن يفيدك الأمر؟
    ألحت عليه، و أخربته أن الأمر مهم جدا، وعليه ستبني مواقف كثيرة.
    - العيون السبع يا سيدتي هم: القايد...الخليفة...الشيخ...و أربعة مقدمين. شغلهم الشاغل هو إحصاء أنفاس الناس.



    - أضرحة سبعة رجال موجودة بمدينة مراكش بالمغرب.
    - القايد...الخليفة...الشيخ...ال قدمون: رجال و أعوان السلطة.

  2. #2
    قاصة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    المشاركات : 1,224
    المواضيع : 115
    الردود : 1224
    المعدل اليومي : 0.47

    افتراضي

    واللة قصة جميلة خطفت انفاسى حتى النهاية وغرائبية أحداثها شدتنى للمتابعة نص بديع واللغة متينة وسرد ماتع شكر لك على هذه التحفة ودام ألقك.

  3. #3
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه عضو اللجنة الإدارية
    مشرفة المشاريع
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.77

    افتراضي

    رائعة السّرد والمضمون
    تمسك بأنفاس القارئ حتّى النّهاية التي تحوّل وجهة التّفكير إلى جهة غير متوقّعة
    جمعت بين ثالوث من القدسيّة (الرّقم سبعة) والخرافة والسّلطة
    بوركت
    تقديري ةتحيّتي

  4. #4
    الصورة الرمزية عبد السلام هلالي أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    الدولة : المغرب
    العمر : 38
    المشاركات : 983
    المواضيع : 44
    الردود : 983
    المعدل اليومي : 0.40

    افتراضي

    قصة ما نكاد نتحسس شاطئها حتى تجرنا للغوص بين سطورها وتحيس أنفاسنا ولا تلفظنا إلى عند آخر حرف من ٍخر كلمة.
    سرد مشوق و أحداث جمعت بين خيال القاص وجوانب من الموروث الشعبي في تناغم تام انتهى بنا إلى قفلة تفصح عن رسالة القاص.
    وكثيراما استغلت السلطة معطى الخرافة والمخيال الشعبي في تسيير شؤون البلاد خصوصا حينما تنفضح حيلها السياسية ، وأعوان السلطة الذيت ذكرتهم هم الأدرع التي تحرك بها هذه الخيوط الحساسة المدغدغة للمشاعر .
    دام لك الابداع والصحة والعافية أخي محمد الشرادي
    اللهم اهدنا إلى ماتحبه وترضاه

  5. #5
    الصورة الرمزية محمد الشرادي أديب
    تاريخ التسجيل : Nov 2012
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 721
    المواضيع : 35
    الردود : 721
    المعدل اليومي : 0.30

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعاد محمود الامين مشاهدة المشاركة
    واللة قصة جميلة خطفت انفاسى حتى النهاية وغرائبية أحداثها شدتنى للمتابعة نص بديع واللغة متينة وسرد ماتع شكر لك على هذه التحفة ودام ألقك.
    أخت سعاد
    سعدت قصيصتي بمرورك المشجع.
    دمت بألف خير.

  6. #6
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Nov 2012
    المشاركات : 160
    المواضيع : 40
    الردود : 160
    المعدل اليومي : 0.07

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الشرادي مشاهدة المشاركة
    سبع نسوة سمينات يحطن بسريريها.عانقتها إحداهن و سلمتها ورقة خضراء رُسمت عليها سبع أعين. ثم توجهت إلى صديقاتها و أخبرتهن أن السفر إلى سبع عيون شاق و طويل ، و عليهن الانصراف في الحال إذا كن يحرصن على الوصول في رابعة النهار. قفزت هند من سريرها مذعورة، ثم خرجت، و القلق يؤجج في عقلها الأسئلة.. بعد الرجوع من عملها الذي تعيش من راتبه الشهري في رغد واضح، قررت أن تؤدي صلاة الاستخارة، لعلها تهتدي إلى السر الكامن في هذا التواجد الكثيف للعدد سبعة في حياتها هذه الأيام، و إلى سر ذلك المكان - سبع عيون - ولماذا اختلفت أحجام تلك العيون؟ الأولى كبيرة...الثانية أصغر... الثالثة تقل حجما عن الثانية...و العيون المتبقية هي الأصغر لكنها أكثر جحوظا.
    ***************
    في الحقيقة،ليست هند غريبة عن أجواء العدد سبعة.عاشت ردحا طويلا من عمرها بين أحضان طقوسه المترعة بالأحلام و الابتهالات و القرابين والأحزان.في قريتها القريبة جدا من قرى القرون الغابرة. فتحت عينيها،و عقلها ،و قلبها على - سبع رواضي – تلك المقابر السبع المسكونة بالأرواح، والملائكة، و بسبعة ضمان يضمنون الناس عند ربهم في الدنيا و الآخرة.تنهدت تنهيدة حارة،مصحوبة بكلمات مغلفة بعواطف مبهمة:
    - آه يا سبع رواضى. يا بنك الوجع. لكل قروي فيك حساب جار من الألم...رصيد كبير من الابتهالات، و التضرعات...من المعجزات، و الخيبات. تحت ثراك ينام رميم أجدادنا،و قد أسبغ عليها العدد سبعة كراماته، فصارت لها مكانة في العقول و القلوب. يا لغرابة هذا العدد. يحف بنا كالهواء من كل الجهات. يندس في ثنايا حياتنا...يتسرب إلى معتقداتنا...يضفي على أوهامنا،و خرافاتنا قداسة لا تقهر.
    ثم يأتيها صوت زوجة أبيها مفعما بالحيوية و الرهبة،و هي تردد الحكاية نفسها، مرات عديدة:
    - سبع رواضى، رحاب طاهرة. كلما عز المطر، وعطش الزرع، و جف الضرع. وقف جدي القديم، في الغسق بين القبورمبتهلا متضرعا،فتنزل من السماء خيمة عظيمة،ينصبها الناس للأكــل و طلب الغيث، و ما يكاد النهار ينتصف إلا و المطر يهطل مدرارا، و شآبيب الرحمة تبهج الناس، وتبلل ثيابهم و قلوبهم.
    تستطيع زوجة أبيها التحدث بثقة كبيرة. أما هي فذكرياتها مع كل شيء مقرون بالعدد سبعة تتسم بغموض، يمتزج فيه التردد بالخوف. و قصتها مع سبع رواضي كانت مؤلمة. سيظل ألمها يعتصر قلبها إلى الأبد، وكلما سنحت لها الفرصة حكتها بحسرة عميقة:
    - يوم مشؤوم. كانت فيه الأرض و كأنها تريد الالتحام بالشمس التي صارت فوق هاماتنا. تصهر أمخاخنا، و نقي عظامنا. خلت أزقة القرية الضيقة من البشر و البهائم و الطير. لتحتلها حمم الشمس الحارقة، و الظلال الرابضة أمام البنايات و الأشجار كحيوانات سقيمة. ابتلعت جميع الكائنات أصواتها،باستثناء جداجد احتمت بجحورها و طفقت تضغط على الأعصاب بأزيزها المسترسل.في ذلك اليوم، تبين لمحمد، حبي الأول، و الأخير. أن العوم في النهر وحده القادر على التخفيف من غلواء هذا الحر. ظل يسبح حتى دنت الشمس من المغيب. اقترب من ملابسه. كانت هناك تتربص به،أفعى ضخمة نفثت سمها في جسمه. نزل الخبر على قلبي كالصاعقة. صعدت التل الذي تستريح على سفحه المقابر السبع. تضرعت ...ابتهلت ابتهالا حارا... سالت دموعي. قربت ذبيحة سمينة. تركتها هناك للأرواح،و الملائكة و سبعة ضمان. لكنهم قابلوا تضرعي و ابتهالي بخذلان كبير. دفن عمي ابنه في فناء بيته. و دفن معه قلبي، و رغبتي في الزواج إلى الأبد. ثم عرج على سبع رواضي بصق هناك. و أوصى أن تدفن جثته بعيدا عن تلك المقابر، و عن بركاتها الزائفة.
    أيمكن لخيباتها المتكررة مع هذا العدد أن تقلل من هيبته في قلبها؟بالطبع لا.مازال يفتنها.و إن لم يكن كما في السابق،فقد ظل قابعا في دواخلها.
    ***************
    احتجبت الشمس خلف السحب الكثيفة الصباح كله، و الأفق كان مكفهرا ينذر بعاصفة قوية. فجأة، دخلت المكتب فتاة في مقتبل العمر.توجهت صوب زميلة هند في العمل. قبلت رأسها،ثم يديها.أدركت هند أنها أيضا ابنة أخرى لصاحبتها. عندما انصرفت و تحت تأثير المفاجأة سألتها هند.
    - أليس عندك أولاد...أعني الذكور؟
    دوى السؤال في مسامعها دويا قويا...بينما ارتجفت شفتاها ارتجافا عنيفا. لم تصغ زميلتها لاعتذارها.. قاطعتها والكلام يتدفق من فمها بحرقة بالغة:
    - فتحت البعبع لينفلت منه مارد الذكريات الأليمة. كل ذريتي بنات.لا أعترض على ذلك. لكن حماتي و زوجي يريدان ولدا. صرت أصدق الجميع. مرة أعطاني فقيه أعشابا كثيرة.طلب مني أن أخلطها مع الماء،و أغتسل به سبعة أيام متوالية، و ألا أختلي بزوجي إلا في اليوم السابع، و نحن مستلقيان على الجانب الأيمن،لأن في التيمن بركة. لكن الولد لم يأت. قبل البطن السابع زرت أضرحة سبعة رجال بالترتيب الذي نصحتني به أمي. عندما كنت أغادر الضريح الأول، ارتمى صبي صغير في حضني، و قبلني قبلة حارة،و لما انشغلت بانتعال حذائي اختفى.
    ***************
    صرت أعتلي زوجي في السرير،لأن هذه الوضعية تمنحني إمكانية أن يكون رأسي مرتفعا إلى السماء،مطلا على أضرحة سبعة رجال.و في حالة الهيجان، سالت من عيني دموع حارة...امتزج الماء بالماء... سمعت أحشائي تزغرد... و رأيت جسمي يتوهج...يتوهج...حتى غشي غرفة النوم نور ساطع يكاد يخطف الأبصار، و في رحم تلك الهالة النورانية رأيت سبعة أقمار تبتسم لي، ومعهم الولد الذي قبلني في حضرة الشيخ الأول من شيوخ سبعة رجال. فجاء الولد المنتظر، بهيا جميلا. أحببناه بكل ما أوتينا من قوة.لكن الأقدار كانت تخبئ لنا رجة عنيفة، في السنة السابعة من عمره أصابه الجذام فمات.
    كانت كل كلمة من كلمات زميلتها تنفجر في القاعة كقنبلة صوتية تمزق طبلة أذنيها. بالكاد حملتها رجلاها. ألقت بنفسها داخل سيارتها:
    - أيجوز أن يكون سبعة رجال بهذه القسوة؟يتلاعبون برغبة أم كلمى... يمنحونها الولد،ثم يسلبونه إياها.
    ***************
    اهتمامها بمأساة صديقتها التي خلفت في قلبها حرقة كبيرة، و تزامُن الحدث مع العطلة الأسبوعية. جعل هند تقرر السفر بعيدا، دون أن تحدد وجهة لسفرها.
    ضغطت على المكبح حتى أنَّت الطريق تحت العجلات. كانت هناك إشارة طرقية. مسحت الزجاج الأمامي، و من خلفه قرأت"سبع عيون"لم تصدق عينيها.كانت الإشارة تشير إلى الجهة التي تهب منها ريح سموم تحرق البشرة، و تحمل معها غبارا كثيفا يحجب النظر. التفتت يمنة،و يسرة.لا أحد تسأله.كانت هناك فقط طريق تمتد على طول البصر، في منعرجات حادة: - أي بركة كامنة في هذا العدد الغريب، كل ما ينسب إليه حقيقي. كنت أعلم في قرارة نفسي أن هذا المكان موجود،و أنا الآن، لا أشك في رونقه،وجماله. و ما يمكن لعيون سبع أن تسبغه عليه من خير و بركات. خاصة تلك العين الكبيرة. لابد أنها ستكون غزيرة عذبة.
    انطلقت تقود سيارتها في تلك الطريق، و ما كادت تصعد عقبة نطاء حتى انتصبت أمامها علامة كبيرة، لكنها صدئة، بالكاد تقرأ من تحت صدئها"سبع عيون". و قفت مشدوهة، لم تصدق ما تراه عيناها. كل الأحلام الوردية التي رسمتها حول هذا المكان تبددت في لمح البصر. هل تكون هذه الخيبة الأخرى الحد الفاصل بينها و بين البركات المزعومة لهذا العدد، أم أن افتتانها بكراماته أكبر من أن ينغصها أي شيء.
    لم تجد الكلمات المناسبة لتصف بؤس ذلك المكان، الذي امتد أمامها قفرا... يبابا. و الناس يركضون خلف البهائم المحملة بالبراميل ليقطعوا مسافات طويلة من أجل قطرة ماء عكرة. استوقفت أحدهم، و سألته.
    - أين توجد العيون السبع؟ و خاصة تلك العين الكبيرة.
    - لا أظنك تودين معرفة ذلك. و في ماذا يمكن أن يفيدك الأمر؟
    ألحت عليه، و أخربته أن الأمر مهم جدا، وعليه ستبني مواقف كثيرة.
    - العيون السبع يا سيدتي هم: القايد...الخليفة...الشيخ...و أربعة مقدمين. شغلهم الشاغل هو إحصاء أنفاس الناس.



    - أضرحة سبعة رجال موجودة بمدينة مراكش بالمغرب.
    - القايد...الخليفة...الشيخ...ال قدمون: رجال و أعوان السلطة.
    اخي الفارس محمد
    ها انت تعود بالجديد في عوالم السرد بما يفاجئ المتلقي
    سرد ممتع احكم الصلة بين الخيال والمعتقد الشعبي
    هو الواقع كذلك يجمع بين المروث الشعبي والسلطة في نعليب الانسان
    دم الابداع ودام قلمك فياضا

  7. #7
    الصورة الرمزية بهجت الرشيد مشرف أقسام الفكر
    أديب ومفكر

    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    الدولة : هنا .. معكم ..
    المشاركات : 5,065
    المواضيع : 234
    الردود : 5065
    المعدل اليومي : 1.24

    افتراضي


    سبع قبلات لنصك الجميل
    وأسلوبه الشائق ومضمونه المعبر
    عن واقع معاش تمتزج فيه الخرافة بإيمان أعمى بها


    المبدع محمد الشرادي
    تقبل مروري

    وخالص تحاياي ..





    لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

  8. #8
    الصورة الرمزية محمد الشرادي أديب
    تاريخ التسجيل : Nov 2012
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 721
    المواضيع : 35
    الردود : 721
    المعدل اليومي : 0.30

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاملة بدارنه مشاهدة المشاركة
    رائعة السّرد والمضمون
    تمسك بأنفاس القارئ حتّى النّهاية التي تحوّل وجهة التّفكير إلى جهة غير متوقّعة
    جمعت بين ثالوث من القدسيّة (الرّقم سبعة) والخرافة والسّلطة
    بوركت
    تقديري ةتحيّتي
    أخت كاملة.
    هو الثالوث الذي يؤرقنا. يحتاج إلى كثير من الخلخلة حتى يتحول إلى ثالوث محفز على الخلق و ليس على الانكماش.
    مودتي

  9. #9
    الصورة الرمزية محمد الشرادي أديب
    تاريخ التسجيل : Nov 2012
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 721
    المواضيع : 35
    الردود : 721
    المعدل اليومي : 0.30

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد السلام هلالي مشاهدة المشاركة
    قصة ما نكاد نتحسس شاطئها حتى تجرنا للغوص بين سطورها وتحيس أنفاسنا ولا تلفظنا إلى عند آخر حرف من ٍخر كلمة.
    سرد مشوق و أحداث جمعت بين خيال القاص وجوانب من الموروث الشعبي في تناغم تام انتهى بنا إلى قفلة تفصح عن رسالة القاص.
    وكثيراما استغلت السلطة معطى الخرافة والمخيال الشعبي في تسيير شؤون البلاد خصوصا حينما تنفضح حيلها السياسية ، وأعوان السلطة الذيت ذكرتهم هم الأدرع التي تحرك بها هذه الخيوط الحساسة المدغدغة للمشاعر .
    دام لك الابداع والصحة والعافية أخي محمد الشرادي
    بات اليعض يقدس هذا العدد. و يضفي عليه كرامات لا تحصى. و له امتدادات عديدة في جل الثقافات الإنسانية. أم نحن فلا نقدس عددا و لانعبد صنما.
    مودتي

  10. #10
    الصورة الرمزية محمد الشرادي أديب
    تاريخ التسجيل : Nov 2012
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 721
    المواضيع : 35
    الردود : 721
    المعدل اليومي : 0.30

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجامعي بوشتى مشاهدة المشاركة
    اخي الفارس محمد
    ها انت تعود بالجديد في عوالم السرد بما يفاجئ المتلقي
    سرد ممتع احكم الصلة بين الخيال والمعتقد الشعبي
    هو الواقع كذلك يجمع بين المروث الشعبي والسلطة في نعليب الانسان
    دم الابداع ودام قلمك فياضا

    أهلا أخي الجامعي.

    أشكرك على مواكبة ما أكتب. و تعاليقك المحفزة.
    تحياتي

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. سبعٌ عِجاف ..!
    بواسطة منى الخالدي في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 45
    آخر مشاركة: 25-11-2017, 09:21 PM
  2. عيون عبلة ( معارضة لقصيدة عيون عبلة للشاعر / مصطفي الجزار )
    بواسطة محمود جابر في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 02-08-2007, 11:39 AM
  3. قصيدة شاعر العراق السماوي بدد على بدد في سبع وقفات
    بواسطة خليل حلاوجي في المنتدى النَّقْدُ التَّطبِيقِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 20-07-2007, 09:00 AM
  4. سبع رسائل إليها ..
    بواسطة محمد الأمين سعيدي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 09-07-2007, 05:34 PM
  5. سبع طرق تجلب لك السعادة والطمأنينة
    بواسطة زاهية في المنتدى النَادِى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 13-03-2006, 07:56 PM