أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 17

الموضوع: صَـــوْتُــــــــكِ ...

  1. #1
    شاعر الصورة الرمزية خالد بناني
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 525
    المواضيع : 71
    الردود : 525
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي صَـــوْتُــــــــكِ ...








    صوتكِ

    ويسألني الذين لا يعرفون عنكِ شيئا سوى أنكِ امرأةٌ مَسَّني صوتُها: لماذا هي؟ فأكاد أجيب في حدود ما أعرفه: لأن صوتَها.. حكاية. ذلك أنني لا أعرف الجواب يقينا، وكثيرا ما كنت أنتبه وأنا في غمرة انشغالي بكِ على وقْع السؤال ذاته: لماذا أنتِ وحدكِ امتَـلكتِ غوايةَ صوتٍ مُضمَّخٍ بالشجنِ كهذا؟ لماذا شُغِفتُ بصوتِكِ قبل حتى أن أفكر في الذي بيننا إن كان له أملٌ في الصمود أمْ لا؟ أسألُني، وأُتِمُّ انشغالي بكِ دون جواب. يا امرأةً لفرطِ روعته تنحني الناياتُ أمام صوتها في خجل وغيرة مفضوحة، والناياتُ نساءٌ من قصب، خلقهن الله جميلات مغريات، كلماتهن همسٌ مدسوسةٌ فيه بُحَّةٌ لا تخلو من أناقة ودلال، غير أنك أجملُ الأجمل، أكثرُ إغراءً وأناقةً ودلالاً. حيثما كنتُ وبيننا مسافةُ غياب، ظلَلْتُ الرجلَ الذي يُدمِن صوتَكِ وبي خصاصٌ فادحٌ لاستنشاقه، كأنه فصيلةُ دمي النادرة، كأن حواسي السَّكرى المُعطلة دونَه ليست تستجيب إلا له، كأنني أعمى تُغرِّر بي المتاهاتُ ولست أدركُ وجهتي متى افتقدته... كنتُ أتصل مرات كثيرة لأسباب تستحق، ومرات أكثر لأسباب لا تبدو مقنِعة بالمرة، ومرات لا تحصى لغير سبب وأنا أفتعِلُ حواراتٍ مفقودةَ المنطق فقط حتى أسمعكِ.. أسألُكِ عن أشياء لا تهمني بالمطلق، وأتعمد مراوغتك في الإجابة عن أسئلتك، وبينهما استفزكِ بكل ما أوتيتُ كطفل مشاغب عن سبقِ إصرار وترصد إلى أن تفقدي أعصابك فتنهالي علي بعبارات مسرعة لا أفهم جلَّها، وكلُّها تفيض بذات القدر من العذوبة والسحر.
    ويسألني الذين لا يعرفون عنكِ شيئا سوى أنكِ امرأةٌ مسَّني صوتُها: كيف هو؟ فأكاد أجيب دونما إجابة بأنَّ صوتَكِ أشبَه ما يكون بصوتِك لا غير، وهو الذي ليس يشبهه شيء...
    صوتُك آيةٌ تتحدى قانونَ الجاذبية بكل ثقة، إذ ما إن تقولي "آلو.." حتى أسقُطَ نحوكِ، مِنِّي إليكِ، مختصرا مسافاتِ الدنيا كلَّها والنبرةُ الآسرةُ تلك ترفض الاعتراف بالجغرافيا.
    صوتُك هو اللونُ الثامن بعد سُباعية الطيف، ذاك الذي وحدي أراه وقت صار من المستحيل أن أراكِ، والعيونُ المتجسسة المنصوبة شِراكا تترصدُنا دونما تعبٍ عسانا نطمئنُّ يوما لهذا الهدوء المريب فنلتقي...
    صوتك لوحةٌ مفقودةُ الإطار والقماش والأصباغ، تستوقفني دوما فأتسمَّرُ حُيَالَها كتمثالٍ مأخوذاً بروعتها هي المدهشة في كل وضع عُلِّقتْ به على جُدران ذهولي...
    صوتُكِ قصيدٌ غنائيٌ حينا، ونشيدُ طفولةٍ حينا آخر، لا علاقة له بالأوزان والقوافي، وليس تستوعبه الأبجديةُ، له استعاراتُه الخاصةُ ومجازهُ الخاص، وبَيانُه يُرمِّمُ قُصورَ الكلمات...
    صوتُكِ مَقامٌ شرقي لم يسبقني إليه أحدٌ، تقاطعتْ عنده المقاماتُ الأخرى وقد خلَّف فيه كلُّ واحد منها بعضه.. هو مُقامي وأنا المجدوبُ في حضرته مترنحاً أتمايلُ، يتجاذبني اليمينُ واليسارُ، والقلبُ منخطفُ الإيقاعِ مُغيَّبُ الوعي أشُدُّه إلى صدري حتى لا يفارقني كلما راوده عنِّي الصدى...
    ويسألني الذين لا يعرفون شيئا سوى أنكِ امرأةٌ مَسَّني صوتُها: من هي؟ فأجيب: هي امرأة مسَّني صوتُها، وصوتُها.. حكاية...

  2. #2
    عضو اللجنة الإدارية
    مشرفة المشاريع
    أديبة
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,807
    المواضيع : 195
    الردود : 9807
    المعدل اليومي : 3.24

    افتراضي

    وسحبتني كلماتك نحو تذوّق جمال اللفظة ودقّة الوصف لتأثير جاذبيّة وسطوة الصّوت
    قد تثير موجات ونغمات الصّوت عند الكثيرين مشاعر جيّاشة وإعجابا لا حدّ له، وليس عبثا قول الشّاعر.
    والأذن تعشق قبل العين أحيانا
    بوركت ( وسلامتك من المسّ)
    تقديري وتحيّتي

  3. #3

  4. #4
    نائب رئيس الإدارة العليا
    المديرة التنفيذية
    شاعرة

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 11.97

    افتراضي

    الله يا خالد
    ما أجمل اغتسال الحروف في جام درّك المنثور يحكي المشاعر بلغة راقية ويصف ما هو أهم واعمق من الشكل

    دمت بألق كدائما

    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    شاعرة الصورة الرمزية سهى رشدان
    تاريخ التسجيل : Feb 2009
    العمر : 26
    المشاركات : 2,054
    المواضيع : 71
    الردود : 2054
    المعدل اليومي : 0.63

    افتراضي

    مكثت هنا طويلاً بين تلك الحروف الجميلة
    السرد رائع
    تقبل مروري
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    أديبة الصورة الرمزية نسرين بن لكحل
    تاريخ التسجيل : Jul 2012
    الدولة : تبسة - الجزائر-
    العمر : 31
    المشاركات : 1,250
    المواضيع : 31
    الردود : 1250
    المعدل اليومي : 0.62

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد بناني مشاهدة المشاركة








    ويسألني الذين لا يعرفون شيئا سوى أنكِ امرأةٌ مَسَّني صوتُها: من هي؟ فأجيب: هي امرأة مسَّني صوتُها، وصوتُها.. حكاية...
    و صوتها حكاية ..كم أنت رائع أستاذ خالد ، تذوقت الجمال و الوصف العذب هنا ، استمتعت صدقا حتى أني تمنيت لو كان بالامكان أن نسمع صوتها ، و نشاركك هذه النغمة التي أطربتك.
    تحياتي و شكرا بحجم المتعة التي رافقتني طيلة النص.
    إنّ في حسنِ البيَان حكمةَ للعقل تُرتَجى،و فُسحة للرّوح تُبتغى..

  7. #7

  8. #8
    مشرف عام
    شاعر
    الصورة الرمزية بشار عبد الهادي العاني
    تاريخ التسجيل : Aug 2011
    الدولة : تركيا
    المشاركات : 2,711
    المواضيع : 133
    الردود : 2711
    المعدل اليومي : 1.16

    افتراضي

    أخي خالد : كما شعرك الفخم الجميل المتميز يسحرني , كذلك هو نثرك وسردك الرائع .
    لك كل تحية وتقدير

  9. #9
    أديب الصورة الرمزية عبدالله المحمدي
    تاريخ التسجيل : Oct 2005
    المشاركات : 2,148
    المواضيع : 51
    الردود : 2148
    المعدل اليومي : 0.48

    افتراضي

    وحنين يلفه حنين .. وبقايا حلمي العتيق

    جاء صوتها رخيما يبعثر اتزاني .. وينتشر معه شذى حضورها

    يدنيني من أملي .. وتتقاذفني شكوكي .. ويئن شوقي إليها

    الاديب خالد :

    .. اسكب روعتك وسننهلُ إلى أن يحين هطولٌ آخر
    رائعة بصدق

    دمت بخير

  10. #10
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    المشاركات : 6,062
    المواضيع : 182
    الردود : 6062
    المعدل اليومي : 1.38

    افتراضي

    ويسألني الذين لا يعرفون شيئا سوى أنكِ امرأةٌ مَسَّني صوتُها: من هي؟ فأجيب: هي امرأة مسَّني صوتُها، وصوتُها.. حكاية...


    السلام عليكم
    لن نستهن بالصوت طبعا
    وضع الله في بعض الأصوات من آياته أجملها
    نثرية جميلة الوصف ,رائعة الكلمة ,قوية البنيان ,ساحرة مقنعة
    شكرا لك أخي خالد
    ماسة

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة