أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 19

الموضوع: المقطع الآخير بداية بلا نهاية

  1. #1
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2011
    المشاركات : 1,407
    المواضيع : 315
    الردود : 1407
    المعدل اليومي : 0.44

    افتراضي المقطع الآخير بداية بلا نهاية

    هرَعتْ الشُّرطة إلى مكان الحادث , فوجدت ضحيتين أمامها , الأولى سمية وهي تفترش دماءها الزكية و قد غادرت الحياة في منظر مروع يثير الشفقة عليها كما يثير السخط والاشمئزاز على من فعل بها هذه الفعلة الشنيعة , وقد ارتسمتْ على محياها علامة استفهام وتعجب!! كأنها فجعت بحيرتها أكثر من فجيعتها بموتها , وكانت الضحية الثانية زوجها صفوان مرميا على الأرض بعد أن قتلها , وهو في حالة انهيار عصبي يكاد يُفقدهُ عقله إن لم يفقده حياته , حتى أن الضابط الذي حضر قام بتحريكه يمينا وشمالا ؛ ظنا بأن به طلق ناري من شدة ما رأى عليه من إعياء , فلم يجد به شيئا!! عندها نزع المسدس من يده, وأمر بحمله إلى سيارة الإسعاف بجوار ضحيته , وقد عرف من وجود المسدس في يديه أنه القاتل , توجهوا إلى المستشفى وقبل أن يضع المجني عليها في قسم الضحايا توجه بالجاني إلى الطبيب المختص وكلف حارسين بجواره وأوصى بالاعتناء به وبذل ما يمكن بذله لإنقاذه.
    قام الطبيب بما يلزم وأمر بنقل المريض إلى غرفة العناية , فقد كان بين الصحو والإغماء.
    ـ الضابطُ للطبيبَ :هل يمكن أن يسترد بعض عافيته قريبا ليتسنى لنا التحقيق معه ـ لا أظن حالته الصحية تسمح بذلك , يحتاج إلى فترة من العناية والراحة ربما تطول أو تقصر , ولا أستطع أن أحددها قبل مرور ثمانٍ وأربعين ساعة.
    ـ إذن إهتم بشأنه أرجوك
    ــ إن شاء الله
    شكر الضابط الطبيب وانصرف بعد أن أضاف حارسا ثالثا جوار صاحبيه.
    ظل الضابط يتردد على المشفى يوميا تقريبا,. ليعرف من صفوان تفاصيل الحادث. وكان قد جمع معلومات شبه مفصلة عنه وعن زوجته وخصوصا من أهليهما بعد أن تعرَّف عليهم وأبلغهم بالحادث , ومع أنهم لا يعلمون من المجرم الذي سولت له نفسه بهذه الجريمة الشنعاء الذي أصابت صفوان وقتلت سمية ...لكنهم لا يمكن أن يخطر ببالهم أن الجاني صفوان؛ لمعرفتهم بمدى الحب الذي كان بينه وبين زوجته!.
    لم تتحسن حالة صفوان إلا بعد عدة أيام من تاريخ جريمته .
    ـ دخل عليه الضابط مروان بعد تحسنه و طلبَ إخلاء الغرفة , و قعد أمامه و فتح محضرا بعد أن تناول قلما كان مُغمداً في جيب كتفه الأيسر.
    ــ أخبرني بكل ما حدث؟.
    ــ تنهد صفوان نهدة عميقه وكأنه ينزع أنفاسه معها , والتفت في اتجاهٍ أخر .. ثم نظر نحو الضابط وعيناه تترقرقان بالدموع , والعرق يتصبب من جبينه كتصبب النبع إذا انفك عقاله , و بمرارة أشد من العلقم , يقول في نفسه : بطن الأرض خير من ظاهرها , وددت لو أني لم أخلق ولم أتزوج لقد لطختني بدمها , ألم يكن خير لي أن أتركها بدلا عن حمل وزرها وسوأتها , ليتني هباء في واد سحيق أو حبة رمل في صحراء قاحلة , ولا أتعرض لهذا.
    وظل يقلب نظره ويجول بفكره صامتا حائرا لا يكاد يبين , تبين الضابط ذلك في امتقاع لونه وتغير ملامح وجهه , فتركه برهة ولم يثقل عليه بتكرار السؤل , حتى بدأ يسترسل بالإجابة من بداية تعرفه على سمية وما صاحب ذلك من مخاوف وغيرة , ثم ذكر خشيته وخوفه من غواية ناهد لها , وعقب بقوله : و يا للأسف فكل ما كنُتُ أخافه حدث , ولم يتبين لي ذلك إلا في نهاية الأمر عندما أصبتُ بفيروس الإيدز , واعترف بجنايته , عندما أجاب على سؤل لما قتلتها ؟!
    ـ قَتَلتني فقتلتها والبادئ أظلم , وكم حذرتها من صحبة ناهد , وهذه نتيجة صحبة السوء.
    واستمر الضابط يدون كل ما يقوله بدقة ولم ينطق ببنت شفه , حتى أتم حديثه.
    عندها أغلق المحضر بعد أن وقع صفوان عليه , وخرج مسرعا كأنه أراد أمرا هاماً وصل إلى مكتبه وتناول ملف القضية وبه تقرير الطبيب حول وفاة سمية وبعض ما جمعها عنها من معلومات , لعله أن يجد ما يفيد أن المجني عليها تحمل المرض أم لا... ولكن دون جدوى لم يجد ما يفيد ذلك.
    واستمر الضابط مروان بالتحقيق يريد أن يرسو على شاطئٍ واحد بين ما سمعه عن عفة وأخلاق سمية , وبين اتهامات صفوان لها , كأنه لم يقتنع بما اتهم به صفوان زوجته .
    لذلك قرار التحقيق بعمق مع كل أصحابهما ليعرف عمق القضية وأبعادها وبدأ, بناهد التي اتهمها صفوان بأنها هي التي أفسدت سمية وأغوتها وأدخلتها في المجون.
    وبعد أن جمع المعلومات عنها وتعرف على سلوكها تم استدعاءها للتحقيق...وتم مواجهتها بما اتهمت به, لكنها أنكرت , وزكت نفسها بالطهر والعفة.
    ـ صمت الضابط برهه , وهو يتحرك في أرجاء الغرفة يمينا وشمالا , ثم قال: أنت تنفين ما ادعاه صفوان إذن.
    ــ نعم.
    ــ ماذا لو ثبت ذلك
    ـ أتحمل المسؤولية
    ــ لا بد إذن أن نفحص دمك
    ـ أنا لا أسمح بمثل هذا الذي تقول:
    ـ صفَّق الضابط بيديهِ فهرع أحد الحراس إليه , أمره بأن يصطحب ناهد إلى أقرب مستشفى لأجراء فحص الدم.
    ـ ارتبكت ناهد وأبدت انزعاجها!!.
    ولكن الضابط لم يعطها وجها , وأشار برأسه بأخذها , فتثاقلت وهي تصيح أريد محامي هذا افتراء وظلم وعبث , لا أقبل هذا السفه , لن أذهب أبدا .. لا بد أن تحاسبوا على هذا التصرف الغير قانوني .
    خرجا بها ولم يلبثا ساعة من زمان حتى عادا ومعهما الفحص بالإدانة.. وبعد أن أرهقها التحقيق وحاصرتها الأدلة , اعترفت بكل شيء, اعترفت بأنها هي وراء مكيدة الصورة التي ظهرت فيها سمية تعانق شابا...واعترفت أيضا بأنها هي من وضعتْ المخدر في كوب الفراولة , ثم خرجت قبل أن يغمى على سمية وعادت وبيدها حقنة من دمها, حقنتها في وريدها وانصرفت دون أن يشعر بها أحد , وأقرت بأن سمية أعف من عرفت في حياتها وهذا هو سبب غيرتها منها وجنايتها عليها.
    أخذ الضابط مروان التسجيل , وأسمعه صفوان وقبل أن ينتهي التسجيل , دارت بصفوان الدنيا وأظلمت في عينيه كأنه في ليل دامس موحش حالك الظلمة , والمكان أشد انبلاجا وضواء , فالشمس في رابعة النهار.. وقد تحركت كل ذرات جسمه وارتعش ارتعاشة المحموم الذي أجهدته الحمى في ليلةٍ شاتية , وهو يستعرض مشاهد زوجته ورقتها وحسن توددها له , ومشاهد أخرى مفزعة كان آخرها وهي تستغيثه وتسأله بأي ذنب قتلت !.
    لم يستطع أن يتحمل تلك المشاهد المؤثر ولا بشاعة ما اقترف.
    ظلت الغرفة تدور به كما تدور الرحى , ونبضات قلبه تدق كأنها مطرقة , وفجأة شعر باختناق شديد سقط من سريره على الأرض , ثم صاح صيحة مدوية و شهق شهقة خرجت معها أنفاسه وفارق الحياة , تلك كانت نهاية التسرع المفرط والغيرة القاتلة.
    أمَّا ناهد فقد نالتْ جزاء جريمتيها النكراء بما تستحقه , فكم قتل الحقد والحسد أصحابه بلا ثمن ... ولربما شعرت بالندم قبل أن تنال عقوبتها , ولكن هيهات بعد فوات الأوان .
    أمرتهُمُ أمري بمنعرج اللوى فلم يستبينوا الرشد إلا ضحى الغد
    لقد أقيم عليها الجزاء العادل لفتكها بضحيتين.
    الأولى سمية قُتلت ولا ذنب لها ... وإن كان عليها من ذنب, فصحبتها لها, ..ولو كانت تتوقع أن هذه الصحبة تحمل لها السم الناقع ,لما صحبتها , الذنب الثاني أنها لم تلقي بالا لنصائح زوجها وتحذيراته من هذه الصحبة , ظنت أنه كعادته يبالغ في الغيرة والتخوف من فرط حبه لها , ولن يحصل شيئا ؛ لذلك لم تكترث بأوامره وقد علمت بوجوب طاعته , فنالها ما نالها وهي أطهر من ماء السماء.
    الضحية الثانية صفوان الذي طغت عليه غيرته فقتلته ؛ حيث أصبح مصيدة للحسد والحقد لينفذا إليه من خلالها , فهذه الغيرة الطافحة وأبناؤها الشك وسوء الظن , هما من أغرى ناهد وجعلها تكيد لسمية ؛ لتستعدي زوجها عليها, لعلمها بتمكن الغيرة منه , وفعلا قتل صفوان زوجته ظلما وعدوانا بدون تروٍ , ولو تريث وتعقل , لما حصل ما حصل , ولكنه استجاب لنزق نفسه وجموح غيرته وانفراط ضابط التقوى والخوف من الله لديه ؛ مما جعله يتهور ويقدم على جريمة نكراء تهتز لها السماء , وتتزلزل الأرض , وتخر منها الجبال هدّا , فمن يفعل مثل فعله حتى ولو كانت المجني عليها مدانة كما ظن بها واعتقد , فلا يحق له هدم بنيان الله , ناهيك أن تكون بريئة طاهره يا لسوء ما اقترف ... لذلك مات كمدا وقهرا بعدما تبين له الحق وانكشف له الغطاء وهيهات هل يجديه نفعا..
    وهل يجدي مع الكأس التئامُ وقد شظته في صلفٍ سهام
    وكـم شطتْ بأقــوامٍ نفـــوسٌ فتاهوا في غرائزهم وهاموا
    فلا يبقى لهم عزٌ مصان ولا أمل ٌ يرام ولا احتـرام
    وهل يُهدى لدرب الحق ماضٍ إذا ما عمّ في النفس الظلامُ
    وأغواها وتاه بها اغترار وأضرمها وأغراها العرام
    وأركسها وتاه بكل معنىً عن الخط السوي هوىً حرامُ
    فمن رام الوصول بغير هدي تشتته المتـــــاهات العظام
    يصدق كل وسواس إلى أن تطيش به عفاريتٌ لئامُ
    ويطوي ظله التاريخ يوما بما صنعت يداه ولا يلامُ
    وكم قوم أضر بهم هواهم وتاه بهم عن الدرب الختام
    وقد حادوا بما اقترفوه ظلما وعرَّش في مسالكم ظلام
    أساءوا دون تقدير وعلم وهم من قبل سوءتهم كرام
    عن الحق المبين نأوا بعيدا كأنهــمُ بيقظتهم نيام
    فلا يهمي بهم طل وغيث ولا ينمو بساحتهم سلام
    فعاشوا غافلين بغير رشد وقد أردى بعشرتهم خصامُ
    فهل يبقى لهم في الأرض مجد وهل يهمي بروضتهم غمام
    وقوم أسرجوا خيل المعالي وعاشوا كالملوك وهم صيام
    فيا ربي أنلنا برد عفو بقربك كي يشرفنا المقام
    فإنا معشر ضعفاء ننسى فهل يغني صيام أو قيام
    وكم أهواؤنا أغرت خطانا فما بان الحلال ولا الحرامُ
    إذا لم تهدنا دربا سويا تُغرد في نواحيه الحمام
    لعشنا كالبهائم في ضلال تسربلنا الغواية والظلام
    فزدنا من فيوض النور إنا نــؤمل أن يرافقنا العظام
    ومن يستمطر الرحمات غوثا ينعـم بالهناء فلا يضام
    فربك يصطفى من يرتجيه وينصر من لشرعته أقاموا

  2. #2
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه أديبة
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.56

    افتراضي

    شكرا لك أستاذ هائل على القصّ الممتع والجميل وعلى هذه القصّة المظهرة لمشاعر الإنسان المختلفة من تهوّر وحقد وغيرة وما إلى ذلك، إضافة لظلم أبرياء
    تمنّيت لو انتهت بجملة:
    لقد أقيم عليها الجزاء العادل لفتكها بضحيتين.
    وبعدها الشّعر الجميل
    بوركت
    تقديري وتحيّتي

  3. #3
    الصورة الرمزية قوادري علي شاعر
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    الدولة : الجزائر
    العمر : 48
    المشاركات : 1,645
    المواضيع : 141
    الردود : 1645
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي

    نفس قصصي جميل..
    شكرا جزيلا استاذ هائل.
    ما أكثر ماقلت
    وكأنك لم تقل شيئا.

  4. #4
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2011
    المشاركات : 1,407
    المواضيع : 315
    الردود : 1407
    المعدل اليومي : 0.44

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاملة بدارنه مشاهدة المشاركة
    شكرا لك أستاذ هائل على القصّ الممتع والجميل وعلى هذه القصّة المظهرة لمشاعر الإنسان المختلفة من تهوّر وحقد وغيرة وما إلى ذلك، إضافة لظلم أبرياء
    تمنّيت لو انتهت بجملة:

    وبعدها الشّعر الجميل
    بوركت
    تقديري وتحيّتي
    شكرا لك كثيرا كنت أتمنى أن أعدلها حسب ما ذكرتي ولكن لم أستطع ذلك هنا سأعدلها في الأصل
    لك كل التقدير

  5. #5
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2011
    المشاركات : 1,407
    المواضيع : 315
    الردود : 1407
    المعدل اليومي : 0.44

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قوادري علي مشاهدة المشاركة
    نفس قصصي جميل..
    شكرا جزيلا استاذ هائل.
    أشكرك من كل قلبي أخي قوادري ودمت بكل خير
    تقبل تحياتي

  6. #6
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,642
    المواضيع : 386
    الردود : 23642
    المعدل اليومي : 5.53

    افتراضي

    أظهرت لنا في التتمة كيف كان لكوب عصير الفراولة السبب في إصابتها بهذا المرض اللعين والذي كان بمثابة عامل مساعد لوضع المخدر به
    وأن لاحقيقة تحت الشمس تذهب هباء لابد لها أن ينقشع عنها الضباب وتظهر جلية
    روعة في السرد وسلاسة تجذب المتلقي لمتعة القراءة والمتابعة
    وكما ذكرت القديرة كاملة الاكتفاء بذكر إقامة الجزاء على الجاني ومابعدها لم يضف جديدا للنص
    واختتام بقصيدة رائعة كروعة كاتبها
    دام ألقك شاعرنا الفاضل
    ومرحبا بك في واحتك
    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    مشرف قسم القصة
    مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : May 2011
    المشاركات : 6,516
    المواضيع : 110
    الردود : 6516
    المعدل اليومي : 2.01

    افتراضي

    أخي هائِل..
    أحييك على هذا النفس القصصيّ الجميل و السرد المُتقن..
    ولو جاز لمِثلي أن يعقّبَ على القصّة الجميلة..فلي همستان:
    الاولى : قولك : "كتصبب النبع إذا انفكّ عِقالُه"..لو أعطيت للنبع تشبيهاً أخر غير انفلات العقال من سيل ما عندك لكان الأفضل!
    و الثانية :الخاتمة جميلة ..لكنني كنت اتمنى لو تركت استِخلاص العبر للقارئ..
    أما الأبيات فهي درّة القصة ..كنت أودّ لو أنك جعلتها على لسان الزوج يبوح بندمه بعد غيرته الطافحة..
    أحييك أيها الشاعر والأديب !

  8. #8
    الصورة الرمزية مصطفى حمزة شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : سوريا - الإمارات
    المشاركات : 4,423
    المواضيع : 168
    الردود : 4423
    المعدل اليومي : 1.51

    افتراضي

    أخي الأكرم استاذ هائل
    أسعد الله أوقاتك
    نصٌ جميل ، ولكن بالتحليل نجد أن :
    - الفكرة - الغيرة والغدر والانتقام ، وكيد المرأة اللعوب - فكرة مستهلكة جداً في الأفلام والأقلام
    - في النصّ استطراد وتكرار وشرح وتدخل من الكاتب ، وكل ذلك أضعف النص فنياً ، وأقعد القارئ عن متعة المشاركة في التخيل والتفكير واستخلاص العبرة
    - تناثرت في النص أخطاء لغوية عدة
    تحياتي وتقديري
    اللهمّ لا تُحكّمْ بنا مَنْ لا يخافُكَ ولا يرحمُنا

  9. #9
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2011
    المشاركات : 1,407
    المواضيع : 315
    الردود : 1407
    المعدل اليومي : 0.44

    افتراضي

    أشكركم جميعا من كل فلبي وجزاكم الله خيرا على ملاحظاتكم
    دمتم بخير ولا حرمني الله منكم
    تحياتي ودعائي

  10. #10
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,277
    المواضيع : 193
    الردود : 14277
    المعدل اليومي : 5.11

    افتراضي

    قرأت واستمتعت
    سبكت القصة بالسرد والوصف
    وحكى شيق يغرى بالمتابعة
    بوركت والقلم
    وفى إنتظار جديدك .

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. نهاية ثم بداية .. وهكذا.
    بواسطة ابن الدين علي في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 23-01-2014, 11:38 AM
  2. بداية بلا نهاية
    بواسطة هائل سعيد الصرمي في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 29-06-2013, 10:41 PM
  3. بداية النهاية ام نهاية البداية؟؟
    بواسطة فتيحة ازضوض في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 24-06-2012, 09:30 PM
  4. أهي نهاية أم بداية
    بواسطة شفاء سوالمة في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 01-04-2008, 11:50 AM
  5. قصـة بلا بداية وبلا نهاية
    بواسطة الصباح الخالدي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 30-05-2006, 08:51 PM