أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: مجلات

  1. #1
    الصورة الرمزية سارة أحمد قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Dec 2012
    الدولة : مصر
    العمر : 29
    المشاركات : 7
    المواضيع : 2
    الردود : 7
    المعدل اليومي : 0.00
    من مواضيعي

    افتراضي مجلات

    مجلات

    قلت لكِ مرارا : إن كتاب مجلة أ يشعرونني بأنهم متعالون على قرائهم ، يتحدثون معهم من فوق ؛ بوصفهم أرقى وأكثر ثقافة ووعيا " نخبة " تريد أن تسيطر على عقول الآخرين وتقوم بالتفكير نيابة عنهم وأنا أكره أن يعاملني أحد بهذه الطريقة . مجلة باء تسحرني لأنها تحترم قراءها ، تعاملهم صديقا لصديق ،لا أشعر أن أحدا يمارس غروره عليّ ، وأنا أقرأها أذوب في صفحاتها ، أضعها إلى جانب وسادتي ونحن نائمان . الملف الرئيسي في مجلة أ دائما عبارة عن خواطر وفلسفات وسرد لتجارب خاصة بكتابها النرجسيين لا تسمن ولا تغني من جوع أكثر من أن تتسلي بقراءتها ، عندما أنتهي منها لا أجد أن عقلي قد استفاد بأية معلومة جديدة أو أن همة تفكيري قد شحذت ، شجرة ثقافتي لا تثمر أو تينع . الملف الرئيسي لمجلة باء دائما يثار بطريقة تجعلني أشعر بأنني مشارك في إنجازه..ها أنا ذا أفكر وأتأمل وأستفيد بمعلومات جديدة ، أتفق مع هذه الرؤية وأختلف مع تلك ؛ إنني أخرج في النهاية برأي خاص لي في هذا الموضوع أو ذاك . الكتاب الذي تهديه مجلة أ لقرائها أحيانا ما يحوي عبارات وأفكارا مسمومة ، مدسوسة وسط عسله . تذكرين ذلك الكتاب الذي رفضتِ حتى أن تلقي عليه نظرة ؛ كان يتحدث عن الكتاب العملاء الذين توفاهم الله منذ عقود ، أتعرفين ؟ بعض كتب مجلة أ لهؤلاء ؛ مطأطئي الرؤوس لثقافة أخرى . على عكس كتب مجلة باء ؛ دائما شامخة ، تفوح منها رائحة العروبة والحضارة العربية ، إخلاصها العميق لثقافتنا لا يمكن أن يساورني فيه شك . ورغم كل هذا أقتني مجلة أ كل شهر بل وأدفع في ثمنها المزيد من المال ؛ أشتريها من السوق السوداء ؛ تؤنبينني دائما: يا لك من متناقض ! لماذا تقتنيها إذا كنت تأخذ عليها كل هذه المآخذ وتتصفحها فقط كل شهر دون أن تقرأها ؟ فأخبرك بأنني: أريد أن أشعر بالأمان ، لا أريد أن يطعنني أحدهم في ظهري ، لا بد أن ألم كل شهر بالعسل الذي قد دسوا لي فيه السم دون أن أتناوله ، لا بد أن أعرف إلى أي مدي وكيف سيظل هؤلاء الكتاب يتعالون علي حتى لا يتعالى عليّ أحد في غيبتي . تنعتينني بالمجنون . أما مجلة ج فتشعرني بالغثيان ؛ سمها مكشوف دون مواربة ، ليس ثمة عسل فيها، تتناولين أنتِ جرعاتها بشغف كل شهر ، أخبركِ بأنكِ تقتلين نفسك..بعد عامين من الآن لن تصبحي أنتِ..لا تقتنعين بما أقول ، تصرين على مسخ هويتك واستبدال ثقافتك العربية بثقافة أخرى غريبة علينا ، أحذرك: إنهم يقتلعونك من جذورك..سوف تتحولين إلى نبتة غريبة ووحشية وسط نبات مألوف ومتآلف مع بعضه البعض ، سوف تعيشين لبعض الوقت ، لكنك ستخسرين كل شيء وتموتين في النهاية ! تضعين دستة من مجلات ج فوق مكتبنا المشترك ، لا زلت أكرر لكِ أنها مجلة مأجورة ، تقولين أن رؤيتي متأخرة عن العصر ، أحاورك لأثبت لكِ أن العصر ليس متقدما كما تظنين ، تعرفين الكتاب الذي أتيت منه بهذه المعلومة ، تصفين كاتبه بمشاعر الحقد والدونية ، أقرر لكِ أن الدونية ذاتها بشحمها ولحمها لا يمكن أن تتجسد إلا في مقالات كتاب ج وأن كاتبي المفضل شامخ مرفوع الرأس ؛ رجل فخور بعربيته التي تخجلين أنتِ منها ، تغضبين وتثورين ، تضعين يدك فوق رأسك ؛ بحركة لا إرادية تتحسسينها ، تتركينني وحيدا وتنصرفين . أنتِ دائما عكسي..تشتركين معي في شيء واحد ؛ كلانا لم يطلع على أي عدد من مجلة ثاء لأنها لا تصل إلى بائعي المجلات والجرائد في حينا . وبالنسبة لمجلة دال فجميع أعدادها عندي..دائما يعجبني نصف العدد ولا يعجبني النصف الآخر..شعوري تجاه هذه المجلة محايد ؛ أحب بعض موضوعاتها ولا أكترث بالبقية أما أنتِ فتعجبين دائما بالنصف الذي لم يعجبني وتتركين قراءة الموضوعات التي أحببتها . الكتب التي تكون محل رضاي هي دائما محل سخطك ، تذكرين يوم المعرض من الشهر المنصرم ؟ طلبت منكِ أن نذهب معا وكنت أسر في قلبي شيئا آخر ، تعللتِ بأنكِ مريضة وأيام المعارض تكون مرهقة..تصنعتُ أمامكِ ملامح الأسى والأسف وتهلل وجهي بشرا حين أدرته للجهة الأخرى ، كنت أعرف أنكِ تكذبين..صنعتُ لكِ كوبا من الينسون ، طفقتِ ترتشفينه على مهل بسعال متقطع ؛ يا لك من ممثلة ! ترى بماذا تفكرين ؟ لماذا تكذبين علي ؟ لم أفكر كثيرا ، على الفور ارتديت ملابسي ، قبل أن أخرج سألتني: متى سوف تذهب إلى المعرض ؟ كذبت عليكِ وقلت أنني سوف أزوره في المساء ، قرأت في وجهكِ مشاعر الارتياح ويممت وجهي شطره . تذكرين ما حدث بعد ذلك..لقد تفآجأت بكِ هناك ؛ كنتِ مع أحد كتاب مجلة ج تتجاذبان أطراف الحديث في حماسة ويديكما متشابكتين في دفء ، رأيتكما كعصفورين متناغمين تماما ؛ الطيور على أشكالها تقع وضبطتني أنتِ متلبسا بالجرم المشهود مع إحدى كاتبات مجلة باء..في أحد أركان المعرض كنت أطبع قبلة على خدها..تعرفين أنني لا أقبل النساء أبدا ، ولكنني قبلتها . عزيزتي: لقد كنا دائما مختلفين ، أؤكد لكِ أن زواجنا كان خطأ لابد من العمل على إصلاحه..ولذلك فأنتِ..أنتِ طالق .
    https://www.facebook.com/saraahmedwriter?ref=hl
    مدونتي:فنجان تأمل http://fengantaamol.blogspot.com/

  2. #2
    الصورة الرمزية سهى رشدان شاعرة
    تاريخ التسجيل : Feb 2009
    العمر : 28
    المشاركات : 2,118
    المواضيع : 74
    الردود : 2118
    المعدل اليومي : 0.52

    افتراضي

    اعجبتني
    لغتك جميلة
    سردك ِ رائع
    أحب ان أقرأ لك ِ
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية عبد السلام هلالي أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    الدولة : المغرب
    العمر : 38
    المشاركات : 983
    المواضيع : 44
    الردود : 983
    المعدل اليومي : 0.36

    افتراضي

    أ ، ب ، ج ، د . كثرت الحروف ووجدت نفسي أعود مرات عديدة لاسترجاع طرف الخيط ! هههه
    إذا فالأمر لاعلاقة له بالمجلات وخطها التحريري ، بمرجعيات الكتاب أو نواياهم !
    هو الكره نكاية بالآخر ، ذاتي وليس موضوعي.
    فكرة طريفة سرد شيق جعلنا ننتظر نهاية هذه المقارنات والمبتغى منها إذ لا يعقل أن تكون هدفا لذاتها .
    لغة جميلة ورسالة مهمة . وإن كنت مع مزيد من التكثيف ربما يخدم النص ويجعله أقوى.
    تحيتي وتقديري أختي سارة.


    أقرؤها
    اللهم اهدنا إلى ماتحبه وترضاه

  4. #4
    الصورة الرمزية نداء غريب صبري شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2010
    الدولة : الشام
    المشاركات : 19,097
    المواضيع : 123
    الردود : 19097
    المعدل اليومي : 5.40

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد السلام هلالي مشاهدة المشاركة
    أ ، ب ، ج ، د . كثرت الحروف ووجدت نفسي أعود مرات عديدة لاسترجاع طرف الخيط ! هههه
    إذا فالأمر لاعلاقة له بالمجلات وخطها التحريري ، بمرجعيات الكتاب أو نواياهم !
    هو الكره نكاية بالآخر ، ذاتي وليس موضوعي.

    وإن كنت مع مزيد من التكثيف ربما يخدم النص ويجعله أقوى.
    .


    أقرؤها

    قال أخي عبد السلام هلالي ما فكرت فيه
    شكرا لكما اختي واخي

    بوركتما

  5. #5
    الصورة الرمزية حارس كامل أديب
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    الدولة : مصر
    المشاركات : 570
    المواضيع : 66
    الردود : 570
    المعدل اليومي : 0.22

    افتراضي

    تحياتي لك : وان كنتي ذكرتيني بالنخبة وهي كلمة صارت مفرغة من معناها

  6. #6
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,642
    المواضيع : 386
    الردود : 23642
    المعدل اليومي : 5.53

    افتراضي

    اغرقتني اقصوصتك في بحر أبجديتها حتى انتشلتني كلمات أديبنا الرائع عبدالسلام هلالي بعدما صدمتني النهاية
    لأعاود قراءة النص مرة أخرى
    بوركت واليراع أديبتنا الفاضلة
    ومرحبا بك في واحتك
    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.38

    افتراضي

    سرد استقطبنا رغم إسهاب أثقله وسار بنا لخاتمة كشفت النقاب عن سرّ ذلك الحديث الطويل، لم يكن يجمعها شئ ليجتمعا على ما يقرآن، ولا كان اختيارهما ما يقرآن لمضامينه بل لمن وراءه

    دمت بخير

    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    قاصة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    المشاركات : 1,224
    المواضيع : 115
    الردود : 1224
    المعدل اليومي : 0.43

    افتراضي

    الاخت الاديبة سارة
    تحية عطرة
    نصك ماتع فى مضمونه وسردك شابه طول ولكن كان رائعا دمت مبدعة ودام يراعك..بوركت
    البحر ...رغم امتلائه بالماء..
    دائما يستقبل المطر

  9. #9
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه أديبة
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.56

    افتراضي

    احتاج الأمر منه جلسة طويلة، وحديثا أطول حتّى يطلّقها!
    سرد ممتع بالجدل والقفلة التي قلبت كلّ الأفكار
    بوركت
    تقديري وتحيّتي
    ( ويداكما متشابكتان)

  10. #10
    الصورة الرمزية براءة الجودي شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    الدولة : قابعٌ في فؤادي ألمحُ السرَّ المثير * شاعرٌ حرٌّ أبيٌّ فلأشعاري زئير
    المشاركات : 4,455
    المواضيع : 72
    الردود : 4455
    المعدل اليومي : 1.56

    افتراضي

    رائعة قصة المجلات هذه وه مفيدة في من ناحيتين :
    الناحية الأولى : مقارنتك بين المجلات وهو واقع حقيقي فمنها الغث والسمين ومنها المفيد والسئ ومنها ماهو مكشوف واضحة نواياه ومقاصده السافلة
    الناحية الثانية : إسقاط حكاية هذه المجلات وتشبيه زوجتك بكتاب المجلة ( ج ) سمها مكشوف واضح وصريح فهي لاتناسبك وأنت شبهت نفسك بكتاب مجلة ( ب )
    وكم قلت الطيور على أشكالها تقع احتجتُ لقراءة القصة مرتين الأولى لأني ظننتها عن المجلات فقط وتحيرت من النهاية لم أعدت القراءة فهمتُ المراد من المجلات
    طيقة تفكيرك مثيرة وجميلة , بوركتَ
    سلكتُ طريقي ولالن أحيد = بعزمٍ حديدٍ وقلبٍ عنيد