أحدث المشاركات
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 29

الموضوع: بَوْحٌ على البَوْح

  1. #1
    مشرفة مدرسة الواحة
    شاعرة
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,511
    المواضيع : 86
    الردود : 8511
    المعدل اليومي : 2.74

    افتراضي بَوْحٌ على البَوْح







    كانت هذه الكلمات وليدة التوغّل في بوح يعبق بالعمق للمبدع : محمّد مثقال خَضّور

    بعنوان : خُرافة على الطّريق





    توغِلُ المسافاتُ عميقًا في ثنايا الذّاكرة، تلتقطُ مِن باكورةِ أرواحِنا بعضَ الفاكهةِ،

    لتزيّنَ بها مائدةَ السّفرِ.

    أعمارُنا رحلَةٌ واهِيَةُ الخيوطِ، يضجُّ عنكبوتُها منَ ارتِطامِ فِكْرَةٍ هَجينَةٍ بِنَسْجِهِ.

    يَسْتَلُّنا مِنْ وَعْيِنا الغِيابُ، ليَزرعَ الوعودَ في ترابِنا، على غفلةٍ من يَبابِ الصَّدى.

    تَضاريسُنا سُنْبُلَةٌ، وَقَمْحُ تفاصيلِها، يَسّاقطُ شيئًا فشيئًا، على بَيْدرِ الأمنياتِ،

    تلمُّ نسائمُ التّوقِ بعْضَه، وتبقى البقيَّةُ، طعامًا لِسِرْبِ طُيورِ القَدَرِ.

    شهيّةٌ عَذاباتُنا، حين يقضِمُها يومُنا، كتُفّاحَةٍ يُصارِعُ أحْمَرها شَمْسَ أحلامِنا.

    قَريبٌ هو المَوتُ مِنّا، بَعيدٌ على القُرْبِ، رغْمَ التخبّطِ ما بَيْنَ أرواحنا والسّكينَةِ،

    فضلعُ المسافاتِ قاصِرٌ، وحبُّ التّرابِ الّذي مِنْهُ جِئْنا، تَجذَّرَ في قعْرِ أشواقِنا لاحتِضانِ النَّدى.

    سائِحٌ أنتَ يا كَوْكَبي، بَينَ أنقاضِ فَلَكٍ يَتيم.

    تُلَمْلِمُ أقمارَهُ في يَدَيْكَ, تُغربِلَها مرّتين، لتنظِمها سلسلةً تُزيّن عُنُقَ المَدى.




    ما بين عُمقِ التوغّلِ في مكنونِ ذاتِهِ، وروعةِ التخبّطِ في أناهُ المسافِرَةِ ما بين ماضيها وحاضِرِها،

    كان لا بدّ للنّزفِ مِن رحلةٍ تَتَبعثَرُ بين أصابِعِها التّفاصيلُ.




    تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

  2. #2
    أديبة الصورة الرمزية نسرين بن لكحل
    تاريخ التسجيل : Jul 2012
    الدولة : تبسة - الجزائر-
    العمر : 31
    المشاركات : 1,250
    المواضيع : 31
    الردود : 1250
    المعدل اليومي : 0.62

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتن دراوشة مشاهدة المشاركة






    كانت هذه الكلمات وليدة التوغّل في بوح يعبق بالعمق للمبدع : محمّد مثقال خَضّور

    بعنوان : خُرافة على الطّريق





    توغِلُ المسافاتُ عميقًا في ثنايا الذّاكرة، تلتقطُ مِن باكورةِ أرواحِنا بعضَ الفاكهةِ،

    لتزيّنَ بها مائدةَ السّفرِ.


    أعمارُنا رحلَةٌ واهِيَةُ الخيوطِ، يضجُّ عنكبوتُها منَ ارتِطامِ فِكْرَةٍ هَجينَةٍ بِنَسْجِهِ.


    يَسْتَلُّنا مِنْ وَعْيِنا الغِيابُ، ليَزرعَ الوعودَ في ترابِنا، على غفلةٍ من يَبابِ الصَّدى.

    تَضاريسُنا سُنْبُلَةٌ، وَقَمْحُ تفاصيلِها، يَسّاقطُ شيئًا فشيئًا، على بَيْدرِ الأمنياتِ،

    تلمُّ نسائمُ التّوقِ بعْضَه، وتبقى البقيَّةُ، طعامًا لِسِرْبِ طُيورِ القَدَرِ.

    شهيّةٌ عَذاباتُنا، حين يقضِمُها يومُنا، كتُفّاحَةٍ يُصارِعُ أحْمَرها شَمْسَ أحلامِنا.

    قَريبٌ هو المَوتُ مِنّا، بَعيدٌ على القُرْبِ، رغْمَ التخبّطِ ما بَيْنَ أرواحنا والسّكينَةِ،

    فضلعُ المسافاتِ قاصِرٌ، وحبُّ التّرابِ الّذي مِنْهُ جِئْنا، تَجذَّرَ في قعْرِ أشواقِنا لاحتِضانِ النَّدى.

    سائِحٌ أنتَ يا كَوْكَبي، بَينَ أنقاضِ فَلَكٍ يَتيم.

    تُلَمْلِمُ أقمارَهُ في يَدَيْكَ, تُغربِلَها مرّتين، لتنظِمها سلسلةً تُزيّن عُنُقَ المَدى.




    ما بين عُمقِ التوغّلِ في مكنونِ ذاتِهِ، وروعةِ التخبّطِ في أناهُ المسافِرَةِ ما بين ماضيها وحاضِرِها،

    كان لا بدّ للنّزفِ مِن رحلةٍ تَتَبعثَرُ بين أصابِعِها التّفاصيلُ.




    "توغِلُ المسافاتُ عميقًا في ثنايا الذّاكرة، تلتقطُ مِن باكورةِ أرواحِنا بعضَ الفاكهةِ،لتزيّنَ بها مائدةَ السّفرِ."
    أعجبتني جداهذه الصورة،كأننا نستعين بصورة أو عبرة لحدث ولّى من زماننا، فنلتقطه من ثنايا الذاكرة لنكمل به رحلتنا في دروب الحياة ..

    "وحبُّ التّرابِ الّذي مِنْهُ جِئْنا، تَجذَّرَ في قعْرِ أشواقِنا لاحتِضانِ النَّدى."

    لو قرأتها على حب الانسان للتراب و رغبته في احتضانه.فسيكون المفهوم هو الموت ،غير أنّ الانسان يحب الحياة أكثر و لو وجد سبيلا إلى الخلود لتبعه..و لو اعتبرتها حب الانسان لترابه الذي يحيا فوقه و تشبثه به فهنا الحديث سيكون الوطن أو الأرض.
    و طبعا كل قارئ و له طرق تأويله و تعدد قراءته التي قد تبعده عن مقاصد الكاتب ..لكن للحرف العميق متعة ابحار جميلة .


    قراءة أولى لبوح جميل جدا،بلغة بديعة و وصف رائع.. النص عميق ،سأحاول العودة مجددا باذن الله..
    تقبلي خالص تحيتي و اعجابي بحرفك.
    إنّ في حسنِ البيَان حكمةَ للعقل تُرتَجى،و فُسحة للرّوح تُبتغى..

  3. #3
    أديبة
    غصن الحربي
    الصورة الرمزية سامية الحربي
    تاريخ التسجيل : Sep 2011
    المشاركات : 1,566
    المواضيع : 60
    الردود : 1566
    المعدل اليومي : 0.68

    افتراضي

    " وحبُّ التّرابِ الّذي مِنْهُ جِئْنا، تَجذَّرَ في قعْرِ أشواقِنا لاحتِضانِ النَّدى.

    سائِحٌ أنتَ يا كَوْكَبي، بَينَ أنقاضِ فَلَكٍ يَتيم.تُلَمْلِمُ أقمارَهُ في يَدَيْكَ, تُغربِلَها مرّتين، لتنظِمها سلسلةً تُزيّن عُنُقَ المَدى."
    كان علي قراءة النص المُلهم لهذا البوح الموغل بالمعاني التي انتقت من ثمار الذاكرة أكثرها رواجا بين الألسنة و موائد الكتاب .أرى هنا تناول أخرى مميز للموضوع . تحياتي لك ولقلمك البهي.

  4. #4
    مشرفة مدرسة الواحة
    شاعرة
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,511
    المواضيع : 86
    الردود : 8511
    المعدل اليومي : 2.74

    افتراضي

    الأديبة الغالية نسرين

    قراءة في غاية الرّوعة

    وبصمة بهيّة على جسد البوح

    سعيدة كلماتي بمعانقتك لها

    محبّتي

    فاتن

  5. #5
    شاعرة الصورة الرمزية براءة الجودي
    تاريخ التسجيل : May 2012
    الدولة : قابعٌ في فؤادي ألمحُ السرَّ المثير * شاعرٌ حرٌّ أبيٌّ فلأشعاري زئير
    المشاركات : 3,795
    المواضيع : 65
    الردود : 3795
    المعدل اليومي : 1.84

    افتراضي

    فاتن تجعلين من ألفاظك صورا بهيَّات لايملُّ الناظر والقارئ منها
    دمتِ مبدعة تأتين إلينا بلوحٍ فينانة
    تقديري وودي
    سلكتُ طريقي ولالن أحيد = بعزمٍ حديدٍ وقلبٍ عنيد

  6. #6
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    المشاركات : 6,062
    المواضيع : 182
    الردود : 6062
    المعدل اليومي : 1.38

    افتراضي

    تَضاريسُنا سُنْبُلَةٌ، وَقَمْحُ تفاصيلِها، يَسّاقطُ شيئًا فشيئًا، على بَيْدرِ الأمنياتِ،
    تلمُّ نسائمُ التّوقِ بعْضَه، وتبقى البقيَّةُ، طعامًا لِسِرْبِ طُيورِ القَدَرِ


    السلام عليكم
    نصك الراقي يا فاتن العزيزة قد رسم في خيالي عدة لوحات وليس لوحة واحدة فقط
    ولكني اقتبست واحدة وأعتقد أنها ليست الأجمل
    لوحاتك تنافس بعضها جمالا وروعة
    نص رائع
    أتمناك بخير
    ماسة

  7. #7
    مشرفة مدرسة الواحة
    شاعرة
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,511
    المواضيع : 86
    الردود : 8511
    المعدل اليومي : 2.74

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غصن الحربي مشاهدة المشاركة
    " وحبُّ التّرابِ الّذي مِنْهُ جِئْنا، تَجذَّرَ في قعْرِ أشواقِنا لاحتِضانِ النَّدى.

    سائِحٌ أنتَ يا كَوْكَبي، بَينَ أنقاضِ فَلَكٍ يَتيم.تُلَمْلِمُ أقمارَهُ في يَدَيْكَ, تُغربِلَها مرّتين، لتنظِمها سلسلةً تُزيّن عُنُقَ المَدى."
    كان علي قراءة النص المُلهم لهذا البوح الموغل بالمعاني التي انتقت من ثمار الذاكرة أكثرها رواجا بين الألسنة و موائد الكتاب .أرى هنا تناول أخرى مميز للموضوع . تحياتي لك ولقلمك البهي.
    سعيدة بمرورك وبصمتك التّي أنارت المكان غاليتي

    محبّتي

    فاتن

  8. #8
    مشرفة مدرسة الواحة
    شاعرة
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,511
    المواضيع : 86
    الردود : 8511
    المعدل اليومي : 2.74

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة براءة الجودي مشاهدة المشاركة
    فاتن تجعلين من ألفاظك صورا بهيَّات لايملُّ الناظر والقارئ منها
    دمتِ مبدعة تأتين إلينا بلوحٍ فينانة
    تقديري وودي
    يسعدني أن تحظى لوحاتي بشرف تأمّلك غاليتي

    محبّتي

    فاتن

  9. #9
    مفكر أديب
    عضو الاتحاد العالمي للإبداع
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 50
    المشاركات : 12,542
    المواضيع : 378
    الردود : 12542
    المعدل اليومي : 2.74

    افتراضي

    نسيج متقن لبساط الجمال ... واعتراف ضمني لحقيقة سفرنا في هذا الكون



    /

    أنرتِ.
    الإنسان : موقف

  10. #10
    مشرفة مدرسة الواحة
    شاعرة
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,511
    المواضيع : 86
    الردود : 8511
    المعدل اليومي : 2.74

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمه عبد القادر مشاهدة المشاركة
    تَضاريسُنا سُنْبُلَةٌ، وَقَمْحُ تفاصيلِها، يَسّاقطُ شيئًا فشيئًا، على بَيْدرِ الأمنياتِ،
    تلمُّ نسائمُ التّوقِ بعْضَه، وتبقى البقيَّةُ، طعامًا لِسِرْبِ طُيورِ القَدَرِ


    السلام عليكم
    نصك الراقي يا فاتن العزيزة قد رسم في خيالي عدة لوحات وليس لوحة واحدة فقط
    ولكني اقتبست واحدة وأعتقد أنها ليست الأجمل
    لوحاتك تنافس بعضها جمالا وروعة
    نص رائع
    أتمناك بخير
    ماسة
    سعيد هو النصّ غاليتي باستحواذه على اهتمامك غاليتي

    واللّوحات تشعّ بهاء إذ تُصافحينها

    محبّتي

    فاتن

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. من على منصة البوح
    بواسطة ساعد بولعواد في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 07-07-2017, 12:28 AM
  2. طلاسم البوح..من ديواني (طلاسم البوح)
    بواسطة همسة يونس في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 13-06-2014, 10:27 AM
  3. كتاب وفاء خضر/ إثم البوح على الأرفف في معرض الكتاب في القاهرة ..
    بواسطة علاء عيسى في المنتدى أَنْشِطَةُ وَإِصْدَارَاتُ الأَعْضَاءِ
    مشاركات: 87
    آخر مشاركة: 23-07-2009, 06:24 AM
  4. والى متى يجبرني بعدك على البوح ............؟
    بواسطة حسنية تدركيت في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 16-09-2006, 02:07 AM
  5. بين البوح و الصمت
    بواسطة إدريس الشعشوعي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 22-08-2006, 01:55 PM

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة