أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: حكاية بالمجهر

  1. #1
    الصورة الرمزية أبو القاسم شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : قرية لا مشكلة
    المشاركات : 1,073
    المواضيع : 175
    الردود : 1073
    المعدل اليومي : 0.17

    Lightbulb حكاية بالمجهر

    حكاية بالمجهر

    (( انظروا إلى هذا.. لابد أنه يريد بنا سوءاً )) مخلوق ذو خلية واحدة

    [HR]
    ..الرجاء احضار على الأقل عدسة مكبرة أو منظار لمتابعة أحداث هذه الحكاية ..

    [HR]
    العالِم غسان .. عالم الكائنات الدقيقة الذي حصل على جوائز كبرى في مجال الوقاية من الأمراض المعدية ، وهو خريج من جامعة التفوق والنفاق .. تقع في بلاد بعيدة أظنها في الغرب .. ذات مرة قام غسان باكتشاف جديد ألا وهو كائنات دقيقة ذات خلية واحدة أطلق عليها اسم ( ذريرات مائعة ) .

    قبيل الاكتشاف حدث حادث غريب وعجيب .. لم تنشره وسائل الإعلام ولم يكتب عنه الأولون ولا الآخرون ، ولا حتى تبلور في خيال الأطفال ، وأدب الأدباء .. ما هو يا ترى ؟ تعالوا معي يا قرّاء وقارئات ننظر بالعين المجردة والأذن الصاغية والقلب المفتوح إلى الشريحة المجهرية في يد غسان وهو ينقلها إلى المجهر ..
    ركزوا حواسكم معي /
    قالت احدى تلك الكائنات والتي اسمها نويرة : انظروا إلى هذا.. لابد أنه يريد بنا سوءاً اصبروا إن شاء الله نخرج بسلام .
    أجابتها أختها قويره : لا أظنه إلا أنه قاتلنا اللحظة ، علينا أن نهرب بسرعة ))
    ردت نويرة بيأس : إلى أين يا أختاه ؟ إن المساحة التي نحن بها شاسعة جدا بشكل لا نتصوره فإذا مضت أياما قد ننجح ، وطبعا هذا الكوكب ( تقصد غسان ) الذي أمامنا لن يتفرج علينا طول هذه المدة .
    قالت دويرة وهي الأصغر بينهن :اسكنَّ ها هو سينظر الآن ويرانا نتجادل .
    غسان نظر من خلال فوهة المجهر فإذا هو يرى خلايا شبه حية ، فتفاجأ بما أى وبسرعة التقط صورة سريعة بواسطة المجهر ، ثم تابع البصر نحو الأخوات الذريرات .. تضايقت تلك المخلوقات من نظر العالم نحوهم .. فانفجرت دويرة بالصراخ قائلة : يا إنسان يا مزعج الدواب والحيوان أرى عيونك تعبت من النظر فمتى تعطيها الأمان ؟؟؟؟؟؟؟
    [MARQ=RIGHT]توقعوا ماذا حدث ؟[/MARQ]
    .
    .
    .
    .





    .
    .

    نكمل معكم القصة والأحداث بعد أن نرى انطباعكم

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


  2. #2
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : مصر
    المشاركات : 2,694
    المواضيع : 78
    الردود : 2694
    المعدل اليومي : 0.44

    افتراضي





    ماذا حدث ابو القاسم

    فأنا فى غاية الشوق لمعرفة ماذا حدث ؟

    ولكن هل هذه الموضوع حدث بالفعل ؟

    فى انتظارك

    ولك تحياتى ,,, وباقة ياسمين



  3. #3
    الصورة الرمزية أبو القاسم شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : قرية لا مشكلة
    المشاركات : 1,073
    المواضيع : 175
    الردود : 1073
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي

    [MARQ=RIGHT]
    لا تستبقي الأحداث
    [/MARQ]


    الله يعينا .. أعتذر عن عدم تكملتي لأن مجهري قد انكسر نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي سأحضر مجهراً جديداً وأبشرك بأن القادم لن يكون سيئاً أبداً ..

    لكن استفسار .. ألا تشعرون برطوبة الدوحة ؟؟؟


    هذا تلميح بسيط للذي سيأتي .....



    أخوكم في الله
    أبو القاسم القباني

  4. #4
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,222
    المواضيع : 1079
    الردود : 40222
    المعدل اليومي : 6.52

    افتراضي

    فعلاً أخي أبا القاسم قصة غريبة وأنا في شوق كذلك لمعرفة ماذا حدث فالتخمين ليس سهلاً ....

    على أي حال لو سمعها الإنسان لما عاد إنساناً .....

    في انتظار ماحدث

    تحياتي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5

  6. #6
    الصورة الرمزية أبو القاسم شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : قرية لا مشكلة
    المشاركات : 1,073
    المواضيع : 175
    الردود : 1073
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي

    أوف نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي!!!! فرك الأستاذ عينيه ودخَّل أصابعه في آذانه كي ينفظها جيداً من الغبار لدرجة أنه أخرجها من الأذن الأخرى ، وكاد أن يغشى عليه ولكن الله ثبته سبحانه وتعالى .

    نفس عميق ، وزفير حاد أخرجه غسان من صدره فانتشر ثاني أكسيد الكربون مع قليل من الأكسجين ومجموعه من الغازات الأخرى التي دخلت مع الهواء ، وأيضا خرجت بعض الدواب الصغيرة وسقطت على الشريحة المجهرية ..

    قالت الذريرات : من أنتم ؟
    قالت الدواب : نحن جماعة من الذين يطلبون رزقنا في جسد هذا العملاق ، لكنه يطردنا دائماً ، ويسمينا طفيلات ارهابية ، ولكن نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نحن بريئون من التهمة لأننا نأخذ ما يكفينا فقط ولا نسرف .
    قالت الصغيرة دويرة : هو محق ، لماذا تتطفلون عليه وتسرقون غذاءه ؟ عيب عليكم ، أنتم عار على مملكة الطلائعيات ..

    قال قلزم وهو من الطفيليات : أيتها الناعمات المائعات ، بل أنتم العار علينا وعلى مملكتم فنحن جيرانكم من مملكة البدائيات ، التي لا تنتظر معروفاً من أحد ولا تنتظر رحمة مخلوق ، فنحن نهاجم دائماً لأنه خير وسيلة للدفاع ..
    ردت نويرة : هكذا أنتم كما عرفناكم ، قطاع طرق وحونشلية لكن الله على الظالم ، خسأتم أن تكونوا أهل حق .
    قال ساخراً قلزم : هانقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي .. تقول قطاع طرق نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي .. يا صغيرة أنت لم تعرفينا بعد وسنخوض معكن معركة تحديد المصير ، فاستعدن والخاسر هو الذي يقدم نفسه لآخر كغذاء ...

    غسان المسكين لم يصدق مثلكم الذي يحدث .. حتى إنه أكد أن هذا حلم ، فقرر أن يكمله لعله يفيده في تجاربه ، والمشكلة هنا أنه ليس حلماً

    ما هذا الصوت ؟


    أنا فطرٌ كحيلِ قويٌّ مِثْلَ فِيلِ
    فلا خوفٌ أخافُ ولا جرحي رعافُ
    رطوبُ الخبز مجدي وعيش الفطرِ سعدي


    وهنا أذن ديكي لأتوقف عن الكتابة مؤقتاً .. لا تنسونا أن تحضروا مجدداًنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    الصورة الرمزية أبو القاسم شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : قرية لا مشكلة
    المشاركات : 1,073
    المواضيع : 175
    الردود : 1073
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي

    أنا فطرٌ كحيلِ قويٌّ مِثْلَ فِيلِ
    فلا خوفٌ أخافُ ولا جرحي رعافُ
    رطوبُ الخبز مجدي وعيش الفطرِ سعدي
    أنا صمصومُ رائع أحبُّ الخبز فاقع


    نظر عالمنا إلى هذا الفطر الصغير الذي يطير ويهزج الأشعار فتوقف عقله عن التفكير مؤقتا نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي وأغلق هاتفه وعطّل جرس الباب كي لايزعجه أحد

    نظر الفطر الصغير فرأى الدويبات والذريرات في شدة الكلام ، فنزل إليهم واستفسر عله يحل المشكلة ..

    قالت نويرة : هذا الصعلوك الذي اسمه قلزم يريدنا أن نكون مجرمات مثله حتى أنه عرض علينا أن نأكله إذا خسر .. ماذا تحسب نفسك يا زليخ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ؟؟

    قال الفطر صمصوم : اهدأي يا نويرة ، كل شيءٍ يحسم بالصبر والهدوء ، وأنت يا قلزم ما أصل المشكلة ؟
    أجابه : لا مشلكة ولا شيء يا صديقنا الفطر ، سوى أنهن أخطأن بحقنا ويجب أن يحسم الأمر بيننا ، ولقد قبلناك حكما لتعدل فينا ، وراءنا أعمال وطلب للرزق ، بسرعة الله يبقيك .

    قال صمصوم : حتى أنا مشغول ، إني أبحث عن خبز رطب لأسكن فيه ، لكن لا بأس ما دام أنه تعاون على البر والتقوى ، لنرى من يبدأ في الكلام ؟ الذريرات أم الدويبات ؟ فوضي أحداً أيتها الذريرات لتكون الناطق الرسمي ، وكذلك الدويبات ..

    أختارت الأولى أختهم الصغرى دويرة ، بينما لدى الأخريات فلا يوجد إلا قائدهم قلزم صاحب الفكر الجبري


    قالت دويرة : نحن مخلوقات ضعيفات ، خلقنا الله ولم نكن شيئا من قبل ، فلا إله إلا هو ، نعيش في الهواء الطلق والذي هو ملك للجميع فلا نعتدي على الحقوق ، ولا نسرق أجر المخلوق ، فهبطت علينا هذه الكائنات الإرهابية وتريد بنا المشاكل ، ولم يرعوا حق الجيرة ولا الأخوة ، فاتق الله يا صمصوم ، واحكم بالعدل المعصوم .

    قال القاضي صمصوم : والآن يتكلم المتحدث الرسمي لدى الدويبات فليتقدم مشكوراً

    يقول قلزم : أما بعد .. نحن كائنات غريبة عن العالم ، منبوذين أينما نحل ، قدّر الله علينا أن نعيش داخل الخلق ، ونأكل مما رزقه الله حلالا طيباً ، وما من حرج في ذلك .. حتى أنت يا حضرة القاضي ، تعيش في الأجواء الرطبة وتتعذى من الأرغفة الفاخرة التي هي ليست ملكاً لك بل لغيرك ، فهل أنت معتدي ؟
    نحن نكافح في هذه الحياة ، ونقاتل يومياً أشكالا وألوانا من كريات الدم البيضاء والمضاضات الحيوة التي تتدفق علينا من المجهول ، فيبطشون بنا ، فأين نعيش بالله عليك ؟


    أرأيتم يا قراء وقارئات ؟ هذا هو قلزم استطاع بمكره أن يقرب حياة صمصوم لحياته ، لكن القاضي لديه كلام آخر

    العالم غسان لم يكن غائبا عن الأحداث ، فإنه يتابها لحظة بثانية ، وهو يسجل في دماغه وقلبه وأجهزته كل شيء يراه ويسمعه


    قال القاضي : أنت يا أنت يا قلزم ، لا تحاول الإنعطاف ولا الدوران ، وحياتي لا تشبه حياتك أبداً فإني من مملكة الفطريات ، وقضيتي دخولي على العجين والأرغفة لا علاقة لك به ، أتعرف لماذا ؟ لأنه حين يكون الخبز مكشوفاً وفي مكان رطب هذا يعني أن الإنسان تركه هدية لي أو نساه فلم يعد يملكه .

    لنستمع إلى رد الذريرات.. تكلمي يا دويرة ..


    تقول دويرة : الله المستعان على ما يقولون ، فنحن براء منهم ، فإذا تعرضوا إلى أي ردة فعل فلا يقربونا ولا يطلبوا منا المساعدة ، وعلينا كشريفات ألا نقربهم ولا نقيم علاقات معهم .. والله على ما أقول شهيد .

    قلزم يهدد : أنتن شرا مكانا ، فخبثكن لا ينطلي علينا ، إنكن تحرضن الإنسان علينا ، قسماً لأن فعلتن ذلك لن يكون خيراً لكن .

    ما هو المصير القادم من مجرى الحدث ؟ سؤال نطرحه على بقية الحكاية .. فاتظروها ...

  8. #8
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : مصر
    المشاركات : 2,694
    المواضيع : 78
    الردود : 2694
    المعدل اليومي : 0.44

    افتراضي


    ابو القاسم
    فعلا انا فى حيرة من امرى
    ماهو المصير

    صدقنى قرأتها عدة مرات فهى بحق جميلة
    وتحمل الكثي والكثير من المعنى الغير مباشر وهذا اجمل مافيها
    حيث تمنح لكل قارىء مساحة من التفكير كى يعيش فى خياله
    ويحاول ان يصل الى معنى المعنى

    احيييييييييك ابو القاسم على هذا الاسلوب الجميل
    وانا فى انتظار البقية
    لك تحياتى ,,, وباقة ياسمين


  9. #9
    الصورة الرمزية أبو القاسم شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : قرية لا مشكلة
    المشاركات : 1,073
    المواضيع : 175
    الردود : 1073
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي

    أهلاً وسهلا مجدداً ..
    أعتذر عن أشغالك بالتفكير ، مجرى الأحداث بدأ يعود إلى الصفاء من جهة بينما خرج من جهة أخرى لن أحرق عليك ماذا سيأتي ..


    لك تحياتي ..

  10. #10
    الصورة الرمزية أبو القاسم شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : قرية لا مشكلة
    المشاركات : 1,073
    المواضيع : 175
    الردود : 1073
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي

    قال القاضي صمصوم : سكوت .. قلزم إنك قد خرجت عن المشروع فهذا آخر انذار لك .
    قال قلزم : اسمح لي يا صمصوم أن أقول لك شيئاً ، أنت هنا لتحكم بيننا وأرجوك ألا تهدد أحدا منا ولا تنحاز إلى فريق وتترك فريقاً ، فحن لم نعتدي عليهن ولم نتمشكل معهن حتى شتمونا بأقبح العبارات .
    قالت دويرة : إنهم قطاع طرق ويدخلون إلى جسم الإنسان فيسعون فيه خراباً ، فيقوم البشر وينثرون السموم في الهواء كي يقضون علينا بسببهم ، يا حضرة القاضي احكم بالعدل .

    قال قلزم : هكذا إذن أنتن تكرهوننا .... اسمعي يا أختنا دويرة ويا أخواتها ، نحن عشنا في جسم الإنسان وأكثر الكائنات ، فرأينا القوي يأكل الضعيف ، والغني يبخل على الفقير ، وقد انقطعت الود والأرحام بين الخلائق ، فماذا يضركن إن وجدتن ملجأ تلجأن إليه من هذه السموم ، ما رأيكن أن تقمن معنا ؟؟

    قال صمصوم : هذا رأي سديد ما رأيكن ؟

    قالت الذريرات : معاذ الله إن نعيش داخل كائن حي ، فحن لا نتحمل الحرارة القاسية ولا المضادات الحيوية ، وحتى لا نعرف كيف نحصل على غذائنا الكامل منه .. لذلك أقترح أن يتم الفصل بيننا وأن نفترق على خير وكل يذهب في مصيره بشرط أن يكفوا عن أذية العالم ...

    قال صمصوم : حسنا يا دويرة ، لكن أين تقترحين أن يقطنوا ؟

    قالت : معنا في الهواء أو في الماء أو أي مكان آخر .

    رد عليها قلزم : يا دويرة أقدر لك موقفك ، لكن هل ستعتقدين أننا لن نسلم من بطش ابن آدم ؟ لا نحن ولا أنتن ولا الفطر أو الطحالب فكلنا في الهواء سواء لذا فإني أحاول أن أنتقم منهم كي يكفوا عن أذيتنا ، فإن استسلمنا إليهم فسنكون ضعافاً وسنعيش بذلة وإهانة ..

    صمت وسكون على الجميع وكل أخذ يفكر ونواته تدق لعلهم يهتدون إلى الحل ..


    قال صمصوم : اسمعوا مني ، أرى أنه لا يفيد الخوض في هذا الجدال ، لقد أصبحت القضية مشتركة ومن الصعب أن نغير ما سنه الله في هذه الحياة ، لذلك فليسير كل في طريقه ..

    قالت نويرة بيأس بعد طول صمت : وأين طريقنا ؟ نحن قد اصطادنا هذا الكائن العملاق ولا نعرف إلى أين مصيرنا .

    قال شيخ الدويبات : اسمحن لي أن أخلصكن منه سنعود إليه ونحاول مجدداً العيش بداخله لعلنا نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نصيب منه أذى أو ألم فيمرض ويريحكن ...

    قالت قويرة : اسكت فإنه يراقبنا ، وقد اطلع على كل ما جرى .. يا صمصوم قل شيئا ..

    قال الفطر : الجو يزداد رطوبة وأخشى أن تزداد أكثر من الحد المناسب فنهلك جميعنا ، اللهم أعنا على خير ..

    قال قلزم : إنه هو عدونا المشترك ، ماذا تنتظرون هل نهجم عليه ؟

    قالت نويرة : لا لا لا .. أرجوك ألا تفعل ، إنك إن فعلت ستحدت أمور لا تحمد عقباها ..

    [MARQ=RIGHT]
    قد أتى دور غسان وماذا سيفعل الآن هل سيقضي عليهم ؟ بكل تأكيد ...
    [/MARQ]

المواضيع المتشابهه

  1. حكاية تتبعها الف حكاية
    بواسطة عمار باطويل في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 25-07-2009, 11:18 PM
  2. حكاية تتبعها ألف حكاية (2)
    بواسطة عمار باطويل في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 09-04-2008, 10:44 AM
  3. حكاية بعد النوم
    بواسطة سعد جبر في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 29-09-2004, 03:40 AM
  4. والدي .. يا حكاية الحُبِّ والصّبر
    بواسطة بكاء الياسمين في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 02-11-2003, 11:38 PM
  5. أمـــــــــي...يا حكاية حنانٍ تُبكي
    بواسطة بكاء الياسمين في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 23-09-2003, 09:10 AM