أحدث المشاركات
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 30

الموضوع: أساطير أوطان

  1. #1
    أديبة
    غصن الحربي
    الصورة الرمزية سامية الحربي
    تاريخ التسجيل : Sep 2011
    المشاركات : 1,565
    المواضيع : 60
    الردود : 1565
    المعدل اليومي : 0.70

    افتراضي أساطير أوطان

    لم أكن سوى مُسافرة عابرة في عيون الشمس و شاهدة يسكنها الحنين لوطن باتساع الكون, ذابت حدوده الواهية المتهاوية عند أول لقاء لي بها. كُتب لعدسةِ محجري أن تلتقط من بديع صنع البارئ ما ينوء عن وصفه كَلِم وما يفيض عنه كأسُ الحرفِ المترعةِ جودًا و بيانًا . أنى لريشةٍ و يدٍ لم تعتادا سوى تصوير فتات مشهد و بقايا خميلة ألوان أن تنقلا صورَ عرائش النور المتكئة على ضفاف بحر لا تخضع لججه لقوانين حنين المرافئ الراسية على قلوب أضناها الإنتظار. كان إبصاري لمندوحتين طُبِعتا على لوحةِ السّـماءِ و أخرى على الأرضِ وحيًا تلاقى فيهِ الزمانُ والمكانُ في مشهدين لا ينفكان روعةً وطباقًا في رحلَةِ أسفاري اللامتناهية نحو المغيب. ليس للشهود مثلي سوى الإختباء خلف صخرة تتبوأ مَنازِلَ المتلصصين كما فعَلتُ في يومي المشهود ذاك , و روايتي ليستْ إلا ما غَنِم بِهِ بَصـري و هو يَلتَقطُ صورَ أحلامٍ خِلتُها من رمالٍ و طريقًا كلما حـاولتُ أن أتهجى ملامحه غـرقتُ في أُتُونهِ.

    تتسعُ قطيفةٌ زبرجديةٌ إلى ما وراءِ الأفقِ تترنم في زُرقةٍ متلونة بأطيافِ قيعانٍ تَتهادى أمواجُها بألفِ أُسطُورة خَفية ترتسم على أطرافها المذيلة بأسماء حواري لا يقرأ أسماءهم إلا ذوو الألباب , والرياح نواصي خيلٍ راكضة في مِضْمَارِ الرحيلِ. وحدها تِلك الممالك تَغوص في الأعماق, ارتأت الهُجوع في مَخْدعِها المائي لتذرَ مَعنى البقاء عَالِقًا في الأذهانِ.
    حطوا رحالهم على شاطئه المسروج قمراً فضيًا و المرصع بِقوَاقِعِ خرائط مُدنهم الذاوية .استلقوا على ظهورهم يتنفسون الصعداء قبل أن يفتحوا أعينهم على مملكة السماء التي اغتسلت بالضياء, ثم تلاقت النظرات يغشاها الصمت المضني و التسليم للقدر. صغارهم يلاحقون فراشات صُبِغت أجنحتها خداعًا بأطلال حُصونِهم الشامخة , تجرب أقدامهم العدو على رِمالٍ ابيضت من كُرور وفُرور الأمل. يبنون قلاعهم التي تتهدم كلما صافحتها ألسنة الأمواج ولم يأسوا من معاودة البنيان.
    خبيئةٌ نفوس كبارهم ! تتقاذهم الأقدار على مهلٍ فتحيلهم أسْرَى عَلى ضِفافها. هَاضت الحرب ألسِنتِهم فَلا يشكونَ بِلسان, ليس سوى خفقة جنان تشكو تباريح الحنين. كل يوم لهم وطن يمزقون أثوابه مع الفجر ويرحلون لآخر , و لفرط ترحالهم لم يبنوا خيمةً ولم يتخذوا دون الأرضِ مسجدا. أعينهم سابحة في اللاشيء , تصطف أمامهم مواسم الهجرة فيتخيرون منها أبكرها و أدناها منزلة للمغيب ثم يمتطون صهوتها. لا أثر لرحيلهم سوى رماد نارهم المحتطبة بأثرهم و صدى طفل باكٍ.
    وحاسرةُ المُنى تهادت من بين غيوم لؤلؤية و لجج بحر غجرية تشخصُ ببصرها تشيع بقايا طيفهم , لينتهي مآل شمسٍ غرسًا بين دياجير طوقها الليلي. التقطت قواقعها المبثوثة هنا وهناك , و طوت بيديها ما تقادم من سرابيل معزوفةِ قيثارة بحرٍ تمادت في لحنها حتى طربت لها أشجار و أطيار . اتخذت مكانها المعتاد على مقعدها الحجري الهلالي الشكل , تشبثت بمغزلها تخيط به أردان معتقة الخيطان عل يومًا تُكتسى.
    التعديل الأخير تم بواسطة زهراء المقدسية ; 17-02-2013 الساعة 12:09 AM

  2. #2
    أديب الصورة الرمزية عبدالإله الزّاكي
    تاريخ التسجيل : Dec 2012
    المشاركات : 1,445
    المواضيع : 67
    الردود : 1445
    المعدل اليومي : 0.80

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غصن الحربي

    تتسعُ قطيفةٌ زبرجديةٌ إلى ما وراءِ الأفقِ تترنم في زُرقةٍ متلونة بأطيافِ قيعانٍ تَتهادى أمواجُها بألفِ أُسطُورة خَفية ترتسم على أطرافها المذيلة بأسماء حواري لا يقرأ أسمائهم إلا ذوي الألباب , والرياح نواصي خيلٍ راكضة في مِضْمَارِ الرحيلِ. وحدها تِلك الممالك تَغوص في الأعماق, ارتأت الهُجوع في مَخْدعِها المائي لتذرَ مَعنى البقاء عَالِقًا في الأذهانِ.
    لغة قوية و متينة، و صور و مشاهد ساحرة. نثر تفوح منه رائحة المسك نُسِج بكلمات تُسبِّحُ بحمد ربّها.
    رائعة أختي الأديبة و شاعرتنا القديرة غصن الحربي و لن أزيد على هذا.

    تحاياي و بالغ تقديري

  3. #3
    مشرفة مدرسة الواحة
    شاعرة
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,514
    المواضيع : 86
    الردود : 8514
    المعدل اليومي : 2.80

    افتراضي

    ماتع هذا البوح ومائز غاليتي

    صور رائعة حلّقت بنا في فضاء الجمال

    وروح نقيّة تحلّق بين السّطور لتهب القارئ لذّة التعمّق في تفاصيلها

    لا عدمنا جمال حرفك غاليتي

    محبّتي

    فاتن
    تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

  4. #4
    أديبة الصورة الرمزية نسرين بن لكحل
    تاريخ التسجيل : Jul 2012
    الدولة : تبسة - الجزائر-
    العمر : 31
    المشاركات : 1,251
    المواضيع : 31
    الردود : 1251
    المعدل اليومي : 0.64

    افتراضي

    أديبتنا الكريمة غصن ..أبدعت الوصف و أجدت التعبير .نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي. لوحة بديعة صورت لنا ابداع الخالق.
    لا أجد الكلمات لكن صدقا أمتعني التجول هنا ..كأن المشاهد أمام ناظري أراها، فلا أجد قولا بليغا غير أن أقول سبحان الخالق .
    أبدعت و أكثر بلغتك القوية المتينة و صورك البديعة و نص رسم طبيعة ساحرة .
    محبتي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    إنّ في حسنِ البيَان حكمةَ للعقل تُرتَجى،و فُسحة للرّوح تُبتغى..

  5. #5
    عضو اللجنة الإدارية
    مشرفة المشاريع
    أديبة
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,803
    المواضيع : 195
    الردود : 9803
    المعدل اليومي : 3.30

    افتراضي

    أنى لريشةٍ و يدٍ لم تعتادا سوى تصوير فتات مشهد و بقايا خميلة ألوان أن تنقلا صورَ عرائش النور المتكأة على ضفاف بحر لا تخضع لججه لقوانين حنين المرافئ الراسية على قلوب أضناها الإنتظار. كان إبصاري لمندوحتين طُبِعتا على لوحةِ السّـماءِ و أخرى على الأرضِ وحيًا تلاقى فيهِ الزمانُ والمكانُ في مشهدين لا ينفكان روعةً وطباقًا في رحلَةِ أسفاري اللامتناهية نحو المغيب.
    إبداع الخالق لا يوازيه إبداع ريشة أو يد فنان... للمغيب لوحات تفتن النّاظر وتترك في القلب الدّهشة!
    كل يوم لهم وطن يمزقون أثوابه مع الفجر ويرحلون لآخر , و لفرط ترحالهم لم يبنوا خيمةً ولم يتخذوا دون الأرضِ مسجدا. أعينهم سابحة في اللاشيء , تصطف أمامهم مواسم الهجرة فيتخيرون منها أبكرها و أدناها منزلة للمغيب ثم يمتطون صهوتها. لا أثر لرحيلهم سوى رماد نارهم المحتطبة بأثرهم و صدى طفل باكٍ.
    وصف لحالات الضّياع وهجران الثّبات صيغ بأسلوب جميل ولغة معبّرة
    جميل ما قرأت، وما عبرته من جمال الصّور
    بوركت
    تقديري وتحيّتي
    (همسة: المتكئة - تتبوّأ - أسماءها - إلّا ذوو )

  6. #6
    أديب الصورة الرمزية عبد السلام هلالي
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    الدولة : المغرب
    العمر : 36
    المشاركات : 984
    المواضيع : 44
    الردود : 984
    المعدل اليومي : 0.52

    افتراضي

    نص مقتدر ، باذخ اللغة وارف الجمال محلق الوصف.
    جعلتنا نعيش المشاهد و نتجول في رياض الروعة وكأننا كنا هناك.
    هنيئا لك قلمك المنقاذ
    وتحية تقدير و احترام.
    اللهم اهدنا إلى ماتحبه وترضاه

  7. #7
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    المشاركات : 6,068
    المواضيع : 182
    الردود : 6068
    المعدل اليومي : 1.40

    افتراضي

    تتسعُ قطيفةٌ زبرجديةٌ إلى ما وراءِ الأفقِ تترنم في زُرقةٍ متلونة بأطيافِ قيعانٍ تَتهادى أمواجُها بألفِ أُسطُورة خَفية ترتسم على أطرافها المذيلة بأسماء حواري لا يقرأ أسمائهم إلا ذوي الألباب , والرياح نواصي خيلٍ راكضة في مِضْمَارِ الرحيلِ. وحدها تِلك الممالك تَغوص في الأعماق, ارتأت الهُجوع في مَخْدعِها المائي لتذرَ مَعنى البقاء عَالِقًا في الأذهانِ

    السلام عليكم
    نص وارف الظلال عزيزتي غصن الحربي
    وصف رائع ,خيال واسع ,تعابير بلاغية جميلة
    معنى البقاء يا غصن يشغل الأذهان في كل زمن ,ولكن يكفي أن نقتنع بأننا باقون لأنها إرادة الله فينا
    دمت بكل خير وشكرا لك
    ماسة

  8. #8
    أديبة
    غصن الحربي
    الصورة الرمزية سامية الحربي
    تاريخ التسجيل : Sep 2011
    المشاركات : 1,565
    المواضيع : 60
    الردود : 1565
    المعدل اليومي : 0.70

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سهيل المغربي مشاهدة المشاركة
    لغة قوية و متينة، و صور و مشاهد ساحرة. نثر تفوح منه رائحة المسك نُسِج بكلمات تُسبِّحُ بحمد ربّها.
    رائعة أختي الأديبة و شاعرتنا القديرة غصن الحربي و لن أزيد على هذا.

    تحاياي و بالغ تقديري
    حياك الله أخي الأستاذ سهيل المغربي شاكرة كرم مرورك وتعقيبك الأصيل . تحيتي وتقديري.

  9. #9
    مفكر أديب
    عضو الاتحاد العالمي للإبداع
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 50
    المشاركات : 12,546
    المواضيع : 378
    الردود : 12546
    المعدل اليومي : 2.78

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غصن الحربي مشاهدة المشاركة

    خبيئةٌ نفوس كبارهم ! تتقاذهم الأقدار على مهلٍ فتحيلهم أسْرَى عَلى ضِفافها. هَاضت الحرب ألسِنتِهم فَلا يشكونَ بِلسان, ليس سوى خفقة جنان تشكو تباريح الحنين. كل يوم لهم وطن يمزقون أثوابه مع الفجر ويرحلون لآخر , و لفرط ترحالهم لم يبنوا خيمةً ولم يتخذوا دون الأرضِ مسجدا. أعينهم سابحة في اللاشيء , تصطف أمامهم مواسم الهجرة فيتخيرون منها أبكرها و أدناها منزلة للمغيب ثم يمتطون صهوتها. لا أثر لرحيلهم سوى رماد نارهم المحتطبة بأثرهم و صدى طفل باكٍ.
    سبرت أعماق الوجدان ... في الأعين السابحة في اللاشيء

    وكان الرحيل .. صدى الأنفاس ..


    /

    نص مضمخ بالدمع .
    الإنسان : موقف

  10. #10
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 76
    المواضيع : 8
    الردود : 76
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي

    المبهره / غصون الحربي
    معزوفةِ قيثارة تمادت في لحنها حتى طربت لها الأشجار و الاطيار
    جالت الى تخوم الثريا لبست قطيفتها الزبرجديه
    غنت وكوكبها السماء حين اغتسلت باهداب الضياء
    واحتضنت قمراً فضياً

    احيّيك اخت غصون على هذا النص الرفيع
    بلغتة الجميلة

    تحيتي

    ي ح ي

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. أساطير الأولين
    بواسطة رضا البطاوى في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-05-2014, 06:27 PM
  2. ][®][^][®][أساطير الزمان ][®][^][®][
    بواسطة مروة شاكر الشربينى في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 23-12-2011, 04:05 PM
  3. أساطير عالمية
    بواسطة سحر الليالي في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 15-03-2011, 04:20 AM

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة