أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 18

الموضوع: موتٌ بطيءٌ

  1. #1
    قلم نشيط الصورة الرمزية مُنتظر السوادي
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    الدولة : العراق + البصرة
    العمر : 35
    المشاركات : 584
    المواضيع : 91
    الردود : 584
    المعدل اليومي : 0.22

    افتراضي موتٌ بطيءٌ

    موتٌ بطيء

    إِلى روحِ صديقي منتصر فرهود
    كان يقولُ لي لا كلما أَخطأتُ ، والآن لا بديلَ أسمعُ منه كلمة لا
    وفاءً وتذكاراً لبسمتك المتجذرة في نهاراتي القاحلة ........
    طَرقٌ واهنٌ على البابِ الخشبيّ ، يغردُ البلبلُ مرحبَاً ومنبهاً ، أَسمعُ صوته " هيا .. تأَخرنا ، دخلُوا ونحنُ هنا .. هيا " ، أَرفعُ اللوحَ وأرى بسمةً متربعةً في وجهِهِ ، وشعاعُ الشمسِ الهاربُ من ثقوبِ الغيمِ يمتزجُ مع نصاعتِها .
    ببطءٍ خَجلى تلامسُ أقدامُنَا دربَ المدرسةِ ، يتوغلُ من ثقوبِ النعلِ طينٌ ، ليبني أعشاشاً بينَ الأصابعِ البنفسجيةِ ، تنكمشُ أَناملُ الروحِ وتلملمُ أَطرافَها ، وتصطكُّ الأسنانُ الحادّةُ على عزفِ أَشباحِ الشتاءِ . يكتملُ المشهدُ صراعٌ مريعٌ حيث سياطٌ رفيعةٌ تتلظى تحتَهَا الأمعاءِ ، والعيونُ - الرمدُ مُستوطنٌ في أطرافِها - زائغةٌ هنا وهناك ، الأنفُ يتابعُ منبعَ الروائحِ علَّ قلباً ودوداً يُريحُهَا .
    نجلسُ على مقعدٍ خشبِيٍّ ، البرودةُ عابسةٌ تفترشُ غيمةً داكنةً ، رائحةُ الخوفِ سيدةُ المكانِ ، ترتجفُ أَرواحُنا ، لا شيء يمنعُها الدخولَ ، نجلسُ أَمامَ معلمِنا ينحتُ أشكالاً هندسيَّةً ، لا يشبهُها في أَفكارِنا سوى خبزٍ مفقودٍ خلفَ أسوارٍ مُحكمةٍ لا لون يميزُها ، والدمعةُ تتأرجحُ في الجفونِ الواهنةِ .
    انسلَ منتقماً من تلك الأَيامِ راحلاً إِلى بغدادَ ، يخلعُ أثوابَ الماضي ، ويحطمُ أَوثانَ الجوعِ بمعولِ الصَّبرِ والجدِّ ، يغمرُ روحَه بدخانِ الشواءِ الذي كنّا نحلمُ به ، بل كانَ أُمنيةً مستحيلةً . يُمرّرُ النسيانُ طرفاً من اللحظاتِ على تفكيرِه ، تغفلُ الذكرياتُ هُنيئةً ، فتشرق بسمةٌ ثكلى في وجهِه ، تتفتّحُ شفتاه الذابلتانِ ، وتَختفي وراءهما مرارةُ أَلمٍ عتيقٍ ، ما تلبثُ حتَّى تتذكرَ حكاياتِ طفولتِها اليتيمةِ ، فتغمضُ كـــــزهرةِ الصباحِ إشراقها .
    قبل أنْ يهدأَ الكونُ ، ويملأُ الأُفقَ صمتُ السحرِ ، يودِّعُ أُمَّه والليلُ يضاجعُ هدأته ، يتكسرُ السكونُ بدموعٍ تمتزِجُ بكلماتٍ هادئةٍ يخامرُها النعاسُ ، ويلفُّها قلقُ الخوفِ ، متعوذة من أخطارِ الاغترابِ ، وآفاتِ الطرقِ ، وعواء العوادي . تتساقطُ الدعواتُ قبلَ قطراتِ الماءِ لترشَّ دربَه ، خطواتُه كأَنَّها شظايا تمزقُ أُمومةَ قلبِهَا ، وعيناها شاخصتانِ حَتَّى يتوارى .
    يعودُ بعدَ أنْ يستبدَ الصراعُ داخلَ أجوافِهم ، ويتسلطَ عليهم جوعٌ لا يعرفُ الرحمةَ ، يمكثُ بينهم ملاكاً بَاسم اللفظ ، مرتخي اليد ، مصغياً إِلى تنهداتِهم . عندما يقتربُ من قريتِه يشمُّ الكلبُ ريحَه ، يستقبلُه على القنطرةِ التي تبعدُ مسافةً عن البيتِ ، ويمرغُ وجهه برجليه ، ويسبقُه خطواتٍ ثم يلتفُ حوله ، يهرولانِ سوية خطوات ، يتعلقُ برجليه ، ويتقافزُ إِلى وجهه ، مرحباً بأَميرِ السلامِ على حجرةِ الأكفاء .
    سيوفُ الزمنِ تشطرُ الخرائطَ ، تجعلُ في الشَّمالِ النبضَ وفي الجنوبِ القلب . يخاطبُ صاحبَه ويداه تعملانِ بحنكةٍ ودقةٍ : " سأَتزوجُها ، فقد أَعدّدتُ في عودتي الماضية الأبواب والشبابيك ، جهزتُ أدواتِ البناء "
    - متى ستعود ... ؟ هذا الشهر !
    - أريد أَنْ أجمعَ مبلغاً يروي عطشَ البيتِ ، ويسكت أَفواه الحوائج .
    - لننتظر الربيعَ ، ونغرّد مع الطيرِ ساعة الوصولِ ، ونحتفل بخطوبتِك .
    - يحكُّ رأسَه " أنا اشتقتُ إليهما ... "
    - من ؟ .. حبيبتك ؟
    - عندما أَقتربُ من الحاجزِ القصبيِّ ، وأصيحُ أُماه ، اللهفةُ تحملُها إِلى صوتِي ، بلاوعي حافية تفتحُ البابَ، فكيفَ لا نبكي وهي تعانقني ! ، يقاطعُه " أنتَ أَمل أحلامها والسامع صيحات جوعها ، وتريدك أن تحملَ نعشَها " يتنهدُ ... ويسحبُ نفساً ثقيلاً من أَعماقِ الروحِ ، يناديه صاحبُ المطعمِ : " اعمل بسرعة يا ولد " .
    - آآآهٍ متَّى ينتهي هذا الزمنُ ؟ .. .. بعدما تعانقُني نجلسُ تحتَ النخلةِ ، وأُكفكفُ دموعَهَا ، وتحضنني ، بحشرجتِها وكلماتِها المتكسرةِ تمزقُ الكبدَ ، في همسِهَا " لقد تأَخرتَ كثيراً ، أنتَ وحدكَ حديثي وقنديل بيتي ، لمَ تترك الظلامَ يرسو على نظري ؟ .. أَتَسْتَلذَ في ليالٍ طوالٍ وأنا أَتأَملُ الدربَ ؟! ، أنصتُ إِلى صياحِ الإوزِ ، أَفتحُ القصبَ بيدي عساك يا مطرُ على فلواتِ الفؤادِ خلفَ الصيحاتِ ، تهوي آمالي بسكونِ الأَصواتِ ، كُلّ ليلةٍ تتشبثُ عيناي ، وأُذني ويداي ، متربصة قدومك يا فجرَ الأَحلامِ ، حتَّى يأتيَ فجرٌ جديدٌ ، ولم تأَتِ " .
    اهمس لها أُماه الحبيبة إِني معكِ ، كفى بكاءً ، روحِي كُلَّ ليلةٍ تقدمُ متعبةً إليك فتناغينها ، صوتُكِ الشجيُّ يتلاشى في مسمعي لحناً ونشيداً قُدْسياً ، به يا أُماه أَعودُ طفلاً ، وتغفو روحي في مهدِها الملائكيِّ ، بعد أَن آخذَ جرعةً من القبلاتِ لصورتِكِ وأَضعها بلسماً على آهاتِ صدري ، أنسى متاعبي ، ويستفيقُ الشوقُ ويصبرني طيفٌ بقربِ اللقاءِ . ثم أخرجُ ما معي وأعطيها ، لكن يعلو بكاؤها :-
    " لا أريدُ شيئاً سوى أَنت سالماً وقريباً مني .. لا أَحبُّ الاغتراب " ، كم اشتقتُ إليها .. .. يخفي دموعَه بضحكةٍ كاذبةٍ لا يعرفُها سوى القلائلِ .

    - ابتسمَ صاحبُه ابتسامةً خفيفةً " الأم لا تعوض ، هكذا تعلمنا ، لكن لِمَ تخفي حديثَ الهوى " ؟
    - " هناك على الشاطئِ نلتقي ونلهو ... حمامتي هي نهرُ الحورِ ومنه يملأُ الجمالُ كأسَه ، ومنه يغترفُ الصفاءُ بهاءَه ، ومنه النَّدى يُخلَقُ ، هي عقدُ مرجانٍ لكن من أَيِّ بحرٍ ! هي قلادةٌ في جيدِ الربيعِ ، هي عطرُ أَزهارِه ، وعقدُها بدرُه ، من صوتِها يترنمُ البلبلُ ، ويثملُ العشقُ ، لا أُريدُ أَحداً يسمعُه " .
    تُدخلُ الأُمُّ الإِوزَةَ إِلى بيتِها ، يرنُّ الهاتفُ على غيرِ عادته ، يرتجفُ البيتُ كأَنَّ شيئاً وراءَ المكالمة
    - ( الو ) .. ( الو ) ..ما الأَمـــ ـــ ــــ ـــــ ـــ ر ؟
    - بكاء ونشيج .. يتعالى نحيب .. أوساط يعلوها ضجيج .. انفجار انتحاري .. فَقَدَ ساقه ... والآن ينزف في المشفى ، يسقطُ الهاتفُ ....
    وخلفه تسقطُ راياتُ الأَحلامِ ، وتتلاشى شموسُ اللذَّةِ ، وتهوي صروحُ الآمالِ .
    تركتْ أُمُّه لذيذَ الهناءِ ، وفارقَها طعمُ هدوءِ النومِ ، تمزجُ صمتَ الأُفقِ في موالٍ يقرِحُ القلوبَ ، ويدمي يابساتِ الجفونِ . تئنُ إن ضنَّ عليها الصوتُ ، ابيضتْ عيناها . تلك المواويلُ أبكتِ الحمامةَ ، تقفُ عندَ شجرةِ الجيرانِ وتصغي لأُمِّه ، تبكي .. يأتي إِليها الأطفالُ بعدَ أن فَقَدتِ السيطرةَ على خنقِ النحيبِ ، ما بكِ يا طوقَ الجمالِ ؟ يجيبُهم دمعُهَا ...
    يتراكضونَ إِلى تلكَ المرأةِ الكفيفة ، ويغمرُهم النغمُ الشجيُّ فيتذاكرونَ قدومَه ، وهو يُأرجُحُهم في الهواءِ ويطعمُهم بيده الحلوى ، فيختنقُ الحيُّ بدويٍّ وأَنين .
    أختبئُ خلفَ القصبِ لأَروي أَغصانَ الروحِ من الدموعِ وفاءً له ، لا أتحملُ أَنْ أرى أُمَّه رثّةَ الحالِ . تنسجُ من نحيبِها كفناً لابنِهَا الذي تناثرتْ دماؤه وامتزجَتْ في سماءِ الوطنِ دونَ أن تسمعَه ، وتصنعُ من دموعِهَا مرآةً وتنظرُ إليه بين الآخرينَ يتمشى تحتَ ظلالِ النخيلِ وهو ينشدُ ( الأَبوذية ) ، صوتُه يختلطُ مع موالِها ويزدادُ الشحوبُ ، وتمتزجُ الآهةُ بشهقاتٍ مميتةٍ ، لا شيء تأمُلُه سوى أن تَلحَقَ به .
    كلّما يمرُّ بي طيفُه ، أخرجُ وأصغي لها حَتَّى أُلقي بهمومٍ و طاقاتٍ من الأَسى ، وأشاركَ أُمَّه التي تغرسُ في الحياةِ شجرةَ الدمعِ ، وتومئُ لقافلةِ الرحيلِ لتُقلَهَا حيث يقطنُ الحبيبُ ، وفاءً لأَيامٍ تصرمت .... إِنَّه صَدَقَ في نبوءتِه الأخيرةِ ، أُمُّه فقدتْ بصرَها دونَ أنْ تُؤخذَ لطبيبٍ .
    التقيتُ صاحبَه ، وسألتُه " ما آخر ما قاله لك " ؟ .
    - " وأنا أَحملُه فِي ممراتِ المشفى ، الجدرانُ تعصرُني ، وتصطدمُ بي الأبوابُ ، السقفُ يسمَّرُني إِلى الأَرضِ ، ترتعشُ رجلاي ، أجمعُ قواي وأَشدُّ رباطَ جأشي ، أَنصتُ إِلى همسِه المتساقطِ : " أُمّي من يحملها إِلى .. المشفى ... أَنا محظوظ .... عمي ماتَ دون أَن تراه جدرانُ الــــــــــــــــــــ ـمـ شفى ..... "

    منتظر السَّوُّادي 7 / 2 / 2012 م

    أَناخَتْ نارُهَا بَرْداً = وَعشق النَّاْرِ أَسرارُ

  2. #2
    شاعر الصورة الرمزية مصطفى حمزة
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : سوريا - الإمارات
    المشاركات : 4,424
    المواضيع : 168
    الردود : 4424
    المعدل اليومي : 2.06

    افتراضي

    أخي الأكرم ، الأستاذ منتظر
    أسعد الله أوقاتك
    كنتُ في حضرة قاصّ بارع ، قاصّ شاعر ... يمزج بسرده الصور البيانيّة الرائعة الموحية بمعانٍ قصدها ، والمثيرة لأجواء أرادها
    ويصهر بسرده الحوار الذي يرجع بنا ويعود ، ويصهره بالحدث يبثّه بين السطور بخفّة ورشاقة ، وما ننتهي من النص إلاّ وقد تشكلت
    الحكاية في أذهاننا من أولها إلى آخرها !
    تكمن الإثارة في النصّ في إثارة وجدان القارئ بقوّة الوصف وتراجيديا الحدث . ورغم قصر النص فإن الصراع كان قوياً فيه بنوعيه
    الداخلي ، والخارجي
    أرجعني النص بجوّه العام ولغته وأسلوب حبكته إلى قصّة ( ظمأ ) لجمال الغيطاني ... ولا سيّما في تصوير لوعة الأم على ولدها .
    تحياتي وتقديري الكبير
    اللهمّ لا تُحكّمْ بنا مَنْ لا يخافُكَ ولا يرحمُنا

  3. #3
    شاعرة الصورة الرمزية براءة الجودي
    تاريخ التسجيل : May 2012
    الدولة : قابعٌ في فؤادي ألمحُ السرَّ المثير * شاعرٌ حرٌّ أبيٌّ فلأشعاري زئير
    المشاركات : 3,803
    المواضيع : 65
    الردود : 3803
    المعدل اليومي : 1.81

    افتراضي

    لغتك راقية جدا في السرد ياأخي وصورك شفافة رهفة تسحرُ الفؤاد وتجبرنا على المتابعة حتى وإن كان طويلا
    تحياتي
    سلكتُ طريقي ولالن أحيد = بعزمٍ حديدٍ وقلبٍ عنيد

  4. #4
    عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة
    الصورة الرمزية آمال المصري
    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,587
    المواضيع : 385
    الردود : 23587
    المعدل اليومي : 6.73

    افتراضي

    من أروع ماقرأت لك أديبنا الرائع
    لغة وحبكة وتصاوير فارهة تدب بالحياة وسموق المعاني
    راق لي المكوث هنا طويلا
    بوركت ألفا وأدام الله عليك فضله وزادك
    ومرحبا بك في واحتك
    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 10,921
    المواضيع : 177
    الردود : 10921
    المعدل اليومي : 5.40

    افتراضي

    قلم متمكن ولغة شاعرية ساحرة
    وتعبيرات رائعة المعانى .. وقدرة علي تطويع
    الكلمات لتبهر المتلقي .. خاصة في تصوير
    قلب الأم وقد انفطر لوعة وحزنا علي الفراق .
    استمتعت بما قرأت فسلمت والأبداع .

  6. #6
    قلم نشيط الصورة الرمزية مُنتظر السوادي
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    الدولة : العراق + البصرة
    العمر : 35
    المشاركات : 584
    المواضيع : 91
    الردود : 584
    المعدل اليومي : 0.22

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى حمزة مشاهدة المشاركة
    أخي الأكرم ، الأستاذ منتظر
    أسعد الله أوقاتك
    كنتُ في حضرة قاصّ بارع ، قاصّ شاعر ... يمزج بسرده الصور البيانيّة الرائعة الموحية بمعانٍ قصدها ، والمثيرة لأجواء أرادها
    ويصهر بسرده الحوار الذي يرجع بنا ويعود ، ويصهره بالحدث يبثّه بين السطور بخفّة ورشاقة ، وما ننتهي من النص إلاّ وقد تشكلت
    الحكاية في أذهاننا من أولها إلى آخرها !
    تكمن الإثارة في النصّ في إثارة وجدان القارئ بقوّة الوصف وتراجيديا الحدث . ورغم قصر النص فإن الصراع كان قوياً فيه بنوعيه
    الداخلي ، والخارجي
    أرجعني النص بجوّه العام ولغته وأسلوب حبكته إلى قصّة ( ظمأ ) لجمال الغيطاني ... ولا سيّما في تصوير لوعة الأم على ولدها .
    تحياتي وتقديري الكبير
    شكرا لك أستاذي الطيب على التعليق الجميل

    بارك الله فيك

    لك باقات الياسمين

  7. #7
    قلم نشيط الصورة الرمزية مُنتظر السوادي
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    الدولة : العراق + البصرة
    العمر : 35
    المشاركات : 584
    المواضيع : 91
    الردود : 584
    المعدل اليومي : 0.22

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة براءة الجودي مشاهدة المشاركة
    لغتك راقية جدا في السرد ياأخي وصورك شفافة رهفة تسحرُ الفؤاد وتجبرنا على المتابعة حتى وإن كان طويلا
    تحياتي
    اللغة هي سلاح الأدب ، وَأَظنُّ الثقل الأكبر من الإبداع يتجلى في اللغة وثرائها

    أتمنى أن تكون لغة القصة كما ذكرتِ

    شكرا لمرورك الكريك

  8. #8

  9. #9
    قلم نشيط الصورة الرمزية مُنتظر السوادي
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    الدولة : العراق + البصرة
    العمر : 35
    المشاركات : 584
    المواضيع : 91
    الردود : 584
    المعدل اليومي : 0.22

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آمال المصري مشاهدة المشاركة
    من أروع ماقرأت لك أديبنا الرائع
    لغة وحبكة وتصاوير فارهة تدب بالحياة وسموق المعاني
    راق لي المكوث هنا طويلا
    بوركت ألفا وأدام الله عليك فضله وزادك
    ومرحبا بك في واحتك
    تحاياي
    مرورك يروق للكاتب ، شكرا لمكوثك لدى كلماتي

    ربي يوفقك

  10. #10
    قلم نشيط الصورة الرمزية مُنتظر السوادي
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    الدولة : العراق + البصرة
    العمر : 35
    المشاركات : 584
    المواضيع : 91
    الردود : 584
    المعدل اليومي : 0.22

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نادية محمد الجابى مشاهدة المشاركة
    قلم متمكن ولغة شاعرية ساحرة
    وتعبيرات رائعة المعانى .. وقدرة علي تطويع
    الكلمات لتبهر المتلقي .. خاصة في تصوير
    قلب الأم وقد انفطر لوعة وحزنا علي الفراق .
    استمتعت بما قرأت فسلمت والأبداع .
    الأستاذة نادية المحترمة
    كلماتك شهادة كبيرة لي وربما لا أستحقها ، شكرا جزيلا لك على تعليقك البهي

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. موت قصة
    بواسطة ياسر عبدالباقي في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 26-10-2014, 12:09 AM
  2. موت على موت /يحيى سليمان
    بواسطة يحيى سليمان في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 26-07-2010, 09:42 PM
  3. @ موت بلا .. موت @
    بواسطة منى محمود حسان في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 12-12-2006, 04:39 PM
  4. وطن وولادة موت
    بواسطة أميره(زرقاء اليمامة) في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 23-03-2005, 04:30 PM
  5. شـبيـه عـدي صـدام حـسـين ينفي موت عدي
    بواسطة محمود مرعي في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 24-12-2003, 06:34 PM

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة