أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: لُغة بحساب ألفاظها تحمل أرقام

  1. #1
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات : 7
    المواضيع : 2
    الردود : 7
    المعدل اليومي : 0.00

    افتراضي لُغة بحساب ألفاظها تحمل أرقام

    سر صناعة الألفاظ
    اللُغة العربية أم اللغات ، ذات طابع هندسي وقياس ، وصوت معتدل الحروف ، و قوالب لفظية ذات أرقام ، وفي مايلي مقدمة سريعة في سر صناعة الألفاظ مختصرة في عناصر أربعة كمايلي :
    العنصر الاول هو :
    الترتيب اللغوي داخل الفصيل الواحد مع مراعات الفروق اللغوية بين الألفاظ عند التأليف ومثال ذلك
    الفصيل التالي في جسم الإنسان أو الحيوان : الجسم والعظم واللحم والشحم والدم ،انظر الشرح اسفل الصفحة
    العنصر الثاني هو
    نواة الكلمه : أي حرف النسب وهو الحرف المشترك الذي يشيع بين الألفاظ داخل الفصيل الواحد
    كحرف الميم في الفصيل التالي : السماء والشمس والقمر والنجوم .
    العنصر الثالث هو
    رقائق الحروف : وهي حروف منتقاة ذات قياس خرج قياسها من جذور القرآن بإشارة أشارت بها فواتح السور إلى الجذور ، ومعنى ذلك هو اختيار حروف ذات نغم صوتي حسن وحساب لغوي ملائم عند تأليف الألفاظ بحيث يكون الحساب اللغوي لقالب الكلمة منسجم داخل الفصيل المتجانس بمعنى أن يتقدم الكبير على الصغير والكثير على القليل والملموس على المحسوس من حيث مقاس القالب اللغوي للألفاظ
    كالشمس والقمر والأسد والشبل و اليوم والشهر إلى آخر تلك السلاسل اللغوية ذات الفروق الدلالية
    ثم التبَصر بمقاسات الحروف ومعرفة ترتيبها التنازلي من الرقم ( 1000 الى الرقم 1 ) حسب قوة الحرف في جذور القرآن وهي كمايلي :

    أ س ن ع ح ر ق و م ص ك ل ه د ط ي ب ف ج خ ش غ ز ض ت ث ذ ظ
    (انظر كتابي ، فقه الحروف www fiqhalhuroof com )
    العنصر الرابع
    الذائقه السمعيه أو الجهاز السمعي : الذي يحكم على الصوت السليم عند تأليف الكلام ، ملخصه كما وصلنا عن علماء السلف رحمهم الله ، التلاؤم بين الحروف وعدم التنافر ، و السهولة واليسر والبعد عن المستقبح و الشنيع من الأصوات ومثال ذلك
    ما ذكرهُ علي بن عيسى الرماني ( ت 386 هـ ) إن القرآن كله متلائم الحروف أصواته متجانسه ، ويعزو هذا التلاؤم إلى تعديل الحروف ، فكلما كان التأليف أعدل كان أشد تلاؤماً
    وبالجملة فإن ثمرة التلاؤم ، حُسن السمع وسهولة اللفظ و وقع إشارة الدلالة على النفس
    المثال التالي يشرح العناصر الثلاثة الأولى
    الفصيل اللُغوي و(حرف النسب أو نواة الكلمة) والقياس اللُغوي
    السماء والشمس والقمر والنجم
    الجسم و العظم واللحم والشحم والدم

    نلاحظ في المثال السابق أن حرف الميم هو النواة أو المحور في الفصيل الأول والفصيل الثاني
    وأن تأليف الأسماء له نظام يذكرنا بقول الله تعالى وعلم ءادم الأسماء كلها ، وأن السماء هي الإطار العام الذي يضم الشمس والقمر والنجوم وأن الجسم هو الإطار العام الذي يضم العظم واللحم والشحم والدم ، وأن قياس الألفاظ يتدرج من الأعلى إلى الأدنى بالحساب اللغوي كمايلي
    السماء 4180 والشمس 2188 والقمر 2180 والنجم 2090
    الجسم 1010 والعظم 901 واللحم 880 والشحم 808 والدم 260
    في هذه الحالة نستطيع أن نقول أن ( أل ) التعريف وحرف ( النسب ) أساس تكوين الإسم في عهد ءادم عليه السلام .
    ولسأل أن يسأل من أين خرجت الأرقام ؟
    الجواب : خرجت بعد ترتيب الحروف ترتيبا فقهيا كما ذكرنا آنفاً

    العنصر الرابع وهو الأكثر صعوبة في العناصر السابقة ومرجع ذلك يعود إلى نظام الخارطه الصوتيه في لسان العرب أو النظام الصوتي عند الغربيين في تسمية دي سوسور ( ت1913 م ) *
    وكان ابن جنى رحمه الله ( ت392 هـ ) قد شبه الجهاز الصوتي بالناي أو المزمار وأن عمل اللسان كعمل الأصابع فوق الخروق التي تخرج الصوت الحسن ، وهذا تشبيه عبقري لأن اللسان محكوم بخارطه صوتيه لا يستطيع الخروج عنها إذا أراد المسلك السليم لصوت الحروف
    والمثال التالي يفسر ذلك
    العظم والضلع ، العظم مقاسه 901 ، تقدم الحديث عنه مع فصيل الجسم ، الاضافه هنا أنه اسم جنس فالعظام كثيره في الجسم ، و من هذه العظام ( الأضلاع ) التي تدخل في الفصيل العظمي لكن عنصر الصوت فرق بينهما بالظاء والضاد وربطهما بحرف النسب العين ، وأحسن تأليف الحروف بانتقاء رقائق الحروف في الترتيب اللغوي ، فأصبح الحساب اللغوي كمايلي : العظام 901 عظم مجموع الحروف الأصليه ، والأضلاع 784 ضلع مجموع الحروف الأصليه ، أي أن الاضلاع أدنى في الحساب من العظام ، نكتشف هنا أن لغه العرب ذات هندسه وحساب
    اما الشاهد الصوتي فيكمن في حرف الظاء الذي نزل في العظام وخرج من الاضلاع فهو صوت مناسب في العظم وغير ملائم و صوت شنيع في ضلع الإنسان مع أن الحساب اللغوي متاح لو قلنا ( ظلع ) مع مخالفة شنيعة للنظام الصوتي
    مع ملاحظة أن ( الظلع ) وردت في المعاجم العربية بمعنى الغمز أو الميل في السير إلا أنها قد تكون لهجة من لهجات القبائل ومع ذلك بقي الحساب اللغوي مسيطر على قالب الكلمة فالضلع أعلى في القياس من الظلع فالظاء آخر الحروف ترتيباً وأصغر الحروف في القياس ، انظر الجدول أعلاه
    قال الله تعالى في سورة البقرة * وعلم ءادم الأسماء كلها * الآية 31
    وقال ابن عباس رضي الله عنه ، في تفسير الأسماء : هي الأسماء التي نعرفها وذكر أمثلة على ذلك منها الجبل والفرس والحمار وما إلى ذلك من أسماء.

    بقي أن نقول أن نظام اللغة بقي صالحاً إلى زمن معين ثم فسد وشاهد ذلك قول الله تعالى

    مَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا أَسْمَاءً سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآَبَاؤُكُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ ....(40)
    (سورة يوسف)

    وقول الله تعالى في سورة الأعراف
    أَتُجَادِلُونَنِي فِي أَسْمَاءٍ سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآَبَاؤُكُمْ مَا نَزَّلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ ..... (71)
    *******
    انظر كتاب فقه الحروف
    www fiqhalhuroof com

  2. #2
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.48

    افتراضي

    حسابات أرقام الحروف والمفردات علم مدهش بفكرته طالما تمنيت معرفته
    وإن مما يقولون أن الحروف في أوائل الصور تحمل معان واضحة بفهم هذا العلم والله أعلم

    لكنه من الشرح هنا لا يبدو بالأمر البسيط تعلمه
    ولي إلى هنا عودة


    دمت بخير أيها الكريم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية بهجت الرشيد مشرف أقسام الفكر
    أديب ومفكر

    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    الدولة : هنا .. معكم ..
    المشاركات : 5,065
    المواضيع : 234
    الردود : 5065
    المعدل اليومي : 1.17

    افتراضي


    حقيقة .. لم أفهم شيئاً ..
    فهلا أوضحت أكثر أستاذنا الكريم ..

    ثم لم استطع الربط بين فساد اللغة وبين الآيتين الكريمتين :
    مَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا أَسْمَاءً سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآَبَاؤُكُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ ....(40) (سورة يوسف)
    وقول الله تعالى في سورة الأعراف
    أَتُجَادِلُونَنِي فِي أَسْمَاءٍ سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآَبَاؤُكُمْ مَا نَزَّلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ ..... (71)

    لأن الآيتين تتحدثنان عن مسألة عقدية ، والمعنى :
    ( أي ما هذه الأوثان إلا أسماء مجردة ، لا معنى تحتها ، لأنها لا تضر ولا تنفع ، سميتموها آلهة أنتم وآباؤكم وهي مجرد تسميات ألقيت على جمادات ) ، صفوة التفاسير لمحمد الصابوني .

    ثم كيف دخل الفساد إلى لغة العرب ، والآيتان نزلتا والعرب في قد بلغت في لغتها أقصى مداها ورشدها ؟


    الأستاذ الكريم محمد عبيدالله
    تقبل مروري وقراءتي


    دمت بخير


    وتحياتي ..







    لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

  4. #4
    الصورة الرمزية نداء غريب صبري شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2010
    الدولة : الشام
    المشاركات : 19,097
    المواضيع : 123
    الردود : 19097
    المعدل اليومي : 5.46

    افتراضي

    حاولت أن أفهمها ولم أفلح
    فلجأت إلى ردود أستاتذتي أستعين بها
    ولم أفلح

    نرجو أن تشرح ها بشكل أوصح أخي

    شكرا لك

المواضيع المتشابهه

  1. الذكرى الثامنة لانطلاقة الواحة ... أرقام وإنجازات
    بواسطة د. سمير العمري في المنتدى أَخْبَارٌ وَإعْلانَاتٌ
    مشاركات: 73
    آخر مشاركة: 25-11-2010, 12:13 PM
  2. أرقام التصويت لأمير الشعراء..... ها هي>>>
    بواسطة مصطفى الجزار في المنتدى أَنْشِطَةُ وَإِصْدَارَاتُ الأَعْضَاءِ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 10-07-2007, 08:58 AM
  3. صباح الخير (74) لغة القوة ام لغة النجاح؟
    بواسطة ريمة الخاني في المنتدى النَادِى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-03-2007, 10:13 AM
  4. أرقام مظلمة
    بواسطة ابراهيم الوراق في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 28-06-2006, 11:43 AM
  5. أهم القواعد الأمريكية فى الخليج لضرب العراق(صور و أرقام ومواقع)
    بواسطة محمد دغيدى في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 23-01-2006, 01:40 PM