أحدث المشاركات
صفحة 1 من 6 123456 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 60

الموضوع: موقفٌ وقصيدة

  1. #1
    الصورة الرمزية رياض شلال المحمدي شاعر
    عضو اتحاد الأدباء والمفكرين

    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    المشاركات : 6,060
    المواضيع : 239
    الردود : 6060
    المعدل اليومي : 2.25

    افتراضي موقفٌ وقصيدة

    ما أكثر المواقف وأحداث الزمان والذكريات التي طالما نمرّ بها جميعاً ، إن كانت بهجة
    وأنساً وحبوراً ، أو ألماً وحزناً وشعوراً ، ونحن معشر الأدباء لا ريب أنّ لكل منّا موقفاً وذكرى
    مرّ به فما لبث أن أرّخه ببعض أبيات ، وهذه نافذة نطلّ بها عليكم وعسى أن تروقكم كيما يدلو
    كلٌّ منّا بدلوه وموقفه وأبياته .

    وسأكون أوّل المبادرين بإذن الله .

  2. #2
    الصورة الرمزية رياض شلال المحمدي شاعر
    عضو اتحاد الأدباء والمفكرين

    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    المشاركات : 6,060
    المواضيع : 239
    الردود : 6060
    المعدل اليومي : 2.25

    افتراضي

    **(( آيات محمد الأخرس ، مَن يتذكر هذا الأسم ؟
    إنها الشهيدة الفلسطينية التي قامت بعملية فدائيّة ضدّ
    ثلةٍ من الصهاينة يوم 3/4/2002 ، رحمها اللهُ برحمته
    الواسعة ، وبعد هذا الحدث بيومين رزقتُ بطفلةٍ سمّيتها
    " آيات " تيمّناً بهذه الطاهرة العفيفة وأرّختُ لذلك ببعض
    أبيات أقول فيها :

    هنـاكَ زنـبـقــةٌ تــمـضي .. وزنبقةٌ
    تــأتي هنا .. حولها رقتْ مُـناجاتـي
    كلتاهما عـفّــرت بالمسكِ خاطـرتي
    حتىّ نمتْ أرجــاً في الودّ تــائـاتــي
    تلك التي فجّــرت أحشاءَها حِمــمـاً
    شــهـيــدة عـشـــقـت آلاء جــنّـــاتِ
    لـمّـا تــناهتْ بحبّ القــدس ناضـرة ،
    بروحــها رفرفتْ حــــول السمواتِ
    فـسـطّرت في ســـماء الشعر قافــيـــة
    ما كــان يدنو ســـناها ظالمٌ عــاتــي
    وهــذهِ ولــدت في خــدّهـا ألـــــــقٌ
    كــأنّــها اســترقت شجوَ الجراحاتِ
    فقلت – والآه في الأحشاء كامنة -
    آيــاتُ إنّــك تــخــلـيــــــدٌ لآيـــــاتِ
    ..........................))**

  3. #3
    الصورة الرمزية مازن لبابيدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    الدولة : أبو ظبي
    العمر : 59
    المشاركات : 8,468
    المواضيع : 131
    الردود : 8468
    المعدل اليومي : 2.04

    افتراضي

    ما أجملها من نافذة كنا نفتقر إليها
    فبارك الله فيك أخي الحبيب شاعرنا رياض المحمدي ، وبارك لك في آيات وجعلها قرة عين ومن الصالحات المخلصات المرضيات .
    وسأكون بعون الله أول المستجيبين

  4. #4
    نائب رئيس الإدارة العليا
    المديرة التنفيذية
    شاعرة

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 10.07

    افتراضي

    هذا باب واسع كبير لا يفتحه على فضاءات الإبداع إلا كبير
    وفكرة بهية ربما تعيدنا لقديم حروفنا نتأمله مستعيدين مواقف أنطقتنا به

    سامق الحضور دائما شاعرنا
    لا حرمك البهاء

    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية مازن لبابيدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    الدولة : أبو ظبي
    العمر : 59
    المشاركات : 8,468
    المواضيع : 131
    الردود : 8468
    المعدل اليومي : 2.04

    افتراضي

    في الرابع عشر من شهر كانون الثاني سنة 2008 فاجأ الصحفي العراقي الشجاع الغيور منتظر الزيدي العالم حين ألقم الرئيس الأمريكي جورج بوش حذاءه في مؤتمر صحفي في بغداد .
    و على إثر هذه الحادثة الفريدة التي حقنت شيئا من الشعور بالعزة والكرامة في عروق النخوة العربية المستنزفة قمت بمعارضة بسيطة للقصيدة الخالدة لأبي تمام ، السيف أصدق إنباء من الكتب ، حيث قلت :


    عـــــذرا إلــيـــك أبـــــا تـــمـــام قــــــد ثــلــمــت
    مـنــا الـسـيـوف ونـيــل الـعــزم بـالـعـطـب
    فـالـنـعـل أصــــدق إنــبـــاء مـــــن الـكــتــب
    فـــي قـذفــه الـحــد بـيــن الــجــد والـلـعــب
    سود (الكنادر) لا بيض الصفائح في
    رمـــيـــهــــن جــــــــــلاء الـــــــــــذل والـــــرهــــــب
    يـا يـوم رمــي حــذاء الـعـز قــد صــدرت
    مـنــك الـمـنـى حـفــلا معـسـولـة الـحـلـب
    فــــــإن بـــغـــداد قــــــد أعـــيـــت ريـاضـتــهــا
    بـوشــاً فــبــاء بــهــا بـالـخــزي والــوصــب
    أتــــتـــــه (كــــنـــــدرة) ســــــــــوداء ســــــــــادرة
    مـنـهــا وكــــان اسـمـهــا فــراجــة الــكــرب
    تــــدبــــيـــــر مـــنـــتـــظــــر بالله مـــعـــتـــصــــم
    لله مــــرتــــقـــــب فــــــــــــــي الله مــــرتـــــغـــــب
    يـجـزيـك ربـــك يـــا زيـــدي سـعـيــك عــــن
    كــــل الــعــراق وأهــــل الــديــن والـحـســب
    لــبــيــت صـــوتـــا عــراقــيـــا هـــرقــــت لـــــــه
    كــأس الـكـرى ورضــاب الـخــرد الـعــرب
    أجـــبـــتــــه رامـــــيــــــا بــالـــنـــعـــل كــلـــبـــهـــم
    ولـــو أجــبــت بـغـيــر الـنـعــل لــــم تــجــب

  6. #6
    الصورة الرمزية حسين العقدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2012
    الدولة : السعودية ..أبوعريش
    المشاركات : 1,171
    المواضيع : 54
    الردود : 1171
    المعدل اليومي : 0.47

    افتراضي

    مساحة جميلة جداً وكما قالت أستاذتنا الربيحة لا يفتح هذا الباب إلا شاعر كبير كأستاذنا المحمدي ..شكراً لك أن منحتنا زاوية للمتعة ومعايشة أحداث كان لها الأثر في ميلاد قصائد

    سأحاول أن أشارك معكم إذا لم أخلط بين الموقف والمناسبة!نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    خالص الود وطاقات وردنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.46

    افتراضي

    عتبت عليه وهو الحبيب فقال اني تفرقت بين القبائل اي بين المنتديات
    ورغم اني فعلا ادخل فيها قصائدي الا انني وليد الواحة فعز وحز في نفسي ذلك فقلت لحبيبي هذه القصيدة
    عتابا وارق
    كَّ عثاريَ المرهون
    .
    .
    .
    مدادُك سال ذوبُ
    الرَّوح حارِق
    وشكُّكَ جُبَّةَ الآمال شاقِق
    ***
    وقوسُك نالَ ما
    أَدْنى المنايا
    و حبلُ البوحِ مشنوقٌ
    وشانِق
    ***
    و رُسْلُ الودِّ
    تشفي فيَّ قلبا
    تقاطر ذابَ من وقع
    المَطَارِق
    ***
    وما أحيا المحبّة
    مثل عَتْبٍ
    وسيفُ الشَّكِّ
    قدْ أدْمَى الْعَلائِق
    ***
    وما عهدُ المحبَّة يا صديقي
    ببتْرِ عَوارِفي
    أو كسرِ خافِق
    ***
    أحسُّ شواظَ حرفِكَ
    مستطيرا
    برغم خفاءِه عن
    قنص سارق
    ***
    رويت أحبتي بدموع
    طرفي
    حبوتُ المسكَ
    موفورًا و عَابِق
    ***
    وشِعْتَ بأنَّ
    حبَّاتي (بِنِتٍّ)
    تناثرَ عقدُها صَوْبَ
    المَفارِق
    ***
    وما أنا بالمُبَدِّلَ
    غايَ سعيٍ
    و ظَنُّك كالشِّهابِ الحُرِّ
    مَارِق
    ***
    على ملأٍ تُعاتبني
    وترمي
    أَمَا في السِّرّ
    عودة كل آبق؟!
    ***
    فلا تخش الطيورَ إِذا تناءتْ
    فضربُ جناحِها للعشِّ
    عاشِق
    ***

    وإنِّي قد طويتُ القلبَ
    حُبًّا
    فلا لومٌ يُجَفِّفُ سُحبَ
    غادِق
    ***
    و أَيْمُ الله في روحي
    وفاءٌ
    شديد الوقع أحنى
    كلَّ شاهق
    ****
    وعلمي صفحَكم صفحٌ
    جميلٌ
    أَتقبلُ عذرَ
    مأزومٍ وصادِق
    ***
    ففك عثاريَ
    المرهون لُطْفًا
    فأجني صوبَ مرضاتٍ
    طرائِقْ
    ***
    وإلا إنَّنِي أعتابُ
    ذلٍّ
    لعلَّ رضاكُمو بالعفو
    سابِق
    *****
    .
    .

    فرد علي و اراح قلبي وازاح غصتي
    اخي الحبيب د سمير العمري اكرمه الله
    بِهَـذَا الشِّعْـرِ تَبْلُـغُ كُـلَّ شَـاهِـقْ
    وَتَسْقِي بِالشُّعُـورِ يَبَـابَ خَافِـقْ
    وَتَمْـسَـحُ بِـالـوِدَادِ عَـلَـى فُـــؤَادٍ
    يَرَاكَ عَلَى جَبِينِ الصِّدْقِ بَارِقْ
    عَرِفْتُـكَ ذَلــكَ الإِنْـسَـانِ مَهْـمَـا
    دَهَـاهُ الزَّيـفُ لا يَأتِـي البَوَائِـقْ
    وَكُنْـتُ إِذَا أَشَـرْتُ إِلَــى سَبِـيـلٍ
    إِلى الخَيْرَاتِ كُنْتَ القَومَ سَابِـقْ
    فَـمَــا بَـــرٌّ يُـــلامُ وَأَنْـــتَ بَـــرٌّ
    وَلا حُـرٌّ يُـضَـامُ بِعَـهْـدِ وَامِــقْ

    فزدته ورددت على كرمه بشيئ من سدر قليل اقصد من شعر قليل

    أخي في اللهِ لا تخشى الطـوارِق
    فحـبـلُ اللهِ يُـهْـوِي كـــلَّ عـائِــق
    وربـك فـي نوايـا الـنـاس حـتـى
    ليشهد ما خفى عـن عيـن حـاذق
    مـدحــت وإنـنــي دون اكـتـمــالٍ
    ودون الوصف يا محبوب عالق
    ويـغـفـر ربـنــا ســـرا وجـهــرا
    و يمـحـو إثـمـنـا بالـعـفـو دافـــق
    ويجـبـر كسـرنـا مــا كــان مـنـا
    يلـيـن القـلـب أخــرى بالـرقـائـق
    رأيتـك نـبـع إخــلاص وصــدق

    وذاك الـصـدق يـبـدو كالحقـائـق
    رأيــتــك تـحـمــل الألام حــتــى
    جرحـت بكـل مصقـول وبــارق
    فنـسـأل ربـنـا الـرحـمـن عـونــا
    ويهدي الصحب مـن آلاء رازق
    ويمـحـو الـجـرح يبـدلـه نجـاحـا
    لتبـلـغ غـايـة يــا خـيــر سـابــق
    أخـي العـمـري يهـنـاك انتسـابـا
    ويهنـك قلـب محـبـوب كعـاشـق
    ومـا جنـب الحبيـب يُخـافُ لــومٌ
    وما مثوى الحبيب سوى بخافـق

    اخي الشاعر اللوذعي رياض المحمدي كنا نحتاج لهذه النافذة الجميلة لنستمتع بها ونتعلم من مواقفها فعلا

  8. #8
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,511
    المواضيع : 86
    الردود : 8511
    المعدل اليومي : 2.33

    افتراضي

    كانت هذه القصيدة ثمرة مشهد مؤلم
    لطفلة ماتت حرقًا من واقع غزّة أيّام القصف


    قصيدةٌ مُهداة لأطفالِ فلسطينَ
    النابتينَ كالعوسَجِ فوقَ جدارِ القَدَرِ


    في زَمَنٍ مَا

    يَتَصَخَّرُ دمعُ الطّفلِ

    الهارِبِ منْ حضنِ المَوْتِ

    يَتَلَعْثَمَ قلبُ الأمِّ الشّاحِبِ

    مكتومَ الصّوتِ

    يَغْدو الطّفلُ المَسْلوبُ طُفولَتِهِ

    رَجُلًا

    يَجتَرُّ الآهَ

    ويمضغُ أحزانَ البَلَدِ

    وَيُحاضِرُ في جامِعَةِ الجَرْحِ

    عنِ العَجْزِ

    تَغدو تلكَ الطّفلَةِ نَخْلَه

    تَرمي بَلَحًا مُرًّا أعْجَفْ

    لا يُغني منْ جوعٍ

    أبَدًا

    بلْ يَطْعنُ في الجَوْفِ فَنَنزِفْ

    حِمَمًا منْ حقدٍ يتَأوَّهْ

    تلكَ الطّفلَةِ

    حُرِمَتْ منْ رفقَةِ دُميَتِها

    حُرمَتْ منْ صَدْرٍ يَحْضِنُها

    وَمَضَتْ منْ غَيْرِ أبٍ يَسعى

    لِقَليلِ طَعامٍ

    يَقتُلُ شَبَحَ الجوعِ المُرْعِبِ

    أوْ أُمٍّ تمسَحُ

    جمرَ الدّمعِ منَ المُقَلِ

    تلكَ الطّفلةِ

    كانت نهرًا من عُقْمٍ

    في دَمِنا يَجري

    كانت نَصلاً

    للقَهرِ غَفا

    فوقَ النّحْرِ

    كانت محلًا

    يستوْطَنَ في

    ثَغْرِ الفَجْرِ

    كانتْ أختي

    كانتْ بِنتي

    كانتْ

    منْ كانتْ ؟

    لا أدري

    لكنْ ما أوقِنُهُ أنّي

    كنتُ الطّفلةْ

    نبضَ الطّفلَةِ

    قَبَسًا منْ ضحكَتِها كُنتُ

    ملحًا في دمعَتها كنتُ

    كنتُ وكانتْ

    بعضًا منّي

    أو مِنْ

    قَدَري
    تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

  9. #9
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,618
    المواضيع : 386
    الردود : 23618
    المعدل اليومي : 5.88

    افتراضي

    نافذة بديعة بفكرتها وما تحمله من مواقف متعددة تدعونا رغما لمتابعتها
    بوركت شاعرنا المفلق لفكرك المبهر
    ولك أسمى أيات الشكر
    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #10
    الصورة الرمزية معين الكلدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2008
    المشاركات : 465
    المواضيع : 37
    الردود : 465
    المعدل اليومي : 0.11

    افتراضي



    هذه القصيدة كُتبتْ بعد نقاشٍ أدبي احتدم بيني وبين شاعرٍ صديق انتقد فيه أسلوبي وأسلوب الكثير من الشعراء وقال لي حينها ( دعك من أبي تمام وأشباهه فإن الناس لم يعد بوسعهم فهم شعره وحفظه ) فقلتُ هذه الأبيات ذات غضبة كلدية ويبقى صديقي الشاعر في مكانته لدي ولكن هكذا خرجت القصيدة .. أتذكر الآن أنني كتبتها وأنا بداخل باصٍ قديم ينقلني من قريتي للمدينة وكان الجو حاراً واستغرقت المسافة 45 دقيقة في طريقٍ وعرٍ نكد




    عطاش المجد





    مَاضٍ عَلى رَغم الأسى .. الإقدامُ
    حَرفي جَوادٌ .. والسُطورُ خِطامُ
    مُتَعَلِلٌ بِالصَبرِ .. دائي هِمّــــةٌ
    تَرنو إلى الجَوزاءِ حينَ تُضَامُ
    مُتَعَطّشٌ للمَجدِ .. ليسَ بسائـغٍ
    ماءُ الحَياةِ إذا الخُنــوعُ غَمَـامُ
    مُتَلَمِّسٌ للقَطرِ في شَوكِ القنــا
    إنْ كانَ في فجر الصمودِ حِمَامُ
    رحلي .. خَطَايا الشَوق .. قُبلَةُ أمّةٍ
    طُبِعتْ على جرحي ففاضَ هَيَامُ
    رَسَمتْ مُحيّاها شُموسَ تَلهُّفٍ
    فَانبَتَّ في صَدرِ الوجودِ ظَلامُ
    عُلِّقتُها نُطَفاً ورَغمَ تَنَاثُري
    فيها وُلــدتُ وليـــسَ لي إفطامُ
    وَعَذلتُــها غِرّاً فكــانَ تَبجُّحــي
    بِدمــي وإنَّ ضِمــادَها اللّْــوامُ
    ما انفكّتْ الأنفاسُ تَهذي قُربَها
    حتـــى تَحَيّـــرَ في السِقامِ سِقامُ
    وتَسابَقتْ في الخطو كلُّ مداركي
    فيها فأمســتْ في الفَنـاءِ تُــرامُ
    رحلي.. غرامُ الجرحِ .. شَهوةُ طَلقَةٍ
    وَلِهتْ بِقلبٍ هالَـــهُ استِسْلامُ
    تهفو لها في الوصلِ نَفسٌ أُترِعتْ
    شَرَفاً فَكــانَ بَقاءها الإحجــامُ
    ماضٍ أُقَلِّبُ في المَحابِرِ مُقلَتي
    لِتُسِيحَ مِنْ دَمعِ الفِدا الأقــلامُ
    سَطّرتُ آلامَ الثكالى فالتوى
    قَلَمي وَضجَّ بِصفحَتي الإيلامُ
    وَخَططتُ مِنْ كَبِدِ المُعَذَّبِ قِصةً
    شَهِقتْ لهَولِ مُصَابِــهِ الأيامُ
    وَنَعيتُ آمالَ الرِجالِ تَحَطمتْ
    وأكبَّ في نعي الزمانِ حُسامُ
    وجَرتْ دُموعُ الشعرِ نهرَ تَأفُفٍ
    وطَفا على زَبد الشعورِ حُطامُ
    لا لستُ أُجريها لوصفِ مَحاسنٍ
    طُليتْ بِعهرٍ واللقـــا آثــــامُ
    مالي بأهدابِ الغواني رَغبةٌ
    عُــذراً فــإنَّ وصاليَ الإســلامُ
    ودمُ الشهيدِ رِوايتي في الحبِ قدْ
    أبلـى رِوَاية قيسِنا القسّــــامُ
    عُذراً كتبتُ من النجيعِ ملاحمي
    فتحيّرِتْ في فهمها الأحلام
    ماضٍ على كَتِفيَّ نعشُ قصيدتي
    إذ وُكِّلتْ بِمَماتها الأفهــــامُ
    والدافِنونَ رأوا بِلَحدِ فَصاحتي
    قَدَراً فحــرفي عَيشـــهُ إجـرامُ
    لكنْ تناسلتِ الحروفُ ولم يَعدْ
    في وِسعِهــمْ قَمعٌ ولا إعــدامُ
    وَغدا رُفاتُ البَثِّ قلبُ قصيدةٍ
    خَفَقتْ فَأُنبِضَ في الشِفاهِ كَلامُ
    حتى تَغطرسني القريضُ مُفاخراً
    حتى تَعاظَمَ في المدى الإعظامُ
    هي صَرخَةُ الأحرارِ زأرةُ مُسلمٍ
    هيَ عِزَةٌ للضادِ كيفَ تَنامٌ؟
    يا شاعِراً شبَّ القوافي جذوَةً
    كيما يَزولَ من الأسى الإقتامُ
    يا شاعِراً ما كلَّ أتعَبَ خَيلهُ
    في سوحِ أمتهِ وَما إلجـــــامُ
    لا تَبتَئسْ فغمامُ بَوحُكَ راعِدٌ
    وثِقالُ حَرفِكَ مُغدِقٌ وَسِجامُ
    تِلكَ الدروبُ المجدباتُ تَفَتَّقتْ
    أملاً فَنُشِّرَ في النُفوسِ وئامُ
    وإلى تَمامِ العزِّ عَرّجْ شامخاً
    واشدد خِطامَكَ فالجوادُ هُمامُ




    معين الكلدي

    16 / 5 / 2009
    أنا صخرة الوادي إذا ما زوحمت
    وإذا نطقتُ فإنني الجوزاءُ

صفحة 1 من 6 123456 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. عريسٌ وقصيدة ...
    بواسطة بندر الصاعدي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 05-09-2004, 09:35 PM
  2. الرقمي وقصيدة باللهجة المصرية.
    بواسطة خشان محمد خشان في المنتدى مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 29-02-2004, 04:33 AM
  3. عتاب وقصيدة المحال
    بواسطة د. محمد الشناوي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 22-02-2004, 07:14 AM
  4. فدوى طوقان وقصيدة لن أبكي
    بواسطة محمود مرعي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 27-12-2003, 01:10 AM