أحدث المشاركات
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 29

الموضوع: المتنفذ والدائرة

  1. #1
    الصورة الرمزية كريمة سعيد أديبة
    تاريخ التسجيل : Nov 2009
    المشاركات : 1,435
    المواضيع : 34
    الردود : 1435
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي المتنفذ والدائرة


    استيقظ مذعورا على دوي شديد، قفز من السرير عاريا، لا يستره سوى مئزر خفيف، لم يحس بالدرجات التي كان يحسب لها ألف حساب صعودا كي لا يهبط تحت أي ظرف كان، استقر في آخر دور، وكان كلما بني دور تسلل إليه، يشتغل من برجه، كما يحلو له أن يسميه، لديه كل الأدوات التي تغنيه عن النزول... ولكن اليوم ولأول مرة لا يشغله شيء ... حتى فكرة التدافع نحو الخارج لم تستوقفه لحظة واحدة، كان يقفز الدرجات ثلاثا ورباعى وكاد يسقط مرات، نسي وقاره الذي كان يستغرقه التفكير في تجلياته وتطبيقاتها، نسي الشعيرات البيضاء التي كان يتحداها قائلا بأنها لن تثنيه عن عزمه في التجسس على جنس البشر وامتصاص دمائهم، نسي كل العورات التي حاول جاهدا إخفاءها كي لا تنكشف أمام أحد، احتضنه الهواء البارد في الخارج، أحس بسكاكينه الخفيفة على جميع أجزاء جسده المترهل وهو منطلق نحو لا مكان ... تحمل لسعات البرد الشديدة وذهنه عاطل عن العمل... انتبه على صوت جارته الحسناء: لقد أخذت كل ما خفي وزنه وغلا ثمنه.. إلى أي مكان .. المهم أن تسرع قبل أن.... آه أراك قادمة نحوك.
    أدرك أنه لا جدوى من الانطلاق نحو الخارج إن نسي أشياءه بالداخل... تسمر في مكانه عندما انتبه إلى حاله: ليس وقت نقد الذات، كل واحد كيقول يا راسي... تعقل أيها الشيخ الماكر، لقد أصبحت وحيدا وعاريا، فمن سيقلّك معه ... تبا لهم ولمدافعهم العشوائية....
    فوضى عارمة في الشارع سيارات تصطدم ببعضها وأناس تجري أو تهرول ... ورائحة الرصاص تقتحم رئته بلا رحمة ...: هل هذا ما زرعته؟ أبدا لن ينقلبوا ضدي فقد روضتهم... يا له من صباح منحوس، قفز فوق الرصيف تجنبا للاصطدام بدراجة هوائية مرت بسرعة فائقة، شتم بصوت عال ولم يرتد إليه أي صدى لصوته: أنا من كان صوته يرج المكان، أصبحت ألهث خلف. آخ، صحيح ماذا أريد وإلى أين أنا ذاهب، من سيرضى بلم شتاتي دون شماتة، سيكثر الشامتون، ملعون هذا اليوم .. يبدو أنه لا أمل لي فوق الأرض .. بل في أي فوق، لن تمتد يد لتستر عورتي، وجسدي العاري مشاع تلعب به ألسنة الرياح كما سيكون لقمة سائغة لشهب الرشاشات القادمة....
    سأستقل المجاري... لن تكون هذه نهايتي.. لن أترككم تنتصرون عليّ أيها الأوغاد...
    - استر نفسك أيها الشيخ، لا حول ولا قوة إلا بالله.... الله يجعل عقايبنا خير..
    - ماذا تقول؟ هل تعرف مع من تتكلم؟ اصعد واجلب لي مفاتيح سيارتي وطائرتي الخاصة وسأحملك معي ...
    - السيد طار ليه الفريخ، الله يستر.... قال البقال لبواب العمارة. اتصل بأحد أصدقائه أو أقربائه...
    - لم أعرف له صديقا أو قريبا... يا لطيف، حتى السلام عليكم ما كانش كيقولها.
    رمى عليه صاحب الحانوت قميصا فتلقفه بسرعة، وطلب منه سروالا على مقاسه، فضحك الحانوتي وقال:
    - هبيل وحاضي حوايجو. البس أسيدنا إلا بغيتي اتّستر.
    انطلق يجري من جديد، وحيدا وعاريا وتائها، تلاحقه المدافع وحده، يلعن هؤلاء الذين لم يفهموا أوامره، فقد اتفق معهم أن يخنقوا أبا عبد الله ليلا ويضعوه في متجره ويحرقوا السوق عن آخره.
    ما بال هؤلاء الأغبياء حتى أبسط الأمور لا يتقنونها. لماذا يطلقون علي المدافع، أنا من يعطي الأوامر هنا فويل لهم مني عندما أصل إلى المركز.
    رأى بالوعة كبيرة تضحك له بإغراء تفتح ذراعيها له بغنج ودلال، توجه إليها منتشيا، وهو يفكر في تلك الحسناء القادمة إليه، فتحت فاها وابتلعته، ضحك بانتصار: لقد وجدت طريقي أخيرا، سأريهم من هو الشيخ الصويري، سيندمون على اليوم الذي ولدوا فيه...
    اصطفت الضفادع لنصرته، سارت خلفه إلى المعركة المنشودة نقيقها يصم الآذان، كان قائدها العملاق الذي سوّد الوحل كل جسمه، وجرده من الملابس التي ستر بها ولكن مقاسها لم يلائمه، فهي خاصة بأصحاب السواعد المفتولة من شدة العمل...
    جرفه ماء المواسر الملوث مع ضفادعه نحو المجهول وهو يقود كتيبته الوهمية إلى معركة في الظلام، يبحث عن شيء غامض، تعيده بعض الإشراقات إلى المدافع والحرب الدائرة في الخارج بينما أنصاره قاعدون يقتاتون من الطحالب.
    في الخارج الذي غادره كانت الحياة تسير نحو الانفراج، فقد كانت جنازة أبي عبد الله بداية جديدة للأسرة حيث عاد عبد الله واستلم المشعل بعد أن التفّ حوله الأقارب والأصدقاء.
    لم ينشغل أحد بما قاله الراوي حول مصير الشيخ الصويري؛ إذ حدث فقال: كان يأكل الديدان والطحالب، ويضحك مع الضفادع عندما افترسه تمساح وقيل ثعبان ضخم وبلعه دفعة واحدة قبل يختفي في المواسير ليظهر في الطرف الآخر من المدينة، ويبصقه في ناطحة سحاب شيدت حديثا......
    {لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين}

  2. #2
    قاصة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    المشاركات : 1,224
    المواضيع : 115
    الردود : 1224
    المعدل اليومي : 0.44

    افتراضي

    قطعت أنفاسى وانا الهث خلف هذا السرد المشوق والمفردة السهلة الممتنعة يالجمال قصك المائز شكرا لك على هذا الإبداع.. ولكن العنوان ظلم النص..بوركت اقتراح عنوان(السقوط العارى)
    البحر ...رغم امتلائه بالماء..
    دائما يستقبل المطر

  3. #3
    الصورة الرمزية مصطفى حمزة شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : سوريا - الإمارات
    المشاركات : 4,423
    المواضيع : 168
    الردود : 4423
    المعدل اليومي : 1.58

    افتراضي

    أختي الفاضلة ، الأديبة كريمة
    أسعد الله أوقاتك
    بمزيج من الواقعي والغرائبيّ والعجائبيّ قدّمتِ رؤيتك لنهاية مستبدّ .
    سردٌ شائق ومثير ، كانت ومضته في أنّه رواية حكواتي ، لكن القارئ الحصيف يُدرك أنها حكاية شعوب .
    لو أنّكِ التزمتِ الفصحى وحسب لبقي المكان مفتوحاً وهذا أنسب لموضوع النص الذي يُمكن إسقاطه على
    أماكن مفتوحة .
    تحياتي وتقديري
    اللهمّ لا تُحكّمْ بنا مَنْ لا يخافُكَ ولا يرحمُنا

  4. #4
    الصورة الرمزية محمد الشرادي أديب
    تاريخ التسجيل : Nov 2012
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 721
    المواضيع : 35
    الردود : 721
    المعدل اليومي : 0.28

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كريمة سعيد مشاهدة المشاركة

    استيقظ مذعورا على دوي شديد، قفز من السرير عاريا، لا يستره سوى مئزر خفيف، لم يحس بالدرجات التي كان يحسب لها ألف حساب صعودا كي لا يهبط تحت أي ظرف كان، استقر في آخر دور، وكان كلما بني دور تسلل إليه، يشتغل من برجه، كما يحلو له أن يسميه، لديه كل الأدوات التي تغنيه عن النزول... ولكن اليوم ولأول مرة لا يشغله شيء ... حتى فكرة التدافع نحو الخارج لم تستوقفه لحظة واحدة، كان يقفز الدرجات ثلاثا ورباعى وكاد يسقط مرات، نسي وقاره الذي كان يستغرقه التفكير في تجلياته وتطبيقاتها، نسي الشعيرات البيضاء التي كان يتحداها قائلا بأنها لن تثنيه عن عزمه في التجسس على جنس البشر وامتصاص دمائهم، نسي كل العورات التي حاول جاهدا إخفاءها كي لا تنكشف أمام أحد، احتضنه الهواء البارد في الخارج، أحس بسكاكينه الخفيفة على جميع أجزاء جسده المترهل وهو منطلق نحو لا مكان ... تحمل لسعات البرد الشديدة وذهنه عاطل عن العمل... انتبه على صوت جارته الحسناء: لقد أخذت كل ما خفي وزنه وغلا ثمنه.. إلى أي مكان .. المهم أن تسرع قبل أن.... آه أراك قادمة نحوك.
    أدرك أنه لا جدوى من الانطلاق نحو الخارج إن نسي أشياءه بالداخل... تسمر في مكانه عندما انتبه إلى حاله: ليس وقت نقد الذات، كل واحد كيقول يا راسي... تعقل أيها الشيخ الماكر، لقد أصبحت وحيدا وعاريا، فمن سيقلّك معه ... تبا لهم ولمدافعهم العشوائية....
    فوضى عارمة في الشارع سيارات تصطدم ببعضها وأناس تجري أو تهرول ... ورائحة الرصاص تقتحم رئته بلا رحمة ...: هل هذا ما زرعته؟ أبدا لن ينقلبوا ضدي فقد روضتهم... يا له من صباح منحوس، قفز فوق الرصيف تجنبا للاصطدام بدراجة هوائية مرت بسرعة فائقة، شتم بصوت عال ولم يرتد إليه أي صدى لصوته: أنا من كان صوته يرج المكان، أصبحت ألهث خلف. آخ، صحيح ماذا أريد وإلى أين أنا ذاهب، من سيرضى بلم شتاتي دون شماتة، سيكثر الشامتون، ملعون هذا اليوم .. يبدو أنه لا أمل لي فوق الأرض .. بل في أي فوق، لن تمتد يد لتستر عورتي، وجسدي العاري مشاع تلعب به ألسنة الرياح كما سيكون لقمة سائغة لشهب الرشاشات القادمة....
    سأستقل المجاري... لن تكون هذه نهايتي.. لن أترككم تنتصرون عليّ أيها الأوغاد...
    - استر نفسك أيها الشيخ، لا حول ولا قوة إلا بالله.... الله يجعل عقايبنا خير..
    - ماذا تقول؟ هل تعرف مع من تتكلم؟ اصعد واجلب لي مفاتيح سيارتي وطائرتي الخاصة وسأحملك معي ...
    - السيد طار ليه الفريخ، الله يستر.... قال البقال لبواب العمارة. اتصل بأحد أصدقائه أو أقربائه...
    - لم أعرف له صديقا أو قريبا... يا لطيف، حتى السلام عليكم ما كانش كيقولها.
    رمى عليه صاحب الحانوت قميصا فتلقفه بسرعة، وطلب منه سروالا على مقاسه، فضحك الحانوتي وقال:
    - هبيل وحاضي حوايجو. البس أسيدنا إلا بغيتي اتّستر.
    انطلق يجري من جديد، وحيدا وعاريا وتائها، تلاحقه المدافع وحده، يلعن هؤلاء الذين لم يفهموا أوامره، فقد اتفق معهم أن يخنقوا أبا عبد الله ليلا ويضعوه في متجره ويحرقوا السوق عن آخره.
    ما بال هؤلاء الأغبياء حتى أبسط الأمور لا يتقنونها. لماذا يطلقون علي المدافع، أنا من يعطي الأوامر هنا فويل لهم مني عندما أصل إلى المركز.
    رأى بالوعة كبيرة تضحك له بإغراء تفتح ذراعيها له بغنج ودلال، توجه إليها منتشيا، وهو يفكر في تلك الحسناء القادمة إليه، فتحت فاها وابتلعته، ضحك بانتصار: لقد وجدت طريقي أخيرا، سأريهم من هو الشيخ الصويري، سيندمون على اليوم الذي ولدوا فيه...
    اصطفت الضفادع لنصرته، سارت خلفه إلى المعركة المنشودة نقيقها يصم الآذان، كان قائدها العملاق الذي سوّد الوحل كل جسمه، وجرده من الملابس التي ستر بها ولكن مقاسها لم يلائمه، فهي خاصة بأصحاب السواعد المفتولة من شدة العمل...
    جرفه ماء المواسر الملوث مع ضفادعه نحو المجهول وهو يقود كتيبته الوهمية إلى معركة في الظلام، يبحث عن شيء غامض، تعيده بعض الإشراقات إلى المدافع والحرب الدائرة في الخارج بينما أنصاره قاعدون يقتاتون من الطحالب.
    في الخارج الذي غادره كانت الحياة تسير نحو الانفراج، فقد كانت جنازة أبي عبد الله بداية جديدة للأسرة حيث عاد عبد الله واستلم المشعل بعد أن التفّ حوله الأقارب والأصدقاء.
    لم ينشغل أحد بما قاله الراوي حول مصير الشيخ الصويري؛ إذ حدث فقال: كان يأكل الديدان والطحالب، ويضحك مع الضفادع عندما افترسه تمساح وقيل ثعبان ضخم وبلعه دفعة واحدة قبل يختفي في المواسير ليظهر في الطرف الآخر من المدينة، ويبصقه في ناطحة سحاب شيدت حديثا......
    أهلا أختي كريمة

    جميل ما قرأت . سرد ممتع و شائق.
    تحياتي

  5. #5
    الصورة الرمزية كريمة سعيد أديبة
    تاريخ التسجيل : Nov 2009
    المشاركات : 1,435
    المواضيع : 34
    الردود : 1435
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعاد محمود الامين مشاهدة المشاركة
    قطعت أنفاسى وانا الهث خلف هذا السرد المشوق والمفردة السهلة الممتنعة يالجمال قصك المائز شكرا لك على هذا الإبداع.. ولكن العنوان ظلم النص..بوركت اقتراح عنوان(السقوط العارى)
    الأجمل مرورك الذي أثرى قصتي أيتها الغالية
    أما فيما يتعلق بالعنوان فإنني أحترم وجهة نظرك، ولكن القصة لا تعالج السقوط فقط ... وللقارئ أن يستخلص ما تشتمل عليه الدائرة مما أفصح عنه النص أو أضمره من حمولات مختلفة ....
    وهذه أيضا مجرد وجهة نظر قارئة وليس كاتبة
    لك محبتي وتقديري الكبير

  6. #6
    الصورة الرمزية كريمة سعيد أديبة
    تاريخ التسجيل : Nov 2009
    المشاركات : 1,435
    المواضيع : 34
    الردود : 1435
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى حمزة مشاهدة المشاركة
    أختي الفاضلة ، الأديبة كريمة
    أسعد الله أوقاتك
    بمزيج من الواقعي والغرائبيّ والعجائبيّ قدّمتِ رؤيتك لنهاية مستبدّ .
    سردٌ شائق ومثير ، كانت ومضته في أنّه رواية حكواتي ، لكن القارئ الحصيف يُدرك أنها حكاية شعوب .
    لو أنّكِ التزمتِ الفصحى وحسب لبقي المكان مفتوحاً وهذا أنسب لموضوع النص الذي يُمكن إسقاطه على
    أماكن مفتوحة .
    تحياتي وتقديري
    أخي الأديب الأريب مصطفى حمزة
    سعيدة بقراءتك الجميلة لقصتي، وأشكرك على هذه الإضاءة التي أغنتها
    وبالنسبة للغة فقد جاءت الدارجة تلقائية، ولعل السبب في ذلك التصاقها الوثيق بنا واعتقادنا أحيانا بأنها أكثر تعبيرا عن شعورنا وعمق مأساتنا...
    وأتفق معك في الفكرة، فربما لو راجعت القصة قبل إدراجها لعدلت عن اعتماد الحوار بالدارجة ليلائم توجه النص المفتوح...
    تشرفت بك وبرأيك السديد وأتمنى أن أستفيد دوما بمثل هذه الآراء التي تضيف للكاتب وترقى به ...فأهلا بك بين نصوصي
    مودتي وتقديري

  7. #7
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,635
    المواضيع : 386
    الردود : 23635
    المعدل اليومي : 5.68

    افتراضي

    نص شائق ماتع القراءة لعبت فيه الرمزية دور كبير جعلته مفتوج للقراءة المتعددة الدلالات
    وزادت الدارجة هنا النص أناقة رغم اعتراضي دائما على عدم الالتزام بالفصحى
    شكرا لك أديبتنا الرائعة على تلك المتعة التي رافقتني وأنا أقرئك
    ومرحبا بك في واحتك
    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    الصورة الرمزية كريمة سعيد أديبة
    تاريخ التسجيل : Nov 2009
    المشاركات : 1,435
    المواضيع : 34
    الردود : 1435
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الشرادي مشاهدة المشاركة
    أهلا أختي كريمة

    جميل ما قرأت . سرد ممتع و شائق.
    تحياتي
    المورق محمد الشرادي
    الأجمل حضورك البهي الذي أثرى قصتي المتواضعة
    فشكرا لك

  9. #9
    الصورة الرمزية الفرحان بوعزة أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 2,346
    المواضيع : 186
    الردود : 2346
    المعدل اليومي : 0.87

    افتراضي

    قصة جميلة تخفي من ورائها حقيقة بطل ما ـــ كعينة من العينات البشرية ـــ حاول أن ينفلت من مطاردة جماعية ، كل الناس تنكروا له بعدما فقد قيمته الاجتماعية ، فأصبح كرقم بشري عادي تتقادفه الألسن وتضحك عليه الذقون ..
    النص يضع مفارقة امتزجت فيها الغرابة وبشاعة الانتقال من الأعلى إلى الأسفل في رمشة عين ، والانتقال من البذخ والترف إلى الفقر المذقع .. لو قدم البطل خيراً لنفسه ولغيره لما تجرجر في االوحل ..
    سرد محبوك بدقة للتعبير عن قضية إنسانية ، صيغت بفنية أدبية متميزة رغم طابعها الأليم التي تقود تارة إلى التعاطف وتارة أخرى إلى التشفي ..
    تقديري واحترامي أختي المبدعة المتألقة كريمة ..
    الفرحان بوعزة

  10. #10
    الصورة الرمزية كريمة سعيد أديبة
    تاريخ التسجيل : Nov 2009
    المشاركات : 1,435
    المواضيع : 34
    الردود : 1435
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آمال المصري مشاهدة المشاركة
    نص شائق ماتع القراءة لعبت فيه الرمزية دور كبير جعلته مفتوج للقراءة المتعددة الدلالات
    وزادت الدارجة هنا النص أناقة رغم اعتراضي دائما على عدم الالتزام بالفصحى
    شكرا لك أديبتنا الرائعة على تلك المتعة التي رافقتني وأنا أقرئك
    ومرحبا بك في واحتك
    تحاياي
    الرائعة آمال المصري
    أشكرك على حضورك البهي الذي أحرص عليه دائما
    بوركت عزيزتي وأسعدك الله أيتها الراقية
    تحياتي وتقديري

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة